رواية أحبك يشهد الله علي -53


رواية أحبك يشهد الله علي - غرام


رواية أحبك يشهد الله علي -53


أم روابي : علامك يمه

روابي : أحاتي أسيل

الجده : علامك مع رجلها لا تزعجينها

روابي : بتصل عليها أهي نومها خفيف أذا ردت خير

سعاد : روابي علامك خليهم عرسان جدد

روابي (تتصل ) : ماترد ماترد

بشاير : أهدي شفيك اليوم

روابي (تتصل بحمد ) : وهذا الثاني ما يعرف يرد بعد

الجده : يا بنت خلاص

روابي ماردت على أحد وصعدت لجناح حمد وطقت الباب لين فتح

روابي : حمد

حمد (بفرك عيونه) : خير فيكم شيء

روابي : حمد أسيل عندك

حمد : لا شنو يجيبها عندي آخر مره شفتها (يطالع ساعته) من ساعتين وربع

روابي : وين راحت لها ساعتين

حمد : تلاقينها عند حبيبة قلبها الوضحه أو سرجتها وتركض فيها معها تنسى الدنيا والوقت

روابي : طيب بروح أشوفها

حمد : لا انتظري بتصل على مدحت يقول هي فين (يرد وأخذ جواله ) ألو...

مدحت : هلا سيد حمد

حمد : بسألك الوضحه بالإسطبلات

مدحت : لا مدام أسيل أخذتها

حمد : طيب (يلف لروابي) شفتي مع الوضحه

روابي : طيب قله وينها خاطري أروح لها

حمد : مدحت أهي بالحظيرة

مدحت : لا دخلت المزرعه بيها

حمد : يقولك دخلت المزرعه فيها

مدحت (يقطع كلامه ) : من ساعتين ولا خرغت مره تانيه

حمد (بصوت عالي) : شنووووووووووووووووووووو

مدحت (بخوف ) : أيوه كانت بحاله مش طبيعيه زي اللي يبكي ويمسح دموعه وما شفتها تاني

حمد(بعصبيه) : يا ثووووووور ليه ماقلت لي يوم ما رجعت يا حيواااااااان بس معليه أنا بوريك

مدحت : أسـ..

حمد(ماعطاه مجال وسكر التلفون بوجهه) : الحيوان يقول لها ساعتين ما طلعت

روابي (بخوف) : حمد أحنا داخلين على المغرب

حمد بسرعه بدل البيجامه وحط كاب (كبوس _ طربوش) ونزل مسرع ويدق عليها ماترد دق على فراس

حمد : ألو فراس أسمع أسيل دخلت المزرعه لها ساعتين على الوضحه ولا طلعت ........ أيه .... مدري ياولد بسرعه أنا عند الإسطبل ... باي

الجده : حمد علامك

حمد (طلع يركض ) : ولاشيء ولاشيء

روابي ركضت نازله معه بس الجده وقفتها واهي تلف اللفه

روابي : هلا جده

الجده : علامه حمد

أم أسيل : روابي وين أسيل

روابي : أسيل دخلت المزرعه مع الوضحه لها ساعتين ولا ردت حتى جوالها ماترد عليه

أم أسيل (حطت يدها على قلبها) : ياويلي بنتي

هيام : أهدي ياخاله أن شاء الله بخير

الجده : طيب وين رايحه انتي

روابي : بروح أدور عليها

سعاد : روابي خلي الشباب يدورون عليها

نجد : خذيني معك

عايشه (ترد على جوالها ) : ألو ... هلا عبدالله ... مدري لها ساعتين ... طمنونا باي

أم روابي : خلونا نجلس برا نجود حبيبتي جيبي لأمك ماي

نجود : حاضر ياعمه

طلعن وجلسن برا والكل يدعي الله يستر ولا يكون شر صابها حمد ركب فرسه وفراس على البرنسيسه وروابي ونجد على الدباب (بغي^_^) ومشعل وراشد على واحد وفهد على دباب وعبدالله على دباب ودخلوا المزرعه ولأنها كبيره وأشجار كثيفه وبدت تظلم الدنيا تفرقوا



نجد (شوي وتصيح لهم نص ساعه ولا حصلوها ) : روابي

روابي (تحاول تطمنها واهي مو متطمنه ) : لا تحاتين بأذن الله بنلقاها

نجد (كأنها تذكرت شيء) : التصفير

روابي (توقف الدباب) : تصفير شنووو قصدك

نجد : عطيني جوالك (أخذته ودقت على عبدالله ) ألووو عبود

عبدالله : هاه بشري

نجد : لا ما حصلناها عبود صفر مثل أسيل بقوه بقوه

عبدالله : أيه صح أنتظري

وقف عبدالله على الدباب وبدأ يصفر ويصفر ولا سمعوا صوت

عبدالله (بحزن) : مافيه أمل

روابي : وااااااااااااو نجد هذي أهي صوتها قريب

نجد (بفرح) : عبدالله صوت الوضحه قريب بس مانشوفها

عبدالله : بأي قسم أنتو

نجد : الشمالي عبود لا تتأخر

عبدالله : ثواني

عبدالله بلغ الشباب والكل أتجه للشمال ونجد وروابي نزلن يمشن وينادن على أسيل اللي ماترد ودقايق شافن الوضحه بس لأسيل مو موجوده

روابي : تعالي الوضحه ما تبعد عن أسيل

نجد قربت يوم شافت منظر أسيل طايحه بلا حرام والدم مغطي راسها ما تمالكت نفسها

نجد (صرخت صرخه يسمعها آخر من بالمزرعه) : أسييييييييييييييييييييييييييييييييييل لاااااااااااااااااااااااا

الأم أول ما سمعت الصراخ دارت بها الدنيا وأغمى عليها ومسكوها قبل تطيح ويحاولن يصحونها

روابي تمسك اسيل اللي راسها مليان دم نست أنها لازم ماتحركها

روابي (صرخت حستها جثه بين أيديها) : أسيل أسيييييييييييل لااااااااااااا لا لا

حـــــــــــــــــــــمــــــــــــــــــــــد حمد آآآآآآآآآآآآآآه لا لا أسيييييييل

حمد من سمع الصراخ كل نبض وقف فيه يركض بين الشجر والنخل هو فراس بس يبون يوصلون ويوم وصلوا أنصدموا راسها دم ووجها بعد قربوا منها وحمد يحس بخطوته ثقيله وأخذها من روابي وقربها له




حمد (بهمس) : أسيل أسيل (ضمها لصدره بقوه وبدون ما يحس صرخ ) أسيييييييييييييييييييييل

حمد بهذي اللحظه تذكر حلمه كيف فقدها وماتت بين أيديه خاف يتحقق الحلم ألحين كان يرجف من الرعب

فراس (خايف على أخته بس خاف من شكل حمد قرب) : بسم الله عليك حمد هد أسيل مافيها إلا العافيه

حمد (لف لروابي اللي تبكي) : ر ر ر ر وا..... روابي

روابي مسحت دموعها وتمالكت نفسها وتدعي ربها أنهم ما ضروها بحركتهم لها وماصابها أرتجاج بالمخ

روابي (بعد ثواني أبتسمت) : حيه حيه حمد تطمن حيه

حمد ضمها بفرح وشالها ركب الدباب وحطها قدامه ومسكها بأيد وأيد على المقود وقال لهم بسبقكم

روابي ركبت فرس حمد ونجد مع فراس وأتجهوا للبيت وأتصلوا وبلغوهم أنها بخير

عايشه (بفرح) : يمه يمه أسيل بخير

الأم (تمسح دموعها) : والله وينها

الجده : حمد جايبها الحمد لله هي بخير

وصل حمد وبنفس اللحظه وصل فراس والشباب نزل حمد شايلها

الجده : حمد علامها

حمد : مافيها شيء طاحت من الوضحه سلوى سلوى

سلوى : لبيه

حمد : خذي من جيبي مفتاح جناحي بسرعه (لف لروابي ) روابي

روابي : أسبقني بجيب شنطتي وأجي

صعد وحطها على السرير بهدوء ودخلت روابي والجده وأم أسيل

الجده : روابي ملابسها كلها ماء ودم

الأم : ليه مهي صاحيه

روابي : بتصحى ألحين ياخاله (تلف لحمد) خلن البنات يجيبن غيارات لها

حمد : أن شاء الله أنا بنتظركم برا طمنيني

روابي : أتصل على زياد للحين ما جاء خله يمر المستشفى ويجيب مغذي

حمد : يعرفه

روابي : قله شنو صار وأهو بيعرف وقله من متى مفقوده طيب

حمد : طيب بس راسها

روابي : ما صار له شيء جرح بسيط لا تحاتي حتى ما يحتاج خياط بس غيار

حمد : أنا بره

حمد وروابي تناوبوا على السهر على أسيل اللي بعد ساعتين أرتفعت درجة حرارتها كثير وكانوا يحطون لها الكمادات و أنخفضت الحرارة وحمد قال لروابي تروح تنام لأنها تعبت واهو بيسهر معها بس شوي من التعب غفى على الكرسي اللي جنبها

بدت تصحا بعد فتره وطالعت للمكان تستكشفه كان المكان غريب راقي الأثاث عنابي بذهبي ألتفتت على الكرسي جنبها كان حمد نايم

أسيل (في نفسها) : أنا أحلم ولا أنا بغرفه معه (طالعت نفسها) بس هذي مو ملابسي شنو حصل ماأذكر شيء غير الوضحه وبعدها ما أذكر(شافت يدها مغذي ولمست راسها الملفوف وتألمت) أنا ليه هنا أول مره أشوف هذي الغرفه حنا وين

نزعت المغذي بما أنها سستر تعرف له ووخرت اللحاف تبي تطلع من المكان قبل يصحا

حمد (حس فيها وفتح عيونه) : أسيل وين

أسيل (حست برجفه ولفت له) : بروح للبنات

حمد (أبتسم) : أي بنات الناس نايمين

أسيل : نايمين ليه كم الساعه

حمد : الساعه 2 الفجر

أسيل (شهقت ) : أهئئئئئئئئ شنو كم نمت أنا

حمد : أظن 12 ساعه يعني شبعانه نوم

أسيل : لا بنام

حمد : أحد ماسكك نامي مع أني ما أعتقد تنامين

أسيل : بنام عند البنات بسرير عندهن حمد

حمد(يهز راسه بلا) : نامي هنا

أسيل : ما أبي بنام هناك حمد بطلع

حمد (يحط رجل على رجل ) : طلعي أحد ماسكك

أسيل عصبت من بروده وقفت لكن داخت وكانت بتطيح بس حمد مسكها وساعدها لين جلست مره ثانيه على السرير

حمد : قعدي أسيل أنتي دايخه للحين من الضربه

أسيل : طيب ساعدني لين أروح للفراش

حمد : أسيل خلاص أنتي مو عند غريب عند زوجك

أسيل (في نفسها) : ياربي شنو هالورطه بطلع مو متحمله وجوده وبعدين شنو زوجك عفيه نسى شسوي شسوي أيييييييه لقيتها (لفت له) حمد جوعانه باكل

حمد (أبتسم ) : طيب بروح أجيب لك شيء تاكلينه لا تتحركين

أسيل (أبتسمت) : طيب

نزل حمد و لقى عشى حطه بالميكروويف وصب قلاص لبن بحليب وصعد

حمد : أحلى عشـ... (يتلفت) هذي وين (حط الصينيه على الطاوله وأخذ الورقه المحطوطه )... حمد أنا رحت أنام عند البنات تصبح على خير يا زوجي

حمد حس انها تستهزئ خصوصا بكلمة زوجي عفس الورقه ورماها بعصبيه

حمد : هين يا أسيل هين أنام وبكره لي تصرف ثاني معك سويتيني مثل البزر ضحكتي علي أففففففففففففففف

نزع البلوزه ورمى بنفسه على السرير ونام من التعب والسهر والخوف عليها




على الساعه 9 رن المنبه اللي موقته حمد صحا وأخذ دش وصلى ونزل للصاله تنحنح ودخل


حمد : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

حمد طالع لأسيل اللي جالسه عند جدته وعض على شفايفه وكانه يتوعد فيها وأسيل فهمته ونزلت رسها وأهي تبتسم قرر يجلس جنبها

حمد (بهمس لها) : كيفك

أسيل (منحرجه منه ومن نظرات الكل) : بخير

حمد : كذا تقصين علي مو حرام عليك

أسيل : قلت لك ما طعتني

طيف (بلقافه) : علامكم تتهامسون خير

أسيل (أففففففففففففف أبتسمت) : أبدا (طالعت لحمد ) بس أقوله




سلام ياكاسب غلا كـل مغليـك

يامالك زمان المراجـل بيمانـك

الطيب ساسك والعرب عزها فيك

لا ضاعت علوم الرجاجيل تنصاك

ربعك تفاخر وتفتخـر بطاريـك

لاهان ذاك اللي على الطيب رباك


أسيل (تبتسم) : وسلامتكم

الكل : صح لسانك

الجده (تبتسم) : حمد شنو بترد عليها يله

حمد (أبتسم) : تستاهل اللي يرد عليها (لف ومسك يديها الثنتين بأيديه ) أقو لها


حي الصباح اللي يساوي ملايين

واللي بدونك مالقى الصبح لونه

يسعد صباحك ياصباح المحبين


انا اشهد ان الورد بك يوصفونة


أسيل أنحرجت وسط تصفيق الكل وتصفير البنات إلا بدخلة أحمد وفهد وفراس وراشد ومشعل توهم صاحين تنحنحوا ودخلوا

الشباب : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

أحمد : علامكم خير فيه مباراة للمنتخب

بشاير : لا والله ياخوي مباراة للشعر والغزل بين عرسانا الجدد

الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه

مشعل : أووووه أجل جالسين

فهد (يجلس ) : أول الحمد لله على سلامتك أسيل

أسيل : الله يسلمك ياخوي

راشد : خوفتينا عليك يالغاليه

أسيل (تبتسم) : بسم الله على قلبك

فراس(بخبث) : أما الحبيب اللي جنبك بقى يموت (يقلد صوته) أسيييييييييييييييييييييييييييل

حمد (أخذ كوشيه ورماها عليه ) : جـــــــــــــب

الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

حمد (يهمس لها ) : تضحكين علي وأنا كنت خايف عليك

أسيل (أبتسمت ) : ................................

مشعل : شنو بعد قلت لها شعر سمعنا

حمد (أبتسم) : أقول لها



سيد الإحساس من بإحساسه يجاريـك

من قال انـه وصـل للشعـور كـذاب

تطري علي يا كثر ما سـرح بطاريـك

وارسم خيالك واحبسه بيـن الأهـداب

و أغمض عيوني بالأجفان و أغطيـك

وافتـح أناظـر مـن زود الإعجـاب

اعجاب خلاني اعشقك وامـوت فيـك

ولولا الحقيقة كنـت ظنيتـك سـراب

ايه احبك يا منـى الـروح و أغليـك

لو شاب راسي منك القلـب مـا تـاب

لو قلت احبك ما وفيت إحساسي فيـك

و لو قلت أعشقك أكون مغالط بالحساب

انت حب لـو فقدتـه العيـن تبكيـك

بعـدك حياتـي عـذاب فـي عـذاب

حمد : وسلامتكم

الكل : صح لسانك

روابي : الله لا يجيب فراق ياخوي (طالعت لأسيل اللي نظرتها حزن وغمزت لها) يالله أسوله أغلبيه

أسيل (في نفسها) : مشاعري مشتته كيف أردها لك ومدري صادق ولا لابس القناع (طالعت لحمد تتأمل عيونه) مدري شنو هاللي في عيونك نظره غير عن اللي كنت أشوفها تحدي جديد ولا قدام الناس ولا من صدق مو قادره أحدد بس لازم أرد ولا مجبوره الله يهداك ياحمد لازم

الجده : هاه أسيل شنو تردين عليه

أسيل (بحرج) :

محد يغلب سيد الأحساس بس بقول له

العشق من غير قربك سايرا كنـه هـلاك

والعمر لي وش يساوي دام اني ماني معاك

لو ادور الكون كله ماملا عينـي سـواك

ساحرا قلبي وعقلي والبلا بسمـة شفـاك

إن بعدت ازداد شوقي وكل يوما في طراك

وإن قربت اشعلـت نـاري فـي هـواك

كل يوم وكل ساعه انتظـر لحظـة لقـاك

واتذكر كيف نجلس وكيف كنـا يـوم ذاك

يوم اقلك يا حبيبي تردلي يا نعم لبيك جاك

وقتها الدنيا با اكملها ما تسع مشيت خطاك

وانا اقول اكثر تدلل واطلب اعيوني وهاك

يكفي اشوفك وسط قلبي زيدا والله غـلاك


فراس : يسلم فمك ولسانك (لف لبشاير) ماتتعلمين غزل ومدح

بشاير : لا أحلف ياقيس بن الملوح كل يوم وأنت تصحيني على قصيده وتنيمني على قصيده

فراس (غمز لها) : والله اللي يكون معك ينسى نفسه كيف عاد قصيده

الكل ضحك وبشاير أنحرجت وسكتت

راشد : أقول فطرونا خواتي ياخواتي

عايشه : لعيونك أحلى فطور ثواني بس

أحمد (يمسك يدها ويردها تجلس) : وين قعدي يالله يالله تشيلين بطنك خلي الخادمات يسون له

راشد : أهب ياشينك أنا مسكين أمي وأبوي راحوا لمكه إهئ أهئ أهئ جوووووووووعااااااااااااااااااان أهئ أهئ

نجد ورنا وسلوى : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

نجد : من اللي يبكي

راشد (يرفع يده بأدب ويقلد الطفل ويبوز) : أنا أنا أهئ أهئ ما يعطوني فطور أمي وأبوي راحو وأحمد البطه عيا يخلي عيوش تجيب أهئ أهئ

رنا (في نفسها ) : بمووووووووووووووووووووووت يهبل يا ناس يهبل فديتك يا لبى قلبك

نجد (تنغزها حست انها سرحت ومسكت يدها معها) : أفاااااااااااا مايصير لؤلؤ ينزل من هالعيون رشود ثواني يالغالي أحلى فطور عندك

راحت نجد وسحبت رنا وسلوى كاتمه ضحكتها على شكل رنا دخلن المطبخ

سلوى ونجد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

رنا (تحط يدها على صدها ) : فديته يهبل يهبل يلبى قلبه صغنوني

نجد : هههههههههههههههههههههههه رنا خلاص وربي شكلك كأنك غبيه يوم تطالعين

رنا : أطالع أهو بروحه يلفت أذا موجود

سلوى : الحمد لله أقول عقلي لا يكتشفون اللي أكتشفناه يا عاشقة بصمت

رنا (حمرت خدودها) : لولا عيوني ما كان أنفضحت قدامك عاد أنتي ما تسكتين خلقه

سلوى : يالبى قلبه هاه

رنا : بسسسسسسسسسسسسسسس

نجد وسلوى : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

نعود للصاله ......

أسيل (رن جوالها) : ألو ........ صباح النور يالغالي ........ بخير ياقلبي ........ أمممممممم ثواني بس ...... أوكيه باي

حمد (يهمس لها) : وين

أسيل : عبود يبيني ثواني بس

حمد : طيب بس لاتقولين لأحد غالي أو قلبي أو كلام حلو فاهمه ياويلك بذبحك

أسيل (أبتسمت) : تغير

حمد : أغير لا تضحكيني وبعدين اللي أقوله يتنفذ بدون نقاش فاهمه

أسيل طالعت له بنظرت حزينه كانت تجس نبضه بتعرف تصرفاته صادقه اليوم ولا لا و(همست له بأذنه):




تجرح وتنساني ولا اقدر اسألك
من يسأل الجراح عن جور الجروح

واذا سألتك قلت لي وش مزعلك ؟
واذا سكت القهر فـ قلبي ينوح

ترمي الكلام تظن قلبي بيجهلك
اصعب كلام اللي جروحه ماتروح

دايم افكر كيف اقدر اوصلك
وانت تفكر كيف تهديني الجروح


تركته أسيل وهي تتمنى تخنقه من الغيض بس ما تقدر مالها حكم على مشاعره كل ماتحاول تغفر له يزيد بالذنب من ناحيتها خلاص كفايه تبرر له أذا قلبه حجر قلبها فولاذ

أما حمد تركته بدوامه يسترجع الكلمات

تجرح ...... جروح ........ قلبي ينوح .... تهديني الجرح

شنو زعلها ماقلت شيء شفيها

روابي (تمد نسكافيه ) : حمد حمد حمودي

حمد (اللي سرحان توه ينتبه ) : هاه هلا

روابي : تفضل يا خوي

أحمد : راحوا الحبايب

حمد (أبتسم وأخذ النسكافيه): راجعين يابو محسن بأذن الله بروح للمجلس روابي عطيني كوب ثاني عبدالله

روابي (أستحت وحمر وجها ونزلته ومدت لأخوها قلاص ثاني ) : تفضل

نجد والبنات شايلات الفطور وحطنه قدام الشباب اللي ما صدقوا أكل قدامهم

سعاد : علامكم بشويش مفاجيع

الجده : ذكري الله لا يغصون

أمينه : يا حليلهم عرسانا ونسونا بالأشعار

أم حمد : الله يهنيهم

الجده : أيه والله يرزقهم بالخير

مشعل : جده شنو رأيك في بيت شعر

أم أحمد : مشعل شاعر من متى

مشعل : يايمه الظروف تجبر نشعر

الجده : سمعني يا ولد محسن

مشعل : طيب أبي أحد يرد علي بشعر<< عارف أن نجد تحب الشعر وتحفظه

نجود (تعمدت) : نجد تعرف شعر

نجد : لا ما أعرف

رنا (فهمت نجود) : لا والله والقصايد اللي تقولينها لنا بين فتره وفتره

الجده : يله مشعل

مشعل (نزل راسه للأكل عشان عيونه ما تفضحه ) : يقولون




ياشوق أنا ماقوى الجفا من عيونك
ماأقوى يطول الصد بينك وبيني
ولا أتصور يوم عمري بدونك
أنت الهوى واللي بقى من سنيني
مشتاق لك ولنظره من عيونك
رغم أن طيفك ساكن وسط عيني
ودي أكون بوسط قلبك وكونك
ودي أحس بغيرتي ياظنيني
أهواك انا رغم انهم يعشقونك
غيري يحبك وانت مالك سنيني
اللي يحبك ياحياتي يصونك
وحبك تمكن في خفوقي وفيني



الكل يصفق له ونجد بصدمه تعرفه يقصدها بالكلام بس وقح كيف يعلن حبه لي وأهو بيخطب بنت خالته صدق راحمتها ياقلبي عنها لو تعرف عن غدرك ما تقبل فيك هييييييييييييييين والله لأردها لك

راشد (همس له ) : لو من بحسبت اخوي كان وطيت ببطنك تتغزل باختي قدامي

مشعل (يبتسم ويهمس له ) جننتني أعلنها قدام الكل أحبهاااااااااااا وربي عقبالك ياراشد

راشد (ابتسم وفي نفسه ) : بلاك ماتعرفني يا مشعل قلبي ما يحب قلبي غارق في حبها وينبض لها وبس يارب تحس فيني ويجمعنا

الجده : هاه يا بنت عبدالوهاب علامك صخيتي ردي علي

نجد : لا ياجده برد عليه

الجده : يله خلينا نسمع

نجد (باستهزاء ) : خذ ياولد عمي أحم أحم يقولون



ما ني من اللي يقضي العمر باوْهام
ولا ني من اللي يتبعون السرابي ...

ولا أتـبع المقفي ولو عمري حْطَام
أدوس قلبي لو شـــقيت بغــيابي...

لي عـــزةٍ واشيلها بصــدري وسام
واصبر على جور الزمن والعــذابي ...

يكفي أمـــاني مالـــها حد واحــلام
ما ارضــي بها لو راح فيها شبابي...

أنا بشر لي قلب واحساس والْهام
لكن في الحزَّاتْ أعـــــــرف صوابي ...

ملّـــيت من صــــبري وباكــر وقدَّام
يا رب صــــبِّرني وخـــفف مصابي...

بين الرجــا والــياس ســاهر ولا انام
تَعَـــبتْ اردد صرخــتي في عتابي ...

خــلاص انا ملَـــيت من تبع لَوهَـــام
ولا أتبع اللي في حـياتي سرابي ...

مشعل وقف عن الأكل من صدمته يعني سراب حبه مهي مصدقه أنه من قلبه وتعلن صراحه أنها ما تبيه ليه يا نجد ليه سمعي اللي قلته شوفيه كله ينبض لك ولخاطر

مشعل (وقف) : أسمحولي

راشد (وقف معه) : مشعل مشعل أنتظر (لف لنجد بنظرت عتاب) مشعل

نجد صعدت غرفتهن تخفي دمعتها

نجد (في نفسها) : كيف يحبني وأهو يبي ياخذ بنت خالته هذي خيانه ما أقدر أعلق قلبي بقلب ماهو ملكي ما أقدر الله يسهل لك دروبك

نجود وسلوى ورنا لحقنها وعاتبنها بس نجد ماردت عليهن ودخلت الحمام (وانتو بكرامه) تخفي دموعها عنهن


أما عند أسيل وحمد وعبدالله فله (^_^)

أسيل : خلاص أنتو

عبدالله : أراهنك تحبني أنا

حمد : هااااااياااتي زمان ألحين أنا وبس

عبدالله(يحاوطها بايديه ويبوس خدها) : فديتك مو أنا بس

حمد(غار منه سحبها وضمها وباس خدها) : لا أنا

وأسيل بينهم تحس ذابت من الأحراج اهي عارفه أنهم يتعمدون بس رافضين يتركونها

عبدالله وحمد : هاه من تحبين أكثر

أسيل (شافت ملاك تدخل أبتسمت) : أحب ملااااااااااااااك أكثررررررررررررر

ملاك (تركض لها وتضمها) : وانا بعد أحبك مووووووووووت

حمد(غمز لها) : لا مو جواب

أسيل(قدرت تفك نفسها وتمسك يد ملاك) : تعالي نلعب وخليهم عنا

ملاك(تمد لسانها لهم) : تحبني انا بس

حمد وعبدالله : ههههههههههههههههههههههههههههه

ما صدقت تطلع عنهم تحس مولعه نار من الأحراج وتحمد ربها دخلت ملاك أنقذتها منهم أبتسمت على شكلهم يوم يتحدونها وركضت مع ملاك للمراجيح يلعبون


أما عند البنات


سلوى : خلاص اللي صار صار

نجد(تمسح دموعها) : خلاص تكفن أنا مو قصدي أجرحه بس ما أبيه يتعلق فيني أنا قلبي مو للحب أرحموني

رنا : كان عطيتيه فرصه

نجد : وليه ما عطيتي يوسف فرصه

رنا : ........................

نجد : آسفه مو قصدي والله رنا آسفه

رنا : عادي يا قلبي

نجود : خلنا ننزل تحت نتمشى ونغير جو

نجد : مالي خلق أنزلن انتن

نجود (في نفسها) : ياليتني أقدر أقول لك الحقيقه أنتي تضنين مشعل بياخذ بنت خالته لو أقولك أنها خطه بيعرفون مشاعرك ناحيته وانا ساعدتهم بس ألحين متندمه كثير بصارحك بس عارفه ماراح تغفرين لي (لفت للبنات): خلنها على راحتها يله ننزل

قامن يتمشن والمناظر والجو حلو كثير

رنا (ترد على جوالها) : ألو هلا بدنونه

: أنا مو دانه أنا يوسف

رنا(تجمدت) : يوسف

نجود وسلوى : يوسف

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم