رواية الله يبقيك لعين ترجيك -70

رواية الله يبقيك لعين ترجيك - غرام

رواية الله يبقيك لعين ترجيك -70


حاولت تسحب الغطا وتغطي جسمها العاري ... بس ام علي كانت اقوى منها

ام علي بصوت يهز البيت: انتي لسه نايمة؟؟؟؟ قومي فزي من نومك والحقيني

سمر: ليش؟؟ فيه شي؟؟

ام علي: والله ما عرفت اني اشتغل عندك يا ست الحسن والجمال!!! قومي واشتغلي في بيت زوجك

سمر باستغراب: من اليوم

حست بيد تقرصها على فخذها بقوووة: اييييي

ام علي بعصبية: ايش قلتي؟؟؟

سمر ودموعها نزلت: خلاص بلحقك

ام علي: بسرررعة اشوفك تحركي قدامي

قامت سمر وجلست على السرير

ام علي وهي تطلع من الغرفة: دلللللللللللللللللللع بنات


من طلعت ام علي ... رجعت انسدحت وغطت سمر وجهها بيدينها وبكت ....

صالح وهو يبوسها: صباحية مباركة يا عروسة

سمر على وضعها وهي تبكي ....

صالح وهو يمرر يده على جسمها: حللللللللللللللوة بس رخيييييييييييييييصة

فتحت سمر عينها عالآخر ... عطته ظهرها وبكت بقووووووووووووووووووووووة

صالح من وراها: وبعديييييييييييين؟؟؟ من اولها دموع وتذمر؟؟؟

لفت عليه سمر: باي حق تدخل الغرفة بالشكل هذا وترفع الغطا من علي؟؟؟

صالح: بحق انها امي

سمر: مهما كانت ... مالها حق تدخل الغرفة علينا من غير ما تستأذن ... ولا عاجبك انها شافتني بالوضع هذا؟؟؟

صالح: هذه امي ... وتدخل أي مكان تبيه وبالوقت اللي تبيه .. وما ابي اسمع صوتك مرة ثانية وانتي تراددين امي

سمر: بس انا ما اعرف شي بشغل البيت

صالح من غير مبالاة: تتعلمين

لفت سمر بعينها في الغرفة تدور الحمام: طيب وين الحمام؟؟؟

صالح: برا

سمر: برررررا؟؟؟

صالح: ايه ... البيت كله في حمامين مشتركين

سمر: ايييييييييييييييييييييييييييييش؟؟؟ وشلون تبيني استخدمه؟؟؟

صالح: مثل ما احنا نستخدمه

سمر: اولا انا اقرف ... ثانيا ما باخذ راحتي

صالح: ما عندنا شي اسمه تقرفين في هالبيت ... كل شي نستخدمه بالشراكة ... وبعدين تغطي واطلعي استخدميه

سمر: وكل مرة ابي استخدم الحمام اتغطى واطلع؟؟؟

صالح: ايه

سمر: ما في حل ثاني؟؟؟

صالح: لا

قامت سمر بتلبس عبايتها ....

صالح: هي انتي

لفت عليه: تكلمني انا؟؟؟

صالح: تشوفين احد غيرك في الغرفة!!!

سمر: ......................................

صالح: ما تشوفين السرير شلون صغير وضيق؟؟؟

سمر بتعجب: ايش تبيني اسوي؟؟؟؟

صالح: ما يسع اثنين ... وانا مو مرتاح في نومتي ... بس تركتك اليوم لانك عروسة

سمر: والمطلوب؟؟؟

صالح: اول الليل تنامين جنبي ... ومتى ما شبعت منك تفرشين لك عالارض وتنزلين تنامين تحت

طلعت سمر عيونها: يعني طول عمري انام عالارض؟؟؟؟

صالح: عندك حل غيره؟؟؟

غطت سمر وجهها بيدينها ... وبكت بقوووووووووووووووة ... انا اللي جبته لنفسي ... انا اللي جبته لنفسي ... وين كنت عايشة ووين صرت ...

دخلت ام علي مرة ثانية: ما شفتك تحركتي؟؟؟

سمر: جالسة البس عبايتي

ام علي: وليش العباية؟؟؟ ناوية تطلعين؟؟؟

سمر: صالح يقول مافي الا حمام برا الغرفة ... ولازم اتغطى قبل لا اطلع له

ام علي: وليش العباية؟؟؟ العباية ما نلبسها الا اذا طلعنا من البيت

سمر: تبيني اطلع بالشكل هذا؟؟ ( واشرت لشكلها الشبه عاري)

قربت منها ام علي وسحبت شعرها بقوة: اييييييييييييييييييييييييييي

ام علي: ان شفت طرف منك طالع لا اذبحك ... البيت مليان شباب ... وما ابي اشوف منك شي برا غرفتك ... حتى صوتك ما اسمعه ... فاهمة؟؟؟

سمر: اييييييييييييييييييييييييي انتي تقولين لا تلبسين العباية!!!

ام علي: البسي لك جلابية

سمر باستغراب: جلابية؟؟؟؟

ام علي باستهزاء: ليش ما تعرفينها؟؟؟

سمر: اعرفها ... بس ما عندي!!!

ام علي: والشنطة هذه ايش كبرها ايش فيها؟؟؟

سمر: ملابسي

ام علي: ان شاء الله على شكل اللي كنتي لابسته امس!!!

سمر: تقريبا

ام علي: لااااااااااااااااااا ... هذا ما ينفع ابد ... ان شفتك لابسته ذبحتك

سمر: خلاص ... البس عبايتي

ام علي: وشلون بتشتغلين بالعباية؟؟؟ انتظري شوي

طلعت دقيقتين ورجعت ومعها جلابيتين .. رمتهم بوجهها ... خذيهم والبسيهم

سمر رمتهم بعيد عنها: اووووووووووووووووف ... ايش هالريحة؟؟؟

ام علي: هذولي جلابياتي ... لابستهم الاسبوع اللي طاف وكنت ناوية اغسلهم ... خلاص البسيهم وبعدين غسليهم

سمر: مستحيييييييييييييييييييييييل البسهم ... ريحتهم خايسة

ام علي باستهزاء: وانتي متوقعة ان ريحة ملابسك بتصير احسن من كذا؟؟؟؟ انتي بتشتغلين وبتصير الريحة اعفن من كذا

سمر: سوووووووووووووووري ... مستحيل البسهم ... ما اقدر

قربت منها ام علي وبقوة شدتها لعندها .... خلعتها اللي لابسته ولبستها الجلابية ... قاومت سمر بس جسمها النحيل امام قوة ام علي لا تقارن ... رمتها بقوة عالارض

: ان راددتيني في شي ما تلومين الا نفسك ... وعقابا لك ... هالجلابية بتلبسينها اسبووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووووووووووع من غير غسيل ... ( رمت في وجهها برقع ) البسيه قبل لا تطلعين من الغرفة ... بدل هالغطا الخفيف اللي تلبسينه ... والحقيني بسرعة



غرفة فواز ...

الوضع على ما هو عليه ... مو راضي يطالع ولا يكلم احد ... دخل عبدالعزيز .. ومبين على وجهه الهم والكدر ...

قرب من فواز ... فواز صد للجهة الثانية بقوة ...

عبدالعزيز: فواز؟؟؟

فواز: ..........................

عبدالعزيز: حبيبي!!!

فواز: ..........................

عبدالعزيز: فواز ... مستعد ابيع الدنيا كلها ولا تتضايق ... انت اهم شي بدنيتي ... فواز

فواز: ........................

عبدالعزيز: طيب قول ايش اللي يرضيك؟؟ قول وانا اسويه على طوووووووووول!!!

فواز: ............................

عبدالعزيز ما استحمل صدود ولده ... وطلع من الغرفة بسرعة ...


كل شوي احد يدخل عليه ويكلمه ... بس ما في فايدة ابببببببببد ...


تركي: فواز

تركي: ما توقعتها منك ابد ... طول عمرك رجال ... ايش هالتصرفات؟؟؟ والله معك حق انك تزعل ... بس مو بالشكل هذا ... فواز ... زعلك هذا ما بيغير من الواقع شي ... هذا الواقع ولازم تتقبله ... وبعدين انت عندك خلفية عن الموضوع ... وانت كنت متوقع انك انت ولد سارة ... يعني ما تفاجأت ... ليش الزعل هذا كله؟؟؟

ليان: فواز ...

ليان: ادري انك تسوي هذا كله لانك تبي تشوف دموعي ... لو تبي بجلس ابكي من اليوم لاخر يوم في عمري ... بس لا تضيق صدرك كذا ...

طيب كلمني ... طالعني ... اشر لي ... اغمز لي ... بس بين لي انك معي ... فواز لا تتركني مع نوافو الدب بروحنا .... صح انت دايم معه ضدي ... بس والله احبكم اثنينكم ... ولا اقدر استغني عنكم ... وبعدين مين قال انك ولد سارة؟؟؟ ومين سارة هذه؟؟؟ احنا اللي نعرفه انك اخونا ... ومانبي نعرف غير هالشي

خالد: فواز

خالد: طيب انا ليش زعلان مني؟؟؟ احنا ايش ذنبنا!!!

خالد: مو دايم تقول لي اني بغلاة اخوك؟؟؟ وين الغلا ياخوي دامك صافطني ؟؟؟ وبعدين انا ايش علي من هالموضوع كله؟؟؟ انا ولد عمك واخوك ... مين ما كانت امك ... ايش تغير علينا؟؟؟

كلمني يافواز ورد علي ... والله الدنيا ما تسوى من غيرك

لينا: فواز ...

حبيبي ... ادري انك ما تقدر تزعل مني ... انت طيب وحبوب ومافي احن من قلبك ... ومابتردني البيت خايبة ... صح؟؟؟

فواااااااااااااااااز ... طالع فيني ...

مو دايما يقولون اني اشبهك!!! والصراحة الصراحة هذا اللي محليني ... ابي ولدي او بنتي يطلعون عليك ... بيطلعون احلى عيال ... طيب طالع فيني وخلني اجلس وانا اناظر فيك عشان يشبهونك ... وبعدين منها تقهر خالد ... اذا العيال تركوه وطلعوا يشبهون خالهم اللي احبه مووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووت

فواااااااااااااااااز ... تكفى ... رد علي!!!

عبدالرحمن: فواز يا ولدي ...

ليش معذب نفسك ومعذبنا معاك؟؟؟ شوف حالة ابوك مسكين ... اللي سواه كله عشان خاطرك ... ماكان يبيك تعيش اقل من اخوانك ... حاول يعوضك عن حنان الام ... والحمدلله ... عشت وكبرت وانت مرتاح ومبسوط ومو ناقصك شي ... ليش مضيق صدرك؟؟؟ ارحم حالنا ياولدي ... انت تعرف بغلاتك ... غلاتك انت بالذات ... انا الوحيد اللي اعرف انك ولد سارة ... وكل مااشوفك احس بغصة ... انا اللي عارف الحقيقة وساكت عشان خاطر ابوك ... طيب اذا بتزعل ازعل مني انا ... انا اللي سويت العملية وانا اللي نفذت لابوك اللي يبيه ... خلاص ازعل مني انا راضي ... بس لا تضيق صدرك ياولدي ....

منيرة ... طلبت من الكل انه يطلع ... بقت معه لوحدها ... دخلت وجلست جنبه ... مسكت يده بيد واليد الثانية حطتها في شعره ...

ولدي ... ايه ولدي ... واللي يقول غير كذا اذبببببببببحه ... انت ولدي انا ... مافي احد له عندك شي غيري ... انت ما تعرف غلاتك ... صدقني ما تعرف غلاتك ... من ولادتكم وانا اقول اني اكيد احب ولدي اكثر ... واذا عرفت مين ولدي مالي شغل في ولد سارة ... بس اللي ماتعرفه اني تعلقت فيك ... لك معزة بقلبي ما اقدر اوصفها ... يمكن لان الباقي طبيعي انهم يحبوني ويحنون علي ... بس انت لا ... انت حنانك غير ... اذا جرحك كلامي ... خلاص انا مستعدة استسمح منك ... ولو تبي ابوس راسك كمان ... بس ما اقدر على زعلك ... والله ما اقدر على زعلك ... انا ايش استفيد من اني اضحك عليك؟؟؟ ابوك طلقني خلاص ... مالي حاجة عنده ... بس انا ما ابي اخسرك انت ... انت يافواز ... انت المهم عندي ... مو أي احد ثاني

دخلوا لما وفيصل عليه ...

طبعا ركضوا لرؤى ولموها بالاول ... وبعدين التموا حول فواز ...

لما: فواز؟؟؟ انت زعلان مني؟؟؟ ليش ما ترد علي؟؟؟

فيصل: فوااااااااز ... اذا ما رديت علي ببوس رؤى ... مو انت دايم تقول لي خلاص صرت كبير ولا تقرب من رؤى؟؟؟ يالله بعد لثلاثة ... اذا ما ناديتني ببوس رؤى؟؟؟

فواز: .................................

لما: انا ما ادري انت ليش زعلان ... هم يقولون لان ماما مو ماماتك ... بس انا ما علي منهم .. مو بكيفهم ... ماما امك ... خلهم ياخذون أي احد ثاني ... خل ياخذون فيصل الدب ... بس انت لا

فيصل: وليش ما ياخذونك انتي ويفكونا منك؟؟؟ صح فواز ؟؟ خلهم يفكونا من لما ويريحونا

لما: تعرف فواز ... انا شريت للبيبي اشياء ... بس انتظرك ترجع البيت واوريك اياها

فيصل: طيب فواز انا ليش ما تكلمني؟؟؟ مو انت دايم تقول انا اخوان!!! والاخ يقول كل شي لاخوه؟؟؟ طيب انا اخوك ... قول لي من مزعلك وانا اروح واضربه ضررررررررب

هذا وضعه ... ما كلم ولا احد ... ولا حتى التفت لهم بطرف عينه ... بس يفتح فمه للاكل لما رؤى تقدمه له من غير ما يناظر فيها ... والكل مكتئب على الوضع اللي وصل له فواز ...


بيت صالح ...

حضرت العشا مع ام علي ... اصلا طول اليوم ما طلعت من المطبخ ... صالح من الصبح طلع ولسه ما رجع ... جهزت السفرة معها وفرشتها عالارض ...

ام علي: انقلعي وناديهم عالعشا ... ويا ويلك ان سمعت حسك ... تروحين وتساسرين زوجك وهو يقول لاخوانه

طلعت سمر من المطبخ من غير ما تتكلم ...

راحت للصالة الجالسين فيها الرجال ... وتحس ان الكل عينه عليها ... جلست عند صالح وقربت من اذنه: امك تقول العشا جاهز

صالح بنرفزة: اسمها عمتي ... مو امك

سمر في خاطرها: عمى يعميها يارب

قال صالح لاخوانه وراحوا كلهم للمطبخ ...

جلسوا كلهم ... وجلس صالح على طرف السفرة في الاخير ... اشر لها تجي جنبه

جلست جنبه: مو مشتهية

صالح: شكلك ما تعرفين نظام البيت!!! ما في اكل الا عالوجبات ... يعني لو ما اكلتي مافي اكل الى بكرة الغدا ... لان الفطور وجبة ملغية عندنا لغلاء الاسعار

سمر: ما اعرف اكل تحت الغطا ... ولا عندكم حتى ملعقة الواحد ياكل فيها

صالح: شلون تغديتي؟؟؟ نفس الوضع

سمر: اوووووف

عطاها صالح نظرة سكتتها ....

كلت شوي وجت بتقوم ..

ام علي بصوت عالي: ويييييييييييييييين؟؟

سمر: شبعت

ام علي: اجلسي لين الكل يقوم ... وشيلي السفرة ... وغسلي الصحون ونظفي المطبخ بعدين روحي المكان اللي تبينه

فتحت سمر عينها عالآخر ... كل هذا بتسويه!!! مو كفاية الشغل اللي من اصبحت وهي ما جلست حتى ...

دخلت سمر غرفتها بعد ما خلصت شغلها ... تحس انها هلكاااااااااااااانة ... وكل عظمة في جسمها تألمها ... رمت نفسها عالسرير بعد مارمت البرقع اللي تحس ان راسها بينفجر منه ...

شوي الا ودخل صالح ومعه شنطها الكبيرة ... حطها على جنب ...

استغربت سمر ... وين كانت الشنطة؟؟؟

صالح: قومي فزي

جلست سمر على السرير ....


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم