رواية بعد الغياب -68


رواية بعد الغياب - غرام

رواية بعد الغياب -68

جواهر بألم.. بحنين.. بشوق.. باحترام: لا حبيبتي.. مستحيل.. شيء نهاني منه عبدالله.. مستحيل أسويه في غيابه..

أنا مستحيل أرجع أسوق سيارة
وأنا عارفة أن عبدالله رافض..

نوف حست بالتأثر حضنت أمها وهي تقول برقة وحزن: الله يرجعه لنا سالم..

جواهر باست رأس نوف وهي تقول: آمين.. وخلاص دامج خايفة أفضل يتأخر
بأكلم خالج عبدالعزيز يوديج.. ومنها أني ما أضطر أروح معاج.. خالج بيوديج بروحه..

نوف بمرح: إيه يمه خليه يجي.. وقولي له يجيب نورة معه..
اشتقت لهم اثنينهم

جواهر بحب: إن شاء الله ياقلبي..


في مجلس الحريم في بيت نجلاء
ماجد قاعد مذهول.. في قلبه حزن وقهر وألم لا يمكن وصفهم

سأل نجلاء بتحسر: متى صار؟؟

نجلاء بهدوء: من أسبوعين..

ماجد وقف فجأة وهو يقول بجدية وثقة: حطوا بالكم على دلال.. أنا طالع أحجز على أول طيارة طالعة لبغداد..

نجلاء نطت برعب وهي تمسك في يده بقوة: أنت أكيد مجنون...
عبدالعزيز توه راجع من العراق.. وكلف ناس هناك بالبحث.. عدا عن الشرطة وشركة أمن خاصة.. وش بتسوي انت أكثر..
أتق الله فيني وفي مرتك اللي مالكم أسبوعين متزوجين..

ماجد بحسرة: يعني أقعد هنا مثل النسوان.. وأنا ما أدري عبدالله حي وإلا ميت..

نجلاء بعقلانية: ماجد خلك منطقي... وروحتك وش بتسوي أو تفيد.. لا أنت تعرف حد هناك.. ولا تدل أي شيء..
لو الله كاتب انه عبدالله يرجع.. بيرجع.. وموب روحتك هناك هي اللي بترجعه


ثاني يوم..
سعود نايم في السكن.. اليوم وبكرة عنده أوف...
البارحة من لما رجع من عند دانة وهو معتكف في غرفته
يطلع للصلاة بس ويرجع
وفي الليل ماقدر يسكر عينه من الحزن والهم واليأس والقهر والغضب
اللي أحرق قلبه ومشاعره وخلاياه..
لحد ما أنهار من التعب عقب ماصلى الفجر..

الحين قبل صلاة الظهر بشوي..

واحد من زملائه صحاه من النوم: سعود..
سعود بطبيعته اليقظة قام على طول وهو يقول بثقة: سم يوسف..

يوسف باحترام: سم الله عدوك.. أولا الظهر بيأذن
ثانيا: الأغراض هذي وصلتك من بريد المعسكر
وأنا أستلمتها بعد أذنك.. ماحبيت ازعج نومك.. وأنا عارف أنك مانمت إلا بعد ماصليت الفجر..

سعود قعد على حيله..
وكل حواسه تتيقظ للحد الأقصى..
وهو يمسك بالطرد المستطيل الملفوف بالورق البني
المكتوب عليه بخط دانة
اللي مستحيل يخفى عليه

إلى حضرة النقيب : سعود سعيد الــ
الفيلق القطري
قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (اليونيفيل)
جنوب لبنان

(خاص وسري)

#أنفاس_قطر#


بعد الغياب/ الجزء التاسع والثمانون

#أنفاس_قطر#

سعود قعد على حيله..
وكل حواسه تتيقظ للحد الأقصى..
وهو يمسك بالطرد المستطيل
المكتوب عليه بخط دانة
اللي مستحيل يخفى عليه

إلى حضرة النقيب : سعود سعيد الــ
الفيلق القطري
قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (اليونيفيل)
جنوب لبنان

(خاص وسري)

سعود حس بتوتر بالغ.. قاتل.. مرعب..
كأنه يمسك بقنبلة موقوتة ستنفجر فور فتحه لها..
لتمزقه إلى أشلاء متناثرة..

(أيش اللي ممكن دانة ترسله لي؟؟!!!!!!!)

سعود قرر يصلي الأول..
وعقب يفتح الطرد..

بعد ماخلص سعود صلاته
رجع لطرد دانة وتوتره يتزايد..
مايدري ليش قلبه ناغزه من هذا المختبي خلف الغلاف البني..

سعود سمى بسم الله
ومزق طرف الطرد بتردد

وأخرج مابداخله..

كان دفتر بناتي وردي ضخم شكله قديم ومتهالك من كثرة الاستخدام..

سعود انلسع بعنف..
عرف أن الدفتر مكتوب فيه شيء دانة تبغيه يعرفه..
وكان مرعوب بوحشية من هذا المكتوب..

فتح سعود أول صفحة من الصفحات المتراصة بالكتابة وجه وخلف

خط طفولي والصفحة مليئة بالتشطيبات :

اليوم عمي سعيد مات...

خالتي أم سعود نايمة على الأرض.. والنسوان مغطينها
كانت مريضة واجد وتبكي..

أنا بكيت واجد واجد لاني شفت أمي والنسوان كلهم يبكون..
حتى أبي شفته يبكي..

بس سعود مابكى.. كان بس شايل الجازي طول اليوم
ومايرضى حد يأخذها منه
الجازي تبكي تبكي تبكي.. جيت أبي أخذها منه
دزني على الأرض..
مع أني كنت أبي أخذ الجازي منه لأنه شكله تعبان
والجويزي أكيد جوعانة تبي حليب وماحد عطاها..


صفحة أخرى:


اليوم سعود ضربني..
قال لي: لاعاد أشوفش تلعبين مع عيال الجيران.. ذبحتش..

لازم كل يوم يلاقي له سبب عشان يهادني أو يلاغيني

بس اليوم ماعلي منه..

لما ضربني.. خذت حيدة وضربته فيها..

ياويلي منه.. أنا ضربته.. وطقيت..

أنا خايفة أكون وجعته.. أو صب منه دم..

أبي أروح أشوفه.. بس أخاف يشوفني يذبحني..


صفحة أخرى:

اليوم كنت جاية من المدرسة.. نازلة من الباص..
كان سعود واقف مع عيال برا..

العيال شافوني.. راحوا..
بس سعود لحقني.. ومسكني من أذني اللي تحت الحجاب..

وقال لي وهو معصب: ياويلش لو مشيتي مرة ثانية قريب من رياجيل أو وقفتي جنبهم..
وياويلش لو طلعتي مرة ثانية من البيت.. وانتي منتي بمغطية وجهش..

بس أنا قلت له: مالك دخل.. أنت منت بأبي ولا أخي الكبير..

بس هو مسك يدي وعصرها وقال: أنتي أعصي كلامي وشوفي اللي بيصير لش.. باكسر راسش..

هربت داخل وانا أقول له: ماني بمغطية وجهي.. وأنت اضرب رأسك في الطوفة

بس ماجاء العصر إلا وأنا جاية عند أمي أقول لها : يمه دوري لي عندش نقاب جديد كشخة.. أنا أبي أغطي وجهي خلاص..

أمي استغربت وفي نفس الوقت استانست
أنه عمري 13 وأبي أغطي وجهي.. مادرت أني أسوي كذا عشان سعود
مع أني ما أبيه يدري أني تغطيت عشانه
ولو شفته هو واقف.. بأفسخ النقاب وأحطه بجيبي
خله يموت حرة..

(للتذكر: سعود أكبر من دانة بسنتين)


عشرات الصفحات تحتضن عشرات الذكريات الطفولية التي نسي سعود كثير منها..
وعاد لتذكرها بكل الزخم مع سيل الذكريات المنهمر في هذه الصفحات
التي لم تخلو صفحة واحدة منها من اسمه
كان هو محور كل الأحداث..
كل شيء كانت دانة الطفلة ثم المراهقة الصغيرة
تفعله من أجل سعود.. ولكنها تغلفه بالعند خوفا من سعود وقسوة سعود..
عشرات المشاجرات التي تم وصفها بدقة
والتي تنتهي بضرب سعود لدانة
ودانة تطلق سيلا طويلا من الشتائم لسعود
من حينها أطلقت دانة على سعود لقب "المتوحش"
وأطلق سعود على دانة لقب " المعقدة"


صفحة أخرى.. تتغير اللهجة لتصبح أكثر إتزانا.. والخط ليصبح أكثر جمالا وترتيبا.. التغيير الذي كان يحدث بالتدريج مع امتداد الصفحات..
وبدأت الصفحات تحضى بتواريخ.. كان لكل صفحة تاريخ بل وتحديد للساعة الذي كان دائما ليلا:

اليوم أمرتني أمي أن أغطي وجهي عن سعود
وأن أتوقف عن مشاجراتي التي لا تنتهي معه
لأني قد أصبحت امرأة
هل عمر 15 سنة تعني أني أصبحت امرأة.. ؟!!
لا أريد أن أصبح امرأة.. إذا كان هذا سيعني أن أتوقف عن الحديث مع سعود..
أشعر من اليوم أن حياتي ستصبح فارغة وسخيفة وبدون طعم بدون رؤية سعود ومشاجراتي مع سعود



صفحة أخرى..

عدائي مع سعود أصبح قضية مشهورة لا يريد أحد نسيانها..
الكل يذكرني بها حتى أمي..
ماأن يأتي سعود لزيارة والدي
حتى تأتي مزنة راكضة لتخبرني: سعود المتوحش هنا..

فأضطر أن أقول : "وع.. وع يا كبدي.. ما أستحمل وجوده ولا ريحته في الجو.. بأروح أقفل على نفسي في غرفتي"

ومايحدث هو أنني أسكن وأتمركز عند شباك غرفتي.. علني ألمحه وهو خارج لسيارته الواقفة في الحوش..

السيارة التي أحدثت عندي قلق قاتل منذ أن علمت أن أبي اشتراها له..
شاب في السابعة عشرة كيف يسمحون له أن يقود سيارة؟؟

منذ أن رأيته على هذه السيارة وأنا أحلم بكوابيس تفزع نومي حول حادث سيارة يحدث لسعود على سيارته الجديدة

كنت كلما فزعت من النوم.. توضئت وصليت.. ودعيت ربي طويلا أن يحفظه من كل شر..

سعود بدأ يرتعش بعنف.. وأعصابه تخونه.. رغم أنه مازال في البداية.. وبقي الكثير ليقرأه..


صفحة أخرى:

لقد أنهيت امتحاناتي اليوم..
كان أدائي للامتحانات ممتازا..
وأتوقع أن أحرز نتيجة رائعة..
والسنة القادمة إن شاء الله سأنتسب للتخصص العلمي
كما فعل سعود..

ولكن نتيجتي لا تهمني.. كما أنا مشغولة بامتحانات سعود في الثانوية العامة التي ستبدأ غدا..

تقتلني اللهفة أن أسأل عنه وعن سير مذاكرته..
ولكن يستحيل أن أسال عنه..
الكل يعلم أنه لا أحد منا يطيق الآخر فكيف أسأل عنه؟!!
وفي ذات الوقت سأموت لأطمئن عن أخباره..

أمي ستذهب لزيارة خالتي أم سعود.. سأذهب معها


صفحة أخرى:

اليوم ذهبت مع أمي لبيت عمي سعيد..

ذهبت أطوف في البيت..

أردت فقط أن ألمح سعود من بعيد..
أراه هل هو يدرس.. أو مشغول بشيء أخر..

لم أرى أحدا في الطابق العلوي
وأنا يستحيل أن أفتح الأبواب..
قررت أن انزل..
فإذا بصوت يناديني: دوينه..

شعرت أن قلبي يدق ويدق ويدق بعنف.. لا أعرف لماذا..
ولأول مرة أصاب بهذه الحالة من الدقات المجنونة
قلبي يكاد ان يخرج خارج صدري من الدقات العنيفة السريعة

تأكدت بخجل أن نقابي على وجهي: نعم.. وش تبي؟ هذا أولا..
ثانيا: أعتقد أن اسمي دانة.. مهوب دوينه..

سعود جاء ووقف قريب مني
نزلت عيني بخجل غصبا عني
وانا اقول في نفسي : (متى لحق يطول ذا الطول كله؟!)

عدت لأسرق النظرات الخجولة إلى ملامح وجهه..
لا أعلم لما شعرت أنه الشاب الأروع على وجه الأرض..
يستحيل أن يكون هناك من هو أكثر وسامة من سعود..

لذا لم أكن مطلقا كما كل البنات في عمري المعجبات بالمطربين أو الشعراء أو اللاعبين أو الممثلين الهنود

كان إعجابي بسعود يجعلني أرى كل الرجال باهتين مظلمين بجانب نوره اللامع..

سعود سألني بقسوة: وش اللي مطلعش هنا؟؟

شعرت بحرج بالغ ومع هذا رددت عليه بتحدي: مهوب شغلك..
وعيني على الكتاب الذي في يده وأشعرني بالراحة أنه يدرس..

سعود بنفس اللهجة القاسية: طول عمرش قليلة أدب ولسانش طويل..
لو عمي هادي يوليني عليش شوي كان أدبتش..

شعرت برغبة كبيرة بالبكاء..
لكني لم أفعلها حتى لا أشمت سعود فيّ..
لا أعلم ماذا يستفيد سعود من تجريحي كلما رآني.. أشعر أنه يستمتع بتجريحي..
أعلم أنه يكرهني.. ولكن ألا يستطيع اخفاء هذه الكراهية حفاظا على مشاعري الذائبة من أجله..؟!!

أكملت طريقي في اتجاه النزول..
في الوقت الذي سعود أوقفني بصوته الحاد: دانة.. عيب عليش تمشين وأنا أكلمش.. هيه يالمعقدة..يا اللي ماتستحين..

لم أرد عليه.. اكملت طريقي نزولا..
وطلبت من أمي أن نعود للبيت..
حتى أختلي بنفسي في غرفتي
وأطلق العنان لدموعي الحبيسة..

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم