رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -57

رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي - غرام

رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -57


ام فهد بحنان: وش رايك يا ولدي اكيد..

الدكتور سالم: اجل خلاص خلوه يومين بسمح لكم تشوفونه من الباب بس تدخلون عنده لا
ام فهد بستسلام: المهم اشوفه
بعد ما شربت كميه عصير كبيره وارتاحت تذكرت
مها" وين متعب له اكثر من ساعه مختفي من بعد ما حطني ماعد شفته الله يستر على الولد مدري وش فيه هاليومين متغير دايم تعبان ومرهق وتصرفاته مو طبيعيه وين راح"
مسكت جوالها واتصلت عليه..
متعب وصوته كله نوم: الوو
مها : متعب وين رحت انت
متعب لازال يتكلم وكله نوم: انا في السياره انتي وينك؟؟!@
مها بعصبيه: وش فيك انت شارب شي مو توك حاطني في المستشفى
متعب تذكرومن غير اهتمام قال: اييه طيب دخلتي وش صار فيك؟؟!@
مها مقهوره من بروده: مافيني شي بس دوخه شوي بس لو انك واحد يستحي على دمه كان نزلت وعرفت المصيبه اللي صارت..
متعب بتوتر: وش صار
وجلست تقوله كل شي...
متعب واهو ينزل من السياره: يله انا جاي بس كنت تعبان شوي وارتحت في السياره..
مها: لا تتطول علي
متعب بعجله: لالا ماراح اطول
مر هاليوم وطلعت عليهم شمس يوم جديد يوم نتأمل انه يكون احلى ولو بجزء بسيط واحلى على الكل..
ام فهد ونوف بعد معاناه طلعت وراحت البيت بعد ما اقنعها الدكتور ان خالد ما راح يصحى على الاقل اليوم ..

كان عزى الرجال في بيت ابو سعد اما عزى الحريم ام احمد قامت بكل شي في العزى عشان تريح ام سعد ...
الغرفه كلها اسود بأسود ناس تدخل وناس تطلع ومعارف ام سعد كثار ومافي احد عرف الا وقام بالواجب شي اتعب ام سعد اكثر من تعبها

في بيت ابو سعد


يتبع


تاابع

في بيت ابو سعد


سعد وزياد وابو احمد وابوفهد كانو يستقبلون التعازي واول يوم كان متعب على كثر لرجال اللي قدمو تعازيهم ...
زياد ينزل على الكنبه بتعب: يالله رجليني خلاص مو حاس فيها
سعد جلس جمبه بسكوت...
ابو فهد من خلص العزى طلع بسرعه لانه ما يبي يترك خالد لحاله..
فيصل كان جالس جمب ابو متعب وراشد يتكلمون في الشغل
راشد متضايق: ياخي خلاص خلو الشغل بعدين مو وقته اصلا
فيصل بعصبيه : وش رايك تسكت خلاص ما عندنا وقت للدلع لازم كل اشغالنا نخلصها خلال هالشهر او الشهرين الجايه ..
ابو متعب: خلاص انا قلتلك بس باقي الملف اللي عليك انت..
فيصل:وانا عند كلمتي بجيبه بطريقتي..
***في جهه ثانيه من الغرفه***
حمود يناظرهم: ياخي اموت اعرف عمك وفيصل هذا من يوم ما جو واهم يتكلمون
احمد يناظرهم بحقد: اصبر علي ان ما خليت فصيلوه يتحسف على اليوم اللي امه ولدته فيه ما اكون ولد ابوي ما بقى الاهالأشكال ناكر الجميل شغله عندي
حمود: أي مساعده انا موجود..
احمد: كفو والله ياحمود انت عزيز واثبت انك اكثر من اخ وقفتك معانا عن ميه رجال ان شاء الله نرد لك ياها في الافراح..
حمود بمزح: ان شاء الله بعرسي
احمد ببتسامه: ان شاء الله انا بروح الحين اشوف خالد
حمود: جاي معاك ما رحت له من امس امي اشغلتني بعرس بنتها ..
احمد:هههههه يله قوم بس ..

راحت اهي وبناتها للعزى وجلسو لحد ما راح كل المعزين حصه عاد ما تفوت موقف تطلع فيه انها سنعه وراعيه واجب بعد ما خلصت ام احمد وام فهد كل شي نطت معاهم كأنها اللي جايبه ومصلحه القهاوي كلها...
حصه بعد ما جلست جمب مشاعل اللي طول وقتها ساكته على غير العاده: وانتي وش فيك منطمه روحي مع البنات
ولا رد...
حصه انقهرت: اقولك لا تسفهين ووخلاص حسني اخلاقك كلها كم يوم وتفارقين لبيت رجلك ونفتك منك ومن حنتك وبلاويك..
مشاعل قامت من دون ما ترد وطلعت في السور تمشي وتشم هوا لان الجو جوا كاتمها...
وقفت على شجره سندت عليه ظهرها بتعب لازالت اثار ضرب ابوها طابعه اثارها على قلبها قبل جسمها..
سمعت نحنه قريبه منها وما تحركت من غير اهتمام ...
سعد جلس يناظرها من بعيد وكانت اخر شي يتمنى يشوفه اليوم لانه تذكر انها في فتره قصيره بتكون معاه بنفس الغرفه وبنفس البيت...
سعد ببرود: مره ثانيه لما تسمعين صوت رجال تحركي مو تجلسين كأنك في بيت ابوك
مشاعل ظلت ساكته وسكوتها قهر سعد اكثر..
قرب منها وشد على يدها بقوه لفت عليه ببرود وكأنه مو موجود
سعد واهو يشد على اسنانه: قريب يا مشاعل بتتربين من جديد ومو على يد ابوك والا امك اللي ما عرفو يربونك
رفع يده في وجهها : على هاليد ورب العباد شاهد على كلامي
مشاعل وبكل برود وبستهزاء: نشوف كانك قد كلمتك يا رجال
سعد رفع يده بيضربها وتراجع في اخر لحظه ..
رد عليها بنبره تخوف: انتي انسانه مريضه وانا ربي بلاني فيك ما ادري عقوبه على ايش انا طول عمري ما اذيت احد ولا سببت لأحد مشاكل بس ربي يحطني بهالموقف اكيد امتحان
كمل بنبره استهزاء: وانا قد هالامتحان يا مشاعل وراح انجح فيه وبتفوق..
مشاعل كانت تكرهه من كل قلبها: انت لو فيك ذره رجوله كان ما خذت وحده ما تبيك وتكرهك بعد
رد عليها بحتقار: انا مستعد استغنى عن رجولتي على قولك بس عشان شي واحد عارفه ايش؟؟
مشاعل بقهر: ايش؟؟!@
سعد واهو يضحك بستهزاء:هههههههههههههه عشان اكسر راسك يا عروسه..
ومشى وتركها بقهرها والدم فاير بمخها وموقادره تفكردخلت جوا بعصبيه وجلست جمب مها اللي كانت سرحانه
مشاعل هزتهابقوه: قومي خلي اخوك يودينا البيت طفشت من الهم والحزن اللي هنا احس اني مكتومه
مها لفت عليها ببرود: تبين تروحين روحي انا شوي وبروح المستشفى عشان نوف هناك
مشاعل تستفزها: نوف والا حبيب القلب
مها بخوف حطت يدها على فم اختها : يا زفت اسكتي ولا كلمه
مشاعل بعدت يدها بقوه: اقول بس يقالك ما تبين الفضايح والا اخلي الطابق مستور احسن لي اللي انا فيه يكفيني
مها بدون نفس: يكون احسن

في جهه ثانيه من الغرفه

في من بعد اللي صار بينها وبين زياد ما قدرت تنام يعني لها يومين
مي : يله نروح البيت
في بتنهد: يله
مي : بتروحين معاي لنوف تراها من الصبح في المستشفى
في بتعب: بروح ارتاح في البيت وبكرا بروح لها ما اقدر الحين مافيني حيل..
مي : براحتك مين بيوصلنا البيت..
في: اكيد احمد اتصلي عليه خليه يشغل السياره ويشغل المكيف بعد عشان ما نخيس بهالحر شي لا يحتمل بصراحه
مي: من جد
دقت على احمد

مي : ها حمود شغل السياره الله يخليك وشغل المكيف بعد تعرف احنا بنات نعومات ما نتحمل الحر اكثر من 45 ثانيه اكثر من كذا تفصل في روسنا اسلاك وانت الخسران
احمد بطفش: اعوذ بالله بالعه راديوو اسكتي وبعدين وش شايفتني سواقك على غفله اقول تلايطي بس انا في المستشفى مو في البيت
مي : ليش ما قلت لي انك بتروح المستشفى انا ابي اروح نوف هناك لحالها من الصبح
احمد بحزن: ليش ما تكلمتي
مي حست بأخوها: احمد خل موضوعك انت ونوف مووقته استنى لحد ما الامور تهدى بين ابوك وعمك وابوسعد توه متوفي ما امداه
احمد واهو يتنهد: والله عارف ولله انتي ما قلتي شي جديد بس قلبي ياا مي من يصبره على فراقها احسها بتكرهني من كثر ما اطنشها كم مره وقفت معاي لحالنا وانا اطنش وامشي ما اقدر احس لو بوقف معاها دقايق بخطفها وبروح انا وياها أي مكان محد يعرفنا فيه ونفتك من المشاكل اللي كل يوم تتعقد اكثر وكلها بسبب فصيل الزفت ..
مي بستغراب: وش فيه فيصل؟؟!@
احمد : ماعليك منه خلاص شوفي السواق أي احد انا ما اقدر ارجع لاني تعبان برجع وبحط راسي على طول
مي بطفش: طيب طيب
عند ام احمد وام سعد وحصه....
ام نواف قامت بالواجب كانت معاهم من الظهر...
ام نواف : يله انا استأذن احسن الله عزاك يا ام سعد والله يثبتك ويقويك ويعينك على تربيه عيالك
ام سعد بكسر خاطر: تسلمين ومشكوره تعبناك معانا..
ام احمد: ايه والله ما قصرتي وكنتي لنا عون اكثر من الغريب >>لفت على حصه
حصه بحقد: عاد انتي اعرف يا ام نواف بعض الناس اللي يسوون نفسهم مهتمين واهم ماسوو هالشي الا بسبب ما يعلمه الا ربك..
ام نواف ما فهمت ولا عرف
ام احمد بعصبيه: من قصدك؟؟
حصه : والله حبيبتي اللي على راسه بطحا يحسس عليها..
ام نواف تحاول تهديهم: الله يهديكم ماله داعي هالكلام مو وقته ولا مكانه
اثنتين سكتو غصب احتراما لأم سعد..
حصه بقهر: اقول اروح بيتي احسن لي
ام احمد ودها تصفقها: يكون احسن
حصه عطتها نظره ومشت وتركتها...
مي: يمه ابي اروح للمستشفى نوف محتاجتني ولازم اكون جمبها في هالوضع بس ولدك راح من دون ما يقولي والسواق ابوي مرسله يسوي له شغل وانا ابي اروح الحين
ام احمد مو رايقه: وش تبيني اسوي لك طيب مافي احد يوصلك استني لما يجي احد وويوصلك..
مي بطفش: يمه تكفين
ام نواف واهي تلبس عبايتها كانت تسمعهم..
ام نواف: طيب يله تعالي معاي انا اوصلك
مي انحرجت منها: لا مشكوره خالتي ادبر نفسي
ام نواف بأصرار: لا خلاص لا تخليني احلف يله تخاويني بدال روحتي مع السواق لحالي
مي متردده
ام احمد: روحي مع خالتك بس لا يكون فيها تأخير عليك يا ام نواف
ببستامه ردت: وانا احصل اكون مع مي مره ولدي واقول لا
مي داخت من الحيا..
ام نواف:هههههههههه ياحليلها تستحي شوفي وجهها وشلون صار
ام احمد: يله حبيبتي روحي مع خالتك
مي بخجل: ان شاء الله يمه>>>>>>>طلعت الارانب خخخخخخخخخخخخ
ام نواف: يا حبيلك يله قلبي
راحت بسرعه ولبست عبايتها وطلعت واهي منحرجه مع خالتها
ركبت السياره ...
ام نواف ببتسامه: يله يا راجو حررك
راجو لف عليها وغمز لمي: هلا وغلااا
*وش موضوع هالسواق الوقح؟؟
*هل رايح يتم زواج ابراهيم من رزان؟؟
*ومن ايش ابو سعد حذر ولده؟؟

الجزء الخامس عشر


مي: يمه ابي اروح للمستشفى نوف محتاجتني ولازم اكون جمبها في هالوضع بس ولدك راح من دون ما يقولي والسواق ابوي مرسله يسوي له شغل وانا ابي اروح الحين
ام احمد مو رايقه: وش تبيني اسوي لك طيب مافي احد يوصلك استني لما يجي احد وويوصلك..
مي بطفش: يمه تكفين
ام نواف واهي تلبس عبايتها كانت تسمعهم..
ام نواف: طيب يله تعالي معاي انا اوصلك
مي انحرجت منها: لا مشكوره خالتي ادبر نفسي
ام نواف بأصرار: لا خلاص لا تخليني احلف يله تخاويني بدال روحتي مع السواق لحالي
مي متردده
ام احمد: روحي مع خالتك بس لا يكون فيها تأخير عليك يا ام نواف
ببستامه ردت: وانا احصل اكون مع مي مره ولدي واقول لا
مي داخت من الحيا..
ام نواف:هههههههههه ياحليلها تستحي شوفي وجهها وشلون صار
ام احمد: يله حبيبتي روحي مع خالتك
مي بخجل: ان شاء الله يمه>>>>>>>طلعت الارانب خخخخخخخخخخخخ
ام نواف: يا حبيلك يله قلبي
راحت بسرعه ولبست عبايتها وطلعت واهي منحرجه مع خالتها
ركبت السياره ...
ام نواف ببتسامه: يله يا راجو حررك
راجو لف عليها وغمز لمي: هلا وغلااا
مي طيرت عيونها من الروعه ومن روعتها قالت: ااانت؟؟
نواف ببتسامه تسحر: ايه انا
ولف يشغل السياره ..
وخالتها ميته ضحك على شكلها اللي تغير وصارت بميه لون مي لفت على خالتها ودها تطب في بطنها بس مسكت نفسها وحاولت ما تبين الاحراج اللي فيها ..
نواف حب يكمل عليها جلس يتكلم كأنه سواق: ماما وين ابغو روح
ام نواف فاطسه ضحك عليهم وعلى اشكالهم...
مي ما قدرت ترد عليه معصبه وفي نفس الوقت ودها تضحك فسكتت..
نواف :هههههههههههههههههههههههه يمه على وينام نواف: هههههههههههههه روح للمستشفى

نواف بستغراب: مستشفى؟؟
ام نواف: ايه مي تبي تزور ولد عمها ما امداك نسيت!!
نواف وعينه على الطريق:لا ما نسيت
مي وودها تنشق الارض وتبلعها صدق بدت تتعود عليه وعلى اسلوبه بس ما تقدر تاخذ راحتها معاه ...
نواف ماشي وابتسامته تشق وجهه لانه حرقها من كثر ما استحت واهو يناظرها بالمرايه السياره
ام نواف فرحانه ان ولدها تغير حاله كان كاره الزواج وكل يوم اعتراضه يزيد بس من بعد ما قالت له عن مي وشافها واهو مقتنع وباينه سعادته من عيونه وهالشي فرح قلبها ويريحها..
وقفو عند المستشفى واهي سرحانه..
نواف حاب يقهرها: اقول ما ودك تنزلين والا عجبتك الجلسه معاي
مي ما انتبهت: ها ايش قلت
نواف يعيد الكلام بستهزاء: اقول ما ودك تنزلين والا عجبتك الجلسه معاي
مي بقهر فتحت الباب ونزلت وضربته بقوه..
واهو فاااااطس ضحك..
ام نواف تحاول ما تعلي صوتها: حرام عليك هبلت في البنت
نواف:ههههههههه اصبري علي ما شفتي شي بجننها مثل ما جننتني
ام نواف نزلت توصلها عند الباب المستشفى الكبير..
مي واهي منحرجه: مشكوره خالتي على التوصيله>>اشين توصيله انا اويه حسابه بعدين
ام نواف: ولا يهمك حبيبتي سلمينا عليهم
مي: يوصل مع السلامه
ام نواف: مع السلامه
مي واهي تمشي تفكر في حظها يمكن بدت خيره ربي اللي كاتبه لها وان حياتها بتكون احلى مع نواف مو مع غيره لا مع زياد وغص قلبها لما قالت خالد
تذكرت لما شافت شكله من خلف الزجاج عقله وقلبه في مكان وجسده في سرير بارد وحوله اجهزه غطت
وقفت تناظره ودمعت عيونها مسحتها بكف يدها وحست بدفا على كتفها التفت واهي مبتسمه...
نوف بحزن:ادعي له يا مي
مي بنفس الحزن: الله يشفيه ويشفي مرضى المسلمين
نوف من قلب: امييين يارب
مي : طيب ما في تقدم في حالته
نوف بضيقه: لا مافي ما صار له يومين تستقر حالته بس ان شاء الله الله كريم
مي: ونعم بالله الا خالتي متى بتجي هنا؟؟
نوف: تعالي راسي مصدع نروح ناخذ لنا كوفي ونجلس نسولف..
مي : يله..

في سياره نواف

نواف بضيقه: يمه انا بروح الحين واحطك في البيت وبغير وبروح عندي مشوار مهم
ام نواف بستغراب: أي مشوار ؟؟
نواف بحقد: انتي عارفه!@
ام نواف بضيق: ايه عارفه بس مو حاس انك مستعجل؟!@
نواف بنبره جديه: كل ما استعجلنا كل ما كان احسن هذا الموضوع فيه فضيحه للعايله كلها .
ام نواف مقتنعه بقرار ولدها: انت الحين في مكانه ابوها وااللي شايفه صح سوه ..
نواف: ان شاء الله يله يمه خليني اخلص واروح
ام نواف: يله انزل طيب..
نواف : عندي مكالمه اسويها والبس واطلع ..
ام نواف واهي تنزل: طيب مع السلامه
&&مسك جواله واتصل على &&
نواف بجديه: هلا ابراهيم
ابراهيم بفرح: هلا نواف كيفك
نواف ما رد على سؤاله:احنا على موعدنا اليوم
ابراهيم بتوتر: ان شاء الله انا بجيب معاي الشيخ الحين وبجي للمستشفى
نواف بنفس جديته: اوكي استناك مع السلامه
ابراهيم بستغراب: مع السلامه
ابراهيم" وش فيه هذا معصب هذا وانا بتزوج بنت اخوه الله يستر بس"
جلس يناظر نفسه في المرايه ويناظر ملامحه يفكر كيف كان وين وصل وكيف ربه هداه واكيد لها الهدايه حكمه وما يعلمها غيره سبحانه.."
طلع وخوفه يسبقه اميال خايف نهايه اللي جالس يسويه ندم والقهر بس استهدى بالله وعرف ان اللي يسويه اهو الصح وهذي نتيجه اللي سواه بالبنت الوحيده اللي حبها من قلبه وخلته يحس بأحلى احساس واحلى مشاعر عيونها اسرته في لحظه من اول ما طاحت عينها بعينه..
فرح من قلبه انه خلاص اليوم وفي كم ساعه رزان بتكون له وملكه وتحت نظره بيحاول قد ما يقدر يحافظ عليها ويحميها من كل شي..

في المستشفى 

نواف جالس على ااعصابه خايف ابراهيم ما يكون قد كلمته وممكن يتراجع في أي لحظه اعصابه متوتره واي شي يعصبه
جلس على الكرسي بعد ما تعب من المشي في ممرات المسشفى ..
جلس وعينه ما نزلت من الساعه الكبيره البيضاء المعلقه على الجدار وكل دقيقه يتأخر فيها ابراهيم يزيد خوفه وتوتره..
**في غرفه رزان**
اميره تلف الطرحه على وجهه رزان وتحاول تمسك دموعه اللي حاسه انها بتخونها في لحظه ضعف
رزان احساسه ما تقدر توصفه خايفه او فرحانه خايفه يكون فعل ابراهيم مو شهامه منه على اللي سواه فيها وانه ما يكون يحبها صدق مثل ما قال لأميره ويكون اقسى عليها من الزمن ونواف بس هانت عليها نفسها لان بعد جرح نواف لها أي جرح راح يكون بالنسبه لها سهل وقادره تتحمل الالامه وخايفه تفرح ويكون كل هذا مجرد حلم وان قدرها كاتب عليها تعيش من حزن لحزن ومن الم الألم سلمت امرها لربها اللي حست انها قريبه منه هالايام
تدعيه في اخر الليل قوت ايمانها فيه وبحكمته وان اللي صار لها كله له هدف كان سبب هدايتها ورجوعها للخالق الكريم..
رزان حاسه بأنفاس اميره القريبه منها وكأنها تحاول تمنع نفسها من انها تبكي: اميره خلاص عيشي حياتي واتركيني اعيش حياتي ..
اميره وعيونها غرقانه دموع:وش قصدك اخليك تدفنين نفسك مع واحد..
وسكتت
زران وعلى وجهها ابتسامه قناعه: ما اتوقع اقدر اتزوج احسن من

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم