رواية برد وجفا ونسمة هوى -66


رواية برد وجفا ونسمة هوى - غرام


رواية برد وجفا ونسمة هوى -66

الجزء الثاني والثلاثون 

الفصل الأول

أريد’ أمانا

كانت بين نارين..تصحيه للصلاه..او تخليه نايم..!
مره تقول بتصيحه..ومرات تقول لا ماأقدر اتخذ هالخطوه بمووووت ان قربت له..!!
وبين هذا وهذا..صحى تركي وهو يحس بظل شخص واقف جنب المرايه..رجع شعره على ورى عشان تتضح الصوره له اكثر..وعرفها على طول

تركي بصوت ثقيل\كم الساعه..!!
ناظرت غلا ساعتها وهي ترتجف من الخوف كان وده تطلع اول ماشافته يفتح عيونه لكن ماقدرت وتجمدت بمكانها\خمس ونص....ومامرت الا ثواني معدوده وشافته قايم من السرير وماخذ الفوطه ومتجهه لها بحكم انه الحمام على يسارها..

وقف قبالها وهو يناظرها بنظرات ثابته وهي من اول ماشافته قريب منه نزلت عيونها للأرض ..وانتظرته يكمل طريقه..لكنه ظل واقف وساكت..لمن صابها الخوف يوم لمحته بطرف عيونها يرفع ايده ويحطها على شعرها اللي كان مرفوع بكلبس على فوق..وبخفه رفع الكلبس وتناثر شعرها على كتوفها ومشى بهدوء للحمام وترك غلا ترتجف من حركته زي الورقه اللي محتاجه احد يثبتها ويهون عليها..

طلع تركي من الحمام وهو متنشط بعد الدش اللي خذه..ومثل مااتوقع ماشافها بالغرفه..ابتسم على خوفها وخجلانها يوم اقترب منها..وبدل ملابسه ومشط شعره وطلع بعد ماأخذ تلفونه ودق عل ابوه يطمنه انهم وصلوا
وطاحت عيونه على غلا اللي عدلت جلستها يوم دخل..وهو بحكم جرئته اللي فرضها فرض على غلا جلس جنبها وملاصق فيها واخذ راحته بالجلوس,, وناظرها بعيونه وهو يكلم ابوه.. واذا كانت غلا شمعه بهاللحظه فهي اكيد ذابت من الأحراج اللي يحدث لها..التفت الجهه الثانيه تلهي نفسها بأي شي..المهم تبتعد عن عيونه اللي تحس انها تغوص فيها..

كل مر ه تتفاجأ من حركاته الجريئه اللي تصير معاها..لدرجة انه تتتوقع منه بأي لحظه الغير متوقع....ومايميدها تستوعب اللي يحصل لها لأنها فعلا يصدمها ويرغمها على الجمود واكمال نتجية افعاله..
سكر تركي بعد ماسلم على ابوه..ومد التلفون لغلا\يسلم عليك ابوي..
غلا بصوتها الناعم\الله يسلمه..
تركي\خذي كلمي اهلك..!!
مستحيل اكلمهم"هذا اللي كان في بال غلا.. مستحيل تكلمهم وهو جنبها مو ناقصه احراج يكفي اللي فيها\بعدين بكلمهم..
تركي\على راحتك.. وبابتسامه جانبيه...جهزي نفسك بنطلع نتغدى..
وكأنها الجمله السحريه عند غلا قامت على طول عشان تتحاشى نظراته وتبتعد عنه شوي..مشاعر جديده تجتازها وهي محتاجه مكان هادي او بالأحرى محتاجه غرفتها ودفترها..احاسيس تتضاعف واغمرت قلبها الصغير.. تبي تفرغ كل اللي بداخلها باسرع وقت..تبي تقول للعالم باأجمعه انها سعيده.. سعيده بقربه
ويكفي عليها..يكفي عليها ياتركي اللي سويته بهاليــوم..اللي فيها اكبر من اللي كانت تتوقعه..
قربه....هدوئه..كلامـه..تصرفاته...كل شي فيه ارغمها انها تعترف وبدون خجل انها مجنونه به..


دخلت قسمهم عشان تستعجل امها لأنهم معزومين في بيت عمهم ابو احمد وصادفت ابوها طالع ابتعدت عن الباب وابتسمت له ووطت راسها باحترام
واول ماطلع التفت باأمها ولقت الدموع ماليه محاجرها..وباأيدها التلفون
دهشهاالمنظر..وقربت من امها بخوف وماعرفت وش تسوي ساعتها
ابوها كان موجود مع امها..واكيد في مشكله بينهم..
وهي خجلانه ماودها تسأل وتتدخل بخصوصياتهم..!!
ويوم حست بهدوء امها وهي تمسح دموعها بمنديل كان بأيدها تكلمت
راوين\ يمـه.. وبصوت حزين ومبكي..شفيـك
نور بصوت مثقل\مافيني شي حبيبتي...بس ...بس متضايقه شوي..
راوين بحيره\من ايش..!!
سكتت امها وبسكوتهاعرفت راوين انها مو حابه تتكلم..وضاقت نفسها وهي تشوف امها قد ايش هي مهمومه
وبدال ماتلقى الراحه بعيونها والسعاده تهل بوجها الطيب وخصوصا انه امس كان زواج ولدها البكر
لقت فرحه مخطوفه..وكسر للخاطر...
لكن راوين كانت مصره تعرف وش سبب هالحزن اللي عيش امها بكابه\ارجوك يمه..قولي لي.لاتكتمين..مو زين عليك..
نور\صدقيني مافي شي..بس كنت توني مكلمه اهلي..وحسيت اني مشتاقه لهم..
راوين\وشوقك لهم يخليك تبكين..!!
نور بقلب مجروح وعيون كلها بوح\كنت اتمنى اشوفهم وخصوصا اأمس..كنت ابي اشوف سند لي يفرح معاي ويشاركني زواج ولدي. كنت اتمنى لو حتى امي تجي وبجيتها تعوضني عن الهند ومافيها...لكن لاهم جو..ولا شاركوني فرحتي..!!احساس صعب ياراوين اذا كنتي تبين تشوفين الأمان وماتلقينه..وبطيبه ابتسمت
اهل ابوك ماقصروا معي..كرموني ووقفوا معاي بفرحي وحزني..لكني كنت ابي عزوه..عـــزوه تشد من ازري..ويوم كلمتهم اسأل عنهم بكيت يوم باركوا لي بعرس ولدي ..ونزلت دموعها
كانوا يفكرون اني ماأقدرعلى جيتهم لأني ماأقدر ادفع تذاكرهم مثل كل مره. وهم مايدرون انه ولدي هو اللي مايبيهم ولايعترف فيهـم...
مو شي جديد كانت تسمعه راوين من امها.. لكن الجديد في الأمر احساس الألم العظيم اللي تحمله امها بصدره وكاتمته وصابره..
دخل فجأه عليهم ياسر ..ونور على طول مسحت دموعها..وابتسمت بوجه ولدها..وراوين تناظرها ومو قادره تبتسم وتخفي المها مثل امها.."ليتني مثلك يايمه..ليتني اخذ منك ولو القليل..ياأطيب ماطاحت به عيني "


كانت تحكي له من كل قلبها..وماتعرف هل هو يحس فيها او لا..!!
كانت تشكي له عن وحدتها..والغربه الفظيعه اللي حست فيها وهي بين احبابها وناسها..
وهو ماقدر غير انه يواسيها بنظراته..ويحاول يفهمها بقدر استطاعته..!!
كانت تتمنى لو يرجع معاها لبيته..وتكتمل عايلتهم الصغيره..وبكذا ممكن تنسى الشعور بالنقص..وتلقى السند بعد امها وابوها..!!
وكانت تشوف نظرات الأعتراض بوجهه كل ماحاولت فيه يرجع معاها..!!
لكنها صمدت..وحاولت تقنعه بشتى الطرق..وحسسته انها محتاجه له..محتاجه له اكثر من اول وهي ترص على ايدينه النحيله..وبدموعها تعاتبه على معارضته الشديده..!!
"اهون عليك..ليتك تفهمني ياأخوي..احتاجــك والله احتاجــك..كان ناصر يسمعها ويحس بنفس الألم اللي تحس فيه..لأنه حتى هو وحيد..حتى هو محروم منهم..لكنه صامد وصابــر..وجلوسه بهالمكان ممكن يكون مستقبل يبنيه باأيده وموهبته..!!لكن كيف يقول..كيف يفهمها وهو عاجز..!!
ماكان عنده غير نظراتها اللي تحكي الكثير..وتبوح عن مشاعره المكنونه بداخله وتنتظر من يفجرها..!!
ماكان عنده غير دموعه اللي بدت تحرقه..وتعبر عن حالته اللي وصلت لحزن عظيــم كان مدفون من زمان
وهي اللي نبشته جمانه بأيدينها..واشعلت الفتيل بعد ماكان طافي ومنســي..!
رفع ايده ناصر..رفعها بكل قوته اللي استمدها من روحه الخفيفه.. رفعها وهي تهتز وتطلب الرحمه والثبات..لكنه قاوم وقـاوم لمن وصل لمبتغاه ومسح دموع اخته بعشوائيه وايديه كل مالها ترتجف وتضعف وترتخي اعصابها..
جمانه مصدومه من الموقف اللي المها وحسسها قد ايش هي قست عليها وحملت فوق استطاعته وقدراته وهي تشوف عجز اخوها قدامها..وماقدرت غير تغمض عيونها اكثر بااستسلام.. وترص على ايدين اخوها الراجفه وتقربهم لفمها اكثر وتضمه باأيدها ..
كلمات جمانه كانت تثقل قلب ناصر البريء..ودموعها كانت تذوبــه ببطء شديد..ماكان يبي يشوفها بهالحاله..كان يبي يهون عليها..ويواسيها اكثر..كان يحاول يلصق الحروف ويكون كلمه بشفايفه حتى لو كانت ثقيله على لسانه ومتعبه..كان يجاهد وهو يمسك انفاسه ليستمد القوى ويرص على اسنانه اللي يحسها ثقيله
لمن طلعت منه الحروف وهي مرتجه لثقلها عليه وصعوبتها..ان تي سامحينـ سامحينــ سامحينــي
جمانه كانت لازالت مغمضه عيونها وتبكي بصمت وهي حاظنه ايدين اخوها..وبلحظه حست انها سمعت صوت قريب منها ويوم رفعت راسها لقت ناصر فاتح فمه وشفايفه ترتجف وتطبق على بعض بسرعه شديده..ويوم ركزت اكثر سمعته يكرر بصوته الثقيل كلمتين كانوا لها الأثر الكبير عليها..!!
كانت تسمعه يردد هالكلمتين بصعوبه لدرجة انه عروق وجهه اصبحت واضحه وتشوفها..
هي كانت تعرف انه اخوها يقدر يتكلم لكن بصعوبه شديده..لكنها ماعمرها سمعته..كانت تتمنى لو تسمعه لو مره وحده..واليوم تحققت امنيتها.....وماأستوعبت الا بالأخير وعلى طول طبقت باايدنها على شفايفه تمنعه من الكلام وهي تردد له بكل حزن ممزوج بفرحه..سامحتك وربي سامحتك..
هدت انفاس ناصر تدريجيا وهو يسمع اخته ..ويشوف الفرحه بعيونها..وارتخت اعصابه اكثر يوم شاف ابتسامتها اللي تخطت دموعها..
جمانه بعد فترة هدوء بينها وبين اخوها كان ودها لو تسمعه مره ثانيه ينطق ويتكلم بكل حريه..لكنها خافت تأذيه وتتعبه اكثر..ففضلت السكوت وظلت تتأمل بعيونه الحزينه اللي ماحست فيها الا بهاللحظه..
ماحست الا يوم ارتاحت بقربه وسماع صوته..!!
كانت تحكي هالعيون..وترجي بصمـت..وكل اللي تطلبه بهاليوم سعادة اللي قبالها..!!
طلعت جمانه بعد ماودعت اخوها ووعدته بزياره قريبه ..طلعت ورمت كل الحمل اللي ثاجم بصدرها واستبدلته بفرحه وامل قادم استمدته من اخوها..ويمكن بدموعها وشكواها وألأمان اللي حست فيه بقربها عنده ارتــاحت..وخف وجعها..وتجففت دموعها اللي انهلت بقربه وكونت بروده على القلب والروح....
ومابقى غير المراره اللي تسربت وبقى لها اثــر..!!



اشتاق لجمعتهم..واشتاق لظحكهم..وسوالفهم الحلوه اللي تنسيك همومك وانت بوسطهم..
كان جالس معهم ويحكي بدون توقف..يحس انه من زمن ماتكلم وفضفض.. وهالأجازه كانت هي بمثابة الراحه بعد عناء الغربه والسفر ..
لكن في عيون بنيه جريئه مشتاق لها اكثر مشتاق لصوتها..وتصرفاتها الشيطانيه ..ووده لو يخترق كل هالجدارن اللي مثبته واللي تحد بينه وبينها ويوصل لها..صحيح انها مانسى سالفة التلفون..لكن وصوله لديرته ولأحبابه اعفى عن الكثير من ألأمور ..
لكن كيف ..كيف بيوصل لها وهي بعيده..!!
فكر انه يكلم ابتسام يمكن الحل باأيدها..!!دق على رقمها وطلع بره يكلمها بحريه..وهي من اول رنه ردت
ابتسام\هلا وغلا بالغالـــي ولد الغالي..!!
ابتسم الوليد على خبال اخته ومشى بالحديقه\هلا بك..شالأخبار..!!
ابتسام بنبره عاليه\بخير يعلك الخير...
الوليد\شلون ألأجواء عندكــم..!!
ابتسام بااستهبال\حار جاف صيفا..معتدل ممطر شتاء هههههههه(هذه جمله مستحيل انساها حفظتها صم من يوم ابتدائي)
ابتسام\الوليد معاك عزيز..!!
الوليد\ايه معي لاتخافين..
ابتسام ابتسمت\خلاص مستحيل يفك منك..
الوليد بهمس\اقول
ابتسام وتقرب السماعه لأذنها\قــول
توه بيتكلم الا سكــت..وطال سكوته..وابتسام عرفت وش يبي يقول بدون مايتكلم
ابتسام\فهمت عليك..!!
الوليد ابتسم باأحراج\...شخبارها..!!
ابتسام ماتعرف وش تقول لأنه جمانه اليوم متغيره 180 درجه وماوحى لها تسألها عن المسج\بخير..هي اللحين عند اخوها ناصر..راحت تزوره..!!
الوليد حس بخيبة امل\اها..طيب اكلمك بعدين..
ابتسام\من صجك انت..!!
الوليد\اجل امزح معاك..سلام..
سكر الوليد وهو مستأء..من دقايق وهو يعيش احلى لحظاته بوجوده مع اهله..وشوقه العميق لجمانه
واللحين حس بخيبة امل كبيـــره
دخل المجلس وهو يحول يخلق ألأبتسامه بوجهه..ولأنه الحنين لازال يلعب فيه من كل صوب فكر بفكره مجنونه..وهالعطله بيستقلها..بيستقلها حتى لو العواقب كبيـــره..!!


الحياه حلوه..بس محتاجه مين يفهمها..!!

طل لؤي براسه على يوسف اللي كان متسند على عامود الأناره ويناظر البحر اللي قباله..
لؤي\شالنظره الغريبه للحياه اليوم ترى مو اول مره اسمعها منك..وبنظره تشكك..متأكد انك يوسف..!!
ابتسم يوسف وهو لازال يناظر البحر\بشحمه ولحمه..معك يوسف العالي..!!
رجع لؤي راسه وتسند ثانيه على العامود\عسى هالنظره دوم...مو يــوم..وبفلسفه ووجه حيوي..بس قلي ياعبقري زمانك..كيف نفهمها بالله..!!
يوسف وبدى يسترسل في الكلام\نحللها..ونناقش مشاكلها اللي احنا بأيدينا اختلقناها..حتى لو وقفنا عن نقاط صعبه..نقدر بعقلنا اللي انعمه الله علينا نفككها على حده..وبسهوله وخذها مني ممكن نوصل لحل مثالي وبدون أي مشادة اعصاب..وظغوطات احنا في غنى عنها!!
لؤي ويحك شعره\ياعيني على اللي يعرف يركب حروف..!!
يوسف ولأول مره يتلفت عليه من وصلوا البحر\وليش عندك شك بالموضوع..!!
لؤي\الصراحه بعد هالخطبه لا..والف لابعد...
يوسف ويناظر غروب لشمس وبنفسه كان يسبح ربه\..تدري
لؤي\ايه
يوسف وبحماس اول مره يعهده\اذا انتهيت من المعرض..ولازال الدكتور سمير على وعده..تدري وش معزم عليه..!!
لؤي\ايش..!!
يوسف باابتسامه هاديه\ماراح اقول..اذا جاء ذاك اليوم بتشوف وش بيسوي يوسف..!!
لؤي\وانا وش ينطرني لذاك اليوم..!!
يوسف\صدقني بتنتظر..احنا انتظرنا 11 سنه..ومو كثير علينا كم شهر..!!
سكت لؤي..وهو شاك باأمور كثيره..كلام يوسف كان كله اراده وقوه..!!وكأنه واثق من شيء معين..!!
بس ليش..!!
ليش يحس بالألم على يوسف..وهو قريب منه..!
ليش يحس انه القدر بيعاند..وبيكتب عليه الحرمان حتى من اعز ناسه واللي بقى له بهالدنيا..ليش..!!
ليش هالأحساس يراوده ويعذبه وهو ماآن آوانه..!!
يوسف\تصدق ودي نرجع...لكن الجو بديــع اليوم..!!
لؤي كان سرحان باأفكاره اللي جلبت له الحزن..
يوسف\لؤي
لؤي\هلا
يوسف\علامك..
لؤي باأبتسامه باهته\ماكو شي..سلامتك


مو طبيعين..انتوا مو طبيعين..!!
ابتسمت راوين لجملة ابتسام..وتسندت على الكنب\ليش تقولين كذا..!!
ابتسام كانت تنقل نظرها بين فجر وراوين وجمانه
راوين كان الحزن لازال يبين بعيونها


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم