رواية برد وجفا ونسمة هوى -53


رواية برد وجفا ونسمة هوى - غرام

رواية برد وجفا ونسمة هوى -53

راحه كبيره تخللت روحه..وبعثت له الهداوه..أيــام..ايام طويله ينتظر هالقرار ولاقدر يتناساه
من أول ماعرض الموضوع لأبتسام وهو يفكر بهالخطوه ..هل هي صحيحه او لا..!!
واوقات كثيره حس باليأس بسبب هالموضوع..وتوقع انه جمانه نسته..!!او ماعطت الموضوع حجمه..!!
لكن كل شي جاء بوقته..
الرساله جات بوقتها فعلا..
واللحين اكيد بيقدر يكمل مشواره براحه تامه..
شكر جمانه..شكرها من قلبه..
يكفي انها بعثت هالراحه بقلبه..يكفيه كثير..
سوى save للرساله ..واحترم قراراها ولافكر يرسلها الرد..
وصابه حفوز شديد برحلته لــ لندن؟؟!
ورجع يفكر فيها..لكن جمانه سلبت كل عقله..
وتذكر جنونها..وطفولته اللي عاشها معاها..اللي اغلبها مشادات كلاميه..
تذكر شعوره الغريب في بداية مراهقته..كان دايم يضحك على افكاره وتفكيره الشديد فيها..
ودايم يكذب احساسه..لمن كبر هالأحساس..وعرف فعلا انه يحبها من اول ماقرن جده اسمه باسمها..
صحيح كان يعصب ليش هم بالذات اللي بالعايله محجوزين لبعض..
لكن مع الوقت بدى يتقبل هالفكره..
وبين يوم وليله..
عرف انه متيـم فيها.
وبكذا انتهت مرحله اولى بين جمانه والوليد..لكن لازالت الصفحات في بدايتها..!


طلعت تشرب ماي ورجعت والكاس بايدها واول مافتحت الغرفه سمعت احمد يصرخ بصوت عالي

احمد\لحظــه لاتدخلييين.

سكرت سماح الغرفه بخوف..ووقفت جنب الباب..
صرخت احمد خرعتها..
لأول مره احمد يسويها ويزمجر عليها بهالنبره..
هي اصلا مستغربه منه اليوم..
جاي بدري من دوامه ..مو من عوايده يجيها العصر..
ظلت الأفكار تاخذها وتوديها..
لمن سمعت صوت احمد يناديها
هدأت نفسها..ودخلت الغرفه...وطاحت عينها عليه..
كان متسند على السرير ويبتسم بتعب..
وبدون شعور نطقت \فيك شي احمد..!!
اشر لها احمد تجلس جنبه..وبالفعل هي قربت لكن الخوف بدى يتسلل قلبها..
الأرهاق والتعب بملامح احمد
احمد\مافيني شي..خرعتـك..
سماح\طيحت قلبي..
احمد\بسم عليه..لاتخترعين ثانيه..
سماح\هو بكيفي يعني..!!احمد انت تعبان..
تظاهر احمد العكس..واتسعت ابتسامته\تخافين علي..
سماح ماردت عليه..لأنه السؤال ابد مو وقته..
هي خايفه ومتروعه..وهو متفرغ..
احمد\كل هذا زعل.. وبحزن نطق...اسف عيوني..
استنكرت سماح كلامه..ومافهمته..وماحبت تكبر الموضوع..وبنفس الوقت موعارفه كيف تفهمه انها خايفه وقلقه\اوكي..شنوا تبي عشاء مدامك جاي بدري اليوم..!!
مسك ايدينها الثنتين وباسهم برقه\ماودي اكل..الشباب بالدوام يقولون زايد وزنـي..
عرفت انه يبي يقفل الموضوع..واحترمت قراره فعلا..
احمد\صحيح زياد وزني.!!؟؟
ناظرت سماح جسم احمد نظره سريعه.... كان كل شي في احمد متناسق.وهو يميل للضعف اكثر من المتن..حتى لحظات تحس انها امتن منه بكثير..وخصوصا لمن حملت
احمد لاحظها يوم جات عينها بعينه وانحرجت\شفيك..!!
سماح\مافي شي..
احمد\كل هذا خجل..
سماح\احمـد
احمد \اوكي.خلاص بسكت..وبصير مطيع..
وفعلا سكت احمد لكن ظل يناظر فيها نظرات كلها حب وهيام وسماح تلهي نفسها بأي شي لأنها عارفه انه يناظرها.... تسند على المخده ومدد جسمه على السرير\انا بنام ساعتين..قوميني العشاء..!!
رصت سماح على ايده وناظرته باهتمام\متأكد انه مافيك شي..
احمد\لا حبيبتي..لاتهتمين شوية ارهاق..
ناظرته سماح نظره اخيره..وطلعت الصاله بعد ماطفت النور..
دخلت المطبخ وقررت تعمل اكل خفيف لأحمد وفكرت تسوي صينية بطاطس باللحم
طلعت ألأغراض اللي تحتاجها من الثلاجه..وبدت تشتغل..
لكن في شي وقف شغلها..
لفت عينها صوب الزباله اللي بجنبها..ولقت شي غريب..

قربت اكثر وشافت ابره مكسوره وانصدمــت بقوه..
شالتها بأطراف اصابعها..وهي خايفه مره..ايش مجيب هالأبره في الشقه...!!
لكن اللي صدمها اكثر انه في ابره ثانيه مرميه..



اخذها فرصه..وقرر يسوي مفاجأه لغلا ويزورها مدام عنده دوره ليوم واحد بالشرقيه..
طلع من البيت بعد مادق على مبارك واكد عليه يحل مكانه بـ جنا
وركب سيارته ومانسى ياخذ معاه الهديه اللي شراها
لكن في موضوع ثاني كان يشغل باله طول هاليومين..
وماراح يلقى جواب لأسئلته الا من غلا..
تنهد بعمق وهو يتذكر انه صار له ليلتين وماشرب..
واستغرب من حاله..كيف ماجاء على باله يشرب..
يمكن انشغاله هو اللي ابعده عن كل شي..
او يمكن دخول غلا بحياته غيرت اشياء كثيره فيه
ماصار يعصب على اقل شي..وحتى سهراته قلت بشكل هو ماحس به..
مايعرف ليش هالتغيير رضى فيه..
ولاحب يعرف بألأساس..
لأنه متأكد انه الشرب صار جزء من حياته..وصعب انه يتركه..
اشياء كثيره قدر يتركها..
واولها الأدمان اللي ضاع جزء من عمره عليه..
لكن الشرب..خلاص صار بدمه..
والله العالم وش بتكون حياته بألأخير..

مرت 3 ساعات وتفكير تركي يتطرق لحياته والجزء ألأكبر حازت عليه غلا..
لمن وصل الشرقيه..ناظر ساعته وشافها ست ونص المغرب..
وصل بيت عمه..ووقف سيارته..اخذ تلفونه ورسل مسج لغلا
"انا قدام باب بيتكـم"
انتظر رد منها..لكنها ماردت..
وقرر ينزل من سيارته ويطق الجرس..


ساعه نفكر انه مشاكلنا بتنحل..
وذيك الساعه نفرح..ونحس انه احنا من عباقرة الزمن..
وساعات نضحك ونقول "ليت الأماني بفلوس"

استنكر لؤي كلام يوسف..وظحك\شالتناقض..!!
احاط يوسف جسمه بيدينه وحس بالبرد وهو جالس بالحديقه \مو تناقض..لكن تقدر تقول..من كثر مانحلم ونعيش نفسنا باأوهام ننصدم بالحقيقه المره.. ومانعرف وش نتايج هالصدمه..ممكن تموتنا بلحظه من عظمها..ونرجع ونقول ليتنا ماتمنينا..ورفع ايده للسماء.... وانغشينا بهالغميه..!!
رفع لؤي عيونه وناظر الغيوم اللي محاوطه السحب..\ليش..!! نيأس..ليش مانعيد التفكير من جديد..!!
جلس يوسف على اقرب كرسي وابتسم\لأنه احنا من لحم ودم..!!واليأس ماشي معنا بطريق واحد..
لؤي وزم شفايفه بحيره\حالتك صعبه..
يوسف\صعبه..سهله..ماتفرق..مدام الحظ متعثر..

لؤي\انشتاين على غفله اليوم..
يوسف\لا يوسف..يوسف العالي..!!
لؤي\.ليش مانهيأ نفسنا لأي صدمه ممكن تدمرنا..ليش هالـ 11 سنه ماعملتنا الصبر..!!
يوسف\ليش تمسكنا بأمل ممكن بأي لحظه ينتهي..!؟
لؤي\ليش مانتكلم..ليش مانقول للعالم قصتنا..!!
يوسف\ليش... في احد بيصدقنــا..!!
لؤي وتجاهل سؤاله\ليش احنا بباريس,,!!
يوسف ويأس خلاص\لأنك انت لؤي..وانا يوسف..!
لؤي\انا خلاص قررت ارضى بنصيبي,,واتزوج عبير..
ظحك يوسف بسخريه وجارى لؤي\ليش هو في حل ثاني..!!
لؤي ظحك معاه وكل واحد يندب حظه العثر\للأسف لا..
وبعد فتره..
يوسف بحزن\لؤي..ليش الماده هي كل شي..!!ليش هالحلم يوقفه هالماده..!!
لؤي وتذكر السبب في غربته ورجع الجرح ينزف في قلبه\تسألني عن الماده..الماده يايوسف ظلتني..وعمت عيني..الماد يايوسف غربتني عن اهلــي..
يوسف بتهور جهله\قوم كلم اهلــك..
ظحك لؤي..ظحك بجنون..ظل فتره يظحك ويظحك ويظحك..ويوسف ظحك معاه شوي..وسكت بعدين....لكن لؤي لازال يظحك..لمن دمعت عينه..ويوسف يــتأمل فيه مستغرب ..
هدى لؤي..ومسح دموعه بالم ..وكأنها هي المتنفس له\اكلم اهلي..كلم اهلي يايوسف.. ودمعت عيونه وهالمره بياس...بالله عليك قولي كيف اكلم اهلي..!!
يوسف\ليش نسيت ارقامهم..!!
لؤي والجرح لازال ينزف لكن طلعت كلماته غصب\هو في تلفون عشان اكلمهم..
يوسف بااستنكار\معقوله..!!
لؤي ورضى بقدره\خلها على الكريم الحي خلها عليه.......الله الوحيد اللي عالم بحالهم اللحين..
وبحزن والم يجرحه قال هالكلمه الصعبه..عايشين ميتين..الله العالم..
عايشين ميتين..الله العالم..
عايشين ميتين..الله العالم..
عايشين ميتين..الله العالم..

رنت الكلمات في بال يوسف.. ونطق لسانه فجأه \"معقوله بعد هالعمر الطويل وألأنتظار ..!!.."
ماقدر يكمل الجمله..مايقدر يأكدها..ماقدر يقرها.
تخيل..تخيل لو لحظه انه احد من اهله ميت..وش بيكون حاله..!!
امه ابوه..اخوانه..معقوله بعد هالعمر مايشوفهم..
هذه اكبر جريمه بيكتبها القدر له..
دعى ربه..دعاه من كل قلبه..دعاه بقلب فقير وراجي انه يحفظ اهله من كل شر..ويقر عينه فيهم..حتى لوبعد سنين طويله..
هو راضــي..راضــي..لكن يشوفهــم..ويرتاح بلقيــاهم..

"

ليت الأماني بفلوس..هذا اللي وصل له يوسف..والألم نفسه والماده وقفت حظه..وشعور الخوف في فقدان اهله..!؟

رحلت الوليد لــ لندن قربت..!!؟

وسماح والأبره المكسوره..!!

تركي وشربه..والموضوع اللي يشغل باله..!!

وقرار جمانه اللي جاء بوقته..بتندم عليه..!!؟

وزهد فجر من هالعالم..!!

وماجد..وعبدالرحمن..وابطال برد وجفا..!؟

كل هالأمور بتتوضح اكيد..بالأجزاء القادمه..ولازالت الألام موجوده


الجزء السابع والعشرون

مناجاة روحين على ارض باريس

صدمــه كبيره تخللت روح سماح..ومن شدتها حست بنوبة الصرع تجتازها..لأنه هذه بدايتها...
هدت من انفاسها شوي وحاولت تبعد الرجفه بضم ذراعينها حول جسمها.. جلست على اقرب كرسي بالمطبخ..وايدها غصب تظغط على قلبها..
تبي تنكر الموضوع..
تبي تفسره باي تفسير..
لكن كل الأمور انحطت باسم واحد ماله اثنين..
طلعت كلمات متلخبطه من قلبها ومالقت لها تبرير
"معقوله احمد يتعاطى..!؟حــرام عليك ياأحمد..حرام..
ليش..ليش ياربــي ليش..!!..لاأعقلي ياسماح.يمكن الرجال فيه شي..يمكن مريض.او اوو ايش..!!
ياربــ استغفر الله العظيم..!!خليني احسن النيه..هذه احمد ياسماح..هذا احمد زوجك بسهوله حكمتي عليه..
وكان ماصدقتي اللي شفتيه..يارب شسوي اللحين..شسوي..!!
استغفر الله..استغفر الله..!!.."
ظلت نص ساعه وهي تفكر بعقلانيه..لكن كل ماتتوصل لقرار تصيبها خيبة امل بسبب اللي شافته..
وترجع تفكر من اول وجديد..
عاشت هالنص ساعه بحيره مالها اخر..وكلها شكوك وظن واوهام اختلقتها من عقلها..
ولمن يأست وحست انها بداومه..طلعت من المطبخ ودخلت على احمد الغرفه..وشافته مثل ماتركته اخر مره..
نايم على السرير بتعب وموحاس بشي....والأرهاق والسواد حول عينه..
حنت عليه..وحست بالحنين والحب يوم شافت هيئته التعبانه..
وانزلت الرحمه لقلبها فجأه..وكرهت ظنونها اللي احتلت افكارها..
لكن كل شي تشوفه يدل على شي معين..
ارهاقه..صرخته عليها يوم دخلت عليه الغرفه..تفكيرالكثير..وأخر شي الأبر اللي مقطوطه بالزباله..
واكبر دليل اكد شكوكها...تغبيته عن هالموضوع..
تضايقت من افكارها وحست بالتعب مره ثانيه..
طلعت من الغرفه بهدوء وجلست بالصاله وألأفكار السيئه غصب احتلت عقلها..

كل اللي تعرفه انها شافت رساله منه
وهو اللحين بالمجلس ينتظرها..
والمهمه الباقيه عليها..
ماتعرف وش تبتدي فيه..بشعرها المنسدل ويبيله حركه وحده ويترتب..
ولا السبع بدل اللي طلعتهم واحتارت بينهم
والا المكياج اللي محتاج لمسات بسطيه من اناملها..
طلعت من الغرفه بسرعه..ودخلت على فجر اللي كانت منشغله باأوراقها وتحضير درس بكره..
وطلعت صرخه ناعمه من حنجرتها\فجــر..لحقي علي..!!
ارفعت فجر عينها بضيق..وكرهت هالهجوم المفاجأ من اختها الدلوعه\مو وقتك غلا..!!
جلست غلا قبالها ..وحطت ايد فجر على قلبها\بموت فجر...!!
انصدمت فجر..وعرفت انها الموضوع كبير\شفيك..تكلمــي..!!
غلا\فجر..
فجر بنفس طويل\ايه
غلا\تركي ينتظرني تحت..!!
ماتدري تذبحها..والا تنطنشها وترفع ظغطها..لكن اختارت انها تكون حليمه وتكتم انفاسها بهدوء\كل هالصجه عشان تركي تحت..!!طيب وش المطلوب..!!
غلا\تكفين تعالي ساعديني..مدري شلبس..!!لي نص ساعه محتاره..والرجال ينتظرني..
سكرت فجر قلمها..وعرفت انه السالفه مطوله..قامت مع اختها بضيق وحبت تجاريها
وغلا سبقتها ودخلت غرفتها وعرضت عليها البدل..
وفجر ابدا مافكرت كثير...اول بدله طاحت عليها عينها..اختارتها\هذه حلوه..
غلا\متأكده..
فجر\ايه..يالله لبسي..وطلعت بسرعه قبل ماتسمع شي ثاني..


اول مره يحس بالأحراج من خطب غلا..
من اول ادخل المجلس وهم مكرمينه ومضيفينه وخالصين..
حتى السوالف مع عمه انتهت..الحقيقه ماكنت فيه مواضيع مهمه يتطرقون فيها..
كل حديثهم كان مجاملات وسؤال عن الحال ..وهالمواضيع هذه بالذات مايستلطفها ابدا..لأنها في اعتقاده تضيع للوقت ومالها اهميه في حياته..
وكان غصبن عنه عينه تطيح عالساعه اللي قباله..
وعرف انه تأخر كثير..والخطيبه لسه ماشرفت..!!
لكن حس بفتحة باب المجلس..وعرف انه جاه الفرج..
لكن بعد ايش..!!؟؟
دخلت غلا عليهم بهدوء وعطرها الأنثوي يسبق سلامها..
قربت من تركي ومدت له ايدها وهي متفشله ومنحرجه من نفسها..وتركي بالمثل قام لها من اول مادخلت ومد ايده يرد عليها السلام..
بو احمد\تأخرتي بابنتي..كل هذا لبس..!!
وكأنها ناقصه غلا كلام ابوها..تفشلت اكثر..وماعرفت وش تسوي لأنها لازالت واقفه..تيبست في وقفتها وهي تشوف تركي لازال واقف لها ينتظرها تجلس..
بعد اقل من ثواني حست بروحها وجلست على الكنب
قام بو احمد..وتركهم لوحدهم وسكر باب المجلس..وعيون غلا تتبعه..
صحيح انه ابوها احرجها..لكن ابدا ماكنت تتمنى انه يطلع ويخليها لوحدها..
وكل اللي قدرت عليه تنزل عيونها بخجل يوم شافت تركي يقرب منها ويجلس بنفس الكنب اللي جالسه فيه..
وعرفت انهه خلاص انتهت..


ظل تركي يتأملها بجرأه.وكل الأحراج والتوتر اللي حس فيه اول مادخل المجلس اختفى..وظل في مخيلته غلا وجمالها الصارخ..
غلا لبست بلوزه حمراء مربوطه على جنب رقبتها بورده حمراء وتنوره سوداء منثور عليها ترتر احمر واوراق خضراء,,
ورافعه شعرها بمشابك سوداء.وشفايفها ارسمتها باللون حمراء ..وخطت عيونها بالكحل الأسود السائل..
ومانست تلون اظفارها باللون الأحمر اللي اضاف جمال من نوع ثاني على شكلها..
كانت فعلا جميله بلبسها وهذا اللي حرك شي كبير في تركي..
بعد ماتأمل تركي كل شي فيها.. تنهد بصوت مسموع على جمالها..هو عرف كثير..وعاشر كثير..لكن ابدا ابــدا ماشاف مثل غلا..كلها نعومه وجمال حاد.... بدت الكلمات تطلع منه بدون شعور..وحب يجرأها \ساعه..ساعه انتظــرك..!

من اول ماسمعت تنهيدته وعرفت انه بيتكلم..لكن ابدا ماتوقعت يحرجها بهالسؤال..
والمفروض اللحين ترد عليه..لكن ماكان عندها جواب لسؤاله..
وش تقول له..!!تقول له انها كانت محتاره بلبسها..!!
تموت..ولا تقوله هالكلام..
كثير عليها اللي صاير اللحين..
قريب منها كثير..ويسأل اسئله محرجه..ماتقدر على هالشي..وغصب عنها ارمشت عيونها بتوتر..
وتركي لاحظها لأنها ماابعد عينه عن وجهها..وابتسم غصب وهو يشوف رموشها ..وعرف انها متوتره..لأنه لاحظ كذا مره كيف تكون هيئتها وهي منحرجه..!!
تركي\اوكي..مو مشكله..اخبارك..!!؟
هدأت نفسها..وحاولت تخفي توترها..وردت بنعومه غريبه \الحمدلله بخير..سكتت شوي..وكملت كلامها وهي تحاول تقوي نفسها....معليش اسفه اني تأخرت..
تركي\لاعادي..انا اللي اسف..ماخبرتك اني بجي..لكن خذتها فرصه لأنه عندي دوره ليوم واحد بالشرقيه..وحبيت اشوفك..


استرسل تركي بكلماته..وحس بهدواة الكلام اللي يطلع منه..وكل هذا بسبب غلا اللي فرضت جو الراحه على المكان..وابدا ماحس بالوقت معها ..وهي بالمثل حست بالراحه لأول مره معاه..
واندمجت معه بدون شعور..
لدرجة انه مضت ساعه ونصف وهم مندمجين لعالم ثاني اول مره يستشعرونه..
صحيح كان تركي يرمي كلمات حاره على غلا..وغلا تولع خجل..لكن مايمديها تنحرج وتعبر عن خجلها وهي تشوفه سعيد بخجلها..
وكل شي يهون ويمر بسهوله..ماعدا لمسة ايده اللي تزيد النبض في فؤادها
حاولت كثير بعيونها انها تنبه وترتجيه انه يخفف شوي عليها..لكن تركي كان حاب هالموضوع..ويستمتع باحراجها..وكانها يطالبها بعيونها انها تزيد خجل عشان تحلو اكثر واكثر..
-------------

الوقت مر..وتعشى تركي بيت عمه..ويوم تأخر الوقت قرر انه ينهي هالزياره المميزه من نوعها....وتذكر الهديه اللي شراها لـ غلا..طلع من المجلس وخذ الكيس ودخل على طول وشاف غلا بنفس وضعيتها تنتظره
جلس ومسك ايدها وبايده الثانيه يفتح العلبه.
عيون غلا ماكانت تناظر غير ايده اللي محاوطه ايدها....لكن بثواني شافت عيونها تبرق بسبب الماسه اللي حاوطت اصبعها

كانت هدية تركي خاتم الماس من ثلاث فصوص متساوين..لبسها الخاتم بااصبعها اللي جنب دبلتها..ومسح عليها برقه وباس اصبعها.. وهو يبتسم لها\شفتي هالخاتم..ابيه يحاوط اصبعك..لاتشيلينه..
ماقدرت غلا..غير انها تغمض عيونها..وتستجيب لأوامره بهدوء..وهي تهز راسها بعلامة الموافقه..
ابتسم تركي لها..وياكثر ماابتسم اليوم بسببها..وقرر ينهي هالليله بخروجه اللي جاء بوقته..

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم