رواية بعد الغياب -67

رواية بعد الغياب - غرام


رواية بعد الغياب -67

الانسحاب صديقتي قدمته من زمان.. ووافقوا عليه خلاص..بارجع الفصل الجاي.. مهوب رايح شيء علي..

سالم مسح على شعرها بحنان: أنا آسف حبيبتي.. آسف.. لخبطت حياتس.. ودراستس.. حتى الآسف مايعبر عن اللي أبي أقوله..

لأول مرة يقول حبيبتي.. وهو قاصدها وبهذي الرقة والحنان
لأول مرة!!!!

حست منيرة بألم دافئ عذب جميل يغزو قلبها اللي أثقله الهجران والصد..
سالم خلاص تعب من صدها والقسوة عليها.. بينما قلبه يذوب فيها وعليها..

منيرة رفعت رأسها من فخذ سالم.. وقفت على ركبها..
قربت من سالم..
وطبعت قبلة عذبة ناعمة على ذقنه.. أودعتها كل مشاعرها المتدفقة بعنف

أنفاسها الدافئة القريبة وملمس شفايفها الناعمة على بشرته..
وتّر سالم بشدة.. ومشاعرة الرجولية العنيفة اللي تعب من كبتها ترتفع للحد الأقصى..
لكنه قال لمنيرة بصوت حنون ومتعب وهو يبعدها برقة عنه: منيرة تكفين.. تكفين.. لا تعيدينها..
أنا تعبان من قربس ومن لهفتي.. ومافيني أي قوة أقاومس..

منيرة برقة وخجل: وليش سالم تبي تحرمني منك.. وتحرم نفسك مني؟؟

سالم بألم: لأنس عندي شيء يتجاوز الجسد بمراحل..
في كل مرة حلمت فيها فيس.. كان استمتاعي بشوفة لمعة عيونس وارتعاش شفايفس هو متعتي الأكبر..
أي علاقة بيننا في وضعي الحالي.. بيكون اعتمادها على تنفيس شهوة جسدية عمرها ماكانت حلمي معس..
أنا عندي أمل كبير في الله سبحانه أنه يشفيني.. محمد بعث تقاريري لعدة بلدان.. وأنتظر رد بإمكانية علاج حالتي..

انتظري علي.. عشان أقدر أحقق حلمي معس مثل ما تمنيته طول عمري
أنا فعلا خلاص كل مقاومتي انهارت.. فأنتي ساعديني على نفسي..

منيرة ردت بخجل وصدق: إن شاء الله حبيبي.. أوعدك
رغم أن بداخلها ذات مشاعر سالم..
لوعة هادرة..
وشوق قاتل مكبوت..


دانة قاعدة جنب خالد في التكسي اللي بيرجعهم للفندق..

دانة تعتصم بصمت مر..

دانة قررت أنها لن تبكي
ولن تطلق أسر دمعة واحدة حتى..
لأنها تعلم أنها لو سمحت لنفسها بالبكاء ستنهار انهيارا تاما نهائيا.. انهيارا لا تراجع بعده ولاعودة..

حزنها كان أكبر من البكاء .. أكبر من الألم..
أكبر من من الحزن ذاته..
أكبر من أي شعور يمكن تخيله لامتدادات الألم والوجع والجرح والوحدة وانسكاب الروح

كانت مجروحة بعمق.. مطعونة في عمق روحها النبيلة
مذبوحة من أقصاها إلى أقصاها

(وهنت عليك ياسعود؟؟!!
هانت عليك دانة؟!!
وهان عليك تقولها؟؟!!
هان عليك تقطع كل اللي بيننا
بكلمة..
هان عليك تذبحني
وتستمتع بشوفة دمي يسيل مع روحي قدامك)

خالد بقلق: دانة حبيبتي.. وش فيش؟؟ من طلعتنا من المستوصف وأنتي ساكتة بشكل يخوف...

دانة في جملة واحدة قاطعة حادة كنصل سكين مشحوذ: سعود طلقني..


الوقت بعد صلاة العشاء في بيت عبدالله..

جواهر وعيالها قاعدين مع بعض في الصالة اللي تحت في تجمعهم المسائي قبل العشاء..

جواهر بحنان : نوف..عبدالعزيز.. عندي لكم خبر..

عبدالعزيز بود: خير يمه؟؟

في الوقت اللي نوف رفعت عيونها المطفية لأمها بصمت..
نوف من بعد اختفاء أبوها.. ولمعة عيونها المرحة بهتت..
أحاسيسها مشوشة.. والناظر لها يحس كأنه في شيء فاقدته وهي قاعدة تدور له..

جواهر برقة وحب: بعد حوالي سبع شهور ونصف بيكون عندكم أخ أو أخت صغار..

عبدالعزيز قام بثقة وقبل رأس أمه ويدها وهو يقول بفرح: الله يتممه يمه.. وأخيرا بيكون عندنا طفل في البيت.. حالنا حال العالم..

في الوقت اللي نوف نطت وحضنت أمها بعنف.. وهي تبكي بهستيرية: سميه عبدالله يمه.. سميه عبدالله تكفين..

جواهر برعب قاتل وهي تحضن نوف: بسم الله على عبدالله.. لا تفاولين على أبوج.. أبوج بيرجع وهو اللي بيسميه..

(عندنا في عاداتنا.. ما يسمى الولد باسم أبوه إلا لو كان هذا الولد قد ولد بعد وفاة والده)

نوف مستمرة في بكاءها الهستيري: آه يبه.. آه.. وينك؟؟ لو أنت صدق عايش... وينك؟؟ وينك؟؟ وينك؟؟

جواهر وهي تشدد من احتضانها لنوف: هدي حبيبتي هدي.. أبوج بيرجع.. صدقيني بيرجع..
وهو لو يدري انج قاعدة تسوين في نفسج كذا بيزعل عليج.. وانتي عارفة..

عبدالعزيز كان معتصم بالصمت.. في الوقت اللي عبرة حادة تخنق روحه الشفافة..


بعد حوالي 5 أيام على طلاق سعود ودانة..

سعود ما أتصل إطلاقا بالدوحة خلال هذه الفترة.. رغم أنه كان يتصل خلال الفترة السابقة بشكل يومي بأمه ومحمد وخواته
ولكنه ما أتصل أطلاقا بدانة ولامرة عشان كذا ماعرف بسفرها..

أما خلال الأيام الخمسة الماضية فهو ما أتصل مطلقا بأي حد من أهله في الدوحة
ظنا منه أن دانة أكيد رجعت للدوحة..
والجميع أكيد عرف بخبر الطلاق..
وهو نفسيته في الحضيض ومو مستعد يسمع أي كلمة عتب أو لوم من أي أحد..
لأن ماحد منهم حاس بالنار الحارقة المستعرة في جوفه..

وعشان ماينشغل بالهم عليه من عدم اتصاله بعث مسج لمحمد أنه عنده في المعسكر شغل يمنعه من الاتصال..
كان يبي صدمتهم الأولى بخبرالطلاق تخف.. وعقب هو يتصل فيهم..


سعود كان راجع من المعسكر بعد ماخلص مناوبته للسكن
كان يخلع جزمته عند الباب..
ويسمع بوضوح أصوات الشباب يسولفون في الصالة..

عبدالرحمن بمرح: نايف أنت وش عندك في المستوصف؟؟ صاير تداوم هناك أكثر من دوامك في المعسكر..

نايف بعيارة: خلعت ضروسي كلها.. على أمل أنها تحن علي وتعالجني..لكنها حتى نظرة ماعطتني..
لا وأزيدك من الشعر بيت.. اليوم عطتني كف محترم..
نايف وهو يحط يده على خده: جعل خدي فداها.. بس ليتها تحن علي..

ونايف يتكلم ما أنتبه لقدوم الأعصار اللي أقتلعه من الكرسي اللي هو كان قاعد عليه..
ويرفعه عالي ويلصقه في الطوفة..

#أنفاس_قطر#


بعد الغياب/ الجزء الثامن والثمانون

#أنفاس_قطر#


ونايف يتكلم ما أنتبه لقدوم الأعصار اللي أقتلعه من الكرسي اللي هو كان قاعد عليه..
ويرفعه عالي ويلصقه في الطوفة..

سعود مسك نايف من جيبه وانتزعه من الكرسي بعنف وهو يرفعه بيد وحدة ويثبته على الطوفة.. ويقول بصوت مرعب:

والله ثم والله لو فكرت في ذا الدكتورة حتى لو في أحلامك
ياأمك نفسها ماتعرف وجهك..
وهلك يشوفونك مقبل مايدرون هذا وجهك وإلا مقفاك..
وأظنك يانويف عرفتني من الأيام اللي طافت
وعرفت أني لا أهدد ولا أبربر ولا أخاف
وأن قلت فعلت.. والتحذير وصلك..
وذنبك على جنبك.

ثم رماه سعود على الارض بعنف.. ونايف مستغرب وخايف من اللي سعود سواه.. لكنه مايقدر يقول شيء
وخصوصا أن رتبة سعود أعلى من رتبته..
وحس أن الموضوع أكيد في شيء
(يمكن سعود زعل عشان الدكتورة ذي من جماعته؟!!..)


بعد دقايق كان سعود في المستوصف..
وما أحتاج يسأل حد عن مكان دانة لأنه حفظه من المرة اللي فاتت..
اقتحم الغرفة على دانة اللي كان عندها مريضة توها خلصتها..
دانة كانت منزلة كمامها عند ذقنها..
أول ماشافت سعود دخل.. رجعت الكمام على وجهها..
ولفت ظهرها تتناول نقابها.. ولبسته.. وخلعت الكمام..

سعود واقف وأنفاسه تعلو وتهبط ووجهه محمر.. وغضبه اللي دانة حفظته مرتسم على وجهه..
وكان هذه المرة واقف بلباسه العسكري اللي أول مرة تشوفه عليه
لأنه لبس قوات الأمم المتحدة بلونه الأزرق والرمادي المعروف..

دانة كانت تتكلم مع مريضتها وتعطيها شوي نصائح.. لحد ماطلعت المريضة وقفلت الباب وراها..

دانة تجاوزت سعود وفتحت الباب.. خلته مفتوح
ورجعت وجلست على مكتبها..

وهي تقول بهدوء: أنا ماني بحلال لك.. عشان ينقفل علينا باب.. هذا أولا..
وثانيا : أنت منت بحلال لي عشان تدرعم وتفتح الباب وتدخل علي وانت عارف أني يمكن أكون كاشفة وجهي..

الجملة (أنا ماني بحلال لك..أنت منت بحلال لي) اللي تكررت في كلام دانة مرتين.. نحرت سعود نحر وهي تجرد الحقيقة المرة للطلاق قدام سعود..

(دانة مهيب حلالي.. دانة مهيب لي.. وش سويت في روحي؟؟)

سعود مسك أعصابه بقدرته المذهلة..
رجعت له حالة تمثيل البرود اللي أتقنها لفترة متطاولة من الزمن: بس أعتقد أني ولد عمش يادكتورة.. وهذي حقيقة ماتغيرت..

دانة ببرود قلبها يتمزق تحت هذا البرود من لما شافته فتح الباب ودخل: وولد عمي المبجل وش يبي مني؟؟

سعود بنفس البرود الواثق: ليه مارجعتي الدوحة؟؟ أنا ماقلت لش أرجعي من هذاك اليوم..

دانة بهدوء: يظهر أنك صار عندك لبس في ترتيب الأوامر..
أنت طلقتني أولا.. ثم أمرتني أرجع الدوحة..
بينما بعد ماطلقتني.. أنت رجّال غريب عليّ ومالك عليّ حق الطاعة..
لو أمرتني أرجع أولا.. ثم طلقتني لما أصير في الدوحة
كان مخططك مشى تمام..
بس غضبك المعتاد منعك من التفكير المنطقي..

سعود ببرود: من غير فلسفة فاضية يابنت عمي.. ترجعين الدوحة فورا.. وإلا والله مايصير لش طيب..

دانة بنفس بروده: وش بتسوي لي أكثر.. طلاق وطلقتني.. الشيء الوحيد اللي كان مخلي لك سيطرة علي.. أنت تخليت عنه بنفسك..

وعلى العموم ياولد عمي.. ريح روحك
أنا مدة وجودي هنا بتنتهي بكرة.. لأني في فترة تبادل خبرات مدتها 10 أيام بس.. وتنتهي بكرة..
بكرة بأسلم تقريري وأستلم تقريرهم وارجع للدوحة..

سعود حس بألم بالغ.. أشلون قريبة منه.. واشلون صارت بعيدة
تكلمه من ورا نقابها.. ورا مكتبها.. صارت غريبة عليه
ماله حق يمسك يدها.. يحضنها
يطبع قبلاته على شفايفها.. على نحرها.. بين أصابعها
يذيب روحه في روحها
ماعاد له حق في أي شيء في دانة!!!

سعود في نفسه (خلاص ياسعود لا تعذب نفسك..
دانة عمرها ماحبتك..
والعلاقة غير المتكافئة في الحب بينكم.. خلت روحك تتآكل شوي شوي..
مهما كان الطلاق صعب عليك..
بيكون أهون من استجداء الحب من دانة)


سعود وقف..وقال بهدوءه البارد: مادمتي راجعة بكرة.. خلاص
سلمي على عمي.. وحقوقش كلها محفوظة..
بس خليني لين أرجع الدوحة..

دانة بمرارة: ما أبي منك شيء ياسعود.. وش حقوقه اللي تتكلم عنها..
أنا لي عندك حق.. ما تقدر تدفع ثمن له ولا بكل فلوس الدنيا..

سعود باستغراب حذر: أي حق..؟؟

دانة بهدوء هي تكاد تتلاشى خلف هذا الهدوء من إحساسها بالألم: بكرة تدري..
وعقب كملت بنبرة محايدة: والحين أسمح لي عندي مرضى


سعود طلع من عندها..
واثنينهم قلوبهم تنزف ألم خرافي حاد لا حدود له..


ماجد ودلال راجعين من السفر..

دلال تبي تدخل..

ماجد يقول لها بمرح: لا لا أنتظري.. طول عمري وأنا خاطري أسوي نفس رشدي أباظه

ماجد شال دلال ودخلها داخل البيت .. دلال تضحك: خلاص ماجد نزلني..

ماجد بمرح صافي: لا لا بأوصلج فوق..

دلال برقة: لا حبيبي كفاية عليك كذا..

ماجد بعيارة: إيه كفاية علي.. أنت شكلج زايدة 20 كيلو.. على أكل استراليا.. كسرتي ظهري..

قالها وهو ينزلها..

دلال بمرح عذب: حرام عليك.. هو عقب أكلك أكل.. باقي تأكل الاستراليين.. وكل الكانغروا اللي عندهم والكوالا وحتى الهنود الحمر..

ماجد بتصنع الزعل: أفا الدعوة خاربة..
وإلا خلاص عشان صرتي في الدوحة عند عمتج أم جاسم مارجريت تاتشر الدوحة نفشتي ريشج على أبو فيصل اليتيم..

دلال تميل عليه وهي تقرص خده بحنان: فديت اليتيم.. أنا أمه وأبوه..

ماجد يضرب رأسه ويتذكر: على طاري أمه وابوه.. خلني أكلم بنت أمي وأبوي.. فديتها أشتقت لها.. واشتقت لحمودي..

دلال ابتسمت وطلعت فوق وهي تشعر بسعادة لا متناهية..

في الوقت اللي ماجد كان يكلم نجلاء يبلغها بوصولهم وأنه يبي يجي يشوفها الحين يسلم عليها..


جواهر في غرفتها تراجع محاضرات طالباتها بكرة..

دخلت عليها نوف اللي من بعد معرفتها بحمل أمها ونفسيتها أحسن بكثير..

إحساسها بوجود مخلوق جديد في أحشاء أمها.. رائحة جديدة لأبوها وكأن روح أبوها المختفي تنبض في قلب الجنين.. خلى مشاعرها المضطربة تسكن شوي..
وهي تلاقي شيء تشغل بالها فيه..
وخصوصا أنها بدت تخطط تشتري السوق كله للمولود الجديد..

نوف برقة: يمه ابي لي أغراض من المكتبة.. ممكن توديني؟؟

جواهر بحنان: إن شاء الله حبيبتي.. خليني أتصل في أفضل.. وأوديج

نوف بنفاذ صبر: بس عمي أبو محمد في بيته وبيتأخر علينا..

جواهر برقة: حبيبتي محيي الدين تعبان اليوم.. وأنتي ماقلتي لي قبل عشان أعطي أفضل خبر..

(محي الدين سواق جواهر الخاص.. اللي كان عبدالله جابه لها من المؤسسة عشان يسوق سيارتها اللي هو اهداها عليها)

نوف بدلال: زين أنتي وديني.. المكتبة قريبة ورانا بشارعين بس.. تكفين يمه أنا مستعجلة.. أبي أرجع أسوي شغلي..

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم