رواية الله يبقيك لعين ترجيك -78


رواية الله يبقيك لعين ترجيك - غرام

رواية الله يبقيك لعين ترجيك -78

سمر: الحمد لله ... عايشة ( والتفتت لليان ) كيف حالك ليان؟؟؟

ليان ودموعها تجمعت من المنظر: الحمد لله

سمر باحراج: حياكم غرفتي ... سوري بس مافي مكان ثاني تجلسون فيه

رشا: لا عادي ... أي مكان نجلس ... المهم نشوفك

اشرت لهم عالغرفة وراحت بتدخلهم ...

:سمممممر

التفتت سمر للصوت بخوف: هلا

صالح بعصبية: وين رايحة؟؟؟

سمر بارتباك: بدخل مع البنات شوي

صالح: ورجلي؟؟؟ تظل كذا؟؟؟

رشا وليان طالعوا في بعض باستغراب ...

انحرجت سمر ودمعت عينها ... قربت منه وهمست: بس يروحون اسوي لك اللي تبيه ... بس اضيفهم ... ما بيطولون

صالح بحزم: تكملين غسيل رجلي بالاول بعدين تروحين لضيوفك

وبصوت عالي: ما في احد يزور احد من غير ما يتصل ويسأل عن ظروف البيت

لفوا البنات بيطلعون ... ركضت سمر ومسكت فيهم: تكفون تجلسون

ليان: ما سمعتيه؟؟؟

سمر: خمس دقايق ... اخلص واجيكم ... انتظروني داخل ... تكفوووووووووون!!!

كسرت خاطرهم ودخلوا داخل ينتظرونها ... وهي رجعت لصالح ... تغسل رجله وعيونها تدمع ...

صالح: مين هذولي؟؟؟

سمر: بنت خالي وبنت خالتي

صالح: كيف عرفوا البيت؟؟؟

سمر: ما ادري انت ما خليتني اسألهم

صالح: ليش جايين؟؟

سمر: يزوروني

صالح: ما في زيارات ... وهذه اخر مرة

سمر بحسرة: طيب

خلصت ورفعت الموية وراحت بتدخل الغرفة ...

: سمر

لفت عليه وبقهر: نعم

صالح: صلحي لي شاي

سمر: احيييييييين؟؟؟ وضيوفي!!!

صالح من غير مبالاة: مو شغلي

رجعت للمطبخ وصلحت له كاسة شاي .. وقدمته له

صالح: خمس دقايق ويطلعون من عندك ... فاهمة؟؟؟

سمر: انت خلني اروح لهم ويصير خير

صالح: انقلعي


دخلت سمر عليهم ولقتهم واقفين وهم مستغربين ...

سمر بابتسامة مصطنعة: حياكم الله

رشا: سمر هذه غرفتك انتي وزوجك؟؟؟

سمر: ايه

ليان: وين تنامون؟؟؟

سمر وراسها بالارض: هو عالسرير وانا بالارض

رشا وليان: اييييييييييييش؟؟؟؟

ليان: وليش ساكتة؟؟؟ ايش اللي مصبرك عليه؟؟

سمر: وين اروح؟؟ ابوي ما يبيني ... عالاقل عندي بيت يضفني ... وهو مستحييييييييييل يطلقني

انفتح الباب بقوة ودخلت ام علي ....

ام علي بصراخ: يا سلااااااااام ... تاركة لي شغل البيت وجالسة تسولفين مع ربعك؟؟؟

سمر: لا تخافين بخلص شغلي كله

ام علي: متى؟؟ السنة الجاية؟؟؟

سمر: ......................

ام علي بعصبية: ما تردين؟؟؟

ليان: يالله سمر ... نستأذن

من سمعت جملة ليان طلعت ام علي وعلى وجهها ابتسامة النصر ...

سمر: وين ؟؟؟ ما قلت لكم كلمتين على بعض

رشا: انتي شايفة الوضع ... شلون نجلس؟؟؟

ليان وهي تطلع الكرت من شنطتها: المهم احنا جايين نعزمك على زواج نواف بكرة .... وضوروي تحضرين

سمر: نواف بيتزوج بكرة؟؟؟ مين العروسة؟؟؟

رشا: نواف رجع هبة

سمر: اها ... الله يوفقه ويسعده .. احاول احضر .. بس ما اوعدكم

رشا: حاولي تحضرين ... بتشوفين امك والباقي من غير حنة اللي عندك

ليان: سمر ابوي عند الباب ... تقدرين تطلعين تسلمين عليه؟؟؟؟

( ليان ورشا من دخلوا الغرفة دقوا على عبدالعزيز وقالوا له وضعها )

سمر: خالي حبيبي ... وحشني

طلعت سمر تسلم عليه في الحوش ...

عبدالعزيز والدمعة في عينه من وضعها: شلونك يا سمر؟؟؟

سمر: الحمد لله يا خالي ... انتوا شلونكم؟؟؟

عبدالعزيز: احنا بخير ( حط يده في جيبه وطلع منه 2000 ريال ومده لها)

سمر: شكرا يا خالي ... مو محتاجة

عبدالعزيز: لا ترديني ... انتي بحسبة بنتي

خذتها سمر ودمعت عينها: سامحني ياخالي .... انا غلطت بحقكم كثير

عبدالعزيز: للاسف ... انتي غلطتي بحق نفسك ... لو بحقنا هانت كثير

ودعتهم سمر ... وقبل لاتدخل البيت ... اخذت الفلوس ودخلتهم في صدرها حتى مايشوفها احد ... ودخلت عالمطبخ على طول .... عشان تبعد الشكوك عنها ...



خمس دقايق ودخل عليها صالح ... قفل الباب وراه ... قرب منها بعصبية .. سحب برقعها وشيلتها بقوة ورماه عالارض ... سحبها من جلابيتها من الامام ... مد يده في صدرها وطلع الفلوس ... ضربها كففففففففففففففففففففففففف

: اييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييييييي

طاحت سمر عالارض من قوة الضربة ...

صالح بعصبية: ان خبيتي عني الفلوس مرة ثانية ما تلومين الا نفسك .. فاهمة؟؟؟

سمر وهي عالارض ودموعها على خدها: فاهمة

صالح وهو عند الباب: قومي بسرعة وتغطي قبل لا افتح الباب ... بلا دلع وتحركي

قامت سمر بانصياع ولبست شيلتها وبرقعها وكملت شغلها وهي ماتشوف قدامها من البكي ...

( ام علي كانت تراقبها من الشباك وشافتها وهي تخبي الفلوس )


في الليل ... كالعادة ... دخل صالح الغرفة ولقاها لابسة وجالسة عالسرير ...

راح للجهة الثانية ... انسدح عالسرير ... وهي على وضعها جالسة ومعطيته ظهرها وتفكر ... رفع رجله ورفسها بقووووووووووووة طيحتها عالارض: مالي مزاج لك الليلة

سمر في خاطرها: يعني انا اللي ميتة عليك!!!

فرشت شرشفها بتنام عالارض ...

صالح: اذا كل مرة اهلك يزورونك فيها فلوس خلهم يكثرون من زياراتهم

استغلت سمر الفرصة: صالح ... ممكن اطلب طلب؟؟

صالح: خير؟؟

سمر: بكرة زواج ولد خالي ... ممكن احضره

طالعها صالح بنص عين: طبعا لا

سمر بخيبة امل: طيب ليش؟؟؟

صالح: كذا ... قلت لك مالك اهل غيري انا واهلي

سمر: ما اطول ... اسلم عليهم ربع ساعة بالكثير واطلع

صالح وهو يعطيها ظهره: انخمدي ونامي ... ومابي نقاش في الموضوع هذا

عطته سمر ظهرها ونامت وهي تبكي من الحسرة والالم ...


جناح فواز ...

صحوا لصلاة الفجر ... فواز في الحمام ورؤى لابسة جلالها بتصلي ... سمعت صوت باب الجناح ... فتحت الباب وشافت عمها

رؤى: هلا عمي ... حياك

عبدالعزيز بنظرة لهفة: شلونه فواز؟؟؟

رؤى وهي منحرجة من عمها: طيب الحمد لله ... ما عليه شر

عبدالعزيز في خاطره: لو تعرف قد ايش مشتاق لك

عبدالعزيز: لا يطلع للصلاة خليه يصلي في البيت

رؤى: ليش؟؟

عبدالعزيز: الجو غبار .. وما ينفع له يطلع ... ولا تخلينه يعاند

رؤى: ابشر يا عمي

قفلت باب الجناح ... ورجعت لقت فواز يلبس

فواز: مين؟؟

رؤى: ابوك

صد فواز للجهة الثانية وكمل لبسه ...

قربت منه رؤى: الى متى يافواز؟؟؟

فواز: رؤى لا تكثرين حكي بهالموضوع

رؤى: بس هذا ابوك ... انت لو تشوف نظراته وهو يكلمني

فواز: رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤى

رؤى: خلاص بسكت ... بس يقول لك لا تطلع للصلاة ... الجو اليوم ما يساعد

رجع يلبس بجامته وهو ساكت ...

رؤى: شفت شلون يحبك ويخاف عليك؟؟؟

عطاها فواز نظرة وكبر للصلاة من غير ما يكلمها ...


الصبح بيت صالح ...

صحت سمر من نومها ... اصلا هي ما نامت وهي تفكر شلون تقنع صالح انه يخليها تحضر الزواج ... العادة اول ما تصحى تغير ملابسها وتلبس جلابيتها وتطلع لشغل البيت قبل لا يصحى صالح ... هي مو مشتهية تشوف وجهه ... تهرب منه عالشغل ... اليوم لا ... انتظرته لين يصحى ... وهي ما غيرت ملابسها من امس ...

استغرب لما شافها بملابسها بس ما عطاها اهتمام ... وقف بيطلع للحمام ... صدته ووقفت قدامه

طالعها بنص عين: نعم؟؟؟

سمر بدلع: تبي الليلة تكون مميزة وغير عن كل الليالي؟؟؟

صالح: شلون؟؟

سمر: تخليني احضر زواج ولد خالي ... ولك ليلة ماكنت تحلم فيها

صالح باستهزاء: لا تهددين ... تعرفين اني باخذ منك اللي ابيه ووقت اللي ابي

قربت منه سمر ولصقت جسمها بصدره وهي تلعب باصبعها على كتفه: كذا بتكون مثل كل ليلة ... مالها طعم

سكت صالح وكأنه يفكر ... ولانت ملامحه ... فرحت سمر شكل خطتها بتنجح ... رفعت نفسها شوي وباسته على رقبته ... وبدلع: ها صالح ... عشان خاطري؟؟؟

هنا صالح فتح عينه عالآخر ... اول مرة تبوسه من غير ما يجبرها

صالح: واذا ضحكتي علي؟؟؟

سمر: سوي اللي تبيه ... ان شاء الله تذبحني

صالح: خلاص ... بس بشرط ... امي تروح معك

فكرت سمر شوي: حياها الله


بيت عبدالعزيز ...

الكل مرتبش بزواج نواف ... وهو من الصبح مصدع راسهم ... صح مقهور على هبة لانها مطنشته ... بس فرحان لانه بيجتمع معها في بيت واحد ...

جناح فواز ...

رؤى تجهز اغراضها لانها بتروح للصالون ...

فواز: رؤى

رؤى وهي حايسة: هلا حبيبي

فواز: ما شفت فستانك اللي بتلبسينه اليوم؟؟؟

يبست رؤى في مكانها: ها؟؟؟

فواز: ايش عندك جمدتي مكانك؟؟

رؤى باحباط: فواز لا تقول رجعت لحركاتك؟؟؟

فواز: أي حركات؟؟؟ فستان زوجتي وابي اشوفه!!!

راحت رؤى للدولاب وطلعت الفستان ... وهي تدعي انه ما ينتبه ولا يعلق عليه ...

شاف فواز الفستان: الله ... يجننننننننن

ارتاحت رؤى: صدق ... الحمد لله ... لفت بترجعه للدولاب

فواز وكأنه انتبه لشي: تعاااااااااااااالي

وقفت رؤى وعفست وجهها ولفت عليه وهي مبتسمة: هلا حبيبي

قام وقف ومسك الفستان: ايش هذا؟؟؟

رؤى وهي رافعة اكتافها: فستان

فواز: لا ... على بالي بنطلون ... بطلي لف ودوران ... عليه شال؟؟؟

رؤى وهي رافعة عينها لفوق: لا

فواز: يا سلاااااااااااااااااام ... وظهرك كله طالع؟؟؟

رؤى: لا ... بيغطي رقبتي من ورا

فواز: مو من طيبك ... الا تغطين الحرق اللي في رقبتك ... الفستان هذا ما تلسينه

رؤى: فواااااااااااااااز

فواز وهو فاتح عينه: لا تقولين لي فواز ... قلت لا يعني لا

رؤى: مو كفاية اني ما اقدر البس قصير بسبب الحرق الجديد ؟؟؟ ايش البس يعني؟؟؟

فواز: ليتهم حارقين ظهرك عشان تغطينه وتبطلين تلبسين لي فساتينك الماصخة

رؤى بنرفزة: أي انت ايش هامك ... الحرق مو فيك ... ان شاء الله احترق بكبري كمان ... انت عايش ومبسوط

رمت الفستان ... وراحت جلست عالسرير وهي معصبة ...

حس فواز بتأنيب الضمير ... راح جلس جنبها وهي صدت عنه

فواز: رؤى؟؟؟

رؤى: ...................

فواز: زعلتي؟؟؟

رؤى: بعد عني ولا تكلمني

فواز: تدرين انك لما تتألمين اموت معك!!!

رؤى: اضحك علي بهالكلمتين

فواز: مو قصدي والله ... بس نرفزتيني وطلعت الكلمة

رؤى بزعل: وهالكلمة شوي عندك؟؟ مو كفاية الالم اللي تحملته جاي وتقول لي ليت ظهرك كمان احترق!!!

فواز وهو يحرك يده على ظهرها: طيب ما ابي احد يشوفك غيري!!!

رؤى: لا تلمسني ... ( وصدت اكثر )

فواز: طيب ايش يرضيك؟؟؟

رؤى بدلع: ولاشي ... خلاص انا زعلت

سكت فواز شوي: حتى لو قلت لك البسي الفستان؟؟؟

رؤى بثقل: تقول اللي تقوله وتضحك علي بعدها

فواز: قلنا آسف ... ( وباسها على راسها ) ايش تامرين فيه كمان؟؟؟

لانت رؤى: خلاص هالمرة سماح ... بس انتبه لكلامك مرة ثانية

فواز: ان شاء الله عمتي ... اوامر ثانية؟؟؟

رؤى: بعد عني اخرتني عن البنات

فواز: يالله اجهزي بسرعة ..

قامت رؤى تكمل حوستها وعلى وجهها ابتسامة خبث ... هي مازعلت ولاشي بس مثلت عليه عشان يتركها يخليها تلبس الفستان

وكأنه تذكر شي: رؤى

لفت عليه رؤى وبنفاذ صبر: نعم؟؟؟

فواز: ان رقصتي اليوم اذبحك!!!

رؤى وهي فاتحة عينها: زواج نواف وما ارقص؟؟؟ سوري حبيبي برقص

فواز: والله شكلي مابشوف ولدي طول عمري

رؤى بخوف: بسم الله عليه

فواز: لا وتخاف بعد ... انتي مو مهتمة من الأساس

رؤى وهي تحط يدها على بطنها: لا تشيل هم ... انا وولدي متفاهمين ... انت بس اطلع منها

وقف فواز وقرب منها ... وقف وراها وحضنها من ظهرها ... وحط يده على بطنها ... وقرب من اذنها: شكله من الحين بياخذك مني .... بديت اخاف على مستقبلي الصراحة

ابتسمت رؤى ... وبحركة خفيفة باسته على خده: لا تخاف ... مكانتك انت غير مافي احد يقدر ياخذها

رن جوال رؤى: فوااااااااااااااااااز

فواز: هههههههههههههههههههه

رؤى: انت دايما معطلني ... البنات جهزوا وانا ماخلصت اغراضي ... بيطلعون للمشغل عني



زواج نواف ...

البنات واقفين في الاستقبال ... وكل وحدة تقول الزود عندي ...


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم