رواية الله يبقيك لعين ترجيك -77


رواية الله يبقيك لعين ترجيك - غرام

رواية الله يبقيك لعين ترجيك -77

نواف: ليش؟؟

فواز: ابيك تدور لي على شقة

نواف طلعت عيونه: شقققة؟؟؟ ليش؟؟؟

فواز: ما ابي اسكن في بيت ابوي خلاص

نواف: لا حول ولا قوة الا بالله ... فواز صل عالنبي

فواز: اللهم صلي وسلم عليه

نواف: ليش معذب ابوي؟؟؟

فواز: وهو ما عذبني؟؟؟

نواف: بالعكس ... هو حاول يحميك ويعيشك احسن عيشة

فواز: مو بالطريقة هذه يا نواف ... مو بالطريقة هذه ... ولا تناقشني في الموضوع ... بطلع بشقة يعني بطلع بشقة


طلع نواف من عند فواز وراح لمكتب ابوه وبلغه بقرار فواز ... عبدالعزيز جن جنونه وطلع لغرفة فواز بسرعة ...

دخل عبدالعزيز على فواز ... وكالعادة ... صد فواز للجهة الثانية ...

قرب منه عبدالعزيز ولف وجه فواز ومسكه بحيث انه يطالعه: اسمعني زين ... ما تبي تكلمني لا تكلمني ... زعلان مني ازعل ... أي شي تبي تسويه سوه ... بس طلعة من البيت مافي ... سامعني؟؟؟ الا اذا كنت ناوي تخليني ابات في قبري!!!

انا ما صدقت انك وافقت انك تعيش معنا ... واكحل عيني بشوفتك وانت داخل وانت طالع ... حتى لما نواف قرر يتزوج ما خليتك انت اللي تطلع بالملحق ... ابيك جنبي ... حتى الملحق بعيد بالنسبة لي ... جاي وتقول ابي اطلع من البيت؟؟؟

اذا بتطلع من المستشفى بتطلع على البيت على طول ... او على المقبرة تدفن فيها ابوك

سامعني؟؟؟ ترك وجهه بيطلع من الغرفة ... لما وصل للباب .. سمع صوته


بشرررررررر
التفت عبدالعزيز لفواز: ايش شرطك؟؟؟

فواز: ما ادخل البيت الا اذا امي منيرة هي اللي استقبلتني فيه

ابتسم عبدالعزيز: امك منيرة تبات الليلة في بيتها


اليوم بيطلع فواز من المستشفى ... رؤى طبعا ارتاحت يومين بالعدد ... ورجعت تجلس معه بالمستشفى ... واليوم الفرحة مو سايعتها ... لانه بيرجع معها للبيت .. ومن الصبح وهي ترتب في اغراضه وتجهزهم ...

وصل نواف ودخل: جاهزين؟؟؟

رؤى: ايه نعم

نواف: خلاص بتصل في السواق يجي ياخذ الاغراض وانتوا اركبوا معي

فواز: لاااااا

نواف باستغراب: ليش؟؟؟

فواز: انت اخذ الاغراض ... وخلي السواق يوصلنا انا ورؤى

نواف: ليش؟؟؟

فواز: بطل لقافة ... عندي مشوار خاص مع زوجتي

نواف وهو يغمز له: وما ينفع اوصلكم؟؟؟

فواز وهو يضربه على كتفه: لا

نواف وهو يناظر في جواله: هذا هو السواق وصل

فواز: خلاص ... اسندني للسيارة

نواف: اشوفك يوم حادثة رؤى لا قلت اسندني ولا شي ... صرت جراندايزر وقدرت تمشي بروحك ... لا أي تمشي؟؟؟ تركض بعد

فواز: اسكت بس فشلتنا ... جراندايزر .... باين انك من العصور الوسطى ... ولا عيال هالزمن ما يعرفونه

نواف ورؤى: هههههههه


ركب فواز ومعه رؤى مع السواق ... وقعد يوصف له الطريق الى ان وصل للمكان اللي متفق مع رؤى انهم يروحون له ...

نزل فواز وضرب الجرس ..

دخل الصالة بعد محاولات كادت ان تبوء بالفشل ... بس العم يوسف بالاخير وافق ودخله ... وبلغ البنات كلهم انهم يتغطون وينزلون يجلسون في الصالة بناء على طلب فواز ...

فواز وهو يطالع في البنات: أي وحدة فيكم هبة

فهد: من سواد وجهكم لكم عين تسالون عنها؟؟؟ رفضت انها تنزل

يوسف بحزم: فهد ... تجلس مؤدب او تطلع برا

سكت فهد وهو معصب ...

فواز: عذرا يا عم يوسف ... ممكن تطلع زوجتي وتنادي هبة ... انا مجمعكم لاني ابي اكلم هبة

يوسف: البيت بيتها

صعدت رؤى وبعد عشر دقايق نزلت رؤى ومعها هبة بعبايتها ولافة الشيلة وكاشفة وجهها

هبة لفواز: الحمد لله على السلامة

فواز بابتسامة: الله يسلمك ... عقبال ما تنورين بيت اخوي

نزلت هبة راسها ومسحت دمعتها بسرعة ...

هي كانت واقفة وفواز جالس وجنبه رؤى ..

وقف فواز وقرب منها ... رفع راسها ومسح دموعها باصبعه

فتحت هبة عينها وتجمدت مو قادرة حتى انها تبعده ... ما عطاها فرصة وسحب شيلتها وفكها

الكل شهق ... وقاموا الاولاد وضربوه على كتفه يبعدونه

فواز: ايييييييييييييييييييييييييييي

ركضت رؤى له ومسكته: فواااااااااااز

فهد: وابوي يقول لي اسكت ... ما ادري ايش هالعيلة اللي ربي بلانا فيها نناسبها

رؤى بصوت عالي: هبة خالته

الكل سكت وفتح عينه عالآخر ...

ام سالم: خير؟؟؟

لف عليها فواز: يمه ... انتي مرضعة سارة ؟؟؟

ام سالم: أي سارة؟؟

فواز: سارة زوجة ابوي!!!

ام سالم باستغراب: ايه

فواز: وانا ولد سارة

الكل فتح عينه عالآخر ..

قال لهم فواز القصة كلها من البداية الى ان عرفوا مين ولد سارة ... وان هذا سبب طلاق نواف لهبة ... وان نواف محترم شعور اخوه وساكت وما تكلم

ام سالم ودموعها نزلت: يعني انت ولد سارة؟؟؟

فواز بابتسامة: ايه ياجدة

وبطلب منك طلب انتي وجدي يوسف ... وهذا اول طلب اطلبه

يوسف: انا بتأكد من الموضوع ... واذا كنت ولد سارة فعلا لك اللي تبيه

فواز: اجيب نواف اخوي الليلة ... ويملك على هبة مرة ثانية .. والزواج يصير في اليوم اللي كان محدد له وباقي له من اليوم ثلاث اسابيع

يوسف بابتسامة: لك اللي تبيه


بيت عبدالعزيز ...

دخل فواز ورؤى مسندته ... اول ما دخلوا البيت انقلب البيت صراخ وضحك ووناسة ... التموا كلهم حوله ... سلم عليهم وعينه على شخص واحد بس ...

تركهم كلهم وراح لصوبها ... واقفة على جنب وتمسح دموعها ...

نزل ليدها وباسها بقوووة

منيرة وهي تمسح دموعها: ربي لا يحرمني من دخلتك علي ... ربي لا يحرمني من دخلتك علي


منيرة مسوية حفلة وعازمتهم كلهم ... والكل مبسوط وفرحان الا عبدالعزيز ... متكدر من اهمال فواز له ... ولا كأنه موجود ... واذا طالعه صد للجهة الثانية على طول ...

بشرهم فواز بخبر رجعة هبة لنواف ...

نواف بعصبية: ومن قال لك اني ابي ارجعها؟؟؟

فواز ببرود: مو بكيفك ... غصبا عنك اصلا

نواف: ليش قلت لهم ؟؟؟ ليييييييييييييش؟؟ انا مستعد اتنازل عن أي شي عشانك!!!

فواز: لاني ولد سارة ... والكل لازم يعرف اني ولد سارة

فترة سكوت ...

عايشة تتدارك الموضوع: فواز يا ولدي ... اصعد ارتاح في غرفتك ... الليلة بنسهر في بيت يوسف واكيد تحتاج الراحة

رؤى: صادقة ياخالتي ... يالله فواز؟؟؟

مدت يدها له ... مسكها وقام

التفت لنواف ... وابتسم بخبث: نوافو؟؟؟ شفت زوجتك ... ما شاء الله جميلة

وقف وضربه على كتفه ...

فواز: ايييييييييييييييييييييييي

عبدالعزيز بعصبية: نواااااااااااااااااااف

نواف وهو يمسك فواز: فواز تألمت؟؟؟

فواز وهو عافس وجهه: لا منك ولا من اهل زوجتك ... ناويين على الجرح شكلكم

نواف: فواز من جد تحرم على زوجتي؟؟؟

فواز وهو يضحك: ايش رايك يعني؟؟؟

نواف: بس انا ما ارضى؟؟؟

فواز: رضيت ولا ما رضيت ... مو بكيفك ( ولعب له بحواجبه )

نواف: مو مقبول ... المفروض تتزوج وحدة تحرم علي انا

رؤى: يا سلااااااااااااااااااااااااااام ... وانا؟؟؟

نواف وهو ماسك ضحكته: يتزوج عليك لا تخافين ما يطلقك

رؤى والشرر يطلع من عيونها: الشرهة مو عليك ... على اللي رايح مع فواز عشان نرجع لك زوجتك

الكل: ههههه



وصعدوا للجناح ...

دخلوا الجناح ... نزلت عبايتها ... وساعدته وجلسته عالسرير ...

رؤى بابتسامة: نورت البيت يا فواز

فواز وهو يمرر اصبعه على خدها: منور بوجودك ... لولاك مو بس البيت ... كانت دنيتي كلها ظلمة

ابتسمت رؤى ...

فواز: رؤى تعبتك بمافيه الكفاية ... صح؟؟

رؤى: حتى لو تعبتني ... نظرتك هذه اللي تلمع بحبك تكفيني

سحبها فواز لحضنه وحضنها بقوووووووووة ...

كأنه تذكر شي ... بعد شعرها عن رقبتها من الخلف ... وشاف اثر الحرق ... هذه اول مرة يشوفه فيها ... ما رضت يشوفه وهو في المستشفى وكانت تتعذر انه ممكن أي احد يدخل وهي منزلة شيلتها ... عوره قلبه عليها ... قرب منها وباسه ...

رفعت رؤى راسها ... وشافت في عيونه نظرات اللوم

رؤى: فواز انت مالك دخل في أي شي!!!

من غير ما يكلمها ... نومها على السرير ورفع تنورتها ...

حطت يدها على يده تمنعه ...

بعد يدها من غير ما يتكلم وشاف الحرق ...

فتح عييييييينه عالآخر!!!

فواز: كل هذا ومالي دخل؟؟؟

رؤى: فواز ... ليش تلوم نفسك!!!

فواز: ما بقى مكان في جسمك ما انحرقتي فيه ... رقبتك وفخذك ... لا وفخذك مرتين ... مرة منهم ومرة من العلة سمرو ... وكله بسببي

رؤى: دامه بسببك على قولتك مثل العسل على قلبي

ابتسم فواز ... وهو يقرصها على خدها: يسلم لي قلبك ... الا على طاري سمر .. صدق تزوجت؟؟؟

رؤى: ايه تزوجت

فواز: كذا بهالسرعة؟؟؟ ومن غير ما احد يدري؟؟؟

رؤى: لا تسالني مين ... لاني ما اعرفه

فواز: غريبة!!!

رؤى: ما عليك منها ولا تصدع راسك ... ارتاح عندنا بالليل حوسة ...


بالليل راحوا كلهم لبيت يوسف ... وملكوا مرة ثانية ... نواف رجع لها شبكتها وهداياها واشترى لها شبكة ثانية جبر بخاطرها ...

هبة رفضت انها تطلع لنواف ... بحجة انه ما بقى شي عالزواج ... وماله داعي انها تطلع له ... انقههههههههههههههههر من حركتها بقوة ... وخاصة انه مشتاق لها ووده يعتذر منها وجها لوجه ... وطول الليل وهو يحاول يتصل فيها بس هي مطنشته ولا ردت عليه ... ارسل لها مسجات كمان طنشته ولا ردت ... احسسسسسسسسسسسسن يستاهل ... خله يتأدب شوي ...


باقي يومين على زواج نواف ... الكل مرتبش ويرتب للزواج ... رشا مع البنات دايما ... وساعدتهم في كل شي ...

رشا: بنات ودي اقول لكم شي ... بس لا تتضايقون!!!

لينا: افا عليك يا رشا ... قولي اللي بخاطرك ... احنا خوات

رشا: ما ودكم تعزمون سمر؟؟؟

البنات طالعوا في بعض: ........................

رشا: من تزوجت ما شفناها ولا سمعنا عنها شي

ليان: ما تحتاج عزيمة ... هي بنت عمته ... وامها اكيد بتقول لها وتحضر

رشا: بس هم مايدرون عنها

البنات بصوت واحد: ايييييييييييييييييش؟؟؟

رشا: ابوها زعلان منها وهي ما تزورهم

لينا: والسبب؟؟؟

رشا: ما ادري ... كل اللي اعرفه ان ابوها عصب عليها وزوجها غصب عنها ... وما شافوها ولاسمعوا عنها خبر ... اتصلت مرة وحدة في خالتي فوزية لمدة دقيقة وانقطع الخط قبل لا تكمل المكالمة

ليان: طيب شلون نعزمها؟؟؟

رشا: لو نكلم خالي عبدالعزيز يكلم ابوها وياخذ العنوان ... اكيد انه يعرفه

لينا: خلاص ... وليان تروح وتوصل لها الكرت بنفسها

رشا: ممكن تمرين علي في طريقك؟؟؟ الصراحة واحشتني وابي اتطمن عليها

ليان: خلاص ... ارتب الموضوع مع بابا واتصل فيك ...


اليوم الثاني ... بيت صالح ....

وصل عبدالعزيز البنات للبيت اللي وصفه له ابوسمر طبعا بعد طلعة الروح لانه ما يبي يسمع عنها شي ... وقف عند الباب ... وشاف شاب واقف عند الباب ... نزل وتأكد من البيت وسأل عن سمر ... قال له انها موجودة داخل ...

عبدالعزيز: خلاص ... انزلوا اجلسوا معها شوي ... وبعدبن خليها تطلع تسلم علي

البنات: اوكي

طبعا البنات مو عارفين يتكلمون او يوصفون شعورهم ... المنطقة مرة مختلفة تماما عن مناطقهم ... وعمرهم ما توقعوا ان سمر ممكن تكون عايشة في مكان مثل هذا ... لحقوا الشاب ودخلوا البيت ...

الشاب: هذه هي

ليان ورشا فتحوا عينهم عالآخر .... مو معقوووووووولة ان هالانسانة هي سمر ... اللي يشوفونه قدامهم وحدة بجلابية شكلها حوسة ولابسة البرقع ... واللي خلاهم يستغربون انها جالسة على الارض ... تحت رجل شاب وتغسل له رجله ...

سمر معطيتهم ظهرها ... لانها جالسة تغسل رجل صالح ... وهذا جدولها اليومي اول ما يدخل البيت ... تركض تجيب له الموية وتجلس تغسل رجله

رشا بشك: سمممممممر؟؟؟

التفتت سمر للصوت ... واول ما شافت البنات ... قامت ركضضضضضضضت وحضضضضضضضضضضضضضنتهم بقوة وهي تبكي وهم يبكون ...

سمر: وحشتتتتتتتتتتتتوني

رشا: انتي اكثر ... شلونك؟؟ شخبارك؟؟؟


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم