رواية بعد الغياب -57


رواية بعد الغياب - غرام

رواية بعد الغياب -57

عزوز وقفها بحزم: أنا أتصلت.. وأنا أسكر موب أنتي..


ديمة وهي فعلا تعبانة: عزوز أنا ماني بمتفرغة لك.. وش تبي..؟؟

عزوز بجدية: أنتي عارفة وش أبي وخلي حركات الاستعباط..

ديمة توترت ونطت حالسة على سريرها: عزوز.. قول وش تبي بدون مقدمات..

عزوز بهدوء: أولا أنا اسمي عبدالعزيز.. ثانيا إيميلي مثل ماهكرتي عليه... أفتحيه..

ديمة بصدمة: والله العظيم ماجيت جنب ايميلك..

عبدالعزيز يعرف أن ديمة ممكن تهكر على الايميلات.. لكنه كان يعتقد أنها ماتجاوزت هذه المرحلة.. وماكان يعرف هي وين وصلت..

عزوز بنفاذ صبر: ديمة خلصيني أفتحي إيميلي أبي أرسل واجباتي للمدرسين..

ديمة بصدق: أقول لك والله العظيم ماجيت جنبه..

عزوز يعرف إن ديمة ممكن تخبي.. ممكن تعاند..
لكنها ماتكذب: زين.. على العموم افتحيه بنفس باسوردي القديم.. أعرف أنه سهل عليج تفتحينه..

ديمة بخبث: أفتحه كذا لوجه الله؟؟ مايصير

عزوز اللي شم في كلامها ريحة ماعجبته: ليه وش تبين مقابل بعد؟؟

#أنفاس_قطر#\



بعد الغياب/ الجزء الثاني والسبعون

#أنفاس_قطر#


في غرفة دانة في مستشفى النساء والولادة..

كان عندها أمها وخواتها.. وأم سعود ومها..

دانة بصوت متعب توجه كلامها لأم سعود: يمه وين الجازي؟؟ خليتوها في البيت بروحها..

أم سعود: محمد عندها في البيت وهي خليناها راقدة... وانا عاجزة من الحنة.. وأني أتناها لين تقوم وتلبس..
خليناها راقدة حتى ماتعرف بدخلتش للمستشفى..

دانة بحنان: الجازي هذي حبيبتي..

غالية نطت: ياسلام هي حبيبتش وانا أخت الشارع.. ماكني أنا اللي بأختش..

دانة تأشر لغالية تعالي.. تقرب منها غالية.. وتحضنها دانة بحنان: غلاكم واحد يالخبلة..

مها بعيارة: تكذب عليش أنتي وياها.. القلب مايأخذه إلا واحد..
خذه حضرة الملازم وراح به معه للمعسكر..

دانة أصبحت تستغرب من شفافية مشاعرها.. الكل أصبح يعلم شدة تولعها بسعود..

" الكل يعلم إلا سعود يادانة.. إلا سعود"

مزنة بعيارة تكلم مها: ليتش بس شفتيها اليوم عقب ماطلع من عندها.. عشانه قال لها أنه رايح الدوام.. تبكي كأنه رايح مهاجر..

مها بمرح: أصلا أنا أنبسط يوم سعود يروح للدوام.. أنط عندها في غرفتها.. لاني متاكدة أنها كالعادة تفل ملابس سعود وترتبهم....
آه ياقلبي.. لو أن الملابس تتكلم كان اشتكت من كثر الترتيب.. تقول ارحميني خليني مبهدلة شوي..

مزنة بلعانة: وإلا لما تجي عندنا تزورنا.. جعل أمحق أخت.. قاعدة وقلبها مع الساعة.. تعد الدقايق متى سعود بيجي يأخذها..

دانة وجهها ورم من الخجل والاحمرار..
في الوقت اللي أم خالد وام سعود.. كل وحدة منهم قبصت بنتها : صدق أنكم بنات ماتستحون.. المرة المتزوجة وجهها صار أحمر
وأنتوا بنات البيت الوحدة منكم وجهها لوحة


الحوار مستمر بين ديمة وعزوز

ديمة بخبث: أفتحه كذا لوجه الله؟؟ مايصير

عزوز اللي شم في كلامها ريحة ماعجبته: ليه وش تبين مقابل بعد؟؟

ديمة بثقة: تعتذر لي.. أنا مازلت أنتظر اعتذار على اللي أنت سويته فيني المرة اللي فاتت..

عزوز ببرود: ياحليلج.. روحي ألعبي بعيد.. أنا ماراح أعتذر لأني ماغلطت.. والايميل بتفتحينه غصبا عنج..

ديمة ببرود: أنت كل شيء عندك غصبا عني..
يعني عشان احترمك من صغري واللي تقوله أسويه.. صدقت روحك
أنت اللي ياحليلك وروح ألعب بعيد
أنت صاحب الحاجة.. والمثل يقول: صاحب الحاجة ذليل

عزوز بنفس البرود: وانا أقول الله يلعن الحاجة اللي بتذلني لج.. بدل الايميل عشرة

ديمة ببرود مثلج: كيفك ياحبيب أمك.. تشاو

عزوز حس أنه مفول عليها.. كان وده إنها قدامه عشان يعطيها طراقين..
لكن عزوز كان مقرر أنه يتجنب الالتقاء بها قد مايقدر...

رجع للكمبيوتر وهو يحاول يفتح إيميله اللي مو راضي ينفتح..

لكن بعد عدة محاولات فتح..
وابتسامة واسعة.. واااااااااسعة.. ترتسم على شفايفه..

لقط موبايله..وبعث مسج لديمة

"شكرا......
وأنا أسف"

مسج ديمة

" العفو ..
والأسف مقبول"


خالد اللي راح من جبر بوجه رجع عليه بوجه ثاني..
وهو كل شوي يلمس يده اليسار.. كأنه وهو يلمسها يلمس شعر الجازي اللي عانق اصابعه من دقايق..

جبر بعيارة:خالد.. إيدك تعورك؟؟

خالد وهو في عالم ثاني: لا.. مافيها شيء..

جبر بنفس العيارة: عيل ليش ماسكها جذيه جنك خايف إنها تنحاش منك..؟؟

خالد بعيارة وهو يحاول ينفض ذكرى الجازي من رأسه: ياشين اللقافة.. يدك وإلا يدي.. تبيها عطيتك إياها..؟؟

جبر بعيارة: إيه أبيها.. هاتها...

خالد يرجع يده لحضنه وكأنه خايف حد غيره يحس بملمس شعرها الغافي بين أصابعه..

جبر يضحك: المينون جنه صدق..

خالد يضحك: أيه صدقت.. يدي وعندي.. وكل واحد يده عنده..

وهم في حوارهم وضحكهم دخل عليهم محمد اللي انصدم الأثنين لابعد حد من شكله.. بل كانت صدمتهم شيء يتجاوز الصدمة بكثير..


جواهر كانت قدام التسريحة تبدأ بوضع مكياجها.. استعدادا لليلة.. (ليلة زواج ماجد)
قلبها فيه حزن عميق..
وتحس كأن غرفتها قبر من غير إحساسها أن عبدالله ممكن يدخل عليها في أي لحظة..

من غير إحساس الترقب اللذيذ بوقع خطواته التي تحمل لها دائما عبقا مختلفا من المشاعر..
عبق يشبه اختلاف عبدالله في كل شيء
في وسامته..في شخصيته.. في مشاعره.. في جراءته
في قبلاته.. في لمساته.. في حنانه.. في قوته

لكنها وعدت عبدالله أنها لن تبكي..
ولن تبكي..
رفعت رأسها للمرآه وابتسمت ابتسامة رقيقة شفافة..
كأنها تبتسم لعبدالله لذاته..


محمد دخل على الشباب في المجلس.. بوجه متورم.. وغترته على كتفه..
وهو يسحب رجله وراه بدون عكازه..

وشعره الطويل الحريري..اللي كان يعتز فيه كثير

أختفى..

كان شعره محلوق للأخر.. ويبدو في راسه عدة أصابات.. تؤكد أنه من قام بحلاقة رأسه بنفسه..

محمد سلم عليهم بهدوء.. وجلس بهدوء..
ثم أشر للمقهوي : صب قهوة باولد..

نط الشاب الهندي الصغير بدلة القهوة والفناجيل..

في الوقت اللي جبر وخالد قالوا مع بعض: تقهوينا محمد خلاص..

محمد بذات الهدوء وهو ينظر للأرض: متى جايين؟؟

جبر بهدوء: من شوي.. ندق على موبايلك ماترد علينا..

محمد بنبرة حزن: سامحوني.. بس شحنه فضا من زمان ولاعاد شحنته..

جبر بود: فيه واحد موصيني لاجيت عندك.. أتصل عليه..

جبر دق موبايله لما رد عليه الطرف الثاني.. همس له بصوت واطي ماحد ماسمعه: أنا عند محمد و ترا حالته ماتسر عدو ولاصديق..
ويهه شكله وارم من الصياح.. حتى شعره اللي كان أغلى عليه من كل شيء.. حلقه على الصفر..

جبر عطا محمد الموبايل، محمد خذه وهو يظن أنه يمكن يكون أبو جبر أو حد من أخوانه يبي يسلم عليه

رد محمد بصوت ساكن عميق: ألو

جاءه صوت سالم الحازم على الطرف الآخر: أفا عليك محمد ماظنيت هذا قدر صحبتنا عندك..

محمد قلبه وقف يحسب سالم زعلان عليه عشانه فقد بصره بسبب الحادث
لكنه ألتزم الصمت وسالم يكمل: ولا ظنيت أني عقب عشرة ذا السنين كنت مصاحب لي بزر..
مهوب رجّال أشد ظهري فيه..

كذا يامحمد يكون ضعف إيمانك بالله.. الله سبحانه وتعالى قال { قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا }

اللي صار لي شيء مقدر مكتوب.. حتى لو أنا قاعد في الدوحة مارحت معكم
كان جاني قدري في أي مكان
وأنا مؤمن بالله وشاكره على ابتلاءه.. وخير إنه يبتليني في الدنيا.. ولايبتليني في الآخرة
والرسول صلى الله عليه وسلم بشر من يفقد عينيه أن يعوضه الله عنهما قصرين في الجنة..

يعني الله سبحانه وتعالى كتب لي ذا الخير كله.. وانت متكاثره علي..

محمد كان مصدوم من كلام سالم اللي كان يزيح الهم عن قلبه شوي شوي..
وسالم مستمر بالكلام: يامحمد .. والله لو عرفت أنك مسكر على روحك.. أو أنك قاعد حزين مكتئب..
أنه هذا أخر مابيني وبينك..
يعني الله خذ بصري
وأنت تبي تأخذ رفيقي مني..
لا أشوفك المرة الجاية إلا وانت جايب محمد معك..
محمد اللي طلعت انا وياه من الدوحة سوا.. ما أبي محمد الثاني..

وأبيك تدرس المادتين الباقية عليك.. أنا عرفت أن امتحاناتك مع بداية الفصل الثاني.. والفصل الثاني باقي عليه أيام بس..

محمد ماقدر يقول شيء من شدة الانفعال.. وهو يحس إن روحه اللي غادرته ترجع له بقوة..


في الوقت اللي منيرة اللي كانت جالسة عند سالم.. دموعها تنسكب بصمت وهي تستمع لكلام سالم اللي يكشف عن معدنه الإنساني النادر..


عبدالله يصل إلى مطار بغداد
أنهى إجراءاته وطلع لصالة استقبال المسافرين
فتح موبايله.. كان يبي يتصل في جواهر يطمنها عن وصوله..
لقى مسج منها:

" حين تطالع عيناك/نجمتا قلبي
هذه الأحرف
تكون أنت في مكان آخر
ومعك ضيف محلق
أنه قلبي
الذي مااستطاع صبرا
كن به رؤوفا..وعد به معك بسرعة
أحبك..

الحمدلله على سلامتك"

عبدالله تنهد (نعنبو لايمني في حبج)

كتب لها مسج

" وصلت بحمدلله
والضيف معي..ملاصق لنظيره
كلاهما يقتله الشوق لكِ
وللرجوع لحناياكِ وأحضانك
أحبكِ أكثر .. وأكثر"

عبدالله أعاد موبايله لجيبه بحرص بالغ كأنه يعيد قلب جواهر
وهو يتمعن في وجوه المستقبلين..
حتى وجد أحدهم يحمل لوحة بيضاء صغيرة كُتب عليها اسمه..

أقترب منه بود: فاضل؟؟

تبادل كلا من الرجلين نظرة تقييمية للآخر..
كان فاضل للقصر أقرب.. ولكنه قوي البنية.. يلمع في عينيه نظرة قوية واثقة أشبه بنظرة نمر متيقظ..
يرتدي بنطلون جيشي يعتليه بوت طويل.. وجاكيت كاكي ثقيل يدل على برودة الجو.. وقبعة صوفية زيتية..
يوحي مظهره المتحفز بثقة أنه لا يمكن أن يفوته شيء..

فاضل ابتسم ابتسامة ودودة: نعم أني فاضل.. أهلا بيك بوعبدالعزيز..
ثم كمل بمرح: لو راوي كايل لي أنه طولك هيج..
كان خليت أحد غيري يستقبلك
على مود ما أضحك الناس في المطار لما يباوعونا ويا بعض..

رد عليه عبدالله بود: الرجال مخابر موب مناظر..

فاضل شد على يده بترحيب: نورت بغداد.. وإن شاء الله ما تشوف إلا كل أشي يسرك..

عبدالله باحترام: عامرة بأهلها.. بس أنا مستعجل أخلص المهمة اللي أنا جاي عشانها..

فاضل بثقة: ولا يهمك.. الموضوع بسيط هوايا.. وباجر مخلصينه إن شاء الله..

عبدالله طلع مع فاضل من المطار مع قرب أذان العشاء.. متوجهين للفندق اللي عبدالله حجز فيه..


جواهر وصلت لبيت جاسم.. عشان تحضر العشاء المقام لزواج ماجد ودلال...

نجلاء استقبلت جواهر عند الباب وخذت عبايتها منها..
ماكان فيه حضور غير نجلاء وعمتها أم جاسم وبنات أم جاسم الثنتين وجواهر..

والعروس

جواهر سلمت بود على الكل وباركت للعروس وجلست..

جات نجلاء جنبها وجلست وهي تأشر للمضيفة تجيب القهوة: وش هالزين كله يا أم عزوز!!!

جواهر برقة: ماشاء الله ماعقب زين دلال الليلة زين..

نجلاء بعيارة: الله يستر على ماجد بس لا ينجلط..
هذا واحد ماعمره عرف حريم.. وعقب يلاقي وحدة مثل هذي..
ضحكت وكملت: مثل واحد طول عمره محروم من الكيك وعقبه عطوه قدر كيك..

جواهر ضحكت: الله يخسج على شبيهاتج اللي ما أدري من وين تجيبينها..

عقب غمزت نجلاء بعينها وكملت بخبث: بعدين مو بس ماجد اللي ملاقي له قدر كيك...
عبدالله طايح في قدر كيك بالكريمة والمكسرات والتوفي والشيكولاته و.....

جواهر بخجل: بس بس ياقليلة الحيا..

نجلاء بعيارة: تزوجتي وأنتي عادج مصرة على فيلم الحيا ذا..
إلا عبدالله أشلون خلاج تطلعين من عنده الليلة..؟؟

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم