رواية أحبك يشهد الله علي -63

رواية أحبك يشهد الله علي - غرام

رواية أحبك يشهد الله علي -63


أسيل : يمه الخوف مو منك (لفت لحمد اللي يبتسم ورجعت لفت لأمها ) الخوف منه

الأم (تمسك يدها ) : تعالي خلينا نخلص

حمد (يبتسم) : هلا وغلا بخالتي وحبيبتي

أم أسيل : والله ما دريت عني هههههههههههههه

أم حمد : هههههههههههههه صدقتي من أرتز بالمطبخ من شوي

حمد : لا حول ولا قوة إلا بالله أذكرن الله لا تحسدنا

أم حمد وأم أسيل : ماشاء الله

المصوره : ماشاء الله ولاحول ولا قوة إلا بالله على عروستنا

أسيل(عوجت فمها ) : عروس الحمد لله والشكر

حمد : وأحلى عروس(وغمز لأسيل)

أسيل(أتجهت للمصوره بهمس) : أم كريم

أم كريم : نعم

أسيل : شوفي حبيبتي حبيت أنبهك على شيء حركات اللي بالي بالك ما أبيها

أم كريم : ليه يا ألبي دي الحركات روعه تحفه وبيطلبوها المتزوجين كتير

أسيل(كتفت أيديها) : أم كريم حبيبتي أنا اللي متعاقده معك صح وأوامري تنفذ

أم كريم : خلاص على راحتك أنتي تأمري وانا أنفز

حمد(من ورى أسيل ) : شنو تنفذين

أسيل(لفت له ) : ولا شيء أوصيها على الصور يله خلنا نروح ونخلص من هالليله الله يستر من تاليها

حمد(أبتسم) : روحي جايك (لف للمصوره) كيفك اعتقد يقولون لك ام كريم صح

أم كريم : أيوه

حمد(دخل أيده لجيبه وطلع 2000 ريال وأبتسم) : شوفي هذي ألفين ولك مثلهن أذا كانت صوري مع زوجتي حلوه وروعه و (غمز لها ) سبشل فهمتي

أم كريم(أبتسمت بخبث وأخذت الفلوس) : ولو أن المدام حتزعل بس لعيونك كل شيء يهون

حمد(بأستهزاء) : قصدك لفلوسي يله لا أوصيك

أم كريم : حاضر ممكن توقفون الأمهات على الجنبين والمدام والسيد حمد بالوسط

أسيل : هاه

حمد(مسك يدها ) : خلينا نخلص ورانا شغل

أسيل سكتت وبدا التصوير مع الأمهات كانت الصور لا تتعدى خمس صور وفرحت أسيل يوم خلصوا

بس

بس

حمد(مسك يدها ) : يله يمه خاله خلونا ناخذ راحتنا عاد

أسيل(لفت له) : راحتنا بشنو

حمد(غمز وبخبث) : بصورنا

أسيل : لا ما اتفقنا على كذا حمد

حمد : والله كيفي

أسيل(تحاول تفك يدها تعرف حمد وسوالفه) : لا لا طلبتك أذا بتصور صور لوحدك

حمد (قربها منه بحركه سريعه شالها وأبتسم) : صرنا لوحدنا وصدقيني بتكونين راضيه عن الصور واللي تصورين معه

أسيل (أستحت) : حمد والله فشله أمي وأمك والمصوره عيب شنو هالجرئ

حمد(همس بأذنها) : أمي وأمك طلعوا والمصوره متعوده وانتي أعقلي ولا والله اليوم أفلها هي خاربه خاربه خلينا نعميها(لف لأم كريم) صورينا

أم كريم(أبتسمت) : تأمر مدام أسيل أبتسمي الصوره تطلع حلوه


وبدو التصوير أسيل كانت مسيره مو مخيره كانت تتحرك بين أيدين حمد وبأوامر المصوره مثل الدميه ماكانت فاهمه ليه تلبي طلباتهم ليه ما عارضت على بعض الحركات حست نفسها لأول مره تستمتع بالقرب من حمد بلمساته بسماته وحركاته وضحكاته كل شيء فيه سيطر عليها نست العالم وأبحرت بخيالها بمكان يجمعها معه بقلوب مملوءه بالحب بعيده عن الغل الحقد الثأر الكرامه العزه يسود به فقط الحب الفرح السعاده والسرور وتردد بخيالها كلمات حلوه رنانه


يا مشعل القلب تكفي خفّف شويّه

القلب من كثر صدّك ويلي لْحاله
دامه يحبّك ولا له غيرك بْغيّه

وش له تحطّه بدنيا الهمّ وتْناله
انته حبيبي لقلبي نوره وْضيّه

تحلا بعيني وقلبي صِرْت تحلا له
وانته ربيع الخفوق وْشمسه وْفَيّه

وان حبّ غيرك خفوقي باقطع وْصاله
ما اريد بك حَدٍّ وْلو هو كان حوريّه

إنته مهَدّي الغرام وانت زلزاله
للموت انا لك حبيبي صورةٍ حيّه

ميّت بحبك وحبّك صِرْت انا اسعى له
يا بو عيونٍ مثِل عين الدمانيّه

حورا هَدَبْها مظلّ ودعْج قتّاله
كاسِنّك الحِسْن واوصافك خياليّه

ومن راد يوصف جمالك أيتهيّا له


قصيدة(تحلا بعيني(

لااحلى شاعر .. فـــــــــــــــــزاع



طلع حمد بعد ماخلصوا الصور وحمد كانت الفرحه مو سايعته من تجاوب أسيل معه وأنها ماعارضت بأي شيء طلبوه منها بس تبقى الحيره بعقله منها ومن تبدل حالها كل مره وبقت أسيل بنفس الغرفه اللي جمعت لحظات حلوه لها مع حمد ولو كانت لثواني معدوده

قررت ما تطلع ماتبي تشوف أحد تبي تختلي بنفسها بعد ما بدوا الناس يخفون أستأذنت من أمها سارا بتروح ترتاح كانت الساعه تقريبا 1 بالليل دخلت جناحها وتسحبت بشويش ماتبي مواجهه مع حمد اللي شكله ماراح يعدي الليله على خير طالعت لغرفته مافيها نور معناها نايم امها سارا قالت حمد صعد من زمان لجناحه حمدت ربها ودخلت غرفتها وطلعت لها بيجامه وتوها تبي تبدل فستانها كأنها لمحت شيء على سريرها لفت وتفاجئت

أسيل : حــــــــــمــــــــــــــد

حمد (يبتسم) : هلا كملي

أسيل(أنحرجت) : خير خير شنو تبي

حمد(غمز لها) : أنتي

أسيل(طلعت من الغرفه للصاله طفرانه) : ......................

حمد (طلع وراها) : خير ليه طلعتي

أسيل : عطشانه بشرب ماي فيها شيء

حمد : لا أبدا على راحتك

أسيل(طرت ببالها فكره جلست ومسكت رجلها) : آآآآآه أأأي

حمد(جلس جنبها) : بسم الله عليك علامك

أسيل : رجولي توجعني من الرقص والوقفه طول اليوم ومو قادره أشرب<< أن كيدهن لعظيم ^_^

حمد(بطيب نيه) : أنا أجيب لك أرتاحي

أسيل(تبتسم) : مشكور

جاب حمد الماي ومالقاها وبابها مقفول

حمد(طق الباب) : أسوله فتحي جبت لك الماي

أسيل(من ورا الباب) : مشكور ماني عطشانه

حمد : يعني كنتي تكذبين علي

أسيل(بأستهزاء) : أقول حمد لا يكون صدقت حركاتي وخضوعي وقت الصور لا يا ماما كنت مجبوره لأن أم كريم أعرفها نمامه وراعية كلام بكره تسولف عني وشنو سويت وألحين نصيحه أشرب الماي يمكن يطفي نارك ههههههههههههههههههههههههههه

حمد كان بيصفق القلاص(الكبايه) بالطوفه(الحيطه _ الجدار) بس تراجع وحطه على الطاوله ودخل غرفته وصفق الباب بقوه دليل على غضبه من أسيل

حمد(أشعل سيجاره ينفس عن غضبه) : لاااااااااااااااااا هذا اللي ما حسبت حسابه صدق معيشتني بدوامه ألحين عرفت ليه كنتي ساكته أهااااااااااااااااا قدرتي تستغلين سذاجتي لكن لا ما عشتي ولا كنتي يا أسيل أنا لك وزمن الدلع والدل والدلال خلاص أنتهى وغصب بتخضعين كل شيء يزيد عن حده ينقلب ضده وانتي زودتيها


أمـــــــــا عـــــــــنــــــــــد أســـــــــيــــــــــل


أسيل(طفت النور وولعت الأبجوره وأبتسمت) : يا حبي لك ياحمد رغم اني اصدك بس أحبك جننتني وقدرت تسلب عقلي هههههههههه أقول لك عشان أم كريم والله ولا عطيتها بال كنت مثل الدميه بين أيديك آآآآآآآآآه لو أنك ياحمد صادق بكلامك ولا تلعب علي كان أنا كلي لك خلني أنام شكل بكره بحصل ضرب منه



اليوم الثاني على الساعه 8 الصبح....


صحت أسيل وأتصلت على روابي...


اسيل : ألو .... صباح الخير يالعروس ....... ههههههههههه وربي تعبانه من الرقص ....... أيش عليك مو أنتي العروس ..... لامالي خلق انزل.... طيب بذوقك نسكافيه من أيديه وأجيبه لك .... طيب باي

قامت وغسلت وصلت ورفعت شعرها بشباكيه بشكل سريع وغير مرتب مالها خلق تغير البجامه وسوت نسكافيه كوبين وطلعت لغرفة روابي اللي رجعت تنام يوم سكرت أسيل منها


أسيل : روووووووووووابي وووووجع

روابي(غطت راسها باللحاف) : شنووووووووو

أسيل(تقرب النسكافيه منها) : شمي شمي ييييييييييييم يم

روابي(تعدل بسرعه وأخذته) : أهممممممم ياحلوك ريحته تهبل مشكوره

أسيل : العفووو تستاهلين موصيني عليك

روابي(بحيا) : فديته

أسيل(تجلس على الكرسي وتتربع) : هاه سولفي لي شنو أنطباعك عنه

روابي : أمممممممم حنووووووووووون متفاهم كلمته عن شغلي ما عارض وطيب و و و و كله على بعضه يهبل

أسيل(تبتسم) : الله يهنيكم (تشرب من كوبها) طيب والزواج والسكن مثل ما أتفقتوا أول

روابي : الزواج مدري أهو حاب مع عرس زياد ومحمد ماعندي مانع والسكن ما نستغني عن قرب خاله زهره

أسيل(فرحت تعرف طيبت وحب روابي لأم أسيل) : الله يهنيكم وسلوى

روابي : لا سلوى توها عبدالرحمن مأجل لأنه ماخلص دراسه هذي آخر سنه له وما يبي يبعدها عن أهلي قال اذ خلصت ورجعت بنتزوج أن شاء الله

أسيل : ماباقي عليه إلا أقل من كورس (ترم)

روابي : صح ............(بعد صمت) حمد صاحي ولا نايم

أسيل(ترفع كتوفها) : مدري

روابي : أسيل ليه طالبه الطلاق منه

أسيل(انصدمت) : شنو عرفك

روابي : سمعتك وعلى فكره عبدالله سمعك لنا قلتي له

أسيل : عبدالله حلفي

روابي : والله وزعل عليك كثير

أسيل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

روابي : علامك أنهبلتي

أسيل : ياروابي حمد ما يطلقني لو بست رجوله أفهمي لوطلبته ما بيقول تم

روابي : أجل ليه

أسيل(تبي تغير السالفه) : أقول الساعه صارت 9 ونص بروح آخذ دش وألبس ناسيه أن اليوم الجمعه يعني بيت جدتي عايشه يالله باي

روابي (أخذت الجوال وبحيا) : أجل بكلم عبودي باي

أسيل : ههههههههههههه الله يهنيكم باي باي وسلمي عليه


دخلت جناحها لقته صاحي وجالس بالصاله.....


أسيل : صباح الخير

حمد : صباح النور وين كنتي

أسيل : كنت عند روابي

حمد : شنو تشربين

أسيل : نسكافيه تحب أسوي لك

حمد : لا اذا ممكن قهوه

أسيل(تبتسم) : من عيوني ثواني

حمد : تسلم عيونك


اسيل تشوي القهوه وهي تحس بمراقبته ونظراته لها تحس بإرتباك وشعور مزلزل أعاصير وأحاسيس تقتحم قلبها بوجوده تهدد بهدم صروح القلب


أسيل أول ما خلصت لفت تبي توديه له بس تفاجئة أنه قدامها


أسيل : حمد

حمد(يبتسم) : هلا

اسيل : ممكن تزيح بمر

حمد : مري حد ماسكك

أسيل : لا والله وانت صادق ساد علي الطريق

حمد ياخذ فنجان القهوه منها ويرجع على الكرسي

حمد(يذوق القهوه) : تفضلي بس مو كل مره تسلم الجره ولا تضنين حركتك البارح ناسيها يا قلب حمد انتي

دخلت غرفتها وأهي تحاول تاخذ نفس من الموقف اللي حصل قررت تاخذ دش بس اللي أنتبهت له أن مفتاح الغرفه مو موجود بالباب فتشت عنه بس مالقت وطلعت للصاله

أسيل : حمد لو سمحت أبي مفتاح غرفتي

حمد(يشرب وببرود) : مدري عنه

أسيل : كيف ما تدري عنه مافيه غيري وغيرك عني

حمد(يطالع لها من فوق لتحت) : قلتيها مافيه غيرنا ليه الحاجه للمفتاح

أسيل(بعصبيه) : يعني أنت اللي ماخذه

حمد (بعصبيه) : أيــــــــــــــــــــــه أنـــــــــــــــــــــــــــــــا

أسيل(تمد يدها له) : عطنياه حمد لو سمحت

حمد : لا وبعدين شنو حاجتك فيه أعتقد أنا زوجك

أسيل(تكتف أيديها) : أبي خصوصيه كيفي

حمد(بدا يفقد أعصابه) : أي خصوصيه أنتي زوجتي

أسيل : شنو زوجتك ناسي أنك ههه متنازل عني ياولد عمي وألحين ممكن تعطيني المفتاح

حمد : أسيل أقول أقصري الشر وروحي غرفتك مفتاح مافيه

أسيل(بعصبيه) : وليه ما تقصر أنت الشر وتعطيني مفتاحي

حمد(مسك يدها بعصبيه) : ماقلت لك تقصرين الشر أحسن

أسيل(تتألم) : آآآآي خل أيدي حمد

حمد (بعصبيه) : ماتفهمين لين الواحد يعصب عليك

أسيل : حمد هدني والله تألمني

حمد(يدزها على الكرسي) : خلي صوتك يعلى على مره ثانيه لأقص لسانك

خلاها وأخذ شماغه وطلع وأهي تتألم من المسكه ودزته على الكرسي بعنف



أما في بيت الجده ....


رنا(تعدل مكياجها ومشغله المسجل ) :

لو تعرفوه لو يوم يئابلكو اسألوه؟ليه الايام يأخدوه؟
لو تعرفوه لو يوم شفتوه كلموه عن ناس بيحبوه
وفكروه فاتني وبستناه ،وكمان بئى عرفوه مين فات حبيبو تاه!!!!!!!!!
وبئوا اسألوه:-
ازيو وازاي حالو؟في بالو أو مش في بالو؟ماانساش هوانا وأمانة كل الي تئال ئولو
وفكروه فاتني وبستناه ،وكمان بئى عرفوه مين فات حبيبو تاه!!!!!!!!!
لوتعرفوه لوكان في ب ينكم كلام حد يسلمبس عليه!!!
لو تعرفوه ئلولو ببعتلو السلام لعنيه ولئلبو وليه.......

طق الباب .....


رنا : واااااااااااااااا و نجودتي (طفت المسجل)

نجود (تسلم عليها) : شخبارك

رنا : من جابك جيتو بدري

زياد(يدخل ويبتسم) : لا انا اللي جبتها وش رايك بالمفاجئه

رنا : أحلى مفاجئه والله

زياد(يحط يده على كتف نجود وأبتسم) :

ياالمها قلبي فيك مغـرم ومذبـوح
قلبي عناوين الغلى لـك وضعهـا
ماتدري أنك ساكن ٍ مهجة الـروح
روحي وروحك رب الأنفس جمعها


رنا(تصفق) : وااااااااااااااااو روعه

نجود : صح لسانك

زياد : صح بدنك سوري رنو نترك ألحين باخذ زوجتي أبيها بكلمة رأس

رنا : أهاااا لا أبدا ما يحتاج عذر ولا شيء خذ راحتك ياخوي بس هاه مو بزياده

نجود(أستحت) : .............

زياد : هههههههههههههههه أخص يالتفكير

رنا (تستغبى) : ماقلت شيء شنو تقصد

زياد(يطقها على راسها بشويش) : أنطمي تعالي نجودتي

حط يده ورا ظهرها وطلعوا من الغرفه ورنا ردت تكمل المكياج وتوها تبي تعلي على صوت المسجل دق جوالها رقم غريب له فتره يدق عليها

رنا : ألو

سمعت صوت أغنيه ....



خلاص اليوم أبا أتكلم معاه و اشكي له الحال .. و لازم يفهم أنه بقلبي حبه ما هو شويه
غلاه و شوقـــه نساني شي اسمه راحة البال .. و حبه عامل بقلبي عمايل مو طـبيـــعية
عرفت من البشر ياما و شفت اشكال و اشكال .. رفضهم كلـــــهم قلبي لأنه القصة جدية
لأني ما ابي غيــــره و لا في هذه جــــــــدال .. و لا يمكن أنا أتخيل حياتي دونه موليه
خــــذاني بحسنه و ملحه و قلبي لغيره ما مال .. و ربي إن حنيته بمعنى الكلــــمة حنيه
و أنا قررت ما أصبـــــــــر و لكن من صبر نال .. و غلاته اللي ذبحت قلبي ترى يا أنا يا هيه



(أحبــــــــه .....لنبيل شعيل)


رنا : ألو ألووووو يا تتكلم ولا بسكر شنو لعب البزران هذا

: ألو

رنا(جلست من الصدمه وبهمس) : يوسف

يوسف : عيون وقلب وحياة يوسف

رنا : ........................

يوسف : ليه تحرميني من صوتك رنا

رنا : وش تبي أنساني

يوسف : بس كلميني وبعدها أنتي حره

رنا : هذي خيانه لأهلي

يوسف : أحسبيني صديق

رنا : الصداقه بين البنت والولد محرمه

يوسف : طيب اسمعيني

رنا : أغضب ربي لأسعدك

يوسف : داويني رنا ولو بكلمه

رنا : جرحتني وتطلب الدواء مني

يوسف : بعتذر لين ترضين

رنا : والعذر ما أقبله

يوسف : سامحيني

رنا : ما يغفر لك عندي شيء

يوسف : لا تعانديني تكسبين

رنا : ان رضخت بضيع

يوسف : لا تمشين عكس التيار تغرقين

رنا : وان مشيت معه تهت

يوسف : رنا أرجوك لآخر مره سايريني

رنا : وأرجوك لآخر مره أنساني

يوسف : رنا بعتذر بس اللي بسويه انتي أجبرتيني عليه

رنا(خافت) : وش تقصد

يوسف : قبل نهاية اليوم بتعرفين

رنا : يوسف أرجوك اطلع من حياتي تعبت منك

يوسف : حياتك ملكي لي

رنا : وأنا ما أحبك ما أحبك ليه مو قادر تصدق

يوسف(ببرود) : تحبين راشد

رنا(أنصدمت) : راشد كيف عرفت

يوسف : انا يوسف أعرف كل شيء

رنا : لا لا أنت كيف عرفت قل لي محد يعرف بحبي له غير بنات خوالي ودانه (شهقت) أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ دانه

يوسف : ههههههههههههههههههههههه صح دانه

رنا(دمعت عيونها) : دانه كيف تفضحني كيف

يوسف : ريحي بالك ماكان بكيفها غصب عليها أعترفت كنت شاك أن احد في قلبك ودانه رضخت لي وقالت مو برضاها

رنا : أنت حقييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييير حتى أختك

يوسف : اللي يوقف ضدي أمحيه وسمعي أنتي لي يا تكونين لي يا نهاية من تحبين

رنا : يوسف لا تقرب لراشد تكون نهايتك فاهم إلا راشد

يوسف : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لهذي الدرجه تحبينه بس اللي أعرفه أنه مايعرف بحبك

رنا(تصر على ضروسها بعصبيه) : أنت شنو دخلك

يوسف : هو غريمي عدو

رنا : عدوك ليه

يوسف : من يقرب من ممتلكات يوسف طلال ينتهي

رنا(وقفت) : أنا مو من ممتلكاتك أنا مو لحد مو لحد

يوسف(يقاطعها) : وراشد

رنا : مالك دخل فاهم أنا ما أبيك وأحب اللي أحب شنو دخلك وأعرف أن جرحت راشد يكون موتك عشان تعرف أن من يقرب من ممتلكات رنا محمد ينتهي

يوسف : موعدنا آخر النهار باي ياعمري

رنا : يوسف يوسف ألو (دقت على نجد) ألو نجد

تجد : رنوووه شوفي جالسه ألبس لا تعصبين لأني تأخرت(سمعت شهقات رنا) قلبي شفيك

رنا : نجد راشد وين

نجد(أرتعبت) : راشد راشد فيه شيء

رنا : لا بس يوسف أتصل علي

نجد : الحمار رجع يتصل

رنا(تصيح) : أيه

نجد : وش تبين براشد بتقولين له

رنا : خايفه عليه

نجد : من شنو

رنا : يوسف هددني يضره

نجد(بعصبيه) : يخسي يتعرض له بتكون نهايته

رنا : بطلبك تكفين ما أبيه اليوم يكون بروحه

نجد : وليه اليوم

رنا : هو قالي اليوم بيوصل لي خبر وأنا خايفه يسوي له شيء يوسف ما عاد يهمه أحد

نجد : قصدك خبر راشد لا لا لا بسم الله عليه

رنا : خلي اليوم يعدي بخير وبعدين أتصرف معه

نجد : اذا يريحك خلاص بخليه يتم اليوم كله معي أصلا اليوم عيد ميلادي

رنا(تمسح دموعها) : صدق كل عام وانتي بخير

نجد : أهئ أهئ أهئ تو الناس

رنا : سوري والله ياقلبي

نجد : لنا الله ناس ما يذكرونهم وناس يفاجئونهم

رنا : هههههههههههههههههههههههههههههههه فهمتك قصد نجود

نجد : أيه تصدقين الحمد لله انا وأهي بغرفه ولا كان أخوك المجنون دخل عليها يعني أني مسوي مفاجئه

رنا : ههههههههههههههههههههههههههههههه زياد وش سوى قولي لي

نجد : أبدا صحينا والغرفه كلها ورود أحمر صراحه بغيت أنهبل وصحيت نجود قامت تضحك قلت أنهبلت البنت كان تحدي بينها بين زياد أن قدر يملى لها الغرفه ورد تسهر معه الليله

رنا : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه صدق ورعان هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

نجد : أيه أضحكي تراها حركات يعني تتغلى عليه

رنا : بيطلع الغلا من عيونها الليله ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه أخوي من جت وهو مسنتر عندها

نجد : ههههههههههههههههههههههههههههههههه لا والله أختى راحت فيها
رنا : أقول بروح أخرب عليهم تبين شيء

نجد : لا سلامتك وأول ما أوصل بلغيني ههههههههههههههههههه

رنا : أوكيه باي

نجد : باي

نجد(أتصلت على راشد) : ألو


غنّوا لحبيبي وقدّموا له التّهاني
في عيد ميلاده عساها مية عام
افرح حبيبي واطلب أغلى الأماني
الليلة يا عمري تناديك الأحلام
ودعت عام وقابلك عام ثاني
تعال نتقضي العمر في حب وهيام
انسى الهموم اليوم واضحك عشاني
والله ابتسامة منك تسعدني أعوام
أحاول أشرح لك بقلبي معاني
والله الفرح نساني هموم والآم
وأجمع أفكاري ويعجز لساني
من فرحتي معذور والله ما الآم
احترت وايش أهديك غير الأغاني
ويهديك قلبي اللّي معك في الهوي هام
واطلب من الله ياحبيبي عساني
ما أنحرم من شوفتك طول الأيام


(غنوا لحبيبي...عبد المجيد عبدالله)



نجد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

راشد : مبروك كل سنه وأنتي طيبه

نجد : وأنت طيب وينك

راشد : نزلي تحت تلقيني

نجد(فتحت الباب ونزلت وهي مو مصدقته) : أيه أكذب علي

راشد : أفاااااااااااااااااا طيب نزلي

نجد : هذاني نازله ونشفـ..... واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو

راشد : ههههههههههههههههههههههههههه بس بطيتي أذني

نجد(سكرت التلفون وهي وافقه أول الدرج وتشوفه تحت وابتسمت) : كيف أعبر لك عن شكري

راشد(أبتسم) : تكفيني شوفت البسمه على شفاتك يالغاليه وبعدين زياد محمد مو أحسن من راشد عبدالوهاب يترس الغرفه ورد انا لخاطر عيونك هذاني مليت البيت كله ورد

نجد(نزلت له وضمته) :مشكووووووووووووووووووووووووووووووووور

راشد : العفووووو وجهزي نفسك باخذك الليله لأحلى مطعم وأنتي أختاري

نجد : أحلف

راشد : والله

نجد : فديتك ياخوي

راشد : طيب يله لبسي بنروح بيت جدتي تأخرنا أنا قلت لخالتي وأبوي أنا بجيبك

نجد : ثواني بجيب عباتي وشنطتي

راشد : يله



نزلت بعد ما غيرت و لبست لها فستان قصير عنابي بأكمام طويله و شريطة ستان على الخصر

سوده ورده و لبست بوت نص السق أسود رفعت شعرها و حطت كرستاله ورد عنابي على الغره و شنطه صغيره سوده تنمسك باليد

أسيل : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

حمد (رفع نظره لها مع أنه معصب بس دوم تجذب بأناقتها بدون نفس): خلصتي

أم حمد (لفت على ولدها): علامك تقولها بدون نفس

أسيل (اكتفت بهز راسها بنعم و أهي منزله عيونها ):...................

حمد (يوقف): يله خلونا نمشي

أم حمد سبقونا أنتو مع البنات بروح أنا و أمينه لعايشه نبارك لها

حمد: يله بنات

البنات قررن يركبن ورا رغم أن أسيل حاولت بروابي تجي قدام رفضت أسيل خايفه و متردده

حمد (بأستهزاء): تركبين و لا أشيلك

أسيل (تخزه): لا ما يحتاج أعرف أركب


كانت القعده حلوه خصوصا البنات العرايس نجود ورابي وهيام أتفقن البنات يبدن من بكره التجهيز للعرس وبيطلعن مع بعض كمجموعات لأن مو هين تجهيز 3 عرايس الجده رفضت يكون العرس بصاله خافت من الحسد فطلبت يكون العرس في بيت الجده لأنه الأكبر ويكون مقتصر على العائله والأصحاب بس


بعد الغداء أرسل حمد لأسيل و خواته و أمهاته بيمشون فقررت أمينه تبقى مع بناتها عند أمها للعصر و ام حمد بتقعد شوي بتروح بيت أختها بس لحالها ومناير وملاك بيقعدن عند الجده


أسيل (مع حمد بالسياره اللي يسودها الهدوء لما وصلوا للبيت قبل ينزلون):حمد

حمد: نعم

أسيل : علامك تكلمني من الصبح بدون نفس أنا شنو سويت

حمد ( يلتفت عليها بعصبيه): ليه مسويه شئ يضايقني لا أبدا أنتي أسيل

أسيل : طيب أسفه بس حابه أتكلم معك بموضوع

حمد (يطفي السياره): تعالي للمكتب


دخلوا المكتب و جلس حمد وولع سيجارته و جلست أهي بعيد عنه على كنبه طويله قدامه


حمد : خير شنو بغيتي

اسيل : حبيت أقول لك ان اجازتي تخلص بعد يومين وبرجع الشغل

حمد : شغل

أسيل : أيه كنت ماخذه أجازه شهر عشان الزواج

حمد : تصدقين صار لنا شهر متزوجين


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم