رواية بين ثنايا الايام -53


رواية بين ثنايا الايام - غرام

رواية بين ثنايا الايام -53

ابتسمت وقلت لها : احلى يا المهمه

بس فتحت عيوني ووقفت على طول يوم شفت الايميل 

** نايف **

يوم هددته اني بقول لأخوها محمد .. لف علي وقال بلامبالاه : وش دخلك انت .. هذي زوجتي وخلني اتفاهم معها

من كثر ماكنت معصب احس بالشرار يتطاير من عيوني .. وفي أي لحظه ممكن اخذ أي شي قدامي و افجر فيه راس مشعل . يوم قال اتفاهم معها .. قلت بسخريه : الله يازين هالتفاهم .. علمني بس بطريقة تفاهمك مع زوجتك عشان بعدين لاتزوجت .. استفيد من خبرتك

قال : نايف ادخل داخل وخلصني

قلت : اترك رهف اول

قال : واذا ماتركتها

قلت : مابيحصل طيب .. هو تركتها او ماتركتها في احالتين مابيحصل طيب .. لانك فكرت تمد يدك عليها

رفع حاجب وقال : وش بتسوي يعني ..!!

خلاص فقدت اعصابي .. قلت له بصوت عالي : انا بوريك وش بسوي

رحت وسحبته من ورا ورميته على الارض بقوه .. قام من الارض وتقدم مني مسك يدي .. فكيت يدي منه وعطيته ضربه على راسه .. كان بيرد لي الضربه بس انا بعدت راسي وجلسنا نتضارب وماحسيت باللي حولي لاني اسمع صراخ نجود تبيني ابعد عنه .. بس مستحيل ابعد عنه قبل ما اشوه وجهه واكسر عضامه .. وبما اني اقوى وبنيتي اضخم منه ماقدر علي طبعاً

الشي الوحيد اللي وقفني . رهف يوم جات مسكت يدي وقالت والدموع على خدها : الله يخليك نايف اتركه .... بتذبح اخوك

مدري ليه تركته على طول وانا اناظر فيها .. اخذت نفسي ورحت غرفتي بدون ما احس

قفلت الباب وجلست على السرير .. حطيت يدي على راسي وغمضت عيوني .. هالشي اللي صار الليله اثبت لي اني احب رهف .. وهالحب اكبر مصيبه ممكن تصير لي في حياتي


***** نهاية الجزء الواحد و العشرون ******


...:::][ الجزء الثاني والعشرون ][:::...


بيت العمه .. الساعه : 10:00 مساءً


** حنان **

خفت يوم وقف فيصل فجأه .. سألته على طول : فــيصل .. وش فيك ؟

قال لي : من اللي كلمك الحين ؟

قلت بتوتر : صــ..ــد يـ..ـــقتي

قال بصوت عالي : صديقتك ايميلها الامير ؟

ياربي .. رحتي فيها يا حنان .. وش اقول له الحين

بلعت ريقي وقلت : صديقتي ماعندها ايميل .. وو

عقد حواجبه وقال : ووشو

قلت : وتكلمني من ايميل اخوها

طق الشاشه بطرف اصبعه وقال : احذفيه .. يمكن يفتحه ويكلمك

قلت له : هو مايدري انا من .. ولو صارت وكلمني بحذفه

قال بأصرار : تحذفين الايميل الحين .. وقدامي

قلت بسرعه عشان مايعصب اكثر : ايه ايه زين

عطيته بلوك .. وقلت : خلاص .. حلو كذا

قال : ايه كذا زين

تأفأفت وقلت : غصب تضيقون خلق الواحد

كان بيطلع بس رجع وقال : نعم وش قلتي ؟ ترا ماسمعت

وش فيه هذا قلب علي .. وصار يلوع الكبد توه قبل شوي وش زينه
سبحان مغير الاحوال

قلت بخوف : لالا ولا شي

هز راسه .. طلع من الغرفه وقفل الباب

تنهدت براحه .. اووف زين انه راح .. بس مره ثانيه لازم احذر منه

جلست على الكرسي وفكيت البلوك عن احمد وكتبت له : هــــــــــاي


بيت مشعل .. الساعه : 2:30 صباحاً

** مشعل **

كنت منسدح على السرير وبيدي المرايا .. جالس ادقق في وجهي اللي صار بنفسجي واخضر واحمر وجميع الالوان من طق نايف .. انا ابي افهم بس وش اللي يبيه هالملقوف بالضبط .. من صار شي جا وتلقف .. بس مو منه مني انا الغبي اللي سكت عن الموضوع ولا كانه شي صار .. انا صحيح من بعد اللي صار ماطقيت رهف ولا كلمتها .. مولاني خايف من نايف .. بس لاني ما ابيها تطلع من هالبيت .. خاصه والحين يوم عرفت ان فيه رجال واقف معاها .. لازم احذر منك يانايف .. والله ماسويت هالشي من فراغ

ناظرت في رهف اللي كانت تتحرك بكثره .. اكيد مو نايمه ولا شكلها ناويه تنام .. والله يارهف العيشه معك صعبه .. وليه ما اكون انا الصعب

قطع تفكيري الطق الخفيف اللي على الباب .. قمت من مكاني وفتحت الباب

كانت بنتي رغد واقفه عند الباب .. وتناظرني بتمعن وعلى وجهها علامة (؟)

مسحت على راسها وقلت بحنان : وش تبين حبيبتي

قالت بضيق : صحيح ان خالي نايف طقك ؟

وش عرفها رغد .. لايكون بس كانت موجوده

قلت لها : قلبي من اللي قال لك ؟

ناظرت لأثر الطق وقالت : سمعت الخدم يتكلمون عن هالسالفه

ااخ يا القهر .. اخر عمري خدم يتشمتون فيني .. لكن كله منك يانايف

قلت لها وانا اضحك : كنت العب انا مع عمك نايف

قالت : اللي بعمرك مايلعبون ’’ سكتت بعدين وقالت بتردد ’’ عشان رهف

نسيت ان عقل هالبنت قد هالبيت اللي حنا فيه .. نزلت لمستوها وقلت : وش مصحيك يابعد عمري بهالوقت ’’ تغيير للموضوع ’’

مسحت على خدي وابتسمت .. قالت : ماجاني نوم .. عشانك

قلت بأبتسامه كبيره : اجي انام معك

نطت بفرح وقالت : يـــــس

حطيت يدي على فمها وقلت وانا اضحك : بس بس صحيتي العالم

هزت راسها وهي تبتسم

فديتها بنتي الله يخليها لي ولا يحرمني منها .. شوفتها بس ترد لي الروح .. والله لو احطها على الجرح يبره


بيت العمه الساعه :3:00 صباحاً

** الهنوف **

’’ تصادموا سياراتهم مع بعض نزل من سيارته وهو معصب وهي نفس الشي نزلت من سيارتها معصبه كل واحد كان ناوي شر على الثاني بس من التقت عينه في عينها ماقدر يتكلم حس انه حب هالبنت من النظره الاولى وهي بعد نفس الشي ابتسم هو لها وابتسمت هي له ولا كانه شي صار ’’

هذا كان جزء من القصه اللي اقراها في الكمبيوتر .. بس من قريت هالجزء سرحت وقلت ليه ماصار لي مع فارس .. مثل اللي مع بطل وبطلة القصه ؟ خســــاره

.
.
.

قفلت الكمبيوتر ونزلت تحت .. دخلت المطبخ مالقيت احد .. اكيد نايمين الساعه 3 .. بس سمعت دق قوي على الباب .. رحت اركض برا .. ووقف عند الباب .. قلت بصوت خفيف : ميــن

محد رد علي .. رجعت قلت : ميــن ؟

مافيه رد .. اكيد هذا اخوي فيصل رجع وماعنده مفتاح .. فتحت الباب بشويش .. الا واشوفه يندفع بقوه

فتحت عيوني يوم شفت اللي واقف قدامي ....... فــــــارس

ما اصدق .. معقوله هذا فارس .. وش يبي مني .. ماكفاه اللي سواه

قلت له بصوت عالي : وش تبي جاي بيتنا

تقدم مني وهو ساكت .. رجعت على ورا ورحت اركض داخل البيت .. وركض وراي .. كنت وين ما اروح يركض وراي .. الى ان وصلت غرفتي .. دخلت وقفلت الباب .. جلس يطق الباب بقوه ويقول بصراخ : ان مافتحتيه بكسره

قلت : مستحيل افتح لك الباب .. والحين اخوي فيصل بيجيك

طنشني وزاد قوة الطق

.
.
.

فتحت عيوني وجلست على السرير .. وانا حاطه يدي على قلبي واقول : بسم الله الرحمن الرحيم .. اشوى انه حلم

بس الطق القوي للحين مستمر .. سمعت صوت اختي حنان وهي تقول : اووه يعني بتفتحين ولا كيف

غريبه حنان متعلمه الاحترام وجالسه تطق الباب .. العاده تدخل على طول

قمت من سرير .. ورحت ابي افتح الباب .. بس كان مقفل بالمفتاح .. تذكرت اني قفلته اول مادخلت الغرفه

فتحته .. وشفتها واقفه تناظرني مستغربه وتقول : انتي وش فيك اليوم

قلت بتوتر : هاه .. انا .. مافيني شي

قالت : مقفله الباب بالمفتاح وجالسه تبكين .. على وشو هذا كله

انا بكيت .. متى ؟ .. مو مهم متى .. بس هي سمعتني يعني !!

قالت : على العموم ماتهميني .. ابي السي دي حق الاغاني

عقدت حواجبي وقلت لها : مو عندي

قالت : الا فيصل قال انه حطه في غرفتك

قلت : ايه ايه صح .. لحظه

رحت فتحت الدولاب واخذت السي دي .. اعطيتها اياه وطلعت على طول

قفلت الباب ورجعت انسدحت على السرير .. وش هالحلم الغريب .. ليه تمنيت فيه يصير لي مع فارس نفس اللي صار مع بطل وبطلة القصه .. لهذي الدرجه عاجبني ؟؟؟
بس انا متهمني هالاشياء !!!!!!



بيت مشعل .. الساعه : 5:00 صباحاً


** نايف **

كنت جالس على طاولة المطبخ وفنجان القهوه قدامي .. صارت القهوه بارده وانا للحين ماشربتها .. كل شوي اناظر للساعه ابيها تصير 6 عشان اروح للدوام .. انا ليه لابس وجاهز بدري للدوام .. لهذي الدرجه ماعندي شي اسويه .. او اني ابي بس اطلع من هالبيت واشغل نفسي عشان ما افكر .. والله يارهف مو قادر اشيلك من بالي ولا دقيقه

وانا افكر حطيت يدي على شعري وتلمسته .. شعري صار طويل لازم احلقه

مشكلته يطول بسرعه .. انا صحيح احب شعري يكون طويل لانه ناعم .. بس مو لدرجة هذا الطول ماباقي شي ويوصل لكتفي

شوي وشفت ام مشعل داخله المطبخ

قلت لها بأبتسامه : صباح الخير خالتي

قالت : هلا يمه نايف

ناظرتني بغرابه وكملت كلامها : وش فيك لابس من الحين .. لا يكون ياولدي بتروح الشركه بدون فطور

قلت لها : لا خالتي شربت قهوه

قالت : والقهوه تسميها فطور .. ليه مستعجل توها الساعه 5 وربع

قلت : بس

قالت : لا بس ولا بسين .. والله ماتطلع من هنا الا وانت فاطر

ابتسمت وقلت : خلاص دام انك حلفتي بفطر

قالت : عفيه على الشاطر

حطت المويه تغلي على النار .. وقالت بصوت عالي : فـــوزيـــه .. فـــوزيـــه

لفيت عليها مستغرب وقلت : أي فوزيه ؟ ماخبري عندنا احد بهالاسم

قالت وهي تأشر بيدها : ذيك فونزينزانا

فطست من الضحك .. وقلت : لايكون هههههههههههههههه تقصدين هههههههههههههههههههه خدامتنا فريزيانا

قالت : وانا وش عرفني .. ماتجيبون لنا خدامات الا واساميهم طويله .. خلوني اسميهم على كيفي

طلعت خالتي من المطبخ .. وانا للحين اضحك .. بس وقفت عن الضحك يوم سمعتها تقول : هلا رهف حبيبتي .. صباح الخيرات والله اذا شفتك نازله احس الصاله تنور

وقفت على طول .. اتلفت يمين وشمال .. ابي اطلع من المطبخ .. ما ابي اشوفها .. اكيد عرفت اني احبها ومتضايقه مني الحين .. لان مافيه مبرر لحركتي البارح

قررت ا طلع من باب المطبخ الثاني .. وقفت واول مالفيت

سمعت صوتها الناعم وهي تقول : السلام عليكم .. صباح الخير


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم