رواية بين ثنايا الايام -54


رواية بين ثنايا الايام - غرام

رواية بين ثنايا الايام -54

لويت فمي .. وقلت بدون ما الف : وعليكم السلام .. صباح النور .. يللا استأذن
قبل ما اطلع تذكرت .. اني قلت لخالي ام مشعل بجلس افطر .. عشان كذا لفيت ورجعت جلست على الكرسي

ناظرت في رهف اللي كانت تناظرني بغرابه

اكيد الحين تقول وش فيه هذا الغبي مو عارف يطلع او يجلس .. بس يحق لها تقول عني غبي .. لاني من جد كنت غبي يوم حبيتك .. قلن البنات ؟؟؟؟؟؟؟

مو مرتاح ابد بالجلسه هنا ساكت .. ابي اطلع .. بس مشكله لو وقفت وطلعت مره ثانيه .. اسمع صوت المويه وهي تصبها في الكاس .. اوووه وانا وش علي منها صبت او ماصبت

حسيت براحه يوم جات ام مشعل .. جلست تسوي الفطور ورهف تساعدها .. كنت اراقب رهف كيف تساعد ام مشعل .. شكلها شاطره بس ماتعرف تطبخ .. يمكن لان محد علمها .. ولا هي ودها

فجأه سمعت ام مشعل تقول بصوت عالي : نايف اناديك وين وسرحت

قلت بسرعه : هاااه .. لا بس كنت افكر بالشغل .. وش كنتي تبين خالتي

قالت : وش رايك هالاسبوع .. نروح مزرعتك نجلس فيها كم يوم .. حنا والاهل .. لان الدراسه خلاص ماباقي شي وتبدا

قلت بأندفاع : لا مو مزرعتي .. هذي مزرعة ابوي

قالت : بس هي مكتوبه بأسمك

قلت : ولوو .. ما ابيكم تقولون مزرعة نايف .. ابيكم تقولون مزرعة ابو مشعل الله يرحمه

قالت : الله يرحمه .. خلاص ولا تزعل مزرعة ابو مشعل .. الحين عجبتكم الفكره اولا

قلت انا : خلاص تم ... انتي وش رايك رهف ؟

قالت بصوت خفيف : اللي تشوفونه



** نجود **

صحيت من النوم .. تروشت .. وصليت وتلبست .. حطيت لي مكياج خفيف .. واخذت جوالي وحطيه بشنطتي .. وطلعت من الغرفه .. وانا نازله الدرج سمعت الخدامه تقول في التلفون : نجود بعد شويه روح دوام .. لا مايعرف وين يشتغل

قلت : ماريا مين على التلفون ؟

نزلت السماعه وقالت : مايعرف
اخذت السماعه وقلت لها روحي خلاص .. اول ماراحت قلت : الووو

...: صباحك سكر

ياربي .. هذا وراي صبح ومسا .. مايطفش وش يبي مني

قلت بجديه : نعم اخوي من بغيت

سمعت صوت ضحكه فقعت اذاني .. وقال : لا تسوين فيها رسميه .. فليها بس

قسم بالله يقهر .. احر ماعندي ابرد ماعنده

قال : نونو .. الساعه كم بتطلعين من البيت

قلت : مالك شغل .. ويللا انقلع

قفلت السماعه وناديت ماريا .. يوم جات قلت لها : اسمعي اذا اتصل هذا الشخص .. لا تعطيه معلومات عني .. ويفضل تقفلين السماعه في وجهه .. فاهمه

قالت : مفهوم

.
.
.
.

طلعت من البيت مع السواق .. في الطريق كنت احوس في الجوال .. الا واسمع السواق يقول لي : مدام نجود .. فيه واحد يلحق سياره

قلت بخوف : يلحق سيارتنا .. يمكن غلطان

قال : لا مدام مافيه غلطان .. وين مايروح هذا يلحق

قلت بسم الله .. ولفيت ورا .. فعلاً كانت فيه سياره تلحقنا .. يوم وقفنا عند الاشاره .. وقف اللي كان يلحقنا بجنبنا .. وفتح دريشته واشر لي .. لفيت وجهي عنه على طول .. والله شباب هالزمن زودوها .. حتى من صباح الله خير يغازلون

المهم رحت دوامي .. ومرت الساعات بسرعه .. وانتهى الدوام .. وانا في السياره قال لي السواق : مدام نجود .. نفس اللي يلحق صبح يلحق الحين

مو معقوله ؟؟ ... اذا هو نفسه بشوفه عند الاشاره اكيد .. وفعلاً وقفنا عند الاشاره .. ووقف هو بجنبنا .. فتح دريشة سيارته .. ورفع لي لافته مكتوب عليها (( وجه البطه )) .. وجلس يضحك

انا هنا خلاص شوي ويغمى علي .. دقات قلبي بدت تزيد .. لاهذا اكيد يبي شي .. مو بس ناشب لي في التلفون .. الا حتى في الشارع ؟؟؟؟؟؟؟ كله من نايف .. مايعرف يخاوي .. اجل هذي اشكال يتعرف عليها !!

.
.
.

دخلت البيت .. وقلت بصوت عالي : الســـلام عليـكم

سمعت صوت رهف وخالتي ام مشعل يقولون : وعليكم السلام

والصوت جاي من المطبخ .. ركبت فوق بدلت ملابسي .. ونزلت

رحت الصاله .. وشغلت التلفزيون الا وام مشعل تناديني .. رحت وقلت لها : هلا خالتي .. امري ؟

قالت : مايامر عليك عدو حبيبتي .. بس عاد ودي سلة الفاكهه لنايف .. وبعدين تعالي خذي الشاهي والقهوهه

اخذت السله من عند خالتي وقلت لها : وين اوديها ؟

قالت : روحي نايف عند مجلس الرجال نايف ينتظرك بسرعه

هزيت راسي ورحت اركض .. لقيت نايف تو طالع من المجلس

مديت له السله .. و قلت له وانا ااشر على المجلس : وش صاير ؟

قال : خويي جاي يتغدا معي

رجعت على ورا وحطيت يدي على قلبي .. وطاحت السله على الارض مع الفواكه

فتحت عيوني وقلت له : احـــــلــــف

ناظرني مستغرب وقال : وش السالفه نجود .. شوفي وش سويتي

معقوله جاي يخبره .. انا ماسويت شي .. هو اللي ناشب فيني .. بقول لنايف السالفه قبل ماهو يقولها .. ويمكن يزيد فيها اشياء ماصارت

نزلت بلم الفواكه اللي طاحت على الارض

بس نايف مسك يدي وقال : خليه انا بلمه .. جودي قلبي وش فيك ؟

ابتسمت وقلت : ولا شي .. بخلي فريزيانا ترتب لك سله ثانيه .. انا بركب غرفتي .. بصلي .. ماصليت

انا صليت .. بس ابي اتهرب من نايف

قال : طيب .. تقبل الله



بيت مشعل .. الساعه : 5:00 مساءً
_________________


** رهف **

انا الحين في السياره بروح المستشفى .. لا تخافون مافيني شي خطير ..هههههههه صرت دكتوره اعرف اللي فيني قبل ما اروح المستشفى .. بس دوار الراس مو راضي يروح عني .. واليوم وحنا متجمعين في الصاله .. جاتني دوره مو طبيعيه .. ورحت الحمام( الله يكرمكم) رجعت كل اللي اكلته بالغدا .. عشان كذا خالتي ام مشعل اصرت اني اروح المستشفى .. وطبعاً اللي معي الحين نجود ونايف كالعاده .. وصلنا المستشفى .. فتحت الباب ابي انزل .. سمعت نايف يقول لنجود : روحي ساعديها

قلت : لالا مافيني شي .. اقدر امشي

قال : براحتك

المهم دخلت المستشفى وسويت التحاليل .. وقالوانتيجة التحاليل بعد 40 دقيقه .. فجلسنا برا انا ونجود ونايف نسولف

الا والمح فارس اخو الريم جالس يسولف مع وحده ويضحك .. ركزت في الوحده اللي يسولف معاها .. كانت الريم .. ايه هذي الريم مستحيل اكون غلطانه .. قلت لنجود ونايف : لحظه

ووقفت .. بس من وقفت جاتني الريم .. قلت لها : وش تسويين في المستشفى

قالت : مابتسلمين علي يعني

قلت بعصبيه : لا طبعاً ماتستاهلين السلام .. اجل تجين بدون ماتقولين لي .. وش فيك ؟

قالت وهي تضحك : يعني انتي اللي قلتي لي ؟

قلت : المهم وش فيك

قالت : انا حامل هييه

قلت بفرح وحماس : احلفي

قالت : امزح هههههههههههه

ضربت يدها وقلت : مالت عليك

قالت : يمكن حامل ويمكن لا .. جايه بس كذا اسوي تحاليل

قلت : خبله انتي .. على وشو مستعجله

قالت : عادي ... وانتي ليه جايه

قلت لها : تعبانه شوي

قالت : سلامتك

سمعت صوت نايف يسلم ويرحب .. لفيت وراي .. لقيت فيصل يسلم على نايف
ونجود تسلم على حنان والهنوف

ناظرني فيصل .. وقال : من هذي رهووفه .. هلا والله هلا وغلا

قلت : اهلين فيصل

قال نايف بجديه : اسمها رهف مو رهوفه

قال : وش عليك انا ومشعل نتفاهم بعدين

جا فارس وسلم على نايف وفيصل

قلت انا للريم : يوم التجمع العالمي هههههههههههه



** حنان **

اشوى الحمد الله اني رضيت اجي مع هنوفوه المستشفى بدال امي .. فرصتي اكلم نايف .. حظي حلووو

حاولت ادلع وانعم صوتي قد ما اقدر وقلت : كيف حالك نايف ؟

كان يسولف مع فيصل ومطنشني .. الظاهر نعمت صوتي بزياده عن اللزوم

عليت صوتي شوي وقلت : كيف حالك نايف

قال : هلا حنان .. انا بخير وانتي

قلت : تمام ... نايف وش فيك في المستشفى خوفتنا .. عسى مافيك شي

قال : لا بس رهووفه تعبانه .. وجبناها المستشفى

رهوفه بعد ؟؟ هذا اسم يتدلع .. مالت عليها هالشينه .. انا متأكده تبي شي من نايف

جلسنا انا والشينه وصديقتها الاشين وهنوفوه ونجوده مع بعض .. ونيوفي وفيصل واخو صديقة الشينه مع بعض

كنت اراقب كل تصرفات نايف .. شفته قايم بيروح يشرب مويه .. قمت بسرعه ورحت بسوي نفسي بعد بشرب مويه .. مد يده بياخذ كاس الورق .. مديت يدي قبله .. وصارت يده على يدي .. شال يده بسرعه وقال : أأأ .. أسف

سويت نفسي مو قادره من الحيه .. ورجعت بسرعه بدون ما اشرب المويه .. وكنت شاقه الابتسامه ’’ ماكان احد يشوف ابتسامتي لاني مغطيه وجهي’’



** فارس **

جالس اسولف واضحك مع الشباب .. وقفت يوم شفت الريم واقفه تأشر لي .. رحت لعندها

وقلت : نعم الريم .. وش صاير

خفضت صوتها وقالت : شفت وش سويت

نزلت راسي شوي وقلت بنفس صوتها المنخفض : وش سويت ؟

قالت : تذكر الهنوف ؟

قلت وانا افكر واكرر الاسم : الهنوف الهنوف ؟؟؟ لا ما اذكرها من ذي

قالت : البنت اللي دعمتها في بيت رهف

ضحكت وقلت : بل .. دعمتها عاد .. اقولك تتدلع وحنا عطيناها وجـه

قالت بأستهزاء : ايه ايه تتدلع وعطيناها وجه واشكالها مفروض نطنشهم صح

قلت : طبعاً

قالت وهي ضاغطه على اسنانها : هذي هي البنت هنا بالمستشفى .. كسرت ايدها الله يكسر سيارتك .. وين اودي وجهي الحين

كنت بتكلم بس الريم ماسمعتني واشرت لي بيدها انها رايحه

وقفت في مكان اناظر في الريم وهي رايحه .. المستشفى ازعاج ابي اركز مو قادر .. رحت جلست على كرسي شوي بعيد عنهم .. غمضت عيوني اتذكر كلامي اللي قلته

.
.

وش تبيني اسوي لها ارقص مثلاًً .. اعتذار وماراح نعتذر .. لان حنا ماغلطنا.. لحظه اساساً هي مفروض تعتذر مني لاني كنت ابي ارجع السياره على ورا وهي ماخلتني .. اعترضت طريقي بكل غباء .. قسم بالله بنات مدري وين عقلهم

الحمد الله والشكر بس

.
.

وكيف انها كنت طول الوقت ساكته

فتحت عيوني وعضيت على شفايفي .. مدري الاحساس اللي احسه الحين .. احساس بالاحراج او الندم

ناظرت في البنات اللي جالسه معهم الريم .. أي وحده هي ؟ ابي اعرفها ؟ .. لازم اكلمها اليوم

وقفت ورحت مع الشباب

سمعت فيصل يقول : وش فيك رحت جلست لحالك


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم