رواية انتفض قلبي -5

رواية انتفض قلبي - غرام


رواية انتفض قلبي -5

مبارك : لا افا عليج يدووه واجبج علينا ..

ودى مبارك يدت روضه البيت .. اول ما دخلوو زقرت يدت روضه روضه عشان تقرب بمبارك ..

روضه : مرحبا السااع ..

مبارك : مرحبابج زووود ... شحالج .. روضه ؟؟..

روضه و هي منتبه لحركت مبارك : بخير ربي يسلمك ...

دخلت يدت روضه حجرتها عشان تعق عباتها .. يلس مبارك عند المخدات و تقهوي .. و قبل لا ينش خش الورقه تحت صنية القهوه ... انتبهت روضه لحركته .. بس ما عرفت هو شو حط .. نش مبارك بسرعه و ركب سيارته و راح عنهم ... نشت روضه و شافت هو شو حط تحت الصنيه .... لقتها ورقه .. فتحتها و لقت فيها هالقصيده :


انشدج يا لغلا ثواني بس في حظورج ... قــاصـد ٍ لطفـج طـــالب ٍ باقي احقوقي

والسموحه بزلت اللسان والعذر منج ... و لكن حبج غزى ذا النفس و عروقي

و صرت اليوم في هالـدرب معبـودج ... ابفصح عن شعوري و اعترف بعشقي

انا إنسان ذايـب ٍ ذا اليـوم في حبـج ... و انـهدر عـمـري بالصبـر و عـز نفسي

مـانـي بهيـن فـي ديـرتي مثـل دارج ... و يـامـا ميـالـس بــالريـايـيـل اتـفـز لــي

و لكنه ما انـكـتـبـلي العز في ديارج ... و انـا قصـدتـج و حـيـلـتـي قـلبي و حبي

ارتــجي من المولى يرزقـني بحبـج ... منـيـتي حبـج منـيـتي شوفـتج و اعذريني

من غزاني حبج السامي و شووقج ... اخـتـلط دمـي بـشـوقـي و اشـتـعـل حــبي

وأصبحت في هاليوم غارقة ٍ في حظورج ... ألـتمس حبل أنجى لي منه ينجـيـني

رجوتـي رجـوة المظـلـوم في حـبـج ... يـالله دخيلج ارحمي ذا النفس و ارحميني

ارحمي خل ٍ عايش الليل في عيونج ... ارحميني يا من ملكتي العين و أحلامي

أنتي منـاة النـفس و اليـوم عانـلج ... اطـلب احـظـورج بـالمحبـة فـي حـيـاتـــي

طلبتج فيها .. مبارك الخييلي

انصدمت روضه من القصيده تمت تقراها مية ألف مره ... في هالوقت كان مبارك عالخط رايح صوب رماح .. و قلبه يدق .. يالله شو بيكون رد فعلها ؟؟..!!... يالله ..

كان خاطر روضه انها تصدق مبارك .. و تصدق اها هي المعنايه بهالقصيده .. بس هي تعرف ان مبارك يريد ياخذ شمامي بنت خالته .... كيف ممكن تخون ربيعتها عشان واحد .. و هي متأكده ان هالواحد ما يريد الا يتسلابها .. مثل أي وحده مرت في حياته ... ما عرفت روضه شو تسوي او حق منوه تقول ... اكيد ما بقول حق شمامي ... يالله شو هالحاله ؟؟!!!.. تمت روضه مرتبشه ... مبارك بيكون ريل اعز ربيعاتي ... انا لازم احط هالانسان عند حد ... عشان شمامي .. و الله ما تستاهل ان الله يبلاها واحد مثل مبارك ... تمت روضه تقرى قصيدة مبارك ثلاث ايام .. و مبارك مب عارف الي سواه صح و الا لا ؟؟.. اول مره فحياة مبارك ان تبدر منه الخطوه الاولى صوب أي بنت ... بس هالمنصوريه تستاهل ... و ترخص النفس و الروح فدوى عيونها ... شو ممكن روضه تسوي ؟؟؟.. لو قالت حق بنات خالته فاطمه ؟؟؟.. ..

بعد ما تعبت روضه من كثر ما تفكر في مبارك ... ردن على قصيدته بقصيده ... بس تمت xxxxxه كيف ممكن توصلها له ..

وايد تعبت نفسية روضه .. حتى ما كلمت شمامي .. خلاص ظاجت من هالوضع ... اول من خطر في بالها كنت ميثه بنت عمها ... ما في غير ميثه هي الي بتساعدني ...راحت روضه صوب ميثه و قالتلها كل السالفه ..

ميثه : فدييييييت قلبج و الله .. و ليش ما قلتيلي اول ما استوت السالفه ؟؟؟..

روضه : ياويلي يا ميثوه شو اسوي الحين ...؟؟؟!!!..

ميثه : لا رويض هو من ردج بيفهم ان ماله مجال معاج ..

روضه : ظنج ؟؟..

ميثه : هيه ..

روضه : اوكي ... بس كيف بوصل الرد لمبارك ؟؟..

ميثه : الي خلاه ايوصلج القصيده .. صدقيني اكيد بيرجع عشان يعرف الرد .. و بيوصلج هو ... بس انتي لا تسوين شي تندمين عليه ...

روضه : شو تقصدين ؟؟؟..

ميثه : اقصد .. لا تتهورين و تتصليله ...

روضه : يخسي الا هو ... هذا الي قاصر بعد ... ميثوه انتي تتوقعين اني ممكن انزل نفسي لهالمستوى عشان واحد ؟؟؟.

ميثه : لا انا اعرفج زين ... بس رويض الريال من يحط وحده في باله .. يسوي المستحيل عشانها ... و انتي بروحج قلتي انه بياخذ شمامي ... يعني مالج امل معاه ... لا تقولين ان كلمني بياخذني ..

روضه : ميثوه صح انا صغيره ... بس حشمة هليه فووق لكل ريال .. و ما في واحد يكلم وحده وياخذها .. انا اعرف هالشي ... بس انا الي مسبوي لو عرفت شمامي ان مبارك يسوي هالحركات معايه .. شو بتكون نظرتها لي ؟؟!!.. و الله انها بتكرهني ..

ميثه : شوف روضه .. كلنا نعرف ان ميثوه تحب راشد خو مبارك .. بس ما عليج من البنات .. صدقيني ان خطبها مبارك رسمي و الله بطب راشد و حبها له ... البنات في هالزمان يدورن الريال .. عادي وحده تبيع هلها عشان واحد .. تذكرين سالفة شموووس يوم شردت مع الهاملي ... شو فظحت هلها .. خذها شهرين و ردها بيت هلها مطلقه ..

روضه : مب الا شموس وايد الي هذي سواياهن .. بس انا مب منهن ... انا حاشمه هليه في غيابهم زوود عن حظورهم ... يالله خاواتي قبلي ما نزلن راس هليه ايي اليوم انا و انزله عشان واحد لعاب .. لا و الله ما طرالي ..

واايد فرحت ميثه لكلام روضه ... ميثه مب صغيره بس ما الله كتبلها نصيب اللين اللحين ... روضه وايد ارتاحت من كلمت ميثه .. الحمدلله لقيت حد يفهمني و ارتاح بالكلالام معاه ..


كان مبارك يريد يعرف ردت فعل روضه ... مستحيل بعد هالقصيده ما تحن ...اففففففففف ... الله يصبرني اللين ما اعرف ردها ... مرت الايام و مبارك مب عارف كيف ممكن يعرف رد روضه له ... بعد اسبووع تعبت يدته ... و ودوها مستشفى خليفه ... اول ما عرفت ام مبارك روحت صوب امها هي و راشد ولدها .. لقو هناك فاطمه خت سلامه ام مبارك و شمامي و وديمه ختها و علي خوهن ... اول ما رجع مبارك من الدوام قالن له خاواته عن يدته .. اول ما عرف مبارك رووح سيده صوبهم المستشفى ... و لقى غير هله عرب ما يعرفهم .. مسكينه يدت مبارك .. يتها جلطت سكر .. كانت ممكن انها تذبحها او حتى تشلها .. بس الحمدلله الله ستر و مرة هالمره عخير .. تمت يدت مبارك مرقده في المستشفى ... تمت ام مبارك و ام شمامي يتناوبن عالميت عندها .... كان مبارك كل يوم عندهم .. و في هالفتره تعلق مبارك بيدته واااايد ... عمره ما فكر انه ممكن يكون جريب من يدته بهالطريقه ... في يوم يت ام روضه صوب ختها في المستشفى و معاها ام روضه و روضه و كان مودنهن سلطان خو روضه ... كان مبارك موجود .. عرف روضه من اول ما دخلت عليهم الحجره ... سلموووو عالموجودين .. روضه ما كانت تتوقع انها ممكن تلاقي مبارك في المستشفى .. تشاوف مبارك مع سلطان خو روضه .. و كانت هذي بداية صداقه بينهم .. لان وايد من طباع سلطان نفس طباع مبارك .. و هم يالسين اتصل الشغل بسلطان .. كانوو يريدونه في الدواام ... سلطان متخرج من سنه من كلية الشرطه ... و كان يشتغل في العمليات في بوظبي ...

سلطان : لا حووووول ...

ام روضه : شو بلاك فديتك ؟؟..!!

سلطان : اتصلوبي يبوني في الدوام ...

ام روضه : واقع يبونك ضروري ... روووح صوبهم ..

سلطان : انزين و انتن منوه بيردكن الوثبه ؟؟..

ام روضه : ودي اتصل بواحد من خوانك .. و الا خلهم يطرشوون رزاق و الا يمعه صوبنا ...

مبارك : لا عنبوه بتعنون العرب من الوثبه .. انا بديكن خالتيه ..

سلطان : لا وين اتدق خط الوثبه و ترد بعد .. لا بتصل بالدريول ايي و يشلهن ..

مبارك : و الله ما تعنيها يالسياره .. انا بهن و بلاهن بروووح الوثبه ..

سلطان : صدق و الا ؟؟..

مبارك : لا و الله امبوني برووح الوثبه .... يبون قشار من هناك .. و ياخي اريد اتسبح .. حشى احس عمري ميعف ..هههه

سلطان : ههههههههههه ...

روضه .. يا ويل حالي ... يوم انت ميعف جذيه .. عيل يوم ما تكون ميعف كيف تكون ..؟؟!!.... كانت روضه تحاول انها ما تفكر بمبارك ... عشان شمامي ... كل ما يخطر مبارك على بالها تتذكر شمامي ... تذكرت روضه القصيده و ردها عمبارك ..... اوكي هذي فرصتيه عشان اوصله الرد ... كانت روضه حافظه القصيده بس ما كان عندها ورقه عشان تكتب عليها الرد ... و هم طالعين من حجرة يدت مبارك .. راحت روضه صوب الممرضه و خذت من عندها ورقه ... اوكي في الدرب بكتبها له و بخليها في السياره عشان يعرف ردي ... اول ما ركبن السياره هي و امها و يدتها .. فتحت روضه شنطتها ادور على القلم ... انا متأكده ان في قلم في الشنطه ... بس ما لقت روضه قلم ... اففففففف شوو هالنحاسه ... بس لقت قلم تحديد مال الرووج الي حاطتنه ... يالله ماشي الا انت ... و بقلم التحديد كتبت روضه حق مبارك الرد عالورقه الي خذتها من الممرضه ... طول الدرب كان مبارك منتبه لروضه .. كل شوي كان يشوفها من المنظره الي جدامه .. كان يشوفها تكتب شي .. عرف انها تكتبه الرد كان قلبه يقوله انها تكتبله الرد ... يالله متى بوصل الوثبه عشان اعرف الرد .. كتبت روضه الرد و تمت xxxxxه ما تعرف وين تحط الورقه ... ... اول ما وصلهم مبارك البيت نزلت امها و يدتها .. تأخرت روضه و هي تنزل .. و هي نازله فرت الورقه عالسيت .. تم قلبها يدق بالقو .. و الي ذبحها انها عرفت ان مبارك انتبه لها ... حست ان عينها طاحت ععين مبارك ... حست بشي غير ... اول مره تحس هالشي ... انتبه مبارك لحركة روضه ... ههههههه هالبنت ما تعرف تخرب ... هههههههه ... أي حد ممكن ينتبه انها فرت ورقه .. بس الحمدلله ان عيايزها ما انتبهن ...


ام روضه : قرب فديتك بتتقهوي عندنا ...

مبارك : جريب خالتيه .. هبابني لروووح اشل قشارهم و ارد المستشفى ...

ام روضه : يالله عسى ربي يحفظك الغالي ...

مبارك : انشالله امييين ... هاه شي في الخاطر من جدانا ..؟؟..

يدت روضه : سلالامت راسك ولديه .. رد السلالالام ععربانك ..

مبارك : سلامن يبلغ يدوووه .. خالفتني العافيه عليكم ..

ركب مبارك سيارته و اول ما تحرك افتر صوب السيت الوراني و شل الورقه الي فرتها روضه .... لقاها كاتبتله قصيده بقلم التحديد

مبارك : هههههههههههههه ... اسميكن صدق بنات ... ما لقت قلم كتبت بالروووج ...

قرى مبارك القصيده و انصدم ...



يا من قصدني ما ودي اهينك ... قدرك عال و حشمتك فوق راسي

وبالحل في كل منطوق ٍبدر منك ... واحترم شعورك و لانك اليوم معبودي

انا انسانة ٍمالي علم بشعورك .... و العذر ما انهدر عمرك من اسباب

لان مالي علم بحبك و مكنونك .... و علم الغيب امر ٍانكتب عند ربي

واشهد ان قلوب العذارى اتفزلك ... ماهي الميالس بالرياييل في ذمتي

والكل عايش ٍفي العز في دارك ... و لدارك اليوم فضل ٍعلى دياري

ترتجي من المولى يلطف بحبك ... و منيتك شوفت الحب من صوبي

و التمني ما فاد انسان من قبلك ... عيش ذا الواقع و ارحم فوادي

ترتجي رجوة المظلوم في حبك ... و انا الظالم في الامر وماهو بعلمي

تشتكي من اسباب الهوى و حبك ... غزاك الحب بس ماني الغازي

و بالمحبه تطلب احظوري في حياتك ... و لكن امر الفواد ما هو بايدي

و في الختام انسى ذا الحب و احلامك .. لان الامل منعدم في حب من صوبي

طلبتك فيها .... المنصوريه ..

انصدم مبارك من رد روضه ... مستحيل ... ما اصدق .. انا تردني وحده ؟؟؟!!!... وايد حزت في خاطر مبارك قصيدت روضه .. ما كان يتوقع هالرد ... جن حد يطعنه بسجين ... انزين ليش ؟؟.. شوو مب عايبنها ؟؟.. انا الغلطان اني عبرت وحده شراتها .. زوالها .. حرام لا اتعرف على شيخة شيختها بعد ...

مرت الايام و طلعت يدت مبارك من المستشفى .. كان مبارك كل ما يقدر يرووح صوبها في الوثبه .. كان كل ما يوصل الوثبه يتذكر روضه .. كان يتعمد انه ما يخطف من جدام بيتهم و الا حتى انه يرووح بيتهم ... كانت الورقه الي كاتبتنها روضه له اللين اليوم عنده .. كان حاطنها في السياره عنده ... ما كان يحس بعمره الا هو يطلعها و يقراها ... و تم عهالحال شهر و عشر ايام من ااخر مره شاف فيها روضه ... و في نفس الوقت .. كانت روضه تفكر في مبارك ... يالله .. مبارك من وصلتله الرد ما يانا .. و لا حاول انه يشوفها ... هي كانت تدري انه ايي الوثبه لان شمامي كانت تقولها ... و اكثر من مره تكلم سلطان خوها عنه .. و في مره كانت روضه عند سلطان في الصاله و كان مبارك متصل بسلطان .. تم قلبها يدق .. معقول تكون تعلقت بمبارك ؟؟!!.. اممممممم ... هو هالحاله و الله .. عسى ربي يهديني انشالله .... . في يوم اتصل سلطان خو روضه بمبارك الي تم من ربع مبارك و دوومهم يتلاقون في بوظبي و الا في العزب و الافي العين .. كانووو كل ما يقدروون يتشاوفوون ... اتصل سلطان بمبارك و عزمه عالعشى .. كانوو مسوين عزيمه عردت خو روضه عبدالله .. كان في دووره برى البلالاد.. حاول مبارك انه يتعلث بأي شي عشان ما ايي .. و خاصة انه عرف سلطان و تم من ربعه .. و لا يريد انه يغلط عليه ... بس هو ما يضمن نفسه شووو ممكن يسوي او يستوي به لو شاف روضه .. بينه و بين نفسه هو ندم على موقفه مع روضه ... بس هو يريدها و في نفس الوقت ما يريد يعرس بها .... صدق هالبنت مسويه شي مب طبيعي فيني ... في النهايه وافق مبارك انه اييهم يوم الخميس عشان العزيمه ... كان يوم الاثنين و الكل يالس في بيت هل مبارك ...


ام مبارك : مبارك قالولك ان عمك خطب حق يمعه ولده ..؟؟

مبارك : هيه قالولي ... خطب وحده ظاهريه صح ؟؟..

مبارك : هيه ... الفال لك ..

مبارك و هو يتهبل عأمه : الفال لي عشووه ؟؟؟..

ام مبارك : العرس بعد عشووه ..؟؟

امنه : لا امايه غسلي ايدج من بروووك ....

مبارك : ليش عاد ؟؟.. قالولج بتم عازب طول حياتي ..؟؟؟

امنه : اكيد لا ... بس انت بعدك ما فججت راسك ... بعدهن البنات قاطعات قلبك ..

مبارك : شووووووووو ؟؟؟... شووو هالرمسه بعد .. قطع الله لسانج ..

امنه : يالله عليك ... ليش انا ما قلت الا الحقيقه ... الكل يعرف انك ما تصبر عن البنات .. و مغازلجي درجه اولى بعد ..

اول مره مبارك يسمع راي خته فيه عمره ما كان يتوقع انه طايح من عينها لهالدرجه ...

مبارك : و منوووه هيلا الكل الي يعرفوون ؟؟؟..

عوشه : قوول منوه ما يعرف .... حشى يسد موقف مع بنات الوثبه ... و الله انحرقت ويوهنا يوم يقوللنا عن السالفه ..

ام مبارك : شوو سالفة بنات الوثبه بعد ... يا ويلي يا مبارك بنات الوثبه كلهن من هليه و فظحتني عندهن بعد ؟؟؟!!!...

مبارك : اول شي انا لا فظحتج و لا شي ... بعدين غلامتين و الله ان ما لميتن ثميتكن حرااام يا بالعقااال عجبوودكن ...

امنه : يالله يا عوافتك ...

مبارك : جب جب ...

راشد و هو توه داخل الصاله ... سلم عليهم و يلس ..

راشد : زين يوم اني لقيتك هنيه ... حشى مغير كل ارقامك .. من يومين و انا ادورك ..

مبارك : عونك بو سنيده ... رب ما شر ؟؟..

راشد : الشر ما يصيبك .. الا انا بغيتك انت و امي في سالفه ..

امنه : يا سلالام و احنا شوو يعني ..؟؟؟؟ ما لنا رب في هالبيت ..

راشد : بتعرفين بالسالفه ... لا تاكلين قرصج نيّ ..

امنه : شوو شوو .. يله قوول ...

راشد : امممممممممم ... اريد اعرس ..

الكل انصدم من راشد و قراره المفاجأ ..

مبارك و هو فرحان من الخاطر : عاشوووو ... بوسنيده يريد يعرس ..

راشد : انا رمست بويه بس هو قالي لازم اترخص منك اول ...

مبارك : ليش عاااد ؟؟؟...

راشد : لانك البجر ... قال الوالد جاد انك تبى تعرس و الا شي ... قال ان جنك بتعرس انت امبداي قبلي ..

مبارك : لا افا عليك بو سنيد و لو كنت اريد اعرس حراام يا عرسك يستوي قبل عرسي

راشد : يعني انت خاطرك في العرس و الا ناوله ..؟؟!!!!..

مبارك : لا مره ما طرالي لا العرس و لا طاريه ...

ام مبارك : بتخبركم ... ترمسون جنه مره العرس باجر ... عيب عليكم .. حد يعطيني ويه ..

امنه : لالالالالا ... خلوني استوعب ... رشووود بتعرس ..

راشد : الله لا بليتنا ..

مبارك : هههههههههههه ... طبهن طبهن عنك ..... الانويت عالعرووس و الا بتخلي عيوزك تتنقالك ؟؟..

راشد : اممممممم ... لا نويت عليها ... و اريد اشاور امي عليها .. انا شاورت بويه عليها و وافق

ام مبارك : الحين تشاور امك ... و ليش معور راسك بعد ... يوم انك ظويت وحده من هالخايسات و تباها شعنه تشاورني بعد ...؟؟!!!... عندك خوك و بوك خلهم يخطبونها لك يوم انك شاورتهم ...

ما كان يتوقع راشد ان امه بتزعل لهالدرجه و هي حتى بعدها ما عرفت هو منوه بيخطب ... نشت ام مبارك و هي حاز في خاطرها ... نش راشد و راها و لوى عليها ...

راشد : فديييييييييتج امايه و الله السمووحه منج .... ما دريتبج انج بتزعلين ... فديييييت روووحج نفاد الحرمه كله و لا ام مبارك ... و الله ما تحطين في خاطر و الله ...

ام مبارك : ظك عني ... لالالالالالالا .. ظك ظك ظك هنه

مبارك : و رفجه انج تردين و رفجه ..

ام مبارك : بروووك لم ثمك .. محد خرب عيالي الا انت ..

مبارك و هو حاز في خاطره رمست امه : ههههههههههههههه ... ما عليه .. بس رفجت عليج انج تردين و تيلسين عندنا

ام مبارك : ما اريد .. رشووود ظك عني ...

مبارك : و رفجت بوخليفه انج تيلسين ..

يوم رفج مبارك ببو خليفه رجعت امه و يلست و يلس راشد عدالها ..

راشد : انزين انتي ما تنشدتيني عن الحرمه ...

ام مبارك : و منيه هذي الي تبى تظويها ؟؟..

راشد : امممممممممممم ..... وديمه ..

ام مبارك : شو وديمه ؟؟؟..

راشد : بنت خالتيه فاطمه ....


الكل انصدم بقرار راشد ... خاواته من صدمتهن ما قدرن يقولن شي و قبلهن مبارك ... حتى امه انصدمت ... وديمه هي خت شمامي ... عمرها 18 توها ثنويه عامه السنه ... هاااديه وايد و رقيقه .. عظمتها شوي عوده .. بس كلها على بعظها حلوه ... فيها عذووبه ما شافها راشد في حد ... كان راشد متعلق في شمامي ... بس كان يعرف ان مبارك يوم بيعزم عالعرس بيختارها ... عمره راشد ما شاف وديمه ... ما كانت متخالطه معاهم شرات شمامي ... شافها بس في المستشفى يوم ترقدت يدتهم .. و من ذاك اليووم و وديمه فخاطر راشد ...

ام مبارك : هذي الساعه المبارك ...

العاش : اسميك عرفت تنقي ... ودووم مره تنفعلك ..

راشد : اممممممم ... بس امايه ظنج قوم خالتيه بيوافقووون ؟؟؟!!..

مبارك : غصبا عنهم بيوافقوون ... بيظوون بوسنيد .. بس عليهم ..

امنه : ليش هم بيلقوون احسن منك حق وديمه ؟؟..

ام مبارك : لا فديتها فاطمه ما بتردني ...

و اتفقت ام مبارك انها يوم الخميس بترووح هي و مبارك الوثبه و بيرمسونهم في الخطبه ...

سبحان الله .. منوه كان يتوقع ان راشد يريد وديمه خت شمامي ... شووو تتوقعن بتكووون ردت فعل شمامي ... و الا وديمه نفسها بتوافق على راشد ؟؟؟

اممممممممم ... شووو ممكن يستوي يوم الخميس ؟؟..

ظنكن مبارك بيشووووف روضه ...؟؟؟


انشالله بتعرفن اجوبة هالاسئله في الجزء اليديد


و السموحه على اي تقصير في هالجزء ...


ملاحظه .. القصيدتين من اشعاري .. " اشعار الكاتبه منطوق قلبي

الجزء الثامن 


في نفس اليوم الي قال فيه راشد انه يريد وديمه بنت خالته ... محد من هل البيت ياه نوووم الكل يفكر بهالشي ... عدى عبيد الي كان مب مهتم ... عبيد هذا اصغر الاولاد في عايله مبارك ... عمره 19 سنه السنه الماضيه خلص الثانويه .. رقيب دارس تبع كلية الشرطه و يدرس في التقنيه ... عبيد راعي دراسه لا له دخل لا بالبنات و لا بالحواطه .. بس راعي نت درجه اولى ... يبات و يصبح عالكمبيوتر ... مب متخالط مع الناس واايد ... شكله وااايد حلووو ... وايد ياخذ من شكل مبارك يوم كان مبارك في نفس سنه ... كان عبيد اقرب واحد من خوانه لخاواته .. لانه دوووم في البيت و كانن وايد يرتاحن معاه

دخلت امنه و عوشه على عبيد حجرته ... و كان عبيد يالس عالنت

امنه : عبوووود عبووود ...

عبيد : عيوون عبووود و الله

عوشه : عندي لك خبر يسوى ملاييييييييين ...

امنه : ايه عويش مالج دخل انا بقوووله .....

عوشه : لا و الله ؟؟؟.. و ليش عاد ؟؟..

امنه : لاني العووود و اكبر منج .. و بس و انجبي ..

عوشه و هي تشوف عبيد عاطنهن بولابس و لا مهتم منهم و لا من حشرتهن ... : طاعي خوج انتي .. و لا مبمهتم ..

امنه : بيموت ان ما طرقع صوبعه ...

عبيد : لا حوووول ... شو فيكن ؟؟؟

عوشه : رشوووود بيعرس ...

امنه : اااييييييه يالدبه ... و تظرب عوشه عظهرها ...

عبيد : منو رشود ؟؟؟

امنه : راشد خويه منو بعد ...

عبيد : و الله ..؟؟؟ .. و منو بياخذ انشالله ...؟؟؟

عوشه : انت منو تتوقع ؟؟؟... و تظحك ظحكه خبيثه .. هههههههههههه

عبيد : و ليش هالخبث بعد ..؟؟؟!!!...

امنه : شووف ان عرفتها لك الي تباه ...

عبيد : امممممممممممم .... وحده اعرفها ؟؟..

عوشه : هيه تعرفها ..

امنه : ايييييه عنلاتج لا تقوليله ... انا ما اريده يعرفها ...

عوشه : ليييش عاد ؟؟؟؟!!!!...

امنه : عشان اتشرط عليه على كيفي ...

عبيد : اممممممم ... اعتقد وحده من بنات عمي علي صح ؟؟؟

امنه : لالالالالالا ... خلالالاص خلصن محاولاتك ...

عبيد : ههههههههههههههه .... لا و الله ؟؟؟

عوشه : اما اقدر استحمل ... بيخطب ودوووم بنت خالوه فاطمه ...

عبيد : منوووه ؟؟؟؟ .. ودوووم هالياهل شو يباها ؟؟؟..

امنه : وين ياهل .. غدت قمر من حلاتها ما شالله عليها كبرت و حلوت و الله ..

عبيد : اللله يهنيهم انشالله ...

عوشه : باااااااااااااارد ..... حشى انا ما شفت واحد ابرد منك ....

امنه : لا بس انا شفت ... ما ابرد من عبيد غيرج انتي ... و تظهر لسانها للعوشه و تظهر تربع من حجرة عبيد و عبيد يضحك عليهن .... الله لا يحرمنا من بعض انشالله ...

كان مبارك يفكر في كلالالام هله له .... لهالدرجه هو طايح من عيون الناس ؟؟؟... اذا هذا راي خاواته فيه شوو راي الغرب فيه ؟؟؟... واااايد حزت في خاطر مبارك رمسة امه .... اول مره مبارك يحس انه كبر و اول مره يحس ان ناقصنه شي ... اول شي طرى عباله هي لطيفه .... لطيفه بنت ييرانهم ... كان مبارك وااايد يحبها ... كانت اول انسانه شافتها عينه .. لطيفه ارق انسانه عرفها مبارك .... كانت مب بس تحبه الا كانت تموووت عالتراب الي يدوووسه .... حبووو بعض و هم صغار ... لطيفه اصغر من مبارك بثلاث سنوات يعني اللحين عمرها تقريبا 24 .... كان مبارك دوووم يرقبها و هي راده من المدرسه مشي هي و بنات ييرانها ... كان يطول عالمسجل كل ما طاف من عدالهن .... و كل البنات ييلسن يتظاحكن لنهن يعرفن انه يعني لطوووف بهالغنيه .... كانت اول مره مبارك يتجرأ و يطول عالمسجل و كانت توها نازله غنية اصيل .. (اعجبك في كل شي الا الزعل ... لو يطول العمر عايش في سلالالام ... لو تخاصمني اخاصمك بغزل .. و لو تراظيني اجاذبك الغرام .... ) ... كان مبارك احلا واحد في رماح و كل البنات يتمنن انه يفتر صوب وحده منهن ... و من بين هالبنات كانت لطيفه ... بس حظ لطيفه ان مبارك كان ولد ييرانها ... كانت تشووفه كل يووم و هو ظاهر و الا داخل البيت ... كانت ترووح بيتهم و تشوووف حجرته ... كانت قربه منه بكل شي ... كان عند

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم