رواية الله يبقيك لعين ترجيك -74


رواية الله يبقيك لعين ترجيك - غرام

رواية الله يبقيك لعين ترجيك -74

بيت عبدالعزيز ...

البيت كئيب لاقصى درجة ... الكل جالس في الصالة ويبكي ... امهم اخذتها عايشة زوجة عمهم عبدالرحمن تنام عندهم ... وابوهم ما طلع من المستشفى ... البنات ليان ورؤى مع نواف في البيت ...

نواف: الله يهديها امي ... الله يهديها

رؤى: انا خايفة على فواز؟؟؟

ليان: ربي يحفظه ... نواف لا تلوم امي ... مسكينة كانت متعذبة وهي تشوفك محروم من زوجتك وانت تقدر تتزوجها

نواف بعصبية: بس مو بالطريقة هذه ... مو بالطريقة هذه ... امي بكلامها اليوم هدمت كل اللي انبنى في سنين ... اذا كانت بتنفجر ما كان وقته اليوم ومو بالطريقة هذه ... كانت خذتني على جنب وقالت لي ... احنا كنا نقدر نعرف مين ولد سارة ... بس انا وفواز اتفقنا انا ننسى ... واثنينا عيال منيرة ... انا احس اني خسرت فواز للاببببببببببد

انفجروا ليان ورؤى بكي ...

رؤى: نواف ... ودني لفواز ... ما اقدر اجلس هنا

نواف: اذا شافك قدامه بيذبحك ... اتركيه اليوم ... خله يجلس مع نفسه شوي

رؤى: ما اقدر ... ما اقدر

نواف ودمعته نزلت: ولا انا اقدر ... بس لازم نصبر

في المستشفى ...

فواز على وضعه من طلعوا من عنده ... دموعه ما وقفت ... من طلعوا ودموعه على خده ... طرد الكل ... حتى الممرضات من يدخلون ياشر لهم بيده بعصبية انهم يطلعون ...

عبدالعزيز ما طلع من المستشفى ... في مكتبه ويحس انه همه قد الجبال ... وكل شوي يرسل احد يطمن على فواز ... مو عارف ايش يسوي ... هو حاس انه بيخسر ولده ... كل اللي بناه هالسنين انهدم ... ايه انهدم ... ولد سارة بيضيع منه ... ولد سارة اللي سوى المستحيل عشان ما ينكسر خاطره ... اليوم مكسور خاطره ومو قادر يسوي له شي ...

اذن الفجر ... والكل على حاله ... صلت رؤى الفجر ونزلت تحت ...

رؤى: ليان وينه نواف؟؟؟

ليان: في المسجد ... ليش؟؟؟

رؤى: ابيه

ليان: اعتقد خلصوا صلاة ... شوي ويوصل

دخل عليهم نواف: السلام عليكم

البنات: وعليكم السلام

رؤى: نواف توصلني المستشفى؟؟

نواف: يا ربي ... رؤى انتي ما تسمعين الكلام؟؟؟؟

رؤى: ما اقدر ... ما اقدر يا نواف

نواف: طيب ... اوديك ... بس تستحملين اللي يجيك ... انا ما اقدر اتخيل تصرفات فواز بالوقت هذا

رؤى: مستعدة استحمل أي شي ... بس اكون جنبه

نواف: انا قلت لك وانتي كيفك ... يالله اجهزي

رؤى: انا جاهزة ....

وصلوا المستشفى ...

عند غرفة فواز ... وقفتهم الممرضة ... وقالت لنواف عن سلوكه طول الليل ... رؤى طبعا ما قصرت نزلت راسها وبكت ...

دخلوا نواف ورؤى عليه ... من شافهم صد بوجهه للجهة الثانية ...

نواف تسند على الجدار اللي عند الباب ... ودموعه على خده ...

رؤى قربت منه وراحت لجهة وجهه ... من وصلت عنده لف وجهه للجهة الثانية ... ما اهتمت ... وجلست تلعب بشعره: فواز ... حبيبي ... ليش مكدر خاطرك؟؟؟

بعد فواز يدها بعصبية من غير ما يتكلم: ............................

رجعت يدها: مو كيفك ... ما تبيني انا ابيك ... ما راح اتركك ... انا زوجتك ... اذا كنت تقدر تستغني عني انا ما بستغنى عنك

استسلم فواز ... بس وجهه للجهة الثانية وما لف عليها اصلا ...

سكتت رؤى وجلست ويدها تلعب بشعره ...

قرب نواف من الجهة الثانية ...

لف فواز وجهه ووجه نظره للنص ... يمينه نواف ويساره رؤى ...

نواف: ولا انا يا فواز؟؟؟ انا نواف ... انا ما ابي احد من هالدنيا غيرك ... ما ابي هبة ولا غيرها ... انت عندي بالدنيا هذه كلها ... مستعد اخسر الدنيا كلها ولا اخسرك

فواز نزلت دموعه وغمض عينه بقوة ... بس ما لف راسه ولا فتح فمه بكلمة ...

دخل الدكتور عليهم ...

الدكتور: فواز ... فواز

فواز على وضعه وما تحرك ......

الدكتور: فواز ... ما يصير كذا ... انت رجال ... مع اني ما اعرف سبب صدمتك ... بس انت دكتور وفاهم ... ما يصير كذا

فواز: ..................................

الدكتور: لا حول ولا قوة الا بالله ... طيب زعلان لا تكلمنا ... الاكل ليش ماتاكله؟؟؟

رؤى بشهقة: ما اكل اكله؟؟؟

الدكتور: لا عشا امس ... ولا فطور اليوم ... رجعهم مثل ماهم

رؤى: مو بكيفه ... نواف اطلب له الاكل وانا بأكله ... مو على هواه!!!

طلع نواف يطلب له الاكل ... وخلال خمس دقايق وصل ...

جلست رؤى على طرف السرير ... على طول صد للجهة الثانية ...

رؤى وهي تمسك وجهه وتخليه يطالع صوبها غصب وبحزم: ما تبي تطالع فيني بكيفك ... بس اكلك بتاكله ... مو لازم تكلمني ولا تطالع جهتي ... بس اذا قربت من فمك الملعقة تفتح فمك

قربت الملعقة من فمه واكل ...

بيت صالح ....

دخلت ام علي للغرفة بقوة ... وصلت للسرير .. اصلا كلها خطوتين ... رفعت الغطا بقوة ... فزت سمر من نومها ... حاولت تسحب الغطا وتغطي جسمها العاري ... بس ام علي كانت اقوى منها

ام علي بصوت يهز البيت: انتي لسه نايمة؟؟؟؟ قومي فزي من نومك والحقيني

سمر: ليش؟؟ فيه شي؟؟

ام علي: والله ما عرفت اني اشتغل عندك يا ست الحسن والجمال!!! قومي واشتغلي في بيت زوجك

سمر باستغراب: من اليوم

حست بيد تقرصها على فخذها بقووووووووووووة: اييييييييييي

ام علي بعصبية: ايش قلتي؟؟؟

سمر ودموعها نزلت: خلاص بلحقك

ام علي: بسرررررررررررررررعة اشوفك تحركي قدامي

قامت سمر وجلست على السرير

ام علي وهي تطلع من الغرفة: دلللللللللللللللللللع بنات

من طلعت ام علي ... رجعت انسدحت وغطت سمر وجهها بيدينها وبكت ....

صالح وهو يبوسها: صباحية مباركة يا عروسة

سمر على وضعها وهي تبكي ....

صالح وهو يمرر يده على جسمها: حللللللللللللللوة بس رخيييييييييييييييصة

فتحت سمر عينها عالآخر ... عطته ظهرها وبكت بقووووووووووووووووووووووة

صالح من وراها: وبعديييييييييييين؟؟؟ من اولها دموع وتذمر؟؟؟

لفت عليه سمر: باي حق تدخل الغرفة بالشكل هذا وترفع الغطا من علي؟؟؟

صالح: بحق انها امي

سمر: مهما كانت ... مالها حق تدخل الغرفة علينا من غير ما تستأذن ... ولا عاجبك انها شافتني بالوضع هذا؟؟؟

صالح: هذه امي ... وتدخل أي مكان تبيه وبالوقت اللي تبيه .. وما ابي اسمع صوتك مرة ثانية وانتي تراددين امي

سمر: بس انا ما اعرف شي بشغل البيت

صالح من غير مبالاة: تتعلمين

لفت سمر بعينها في الغرفة تدور الحمام: طيب وين الحمام؟؟؟

صالح: برا

سمر: بررررررررررررررررررررا؟؟؟

صالح: ايه ... البيت كله في حمامين مشتركين

سمر: ايييييييييييييييييييييييييييييش؟؟؟ وشلون تبيني استخدمه؟؟؟

صالح: مثل ما احنا نستخدمه

سمر: اولا انا اقرف ... ثانيا ما باخذ راحتي

صالح: ما عندنا شي اسمه تقرفين في هالبيت ... كل شي نستخدمه بالشراكة ... وبعدين تغطي واطلعي استخدميه

سمر: وكل مرة ابي استخدم الحمام اتغطى واطلع؟؟؟

صالح: ايه

سمر: ما في حل ثاني؟؟؟

صالح: لا

قامت سمر بتلبس عبايتها ....

صالح: هي انتي

لفت عليه: تكلمني انا؟؟؟

صالح: تشوفين احد غيرك في الغرفة!!!

سمر: ......................................

صالح: ما تشوفين السرير شلون صغير وضيق؟؟؟

سمر بتعجب: ايش تبيني اسوي؟؟؟؟

صالح: ما يسع اثنين ... وانا مو مرتاح في نومتي ... بس تركتك اليوم لانك عروسة

سمر: والمطلوب؟؟؟

صالح: اول الليل تنامين جنبي ... ومتى ما شبعت منك تفرشين لك عالارض وتنزلين تنامين تحت

طلعت سمر عيونها: يعني طول عمري انام عالارض؟؟؟؟

صالح: عندك حل غيره؟؟؟

غطت سمر وجهها بيدينها ... وبكت بقوووووووووووووووة ... انا اللي جبته لنفسي ... انا اللي جبته لنفسي ... وين كنت عايشة ووين صرت ...

دخلت ام علي مرة ثانية: ما شفتك تحركتي؟؟؟

سمر: جالسة البس عبايتي

ام علي: وليش العباية؟؟؟ ناوية تطلعين؟؟؟

سمر: صالح يقول مافي الا حمام برا الغرفة ... ولازم اتغطى قبل لا اطلع له

ام علي: وليش العباية؟؟؟ العباية ما نلبسها الا اذا طلعنا من البيت

سمر: تبيني اطلع بالشكل هذا؟؟ ( واشرت لشكلها الشبه عاري)

قربت منها ام علي وسحبت شعرها بقوة: اييييييييييييييييييييييييييي

ام علي: ان شفت طرف منك طالع لا اذبحك ... البيت مليان شباب ... وما ابي اشوف منك شي برا غرفتك ... حتى صوتك ما اسمعه ... فاهمة؟؟؟

سمر: اييييييييييييييييييييييييي انتي تقولين لا تلبسين العباية!!!

ام علي: البسي لك جلابية

سمر باستغراب: جلابية؟؟؟؟

ام علي باستهزاء: ليش ما تعرفينها؟؟؟

سمر: اعرفها ... بس ما عندي!!!

ام علي: والشنطة هذه ايش كبرها ايش فيها؟؟؟

سمر: ملابسي

ام علي: ان شاء الله على شكل اللي كنتي لابسته امس!!!

سمر: تقريبا

ام علي: لااااااااااااااااااا ... هذا ما ينفع ابد ... ان شفتك لابسته ذبحتك

سمر: خلاص ... البس عبايتي

ام علي: وشلون بتشتغلين بالعباية؟؟؟ انتظري شوي

طلعت دقيقتين ورجعت ومعها جلابيتين .. رمتهم بوجهها ... خذيهم والبسيهم

سمر رمتهم بعيد عنها: اووووووووووووووووف ... ايش هالريحة؟؟؟

ام علي: هذولي جلابياتي ... لابستهم الاسبوع اللي طاف وكنت ناوية اغسلهم ... خلاص البسيهم وبعدين غسليهم

سمر: مستحيييييييييييييييييييييييل البسهم ... ريحتهم خايسة

ام علي باستهزاء: وانتي متوقعة ان ريحة ملابسك بتصير احسن من كذا؟؟؟؟ انتي بتشتغلين وبتصير الريحة اعفن من كذا

سمر: سوووووووووووووووري ... مستحيل البسهم ... ما اقدر

قربت منها ام علي وبقوة شدتها لعندها .... خلعتها اللي لابسته ولبستها الجلابية ... قاومت سمر بس جسمها النحيل امام قوة ام علي لا تقارن ... رمتها بقوة عالارض

: ان راددتيني في شي ما تلومين الا نفسك ... وعقابا لك ... هالجلابية بتلبسينها اسبووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووووووووووع من غير غسيل ... ( رمت في وجهها برقع ) البسيه قبل لا تطلعين من الغرفة ... بدل هالغطا الخفيف اللي تلبسينه ... والحقيني بسرعة


غرفة فواز ...

الوضع على ما هو عليه ... مو راضي يطالع ولا يكلم احد ... دخل عبدالعزيز .. ومبين على وجهه الهم والكدر ...

قرب من فواز ... فواز صد للجهة الثانية بقوة ...

عبدالعزيز: فواز؟؟؟

فواز: ..........................

عبدالعزيز: حبيبي!!!

فواز: ..........................

عبدالعزيز: فواز ... مستعد ابيع الدنيا كلها ولا تتضايق ... انت اهم شي بدنيتي ... فواز

فواز: ........................

عبدالعزيز: طيب قول ايش اللي يرضيك؟؟ قول وانا اسويه على طوووووووووول!!!

فواز: ............................

عبدالعزيز ما استحمل صدود ولده ... وطلع من الغرفة بسرعة ...

كل شوي احد يدخل عليه ويكلمه ... بس ما في فايدة ابببببببببد ...

تركي: فواز

تركي: ما توقعتها منك ابد ... طول عمرك رجال ... ايش هالتصرفات؟؟؟ والله معك حق انك تزعل ... بس مو بالشكل هذا ... فواز ... زعلك هذا ما بيغير من الواقع شي ... هذا الواقع ولازم تتقبله ... وبعدين انت عندك خلفية عن الموضوع ... وانت كنت متوقع انك انت ولد سارة ... يعني ما تفاجأت ... ليش الزعل هذا كله؟؟؟

ليان: فواز ...

ليان: ادري انك تسوي هذا كله لانك تبي تشوف دموعي ... لو تبي بجلس ابكي من اليوم لاخر يوم في عمري ... بس لا تضيق صدرك كذا ...

طيب كلمني ... طالعني ... اشر لي ... اغمز لي ... بس بين لي انك معي ... فواز لا تتركني مع نوافو الدب بروحنا .... صح انت دايم معه ضدي ... بس والله احبكم اثنينكم ... ولا اقدر استغني عنكم ... وبعدين مين قال انك ولد سارة؟؟؟ ومين سارة هذه؟؟؟ احنا اللي نعرفه انك اخونا ... ومانبي نعرف غير هالشي

خالد: فواز

خالد: طيب انا ليش زعلان مني؟؟؟ احنا ايش ذنبنا!!!

خالد: مو دايم تقول لي اني بغلاة اخوك؟؟؟ وين الغلا ياخوي دامك صافطني ؟؟؟ وبعدين انا ايش علي من هالموضوع كله؟؟؟ انا ولد عمك واخوك ... مين ما كانت امك ... ايش تغير علينا؟؟؟

كلمني يافواز ورد علي ... والله الدنيا ما تسوى من غيرك


لينا: فواز ...

حبيبي ... ادري انك ما تقدر تزعل مني ... انت طيب وحبوب ومافي احن من قلبك ... ومابتردني البيت خايبة ... صح؟؟؟

فواااااااااااااااااز ... طالع فيني ...

مو دايما يقولون اني اشبهك!!! والصراحة الصراحة هذا اللي محليني ... ابي ولدي او بنتي يطلعون عليك ... بيطلعون احلى عيال ... طيب طالع فيني وخلني اجلس وانا اناظر فيك عشان يشبهونك ... وبعدين منها تقهر خالد ... اذا العيال تركوه وطلعوا يشبهون 

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم