رواية أحبك يشهد الله علي -66


رواية أحبك يشهد الله علي - غرام


رواية أحبك يشهد الله علي -66


مشعل : اجل ليه تسألين
نجد(بخبث) : ابدا بعطيك قائمه بطلبات تجيبهن يقولون ذوقك حلو بالهدايا
مشعل تحطم وحس بقهر وغصب منها
مشعل : شنو
نجد : أقول ابيك تجـ...
مشعل(يقاطعها بعصبيه) : سمعت أنتي شنو ما تحسين ما عندك قلب
نجد : عندي بس مو مثل قلبك اللي صاير مثل الفندق لكل بنت (طرااااااااااااااااااااااااااااااااخ)
مشعل(بعصبيه) : لهنا وكفايه
نجد(يدها على خدها) : تضربني
مشعل : وأكسر راسك بعد
نجد (تصر على ضروسها) : لا عشت ولاكنت ليه تحسب ماعندي اهل يوقفونك عند حدك
مشعل : لا عندك بس مغمضين عيونهم عن سوالفك
نجد : تخسي أنا أشرف منك
مشعل : هههههههههههههههههه مافيه وحده ترفض الزواج وكل اللي مثلها تزوجن إلا أذا في راسها أحد وعاشقه
نجد(بأستهزاء) : أهااا قل ألحين (كتفت أيديها) ههههههههههه ليه ما تقبل الرفض ياولد عمي من بنت
مشعل : لو ابيك يانجد لأخذتك غصبن عنك
نجد : هاااااي ضحكتني أقول أقبل الهزيمه أخذ ما تاخذني وأسلوبك هذا ما يهزني فاهم ولا تظن بحركتك تخليني اقبل فيك عشان أثبت أن ماعندي سوالف وأنا ما آخذ فضلت غيري مهي نجد عبدالوهاب اللي تاخذ فضلت أماني السيد وفاطمه خالد وعليا محمود كفايه ولا اكمل
مشعل(مصدوم) : كيف تعرفين
نجد : مو شغلك بس حطني في بالك عدل والله الكف اللي أعطيتنياه لأرده لك أضعاف أضعاف فاهم

تركته وهي تضحك بس الحقيقه من داخل تحترق وتشتعل النار ويزيد الغيض والكره والحقد ودخلت البيت وركضت للحمام تشوف وجها اللي بدا يزرق من قوة الكف قررت تحط ثلج عليه يخفف التورم
أما مشعل..
مارجع المجلس وجلس بالحديقه وماحس إلا باليد اللي على كتف رفع راسه ورجع نزله
راشد(يقعد جنبه) : علامك يارفيق العمر
مشعل : شفتها ياراشد شفت نور عيوني أنا اموت ياراشد كل يوم قاعد اموت وهي ولا تحس مو حاسه حرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااا ااااام
راشد : هونها ياخوي هذا بس شفتها وسوت كذا فيك اهدى الله يحنن قلبها
مشعل : لا ياخوي خلاص كل شيء انتهى
راشد : خلاص شنو يعني بتستسلم بتتنازل عن حبك
مشعل : بتنازل عن المكان كله بهج من المملكه قرار السفر ماراح اتراجع عنه خلاص
راشد : وانا ياخوي نسيتني
مشعل(يبتسم بألم) : الله يسعدك مع رنا وتنسيك مشعل وطوايفه أسمح لي مو قادر لما أشوفها انقهر اتضايق ليه مو حاسه فيني شوقي حبي لهفتي أناااااااااااااااااا هايم فيها مو من ألحين من سنه أول مره شفتها فيه نبض قلبي لها حبيتها تركت الحركات غيرت الأرقام خففت من طلعاتي عشان البنات ما يجذبني للطريق مره ثانيه غيرت حياتي وأهي في خيالي أحس أخونها لما أشوف او اكلم غيرها أعلن حبها للملأ كأني أعلن احتلال دوله لكن نجد صدمتني برفضها معقول ما شافت الحب اللي بعيوني الفرح واللهفه لما أشوفها الكل حس واهي لا خلني ياراشد أسافر قبل اموت من الحزن أخاف اتهور والله اتهور مو قادر ياخوي
راشد : هونها يامشعل خلاص سو اللي تحب والله يعيني ويعينك ياخوي على البعد

في المجلس .....

محسن (همس لمحمد) : اخوك خالد وينه
محمد : مدري يبه يمكن عنده مناوبه
محسن(طالع ساعته) : مخلص من وقت
محمد : تحب اتصل عليه
محسن : ايه اتصل قله يجي الكل فيه
محمد : تامر يبه
محسن سرح بأفكاره بحال ولده خالد اللي تغير وصار أنعزالي عن الكل وعصبي ويتأخر تذكر مره كان راجع وتعبان وسمع كلام دار بين خالد وامه وهم ما انتبهوا له

خالد : يمه ليه الدموع هذا نصيبي
أم خالد : عارفه يمه والله عارفه
خالد : دام عارفه ليه البكي
أم خالد : أبي أشوف ضناك يمه انا اليوم تمنيت بمكان خالتك أم أحمد شايله ولد احمد والله والله أني أحب احمد مثلك ومافيه فرق وولده
حفيدي بس مو هاين علي ما اشوف نماك (ولدك)
خالد(يحط راسه على رجول أمه) : آآآآآآآآه يايمه والله اتمنى واترجى الله حتى ترفه ساكته وتكابر عشاني خليها على ربك
أم خالد : ومافيه علاج أنت عارف أبوك ما يدري عن شيء
خالد : ولا أبيه يعرف أنا راضي يله يمه روحي نامي
ام خالد : تصبح على خير

صحاه من سرحانه صوت محمد ....

محمد : يبه يقول ما يقدر يجي أخذ مناوربه عن واحد من ربعه الدكاتره
محسن : زين

أما مجلس الحريم .....

الجده : الحمد لله الأمور تسهلت وحلينا المشكله
ام خالد : أيه والله إلا ترفه خالد ما جاء
ترفه : مدري ياخاله بتصل ألحين عليه
طلعت واتصلت على خالد...
ترفه : ألو
خالد : نعم
ترفه : ليه تكلمني كذا
خالد : ترفه تبين شيء مو فاضي قاعد ألعب مع الشباب ورقه بالأستراحه
ترفه : ابدا خالتي تسال ليه ماجيت
خالد : يوووووه مالي خلق مجاملات قولي لها عنده مناوبه
ترفه : بس انت مخلص من زمان
خالد(بصراخ) : يعني ما تعرفين تكذبين مو انتي فنانه بالكذب قولي أخذ عن واحد من الدكاتره مناوبه
ترفه(مصدومه من كلامه فنانه بالكذب) : .....................
خالد : ألو ألو تسمعين
ترفه : ....................................
خالد : عنك ما سمعتي
سكر الجوال وهي تطالع للجوالها بصدمه
ترفه(في نفسها) : ماهو جديد عليك يا خالد تعودت على أسلوبك الجاف بس مدري أقدر اتحمل أزيد ولا لا كنت صبور صدق انطويت بس ساكت لين ولدت عايشه تغيرت اكثر صرت عصبي مدري غيره من اخوك ولا شنو طيب وش ذنبي انا آآآآآآآآآآآآه ياخالد
أسيل : بووووووووووووووه
ترفه(نغزت من الخرعه) : بسم الله علامك
أسيل : هههههههههههههههههههههههه شكلك تحفه من تكلمين خلودك
ترفه(تبتسم رغم الألم) : أيه مشغول عنده مناوبه الليله شكلي بروح بيت اهلي أنام عندهم
اسيل : تعالي لبيتنا
ترفه : بيتك
أسيل : لا بيت امي انا بروح لهم اليوم تعالي نرجع أيام زمان
ترفه : خلاص بقول لخالد وأقولك
أسيل(تغمز لها) : خذي راحتك يا جميل بتمشى هنا لين تخلصين
ترفه أرسلت له رساله
(حبيبي اذا ماعندك مانع بروح بيت عمتي زهره بنام الليله عندهم)
ثواني مرسل خالد
(زين سويتي انا بسهر وريحتيني من الرد لك مبكر)
دمعت عيونها وزاد الألم من جفاه وأسلوبه
اما أسيل تتمشى وسمعت صوت ضحكات حبيبها ولكن الصدمه شلتها من اللي سمعت...
حمد : ياقلب حمد انتي
اسيل تحس الدنيا تدور فيها من قلب حمد
حمد : ههههههههههههههه لا والله مو معناه تزوجت أتغير أنا مثل ما أنا ههههههههههههههههههههههه
أسيل صرت على ضروسها توهم ماصار لهم يوم متراضين يخونها
حمد : حلفي لا لا لازم اشوفك وأكحل عيوني بشوفتك يا قلبي
أسيل زاد غيضها منه ناويه عليه ناويه ويبي يشوفها بعد توها تبي تقرب وتذبحه وقفت يوم قال



حمد : سعاد خلاص داخل لكم شوفي لي طريق باي
اسيل بسرعه تراجعت يوم بغى يلف وردت واهي ميته ضحك على تفكيرها شكت فيه كان يكلم عمته وهي اعتقدت يكلم وحده ويتغزل فيها

بعد العشاء كلن راح لبيته وكلن يحمل تساؤلات وهموم وفرح بقلبه ....

في بيت أم أسيل .......

السوالف والضحك غيرت نفسية ترفه شوي وكل شوي يقطع السالفه صوت جوال أسيل يعلن عن وصول رساله

عبدالله : يووووووووووه سمعي أذا بينشب لنا بكل مره اتصلي عليه خليه يجي ياخذك
اسيل : وش حارق رزك غيره خله يرسل كيف
نجود : يا اختي مو كل دقيقه
عبدالله : يا أختي خليه مثل خالد وزياد ثقل مو خفاف
ترفه(بنفسها) : بلاك ماتعرف ان هذي المصيبه ياخوي ما عاد شيء يهمه
ثواني وصل بنفس الوقت مسج لعبدالله ونجود طالعوا بعض وضحكوا
أسيل : هههههههههههه حتى أنتو ولا حلال عليكم حرام علي أروح اكلمه أحسن من كلامكم اللي يغث

طلعت تكلم حمد وتسولف معه وجاها خط ثاني تعذرت من حمد ثواني ترد عليه لان الرقم صار له فتره مزعجها

اسيل : نعم
: كيفك اسيل
أسيل : خير من متى المعرفه
: هههههههه من زمان
اسيل : ما اعرفك من انتي
: صدقتي ما تعرفيني بس نعرف شخص واحد يهمنا ثنتينتنا
أسيل : شخص
: حمد
أسيل : حمد من
: زوجك وبالقريب بيكون زوجي
أسيل(بعصبيه) : تخسين
: ههههههههههههههههههههههه لا ياحلوه ما أخسي ياليت تبقين ببيت أبوك على طول أففففففف كاتمه على قلب حمودي
أسيل : كلي تبن ولا تجيبين أسمه على لسانك (توها تستوعب) وش عرفك أني في بيت أبوي
: حمودي قال لي وووووويه ما صدق تفارقين عن وجهه
أسيل : تكذبين حمد لا يمكن يخوني
: ما أكذب وقريب بتشوفين بعينك خيانته وبتشهدين يوم انتصاري باي
أسيل بعد ماسكرت منها وهي مصدومه شنو اللي صار معقوله حمد يخونها لايمكن هو يحبها أعترف قررت ما تهتم لكلام المتصله وردت تكلم حمد ولا كأن شيء صار




مرت ثلاث أسابيع وتغيرت الكثير من الأحداث وغيرت الكثير معها...


في بيت عبدالوهاب (تهاني) ......

هيام : كانت تجهز لعرسها و أمورها لأن لما ترجع من شهر العسل بتسكن بالشرقيه ببيت منفصل عن أهل محمد بس قريب

وجدان : أنشغلت بمساعدة هيام بتحضيرات العرس و قرب الامتحانات اللي بعد العرس مباشره و قرار سعود بأن زواجهم بعطلة الصيف

فهد و أوراد :اللي اكتشفوا أن أوراد حامل لها شهرين و كملوا فرحتهم بيجيبون أخ أو أخت للولو و وهوبي

فراس و بشاير : حبهم يكبر ويكبر مع مولودهم و قرب دخولها للشهر الخامس واللي زاد الفرحه اكتشاف أن بشاير حامل بتوأم والكل يداريها و مريحها

راشد : اللي يعد الليالي لقرب ارتباطه برنا و الكلام اللي حاب يتكلم فيه رغم أنه طلب من نجد تكلمه بس رفضت بعد الملكه ما عندها مانع رغم أنها متوعده فيه تذله على الكف اللي عطاها (بنت رجال ^_* ) ما نسته رغم حبها لراشد

في بيت عبدالوهاب (زهره) ...........

أم اسيل : الفرحه مو سايعتها زواج بنتها وولدها اللي تمنته طول حياتها و عوضها الله بعبدالله

عبدالله : اللي يجهز شقته في بيت امه زهره يستقر فيها مع زوجته روابي ويأكد الحجوز عشان شهر العسل يبيها تفرح وتنبسط ويسوي جدول لكل يوم عشان يستمتعون فيه

نجود : العروس المرتبكه كل شوي تبكي و تتوتر بعدها عن أهلها و نجد توأمها و أقبالها على حياة جديده نجود وقفت دراستها لأنها راح تسافر لشهر عسل لأنه راح يصادف امتحاناتها بس زياد رفض اقترح يرحون لمكه و يرجعون قبل امتحاناتها و بعدها يسافرون شهر العسل لأنه بعد تعب الدراسه تلغي الترم فوافقت نجود

عايشه : محسن ماخذ كل وقتها يوم العرس يصادف لها أزود من 25 يوم قررت تحضر العرس لأن الكل غالي بس تلبس دراعه فخمه و شرطت أمها ما ترقص ( نفاس و ترقص ^_* )

نجد : اللي بعالم ثاني من يوم صار اللقاء مع مشعل وهي الأفكار تاخذها وتجيبها تبي تنتقم منه وترد له الصفعه تحاول وتخطط للقادم



في بيت الجده ...........

رنا : اللي أطلقت العنان لمشاعرها و افصحت عن الحب المخفي لراشد وولها له و تجهزها لموعد الملكه و ضغط الامتحانات المقبله ما خلها لها وقت تحك راسها فيها

زياد : معرسنا ذلك المغرم من أول أبره اووه أقصد نظره و توله و عشق و تصدى لأبوه وضرب علاقته بعمه و صله الرحم عرض الحائط ليخطف نجود على حصان أبيض بفستانها و تكون ملكه على عرش قلبه بعد الفراق يتجمع شتات القلبين في بيت واحد

الجده : طلبت زياد يعيش معها فما عارض لأنه ما ينسى فضل الجده بعد فضل الله في تربيته و الجده ما قصرت خصصت جناح كامل و خاص له و لعروسته ياخذون راحتهم


في بيت محسن .......

أحمد : اللي يجهز غرفة محسن الصغيرون لاستقباله و احمد كل يوم مطيح عند عايشه و محسن اللي ماخذين كل و قته و عقله و قلبه (الله يتمم عليهم بخير ^_^)

مشعل : الحبيب المجروح فقد من وزنه كثير رغم أنه يحافظ على الرياضه بس فاقد للحياه يكابر و الكل حاس بتغيره و الأفكار اللي تنهش بمخه أن ممكن نجد تحب واحد ثاني بسببه رفضته و يرد و يقول لا نجد ما تسويها بس مو لاقي مبررات لرفضها له يتجنب أنه يكلمها ما بينهم غير السلام و مع السلامه و لا يجلس بمكان واحد يجمعهم يحس بالحقد كل ما شافها و يخاف ما يتحكم باعصابه يبي الاسباب و المبررات لو سبب واحد بس(الله يصبره .-_-.)

خالد : اللي يحس بنقص وكل يوم يشوف فرحة أخوه يبي هذا الأحساس هذا الشعور رغم أنه فرحان لأخوه بس يتمنى يتلمس هذي الفرحه حزن خالد أنعكس على حياته مع ترفه اللي تحاول اطلعه من حزنه بس خالد صار له فتره تغير صار عصبي يطلع من البيت على الدوام يرجع ينام للمغرب ثم يطلع ويرد الفجر ترفه تنتظر رجعته واذا حست برجوعه سوت نفسها نايمه خالد يعتقد نايمه وما يعرف أنها تصيح كل ليله فقدت خالد تعشم نفسها أنه يرد خالد الاول الضحوك الرومنسي الحنون ماتشوف فيه ألحين غيرالجمودالعصبي المنكسر بس مو قادره تتحمل زياده(الله يرزقه 5_5)


شهد : اللي خبرها أبوها بأن عمر لما عرف عن ملكة راشد حلف ليكون قبله مو أصغر منه ويملك قبله شهد ضحكت عارفه أنه حركه من حركاته عشان يضمن الملكه وانها له بشاير قالت لها مره عن احاسيسه بانها ممكن ترد ترفض رضت لأنها هي نفسها تبيه وتبي تاخذ راحتها معه (الله يبلغنا فيهم ^_*)
وبهذا تكون شهد ثاني وحده ينملك عليها مع رنا وراشد بنفس اليوم

محمد : ملك على سوسن قبل أسبوع وسو بس عشاء عائلي بسيط واجل العرس لين يثبت نفسه بشركة عمه عبدالوهاب محمد وافق على سوسن بسبب يبي يهرب من حب هيام بس أكتشف أن سوسن دره وان حبه لهيام مراهقه يقضي الوقت بالسوالف مع سوسن على التلفون لاوقات طويله وكل يوم يظيد حبه لها ويتعلق فيها وترتفع مكانتها عنده

محسن : اللي من يوم سمع حوار أم خالد وخالد وتغير حال ولده وذبول ترفه وأختفاء وميض الحب اللي كان يشع بوجودهم قرر ياخذ تحاليل وفحوصات ولده ويرسلهن لمستشفيات خارجيه وعسى يلقى لفلذة كبده حل وطوال 3 أسابيع شاغل نفسه بشغله والفاكسات والردود من المستشفيات بصمت لين الله فرجها عليه ورد عليه مستشفى خاص للأجنه بمصر بأن احسن حل طفل الأنابيب دام الأم بصحه معناها زراعة الأجنه بالرحم لبعض الأسابيع مضمون بأذن الله(فرحني ^_^)




في بيت حمد .....
أسيل وحمد اللي علاقتهم تحسنت كثير رغم انها لا تخلو من ملح الحياه المناوشات لأن أسيل غيوره عليه وحمد يموووت بالحريم(بصاص^_^) ويرجعون يزعلون وتنام بغرفتها وأهو ينام بغرفة أحلام ما ياخذون يوم يتصالحون ويوعدها مايسوي اللي يضايقها بس بو طبيع ما يخلي طبعه أسيل اخذت اجازه سنويه لمدة سنه بتوقف عن الشغل تبي تتفرغ لحمد فقط وتعبت من الاتصالات اللي تجيها ومنغصه عليها راحتها وتهديدها بان حمد مو لها وملاك اللي فقدت الأم عوضتها أسيل وقررت ملاك تقول لأسيل ماما رغبه منها مو مرغمه وحلم أسيل يتكلل هذا الحب بمولود من حمد (أمين^_*)

وسلوى : هي وعبدالرحمن والحب ثالثهم غامرهم من ساسهم لراسهم ومكالمات يوميه وزيارات لها من وقت للثاني وكثير يكملون الكلام على الماسنجر أشعار وغزل وكلمات الحب اللتي تملئ الشاشه (الله يسعدهم^_^)

روابي : عورستنا الغاليه اللي تجهيزات العروس وقربه موترها وماتنام إلا تبكي خوفها من البعد عن امها يحزنها ورفضت تكلم عبدالله بفترة الملك لأنها مقتنعه أن المكالمات تقلل الشوق وحلو اللقاء لانه عرف اسلوبها وطريقتها وأفكارها بمعنى صارت كتاب مفتوح هذي الحركه عصبت عبدالله لأن شوقها بقلبه يزيد كل يوم وعد يرد لها الصاع صاعين بس يشوفها(لاتكفه ياحمش أن ما خقيت بجمالها *_*)

مناير : ثالث بنت بالعائله اليوم ملكتها مع رنا وراشد بعد موافقتها على جراح
نعم نعم نعم نعم قلت جراح مو سلمان
جــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ ــــــــــــراح
ولد عمها والله عارفه أن سلمان اللي خطبها لا تستعجلون بفهمكم اللي صار



يوم ملكت عبدالله وروابي قبل 3 أسابيع

سلمان بعد ماكلم هو وفارس حمد عن خطبت مناير رد وجلس جنب جراح وزياد

سلمان : السلام عليكم
زياد وجراح : وعليكم السلام
زياد : وين غطيت اللي يشوفك يقول معرس
سلمان(يعدل ثوبه) : احم احم قريب يابو محمد
زياد : ماشاء الله خلاص بتودع العزوبيه
جراح اللي يسمع وساكت موحاب يشارك بالحوار لأنع عارف سلمان شنو يقصد
سلمان : أيه خلااااااااااااااااااااص باي باي عزوبيه
زياد : ومن هذي نعرفها
سلمان : أيه بنت خالك فهد مناير
زياد انصدم ولف لجراح اللي ضغط على يد زياد بس الحركه ماطافت على سلمان
زياد(لف لسلمان وابتسم) : ألف مبروك يابوحسن

زياد ماقدر يستحمل طلع من المجلس قبل يذبح جراح ماهان على جراح يطلع زياد زعلان تعذر من سلمان وطلع وراه وسلمان حس أن الموضوع فيه أنه طلع وراهم

زياد(بعصبيه) : كيف تتنازل عن حبك لييييييييييييييه هذي حبيبتك مناير
جراح(بحزن) : لأن اللي طلبها حبيبي واخوي اللي ماجابته امي يازياد سلمان لو يطلب عيوني ما أغليهن عليه
سلمان(أنصدم من اللي يسمعه) : حبيبته وأخوه وعيونه
زياد : ومناير خلاص
جراح : سلمان بيسعدها صدقني طيب وحنون ورجال سنع
زياد(يحط يده على كتف جراح) : الله يعوضك ويصبرك

بعد يومين بلغ سلمان حمد انه مايبي مناير تراجع عن الخطبه عصب حمد لأن ولد خالته رخص اخته وخبره سلمان بالكلام وحلفه ما يقول لأحد لين جراح يتحرك

جراح دخل غرفة الاطباء بحكم أن جراح وسلمان صيدليه وبنفس المستشفى بمستشفى العم

جراح(بعصبيه) : سلمان كيف تفك أرتباطك وترخص بنت عمي
سلمان(يوقف ويطالع له من فوق لتحت) : قبل تعاتبني ابي أعاتبك ليه ماقلت لي ان مناير حبك اللي خافيه في قلبك من سنين وانها اللي دايم تحلم فيها من كنا ندري بالخارج وانها اللي تسولف عنها لي
جراح (نزل عيونه منحرج) : زياد قال لك
سلمان : لا ياخوي الله خلاني أسمع لك أنا مارخصتها إلا لأخوي ورفيق دربي جراح
جراح : شنووو
سلمان(يبتسم) : ياخوي لا تضيع الفرصه رح اخطبها وانا بطلب أذا قررت أتزوج من اختي مناير وأخوي جراح يخطبون لي
جراح(يضمه بفرح) : ماغلطت من سميتك اخوي اللي ماجابته أمي

تقدم جراح لخطبتها ووافقت بعد ما صلت صلاة الاستخاره وأرتاحت لقرارها وأهي تعد الأيام والساعات وتحلم باللحظه اللي تجمعها مع جراح حب حياتها


بيت سعد ....
سعد : اللي قلى الراحه والسعاده مع العنود ومن الله عليهم بحمل العنود اللي بالشهر الرابع والعنود اللي مافرقت بين حبها لجراح وحبها لبسام وابتسام اللي حبوها وقاموا ينادونها ماما عنود بعد ما أمهم تخلت عنهم وتزوجت بعد ماطلعت من العده مباشره سعد فرح الله عوض عياله بأم ثانيه


بيت رشا ....
رشا : بينها وبين سامي لا يقل مرور اليوم من حبهم بل يزيد منه ورشا بالشهر السادس من الحمل تكلل فرحتهم لما غيداء تزوجت وسافرت مع زوجها اللي يشتغل بسفارة السعوديه بالأردن قرروا ما يتركون العم سلطان وسليمان بروحهم رجعوا يعيشون معهم وأجروا بيتهم سلطان كبرت بنت أخوه بعينه يوم رضت يعيشون عندهم وأهي ما تقصر بخدمة زوجها وعمها وسليمان اللي حسبت أخوانها زياد وزيد ولا قاطعت غيداء بالأتصالات رغم نفس غيداء الخايسه اللي تكلمها فيها المهم توصل الرحم و لأجل عين سامي تستحمل

هذا بأختصار مرور 3 أسابيع في حياة الكل وأتمنى مانسيت أحد من أبطالي
لا لا لا لا لااااااااااااااااااااااااا

مو قصدي نهاية قصتي لا توني ^_^ بس حبيت ما أشتت أو أقطع أفكاركم وأعيشكم بالأحداث اللي مرت عليهم حلوه أو تعيسه

نـــكــــمــــل يـــلـــه نــــكــــمــــل .....

ملكوا لعمر على شهد أو واحد لأنه أكبرهم دخل عمر وأخوانها وعمامها وبعد ماباركوا لهم وطلعوا وبقت معهم بشاير بالغرفه بعد ماطلعوا الحريم

عمر(يأشر لبشاير تطلع وبشاير ترفض عصب) : أقول بشوره مالك نيه تطلعين أنتي والقرود اللي ببطنك
بشاير(تلعب بحواجبها وتسند ظهرها على الكرسي) : مالي خلق بعدين القرود يبون خالتهم
عمر(يصر على ضروسه) : بشووووووووووووووره
بشاير(توقف) : ههههههههههههه خلاص يله باي
شهد(ترفع نظرها ) : بشوره
بشاير : شسوي رجلك يبيني اطلع
شهد : طيب خذيني معك
عمر(سمعها مع انها تتكلم بصوت واطي) : شنو شنووووو ماصدقت أشوفك بروحنا تروحين (يأشر لبشاير) طلعي لا تشوفين شيء مايعجبك (واشر لشهد) وأنتي أصصصصصصصصصص
بشاير : يماااااااااه منك طيب الله يعينك ياشهد

شهد في هذي اللحظه تبخرت شجاعتها وانعقد لسانها صارت تفرك أيديها ببعض من التوتر ماحست إلا باللي جنبها وحط يده على أيديها وأرتجفت وتبي تصرخ وبسرعه حط يده على فمها
عمر : أصصصصصصصصص علامك مو صاحيه ماسويت شيء والله ول صرختي بعد ما أشيل يدي لأقص لسانك فاهمه
شهد(أشرت براسها بنعم) : ...............
عمر(ابتسم ووخر يده) : مبروك ياشهد
شهد(بحيا) : الله يبارك فيك
عمر(رد ومسك يدها) : لا تصرخين ماسك يدك بس
شهد(ابتسمت) : ...........
عمر : تعرفين شهد أني احبك من زمان
شهد : تحبني
عمر : من عرفت بالوجود في بنت أسمها شهد ولما تعصبين وتزعلين أفرح لانك تقطين خيط وخيط ويصير وجهك طمامه وتهبلين
شهد : يمه منك كنت تحب تزعلني
عمر : لأنك تظلين ساكنه لين لأستفزك و أنا بس أبي أسمع صوتك و أفرح بشوفتك
صدقيني اللحظات اللي جمعتنب فيك بيتنا كنت أتعمد أدخل بدون نحنحه و علم أحد
كاني ما أعرف بوجودك بس أملي عيني بشوفتك
شهد : ليه ما قلت ...............
: ما خلصت يالحبيب
عمر : أعوذ بالله أيش جايبك
محمد : والله ولد عمي يحن علي يبي يدخل
عمر ك أنا نسيبك
محمد : أنا وولد عمي على الغريب
عمر( يطالع لشهد) : أخص يا خوك شوفي أنا غريب
محمد : السموحه يالنسيب ههههههههههههه يله قوم مو بروحك معرس
عمر : طيب (همس لشهد) ممكن أكلمك الليله
شهد (بحيا): أيه تبي الرقم
عمر (بخبث): الرقم عندي من سنين بس الجرأه ما كانت موجوده يله باي
شهد : باي

يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم