رواية أحبك يشهد الله علي -64



رواية أحبك يشهد الله علي - غرام


رواية أحبك يشهد الله علي -64

أسيل : أيه عارفه

حمد : وماعرفتي أني طلبت من عمي محسن يفصلك

أسيل(مصدومه) : يفصلني ليه

حمد(يطفي السيجاره) : أنا طلبت منه

أسيل(بعصبيه) : من سمح لك

حمد : موضروري حد يسمح لي أنا زوجك وموحاب زوجتي تشتغل

أسيل(وصلت حدها) : يوووووووووووه ماسك زوجتي وزوجتي حمد علامك أنا مو زوجتك

حمد : لا حلفي تنكتين أنتي زوجتي وحقي عليك تطيعيني

أسيل : آسفه لا مالك حق علي

حمد : خيررررررر

أسيل(توقف) : آسفه قلت لا مالك حق بأنك تأمرني وأظن تذكر كلامك ليلة عرسنا المشئومة

حمد(عصب) : تقولين وتكررين لا تتجرأين وتقولين لي لا وبوجهي بعد

أسيل تركته وأتجهت للباب تبي تقصر الشر خصوصا أن حمد بدى يعصب بس ماحست إلا باللي يمسكها بيدها بقوه ويلفها له

حمد(بقمت العصبيه) : لما أكلمك لا تعطيني ظهرك

أسيل(خافت) : حمد والله مو قصدي

حمد(عصب زياده) : مو قصدك سمعي بكره وعلى طول شغل مافيه فاهمه أنا قلت لعمي بتقدمين أستقالتك

أسيل (تهز راسها بلا) : .............

حمد(مسك حنكها بأيده وبعصبيه) : أنا ماقلت لك ماينقال لي لا

أسيل(دمعت عيونها) : حرام عليك هذا شغلي ليه كذا أنت خل لي شغلي حراااااااااااام تعبت كل شيء موقف ضدي أكرررررررررررررهك

حمد(بصوت عالي) : جــــــــــــب ومو مهم تحبيني أو تكرهيني

أسيل (بدت تصيح من ألم مسكته وألم قلبها اللي خضع) : أيه مو مهم لأني مو مثل غاده أو هنادي أو حتى أحلام لأني ما أسواهن ناقصه عنهن لأنك ماتشعر فيني لأني لأني

نزلت راسها وبدت تصيح


حمد (حس أنه نذل على اللي سواه و مد يده يمسح على خدها بحنيه): أسيل

أسيل (دفته بقوه و طلعت تركض تسمعه ينادي حطت يدها على أذونها و تصرخ): أكررررررررررررررررررررهك

حمد: أسيييييييييييييييييييييل أسيل

: حــــــــــــــــــــــــــــــــمـــــــــــــــــــــــــــــــد

حمد ( لف وكانت الصدمه): يـــــــــــمـــــــــــه

أم حمد(بعصبيه): ما تستحي حرام عليك كل ما شفتها تضايقها

حمد (ما يعرف شنو يقول): أأأأنا

أم حمد : ليه تعتقد ما أعرف شنو يحصل في بيتي بين عيالي ليه كذا أنا كنت أحس أنه بينكم شئ غريب حاولت استدرجها تقول لي بس هي بكل حب و احترام تذكرك و أنت ولدي اللي ما عرفت أربي تجرحها آآآآآآه يا خساره ليتني ما قلت لك خذها جنيت عليها المسكينه

حمد: يمه أسف والله مو قصدي بس هي تطلعني من طوري دوم

أم حمد (تطالع له من فوق لتحت): و أنت ما تطلع الواحد من طوره و يفقد أعصابه معاك أسمع علمن يجيك ولا يتعداك أنا طالعه لخالتك والله اذا ما راضيتها لا تكون ولدي ولا أنا أمك يا ولدي أسيل جوهره والله ألماسه حطها بعيونك لا تطالع للماضي شنو سوت وشنو قالت طالع لحياتك معها حطها بعيونك أشعر فيها و خلها تشعر بحبك و احترامك لها حرام يمه

حمد(يبتسم ويحب راس أمه): أن شاء الله يمه مالك إلا طيبة الخاطر


صعد حمد كانت على سريرها ضامه نفسها و تبكي كره نفسه باين عليها تبكي قهر قرب منها

حمد (يجلس جنبها): أسيل

أسيل (لفت عنه الصوب الثاني و سكتت): ................................

حمد ( مد يده و مسك يدها و قام يعد بأصابعها الناعمه مسك الأصبع الأول) أمي تقول راض أسيل ولا ما تكون ولدي (مسك الأصبع الثاني) تقول بعد أن أسيل جوهره والله ألماسه حطها بعيونك

(حس أنها هدت عن الصياح فرح و كمل و مسك الأصبع الثالث) قالت لا تطالع للماضي شنو سوت وشنو قالت ( حس أنها معاه و تسمع له و بان على وجها بسمه خفيفه مسك الأصبع الرابع) قالت طالع لحياتك معها حطها بعيونك

( وكمل ومسك الأصبع الخامس بس فضل يسكت شوي بشوف شنو بتسوي) :........................

أسيل ( ذبحها الفضول ولفت تطالعه):.............................

حمد (يبتسم بخبث): قالت لي خلها تشعر بحبك و احترامك لها (و طالع لها من فوق لتحت) وأنا صراحه مطيع و أسمع كلام أمي

أسيل (فهمت نظراته اللي حست أنها انحرجت دفته عنها وسحبت يدها): وخرررررررر زين

حمد(لفت شافها تبي تقوم مسك يدها ) على وين أمي قالت أسمع علمن يجيك ولا يتعداك أنا طالعه لخالتك والله اذا ما راضيتها لا تكون ولدي و صراحه ما يهون عليه ما أكون ولد أمي

أسيل (منحرجه): رضيت خلاص <<< فديت القلب الحنون

حمد(بخبث): عارف قلبك طيب (غمز لها) يا عرووووووس خلينا نبدى حياة جديده فرح و سرور

أسيل (انحرجت): لالالالا حمد

على الساعه خمس المغرب ........

أسيل (ترد على جوالها): هلا

نجد : أسيلووووووووه وينك

أسيل : نايمه هلا نجد

نجد : نايمه لهذي الحزه

أسيل (طالعت حمد اللي نايم جنبها و ابتسمت): أيه خير ليه متصله

نجد (تشهق): مو صاحيه و عيوش مو قلتي تبين تجينها اللي ماخذ عقلك يتهنى فيه

أسيل (تطالع لحمد): أمين خلاص ألحين بيجي باي

نجد : باي

أسيل (بحنيه) : حمد حمد

حمد : أممممممممم

أسيل : حمد قوم بزور عيوش و أمي

حمد : خمس دقايق بس و أقوم

أسيل : حمد حبيـ........

حمد(فتح عين وحده): قوليها ليه سكتي

أسيل (منحرجه): يله قوم

حمد (يصد عنها): قوليها أول و بعدين أقوم

أسيل : يمه منك (قربت من أذنه و بهمس) حبيبي

حمد ( لف لها فجأه و باسها على خدها ): ألحين بس 10 دقايق أتروش و نطلع يا حبي أنا

أسيل ( بحيا): أوكيه

حمد(مسك يدها وأبتسم) : أسيل

أسيل : هلا

حمد : أسمعيني أنا أبي منك بس فرصه عطيني فرصه وحده أعوضك عن كل شيء وأكفر عن ذنبي بحقك سواء بالكلام أو الأفعال خليني أداوي جروحك اللي كنت السبب فيها صدقيني ما تندمين هاه وش قلتي تعطيني فرصه أعوضك

أسيل(أبتسمت) : وأنا بعد أتمنى تعطيني فرصه وتسامحني أذا أخطيت بحقك ولك أحترامي وطاعتي

باس أيديها ووقف وأتجه للباب

حمد ( قبل يطلع لف لها و ابتسم): بعد ما نطلع من بيت أهلك عازمك على عشاء بالعربي لا تكثرين حلى عندهم

أسيل:ههههههههههههههههههههههههههه

حمد ( يغمز لها) : فديت الضحكه شكلي بهون عن الروحه والعشاء

أسيل (تحذف عليه الوساده من الاحراج): روووووووح

حمد (تفادها) : هين برجعها لك هين ههههههههههههههههههههه

أبتسمت أسيل ببحب له وطلع ياخذ دش له ويلبس وأهي غيرت لبسها وحطت له ورقه على الطاوله الخارجيه

(أنتظرك تحت عند أمي سارا يا عشوقي من أسيل)




أنـــــــــــــتــــــــــــــهـــــــــــــــي الــــــــــــــبـــــــــــــــ 33 ــــــــــــــــــــارت




قولو لي وش رايك وش تعليقاتكم على البارت


وعلى أبطالي


شنو رأيكم بأسيل وحمد بيوفون ولا يندمون ^_*


الـــــــــــبــــــــــ 34 ـــــــــــــارت



أسيل(دخلت الصاله وحطت عبايتها وشنطتها) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
أسيل(تحب راس عمتها وأمها سارا) : شلونك يمه
الأم(تبتسم) : زينه يمه (بهمس) رضيتي
أسيل(تبتسم بخجل) : الله يخليك لنا يارب
روابي : أوووووف الوجه احمر حركات شنو صاير من وراي
أسيل : ياللقافه عادي أسولف مع أمي
روابي(تسوي نفسها مصدومه) : أفااااااااااا أنا اللي أنا أنا والله زعلت تقولين ملقوفه
أسيل(تجلس جنبها وتبوس خدها) : فديتك (تهمس لها) كل خير ياقلبي لما أرجع أسولف لك
روابي(تضمها بفرح وتهمس لها) : دووووووم يارب تستاهلين على صبرك
حمد : لاااااااااااااااااااااا أنا أغااااااااااااااار
روابي(تضمها بعناد) : هذي حبيبتي أنا هذا حقي
حمد(يمسك يد أسيل ويوقفها جنبه ويحط يده وراها) : يله مناك هذي لي بروووووووحي لي
أسيل حست أنها ولعت من الأحراج وكلامه
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
طلع حمد وأسيل ووصلها بيت أمها وأتفق معها يمرها الساعه 9 ويطلعها يتعشى معها
أسيل : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
أسيل : شخباركم
الكل : بخير
أسيل فرحانه اليوم كل أهلها مجتمعين والكل صار متفاهم والقلوب نظيفه
فهد : أقول منتن رايحات السوق ترى شوفن عندكن 5 دقايق أن ما طلعتن ما فيه روحه
أوراد : لا واللي يعافيك أسيل تجين
أسيل : لا ياعمري
فهد : طيب من بيروح
هيام : أنا وأوراد
فهد : ونجود وين
أم أسيل : ههههههههههههههههههههه مع زياد
فهد(يسوي نفسه معصب) : يالعيبه قويه بحقنا هذا وأهو ما أعرس ماخذها منا أجل لو أعرس
راشد (يكمل) : أقص أيدي أن شفتها
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أسيل : وين نجد
بشاير : أبدا دقت عليها رنا وصعدت تكلمها
أسيل : إلا شخبار الحمل
بشاير : متعب بس الوحام أختفى تدريجيا
عايشه(ومحسن بحضنها) : مع ولادته بيزول كل همك
فراس : خليه بس يجي بأذن الله بهبل فيه مثل ما هبل فيني واهو ببطن أمه
تهاني : منت صاحي تهبل بولدك
وجدان : أنا لو منه ما أطلع من مكاني
راشد : يمكن بنت مو ولد وتهبل فيها وتطيح بكبدك أنت وامها
فراس(بخبث) : لا ضامن محسن الصغير ياخذها مهبول لمهبوله لايقين
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه هههه
عايشه(تحب ولدها) : بسم الله عليه هذا الشيخ محسن مو مهبول
الأب: الله يخليه لك
الكل : آمين
أسيل : الله يهون على بشاير إلا أنتي أي شهر
بشاير : داخله الرابع توني
الأب : يله يا عيال نلحق على الصلاة
راشد : وجوده قولي لنجد تتجهز بس أرد آخذها للمكان اللي وعدتها فيه
وجدان : رشود طلبتك خذني والله زهقت بروحي
راشد : شوفي أذا نجودتي قالت اوكيه ناخذك
وجدان : خلاص أنا بروح لنجد باي
أم أسيل : تعالي يا أم فهد توضي وصلي بغرفتي
أم فهد : يله الله يغفر لنا ويتقبل منا
البنات : آمين
بشاير(بخبث) : عيوشه شكلنا البارحه غير واليوم غير
أسيل(أبتسمت) : حنا نفس ماحنا
عايشه : لا الوجه منور البسمه من اليوم ماتفارق الوجه
أسيل : الله يكفيني شركن
بشاير : شنو حصل بشرينا
أسيل(توقف وبغرور) : مالكن دخل بروح أشرب ماء


أما بغرفة نجد 

نجد حاطه يدها على خدها وعيونها يكسيها الحزن
وجدان(قعدت جنبها) : علامك نجد رنا فيها شيء
نجد بس سمعت أسم رنا بدت تصيح ووجدان أحضنتها
وجدان : بسم الله نجد خوفتيني جدتي فيها شيء رنا حصل لها شيء
نجد : لا رنا ياوجدان رنا
وجدان : علامها ساعة الغدا مافيها شيء أهدي وفهميني
نجد(تمسح دموعها) : بعد مامشينا جاهم أبوها يزورهم وقال لها أن في واحد متقدم لها
وجدان(أبتسمت) : هذا يخليك تبكين تغارين لأن كل البنات تزوجن كان وافقتي علـ..
نجد(تقاطعها وتضربها على يدها) : وووووووجع لا ماني موافقه عليه لو يوصل للقمر فهمتوا كيفي وبعدين مو هذي المشكله المشكله باللي خاطبها ماتحبه ولا تدانيه تكرهه وأبوها يقول عاجبه وراضي عنه ولازم توافق مجبوره يعني مسيره مو مخيره
وجدان : أف أف أف من ولده اللي تكرهه
نجد : يوسف ولد طلال الـ...
وجدان(شهقت) : راعي الحركات اللي قال مصورها
نجد : أيه
وجدان : ياوسع عينه صدق وقح والعم محمد
نجد : مو حاب يسمع لها المهم هو ولد من ولا اللي يبكيني لما شاف رنا رافضه والجده وقفت معها أخذ رنا بالغصب من البيت يقول لجدتي أنها خربت بنته اللي تطيعه تغيرت عليه وتعصاه
وجدان : وين وداها
نجد : عنده بالبيت لين يوم الملكه بعد أسبوع مثل ماقرر تعطي موافقتها مجبوره والزواج بعد شهر
وجدان : مانقدر نسوي شيء بس تعالي أبوي أكيد جاء من الصلاة لازم نخبره يمكن يلحق عليها
نجد(تمسك يد وجدان) : وجدان سالفة يوسف لاحد يعرف أنتي عارفه الشباب متهورين
وجدان(تبتسم) : لا يمكن أني أقولها وأفقد أحد من أهلي عشان نذل مثله تعالي

نزلن ولقن الأب والأمهات والبنات بس جالسات فراس وراشد ما بعد رجعوا حمدن ربهن بياخذن راحتهن بالكلام

أسيل(سلمت على نجد وجلست) : نجد فيك شيء
نجد : لا
الأب : نجد تعالي ياقلبي عندي
نجد(جلست جنب أبوها) : هلا بابا
الأب : شنو حصل ليه حزينه وزعلانه أنتي لازم تفرحين اليوم عيد ميلادك ورشود بيطلعك للمكان اللي تحبين
نجد : بابا رنا (وبدت تصيح)
الأب : بسم الله عليك رنا وش فيها
نجد قالت لأبوها كل شيء وكيف أبوها أخذها لبيته وحدد الملكه وقرر كل شيء وأجبرها

لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا لا لا لااااااااااااااااااااااااااااااااااا ما أصدق


الكل لف للباب راشد وفراس واقفين سمعوا كل شيء
راشد (بصراخ وعصبيه) : مستحيل لااااااااااااااااا
أم فهد : راشد علامك يمه
راشد(بعصبيه) : يخسي ياخذ رنا رنا لي لي أناااااااااااااااااااااااااااااا
فراس(يصفق ويصفر ): وأخيرا نطقت وقلت من تبي أفففففففففففففف ياروميوووووووووووو ووااااااااااااااااااااااااااو
الأب : روميو ونطق شنو حصل ورنا لك فهموني
راشد (قعد قدام أبوه يترجى) : يبه طلبتك إلا رنا أخطبها لي أنا أبيها من زمان تكفه يبه طلبتك إلا رنا أمووووووووووووووووووووووووووووووووووووووت لو كانت لغيري
الكل مصدوم راشد يحب رنا ومن زمن وكيف مخفي هالمشاعر
أم فهد : بسم الله عليك ياولدي ليه ما تكلمت من زمان صعب ياولدي نخطب على خطبه
الأب(بحزن) : صادقه أمك صعب ليه سكت ليه
نجد (بدموع) : خساره ياراشد تأخرت خساره توك تعرفها (تركتهم وصعدت ولحقتها أسيل)
راشد(يوقف وبعصبيه) : أذا ما خذت رنا ما راح أحد يأخذها غيري بتبقى كذا بس تكون لغيري مستحيل رنا لي لي فاهميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين وأنا بروح لها
فراس(يمسكه) : وين تروح يالخبل
راشد(يحاول يفك نفسه وبعصبيه) : أبعد رايح لبيت جدتي لو على موتي رنا محد ياخذها غيري فاهم
الأب(يوقف يحاول يهدي ولده) : ياراشد أهدى رنا أخذها أبوها مهي ببيت جدتك
راشد : ببيت أبوها متى
أم فهد (بدموع لحال ولدها) : اليوم أخذها ليوم.... (سكتت ما قدرت تكمل)
راشد(بهمس وصدمه) : ملكتها
عايشه : ياخوي مالنا دخل بالنصيب
راشد(يصر على ضروسه ) : نصيبها معي
الأب : نصيبها خلاص مع يوسف طلال
راشد(وكأن شياطين الدنيا دخلت براسه من سمع الأسم ودف فراس بقوه وبعصبيه) : والله لموته اليوم على يدي
أم فهد (توقف) : فراس ألحق أخوك الله يستر
الأب : فراس رده يابوك لا يسوي جريمه
فراس : حاضر (طلع جواله وطلع من البيت) ألو مشعل اسمع ألحقني لبيت يوسف طلال الـ... تعرفه أيه وجيب محمد وجراح وعبدالله بسرعه ... ياخوك ما عندي وقت أقولك شيء غير الله يستر بسرعه أنا سابقكم
أم أسيل : أهدي يا أم فهد وجدان جيبي ماي لأمك بسرعه
وجدان : حاضر ياخاله
أم فهد(تبكي) : ياويل قلبي على ولدي يارب أستر آآآآآآآآه لو متكلم من قبل والله لأخطبها له
الأب : الله يستر ويلحقون عليه قبل يسوي شيء يندم عليه
أما عند نجد ....
أسيل(تهدي نجد اللي تبكي بحضن أسيل) : أهدي محد ياخذ غير نصيبه
نجد(تشاهق من البكي) : يا أسيل مسكينه تقول ياليت ربي خذاني مع أمي آآآآآه ليه أبوها قاسي
أسيل : لا ياعمري أبوها يبي لها الخير ويوسف شايفه ولد ناس وعارف أبوه
نجد(بصراخ) : أنا ما أبي أتزوج عووووووووووووووووووووووووع من هالحياه
أسيل(تهديها) : نجد عشان كذا رفضتي مشعل لما أبوي قالك عنه وتحججتي بانك ما تعتبرينه أكثر من أخو تعقدتي من اللي حواليك
نجد(غمضت وسكتت) : .............................
أسيل : ياقلبي الزواج فيه الحلو والمر والحب يجي بعد عناء ويكون له طعم حلو طيب ليه كسرتي بخاطر مشعل ورفضتيه
نجد(تفتح وبعصبيه) : لأنه رجال فاهمه رجال مثل أبوي ظلم أمي 18 سنه مثل خوالي أبعدونا عن أبونا 18 سنه مثل حمد وكيف أخذك غصب عنك وكيف عابد عامل أختي عايشه وكيف محمود سوى بأمل وكيف محمد آلم وجدان وكيف جراح مو معبر حب مناير له وكيف أبو رنا قاعد يجبرها ترضخ وتوافق على يوسف وكيف وكيف لأني ما أبي أمر باللي تمرون فيه أنا ملك نفسي حره مثل الطير أنا قلت له من قبل وماصدق قلت ما أبيك يامشعل أنا مو لك بس حب يفرض نفسه حسيت بأني كسرت غرور وكبرياء الرجال لما رديته أحس أشوف الكل فيه

أسيل حست بحزن على نجد اللي تأثرت بقصص اللي مروا فيها البنات وتجربة كل وحده مع الحب تغاضت عن حب أحمد لعايشه أوراد لفهد هيام لمحمد ونجود لزياد ووجدان اللي نست حب محمد وتملكها حب سعود اللي غمرها اخذت السلبيات وتركت الأجابيات هدت نجد ونامت بهدوء غطتها أسيل وطفت اللمبه ونزلت تتطمن على راشد وأخوانها

أسيل : السلام عليكم طمنوني
الكل : وعليكم السلام
الأب : فراس وعيال عمامه وعبدالله عند بيت يوسف واقفين بس ما لراشد أثر ولا بين للحين
أسيل(تقعد جنب أمها) : والولد أقصد يوسف
الأب : هذي كيف راحت عن بالي (أخذ من الطاوله اللي امامه جواله) : ألو فراس
فراس : هلا الغالي
الأب : بشر
فراس : للحين والله تقول أرهابيين بيدخلون البيت
الأب(فك السبيكر يعرف فراس ضحوك وحب يغير النفوس) : هههههههههههههههههه شنو قلت
فراس : أقولك اللي يشوفنا يقول أرهابيين بيدخلون البيت إلا لا يفوتك الحمد لله جبنا الواسطه
الأب : من
فراس : أحمد أن مسكونا نقول هو العقل المدبر
عايشه : ياويلي فراسوه
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه ههه
فراس : أما باندتك متلطم وشكله تحفه إلا كيف عايشه معه
عايشه : عايشه معه أسم على مسمى
فراس : لا تقولين شيء راحم حالتك
عايشه : كل تبن ورجلي خله بالسياره لا يجيه شيء
فراس : والله أن صار شيء بخليه مدرعه هجوميه
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
عايشه : يبه قله يخليه يرجع
فراس : وأنا مرته ياحول من هالحريم
أسيل : فراس
فراس : عيونه
أسيل : أحم أحم المدام هنا لا تتوطى ببطنك
فراس : كان عطستي شفره يعني عشان أفهم
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
بشاير : سامحه لك لأسيل بس والباقي أتوطى ببطنك
عايشه : أخص يالقويه
فراس : عيوش ان توطت ببطني تفزعين لي وتتوطين ببطن أحمد
عايشه : لا والله أنت مع حرمك باللعنه
بشاير : تلعن أبليس هونا محنا مجوزين ولدك لبنتنا
عايشه : أحلفي من غاصبكم خلوها تطيح بكبودكم
أم فهد(بدت تبكي) : ياويل حالي تضحكون وتسولفون وولدي ما أعرف وينه ياقلبي يا راشد
الكل سكت وبعد فتره...
الأب : فراس
فراس : لبيه
الأب : بسألك يوسف شفتوه
فراس : ما بعد رجع لبيتهم
الأب : اخاف ياولدي راشد راح له مكان ثاني انت تعرف الاستراحات الشبابيه
فراس : خلاص يبه بنشوف ونتصل نطمنكم
الأب : مع السلامه
فراس : شباب أنتو تعرفون يوسف
مشعل : والله معرفه سطحيه يعني شفناه من فتره هو وولد خالته
فراس : تعرف المكان اللي يتواجدون فيه كثير
مشعل : أيه أستراحتـ.. لا تقول أنه راح هناك
فراس : أركبوا يله الله يستر
وطلعوا للأستراحه اللي دلهم عليها مشعل وفعلا كان في تجمع شباب موجودين ودخلوا بينهم و أنصدمو راشد متماسك هو ويوسف وضرب ببعض والكل يتفرج

جراح (بعصبيه) : الله يلعنكم ماتعرفون تفككونهم
شاب(يصور اللي يصير بلوتوث) : هههههههاااي نفكك ياخوي ولد عبدالوهاب الـ.. وولد طلال الـ.. يتضاربون وتبينا ما نكسب بثواني تنشر (مادرى إلا باللي يعطيه بقس)
محمد : يلعن شكلك (أخذ التلفون ومسح التصوير ورمى عليه الجوال) أنقلع
فراس (يمسك راشد معه عبدالله) : راشد أهدى
راشد(بعصبيه) : هدني
أمجد (اللي من الاول يحاول يفك بينهم بس يد وحده ما تصفق ) : يوووووووووسف أهدى
يوسف(بعصبيه) : والله لأعلمك قدرك تمد يدك علي
أحمد(بعصبيه) : أنطم أنت معه (طلع جواله) والله لأربيكم يا ورعان ان ما بيتكم بالسجن الليله
محمد : أحمد من صدقك
أحمد(عصب) : بزر عندك والله لو من كان الليله ما تطلعون هييييييييييييييييين
يوسف : ماتقدر انا يوسف
أحمد(قطع كلامه بعصبيه) : أعرفك يوسف طلال الـ... وأن والله لو أبوك يجي ما يطلعك وأذا انت يوسف أنا احمد محسن الـ.. فاهم ......... ألو جهاد معاك نقيب احمد معك أسمع أبي دوريه لأستراحة ..... أيه بسرعه .... مع السلامه
أمجد : يا أبن الحلال تعوذ من الشيطان خلاص أنحلت الأمور
أحمد : والله ليباتون بالسجن (ولف على الشباب المجتمعه وبعصبيه) دقيقه أذا المكان ما فضا أين كان موجود يترحل معهم فاهمين
وبدقيقه فضا المكان وبقوا راشد وعيال عمامه ويوسف وامجد بس وفعلا باوامر أحمد كانت الدوريه موجوده خلال 10 دقايق ومانفعت مع أحمد ترجى الشباب أمجد وعيال عمه يتراجع عن قراره وحلفانه ورفض يلحقه أحد للمركز ودخل مكتبه هو وراشد ويوسف وسكر الباب
أحمد(بعصبيه) : انثبر منك له (بعد ماجلسوا جلس على كرسي مكتبه ورفع رجوله على المكتب) وألحين شنو السالفه
يوسف (يخز راشد) : أسأل ولد عمك
أحمد(خبط على الطاوله) : انا هنا النقيب أحمد لا أعرف ولد عمي ولا أعرف ولد خالي فاهم
يوسف : ...............
أحمد : ما تبون تتكلمون
راشد : سوء تفاهم
أحمد : وبالضرب ينحل وقدام الخلق ما كان هذا العشم بتربية عبدالوهاب وطلال ما تستحون انتو
يوسف : هو اللي ما يستحي جاي يتهجم علي عشان خطيبتي
راشد(عصب) : لا تقول خطيبتك مهي لك
يوسف(بعصبيه) : غصب عنك لي
راشد(مسكه مع ثوبه وبعصبيه) : والله ما تاخذها إلا على جثتي
يوسف(مسكه وبعصبيه) : ماطلبت شيء أذا وصولي لرنا بيكون بموتك لك ما طلبت
أحمد(بصراخ ) : يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااشرطي
الشرطي : آمر طال عمرك
أحمد(مسك يوسف وراشد كلن من ثوبه لانه أضخم منهم وبعصبيه) : حط كل ورع بزنزانه لين يعقل
الشرطي : تامر قدامي منك له
أحمد(يرد على جواله وبعصبيه) : نعم
عايشه : بسم الله علامك
احمد : فاضي لك أنتي بعد ألاقيها منك ولا من اخوك
عايشه(مصدومه) : شنو قلت لهذي الدرجه شايل هم على قلبك لا والله جاء اليوم اللي تبين اللي بنفسك آسفه يا زوجي على ازعاجك
أحمد(أستوعب اللي قاله ) : عايشه
عايشه(بدت تبكي) : لا تنطق أسمي أحمد آسفه ماكنت أعرف أني هم
أحمد : عايشـ.... (ماعطته مجال وسكرت رمى التلفون بعصبيه على المكتب إلا بدخلت الشرطي ) : نـــــــــــــــــعـــــــــــــــــم
الشرطي(يرجف) : السموحه طال عمرك بس اهل المتهمين برا
أحمد : سويتهم متهمين أنقلع خلهم يدخلون وقل يسوون لي قهوه ساده هاليوم باين من اوله هم انا وش خلاني اطلع من البيت
الشرطي : تكلمني
احمد (عض بعصبيه على لسانه) : احد كلمك أذلف قبل أرتكب جريمه روووووووووووووووووووح
الشرطي : تامر تامر

دخل أبو يوسف واخوه خالد وعادل وأمجد ودخل فراس وأبوه ومحسن ومشعل وجراح ومحمد وعبدالله

احمد(وقف) : خير خير وين داخلين كلكم ألحين ما أبي أشوف أحد من الشباب برااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااا

طلعوا الشباب وبقوا بس أبو يوسف واخوه خالد وعبدالوهاب ومحسن

أحمد : تفضلوا بس قبل أي شيء تقولون يوسف وراشد الليله ماراح يطلعون
خالد(عم يوسف بعصبيه) : ماهو كيفك بتلفون يطلع ولدنا
احمد (صر على ضروسه مو ناقص بعد) : شوف أنا محترم شيبتك فلا تخليني ادخلك مع ولد اخوك الزنزانه تسليه الليله
أبويوسف : أجلس ياخوي
محسن : أحـــــــــــــــــمــــــــــــــــد
أحمد : آمر يالوالد بس لا تنسى أني بالمركز
محسن(أبتسم) : مايامر عليك عدو يالنقيب احمد بس حبينا نفهم السالفه
احمد : أبدا يوسف وراشد تضاربوا بأحد الأستراحات وأضطريت أحولهم للمركز
أبويوسف : وسبب الهوشه
احمد(ياخذ قلمه ويخط على الورق قدامه) : أبدا بسبب خطبت يوسف لرنا وراشد مايرضى بنت عمته لغيره
عم يوسف : قلت لك خله ياخذ من بنات عمه مارضيت غير هذي ياخذها
أحمد(خبط بعصبيه على المكتب) : رجاء هذي تراها بنت عمتي تكلم عنها عدل لا ترى أخر قطرة صبر نفذت عندي

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم