رواية أحبك يشهد الله علي -65


رواية أحبك يشهد الله علي - غرام


رواية أحبك يشهد الله علي -65


محسن(غمز لولده يتحكم باعصابه ) : يا أخ خالد هذي اللي تتكلم عنها ترى بتنا وأنتو مو مجبورين تاخذونها
عم يوسف : العذر ماكان قصدي
أبويوسف : خلاص كلمتك ما تنزل الأرض وما تضره ليله بالسجن خله
عم يوسف : أنت وش تقول ولدنا ولد طلال الـ.. يبات بالسجن
أبو يوسف : عشان يسوي مثل عيال الشوارع مو يستعرض قوته خله تنفعه يعطيك العافيه ياولدي
أحمد : الله يعافيك والسموحه ياعم أذا على صوتي عليكم
أبو يوسف : مسموح يله ياخوي
محسن : أحمد
احمد (يحب راس أبوه) : العذر يا غالي على طريقة كلامي كنت متضايق
محسن : شنو فيك
عبدالوهاب(حب يتركهم) : ياولدي بشوف راشد قبل اروح تسمح
أحمد : ياشرطي
الشرطي : آمر طال عمرك
احمد : خذ العم عبدالوهاب يشوف ولده راشد
الشرطي : تفضل ياعم معي
محسن : وش فيك قل لي
أحمد : والله يا بوي زعلت الحبيبه مني غلطت عليها
محسن : أفااااااااا زعلت عيوش كيف
أحمد : ابدا دقت علي وانا بقمة عصبيتي وحطيت حرتي فيها
محسن : ما تهون الحبيبه علي رح يابوك طيب خاطرها هي نفاس ما يصير تزعل
أحمد : شايف كذا
محسن : تهون عليك تنام وهي زعلانه
أحمد(أبتسم) : لا والله خلاص بروح ألحين
محسن : وأنا بروح أشوف راشد
عند زنزانة راشد ....
راشد : طلبتك يبه
الأب : يابوك صعب وش أقوله
راشد : قله راشد يحب رنا بس لا تروح لغيري
محسن(حط يده على كتف أخوه وأبتسم) : هي لك باذن الله
راشد(بفرح) : والله ياعم
محسن : والله ما يطولها يوسف وراسي يشم الهواء دام راشد يبيها
عبدالوهاب : كيف ياخوي ما يجوز خطبه على خطبه
محسن : ولعيون راشد أبوها هو اللي يرفضه خلنا نروح له
عبدالوهاب : خلنا نصلي العشاء بالأول ونروح له
طلعوا وعند باب المركز الشباب متجمعين......
محسن : بسم الله كلكم هنا
عبدالله : للفزعه ياعم
محسن : ماشاء الله فازع لولد خال المدام أسد طيب أنتو من الأول هنا حمد وزياد وش جابكم لا وسلمان بعد كملت ماجاء زوج عمتك فارس بعد يكمل العدد
فراس : لا خالي يطقنا عين بكره كلنا متسدحين هنا
محمد : والله حلفت عليه ما يفزع اخاف يفزعنا لقبورنا من كثرنا
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه ه
محسن : وأنت ياحمد
حمد : والله المدام حلفت أشوف أخوها الله يخسه
فراس : بعد والله لأقول لأسيل
حمد : قل وبكره ما اعطيك أذن خروج نحاسه مو أخوك بسبب اللي سواه خرب علي طلعه مع المدام
عبدالله : وانا خرب علي روحه لعروستي متفق معها
محمد : وانا خرب علي روحه لأبو عروستي أتفق معه
زياد : وأنا خرب علي أحتفل مع المدام على عيد ميلادها وأسهر معها
جراح : وأنا بعد كنت بروح أداوم وسحبت عليه
محسن : شنووووووووووووووووووووو
جراح : والله نسيت انك مدري عاد لازم تسامحني مو الفزعه لولد أخوك
محسن : هييييييييييييين عذر
عبدالوهاب : هههههههههههههههههههههه وانا بفزع لجراح ياخوي تقبلها
محسن : ههههههههههههههههههههههه أقبلها مو الفزعه عرق فيكم أقول يله خلونا نروح للمسجد وكلن يتسهل على بيته وأهله

أتجهوا للمسجد وبعدها أفترقوا وراح محسن وعبدالوهاب وزياد لبيت أبوه وحمد اتجه لبيت عمه هو وعبدالله وفراس والباقي كلن تسهل لبيته
دخلوا المجلس ...

حمد(يقعد ) : عبدالله الله لا يهينك ناد أسيل بنمشي
عبدالله : تامر يالنسيب ثواني بس
فراس : وليه تمشون ألحين تعش
حمد : والله مالي نفس سالفة راشد سدت نفسي بروح أريح
فراس(بخبث) : رح بروحك وليه أسيل تاخذها خلها مع أهلها بمحنتهم
حمد : قم أذلف كيفي
فراس : لا أختي حنونه ما يهونون أهلها عليها
أسيل(أبتسمت) : ولا يهون أبو ملاك عندي
حمد(أبتسم) : فديت الطله أنا
فراس : احم أحم أحشموا
حمد : على شحم زين
فراس : آآآآآآآآآآآخ لو مو مديري كان عرفت
حمد(خزه) : كان شنو
فراس : حبيت خشمك أجل أنا بروح أشوف الغاليه غرت منكم(وقف جنب أسيل وهمس لها ) تراه خيخه لا تشوفينه كذا بالشركه ممشيه على عجين ما يلخبطه بس سامح يستعرض عضلاته قدامك
حمد(أنتبه لأسيل اللي تضحك) : خيرررررررررر تحش فيني
فراس : أبدا طال عمرك أقول لا تنسين تقعدينه الساعه 8 عندنا اجتماع بكره
حمد : يالكذااااااااااااااااب
فراس : أروح أحسن لي باي
حمد : أحسن (ولف لأسيل وأبتسم قرب وحب يدها وخدها) اشتقت لك
أسيل(حمر وجها) : يالأخو نسيت حنا وين ببيت أبوي يالفشله لو أحد يدخل
فراس(من برا) : كااااااااااااااااااااااااااااااااااااااككك ما شفت شيء بس تراني سمعت
حمد : ههههههههههههههههههههههههههههههه الله يخسك أذلف
أسيل(غطت وجها بأيديها من الفشيله) : لااااااااااااااااااااااااااااااااااا
حمد(ضمها) : ههههههههههههههههههههههههههههههه ماعليك منه أسوله
أسيل : أبعد والله لو يدخل ويشوفنا كذا هذا ينشرها حمد
حمد : مالي دخل أسوله يله خلينا نمشي
أسيل : هاه أمممممم حمد بطلبك ممكن
حمد : عيوني لك شنو
أسيل(تجلسه وتجلس جنبه) : اممممم ببات الليله عند اهلي
حمد(حط يده على فمها) : لا تكملين مرفوض
أسيل(تشيل يده وتلعب بأصابعه بدلع) : حمودي طلبتك والله صعب اتركهم بهذي الظروف
حمد(سحب يده وكتف أيديه ولف عنها) : أحلفي وأنا مو صعب تتركيني بهذي الظروف
أسيل : وش فيك مافيك غير العافيه
حمد(لف لها) : ايه هين بلا ماتعرفين ما أقدر انام لين تكونين جنبي
أسيل(بحيا) : بس لا تحلف وقبل كيف
حمد : ابدا قبل غير وكنت أتصبر بصورتك وألحين أبي الأصل
أسيل : هي ليله
حمد : لا
أسيل : ولخاطري
حمد : .......................
أسيل : طيب حمد أسهر عندنا وبعدين رح أذا جاك نوم
حمد : لا لا شوفي ياتروحين معي يا أنام عندكم
أسيل : ياويلي ما يصير
حمد : مو لك غرفه خلاص مثل بيتنا
أسيل : من صدق انت تتكلم
حمد : شوفي تباتين عند اهلك لا أختاري يا تمشين يا أنام هنا
أسيل : ....................................
عبدالله : لا بتروح معك وش تبات عندنا
حمد : أفاااااااااا يالنسيب هذي طرده
فراس(شايل الشاي والقهوه والحلى) : لك صدر البيت ولنا العتبه
حمد : تسلم من طيبك
فراس : بس
حمد : خير
عبدالله : ما نستحمل شخيرك
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه ههههههه
حمد (أخذ المخده وحذفه فيها) : كل تبن والله لو تجي تبي تشوف روابي لأذلك
أسيل : ومن بيخليك تسويها
حمد : ومن بيمنعني
أسيل : أنا وأعوذ بالله من كلمت أنا وروابي
حمد(همس لها وبخبث) : سويها وشوفي من اللي يفكك
أسيل(أستحت وهمست له) : أقول شكلك مكيف قم خلنا نمشي
حمد : ماقلنا من الاول ما ترضين إلا لما يجيك الكلام هاه
أسيل(أنحرجت ) :احم احم رحمتك يا عبود خلاص بجهز أغراضي 10 دقايق ونروح
عبدالله : لا والله ما تمشون قبل العشاء
حمد : ياخوي نتأخر ورانا مشاغل
فراس : هههههههههههههههههههههههههههههههه أما مشغول

أسيل أنحرجت وطلعت مهي ناقصه كلام زياده ونغزات وحمد الله يسلمه ما يصدق يزيد بالأحراج

حمد : الله يخسك أحرجتها
فراس : أوما أحرجتها أحلف أقول بس أجلس تعش وأذلف بعدها
حمد : ومتى العشى
عبدالله : بس يوصل عمي عبدالوهاب نحطه
حمد : ليه وينه صدق خلص وطلع مع زياد وعمي محسن
فراس(يتقهوى) : يخطبون رنا أقصد يفسخون خطبة رنا على يوسف ويخطبونها لراشد
حمد : وكيف وبيقبل أبوها
فراس : أقص يدي دام السالفه فيها أبو احمد منتهيه
أحمد(يدخل) : كأني سمعت أسمي
فراس : يالله حيووو
أحمد : الله يحييك شنو السالفه
عبدالله : نقوله عن روحت أبوك وعمك لبيت العم أبو زياد
أحمد : الله يوفقهم
فراس : أصب لك قهوه
أحمد : لا بدخل أسلم على الأهل وأشوف ولدي
حمد : خذ راحتك بس تنحنح عشان المدام
أحمد : مالت عليك وعليها زين ذابحتك الغيره أذلف
فراس : ككككككككككككككك أحسـ.. (ماكمل إلا المخده بوجهه)
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه هههههههه

اما عند البنات ....

أم أسيل : يمه عايشه فيك شيء
عايشه : لا يمه مافيني شيء بســ (سكتت يوم سمعت صوت أحمد يتنحنح) بشوره خذي محسن تذكرت شيء
أم اسيل : وين عيوش تعالي
ماردت عايشه وطلعت لغرفتها فوق ماتبي تشوفه ...
احمد (يسلم وياخذ ولده ويجلس) : شلونكم
الكل : بخير
أم أسيل : شلونك أنت
أحمد : الحمد لله
ام فهد : تكفه يا ولدي شلون راشد
أحمد : والله بخير ووصيت عليه ربعي بالمركز ياخاله
أم فهد : الله يجزاك خير ويخليلك محسن الصغير يارب
أحمد(أبتسم) : تسلمين إلا وين أمه
أم أسيل : تجي تقول نست شيء بتسويه
بشاير(تقرب من أخوها) : احمد فيكم شيء
احمد(أستغل سوالف العجز مع بعض وقرب لاخته) : ليه قالت شيء
بشاير : والله ياخوي كانت جالسه معنا وسرحانه وشفتها تمسح دموعها تحسب محد يمها وبعدين بس سمعت صوتك عطتني ولدها وتصعدت لغرفتها اللي فوق التحت ما دخلتها
أحمد(لام نفسه) : زعلتها يا بشوره زعلت الحبيبه
بشاير : رح لها
أحمد : مافيه أحد أروح
بشاير : قل لخالتي وأسألها عن الغرفه ورح نجد نايمه ونجود وأسيل بالمطبخ
أحمد : أحم أحم خاله زهره
أم أسيل : هلا
أحمد : تسمحين أصعد لعايشه
أم أسيل(أبتسمت) : بيتك ياولدي تعرف الغرفه
أحمد : لا والله
أم أسيل : فيروز فيروز
فيروز : نعم ماما
أم أسيل : خذي بابا أحمد لغرفه ماما عايشه
فيروز : حازر تفزل بابا
أحمد : يله قدامنا
بشاير : عطني محسن
أحمد(غمز لها) : هذا كرت الدخول
بشاير : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه طيب رح

صعد احمد مع الخدامه .....

عايشه(قاعده على سريرها ومعطيه الباب ظهرها) : نعم
فيروز : ماما هزا محسن يبكي
عايشه : عطيه ماما كبير قولي أنا في راس يعور
فيروز : ماما كبير مو فيه<<< الكلام حصري ومنقول من أحمد خخخخخخ
عايشه : فيروووووووووووووز ذلفي مالي خلق
فيروز : ماما سوري
عايشه : فيروز لحظه
فيروز(طالعت لأحمد اللي أبتسم ) : نعم
عايشه : بابا أحمد فيه تحت
احمد (يأشر لها تقول لا) : .............
فيروز : والله هو يقول لا
أحمد(خبط على جبهته) : ............
عايشه : شنو
فيروز : مدري يخبز زبهه (يخبط جبهه^_*)
عايشه : فصلت أقول يالخبله روحي ودي محسن لماما أسيل قولي أنا فيه تعبان
فيروز : ماما اسيل يروح مع زوز(جوز) كل نفرات مافيه خلاص خزي ولد انتي
أحمد(كاتم الضحكه على سوالف الهنديه) : ........................
عايشه(عصبت) : يلعن شكلك لا تعالي عطيني كف
وفتحت الباب ناويه على فيروز بس شافت أحمد وتبي تسكر الباب حط يده وتركته وردت على وضعها الأول
احمد(طلع 50 ريال) : خذي محسن معك وانتبهي له
فيروز(أخذت الفلوس) : حازر بابا
أحمد(دخل وسكر الباب وجلس جنبها) : الحلو علامه علينا يتغلى
عايشه : ..............................
أحمد(حط يده ورا ظهرها وأبتسم ) : الحبيبه
عايشه(بأستهزاء) : ايه قص علي بكلامك مو تلاقيها مني ولا من اخوي
احمد : ومن قال
عايشه (تبعد يده) : محد بس أحمد قال
أحمد(يرد ويحاوط خصرها بيده وقربها يمه وهمس بأذنها) : آسف
عايشه : ماتغفر لك (وبدت تصيح) ما ضنيت اني حمل ثقيل عليك ليه ما تكلمت من الاول
احمد(ضمها بأيديه وأبتسم) : فديت قلبك يالحبيبه والله زعلت لسان
عايشه : تضحك علي أبعد ما ابيك انا ألحين أقول ما أبيك خلني
أحمد(شد قبضتها عشان ما تقدر تفك نفسها منه) : اهدي وخلينا نتفاهم عيوش انتي نفاس أهدي
عايشه : خلني خلني أحمد لا تقرب مني ما أبيك
احمد(همس باذنها خاف يأذيها بمسكته وهي توها نفاس) : قلبي خلاص سامحي طلبتك
عايشه : أسامحك ما أسامحك إلا لين نفترق وأنا ما أبيك مثل ما أنا عبأ أنت بعد برتاح وخذ ولدك معك
أحمد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه ههههههههههههههههههههههههههههه
عايشه(تضربه على صدره) : يالدب وتضحك قايله نكته
احمد : أحبك يالمجنونه وتطلبين الطلاق لا وآخذ ولدي بعد أقول
عايشه (مبوزه) : خير
أحمد(بخبث) : إلا خدامة أمك فيروز متزوجه
عايشه(رفعت حاجبها) : ليه
أحمد : أبدا بتزوجها عشان ولدي باين حنووووووووووووونه
عايشه : أحـــــــــــــــــــــــــــمـــــــــــــــ ـــــ ـــــــــــــــــد
احمد : أعترفي تغيرين
عايشه : هههههههههههههههههههههههههه غلبتني بهذي
احمد(يبوس يدها ويبتسم) : وأنتي غلبتيني بحبك اللي ملكني يا أم محسن آسف كنت معصب من اللي صار وجت فيك
عايشه(تمسح دموعها) : معذور لو تعتذر تبقى غالي
أحمد(يطلع علبه من جيبه ويفتحها ويبتسم) : هذي رضاوتك سلسال حرفي وحرفك A
عايشه : دوم يارب مع بعض تعشيت
أحمد : لا
عايشه : تحب تتعشى شنو
احمد : أي شيء بس ما أبي أنزل بتعشى معك هنا من زمان أشتقت لجلستك يالحبيبه
عايشه(استحت) : خلاص بقول لهم يجيبون العشى فوق لنا
احمد(بخبث) : من فيروز
عايشه(كشرت) : تحلم
احمد : هههههههههههههههههههههههههههههه امزح والله
عايشه : أحسب بعد


انتهى هذا اليوم على خير وبعد العشى الكل سرى لبيته وأحمد سهر للساعه 2 الفجر عند عايشه وبعدها طلع لبيتهم


يوم آخر......

مع سطوع شمس جديده على سماء المملكه تعلن عن تتويج قلبين صغيرين ينبض بالحب للطرف الأخر
راشــــــــــــــــــــــــــــد و رنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

بهذا اليوم بعد خروج راشد من المركز زفوا له بشرى ساره له ومحطمه لغريمه وعدو اللدود يوسف خبر فسخ أبو رنا خطبت بنته ليوسف وقبوله لخطبة راشد لها

بتعرفون شنو صار بقول لكم

يوم الهوشه وبعد ماطلع أبوفهد وأبو احمد وزياد من المسجد

أبو رنا وزايد يسلمون والكل يجلس بالمجلس...

محسن : يا أبو زياد حاب أتكلم معك بروحنا لو سمحت
أبو زياد : ياشباب خلونا بروحنا
زايد وزياد طلعوا ....
محسن : أسمع ياخوي أحنا جينا اليوم نخطب بنتنا لولدنا راشد
أبو زياد : بنتكم من
محسن : رنا
أبو زياد : والله يا أبو أحمد ما عاش من يردكم بس انا عطيت الناس كلمه
عبدالوهاب : عطيتهم والله نعرف بس ياخوك الولد راغب ببنت عمته من زمان واليوم تهاوش مع الولد اللي طلبها وهذولا الأثنين بالسجن
أبو زياد : يا ستر الله
محسن : يوسف ما يستهال رنا
أبو زياد : أسمح لي ياخوك أنا أبوها
محسن : ما قصدت كذا لا تفهمني غلط
أبو زياد : العذر
محسن : أسمع ياخوي وهذا هو أبو فهد والله ما يعرف عن السالفه اللي بقولها غيري وغير سعد أخوي ورنا وسلوى ونجد ونجود
عبدالوهاب : سالفه
محسن : هذا ياخوي يوسف ولد طلال كان يحاول يتقرب من رنا ويكلمها
أبو زياد(بصدمه) : شنوووووووووووو
محسن : ايه أسمع السالفه كلها بتقولها لك رنا اليوم أسألها أحنا حليناها بس الظاهر الولد مو راضي يركد وأتمنى تسمع لراي بنتك هذي ضناك لا تظلمها
أبو زياد : أنا ما أظلمها شوف يا أبو أحمد وانت يا أبو فهد أن كان لكم نصيب ببنتي بتكون لولدكم وان ماكان العذر منك
محسن : بتكون بأذن الله وبتزفها بنفسك لولدنا أسمعوا مني وبعدين أسألها
أبو زياد : نسمع

أما عند زياد وزيد...

زياد(يقعد بالحديقه) : إلا منت ناوي تعرس
زيد : والله ياخوك مالقيت اللي تملى هالراس وتشغل القلب
زياد : أحلف وكيف بتلقاها يعني
زيد : مدري أبيها قويه شرسه أبيها أنثى مو مروضه أروضها
زياد : ههههههههههههههههه تزوج لبؤه وروضها قبل تاكلك
زيد : طس تتطنز والله أتكلم جد كل البنات اللي أتعرف عليهن مايعات مطيعات أبي وحده تذلني أبيها ترفضني يعني
زياد : تجيب خشمك للأرض
زيد : تخسي ماعاشت بس مدري مابيها مطيعه أبي قويه وعنيده
زياد : ذكرتني ببنت خالي نجد
زيد : إلا صدق ماشفت مثلها عنيده أأأأأأأأخ لو مشعل ما يحبها كان والله تزوجتها
زياد : أسكت لا يسمعك مشعل والله يدفنك بمكانك
زيد : مهي رفضته تقول حسبت أخوها
زياد : ههههههههههههه هي تموت فيه بس مثل ماقلت عنيده
زيد : ومن قال
زياد : مدامي أختها التوأم بس مشعل خلاص نفذ صبره الله يستر ما يتهور ويسوي شيء يندم عليه
زيد : خوفتني مثل شنو
زياد : مدري حاس كاتم بقلبه وقريب يفجرها في نجد
زيد : إلا عايلة خوالك مافيها بنات غير الرباعي أقصد مو مخطوبات
زياد : لا الكل مخطوب أو بيتزوج ليه
زيد : ابي وحده مثل نجد
زياد : ياليل هالنجد ياخوي فكنا من سالفتها لا يذبحك مشعل لأنك جبت سيرتها أقولك في وحده من صاحباتهن مثل نجد نسخه
زيد(جلس جنبه وبفرح ) : أحلف من
زياد : أخت عبدالرحمن وسعود رجال بنات خوالي
زيد : وش اسمها
زياد(يدفه) : أقلب وجهك وأستح قل أسمها أذلف أذا صارت حليلتك أسأل عن أسمها
زيد (وقف) : بروح أقول لأمي أحسن
زياد(يمسك يده) : اجلس خلنا نخلص من سالفة رنا وبعدين نشوف سالفتك يالخبل
زيد : أففففففففففففف زين شف خوالك طلعوا وأبوي يأشر لنا تعال
زياد : الله يستر

صعدوا لغرفة رنا اللي من جت ماطلعت ضامه رجولها لصدرها وتبكي محد راضي يسمع لها وهي بروحها

أنطق الباب ....

رنا : من
زياد : أقدر أدخل
رنا : زيااااااااااااااااااااااااااااااااد
زياد(دخل وهي ركضت له وضمته وصاحت) : بس بس الحلى يبكي
رنا : آآآآآآآآآآآآآه زياد
زياد : ياقلب زياد تعالي نجلس
دخل الأب وزيد وخافت وتخبت ورا زياد وتطالع أبوها بخوف
زياد : علامك هذا بابا
رنا : تكفه زياد خذني انا ما أبي يوسف لا تخليني
الأب : زيد زياد طلعوا وخلونا بروحنا
رنا : لا لا زياد
الأب(بحنان) : رنا أنا بابا لا تخافين
رنا(تصيح) : بابا الله يخليك ما أبي يوسف خلني أروح لجدتي تكفه بابا
الأب : طيب والله لأنفذ كل اللي تبين بس سمعيني
زياد : سمعي بابا شنو بيقول
زيد : رنا والله يحبك بس يبي مصلحتك يله زياد خلهم مع بعض
طلع زياد وزيد وبقت واقفه بعيد عن أبوها جلس على السرير يطالع لها
الأب(جلس على السرير) : بابا رنا تعالي بكلمك
رنا(بعد تردد جلست جنبه) : بابا انا والله ما أبي يوسف أرجوك
الأب(يبتسم) : ممكن أعرف السبب (شافها ما تكلمت وطال السكوت) رنا خوالك قالوا لي ان في سالفه حصلت من يوسف ورفضوا يقولون لي السبب قالوا الأفضل تسمعه من رنا(كان بعرف اللي أنقال حقيقه ولا بس عشان ولدهم ما يبي يظلم يوسف)
رنا(تبتسم) : الله يخليهم لي
الأب : أمين يله قولي

قالت كل شيء عن يوسف عن الأتصال والكلام والتهديد والصور وسوالفه وكل شيء تعرفه عنه وآخر مكالمه بينهم وتطابق كلامها مع كلام خالها محسن وتيقن الأب الحقيقه

رنا : بابا صدقني ما أحس انه هالأنسان اللي ممكن أحبه أو أشعر معه بالامان اللي يبيه ياخذه ويستغل الظروف ما احس انه يستحقني ويعوضني
الأب(أبتسم وبخبث) : أمممممم يعني أفهم أن مع راشد ممكن تحسين بالأمان والحب وأنه يستحقك
رنا(ضمت يديها لبعض من الاحراج) : راشد
الأب : رنا خالك عبدالوهاب طالبك لولده راشد اللي مسكين من سمع بخطبتك راح ليوسف وضربه ضرب ودخلوهم مركز الشرطه
رنا(مسكت يد ابوها بخوف) : الشرطه راشد
الأب : ههههههههههههههههههههههههه ياعيني على الحب
رنا(منحرجه) : بابا أرجوك
الأب(يحب جبينها) : يعني موافقه على راشد
رنا : ويوسف
الأب : يخسي مو كفو لبنتي أذا هذي سوالفه رنا محمد ماتاخذ غير اللي متملك قلبها خليني أبلغهم بالموافقه يمكن تكون مفاجئه للحبيب بمناسبة خروجه من السجن
رنا : ههههههههههههههههه طيب طلبتك برد لبيت جدتي تلقاها تحاتي
الأب : ماعندي مانع بقول لزياد والله يوفقك يا بنتي

أنتشر خبر الموافقه ولما ردت رنا لجدتها حلفت الجده اليوم الثاني الكل معزوم عندها على عشاء بمناسبة خروج راشد وخطبت راشد لرنا
أتفقوا يكون الملكه قبل عرس عيال عمامهم ويكون عائلي فقط للعائله قبل يوم العرس في بيت الجده وبسيط لان اليوم الثاني بيكون عندهم حفل زفاف

في بيت الجده....

رنا(منحرجه) : يوووووووووه بس
نجد : ههههههههههههههههههه والله صدق اخاف تشوفين اخوي تهونين صاير وجهه شوارع من الضرب
رنا : ياجعل أيده للكسر يوم ضربه
سلوى : عفيه بعد تدعي هييييييييييييييه تراه هو السبب هو اللي رايح له مو ولد الناس جايه
رنا : فديته الغالي ماتحمل أكون لغيره
نجد : أما هالعائله فيها بلاوي حبهم بعد هوشات وصراع
نجود : وانتي
نجد : انا وش
نجود : سلامتك أنتي فاهمه
نجد : لا مو فاهمه اخت نجود فهميني
نجود : مشعل
نجد(تصر على ضروسها) : محد له دخل زين
سلوى : بس مشعل بيسافر
نجد(وكأن أحد عطاها كف) : شنو
رنا : ليه ماتعرفين بيسافر يدرس برا
نجود : قصدك يهرب برا
نجد : يهرب ليه ومن شنو
نجود : منك ومن حبك من رفضك له
نجد : ليه ماتبون نفهمون انا حره ومو معناه نهاية العالم برفضي له انا بروح له
سلوى : نجد لا تروحين
نجد : محد له دخل
طلعت نجد وهي معصبه حدها ماهمها احد بس تبي تشوفه وكانت الصدف لصالحها لقته بالحديقه الخلفيه يكلم بالجوال عدلت لفتها
نجد : احم أحم
مشعل(لف مو مصدق هي قدامه) : ..............
نجد : بتكلم معك
مشعل : ألو خلاص أتكلم معك بعدين .... انشغلت باي ... خير
نجد : صدق بتسافر
مشعل(فرح لاهتمامها) : همك
نجد(ببرود) : لا


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم