رواية بعد الغياب -56


رواية بعد الغياب - غرام

رواية بعد الغياب -56

دلال بحرج: أي فستان؟؟
نجلاء برقة: ماعليه دلال حبيبتي لو كان كلامي بيضايقج شوي..
بس ماجد هذي أول مرة يتزوج.. نفسي أنه يشوف عروسته بفستان أبيض..
هو طبعا ماراح يكون فستان عرس بمعنى الكلمة..
بعد أذنج طبعا، ممكن نختار فستان ناعم وراقي يكون لونه أبيض..

دلال حاسة بفرحة نجلاء بأخوها وماحبت تكسر خاطرها: خلاص قومي نروح للسوق أول وعقب نرجع لبيتي.. أصلا شنطي جاهزة.. بس نشيلها..


الساعة 2 الظهر..
عبدالله يستعد لمغادرة بيته..
بس ينتظر عبدالعزيز اللي على وصول من المدرسة..
عشان يسلم عليه ويروح للمطار..
أفضل ينتظره برا..

وجواهر ونوف جالسين معه تحت في صالة البيت الرئيسية..

عبدالله يجلس بين جواهر ونوف..

عبدالله طالع بثوبه وغترته.. لأنه عارف أنه كثير من أهل العراق هذا لبسهم.. ففضل أنه يظل بثوبه وغترته..

جواهر تنظر له بثوبه الشتوي الداكن.. وغترته البيضاء..


كان طوال عمره استثنائيا.. وسيظل دائما في قلبها وعينيها وعقلها رهان الاستثنائية والعظمة التي لا تخسر..

كانت تنظر له بوله.. عشق.. احترام..دفق مشاعر لانهائي وغير محدود
كانت تريد أن تحفر صورته الأخيرة في قلبها ومشاعرها.. لتحتفظ بهذه الصورة تصبرها عن غيابه الأيام القادمة

عبدالله ينظر لها في تايورها الأبيض الناصع المكون من بنطلون وجاكيت ضيق
يظهر بجاذبية بالغة طولها ورشاقتها..
يهمس في أذنها: بأتذكر أني تركت وراي حمامة بيضاء بأموت من شوقي لسكونها على صدري..

تبتسم له جواهر ابتسامة أشبه بالبكاء..
في ذات الوقت الذي أنزل عبدالله شفتيه الهامستين من أذنها..
لتحط على دفء عنقها..
ويطبع عليه قبلة عميقة لاهبة
وهو يستنشق بعمق رائحة جسدها الطبيعية..
وكأنه يريد أن يملأ رئتيه وصدره وكل خلاياه بهذه الرائحة..

قبلة عبدالله طالت طويلا..
في الوقت الذي جواهر لم تعد تشعر بشيء سوى ملمس شفتي عبدالله على عنقها..
وقلبها يذوب ويذوب..ويذووووب

ولكنها استعادت إدراكها بخجل
وهي تتذكر وجود نوف..
حين بدأت تستمع بوضوح إلى صوت تنفس عبدالله العالي المتقطع من شدة انفعاله..
لكنها فوجئت أن نوف غير موجودة..
نوف انسحبت من بداية القبلة إلى مطبخ التقديم الداخلي..

عبدالله فقد إحساسه بأي شيء سوي ملمس عنق جواهر الناعم ورائحتها الدافئة المثيرة..
وكأنه أنفصل عن كل العالم..إلى عالمها هي ..
هي فقط..

في الوقت الذي جواهر تعود باستسلام حاني مؤلم إلى عوالم رجولة عبدالله الآسرة..
وقبلته الدافئة المستمرة التي تمنت إلا تنتهي أبدا..

ولكن ككل شيء جميل لابد له من نهاية..
رفع عبدالله شفتيه عن عنق جواهر..
وانفاسه ترتفع وتنخفض بصوت مسموع..
ووجيب قلبه يجاوبه وجيب قلب جواهر بدقاتهما المستعرة..

لم يكن للكلمات معنى وهما يتبادلان النظرات اللاهبة العاشقة المشتاقة..
وكل منهما يعرف تماما ما الذي يستعر في قلب الآخر..
لأنه يدرك أن هذا الشعور العميق الموجع
هو شعور متبادل بكل آلمه وروعته واختلافه.. واسطوريته..

قطع عليهما جوهما الخاص الاسطوري..
دخول عبدالعزيز عليهم وهو يلهث ويقول: سامحني.. تأخرت عليك يبه؟؟

عبدالله كح بنعومة وهو يحاول إخراج نفسه من عوالم وجود جواهر المسيطر عليه ويعدل وضع غترته على رأسه: لا يا أبوك.. بأطلع الحين المطار..
روح ناد أختك أسلم عليها..

في لحظتها نوف دخلت عليهم
وهي تقول بعيارة: مافيه داعي حد يناديني.. أنا رحت بروحي ورجعت بروحي..
بس مو كأنه (الهوت هوت موفيThe hot hot movie) طوّل شوي؟؟؟

جواهر وطت عينها وهي بتموت من الخجل..

في الوقت اللي عبدالله وقف وقرص نوف من أذنها وهو يقول بعيارة ودودة وجرأة: وأنتي ليش تشوفين الهوت موفي ياللي ماتستحين؟؟

نوف فركت أذنها وهي تضحك: الهوت موفي جاء عندي أنا مارحت له..

في الوقت اللي عبدالعزيز ميل على أذن نوف وهمس: شالسالفة؟؟

نوف ردت عليه بصوت واطي: أقول لك بعدين..

عبدالله سلم على عياله بحنان كبير وخصوصا نوف اللي طولت وهي حاضنته..
لكن سلام جواهر عليه كان مختلف..
عياله مفكرينه رايح شغل.. كان وضع عادي هم متعودين عليه..
لكن جواهر تعرف أنه رايح مكان يمكن مايرجع منه..

جواهر حضنته بعنف وعبدالله يهمس في أذنها: أنتي وعدتيني ماتبكين..

جواهر تهمس له بحب آسر: وأنا عند وعدي..

عزوز بود وهو مستمتع بقوة العلاقة بين امه وابوه: بسج يمه خنقتي أبوي.. كلها 3 أيام وراجع لج..

جواهر فلتت عبدالله بالراحة لكنها ماقدرت وهي ترفع عيونها لتسكن في لمعة حنان نظرته..
رجعت ترمي نفسها على صدره من جديد وهي تشدد أحتضانها له وتهمس له: أرجع لي ياعبدالله..
لا تطول الغيبة علي.. أرجع لي أنت وعبدالعزيز.. أنا ما أقدر أعيش من غيركم أنت وياه..

عبدالله بثقة: إن شاء الله بنرجع.. بنرجع


حوالي الساعة 2 و20 دقيقة..

في غرفة دانة بالمستشفى..توها وصلت لغرفتها
أختها مزنة عندها..أم سعود وأم خالد طلوا عليها في غرفة الاستراحة من العمليات تحت.. وراحوا على أساس يرجعون العصر..

سعود مابعد شافها.. وقاعد يتحرقص لهفة وألم برا..

#أنفاس_قطر#


الجزء 71 الرد اللي عقب هذا برد
وحياكم


بعد الغياب / الجزء الحادي والسبعون

#أنفاس_قطر#


في غرفة دانة بالمستشفى..توها وصلت لغرفتها

أختها مزنة عندها..أم سعود وأم خالد طلوا عليها في غرفة الاستراحة من العمليات تحت.. وراحوا على أساس يرجعون العصر..

سعود مابعد شافها.. وقاعد يتحرقص لهفة وألم برا

أتصل على موبايل دانة اللي ردت عليه مزنة
مزنة سكرت..
وقالت لدانة بحنان: سعود برا يبي يدخل..

دانة من سمعت اسم سعود بدت دموعها تنسكب بصمت..
وهي تقول بحزن قاتل: وش أقول له..؟؟ أني ماقدرت أحافظ على ولدنا...!!

مزنة رجعت تحضن دانة وهي تقول بحزن: حبيبتي وش ذا الكلام؟؟..
انتي وسعود توكم صغار.. والله بيرزقكم بالعيال والبنات إن شاء الله..

مزنة كانت عبايتها ونقابها عليها أصلا.. فطلعت نادت سعود.. وظلت هي واقفة برا..

سعود دخل بلهفة قاتلة موجعة
وتوجه مباشرة لدانة عشان يحضنها بعمق.. بعمق بعمق مذهل: الحمدلله على سلامتش حبيبتي..

دانة انخرطت في بكاء حاد: سامحني سعود.. سامحني.. أنا ماقدرت أحافظ عليه..

سعود اللي كان جالس جنبها على السرير وحاضنها
مسح على شعرها بحنان وقال بحنان كبير: حبيبتي المهم سلامتش..
والجنين إن شاء الله بيعوضنا.. لا تضايقين نفسش..
المهم أنه أنا وانتي سوا..
وعقب كمل بنبرة تقطر حنان وحب:
أنا أحبش دانة.. وأعشقش.. واذوب في هواش.. أقدر أعيش من غير عيال طول عمري.. بس ما أقدر أعيش من غير وجودش في حياتي لو يوم واحد..

كان ردها إنها شددت احتضانها له ودموعها تنسكب بغزاره وهي تقبل كتفه برقة..

لكن الكلمات.. مانطقت بحرف..
دانة أعتصمت بصمت جرح سعود لأبعد حد..

سعود حس أنه سكب مشاعره وكرامته قدامها بدون أي مقابل منها..
حس أنه مايقدر يستحمل أكثر من كذا..
قرر يطلع ورأسه فيه موال ثوري.. وغريب

وخر دانة من حضنه برقة، قبل رأسها وقال لها: تبين شيء دانة؟؟
أنا رايح الدوام وراجع بكرة إن شاء الله...

دانة باستغراب: بس أنت اليوم ماكان عندك دوام..

سعود بهدوء وتفكير غريب يجتاح عقله: صار فيه تغيير في الشفتات.. واتصلوا فيني..

دانة بحزن لأنه ما فكر يعتذر من الشغل
وهو عارف إنها تعبانة في المستشفى ومحتاجة وجوده جنبها أكثر من أي وقت ثاني: لا سعود سلامتك.. ما أبي شيء..


عبدالله مع أفضل في السيارة..

وقربوا على المطار..

عبدالله بود: ما أوصيك يابو محمد في أم عبدالعزيز والعيال..

أفضل بحنان: لاتوصي هريص يابو ئبدالئزيز.. تروح وترجء بالسلامة..

عبدالله بهدوء: أفضل أنت عارف أنه أنا وأنت أخوان.. وأكثر من أخوان بعد..

أفضل بتأثر: أكيد يائبدالله وش لازمة هازا الكلام..؟؟

عبدالله فتح شنطته الهاند باق وطلع منها ظرف، مده لأفضل المستغرب: شنو هازا ئبدالله؟؟

عبدالله بود: هذي أوراق فيها كشف بأسهم شريتها لعيالك من لما فتحوا باب المضاربة للأجانب..
وفيه كشف بحساب باسمك فيه مبلغ مهما كان كبير في نظرك ..بيكون أقل من قدرك عندي..

أفضل برعب رجع الظرف على عبدالله: وش هازا الكلام بو ئبدالئزيز..
أنا وئيالي ئايشين في كيركم من زمان..
كفاية أنه إهنا ئايشين في بيت ملك أنت شريته لنا..
وانت ئارف ئبدالله أنه حتى شغل ما أحتاج لشغل من كيرك ئلي.. بس أنا اللي حاب أكدمكم..
تجي الهين تبي تئطيني زيادة.. والله مايجيني شيء..

عبدالله بهدوء: استغفر ربك.. والله أن تأخذها.. أنا أبي أروح وأنا متطمن عليك..

أفضل برعب أكبر: ليه ئبدالله تقول كزا؟؟

عبدالله بابتسامة: والله مافيه إلا الخير.. بس أنا حبيت أتطمن عليك ليس إلا..


بعد صلاة العصر جبر وصل مجلس سعود الخارجي..

لقى خالد ينتظره داخل.. مع أن خالد مزاجه معفوس من تسقيط دانة.. وكان يبي يروح لها في المستشفى..
بس ماقدر يخلف وعده مع جبر..

الشباب قاعدين في المجلس.. يتصلون على محمد اللي تلفونه مقفول..

عقب خالد اتصل على سعود
سعود قال لهم أنه راح للدوام.. وأن البيت فاضي لأن أم سعود والبنات راحوا لدانة في المستشفى..

وعقب سعود قال بهدوء: روح أنت لمحمد وطلعه من الغرفة.. وطالبك تكفى ماتخلونه اليوم.. طلعوه أي مكان.. قرب يخيس من الحبسة..

خالد طلع من المجلس الخارجي
متوجه للبيت بثقة وفتح الباب وعبر الصالة الخارجية للصالة الداخلية اللي درج البيت فيها..
كان متأكد أن البيت فاضي..
لكنه فوجيء بالكائن الغريب الموجود في الصالة..

كانت الجازي قاعدة في الصالة ببيجامتها اللي عليها ميكي ماوس باللونين الأحمر والأسود..
ورجولها ممدة على الطاولة قدامها وهي لابسة شوز فرو احمر ضخم عليه رأس ميكي ماوس الضخم..
وشعرها المتوسط الطول المصبوغ باللون الأشقر الداكن فيه كلبس ميكي ماوس باللون الأحمر..

خالد لما شاف شكلها ماقدر يمسك نفسه من الضحك..
الجازي توها تغطت منه من سنتين..
وشكلها ماتغير عدا شعرها اللي صار أشقر..
ويعتبرها طفلة لحد الحين..
(قلنا طفلة بس مهوب دعلة)

الجازي لما شافت الرجال اللي واقف قريب منها ويضحك
وهي كانت مركزة في مسلسل على mbc3

نطت وتخبت ورا أقرب باب وهي تصيح: خويلد أنت ماتستحي.. مدرعم كأنك مدرعم على بيتكم..

خالد اللي كان يحاول يتماسك من الضحك: أسفين ياميكي ماوس.. سعود قال لي البيت فاضي.. أنا بأروح للمجلس..
وأنتي اطلعي قومي محمد..
وحاذري على المسكين لا تروعينه بكشتش اللي كنه شاب فيها حريقة
وعقب أرجعي للرسوم اللي تشوفينها ياالبزر
وبعدين لاعاد أسمعش تدعيني خويلد قصيت لسانش..
ماعاد باقي البزارين..

الجازي وهي ورا الباب: تخسى تقص لساني..
ماحد له حق علي إلا سعود بن سعيد.. أنت روح قص لسان غالية عشان تأكلك بقشورك..

خالد اللي عصب عليها: والله وطلع لش لسان يالجويزي.. أنا أقص لسانش أنتي وغالية..
ولا يكثر حكيش يا قليلة الأدب روحي قومي محمد.. قولي له فيه رياجيل يبونه في المجلس..

الجازي اللي عصبت عليه: بأقول له فيه رياجيل ومعهم خالد..
ما اقدر أكذب عليه وأقول اللي في المجلس كلهم رياجيل..
وأنا ماني بقليلة أدب..
قليل الأدب اللي يدخل على بيوت الناس ومحارمهم بدون أستئذان..

خالد اللي كان طالع ومتوجه للباب
رجع لما سمع كلام الجازي..اللي خلاه يولع ويتنافض من العصبية والغضب
بينما الجازي أعتقدت أنه راح للمجلس لما مارد عليها

لكنها فوجئت بيد تدخل عليها من ورا الباب..
واليد تشد شعرها بقوة من ورا الباب الموارب..
خالد اللي كان مفول ومعصب ومايشوف قدامه..
أول مادخل يده في شعرها بدون مايشوفها صدم يده ملمس نعومة شعرها الحريري..
لكنه ماخلا هذا الاحساس يأثر عليه..

شد شعرها بقسوة من ورا الباب...
وكان حريص في نفس الوقت أن الباب ماينفتح..
لأنها مسك شعرها بيساره ومسك الباب بيمينه لا ينفتح : أسمعيني يا أم لسانين..
ذا المرة شديت شعرش بس..
بس والله ثم والله لا تطولين صوتش علي مرة ثانية..
يالعقال أن أقطعه على ظهرش ياقليلة الأدب..
وروحي أدعي محمد بسرعة

وعقب هد شعرها..
وهي طاحت على الأرض وهي تبكي..
وصوت بكاها واصل خالد اللي طلع من البيت..

وفي قلبه احساس جديد لذيذ بالجازي اللي ذكرته تصرفاتها وعنفوانها بأخته الدانة..


عبدالعزيز الصغير يحاول يفتح إيميله اللي كل مره يعطيه وجود خطأ في الاسم أو الباسورد..

(غريبة!!! شالسالفة؟!!!)

فكرة لمعت في رأس عبدالعزيز..
ألتقط موبايله ودق رقم معين..

جاءه صوتها الناعس على الطرف الآخر.. كانت تعاني من أزمة البنات الشهرية المعتادة..وكانت أكلت حبوب مسكنة ونامت : نعم عزوز.. وش هالأزعاج؟؟

عبدالعزيز بهدوء: وش مرقدج ذا الحزة؟؟ قومي صلي..

ديمة بصوت متعب: أنت أكيد ما أتصلت لي عشان تقول لي صلي.. لكن العموم شكرا على الاهتمام خلاص بأقوم أصلي.. ومع السلامة..


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم