رواية أحبك يشهد الله علي -54


رواية أحبك يشهد الله علي - غرام


رواية أحبك يشهد الله علي -54


رنا : ليه داق علي

يوسف : كيفك يابنت محمد سلطان يالفقيره

رنا(ماحبت طريقته ) : خير أيه أنا بنت محمد سلطان

يوسف : ليه كذبتي علي ليه خليتيني مغفل

رنا : محد طقك على أيديك قلت لك من الأول ما أبيك ليه ما تفهم

يوسف : بس أنتي دخلتي مزاجي

رنا : مثل ما دخلت أطلع

يوسف (بحده) : لا يا رنا بعدك ماعرفتي يوسف أنا اللي يدخل مزاجي ما يطلع

رنا : يعني شنو

يوسف : تصدقين أنا ما كنت عارف أنك بهذا الجمال تفاجئت يوم شفتك

رنا (بصدمه) : شفتني

يوسف : أيه شفتك عليك شعر وقوام والتنوره الوردي بأسود تهبل عليك جسمك روعه

رنا (بلعت ريقها وغمضت عيونها) : يوسف انت شفتني ببيت أهلك صح

يوسف : أيه ههههههههههههههههههههه يوم جيتي مع بنات خوالك تباركون لدانه على الملكه تصدقين ما قدرت أطلع لين أملي عيني منك ومن شوفتك (وبخبث) وعشان ما أنساك صورتك بجوالي

سلوى ونجود يسمعن الحوار وقلوبهن طبول من الخوف

رنا(بصدمه) : لا لا لا لا حقيررررررررررررر لييييييييييييه

يوسف : هههههههههههههههههه دقي علي تعرفين رقمي أذا تبينا نتفاهم يا حلوه ههههههههههههههههه

رنا : يوسف يوسف أنتظر خلنا نتفاهم يوسف

ما عطاها مجال وسكر بوجها رنا حست دمعتها بتنزل بس الصدمه وقفت دمعتها بصرخته آخر شخص تتمنى يسمع اللي أنقال

راشد : رنااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

البنات ألتفتن لراشد اللي باين عيونه تتضرب شرار معناها سمع

رنا(ترجف) : ر ر رر ر راشد

نجود(خافت ) : راشد أسمع

راشد(بعصبيه) : جب جب ولا كلمه (لف لرنا) من يوسف

سلوى : راشد أنت فاهم الموضوع غلط

راشد (زادت عصبيته) : قلت جب جـــــــــــــــب جب ولا صوت

رنا : مالك دخل

راشد (مسك يدها بعصبيه) : مالي دخل يالحيوانه من يوسف تكلمي

رنا (بعصبيه) : ماني حيوانه واحفظ لسانك ومالك دخل فاهم وخررررررررر عني

راشد(يشد على يدها ويصر على ضروسه) : رنووووووووووووه تلمي لا أدفنك هنا تكلمي أحسن لك من يوووووووووووووووووسف

رنا (بعصبيه تخفي خوفها منه) : تخسي

راشد فقد اعصابه ورفع يده عطاها كف نزل مثل الصاعقه على خدها وسلوى ونجود شهقن

طراااااااااااااااااااااااااااااااااااخ

رنا (تجمعت دموعها من الصدمه والألم) : تضربني أنا رنا أنضرب

راشد(بعصبيه) : أيه تنضربين وأكسر راسك فاهمه

رنا (مسكت نفسها عن الصياح وبتحدي) : ماعاش ولا كان اللي يكسر راسي فاهم وأنت ورحمة أمي يا راشد لتندم على الكف قد شعر راسك

راشد (بتحدي وعصبيه) : تخسين ما جابتها أمها اللي تندم راشد بن عبدالوهاب ويوسف هذا راح أعرفه وأوصل له وساعتها ياويلك وياويله

تركهن راشد ورنا واقفه بشموخ لين غاب عن نظرهن انهارت ومسكتها سلوى ونجود قبل تطيح

نجود : رنا رنا

رنا (تبكي) : صدمتين بيوم واحد ضربتين بالراس توجع يوسف الحقير مصورني وراشد يضربني راشد يجرحني كنت أضنه لي الدواء صار الجراح

أسيل لمحت اللي صار وجت لهم ركض

أسيل : رنا فيك شيء شنو صار

رنا ونجود وسلوى شافنها ودخلن بدوامة بكي وأسيل مو فاهمه شيء

ملاك : ليه يصيحن

أسيل : يوووووه ملوكه تحبيني صح

ملاك : أيه

أسيل : لا تقولين لأحد شيء يالشاطره وروحي لعبي عند المراجيح زين

ملاك : حاضر

أسيل(تسند رنا) : يله خلنا ندخل ونتكلم داخل

حمدن ربهن أن االوقت وقت صلاه محد موجود بالصاله وصعدن بشويش لين غرفهن

نجد (بخوف) : رنا علامك طايحه

رنا (تهز راسها بلا) : ..............

أسيل(بعد ما جلسن) : قولن لي شنو اللي حصل

البنات يتبادلن النظرات وخايفات من الجاي ونجد مو فاهمه شيء

نجد : علامكن في شيء حصل

نجود (بهمس) : يوسف

أسيل : يوسف من يوسف

نجد : لا تقولين رجع يتصل

رنا : أيه (وحطت وجها بين أيديها تصيح) الحقير مصورني يوم كنا عندهم نزور دانه ونبارك لها

أسيل (بعصبيه) : صورك كيف ومن قال لك أهو

رنا : قالي بكل حقاره وجرأه أنا ما ضنيت أنك حلوه لهذي الدرجه شعر وقوام والتنوره الورديه بالأسود حلوه على جسـ...

البنات لفن لنجد اللي شهقت وحطت يدها على فمها لا تصرخ

أسيل(بخوف) : علامك تكلمي

نجد : لا لا لا مو معقوله أنا اللي صورها أنا ظن أني رنا

أسيل (زاد صدمتها) : شنوووووووو متأكده

نجد : أيه أنا لحظه لحظه رنا أنا أخذت جوالك بتصل بأمي وطلعت للحديقه ولما خلصت المكالمه دق يوسف وقلت لك صح

رنا : صح وقلت لك طنشيه وطنشناه بس والله ما كنت أعرف أنه موجود أو يعرف من أنا

نجد : أذا نشرها بتكون نهايتي أسيل كيف بتصرف

أسيل : نجد تطمني بنلقى حل ولو مالقينى بنقول لأهلي وهم بيتصرفون بس ألحين قولن لي سالفة يوسف كلها ولا تنسن شيء

رنا : طيب بقول لك كل شيء من أول ما عرفته لآخر مكالمه



مشعل يحاول يهدي راشد الثاير


مشعل : ياراشد أهدي

راشد (بعصبيه) : شنو اهدى أقولك تكلم واحد أسمه يوسف

مشعل : لاحول ولا قوة إلا بالله يمكن غلطان أو متصل غلط

راشد : موصاحي أنت أقولك سمعتها تقوله يوسف أنتظر خلنا نتفاهم عاااااااااااااااااارفته مو غلطان

مشعل : طيب هذا ما يعطيك الحق تمد يدك عليها عندها أبوها وأخوانها

راشد(قرب منه لدرجه مشعل خاف من نظراته) : هي لي لي فاهم

مشعل (أنصدم) : أنت أنت أنت تحب رنا

راشد (يقعد جنبه وبحزن مكبوت) : أنا أعشق رنا هي سري اللي أعيشه من زمن

مشعل : لا لا لا ما أصدق ههههههههههههههههههههههههههههههههه راشد يحب ومن هههههههههههههههههههههههه رنا اللي دوم يقول عنها دلوعه

راشد (أبتسم رغم صدمته فيها) : هي دلوعتي وطفلتي هي قلبي وروحي بس خساره (طق على قلبه بقوه تعكس الألم فيه) خساره هذا القلب فيها

مشعل : أهدى أهدى لنا كلام ثاني جراح ومحمد جايين




أما بالمطبخ الثلاثي المرح ^_^.......


وجدان (تصب لها قهوه) : لا والله

مناير(تاخذ قطعت حلى) : هذا اللي صار خالتي قبل تروح الحج كلمت أمي بالموضوع

شهد(تمد الفنجان لوجدان تصب لها) : طبعا بترفضينه

مناير : ليه سلمان ماعليه غبار

شهد (شهمقت) : أهئئئئئئئئئئئئ وجراح

مناير (بحزن) : هذا أحنا قدام بعض ماتقدم ولا خطى ولا أعطى أمل أنه يبيني معناه حب من طرف واحد

وجدان : بهذي معاك حق

شهد : وتنسين الحب كله

وجدان(تمد لها الفنجان) : ياقلبي يا شهد موكل حب ينتهي بالزواج هذا أنا أكبر مثال حبيت محمد أخوك سنين وسنين من وعيت على الدنيا وأنتظره وبالنهايه أنصدمت يحب أختي بس الله عوضني بسعود عرفت الفرق بين حب المراهقه والحب الحقيقي مع سعود

مناير : وبعدين جراح عنده فرصه أسبوع أذا يبيني يتدخل واذا سكت النهايه الفاصله بينا

شهد : مدري أنا أعتبر الحب أهو أساس الزواج

وجدان : مو أهلنا ماتزوجوا عن حب وعايشين

شهد : زمنا غير زمنهم

مناير : بس يبقى الرجل الشرقي هو الرجل

وجدان : شهد أنتي ليه رافضه عمر أسمحيلي من زمان أبي أسألك

مناير : حتى انا ودي أعرف

شهد (تحرك فنجانها بأيدها وببرود ) : لأني ما أحبه

مناير : ومن اللي كانت ماتصدق تقول لها بشاير بنروح بيت خوالي إلا أول وحده تركب و مرتزه

شهد : ههههههههههههههههههه موقلنا حب مراهقه

كانت متسنده على الطوفه الخارجيه وقريبه من الباب مكتفه أيديها وتسمع بهدوء لهن

بشاير (تبتسم) : آآآآآه ياشهد وآآآآآآآه منك تحبين وتكابرين ذكرتيني بنفسي بس ما يهون علي تمرين باللي مريت فيه طول 3 سنوات أحب وكاتمته (طلعت جوالها)

بشاير : ألووو

عمر : هلا وغلا بالزين

بشاير : هلا فيك شخبارك عموري شخبارك

عمر : تمام وأنت

بشاير : بخير عمر أسمع بقولك شيء

عمر : خير

بشاير : أنت تبي شهد للحين

عمر : آآآآآآآآه من شهد عذبتني برفضها

بشاير : لا تتنازل عن شهد أبدا

عمر (بحزن) : رافضه يا بشاير مر أسبوعين من خطبت وأنا ما أبي أجبرها

بشاير : خالي والله شهد تحبك تحبك لا ومن زمان بعد

عمر : ما أظن اللي يحب يعذب حبيبه ليه رافضه

بشاير : مدري يمكن خوف أو تردد بس لا تتنازل

عمر : شنو تبيني أسوي أمسكها بشعرها وأقول تزوجيني غصب لاني ولد عمها ولا ولد خالها وأجبرها

بشاير : طيب وألحين

عمر : مدري أذا عايفتني خلاص ما بجبرها بشوف دربي بتزوج

بشاير : لا عمر لا تيأس دخل جدتي سلمى تدري جدتي عايشه ماترفض طلب لها تكفه خالي شهد تحبك والله تكابر بس

عمر : خير خير تبين شيء

بشاير : لا باي

عمر : باي


نعود للبنات 

نجد : أسيل لك ربع ساعه ساكته

أسيل (تطل من الشباك) : صعب نتصرف يبيله تفكير

رنا : والتصوير

نجد : هذا الشيء يبيله رجال يتصرفون هذي عرضنا

أسيل : صدقتي بس خليني بالأول أشوف هالمتهور راشد يله أنا رايحه

نزلت أسيل للصاله كان البنات جالسات الكبار .......

روابي : وينك أسوله

أسيل (تبتسم) : موجوده آمري

روابي : بغير للجرح وتاخذين الدواء ياربي كأنك بزر ندورك عشان الدواء

أسيل : ههههههههه لا بس أنشغلت مولازم ألحين شوفي مافيه شيء

حمد (توه داخل وسمعها) : لالازم السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

حمد : روابي غيري لها على الجرح

أسيل : بعد الغدا روابي

روابي : الغدا توه

أسيل : والله مشغوله حمد

حمد : هلا

أسيل : راشد موجود بالخيمه

حمد : أيه خير

أسيل : سلامتك يله باي

عايشه : هذي علامها

طيف : يمكن الطقه أثرت على مخها ههههههههه

حمد (بحده) : طيف حدك

روابي : حمد الله يهداك طيف تمزح

طيف : أيه أمزح

حمد : أنا بغرفتي أذا حطيتوا الغدا خبروني

روابي : تامر ياخوي

حمد اللي صعد ويشوف أسيل من الشباك شنو تسوي

أسيل (تمسك يده) : تعال راشد

راشد : يا أسيل ما أبي أسمع شيء

أسيل : راشد حرام عليك رنا والله شريفه ليه تقول كذا

راشد : ويوسف اللي تكلمه وتقول أنتظر خلنا نتفاهم

أسيل : أسمع السالفه من الأول يا خوي

خبرته أسيل بكل شيء عن يوسف من الأول بس ماقالت له عن التصوير وعلل عصبيتها أنه عرفها ويبي يخطبها وهو عارف أبوها مايرده لأنه ولد عز

أسيل : وأنت بدل لا تحل الموضوع طينته

راشد : الله يلعن الشيطان اللي خلاني أشك فيها

أسيل : تعترف انك غلطت عليها صح

راشد : أعترف بس ماراح تسامحني

أسيل (توقف وتغمز له) : أنت وشطارتك يله باي

راشد(يبتسم) : باي

مشعل(أول ماشاف أسيل تبعد راح لراشد) : بشر عرفت السالفه

راشد : أيه كنت غلطان

مشعل : مو دوم أنت عصبي شفت قلت لك في شيء غلط مهما تكون هذي تربية جدتي عايشه

راشد : طيب ألحين شنو راح أسوي ودي أعتذر منها

مشعل : صعب ترضى بسهوله

راشد : صدقت هذي (أبتسم) دلوعتي

مشعل : أخاف تحاول ترضيها تزيدها أقول خل الأمور ماشيه كذا

راشد : شايف كذا

مشعل : أيه خلها تجي بروحها ونشوف

راشد : طيب

أما أسيل اللي تتمشى صوب الحظيرة رن جوالها....

أسيل : ألوووو

عايشه : أسوله حطينا الغدا وينك

أسيل : مو مشتهيه بروح للوضحه

عايشه : لا تركبينها مثل أمس

أسيل : لا ماأبي أركبها بشوفها بس

عايشه : نشيل لك أكل

أسيل : لا ما أبي باي عيوش

عايشه : باي

أسيل دخلت الحضيره وتفحصتها خافت اللي صار أمس أثر عليها بس أرتاحت يوم عرفت ما صابها شيء سحبت حزمة تبن وحطتها قدامها وقعدت مقابل للوضحه اللي تنزل راسها لأسيل تمسح عليها بحب وسرور

أسيل : آآآآآآآآه يالغلا كيف أتصرف محتاجه لسند محد حولي أبي أرسى على أرض شنو أسوي ووين الحقيقه مو قادره أحدد مشاعري (أبتسمت ) زمان قالت طيف شيء لو قالت ألحين قلت صح لسانك صدق تقصديني بهذي


""أبيه و ما أبيه! و لا يغيب بكل حزاتي""

""احبه و أكرهه مدري! أحبه و ألعن أوقاته""

""ليا من غاب عن عيني افكر فيه و أحاتي""

""و إذا عندي يضايقني كلامه و اكره سكاته""




هههههههههههههههههههههه صدق زمان وألحين زمان (قطع سرحانها صوت جواله يرن مره ومرتين وثلاث واللي يتصل ماتعرفه وشكله ملزم ) أرد أحسن (بعصبيه) ألووو خير

: خير بوجهك علامك معصبه

أسيل(عصبت) : شنو دخلك وليه متصل علي

(عصب من أسلوبها) :منتي صاحيه أسيلوووووه ووووووجع تكلمي عدل

أسيل (أنصدمت) : حمد آسفه ماكنت أدري انه انت

حمد : ليه ماتعرفين رقم رجلك

أسيل : لا لأني (بأستهزاء) زوجي ماعطاني الرقم أبدا شنو أغصبه

حمد : زين ليه ماتعرفين تطلبينه

أسيل : صعب

حمد : صعب تطلبين من زوجك

أسيل : بلاش هالكلام ألحين تبي شيء

حمد : أبي افهم بالأول ليه صعب أنا مو غريب

أسيل : بسألك أول عندك أحد

حمد(تعجب) : أحد ليه

أسيل(بأستهزاء) : لأنك تتكلم عدل بدون صراخ معناها لابس القناع

حمد(حزن وأهو عارف صعب تصدقه وتغفر له) : ليه لهذي الدرجه صعب تصدقين

أسيل : ترمي الكلام تظن قلبي بيجهلك أصعب الكلام اللي جروحه ماتروح

سكرت الجوال ماتبيه يسمع بكاها قامت تفكر بكلامه

هههههههههههههههههههههههههه كيف ينسى بسهوله الكلام اللي قاله كيف ينسى الجررح فأول الفرحه كيف ينسى التنازل وراجع يقول زوجك


مسحت دمعتها وسرجت الوضحه ضاربه لكل تحذيراتهم لها بانها ماتركبها عرض الحائط دخلت الحلبه تركض فيها تتمنى لو تطير معها لمكان مافيه بشر ولا جروح حست بضغط براسها وتعب نفسي هدت سرعتها ماكانت للحظه تظن أنه ممكن يجي بس تفاجئت يوم شافته واقف بهيبته وكشخته المعتاده أشرلها تقرب ماكانت تبي تقرب بس مجبوره تلتزم للأوامر قربت بالوضحه لين وصلت له بس مانزلت عنها


أسيل : هلا

حمد : أنزلي عن الوضحه يا أسيل

أسيل : حمد

حمد(أبتسم يخفي عصبيته الواضحه لها) : أقول نزلي وماراح أكرر كلامي

أسيل (نزلت بس وقفت بعيد عنه شوي) : هلا

حمد(أشر بأيده) : مدحت مدحت

أسيل : مدحت ليه تبيه

مدحت : أيوه يابيه

حمد : خذها

أسيل وأهي تشوف مدحت ياخذها ويبعد فيها

أسيل : حمد وين ماخذها

حمد : أنا والكل مو قايلين لك لا تركبينها بعد اللي صار أمس ليه ماتسمعين الكلام بطلعها من المزرعه

أسيل : لا حمد أسمع بس خلها تكفه لا تبعدها

حمد : أنتي تنسين العالم لما تكونين معها

أسيل(بحزن) : لأن العالم نساني خلها حمد صدقني ما أركبها

حمد : طيب بنشوف وألحين ليه ما غيرتي على الجرح وماتغديتي

أسيل : مو مشتهيه شيء وجرحي مافيه شيء

حمد : والدم هذا شنو

أسيل (تلمس جبينها) : دم عادي حمد الوضحه

حمد : طيب بشوف هذي المره يا أسيل آخر مره والله والله لأطلعها من المزرعه فاهمه

أسيل : فاهمه

حمد : يله قدامي خلينا نروح لدارنا ويغيرون لجرحك وترتاحين

أسيل : وين لا بجلس هنا

حمد : شنو تجلسين هنا الجو بارد وغيمت يمكن تمطر

أسيل : ......................

حمد(بخبث) : أذا مامشيتي قدامي بشيلك

أسيل (فتحت عيونها تعرفه متهور) : لا لا لا أقدر أمشي الحمد لله

حمد(أبتسم) : طيب يله قدامي

أسيل : لا مايصير الرجال قوامون على النساء حضرتك قدامي

حمد(مسك يدها) : مع بعض

أسيل حست بكهرباء تسري بجسمها من لمسته لها حست قلبها طبول رجفت من لمسته وقربه أول مره يكون بينهم تلامس

حمد(حس أنها وقفت ألتفت لها) : علامك

اسيل(سحب يدها وضمتها بأيدها الثانيه) : ولا شيء يله خلنا نروح

حمد : أسيل فيك شيء

أسيل (هزت راسها بلا) : أنا بسبقك باي

حمد : أنتظري أسيل أسيل

أسيل تركض رغم أحساس الضغط بس تبي تبعد وأهي تهمس

أسيل(تخفي دمعها) : كيف ياحمد تطلب أنتظر وأنت ما انتظرت ذبحتني لا تتأمل ولا أتأمل أصلا ماعدت أفهمك أو أفهم شيء منك


دخلت غرفة البنات ولقت روابي اللي هزئتها وعايشه اللي كملت عليها لأن الجرح ينزف غيرت لها الشاش وأضطرت تعطيها أبره عشان تنام لها كم يوم ما تنام وخافت يلتهب الجرح وأسيل ماصدقت تحط راسها تنام أعتقدته من التعب ما ضنت للحظه أنه من الأبره المخدره اللي عطتها روابي بدون علمها (بتعرفون ليه ^_^)




أما بغرفة الجده.....



الجده (تسمع طق) : أدخل جراح

جراح (دخل وأهو يبتسم) : كيف عرفتي أنه أنا

الجده : لأنك مميز بطقك أجلس حبيبي

جراح(يحب راسها ويجلس) : آمري أحمد قال لي أنك تبيني

الجده : أول شيء أبوك وخالتك متى بيجون

جراح : بكره الظهر هنا بأذن الله

الجده : أن شاء الله

سكتت وجراح يطالع لها تسبح بأيديها وباين تبي تقول بس مو عارفه كيف

جراح : جده خير

الجده : خير بأذن الله مناير بنت عمك جوها خطابيه

جراح (أنصدم وتوه بيتكلم بس زادت صدمته يوم عرف من خطبها) : ..............

الجده : سلمان ولد خالتها خطبها

جراح (في نفسه) : سلمااااااااااااااااااان لا مو معقوله سلمان أغلى ناسي لو يطلب عيوني ماوفيته حقه بس هذي مناير حبك وهذا سلمان أخو دنيه أخوي اللي ماجابته أمي خوي درب رفيق سفر ودراسه لا لا كيف ألحين آآآآآآآآآآآآآآآآآآه مالي قدر فيك يامناير لو غيره كان رفضت ووقفت وقلت تحملي عقدتي لين تفك بس سلمااااان(لف لجدته بفرح) صدق نذل ماقال لي ألف مبروك خلني بس أشوفه

الجده : فرحان أنها بتروح منك

جراح (رفع حاجبه) : تروح

الجده : مو انت تبيها

جراح : جده مناير حسبت أختي وما فيه غير كذا وسلمان ونعم الرجال يستاهل والنعم فيه وكلن ياخذ نصيبه

الجده : يعني ماتبيها سامح

جراح : مناير بنت عمي وسلمان صاحبي وأتمنى لهم السعاده والزواج ما أفكر فيه لا من مناير ولا من غيرها خلها تشوف نصيبها

الجده : على راحتك

جراح(يوقف) : تامرين على شيء

الجده : وين أجلس معي

جراح(يحب راسها) : الشباب ينتظروني مع السلامه

الجده : مع السلامه


بعد صلاة العصر ......

جلسن الحريم الكبار برا البيت لأن الجو حلو حبن يجتمعن مع الجده ومحسن اللي حب يجلس معهم


محسن : يمه للحين يعورك رجولك

الجده : خابر البرد وش يسوي

محسن : الله يخليك لنا تدفي

أم أحمد : ترى يا أبو احمد الجماعه ردوا علينا

محسن : خير شنو قالوا

أم أحمد : موافقين وقالوا وين راح نلقى نسب أحسن منا

أم خالد : والله سوسن زينت البنات يتهنون يارب

الجده : خلاص الله يهنيهم يمه عجلوا بالعرس لا تأخرونه

محسن : لا يمه أذا ملكنا مايصير شهر إلا معرس ليه ننتظر كل شيء جاهز

الجده : زين والثانيين

البنات : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

محسن : من قصدك يمه

الجده (تناظر شهد اللي تصب القهوه) : شهيدوه

شهد(تاخذ قطعة حلى) : علامها شهيدوه يا قلب شهد

الجده : ماتبين تنزلين الجنون اللي براسك وتاحذين عمر

شهد (وأهي تشرب القهوه شرقت) : كح كح كح والله ما آخذه أبو العصاقل

محسن(بعصبيه) : شهد وووجع أسمه عمر ماتستحين

شهد : أهو السبب ما يستحي قلت له مابيه غصب

أم أحمد : وعلامك رافضته عمر زينة الشباب

شهد : يمه ما بيه كيفي

الجده : بلا عياره محسن أم عمر دقت اليوم طلبتها من ثاني وكلها أمل توافق يمه لا تردها طلبتك

محسن(يبوس راس أمه) : ماعاش من يردك ويردها قولي لها متى تبي الملكه

شهد (مصدومه) : يبه

محسن(خزها) : ولا كلمه قلت شيء ما أثنيه

شهد (وقفت واهي تصيح دخلت البيت) : ظلم ظلم أكرهههههه

محسن : روابي كيف اسيل ألحين

روابي : بخير ياخال بنفسي غيرت لها الجرح ونامت

الجده : إلا وينها ألحين

بشاير(تطالع البنات وأبتسمت) : جده نايمه

الجده : عساه نوم العوافي يارب

أم أحمد : إلا عويش وينها

هيام : نايمه يا خاله تقول الوقفه تتعبها

سعاد : عاد أنا موصيتها ماتولد قبل العيد

هيام : شكلها بتولد قريب

أم أسيل : لا هذي فروع ماصار لها أسبوع داخله شهرها تو الناس




أما أسيل اللي توها تصحي طالعت ساعتها


أسيل : أووووووه نمت للساعه 6 ليه ما صحنـ......(لفت حولها) أنا وين

حمد (أبتسم ما أنتبهت له) : عندي أنا

أسيل لفت للجهه الثانيه من السرير كان جالس وماد رجوله ويقرا بملفات موزعهن قدامه على السرير تعدلت بسرعه

أسيل : حمد

حمد (يبتسم) : عيونه

أسيل(عقدت حواجبها) : أنا أذكر كنت نايمه عند البنات كيف جيت هنا

حمد (بخبث) : شلتك وأنتي نايمه

أسيل (كتفت أيديها) : شنووووووووووو شنووووووو أحلف

حمد(يدعي البراءه ) : والله

أسيل : ومن قالك

حمد (رجع يطالع الملف اللي بأيده وببرود) : كيفي زوجتي

أسيل(بدت تعصب) : بس أنا ما أبي أنام هنا وبعدين أنت كل مانمت جبتني لغرفتك

حمد (رفع حاجبه) : نامي هنا ولا أجيبك

أسيل : لا لا لا

حمد : أجل مافيه طلعه من هنا

أسيل(بعند) : لا بطلع وبطلع وبعد بطلع

حمد : هههههههههههههه هذا أذا حصلتي المفتاح

أسيل : طيب بروح أجيب لي ملابس وأجي

حمد : ههههههههههههههههههههههههههههههه مو نقلت أغراضك هنا بالدولاب

أسيل (شهقت) : أهئئئئئئئئئئئئ متى وكيف

حمد : و أنتي نايمه خلاص مالك عذر تباتين هنا

أسيل (تحط يدها على خصرها): لا والله أيش الله تغير خلاك تصر أني أبات هنا

حمد : أبدا كذا

أسيل (توقف و تطلع من الغرفه لغرفة الجلوس و تتربع):أففففففففففففففف

حمد (يجلس و يحط رجل على رجل و بإستهزاء): علامك تتأفأفين


أسيل (بعناد): كيفي و بعدين شنو شاذي حابسني خليني أطلع حمد

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم