رواية أحبك يشهد الله علي -68


رواية أحبك يشهد الله علي - غرام


رواية أحبك يشهد الله علي -68


شخص يدخل المزرعه إلا بموافقة أسيل اللي تتهرب من الكل وطلبت من الجد تبعد ويبعدون عنها
أسيل رفضت دخول حمد للمزرعه رغم محاولات يشوفها
والجد حلف أن جابوا لها سيرة حمد لمنع دخولهم حتى لوكان ابوها وأمها بعد

بس الأسبوع صار شهر ........

الأم : هلا وغلا تو مانور البيت فيكم
عبدالله(يضم امه) : منور فيك يمه
الأم : الحمد لله على سلامتكم هلا يمه روابي
روابي : هلا خالتي
نجد : واااااااااااو عبودي وروابي سلامة الوصول والله
عبدالله وروابي يسلمون عليها وبعدين سلموا على عايشه اللي يوم عرفت بوجودهم جت لهم
عبدالله(يشيل محسن) : فديته بسم الله عليه حبيب خاله
عايشه : روابي كيف عبدالله معك
عبدالله(يطالع لها بنص عين) : هاه كيفني معك
روابي(انحرجت) : زين
الأم : عبود أعقل عنها احرجتها
عبدالله : ههههههههههههه هاه يمه لاتكون أخذت غلاتي
الأم : ورابي غاليه من قبل تاخذك فكيف يوم اخذتك
روابي : تسلمين ياخاله
عبدالله(يعطي محسن لأمه) : هاه بشري نجحتي انتي ونجود
نجد : احم احم اللهم لاغرور الأولى على دفعتي مع مها صاحبتي ونجود نجحت بعد
عبدالله : كفو يا أختي إلا صدق وين أسيلتي
عايشه : عند جدي بالمزرعه
عبدالله : ليه جدي فيه شيء
الأم : لايمه لأنها تتهرب من نصائحنا وطلبنا ترجع لحمد عاد دلوعة جدك اللي تبي تقابله تقابله واللي ماتبي لو شنو ما يطب المزرعه
عبدالله : لهذي الدرجه قسا قلبها وجدي ماعنده مانع
نجد : حمد جرحها وصعب تسامح والكل وقف معه وقال سامحيه زله وغلطه ومع ضغط الكل كان راح يجيها انهيار وضغط ففضلت جدي اللي وقف معها
عبدالله (بعصبيه) : شنو على راحتها الكل يغلط وحمد اعترف وقال راح يسوي اللي تبي بس ترضى شنو هذا الدلع أنا أعرف كيف أخليها ترجع له
نجد : اسمح لي مو من حقكم خلوها
عبدالله : نجد لا تتدخلين وسمعي هذا شيء خاص بالكبار
نجد : وجرحها
عبدالله : الزمن يداويه
الأم : يمه لاتزعل أختك منك وأنت عارف غلاتك قوموا يمه أرتاحوا بجناحكم لأن عمك عبدالوهاب عازم الكل هنا على العشاء بمناسبة الرجوع
عبدالله : طبعا أسيل ماراح تحضر
عايشه : قلتها بنفسك
عبدالله(يوقف) : يله روابي خلينا نرتاح
روابي : أسمحولي




في الشركه ......

فراس(يدخل ) : حمد وقع هذي الأوراق
حمد(سرحان ومو يمه ) :............
فراس : حمد يالأخو طف السجاره لا تحرق اصابعك
حمد(أنتبه وطفاها ) : خير تبي شيء
فراس : أيه وقع الأوراق
حمد : وقعهن انت نيابه عني
فراس : لازم توقيعك كتوقيع أول وتوقيعي ثاني
حمد(يمسك القلم ويوقع ويرميه) : خلصنا
فراس(يطالع للأوراق ويرد يطالع له) : انت شلون توقع على شيء ما تعرف شنو
حمد : لأني واثق
فراس : انت عارف أن الأوراق اللي وقعتهن تنازل منك لي عن كامل أملاكك
حمد(بصدمه) : شنوووووووووووووو
فراس : عشان تتعلم درس شف لو ما أبي أعلمك لوين أنت وصلت حتى الورقه ما نظرت لها أو شنو أهي
(مزق- شق إلى قطع صغيره) ياخوي أصحى طلبتك كفايه سرحان
حمد : بعدها جنني يا فراس أبيها أبي نظره من عيونها أبيع كل ما أملك بس أرد لها وترجع لي
: واللي يردها لك تصونها ولا تخونها
حمد وفراس لفوا للباب
حمد : أصونها برموش عيوني يالنسيب الحمد لله على سلامتك
عبدالله(يسلم عليه) : الله يسلمك يارب
فراس : شخبارك يالعريس
عبدالله : بخير الحمد لله (تأمل حمد نحفان وغير حمد المرتب دوم) شنو صار
حمد : حاولت يا عبدالله بس هالمره لبؤتي شرسه رافضه ترضخ
فراس : انا بروح لمكتبي اذا خلصت مره علي
عبدالله : تامر (لف لحمد) وبعدين
حمد(يشعل سيجاره) : رفضت تسمع لي عبدالله والله ندمان والله كانت زله بعتذر لين ترضى بس ترجع لي
عبدالله (أبتسم وثق أنه صادق) : بساعدك بس تراها آخر فرصه لك بعديك من سور مزرعة جدي وانت عليك الباقي
حمد(يطفي السيجاره وبفرح) : احلف كيف
عبدالله : أسمع وأفهم كل شيء

عبدالله عارف أنه تآمر ضد أسيل مع حمد بس عبدالله قرر يحط اسيل أمام الأمر الواقع لامهرب منه بس على حمد التنفيذ وبسرعه أسيل غاليه عنده بس اللي تسويه غلط لازم تعطييه فرصه وتسمع له وتغفر وتبدا حياة جديده مو من اول مطب أو عقبه تتخلى عن كل شيء ولا تقاوم
ودع عبدالله حمد على أساس اللقاء بكره الساعه 8 ويطلعون المزرعه كلن بسيارته




في مزرعة الجد....

صحت الساعه 8 وأخذت دش ولبست بنطلون جنز وقميص أخضر مخطط بالطول ولمت شعرها بشكل عشوائي ونزلت وسوت قهوة لجدها وطلعت للخيمه اللي يجلس فيها

اسيل : صبحك الله بالخير ياوجه الخير
الجد : صباح النور والنوير
أسيل(تصب لجدها قهوه) : عسى ماطولت عليك
الجد : لا ماطولتي يازينك ويازين قهوتك
أسيل : يووووه جدي بروح اجيب جوالي ثواني
الجد : طيب

اسيل صعدت وأخذت جوالها ونزلت لجدها يوم دخلت انصدمت

أسيل : وااااااااااااااو عبودي
عبدالله(يبتسم) : عيونه وقلب عبود
أسيل(تضمه وتبكي) : أشتقت لك
عبدالله : وانا بعد والله
الجد : الله يهداك ليه الدموع
أسيل(تمسح دموعها) : لأني أشتقت له ياجدي
: وانا ما أشتقتي لي
أسيل تلف والصدمه عقدت لسانها ولاأراديا نزلت دمعتها على خدها
الجد : حياك ياحمد تعال سلم ياولدي
حمد مر من جنبها وتعمد كتفه يلامس كتفها
حمد : هلا جدي

أسيل غمضت عيونها لمسته سببت لها قشعريره رعشه ورائحة عطره اللي غطى على المكان ما قدرت لها شهر ماشافته ركضت لغرفتها ورمت نفسها على سريرها تبكي تذكرت الخيانه الجنين الألم

الجد : القهوه زاهبه قدامكم العذر ياحمد يوم أردك يوم تجينا بس أسيل ان قالت لا محد يجبرها
حمد : والله ياجدي ندمان والأنسان مو معصوم عن الغلط أبي فرصه
الجد : أسيل رافضه
عبدالله(يغمز لحمد) : إلا ماشاء الله البلح والتمر طالع
الجد : أيه فضل من الله
عبدالله : إلا ياجدي العروس تسلم عليك
الجد : الله يسلمها ليه ماجبتها معك تسلي خويتها
عبدالله : بجيبها بأذن الله بس هي قالت سلم على جدي ومشتهيه بلح من عندك
الجد : وأنا اخو وضحه تبشر روابي في نخله قل لراجو يعطيك منها بلحها سكري
عبدالله : جدي عارف راجو خبل وش رايك أروح انا وانت لها وانا اللي اجيب البلح عشان مرتي تفرح
الجد : هههههههههههههههه تبي تفرحها انك جبت بيدك البلح طيب تجي ياحمد
حمد : هاه
عبدالله : خله هنا ما نتأخر بأذن الله
الجد : على راحتك

لما حمد تطمن ان الجد وعبدالله بعدوا دخل البيت وصعد لفوق يعرف الغرف لانه جاء أكثر من مره معها لجدها وارتاحوا بالغرف دخل كانت تبكي وما حست فيه ولا شعرت بوجوده
أسيل اللي بعالم الذكريات صحاها لمسه يد شخص على ظهرها ألتفت وأنصدمت

أسيل(تبتعد عنه لأبعد زاويه بالغرفه) : شنو دخلك هنا
حمد : عادي مو غريب عند زوجتي
أسيل(تسد أذونها) : لا تقول زوجتك لا تقول جددددددددددددددددددددددددددددددددي
حمد(يمسك يدينها ونزلها) : جدك راح مو هنا أخذه عبدالله بس أنا وأنتي بس
أسيل(تهز راسها) : لا لا لا كذاب أكيد خطه منك
حمد(أبتسم) : وعبدالله بعد
أسيل(تشهق) : أهئئئئئئئئئئئئ عبدالله يتعاون معك علي على اخته كييييييييييييييف
حمد : لما تكون اخته عنيده وراسها يابس
أسيل(بعصبيه) : ولما يكون زوجها حقير ونذل ونسوانجي
طرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااخ
حمد(بعصبيه) : ياويلك أذا أهنتيني ثاني فاهمه انا زوجك
أسيل أنصدمت حطت يدها على خدها اللي تحسه نار من قوة الضربه اللي حمد حط كل حرته وقوته وكتمته طوال الشهر منها في هذا الكف
أسيل(بعصبيه) : تعتقد بتخوفني او تسكتني بعد اللي سويته ما أستبعد الضرب منك لأنك نذل نذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذل
حمد(عصب وطلع جوال) : ماراح يفيد الكلام ... ألو أسمع أنا باخذها .. لا لا ماراح اتركها أنتهينا سامحني عبدالله هذي زوجتي وباخذها .. تسلم مع السلامه (سكر جواله وحطه بجيبه)
أسيل(تتراجع وبخوف) : وين بتاخذني مستحيل أروح معك فاهم

حمد أخذ شرشف السرير ورماه عليها وشالها وأهي تصارخ وتجاول تفك نفسها حسته يوم حطها بالسياره وماسك الشرشف عدل وحرك السياره وتأكدت انها طلعت من مزرعة الجد كانت تظن متجهين للفيلا بس الطريق ما أخذ 10 دقايق ووقفت السياره وشالها ودخل كتمت صوتها خافت لين حست باب ينفتح وواحد يتسكر وكأنهم يصعدون درج وحطها على سرير ويوم حست ابتعد وسمعت تسكير الباب بعدت الشرشف أنصدمت بالمزرعه يعني خاطفها بالمزرعه

أسيل(طلعت جوالها) : ألو يبه ... يبه تكفه حمد خطفني للمزرعه.... تكفه يبه تعال خذني مابيه (ماحست إلا باللي ياخذ الجوال منها)
حمد : هلا عمي .... لا أرجوك هذي زوجتي وخلوني أحل مشاكلي بنفسي .... طيب مع السلامه
حمد(رمى الجوال على السريربعد ماقفله وأبتسم بخبث) : هلا هلا بأسوله مشتاق لك ما أشتقتي لي
أسيل(تراجعت لين صارت لازقه بالحيطه وخافت منه) : حمد لا تقرب أحسن لك اطلع برا
حمد(كل ماله يقرب) : مو على كيفك أنتي زوجتي
أسيل(تهز راسها) : لا لا موكيفك انا ما أبيك حمد لا تقرب حمدددددددددددددددددددددددددددددددددددددددد




عبدالله وصل لبيته....

عبدالله : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الأم : هاه بشرني
عبدالله(أبتسم) : تمام خلاص
الأم (تبتسم) : الله يطمنك يمه
نجد : خير شنو مسوين من ورانا
عبدالله : مالك دخل هاه روابي اوديك ألحين لخالتي او بعد الغدا
روابي : على راحتك
الأم : أذا تبين شوري باقي على الغدا شوي تغدوا وروحوا
روابي : حاضر يا خاله
نجد : بروح احط الغدا
روابي : خذيني معك
الأم(تلف لعبدالله) : قل شنو صار
عبدالله : خذاها لمزرعته
الأم : خذاها مو تقول بتخليه يتكلم ويتفاهم معها
عبدالله : والله هذا المفروض بس تفاجئة حمد يتصل علي قال راح ياخذها تعرفين أسيل اكيد عندت وحمد استغله عذر وأخذها وهذي آخر فرصه أذا بنتك ما رضخت خلاص مافيه غير الطلاق
الأم : فال الله وفالك إلا جدك ماقال شيء
عبدالله : لا قلنا بسم الله عليك انك تعبتي ولازم تشوفك وحمد وداها لك
الأم : الله يهدي سرهم يارب




نعووووووووووووود....

أما حمد دخل الغرفه شايل صينيه الغدا

حمد : اسيل بعدك نايمه قومي يا كسلانه تغدي
اسيل(بدون نفس) : ما ابي جعله سم
حمد : ههههههههههههههههههه كل هذا حقد ووووول عليك
أسيل : لأنك معدوم الاحساس وفاقد الشيء لا يعطيه
حمد : حلوه بس لا تعيدينها يله قومي تغدي يله شطوره
أسيل : من مسوي الأكل
حمد : دادا حليمه
أسيل(تلف له) : دادا هنا
حمد : أيه يله تعالي تغدي
أسيل : ما ابي با خذ دش وانزل لدادا
حمد : وانا تخليني بروحي
أسيل : شنو أسوي لك
حمد : بجلس معك ونسولف وناخذ ونعطي
أسيل : مو مجبوره أسولف معك أكرهك أكرهك
حمد(يشرب عصير) : عادي المهم احبك احبك أحــــــــــــــبــــــــــــــك وبس
أسيل فولت منه قررت تاخذ دش بس تذكرت ماعندها ملابس
حمد(حس بأرتباكها أبتسم) : ترى فيه بدولابك ملابس انا جبت الملابس اللي تحتاجين لها خلال قعدتنا هنا
أسيل : ماشاء الله مخطط لكل شيء
حمد : طبعا
أسيل(فتحت الدولاب وشقهقت) : أهئئئئئئئئ هذي شنو
حمد(بخبث) : الملابس اللي احبهن ياقلبي وبعدين احمدي ربك جايب البجامات بس مو شيء ثاني
أسيل(حطت يدها على خصرها) : كيف أنزل لدادا بهذي البجامات منت صاحي
حمد : هههههههههههههههههه لا صاحي مولازم تنزلين خليك معي هنا
أسيل : حمد
حمد : ههههههههههههههههههههههههههههههه طيب جبت لك ملابس ثانيه بس غيارين تبدلين فيهن كل يوم وحده شفتي الذكي
أسيل(تسوي بأيديها كانها تبي تخنقه) : بخنقك بخنقك
حمد(يفتح ذراعيه وبخبث) : تعالي تعالي حلالك
أسيل(تاخذ ملابس لها ومنشفه) : أبرك لي آخذ دش بس هين ياحمد هين
حمد(يمسك يدها) : هههههههههههههههه تعالي تعالي والله أمزح انا عارف انك ماتنامين إلا ببجايم وجبتهن لك والكبت الثاني كله ملابسك بس قصدت امزح بس دادا هي اللي رتبت أغراضك
أسيل(تصر على ضروسها) : يا ملقك وياثقل مزحك
حمد : طلبتك تعالي كلي وبعدها روحي أذا مو عشان خاطري عشان ملاك
اسيل : طيب لخاطر ملاك باكل
حمد فرح من شهر ما جمعتهم لحضات مثل هذي وقرر يصبر ويتحمل ولا ييأس مع أسيل





على المغرب

شهد : يالله حيا الله من جانا
البنات : الله يحييك
عايشه(شايله محسن) : السلام عليكن
البنات : وعليكم السلام
نجد : ياربي أموت عليه عطيني أياه
عايشه : ياقلبي يا خيتي خذيه بروح اساعد خالتي بالعشاء
بشاير : خذيني معك أكيد رشا وصلت
رنا : إلا شخبار نجود
نجد(تلاعب محسن) : بخير اليوم كلمتها طايره من الوناسه الله يتمم عليهم
سلوى : ضدق فقدت العنصر الرابع
وجدان : ولا كأن عبدالرحمن مالي وقتك كله
سلوى : فديته
البنات : ههههههههههههههههههههههههه
مناير : بنات ما طفشتن من الجلسه لنا أسبوعين مخلصين
رنا : شنو تقترحين يا مدام جراح
مناير(تحط رجل على رجل) : بصراحه يا مدام راشد نبي نطلع
نجد : بصراحه صاحبتي مها طالعين للبر يخيمون يقولون ربيع وحلو
شهد : بس عندنا مزرعه ماراح يرضون على التخييم برا يقولون في ناس يتمنونها ما يحصلونها
وجدان : صراحه المزرعه حلوه بس أبي تغيير
نجد : انا من المؤيدين التغيير حلو
سلوى : خلاص خلونا نحاول
رنا : نحاول بمن
شهد : أخوانا صدقوني أذا الشباب موافقين ما يرفضون الباقين
مناير : واليوم الأحد نطلبهم الارعاء يومين يكفونا
البنات : اوكيه
وجدان : وبينا ألو
نجد(تطالع لمحسن النايم) : ياقلبي عنه بوديه غرفته وراجعه لكم
مناير : بننزل للخيمه تحت لحقينا
شهد : مري على غرفتي وجيبي أوراق وألوان انتي وعدتيني ترسميني
نجد : أوكيه وأنا عند وعدي

بعد ما نيمت محسن بسريره وطلعت تتمشى بالممر جاها فضول تدخل غرفة مشعل بس بآخر لحظه هونت ودخلت غرفة شهد تاخذ أوراق وأقلام تلوين شافت لابتوب شهد مفتوح فتحت الأيميل وسجلت أيميل مشعل

نجد(أبتسمت وحطت يدها على خدها) : والله اخيرا جتني الفرصه اللي أرد لك الكف يا مشعل

نزلت للبنات وكملوا السهر ببيت العم محسن ونجد تحس بالانتصار




أما نعود لأسيل وحمد ..........

أسيل : دادا
دادا : هلا
أسيل : شخبارك أمي سارا وملاك والكل
دادا : بخير فقدتيهم صح
أسيل : كثييييييييييييييييييييييييير
دادا : وهم بعد يله خذي
أسيل : شنو
دادا : خذي القهوه لزوجك
أسيل : ما أبي روحي انتي
دادا : والله تعبانه خذي له
أسيل(تاخذ القهوه) : طيب
حمد جالس بالخيمه وشاب الجمر وعليه فروته وابتسم
حمد : هلا والله بالحامل والمحمول وزود الحامل
أسيل(كانت ناويه ترجع بس ما تدري ما حبت تكسر بخاطره) : هلا فيك
حمد : أقربي وصبيلي
أسيل(تصب له وتمدله) : تفضل
حمد : يزيد فضلك
الغالب على الجلسه الصمت....
أسيل : حمد
حمد : عيونه
أسيل : تسلم عيونك أبي جوالي اللي خذيته
حمد : ليه
أسيل : شنو ليه هذا جوالي
حمد : ما تحتاجين له واذا خالتي زهره أهي ببيت عمي محسن عندهم عشاء لعبدالله وروابي
أسيل : طيب عطنياه بكلمها بعدين
حمد : متى ما حبيتي تكلمينها قولي لي
أسيل(عصبت) : شنو هذا خاطفني وجايبني غصب عني انت دكتاتوري أففففففففف
حمد(كتم ضحكته) : خذي صبي لي
أسيل(تمد له الدله وبدون نفس) : أخدم نفسك بنفسك
قامت وخلته ورجعت للمطبخ فتحت الثلاجه وتاخذ عصير
أسيل(تجلس) : أفففففففففففففففف
دادا : مالك أسيل
أسيل : دادا ما يعطيني جوالي قافل عليه
دادا : هههههههههههههه وليه تحتاجين ليه دامه قربك
أسيل : دادا
دادا : هههههههههههه طيب لا تعصبين
أسيل : آسفه مو قصدي
دادا : طيب حطيت لكم العشاء بس متى ما حبيتوا تاكلون حطوا بالسخان وبالعافيه
أسيل : ليه وين بتروحين
دادا : برجع الفيلا بكره عشاء على شرف السيد عبدالله وروابي ولازم اجهز كل شيء بدري
أسيل : وتخليني
حمد(واقف عند الباب) : وانا وين رحت
أسيل : ...................
حمد : بصعد آخذ دش وانزل جهزوا العشاء وأذا جاء مهند عشان ياخذك يا دادا في أغراض موصيهن يجيبهن لا ينسى ينزلهن
دادا : حاضر (بهمس لاسيل) روحي مع رجلك
أسيل : شنو بيروح يسبح شنو أسويله
دادا : الله يهديكم
أسيل :

سلمت قلبي لشخصك كنت بك واثق
لين إكتشفت إنها من أكبر أغلاطي
الله ياماصعب الغلطه على الحاذق
صدمه عظيمه تسبب هم وإحباطي

:::

تخفي نوايا الغدر في وجهك الشارق
يابحر ما فيك لا مركب ولا شاطي
هذا وأنـا قبل أعرفك أسعف الغارق
وأشوف نفسي مشيت في دربك الواطي

:::

نجم المحبه لضى بجو العشق طارق
نجم(ن) تلاشى وعن جوي ترى خاطي
أنا بدوي الفرح من شوفة البارق
حب الحياه في ظميري دايم(ن) صاطي

:::

أغرابي البرق وأنـا في الأمل عالق
والواقع يحط فوق حروفي إنقاطي
حلمي تبخر وواهج غدرك الحارق
واترى الوفا ماخلق في كل الأوساطي

:::

أقولها لك وأنـا متمكن وواثق
إبعد وفـــارق أنا ما أكرر أغلاطي
سلمت قلبي لشخصك كنت بك واثق
لين إكتشفت إنها من أكبر أغلاطي


حمد سمعها وهي ماتعرف وأبتسم وصعد يغير لبسه وأهو يردد بقلبه

يهـز الشوق بـ أعماقي عناقيد الغرام عذوق
ويقطف بـ الغلا فيني غرامن خنت وأخفيته

أحبك كثر ما يشعل غرامك في حشاي حروق
وشبه زود لو يحرق ضلوعي مت ما اطفيته

احبك دمعه طاحت على خد الصباح شروق
يموت النور لو طاحت على كفي وضميته

أحبك .. ايه .. أحب اسمك وأموت بجيدك المنتوق
وتخيل كثر ما أكرهـ صدودك قمت حبيته





نجد ماصدقت ترجع للبيت رمت عبايتها وشنطتها دقت بجوالها

نجد : ألو وصلت ... ثواني أفتح الماسنجر ...... ايه يله باي
نجد المملكه
السلام عليكم

مهاوي لاوي
وعليكم السلام طمنيني

نجد المملكه
أيه حصلته يله خلينا ننفذ الخطه

مهاوي لاوي
مو بهذا الأيميل الثاني

نجد المملكه :
اعرفه يله أرسلي لي اميلاتهن ولا تنسين مو ايميلك هذا الثاني

مهاوي لاوي
يا حليلها دنونه ما قصرت الايميلات الجديده روعه يله لعيونك مش مش الليله بيكلم نفسه اللي يرشك بالماي أرشه بالنار


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم