رواية الله يبقيك لعين ترجيك -71

رواية الله يبقيك لعين ترجيك - غرام


رواية الله يبقيك لعين ترجيك -71

قرب صالح وسحبها من يدها بقوة: لما ادخل عليك تقومين توقفين ... مو متمددة لي عالسرير!!!

سمر: ....

صالح: انا وامي فتحنا شنطتك وشفنا اللي فيها

سمر باستغراب: نععععم !!!

صالح: ليش طلعت عيونك؟؟؟ ايه فتحناها ... ذهبك اخذته كله ... لان مالك هو مال زوجك .. وكمان جوالك لا تدورين عليه ... ماعندنا حريم عندهم جوالات

سمر: بس هذي اغراضي الشخصية ... ومالك حق تاخذها او حتى تفتح وتشوف ايش فيها؟؟؟

لف صالح يدها بقوة: ايييييييييي

صالح: ايش؟؟؟ عيدي ما سمعت!!!

سمر: ايييييييييييي ... يدي توجعني

صالح: واكسرها لك كمان

سمر: خلاص ... اسفة ... سوي اللي تبيه

صالح: المهم ... الملابس اللي في الشنطة راقت لي بقوووووووووووووة ... ان شفتك لابسة هالجلابية داخل الغرفة اذبحك ... كل يوم تختارين لك شي من الشنطة وتلبسينه وتجهزين قبل لا ادخل الغرفة ... من ادخل اشوفك جاهزة لي ... فاهمة؟؟؟

سمر: بس انا تعبانة من شغل البيت ... ما عندي وقت

صالح: مافي حرمة ماعندها وقت لزوجها ... ولا انا ليش متزوجك؟؟؟ ان شفتك بالجلابية هذه قطعت العقال على ظهرك ... مفهووووووووووووم؟؟؟

سمر: مفهوم

راح للشنطة واخذ قميص نوم هو مطلعه وحاطه فوق الشنطة ... رماه في وجهها: روحي البسي بسرعة وتعالي ... انتظرك ... وهذه اخر مرة انا اللي انتظرك فيها ... تجهزين قبل لا ادخل ... مفهووووووووووووووووووووووووم؟؟؟

سمر ودموعها على خدها: مفهوم

لبست برقعها وخذت عبايتها لانها بتطلع للحمام ولما ترجع لازم تكون لابسة العباية ...

عشر دقايق ورجعت الغرفة ... لقته منتظرها ...

صالح: قربي

سمر: ....................

صالح بصوت اعلى شوي: ما تسمعين؟؟؟

قربت وهي بعبايتها ....

دفها بقوة: ارمي لي هالعباية وبعدين تعالي

نزلت عبايتها وراحت له ودموعها ماوقفت من دخلت هذا البيت ....

.



حست برفسة قوية على فخذها ... التفتت له باستغراب وعلى وجهها علامات الالم ...

صالح: خلاص .... انقلعي نامي عالارض

قامت سمر وفرشت لها شرشف ونامت على الارض ...

صالح: سمر؟؟؟

سمر: نعم!!!

صالح: ماعندك خوات او احد من قرايبكم تحتاج ان احد يستر عليها؟؟؟ اخواني موجودين ... وهم اولى من الغريب

لفت سمر عنه وعطته ظهرها وبكت بقوووووووووووة ... لهالدرجة صرت رخيصة؟؟؟ انا اللي سويت في نفسي كذا ... استاهل كل اللي يجيني ... استااااااااااااااااااااااهل


مر اسبوع والوضع على ماهو عليه ...

فواز مو راضي يتكلم او يتفاعل مع احد ...

رؤى ما تتركه الا للجامعة حتى لو ما يكلمها ...

عبدالعزيز يتأخر كل يوم للفجر في المستشفى ... ينتظر فواز ينام ويدخل يطل عليه ويبوس راسه ويطلع ...

منيرة ما رجعت بيتها وجالسة في بيت عبدالرحمن ماتدري الى متى

نواف تعبان نفسيا من مقاطعة فواز له ... اول مرة يقاطعه بالشكل هذا


الصبح غيرت رؤى ملابسها ... وطلعت لفواز ... مسكت يده ..

رؤى: فواز حبيبي ...

رؤى: الى متى وانت على هالحال؟؟

في البداية كنت عاذرتك بس الى متى؟؟؟ خلاص ... الكل شاريك ... والكل اعتذر سواء غلط في حقك او لا ... الى متى؟؟؟

يئست انه يرد عليها ...

طيب انا بروح الجامعة ... تامر على شي؟؟؟

فواز: .......................................

رؤى: طيب ولا في سلامتك؟؟؟

فواز: ...........................................

رفعت يده وحطتها على بطنها: ولا في مع السلامة لولدك المسكين؟؟؟

فواز: .........................................

رؤى: تراك واحشه بقوة ... بس انت ولا معبره

فواز ما تحرك من مكانه ولا التفت لها ... بس قبض يده اللي على بطنها وضغط عليه ... كانه يبي يطمن على ولده ...

رؤى بابتسامة: لمستك هذه له بالدنيا ... الله لايحرمه منك

قربت منه وباسته على جبينه: اشوفك على خير حبيبي ....



الجامعة ...

دخلوا ثلاثة بنات من البوابة ... وقفوهم الامن وسألوهم عن بطايقهم ... قالوا انه عندهم معاملة قديمة يخلصونها ...

دخلوا من البوابة ... وصلوا داخل لاقسام الطالبات ...

شافوا وحدة من البنات ووقفوها: لو سمحتي!!!

البنت: هلا

: ممكن نسأل عن طالبة؟؟؟

البنت: مين؟؟

: رؤى احمد الـ ............

البنت: أي تخصص؟؟؟ واي سنة؟؟؟

: علاج طبيعي ... سنة ثالثة

البنت: اها ... ما اعرفها بس اقدر ادلكم على الكلاس

: ممكن تنادينها لنا

البنت: على أي اساس؟؟؟

: احنا ممرضات من المستشفى ... زوجها تعبان وجايين نبلغها

البنت: ما يشوف شر ... طيب بطلعها على اساس دكتورة طالبتها

: خلاص ... ننتظرك هنا

البنت: اوكي ...


طلعت جوالها ودقت عالرقم ...

: قدرتوا توصلون لها؟؟؟

: ايه طال عمرك ... دقايق وهي عندنا

: خلاص ... اول ما تطلعون من الجامعة عطيني رنة

: صار ... بس لاتنسى المقسوم

: اكيييييييييييييييييييد ... ما يحتاج توصين



نزلت رؤى مع البنت ...


البنت: الصراحة مو الدكتورة طالبتك

رؤى باستغراب: ليش ناديتيني؟؟؟

اشرت البنت على البنات: يقولون انهم من المستشفى اللي زوجك منوم فيها

ما كملت رؤى باقي الكلام ورككككضت لهم ...

رؤى بخوف: ايش فيه فواز؟؟

البنات: تعالي معنا واحنا نعلمك

رؤى: دقايق اجيب عبايتي وشنطتي من فوق

البنات: اسمعينا بالاول بعدين خذي اللي تبين

رؤى: قلبي طاح في بطني ... ايش صاير؟؟؟

البنات: تعالي معنا برا عن زحمة البنات

طلعوا من المبنى الرئيسي ... والساحة فاضية ... الكل بمحاضراته

رؤى: اييييييييييييي

: ان تحركتي هالسكينة تنغرس في ظهرك وتطلع من بطنك!!

رؤى بخوف: مين انتوا؟؟

: مو شغلك ... امشي معنا

رؤى: وييييييين؟؟؟

: تعالي خلف المباني ... هناك ..( اشروا لها على مكان بعيد مافيه احد ... وخلف المباني)

مشت معهم رؤى وهي ميتة من الخوف ... بس ما تقدر تقاوم ... ولا تقدر تستنجد باحد

وصلوا للمكان اللي اشروا لها عليه ...

رؤى: ايش تبون بالضبط؟؟؟ انا مستعدة اعطيكم؟؟؟ كم تبون؟؟

: نبيك انتي ما نبي فلوس

رؤى: تكفون ... بدفع لكم اللي تبون ... بس انا حامل لا تأذوني!!!

: هههههههههههههههههههههههههه

رمت الشنطة عالارض ...

قلنا لك ما نبي الا انتي ... ولا تحاولين تسوين أي حركة!! حياتك هي الثمن

رؤى: طيب ايش المطلوب؟؟؟

: وين اكثر مكان يحبه فواز فيك؟؟؟

رؤى: اييييييييييييييييييييييش؟؟؟

البنات بصوت واحد: هههههههههههههههههههههههههههههه

رؤى ودموعها نزلت: تكفون ... مستعدة ادفع لكم أي مبلغ تطلبونه

:انتي بتدفعين ... بس مو فلوس ... بتدفعين شي ثاني



المستشفى ...


فواز متمدد عالسرير ... وجواله يرن ... وهو كالعادة مطنشه ... بس تعب من كثر مايسمع صوته ... رفعه بيقفله ويرتاح ... بس شاف رقم كبينة تلفون ... نغزه قلبه ...

فواز بتردد: الو

: اكتشفت انك لو مت ما بستفيد شي ... اهلك هم اللي يتعذبون ... بس لو حرقت قلبك على اعز الناس بستفيد اكثر وانت تتعذب

فواز: ان قربت جهة احد من اهلي ما تلوم الا نفسك

: ههههههههههههههههههههههههههه انا ما قربت ... انا انهيت المهمة خلاص

فواز جمد مكانه: .......................

: ان شاء الله ودعت زوجتك كويس قبل لا تطلع من عندك الصبح!!!

فواز: حقييييييييييييييييييييييييييييييييييير

: ههههههههههههههههههههههههه

قفل فواز السماعة في وجهه ... واتصل على جوال رؤى ... ما في احد رد عليه ... اتصل على لينا وليان ... كلهم نفس الشي ... كلهم بمحاضراتهم والجوالات سايلنت بالشنطة ...

ما عرف ايش يسوي ... يحس جسمه كله يرتجف ...

رفع جواله ودق على نواف ...


بيت صالح ...

كالعادة .... سمر من الصبح في المطبخ ... اول الايام كانت تدخل ام علي معها وتساعدها على اساس انها ماتعرف ... بس من يومين ... صار شغل البيت كله على سمر ... وام علي شغلتها الاوامر والضرب ان غلطت بشي ...

دخل صالح المطبخ: هييييييي انتي

سمر: نعم

صالح: صبي لي كاسة مويه

صبت له سمر كاسة وعطته اياه ...

شربها وهو واقف بيطلع ...

سمر: صالح؟؟؟

عطاها صالح نظرة من غير ما يتكلم: ....................

سمر: ممكن اكلم اهلي؟؟؟

صالح بحزم: طبعا لا

سمر: ما اطول خمس دقايق بس

صالح: ولا نص دقيقة ... ما عندك اهل غيري انا واهلي ... مفهووووووووووووووم؟؟؟

سمر: ..................................

عصب صالح من تطنيشها ... قلب الكاسة في وجهها وانكبت باقي الموية عليها ... وطلع من المطبخ

نزلت سمر راسها ... وبكت بألم ...


المستشفى ...

نواف في عيادته وحايس مع المرضى ... اليوم عنده زحمة ... وما طل على فواز .. رن جواله ... جمد مكانه ... النغمة هذه يعرفها ... مو حاطها الا شخص واحد بسسسسسس ... ركض لجواله ... ورفعه بسرعة:

وحششششششششششششتني

فواز وهو يتنفس بسرعة: نواف ... جيب لي أي شي البسه مع مفاتيح سيارتك بسررررررررررررررعة

نواف: فواز ايش صاير؟؟؟

فواز: نواف مو وقت تفاصيل ... بسرعة دور لي أي شي البسه غير روب المستشفى

نواف: دقايق وانا عندك

قفل فواز السماعة ... قام من مكانه بصعوبة وجرحه يألمه ... سحب المغذي من يده ووقف ينتظر نواف ...

دخل عليه نواف ... نواف باستنكار: فوااااااز ... ايش مقومك من السرير

سحب فواز لبس العمليات من نواف: مو وقتك ... ( بسرعة نزل الروب ولبس البنطلون والقميص)

نواف: فواز فهمني!!

فواز: رؤى يا نواف ... رؤى

نواف بخوف: ايش فيها؟؟؟

رن جوال فواز ورفعه بسرعة: الو

المحقق: سجلنا المكالمة ... وارسلنا دورية للجامعة

فواز: لا يصير في رؤى شي

المحقق: ان شاء الله نلحق عليها ... بس متصل اطمنك ... لا تحاتي ... وبرد لك خبر

فواز: انا طالع للجامعة احين


ركبوا السيارة ... نواف يسوق وفواز جنبه ...

نواف متوتر ومو عارف كيف يسوق ... واللي موتره اكثر عصبية فواز

فواز: بسررررررررررررررررررررررررررررررررررررعة

لا توقف عند الاشارة ... اقطعععععععععععععععععععععععها

عدي هالسيارة بسررررررررررررررررررررررررررررررعة



الجامعة ...

طلعت وحدة من البنات علبة دخان وولاعة ...

: ما رديتي ... وين اكثر مكان يعجبه فواز؟؟؟

رؤى نزلت راسها وهي تبكي بقوة ...

: انا اقول نبدأ بالفخذ ... ولا ايش رايكم بنات؟؟؟


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم