رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -58



رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي - غرام

رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -58


ابراهيم يكفي انه يحاول يستر علي
اميره بعصبيه: انتي وش صار لك وش فيك انجنيتي وين رزان القويه اللي انا اقوي نفسي فيها وينها ما اشوف قدامي غير رزان الميته اللي استسلمت وتراجعت وخلت واحد مثل نواف يتحكم بحياتها ومصيرها قومي وشدي نفسك ارجعي رزان اللي عرفتها رزان بنت خالتي رزان صديقه عمري
جلست على الكرسي بقوه وبدت تبكي بحرقه..
رزان قامت بصعوبه وقفت قدام اميره المنهاره ونزلت لمستوها وتكلمت : طيب انتي وش مضايقك اذا انا راضيه يا اميره يا حبيتي هذا نصيبي وانا راضيه فيه ادعي لي بالتوفيق وان شاء الله يجي نصيبك احسن من نصيبي بس انتي ارجعي لربك وادعي انه يغفر لنا على كل الذنوب للي سويناها اللي سويناه مو سهل البشر ما سامحونا وانتي شفتي نواف وش سوى فيني خلاص بيزوجني عشان يرتاح من همي ويسترعلي لاتحطين نفسك في الموقف خذيها مني كلمه ابعدي عن هالطريق ماراح تحصلين من وراه غير المشاكل..
كانت اميره تسمع بأنصات وعيونها وكل جزء بجسمها مركز على كلام رزان اللي فاجأها ..
كملت: اميره بعدي عن المشاكل والله اني نادمه اني انجريت ورى المكالمات والشباب والطلعات كل شي له مره اولى وانا كانت مرتي الاولى الاخيره لي الاخيره اللي دمرت حياتي وخلتني حتى اخسر احترامي لنفسي اول شي واحترام وثقه اهلي فيني شوفي حالي ابو ميت وام ما تسأل عني واول من تخلى عني في وقت حاجتي اهي اتركي مشاعل بحالها انا عارفه ومتاكده انك حاقده عليها وتبين تنتقمين منها اليوم قبل بكرا بس سامحي واغفري اذا ربك يغفر ليش احنا ما نغفر على الاقل اهي سوت لك خدمه عمرك..
اميره بستغراب: خدمه عمري؟!@
رزان : ايه خدمه عمرك كنتي راح ترتبطين مع اني متاكده من ان حسين واحد مو وجه زواج كنتي بتورطين نفسك وتدخلين في مشكله كبيره بسبب تهورك معاك
اميره بقهر: ووين الخدمه اللي سوتها الحقيره..
رزان: لحد الحين مو عارفه وش سوت صحتك من الحلم اللي انتي كنتي معيشه فيه نفسك ان حسين اهو فارس احلامك واهو كان اكبر خاين ومن ساعدك انك تعرفين هالشي مشاعل
اميره وقفت بتعصيب:اهي سرقت مني الشي الوحيد اللي حبيته الشي الوحيد اللي خلاني اصبر على سنه من اهمال اهلي لي ولا اهتم لانه اهو اللي كان يغمرني بهتمامه سرقت مني اول شخص حرك فيني حلو يخيني اتغير عشانه
رزان: خلاص ماضي وانتهى انسي وعيشي حياتك واستغفر ربك ان شاء الله يغفرلنا اللي سويناه ربك غفور رحيم يا اميره بس لا تنسين انه شديد العقاب..
اميره سكتت غصب عنها لانها ماراح تقدر تقنع رزان بالأنتقام اللي حاطته في بالها عشان تدمر فيه مشاعل وتخليها تكرهه حياتها واليوم اللي تعرفت عليها فيه..
اميره تخفي ملامحها البريئه علامات الشر اللي بدت تظهر عليها: خلاص خلينا مني الحين الحين عمك يجي يصجنا مره ثانيه
رزان بضيقه: يله متى يجيبون الشيخ ويخلصوني ذبحني الانتظار..
اميره بحقد: الله ياخذهم كلهم ونرتاح
رزان بعيون كلها دموع: تكفين لا تدعين عليه الله يخليك
اميره بقرف منها: وانتي لحد الحين ما كرهتيه اف
رزان بنفس نبره الحزن: ولا راح اقدر اهو بالنسبه لي كل شي بحياتي ااذا كنتي تقدرين تستغنين عن قلبك فا انا ما اقدر استغنى عنه..

اميره كل يوم تستغرب وتتفأجأاكثر من اليوم اللي قبله وكلام رزان خلها تصحى وتعرف انها تحبه صدق ومن كل قلبها حتى انها كانت شاكه ان فيه احد هالايام يحب كذا..
**********عند باب المسشفى*********
نواف تعب من الانتظار وتعبت عيونه من كثر ما اهو مركز ويعد الثواني واهو يحس هالحمل بدى يثقل عليه ...
وقف وطلع جواله من جيبه خلاص فاض الكيل...
من وراه..
ابراهيم: ما يحتاج تدق انا وصلت..
نواف التفت وعلى وجهه علامات التعصيب بس كان ماسك نفسه: ليش تأخرت
ابراهيم وكان جمبه الشيخ: الشيخ كان عنده شغل على طول خلص وجبته..
نواف بجديه: يله تفضل معاي..
في الشركه كانت الدنيا مقلوبه من بعد وفاه ابو سعد وابو فهد اللي انطرد من حلاله ...
ابو احمد غرقان بالمشاكل والديون ومو عارف يتصرف دمعت عيونه لما تذكر ابو سعد اللي كان له صديق وقت ضيقته والحين كان محتاجه ومو عارف يتصرف الناس بدو يطالبونه بفلوسهم واهو ما عنده كل سيوله اللي عنده وزعها على كم صفقه وكل الصفقات راحت لشركات منافسه..
يتبع>>>


تابع>>>
فيصل يطق الباب: السلام عليكم
ابو احمد بوجه مغموم: تفضل يا فيصل شف المصايب اللي تطيح على روسنا من كل جهه
فيصل يمثل البراءه: أي مصايب بعد؟؟!@
ابو احمد بضيقه صدر: انا وشلون بتصرف كان اخوي عبد الله اهو اللي شايل عني هالحمل انا المفروض ما سويت اللي سويته معاه اكيد الاوراق انحطت عنده بالغلط اكيد
فيصل بخبث: أي غلط يا يبه أي غلط وش بيجيب اوراق في درج مكتبه بالغلط ابي افهم
ابو احمد جلس يفكر بكلام فيصل : وانت الصادق وشلون تنحط في مكتبه من دون ما يعرف ..
حس بأنتصار: خلنا في اللي احنا فيه مو محتاجينهم ولا محتاجين مساعده من احد ان شاء الله نطلع منها مو اول مره نطيح بمشكله من هالنوع..
ابو احمد ضايقه فيه الوسيعه:بس مو بهالحجم

عبد الله كان وجهه من الضيقه لان فيصل كان قدامه واهو كان متأكد انه اهو سبب هالمصايب كلها واهو سبب طرد عمه لأبوه بس كان ساكت لسبب
عبد الله وعيونه على فيصل تشع حقد: ممكن ادخل؟؟!؟@
ابو احمد من غير اهتمام: تفضل
عبد الله يتكلم بعصبيه: عمي ترا الناس خلص صبرها علينا يعني لمتى وانا احاول معاهم يأجلون ويصبرون علينا قبل ما يسلمون الشيكات للبنوك وبعدها لازم تعرف شي ان سمعتنا بتصير بالحضيض..
ابو احمد بعصبيه:يعني تظن اني مو عارف هالشي انا عارف وبدال ما تجي وتتكلم وبس تصرف وشف لنا طريقه نطلع من المشكله
عبد الله مسك لسانه وطلع واهو معصب..
دخل مكتبه ولقى سعد معطيه ظهره ..
عبد الله بمزح: اشوف مكتبي منور صار ابو سعيد موجود عندنا
ببتسامه : هلا عبد الله اخبارك؟؟
جلس على مكتبه: بخير دامك بخير انت بشرني اخبارك واخبار الوالده وزياد
سعد بحزن: وش اقولك يعني الحمد الله على الصحه والعافيه واهي مشاء الله عليها صابره اكثر مننا
عبد الله: مشاء الله عليها..
سعد حب يغير الموضوع: طيب ما قلتلي صحيح اللي سمعته..
عبد الله بستغراب: ليش وش سمعت؟؟
سعد: ان في مشاكل كبيره وديون طايحه فيها الشركه وان عمي ابو احمد طرد ابوك بسبب فيصل
بقهر يحرقه رد:ومن وين عرفت هالكلام؟؟؟؟
سعد ما حب يسوي مشكله: امس شفت احمد متضايق وسالته وقالي لا تكون تضايقت لما قالي
عبد الله يبرر: افاا عليك وش اتضايق ابن الحلال الحلال حلالكم مثل ما اهو حلالنا على الاقل تدري الحين قبل ما ينتشر الخبر وتسمع من براا
سعد متفأجأ: يعني المشكله كبيره لها الدرجه
عبد الله وهموم الدنيا فوق راسه: والله هذا اللي صاير وانا اخوك وانا محتاج أي مساعده ممكن احصلها وكل اللي احنا فيه بسبب
سعد كمل: فيصل!!
عبد الله يهز راسه: ايه
سعد:وشلون طيب فهمني؟؟!@
وجلس عبد الله يحكي لسعد تفاصيل كل اللي صار ومن متى بدت تظهر المشاكل وضياع الملفات وانهم مو قادرين يمسكون على احد أي غلطه وكان الكل اتفق على انهم يطيحون الشركه من اساسها ..
سعد قام معصب: وصلت فيه الحقير هالدرجه؟؟
عبد الله مسك يده ونزله على الكرسي: يا سعد ما تنفع العصبيه في هالمواقف يعني احنا وش ماسكين عليه ولا شي يمكن اهو يقدر يطلع لنا بلوى جديده ويخلي عمي ابراهيم يطردنا مثل ما سوى في ابوي
سعد بعصبيه: بس مو على كيفه يطرده له مثل ما لكم
عبد الله :ههههههههه ياليت المشكله هذا الشي الوحيد اللي غلط فيه جدي منصور انه كتب ثلث الشركه للكبير اللي هو عمي ابراهيم والباقي لأبوك وابوي يعني اهو المتصرف الاول في امور الشركه ومافي أي ورقه تطلع من هنا الا وتوقيعه عليها وهذا اللي رابطني ومايخلني اتصرف
سعد حاول يهدي نفسه وتذكر شي فجاه وتكلم بقوه:زياد
عبد الله ارتاع: وش فيه زياد؟؟!@
سعد يحاول يتذكر: زياد اول يوم العزى قالي كلام وقالي اني اوصله لك لأنه مهم بس ايش؟
عبد الله شده كلامه: حاول شي يخص ايش طيب يخصني والا يخص ابوي والا ابوك والا
سعد بحماس: لا يخص ابوي وعن الشركه
عبد الله بنفس الحماس: تكفى أي شي ممكن يساعدنا نتخلص من هالخسيس فيصل أي شي
سعد بثقه: اعتبر انه انتهى من الحين بس الكلام هنا ما ينفع لازم نتجمع برا ويكون معانا احمد لو تدري وشلون يبي يتخلص منه اليوم قبل بكرا ماراح تصدق..
عبد الله: الله يريحك مثل ما ريحتني خلاص بكرا نتجمع وبيننا الو
سعد واهو يقوم: ان شاء الله والحين مع السلامه
عبد الله : مع السلامه
جيه سعد له ريحته وخلته يقدر يفكر ويخطط مثل اول والحين يخطط مو للشركه وبس يخطط يرجع كرامه ابوه اللي انهانت ..

في المستشفى

نوف ومي لهم اكثر من ساعه جالسين يتكلمون ومي تحاول ترفه عن نوف اللي باين انها لها فتره ما نمت ..
مي: مو ملاحظه ان خالتي طولت؟؟!@
نوف:ههههه وش فيك شكلك طفشتي مني ..
مي بمزح:هههههههههه واحد يقدر يطفش منك ياحلو بس لا انا استغربت
نوف: خليني اشوف وينها فيه.؟؟
نوف: هلا يمه وينك ايه طيب طيب خلاص لا تعصبين مع السلامه..
سكرت واهي مكشره,,
مي تضحك على شكلها:ههههههههههههههههههه وش فيك انقلب وجهك
نوف واهي مكشره: عصبت علي تقولي ليش ما رحتي لحد الحين للبيت
مي:ههههههه بصراحه معها حق خلاص انتي جلستك هنا لا تقدم ولا تأخر
ردت بحزن: المهم ان اخوي ما يحس انه وحيد لازم اكون جمبه طول الوقت..
مي سكتت..
يتبع<<<



تابع>>>
مي سكتت...
وبعدها تكلمت وقالت: ومن قالك ان وحيد يكفي ان احمد وحمود طول الوقت معاه حتى من يوم ما جيت واهم عنده..
نوف ارتاعت: احمد هنا
مي ببتسامه خبث: ايه هنا لاتسوين نفسك بريئه ما تدرين انه جا حتى شفتيه وشافك
نوف: والله العظيم ما شفته متى جا
مي صدقتها: يختي طاحت عينك بعينه وشلون ما شفتيه
نوف بحزن: والله ما شفته اكذب عليك يعني
مي رحمتها مسكت يدها: اخسى ان كذبتك طيب وش رايك تجين تنامين عندي اليوم
نوف : لا مابي ابي اروح بيتنا وبس
مي تسوي نفسها معصبه: انا قلت كلمه وما تناقشيني فيها بتنامين عندي يعني بتنامين عندي ورجلك فوق رقبتك فاهمه
نوف ابتسمت: طيب اعرفك عنيده وش اخبار في؟؟!@
مي : عادي لحد الحين متضايقه اانا مابيها تتضايق كل هالمده انتي عارفه ما بقى شي وتخلص الاجازه وورانا دراسه وجامعه ومحتاجه كل التركيز
نوف: صادقه والله..
دق جوال نوف....
نوف تناظر الرقم: هذي امي بروح اشوفها واجيك
مي واهي تقوم: خلاص انا بستناك في السياره شوفيها موقفه عند قدام الباب الرئيسي اوكي
نوف: اوكيات..

نواف تعب من الانتظار وتعبت عيونه من كثر ما اهو مركز ويعد الثواني واهو يحس هالحمل بدى يثقل عليه ...
وقف وطلع جواله من جيبه خلاص فاض الكيل...
من وراه..
ابراهيم: ما يحتاج تدق انا وصلت..
نواف التفت وعلى وجهه علامات التعصيب بس كان ماسك نفسه: ليش تأخرت
ابراهيم وكان جمبه الشيخ: الشيخ كان عنده شغل على طول خلص وجبته..
نواف بجديه: يله تفضل معاي..
ابراهيم يكلم الشيخ:: تفضل يا شيخ
الشيخ: لو سمحتو انا عندي بعد هذا العقد موعد اخر يعني استعجلو..
نواف : بنخلص بسرعه ولايهمك..

عند باب الغرفه

نواف: دقيقه عن اذنكم..
طق الباب ودخل لقى رزان متحجبه واميره بعد لانهم ما تعودو يتغطون جالسين ينتظرونه وعلى وجيههم علامات مو مفهمومه ..
نواف كان يوجه الكلام لرزان بس عيونه على اميره:يله الشيخ براا
حست دقات قلبها صارت طبول ومو قادره تسيطر على نفسها غطت وجهها بالطرحه ونزلت راسها تستنى قدرها اللي حكم عليها بالأعدام..
اميره بحقد: وانت لحد الحين راكب راسك
نواف بعصبيه: ولحد بكرا انا اتكلم عربي مثل ما اظن وطلبت منك مره بأدب انك ما تدخلين لا تخليني استخدم اسلوب ثاني ماراح يعجبك..
اميره بصراخ: وش بتسوي بعد بتزوجني واحد ما ابيه بعد ما اتوقع
وكملت بستهزاء: يا استاذ نواف ان لك حكم علي
توه بيرد الا صرخه رزان سكتتهم..
رزان بصراخ: امييره خلاص عاد قلتلك انا موافقه ليش تهدمين حياتي
اميره بصدمه شلت رجليها: انا اهدم حياتك انا!!
رزان قوت نفسها: ايه انتي خلاص انتهينا اتركيني اعيش حياتي بطريقتي
اميره تمالكت اعصابها بصعوبه: براحتك
رزان لفت عليه..
: خله يخصلنا
نواف: تغطي ..
فتح الباب ودخل الشيخ وابراهيم..
لما طاحت عينها عليه حست برجفه غريبه تذكرت كل اللي صار معاها بتفاصيله تذكرت كيف اذاها وتذكرت بعد كيف ساعدها تطلع وكيف نظرته لها خلت كل خليه فيها ترتجف مثل ما تحس الحين..
ضمت يدينها لبعض عشان تخفي حركه يدها اللي مو قادره تسيطر عليها..
نواف ناظرها بستغراب وغض نظره وكلم الشيخ
نواف: تفضل ابدى
ابراهيم اللي كان رجفه قلبه حس ان الكل حس فيها حتى واهي متغطيه عنه شاف لمعه عيونها وتأكد انها تبكي ضاقت فيه الدنيا تمنى انها تكون في هالحظه زوجته عشان يمسح دموعها
قاطعه صوت الشيخ..
الشيخ: عطوني بطاقاتكم
سحبو كرسين ومسكو ايدي بعض وبدو يرددون كلام الشيخ
اميره ودها تقوم وتقلب الدنيا فوقهم لانها عارفه ان رزان ما تبيه ومغصوبه عليه بس ما تقدر ترفض لنواف طلب حتى لو طلب حياتها هذا قدر حب رزان لنواف بس سكتت غصبا عنها عشان رزان طلبت منها هالشي..
جا دور السؤال اللي الكل خايف من جوابه..
الشيخ: يا بنتي تقبلين ببراهيم زوج لك؟؟!@
لحظه سكوت عمت الغرفه والكل يترقب جواب رزان
رزان بصوت باين عليه الصياح: موافقه
نواف وابراهيم ارتاحو راحه غريبه
واميره كان قهرها باين على وجهها
سلم عليهم: مبروك وبالتوفيق
ابراهيم بفرحه صادقه: الله يبارك فيه
طلع الشيخ .. من الغرفه..
نواف يكلم اميره: لو سمحتي ممكن تجين معاي خلينا نخليهم على راحتهم شوي
رزان تصرخ من جواها بصوت حست انه مسموع " لاااا لا تتركوني معاه الموت اهون علي "
اميره واهي تناظره نظره احتقار مرت جمبه من دون ما تتكلم..
طلعو وتركو ابراهيم في اخر الغرفه ورجليه خانته وده يحركها ومو قادر بس تفأجا انها تحركت من نفسها وكأن في شي يشده لها شي اقوى من المغناطيس
قرب منها لحد ما وقف قدام سريرها: مبروك يا رزان
رزان سحبت طرحتها من وجهها وبعيون كلها دموع ردت: الله يبارك فيك..
ابراهيم بحركه مفاجأه مد يده ومسح دمعه نزلت على خدها وبصوت حنون: ما ابي اشوف هالدموع الغاليه تنزل مره ثانيه اوكي
رزان لفت وجهها مصدومه من اللي سواه..
كمل: ايه يا رزان انا تغيرت صرت انسان ثاني كله بسبب شخص واحد وهالشخص اهو انتي غيرتي فيني كل شي كل تفاصيل حياتي كانت حياتي من دون لا طعم ولا معنى لحد ما جا اليوم اللي شفتك فيه نظره منك خلتني احس اني انسان ولي مشاعر انسان محتاج قلب يحبه يخلص له يكون كل شي بحياته..
رزان بصدمه: انا سويت كل هذا؟؟!@
ابراهيم جلس على طرف سريره شد يدها وحطها بين يديه حست بدفا غريب فيهم ..
نزلت نظرها على يده كانت كبيره ومغطيه كل يدها ..
رفعت نظرها على عيونه ...
كمل كلامه:انتي سويتي اكثر انا اوعدك وعد ويشهد على ربي على اللي بقوله اني بحاول اسعدك وانسيك كل اللي صار واخليك اسعد بنت بهالكون بس انا ابي منك شي واحد بس
رزان بستغراب: تفضل!!!
ابراهيم: ابيك تكونين لي انا وبس خلاص يارزان اللي صار ماضي ولازم ننساه ومثل ما انتي غلطتي اانا غلطت اكثر منك والمهم اننا تعلمنا من غلطنا صح والا انا غلطان
رزان ابتسمت ونزلت راسها: صح
ابراهيم ببتسامه تدووووخ: ياعيني على اللي يستحون انا بخليك الحين ترتاحين عشان بشغلك طول اليوم وماراح اخليك لحالك يعني قولي لأميره ترجع بيتهم انا بسكن عندك بدالها
رزان ضحكت من قلبها اول مره من بعد فتره حست انها دهوور:ههههههههههههه
ابراهيم: يالبى هالضحكه يله انا استأذن
ما تدري ليش تضايقت انه بيروح..
لاحظ وجهها وشلون تغير مد يده ومسك دقنها: لاتخافين ماراح اتأخر اول ما تفتحين عيونك الحلوه بتلقين جمبك اوكي
رزان منحرجه: اوكي
ابراهيم: مع السلامه
رزان: مع السلامه

برااا الغرفه

مي واهي تمشي جالسه تكلم نفسها" طيب يا نوافوه هذي اخرتها تسوي انت وامك فيني مقالب الا وما اردها لك بس وشلون ياربي وشلون "
وقفت لما شبهت على صوت اللي قدامها بس كانت في مسافه بينها وبينهم..
رفعت عيونها وشافت نواف جالس مع اميره ويتكلم واهو متحمس..
حست بنار ولعت بصدرها ما تقدر توقف وتتفرج حااولت تتصرف ما لقت الا جدار تخبت وراه خافت يعرفها
مي واهي معصبه" هذي اخرتها يا نواف تكذب علي انا تقولي بطلع الاستراحه مع الشباب وصرت هنا مع اميره ورزان وشكلك مستانس وتسولف اما خليتك تندم على اللحظه اللي فكرت تكذب علي فيها ما اكون بنت ابوي"

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم