رواية بين ثنايا الايام -51

رواية بين ثنايا الايام - غرام

رواية بين ثنايا الايام -51


رجعنا البيت وكنت طبيعيه .. اول مادخلت غرفتي وانسدحت على السرير .. تذكرت كل اللي صار .. وبدون ما احس طاحت دموعي .. وجلست افكر .. ليه عاملني بهالقسوه مع انه مايعرفني .. وفوق هذا هو الغلطان .. ياربي ليه انا افكر بهالسالفه كثير ومو قادره انساها .. ليه مااعتبره موقف حاله حال أي موقف عادي
غمضت عيوني وكنت بنام .. بس طلعت لي صورته وهو يوبس يده ويتحمد ربه بأستهزاء

فتحت عيوني على طول .. و دام اني بشوفه اذا غمضتها قررت اني ما انام

شقة محمد .. الساعه :30 مساءً


** الريم **

ياربي وين راح محمد ..مخليني في هالشقه لحالي .. دام انه بيطلع ليه ماخلاني اروح بيت اهلي .. ولاالقهر ناسيه جوالي عند فارس

اخذت التلفون ودقيت على بيت رهوف بما ان ماعندها جوال يقولون ’’ الصديق وقت الضيق ’’

ردت وقالت : الووو

قلت : يسلملي هالصوت

قالت بمرح : هلا وغلا ريوم

رديت بنفس المرح : هلا فيك اكثر .. اخبارك

قالت : اخباري عرفتيها قبل شوي ههههههههههه

قلت : وما المانع ان نعرف المزيد والمزيد من اخباركم.. من طلب العلى سهر الليالي

قالت : وش تخربطين انتي .. اشك انك تتابعين مسلسل ثقافي

ضحكت وقلت : ما اتابع الا القراده

قالت : القراده مره وحده .. ليه وينه اخونا عنك ؟

قلت بملل : جيت ومالقيته

قالت : دقي على جواله

قلت : عادي اكيد شوي ويرجع

قالت بجديه : لا مو عادي .. احس خلاص كل شي انكشف .. ولازم اعترف لك

فتحت عيوني وقلت مستغربه : وش اعترافاته ووش انكشافاته .. فهميني ؟؟

قالت بحزن : الريم انتي صديقتك ومو قادره اخبي عليك

وقفت قلبي نبرتها .. قلت : خوفتيني بسرعه تكلمي ؟

قالت : محمد كان ’’ سكتت شوي ’’ متزوج وحده قبلك

عدلت جلستي وقلت بتهديد : رهفوه اسمعيني زين .. لاتمزحي معي هالمزح لاني بسرعه اصدق

فطست ضحك وقالت : تخيلي ريوم عاد لو اللي قلته صدق .. وشوي الا وتشوفين محمد داخل عليك ومعه عجيز اللي هي زوجته الاولى .. وش بتكون ردة فعلك ؟

قلت : تدرين وش ردة فعلي

قالت بحماس : وشهي ..!!

صرخت صرخه قويه فقعت الشقه

قالت : بس بس فقعتي اذني .. وش زئير الاسد اللي سمعته ههههههههه

قلت : زئير اسد بعينك

قالت : لابس جد مو هذا الاعتراف اللي كنت بقوله لك

قلت : اجل

قالت : الريم .. محمد ماكان يحبك .. وتزوجك عشان يضحك عليك .. ونفذ خطته بالاتفاق معي

ضحكت وقلت : صرتوا عصابة مجرمين .. مو صديقتي وزوجي

قالت : وانتي ليه ماتصدقين

قلت : لاني احبك

قالت : وانا بعد احبك .. بس وش علاقة هذا بالحب الحين ؟

قلت : الحب له علاقه في كل شي

قلت : الله الله ايه دا

قلت : الا صحيح تعالي .. رحتي المستشفى

قالت : ايه

قلت : وش طلع فيك

قالت :انفلونزا الطيور

قلت : بلا طيور بلا سمك قولي الجد

قالت : الدكتوره قالت تعبت من تقلبات الجو

قلت : اهااا ماتشوفين شر .. راحوا بنات عمتك ؟

قالت بسرعه : ريوم ريوم .. بقفل الحين مشعل جا ولازم احط له العشا

قلت مستغربه : وليه لازم .. مو عندكم خدم وامه موجوده

قالت : لا حبيبتي الحال تغير .. الحين لازم احط له بنفسي العشا في الغرفه .. ولا مايتعشى
ويعصب علي .. يللا بتأخر باي

قلت : بايات

قفلت السماعه .. وشغلت التلفزيون .. خليت على فيلم هندي وجلست اتابعه .. بعد نص ساعه سمعت الباب ينفتح .. واخيراً وصل محمد

قال : السلام عليكم

قلت : وعليكم السلام .. وين كنت ؟

فصخ الشماغ .. وحطه على الكنبه وجلس .. قال ببرود : جا الليل وانتي ماجيتي البيت .. فرحت اتعشى برا

قلت : بس انا رجعت البيت من زمان .. قبل مايجي وقت العشا

قال : العشا ماله اوقات

محمد اكيد يبي يعصبني اليوم .. ناظرت في يدينه لقيتهم فاضيين .. قلت وانا متخصره : طيب وتروح تتعشى وتخليني .. افرض اني جوعانه الحين .. حتى مافكرت تجيب لي معك عشا من برا

وقف بسرعه واشر على الطاوله وقال : ماتشوفين اني جايب لك معي عشا .. انتي الظاهر حاطه في بالك تتهاوشين اليوم .. وبسالفه او بدون سالفه تطلعين لك سبب للهوشه

فتحت عيوني وقلت وانا ااشر على نفسي : الحين انا ابي اتهاوش معك ؟

قال بعصبيه وبصوت عالي : اووه الريم .. خلاص عاد .. الليله بالذات لاتكلمين ولا اكلمك .. انتهى الموضوع

من قال كلمته هذي رحت الغرفه اركض .. قفلت الباب .. واول ماجلست على السرير طاحت الدموع من عيوني


بيت مشعل .. الساعه 00 مساءً

** رهف **

اول ماقفلت من عند الريم .. نزلت تحت جهزت لمشعل العشا .. وعطيته الشغاله تحمله .. ويوم وصلت الغرفه فتحت الباب واخذت من عندها العشا .. دخلت الغرفه وكان مشعل منسدح على السرير .. حطيت العشا على الطاوله وقفلت الباب .. بس هو ماقام .. وش ينتظر ؟

تكلمت : احم مشعل قوم العشا جاهز

مارد علي .. جلست على الكرسي انتظره .. افف وش هالحاله
يايجي يتعشا او يقول أي شي .. أي كلمه .. مو كذا جالس لي كانه صنم

بعد دقايق قلت : مشعل العشا راح يبرد

اخيراً تكلم وياليته ماتكلم .. قال : انتي لمتى بتتعلمين النظام

أي نظام ؟ جالسين بمدرسه ! قلت : مو فاهمه عليك

قال : طبعاً كالعاده بتستهبلين

قلت : أي عاده الحين انا استهبل انــ...

قاطعني وقال : ليه ماتحطين العشا قبل مااجي ..لازم تشوفيني داخل بعدين تحطين العشا

قلت : وليه احطه قبل عشان يبرد ؟ ولو انت لك وقت محدد كان مابقول شي بحط لك اياه قبل ماتجي بخمس دقايق .. بس انت كل يوم لك وقت

قال والظاهر انه بدا يعصب : نعم عيدي ماسمعت ( ما باقول شي ) مو بكيفك تقولين او ماتقولين غصب عنك تحطين لي العشا والغدا والفطور .. والا انتي زوجه بالاسم بس ..... ايه فاضيه بس تقرقر لي في هالتلفونات

شفتوا كيف يتبلى علي .. الحين انا اقرقر في هالتلفونات .. اقرقر مع من ياحسره .. ماصدق على الله شافني ماسكه التلفون اكلم الريم يبي يمسكها علي .. والحين ان رديت عليه بيعصب وان سكت بيعصب .. فأحسن شي اقول له : ان شاء الله

قال بصوت عالي : وش ان شاء الله كأنك تسكتيني .. تكلمين بزر انتي ؟ .. اسمعيني يارهف .. انا ما احب هالاسلوب .. فلا تضطريني اسوي اشياء ماتحبينها

قلت بسخريه : ماخبري يقولون ان شاء الله للبزاريين .. لازم تصحح معلوماتك قبل ما تكلمني

قرب مني ومسك يدي بقوه .. وقال وشكله منقرف : ومن انتي عشان اصحح معلوماتي قبل ما اكلمك

قلت بفخر : انا رهف بنت ابو يوسف

ترك يدي ودفني عنه بعيد .. ورجع جلس على السرير

من دفته لي كنت بطيح بس زين مسكت نفسي .. هالحقير الغبي التافه اصلاً ليه انا معطيته وجه واجيب له العشا والغدا والفطور الغرفه ..مفروض اطنشه واحمض ماعنده ياكله .. اشكاله
ماياكلون الا التبن

سمعت صوته يقول بتأفأف : شيلي العشا ما ابيه

جلست على الكرسي .. ومسكت الملعقه وقلت : وليه اشيله .. انت ماتبي تتعشى بس انا ابي

وقف وقال : لاما احب كذا .. ياكلنا ناكل ياخلاص

رميت الملعقه على الصحن بقوه .. وقفت وقلت بصراخ : انت واحد اناني وماتحب الا نفسك

قال ببرود : والله هذا بيتي وانا حر ودك تجلسين .. اجلسي .. ماودك انتي حره

حبيت اقهره فقلت وانا ابتسم بتحدي : هذا مو بيتك .. هذا بيت نايف

ماحسيت الا بكف قوي .. خلى شعري كله يجي على وجهي

مسكت شعري بيدي وبعدته عن وجهي .. ماناظرت في وجهه ولا دقيقه

مااهتميت للكف اللي حرق خدي .. اللي همني بس اني اطلع من هنا

رحت اخذت شنطه كبيره .. فتحت الدولاب وجلست ارمي ملابسي فيها والقهر يملا قلبي والدموع متجمعه في عيوني

اخذ الشنطه ورماها بعيد .. وقال لي : وين بتروحين

سكت عنه .. وكنت بروح للشنطه .. قال : هيه اسألك انا .. جاوبيني

قلت : مو انت قلت ودك تجلسين اجلسي ماودك انتي حره .. خلاص انا حره وابي اروح بيت اهلي

راح لعند الشنطه وجلس يرمي الملابس اللي فيها على السرير

وربي اوقات احس انه مجنون .. واليوم تأكدت ان احساسي في محله

في هالوقت تحجبت .. وسحبت الشنطه وفتحت الباب .. سحب الشنطه من عندي .. وهي ماكانت مقفله .. الملابس تطيح على الارض وهو يسحبها

قلت : اتركها مابجلس هنا

قال : وعلى كيفك هي .. جيبي الشنطه .. اكيد حظرتك تبيني اطلقك وارجعك البيت عشان تتزوجين خالد

يا الحقير .. يا الغبي .. اخر ما افكر فيه هو خالد .. ياليتني ماعرفته في يوم .. ماجاب لي الا المصايب

فكرت ان مافيه فايده من سحب الشنطه .. وانا مو محتاجتها اصلاً .. فلهذا تركتها ورحت اركض بالصاله اللي فوق

ترك الشنطه هو الثاني وركض وراي ومسكني

قلت بقهر : اتركني غصب اجلس هنا .. ما احبك .. اكرهك .. ما ادانيك

قال : تدرين احسن حل اقتلك وافك عمري منك .. بنصير انا وخالد متعادلين في المصير

معقوله هالمجنون يقتلني؟ .. وعشان مين .. عشان خالد !! يالله كل هذا حب في ام رغد .. ماهمه الا خالد .. كل شوي وقال لي خالد

ناظرت في يده اللي ارتفعت وشكلي خلاص بتشهد على نفسي

....: اتركها ياحمار لا وربي بدق على اخوها محمد الحين


شقة محمد.. الساعه 00 مساءً

** محمد **

كنت جالس بالصاله .. واحس بالذنب على الطريقه الي عاملت فيها الريم .. انا احبها وما اقدر على زعلها .. بس هي قهرتني .. انا محذرها انها ترجع الشقه بدري وما تتاخر .. كانها تكسر كلامي .. للساعه 7 وانا بالبيت ماشفت احد جا .. والحين وش اسوي اخاف ماترضى علي .. لا ريمي قلبها طيب وبتعطف على المساكين اللي يحبونها امثالي

رحت لعند الغرفه وفتحت الباب بهدوء .. قربت من السرير وكانت منسدحه على بطنها وللحين تبكي

جلست على السرير وقلت : ريمي بسك عاد ماتعبتي

طبعاًَ مابترد علي .. قلت : خلاص حبيبتي حقك علي .. بس انتي عصبتيني

شالت راسها ووقفت .. حسبتها بتسامحني .. لا اثاريها رايحه لعند الحمام ’’ الله يكرمكم ’’

رحت بسرعه ووقفت مقابلها وقلت : اكيد طفشتي من البكي هنا وقررتي تغيرين الاجواء

على بالي ظريف واعرف انكت .. حسبتها بتضحك ماضحكت .. ولا حتى ابتسمت

جات تبي تغطي وجهها بيدينها مره ثانيه عشان تبكي .. مسكتهم وقلت : ليه تغطين وجهك وانتي تبكين .. ابكي كذا على الهواء مباشره

قالت وصوتها رايح من البكي : فيه احد قبل قال لك انك ماتعرف

كملت عنها : تــنكت ... ايه ادري اني ما اعرف انكت .. تصدقين تو اقول مع نفسي هالكلام

مسكت راسها وبسته بس هي لفت عني تناظر الجهه الثانيه .. رحت ووقفت مقابلها مره ثانيه .. وكل مالفت جهه رحت وقفت قبالها

قالت : محمد ما العب معك


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم