رواية انتفض قلبي -6


رواية انتفض قلبي - غرام

رواية انتفض قلبي -6

لطيفه اسلووب يجذب كل من يعرفها ... انسانه حبوبه و عفويه بحركاتها ... و هذا الشي الي جذب مبارك لها ... كانت تذبحه بحركاتها .... كانت غنوووج ... غير فيها دلع يذبح .... اول علاقة لطوف بمبارك كانت بالاغاني ... كان مبارك كل ما يشووف لطوووف يطولها عالمسجل على مقطع معين ... و هي تفهم هو شوو يقصد ... و استمروو عهالحال مده طويله ... و في يوم حط مبارك حق لطوووف ...( اتصلبي تسلم اعيونك .. ما يطيق القلب هجرانك ... لتصلت و قلت يا عونك ... ينتفض قلبي على شانك ...).... فهمت لطوف قصد مبارك بهالغنيه ... اول شي ترددت لطوف .. بس كانت بعدها صغيره في السن و غرمبها مبارك و حركاته .. ما قدرت انها تقاوم انها تكلم مبارك .... و في النهاية اتطورت العلاقه بينهم لتيلفونات ... كانوو وايد متعلقين في بعض ... مبارك حب لطيفه من قلبه و لا جذب عليها بشي و كان مخلص لها بكل جوارحه ... بس ما كان هالشي متبادل فيما بينهم ... كانت لطيفه همها الوحيد انها تعرس .. هي صح كانت تحب مبارك و تتمناه .. بس مبارك كان بعده ما خذ الثنويه حتى كان وايد مستهتر و لا مهتم لا بدراسه و لا بشي ... كان العود و البجر و بوه ما قصر فيه بشي و كانووو وايد مدلعينه .... في يوم كلمت لطوف مبارك بهالسالفه ...

لطيفه : يالله عليك يا مبارك ... الي من سناك يدرسوون في الجامعه و الا تخرجوو من الكليات و الا حتى اشتغلوو و انت مره الثنويه ما خذتها اللين اللحين ...

مبارك : اووووه فكينا فكينا الله يخليج ..

لطيفه : لين متى بتم عهالحال ؟؟؟...

مبارك : لطووف انا بعدني في اول شبابي .. شو تبيني اكد من اللحين ؟؟!!!!... و بويه الله يطولي بعمره مب مقصر بشي ..

لطيفه : و باجر ان عرست بوووك بيكد عليك و عحرمتك ...

مبارك : اعرس ؟؟؟!!!!!... شوو هالفال ... يابويه انا ما افكر في العرس .. حشى جني من اليوم بربط عمري بحرمه و عيال ....

لطيفه : و الله ؟؟!!... و متى انشالله ناوي عالعرس ؟؟؟..

مبارك : بصراحه انا ما قد فكرة في السالفه مره ....

لطيفه : يعني انا ما ييت على بالك مره .

مبارك : ليييييش ...؟؟؟؟..

لطيفه : لاني لو يت عبالك اكيد بتفكر في العرس ...

مبارك : .......

لطيفه : مبارك من متى و احنا نعرف بعض اللحين ؟؟؟..

مبارك : ما ادري بس من زمان ..

لطيفه : انزين و شووو نهايتها بينا ... بنتم عهالحال واايد ؟؟؟..

و كانت هذي اخر مره تكلم فيها لطيفه مبارك ..... بعدها بسبع شهووور و صلهم خبر خطبة لطيفه ... خطبها واحد من هلهم من المنطقه الغربيه ... و بين يوم و ليله عرست لطيفه و تم مبارك وحيد في حبه ... و من ذاك اليوم خذ مبارك الثنويه و اشتغل .. هو نسى حبه للطيفه .. بس اللين اللحين ما يحس ان في وحده ممكن تكوون حنونه عليه مثل لطيفه ... كانت وايد تحاتيه .... هي صح خلته و عرست .. بس هذا حقها لانها كانت تعرف ان مبارك ما بياخذها و هو نفسه يعرف هالشي مستحيل انه يثق في وحده كلمته و لو كان اول واحد تكلمه .... ااااااااه من ظلم القدر ...


عافت عيوني نظرة الحزن ... و آهات خوف ٍ تسكن البدر

تملكني حنين ماضي الزمن ... من همسه و ذكرى سالف العمر

تناشدنا عن الدنيا و المحن ... عرفنا كلمة الفرقى و الكدر

سلبني الحب نشوات الذهن ... و قلب ٍ مالك الفرحه و المكر

تصابينا على الدمعه و الحزن ... و ما نلنا سوى هم ٍ و الكسر

ترافجنا و طلبنا باقي الاذن ... ترامينا على اوهام العصر

عنيت اليوم آهاتي و اللحن ... كفاني الصمت في قلبي و العذر

اتصلت ام مبارك بختها و قالتلها انها و مبارك بيوونهم بالخميس بس ما قالتلها عن شي ...

و يوم الخميس

كان مبارك مرتبش بروووح ..... يالله بشوفها ؟؟؟... امممممممم .... شو سوتبي هالبنت ؟؟؟ افففففففففف من عرفتها و هي ملعوزتني ... يالله عسى ربي ما يبلي لا عدوو و لا صديق بشوووق منصوريه .... كان مبارك وايد يحشم رباعته يعني مستحيل انه يغلط على وحده من خاوات ربعه ... و اليوم سلطان خو روضه من اعز ربعي و امني و دخلني بيته .. كيف ممكن اخونه في عرضه ؟؟؟!!!... استغر الله العظيم ...

وصل مبارك و امه بيت خالته عقب المغرب ... كلمة ام مبارك ختها فاطمه عن سالفة راشد و قالتلها عشان تشاور ريلها و عيالها و تشاور وديمه ان كانت تبى راشد ... و بعد ما نزل مبارك امه و يلس عند سعيد و علي و سالم عيال خالته .. راح هو و سعيد صووب بيت روضه عشان العزيمه الي مسوينها .... كانووو العرب مرتبشين واايد ... كان مبارك يعتقد ان الي بيحظروون العزيمه ما يتعدوون العشر و ان كثروو بيكونون عشرين ... بس ماشالله كان البيت متروووووس و نص الشباب يلسووو برى ... و مر الوقت و انحط العشى و تعشووو الريايييل ... تموو الشباب يالسين عقب العشى يسولفوون الي يالس في المايلس و الي يالس عالفراش برى و كان الجوو واايد حلوووو ... فجأه سمعووو صووت مسجل شااال الدنيا .. كان واحد من الشباب مشغل مسجل سيارته و مطول عليه ... كل الشباب ظهرووو يشوفونه ..

قال : هاه شباب الي فيه هبه يله يا حياه في الميدان ...

اشتلووو الشباب و كل شوي ينشوون مجموعه و ايولن ... يوم شافت روضه هالربشه طرشت لبنات عمها اييبن كيمرت الفيديوو عشان يصوروون ... و اتصلت بسلطان و عطته الكيمره عشان يصور ... كان كل شوي واحد يحط شريط و ينشووون ايولون و ايبسوون الشبيبه كان جووو رهييييب .... راح مبارك و حط غنيه لميحد ..

مبارك : شباب هاليوووله و هالغنيه اهدااااء خاااص مني لعرب غاليييييييين عقلبي ..

واحد من الشباب : هههههههه ... منوه منوووه هالعرب ..؟؟؟؟

واحد ثاني : اكيييييييييد وحده من غراشيب رماح ...

مبارك و هو يضحك : ههههههههههههههههه .... لا من غراشييب الوثبه ...

كان مبارك قاصد هالشي بس الشباب اعتقدووو انه يسولف ...

و اول ما بدت الغنيه نزل مبارك من سيارته و الكلالالاشن في يده و يلس ايووول ..

( حد مثلي بات مشجنه ... حلم طيف ٍ مر خطافي ...و اغتنم من وجدي الونه .... يوم كل ٍ بالكرى غافي ..جرح في جاشي مخفنه ... و الخوافي ضربهم خافي ... لي محب ٍ مني و منه ... حب مثل الجوهر الصافي ..) ...

و اشتلوو الشباب مع مبارك في اليوله .... بس مبارك يال من الخاطر..... اول مره يحس بان لليوله طعم ثاني

و يوم وصل هالمقطع من الغنيه ... تم مبارك يغني و هو ايوول و ايسوي حركات جدام الكيمره جنه يعني حد بهالحركات ..

( حيث لان بالعرب سنه ... خص عند الناس لشرافي ... يا نديمي وصلكم جنه ... و البخت الي هب مسعافي ... حاليه يا زين مدعنه ... من ودادك منقل الحافي ... لا تخيب فيك من ظنه ... خير و انتو حق و انصافي ..)...

قال واحد من الشباب : مسكيييين حالك يالخييلي ...

مبارك و هو يسوي حركه ايأشر على قلبه و من عقب ينزلها : لا تتخبر يالخوي ...


ظنكن روضه بتفهم الاهداااء ؟؟؟...



اممممم ... و كيف بيكون رد شمامي عالخطبه ؟؟؟..



ظنكن روضه بترد على اهداء مبارك لها ؟؟؟...



شووو بيحن قلب روضه لمبارك ؟؟؟..

الجزء التاسع ..


عقب اليوله و الربشه الي عاشوووها الشباب .. سرى كلن لداره ... تم مبارك هو و سعيد عند سلطان عقب ما سرووو الشباب ... و كل شوي تتصل ام مبارك محتشره عليه عشان يسرووون رماح ..

مبارك : فدييييييييتج العيوز شوي و بيييج ..

ام مبارك : يالله عليك يامبارك .. يوم ان خاطرك في اليلسه الين نصايف الليل جان قلتلي جان خليت سراج و الا واحد من خوانك اييبني ...

مبارك : امايه امايه .. اسمع خالوه تزقرج توايبيلها ...

ام مبارك : تزقرني .. عنلاتك مسود الويه ....

مبارك : ههههههههههه ... فديتج فديتج و الله شوي و بييج ..

ام مبارك : ما عليه بشوف هالشوي هذي ..

تم سلطان و سعيد و مبارك يسووولفون ..

سلطان : بو عسكور .

سعيد : عونك ..

سلطان : طلبتك قل تم ..

سعيد : تم ..

سلطان : اباك اتشللي شلة العامري احب صوتك ...

مبارك : افا بو عسكوور تشل و انا ما عندي علم ...

سعيد : هههههههههه .. هب من زين الصوت ربي يطولي في عمرك ..

سلطان : لا خل عنك .. حرااام يا صوووت ما فيه حيله ..

مبارك : يالله يالله ..

سلطان و بعد ما شغل الكيمره ..: يالله بو عسكوور ..

سعيد : ههههههههههه ... و ليش مشغل الكيمره بعد ؟؟..

سلطان : جاد ربك وحده من الغراشييب تشوووف الشريط و الا شي .. و يذبحها صوتك ههههههههه

سعيد : هههههههههه ...

احب صوتك و محلا رنت الهاتف ... لي من جداكم حبيبي صدق تسعدني

و محلا حديثك معايه يوم تتعاطف ... كل متى حبك من الخاطر تفرحني

صوتك و نار الشوق بي عاصف ... متى حبيبي بك الايام تجمعني

اكف دمعي و دمع العين بي ذارف ... اخفي دموعي و دمع العين يفظحني

احبك انت حبيبي و انت بي عارف ... من غيرك انت به يسامرني

اخذت قلبي و ليتك بالقلب رايف ... انت مريحن و انا عيني تسهرني

احب صوتك و محلا رنت الهاتف ... لي من جداكم حبيبي صدق تسعدني

مبارك : ما فيك حيله بو عسكووور ..

و عقب ما يلسو شوي سرى مبارك و سعيد عن سلطان ... دخل سلطان البيت و كانت روضه بعدها واعيه ..

روضه : وين كنت ؟؟؟

سلطان : يالس عند الشباب ...

روضه : يالفضايح و خوانك ترهم يوم دخلو البيت كان حد باقي من الشباب ؟؟!!..

سلطان : هيه لا ربعي ..

روضه : ازين هات الكيمره ...

سلطان : شو تبنها ...

روضه : بشوووف .. ظنك بايته ارقبك تحدر عسواد عيووون .. الا عشان ان الكيمره عندك ..

سلطان : و الله ؟؟.. ما عليه عيل ماشي كيمره و لا بتشوفينه الفلم

روضه : سلطان فديييييييييييتك ....

سلطان : ههههههههههههه .. ترجيني اكثر ..

روضه : بتبطي ... يالله عطني الكيمره ...

سلطان و هو يمد الكيمره لروضه : ههههههههههه ... لو مب تعبان جان راويتج ..

روضه : ههههههههههه و اهون عليك سلطووون ..

سلطان : و هو رايح صوب حجرته : لا ما تهونين .. بس يله رقاد خلي عنج السهر ..

روضه : انشالله باباتي ...


دخلت روضه حجرتها و الكيمره في يدها ... يلست عشبريتها و هادت الفلم الي في الكيمره و فتحت الشاشه الصغيره الي في الكيمره و يلست تشوووف الفلم ... و طلع مبارك في الفلم وااايد و كانت كل ما تشووفه تعيد اللقطه .. الين ما وصلت عند الاهداء يوم نزل مبارك بالكلاشن من سيارته ... كنت الصوره مب وايد واضحه و الصوب مب زين ... بس من لغثت روضه ما قدرت تستنا اللين ما يودون الفلم للاستيديو عشان ينسخونه عشريط فيديوو ... كانت تشووف مبارك و هو ايووول ... ذبحتها حركات ... منوه المعنايه بهاليوله ... شمامي ؟؟.. الي اتصلتبه و احنا في العزبه ؟؟.. و الا وحده غير ؟؟.. و الا انا ؟؟؟.. احتارت روضه بافكارها ... في شي في مبارك يجذب روضه صوبه .. و هي ما تقدر تجذب و تقول ان مافي مشاعر في قلبها صوب هالانسان ... بس هي خايفه من مشاعرها .. خايفه من مبارك اكثر ... هو شوو يريد منها ؟؟. ليش يعذبني .؟؟!!... روضه تفكر في مبارك .. و مبارك اول مره فحياته يحس بشي غريب هالليله .. شي مب عارف شو هو .. ليش اهديتها الغنيه و اليوله ؟؟.. كيف تحق نفسي لبنت عايفتني و لا هي بحاسه بشي ... انزين انا ما احبها .. يالله و الله كرهت عمري و الله ... حشى انا شالله بلاني بهالبنت ... حتى يوم حب لطيفه ما عاش هالشي معاها .. شمعنا روضه هي الي تحرك هالشي فيه ... تم مبارك يفكر في روضه طووول الليل .. كان يتخيلها و هي تمشي.... و هي تتكلم .. كان يتخيلها و هي معاه ... نش مبارك و طلع من حجرته صوب سيارته هو لابس الا الفالينه و الوزار .. ركب سيارته و ظهر قصيدة روضه و يلس يقراها ... مستحيل وحده كتبت هالقصيده يكون شي في قلبها صوبي ... شغل مبارك سيارته و تم يحوووط في الشعبيه ... و بعدين رجع البيت و نام ...

يوم اليمعه بعد صلاة اليمعه ....

الكل في بيت قوم شمامي يالسين عقب الغدا يسولفون ... كانت خالة مبارك قد قالت لريلها ان ختهال سلامه تريد وديمه لراشد ولدها .. و هم يالسين

ام شمامي : شمامي تعالي اباج ...

شمامي : عووونج الغاليه ..

ما تم في الصاله الا بو شمامي و علي و سعيد و سالم و وديمه .... نشت وديمه بترووح حجرتها

بوشمامي : هاه وديمه وين بها ؟؟..

وديمه : سلامتك الغالي .. برووح الحجره بذاكر شوي ..

بوشمامي : صبري لاحجه عالمذاكره اباج في سالفه .. انتي و خوانج ..

وديمه : انشالله ... و رجعت وديمه و يلست ..

بوشمامي : امس خالتكم سلامه يت ورمست امكم ...

سعيد : رب ما شر ؟؟..

بوشمامي : ما شر يعني افداك ... الا بغوو وديمه لراشد ولد خالتك ...

تم ويه وديمه احمر من المستحتى .. ما كانت تتوقع هالشي .. و تمت ساكته ...

سعيد : و الله يا راشد انه ما ينعاب ...

سالم : ريال ما عليه رمسه ان بغيت الشوور .. ما بتلقون حد اخير عنه لوديمه ...

بو شمامي : و هذا شوري انا بعد .. الا ما رمت اقول شي قبل لا اشاوركم ... و ترى الشور كله لوديمه .. و التفت صوب وديمه .. هاه وديمه شو رايج ..

وديمه و هي مستحيه : ... ما ادري ..

بو شمامي : كيف ما تدرين بعد ؟؟.. تبينه و الا لا ؟؟..

علي : يابويه هذا عرس مب لعبه .. عطوها فرصه تفكر ..

سعيد : عاد بخبرك لو هو واحد غريب بنقوول الا يوم هو ولد خالتها شعنه تفكر بعد ؟؟..

نشت وديمه عنهم و خلتهم برووحهم يكملون الرمسه ... دخلت وديمه حجرتها و يلست تصيح ...

في هالوقت شمامي و امها في المطبخ ..

شمامي : الحين ساحبتني من البراد صوب المطبخ عشان ما ادري شوو هالدله الي ادورينها القايله .؟؟؟!!!!!!..

ام شمامي : لا .. في سالفه بين بوج و خوانج و سحبتج عنهم ..

شمامي : سالفة شووووووو ؟؟؟؟؟...

ام شمامي : انشالله بنشووف عالشووه بيتفقوون و عقب بقولج ...

شمامي : حرااام عليج .. و الله لتقولين شوو السالفه شووو مستوي ؟؟؟...

ام شمامي : سلامتج .. خالتج سلامه امس يتني تخطب وديمه ...

شمامي و هي فرحانه : و الله ؟؟؟؟... لمنوه ؟؟..

ام شمامي : لراشد ...

انصدمت شمامي بهالشي ... رااااشد بياخذ وديمه ختيه ؟؟؟.. راشد من بد الشباب بياخذ ختيه ؟؟؟؟ .. طلعت شمامي عن امها و راحت حجرتها و يلست تصيييييح و تصيح من الخاطر ... من بد البنات يوم بغى ياخذ خذ ختيه ؟؟؟... شووو هو ما يحس ؟؟.. تمت شمامي حابسه عمرها في حجرتها و تصيح اللين المغرب .. جن روضه كانت حاسه ان شمامي فيها شي .. اتصلت روضه بشمامي و شله سالم ..

روضه : السلام عليكو ..

سالم : و عليكو السلام

روضه : شمامي موجوده ..

سالم : هيه نعم .. لحظه ..

راح سالم و دق عشمامي ..

سالم : شما ... تعالي تيلفون ...

شمامي : منوه ؟؟؟..

سالم : شدراني وحده من ربيعاتج ...

شمامي : اوكي ... نشت شمامي و طلعت من حجرتها و شلت التيلفون عندها في الحجره ..

شمامي : الوو ..

روضه : هلا و الله ..

شمامي : روضووووووووه ... يلست شما تصيح

روضه : شمامي شو فيج ؟؟؟..

شما : روضوه بموووت ..

روضه : بسم الله عليج .. شعندج ؟؟؟..

شما : رااااااشد ..

روضه : شوو بلاه راشد؟؟..

شما : بياخذ وديمه ختيه ...

من الصدمه ما عرفت روضه شو تقول و الا تسوي ...

روضه : خلاص شمامي انا بييج اللحين ..

سكرت روضه عن شما و راحت و تلبست و راحت صوب شمامي و يلست عندها تحاول انها تهديها .. بس يلست روضه تصيح فطرفها .. كان عند روضه امل ان راشد ياخذ شما .. و يمكن يكون لها امل مع مبارك ... بس بهالشي انعدم أي امل الها مع مبارك ...

روضه : ازين يمكن وديمه ما توافق عليه .. و الا بوج ما يوافق

شما : مستحيل بوويه يرفض حد من عيال خالوه سلالالامه ... بعدين لو رفضوو امي ما بترفض و انتي تعرفين امايه اذا عزمت عالشي لازم تسويه ...

ما عرفت روضه شو تسوي و الا شو تقول لشما عشان تهديها ... طلعت روضه من حجرة شما و راحت صوب وديمه تشووف شو الوضع عندها ... كانت وديمه يالسه تذاكر ...


روضه : شوو تسوين ؟؟؟..

وديمه : هههههههههه ... اوين اذاكر ...

روضه : ههههههه ..

وديمه : من متى و انتي عندنا محد قالي انج يتي ...

روضه : تلقفتني ختج الله يهديها من عند البنات ... حشى ما خلتني اسلم عحد .. ههههههههههه

وديمه : ههههههههههه ... و منوه هالحد ؟؟؟..

روضه : ههههههههههههه ... الا قوليلي صدق الرمسه الي قالولي عنها ..

وديمه و هي مستحيه : أي رمسه ؟؟..

روضه : خلي عنج .. اوين انج ما ترفين يعني ؟؟؟..

وديمه : تصدقين روضوه و الله انصدمت ...

روضه : ليش عاد ..؟؟؟!!!..

وديمه : ما ادري بس صدمني ان راشد يباني ... تعرفين امايه عقب ما دخلت عن قوم بويه .. دخلت عليه الحجره و قالتلي ان خالوه سلامه قالتلها ان راشد هو الي ياها و قالها انه يريدني ... انا بصراحه كنت متردده .. لاني ما اعرف شي عن قووم خالوه عن طباعهم و الا عن حياتهم .. تعرفيني مالي دخل بحد ... بس يلست امايه تقول انه بغاني و انه لو مب شارني ما راح و طلبني من امه بالاسم ... ما ادري روضوه و الله خايفه ...

روضه بعد ما سمعت هالشي عرفت ان ما في امل لشما مع راشد لان راشد يريد وديمه و مب هله الي خطبوها له ..

روضه : ودوووم هذا عرس ... و تراج بتعيشين حياتج كلها مع هالانسان و لازم انج يووم تاخذين واحد تكونين واثقه انج بترتاحين معاه و بيسعدج و بتسعدينه ...

وديمه : ادري و الله ...

رجعت روضه بيتهم و هي مب عارفه شو تسوي .. xxxxxه .. حب شما لراشد كان من طرف واحد ... مسكينه شما جن الانسان الي تحبه بياخذ ختها و بتم طول حياتها تشووفهم جدامها ... و في هالاثناء كانت شما ميته مب عارفه شو تسوي .. اول شي خطر في بالها انها تتصل براشد ... و صدق اتصلت شما براشد ..

راشد : الوو ..

شما : ... الو .

راشد : مرحبا ...

شما : راشد ؟؟..

راشد و هو مستغرب : هي راشد ...

شما : .. شحالك ؟..

راشد : بخير و نعمه ..

تم راشد ساكت مب عارف منوه هذي الي متصلتله الساعه 12 فليل ..

راشد : نعم ختيه رب ما شر ..؟؟

شما : راشد انت ما عرفتني ..

راشد : ليش الشيخه المفروض اني اعرفج يعني ؟؟..

شما : راشد انا شما ..

عرف راشد انها شما بنت خالته فاطمه بس ما حب انه يتمادا معاها في الكلالالام ..

راشد : شما ؟؟؟

شما : شما بنت خالتك فاطمه ..

راشد : مرحبا شما شحالج ؟

شما : يهمك تعرف حالي ..

راشد :.......

شما : راشد انت ما تحس ؟؟؟..

راشد : شوووو ؟؟؟

شما : حرام عليك انا شو سويتبك عشان تعذبني ... حرام عليك راشد انت شو جنسك ؟؟..

راشد : لحظه لحظه ... انا شو سويت عشان كل هذا ؟؟..

شما : ما سويت شي سلامتك .. بس بكل بساطه تريد تاخذ ختيه ... حراام عليك يووم انت عايفني .. تاخذ ختيه عشان تنتقم مني يعني ؟؟؟..

راشد : شما ما كان من بيننا شي .. و انتي شرات ختيه و...

شما : ختك ؟؟؟؟؟ اللحين تقولي ختك ؟؟.. حرام عليك سنين و انا عايشه عشانك .. سنين و انا اتخيل اليوم الي بتكون فيه ملكي و اليوم بكل بساطه تقولي ختك ؟؟؟؟..

راشد : شما ..

شما : شوو بتقول ؟؟؟.. راشد شووو ما تذكر يوم قلتلي مستحيل تكونين لريال غيري .. شووو ما تذكر .؟؟؟..

راشد : شما هالسالفه مر عليها سنين ..

شما : بس انا بعدني عايشه على هالرمسه .. بعدني اذكر شكلك و انت تقولي هالرمسه ...

راشد : شما ممكن تسكتين شوي ...

شما : .....

راشد : شما الي كان من بيننا كان لعب مراهقه و مر عليه سنين اللحين ... الله مب كاتبلنا نصيب .. شما مبارك بياخذج .. و من فكر فيج مبارك تحرمين عليه ...

شما : مبارك ما رمس ..

راشد : و منو قال انه ما رمس ... شما مبارك من سنه طافت .. في نفس اليوم الي قلتلج فيه هالرمسه .. ياني مبارك و قالي انا اذا فكرة اعرس في يووم ترى شما هي الي باخذها ... تعرفين شو معناة هالشي ...؟؟!!!... يعني انتي في خاطر مبارك .. و مبارك يريدج ..

شما : عشان جذيه انت كنت تصدني كل هالفتره ؟؟؟... ليش ما قلتلي راشد .. مب حرام عليك ..؟؟؟.. راشد حراام عليك تذبحني و انا مالي ذنب .... راشد لو كنت تباني و قد كلامك لي كان المفروض تخطبني انا مب وديمه ...

راشد : شما صاحيه انتي ؟؟؟.. شو ما تفهمين ؟؟؟. .. اقولج خويه خاطره فيج كيف تبيني ااخذج ؟؟؟...

شما : و انا خاطريه فيك .. كيف تباني ااخذ خوووك ؟؟؟؟...

سكت راشد ما عرف شو يرد عشما ...

راشد : ارجوج شمامي لا ...

شما و هي تصيح : تعرف انك من زمان ما قلتلي شمامي ..؟؟!!!..

في هاللحظه ما قدر راشد يمسك عمره ... صدق هو حب شما و هي كانت الانسنه الوحيده الي في حياته .. ما قد كلم بنت و لا قد طرت عالبال أي وحده من البنات كانت شمامي ماليه عليه كل دنياه ... كان يعرف انها تحبه ... كان يشووف الحب في عيونها


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم