رواية الله يبقيك لعين ترجيك -79


رواية الله يبقيك لعين ترجيك - غرام

رواية الله يبقيك لعين ترجيك -79

لينا وهي تساسر رؤى: خاطري اعرف فواز شاف فستانك؟؟؟

رؤى: هههه

لينا: ليش تضحكين؟؟؟ العادة فواز ما يخليك تلبسين كذا؟؟؟ ويوقف لك على كل شي

رؤى: اخوك عقله صغير ... ضحكت عليه

لينا: كان من البداية ... دامك تعرفين تضحكين عليه ... من اول ما تزوجتي وانتي تقولين لنا بلبس شي وتجين بشي ثاني

رؤى: اخوك ومشاكله ... ايش تبيني اسوي؟؟؟

لينا: اهم شي انه طيب وحبوب

رؤى: وعندي بالدنيا كلها

لينا: الله يسعدكم يارب

ليان: ايش عندكم؟؟؟

رؤى: نقول شوفي شلون شكل ليان حوسة!!!

ليان: قولوا اللي تقولونه ... انا واثقة من نفسي الحمد لله

لينا: خلك واثقة لين تطيحين على راسك

ليان: خلصونا ... تجون نطلع لهبة فوق نسلم عليها؟؟؟

رؤى ولينا: يالله



عند الرجال ...

نواف واقف وهو مبسوط وفرحان ... والشباب حوالينه والناس تسلم وتهني ...

فواز: نوافو

نواف: نوافو بعينك ... المفروض تقول لي عمي نواف

فواز وهو فاتح عينه: ليش ان شاء الله؟؟؟

نواف: مو زوج خالتك!!! بحسبة عمك!!!

فواز: عشم ابليس في الجنة

الشباب: ههههههههههههههههههههههه

رن جوال فواز ...

شاف المتصل وراح على جنب: هلا والله باللي واحشتني مووووووووت

رؤى: بطل بكش ...

فواز: ما عرفنا لك ... ان مدحناك قلتي بطل بكش وان ذميناك زعلتي وما كلمتينا

رؤى: المهم ... وينك؟؟؟

فواز: في لندن ... ويني بعد!!! اكيد في الزواج

رؤى: ياربي عليك ... ادري انك في الزواج ... وينك بالضبط؟؟؟

فواز: في القاعة

رؤى: كم مرة طلعت برا

فواز: ولا مرة

رؤى بعصبية: فوااااااااااااااااااااااز

فواز: عيونه!!!

رؤى: فواز ترى ان تعبت بالليل بتركك وبنام ولا علي منك

فواز: واهون عليك؟؟؟

رؤى: هذه المشكلة ... انك ماتهون علي .... بس تكفى اسمع الكلام واطلع برا شوي وغير جو ... اكيد المكان كله عطور وعود وبخور ... بيتعب صدرك!!!

فواز: اذا سمعتي الكلام وما رقصتي بطلع برا اغير جو

رؤى: فواااااااااااااااااااااااااااااااااااز

فواز: يا سلام!!! انتي ما تسمعين الحكي وتطلبين مني اسمع كلامك!!!

رؤى: فواز ... تكفى لا تخوفني عليك ...

فواز: بلا كثرة حكي ... قلت لك ... ان وعدتيني ما ترقصين اوعدك اطلع اغير جو كل خمس دقايق

رؤى: شكرا فواز ... وقفلت السماعة بوجهه

فواز: ههههههههههههههه غبية



نزلت هبة على زفتها اللي مختارتها ... وشكلها مرة ناعم وكيوت ... كل شي فيها حلو وجميل وراقي ... وصلت للكوشة واجتمعوا البنات حولها يرقصون ويصورون ومبسوطين ...




صالح وسمر ...

صالح استلف سيارة جارهم لان التاكسي ما بينتظرهم عند الباب ... ولو انتظر بياخذ عليهم مبلغ كبير .. دفع لجارهم خمسين ريال واستلف سيارته ...

طبعا ام علي ركبت قدام وسمر بالخلف ... لبست لها فستان ناعم من ملابسها وحطت لها ميك اب بنفسها ... صالح ما شافها ... لانه شرطت عليه اذا يبيها توفي بوعدها يتركها تروح للزواج بالشكل اللي تبيه ... وطبعا صالح وافق ...

وصلوا عند باب الفندق اللي لاول مرة صالح وامه يشوفونه بحياتهم ... طبعا ام علي متشوقة ومتلهفة تدخل للزواج وتشوف الناس اللي داخل ...

سمر نزلت البرقع وغطت وجهها بشيلتها ... وصلوا عند الباب ...

صالح وهو يلتفت لسمر بالخلف: نص ساعة و...

وبعصبية: وين برقعك؟؟؟؟

سمر: صالح ... مافي احد عندنا يلبس هالنوعية من البراقع ... وبيضحكون علي ... بغطي وجهي بالشيلة ... الدنيا ليل ومو باين شي!!!

مد يده بيسحب الشيلة ويلبسها البرقع غصب ... بس هي مدت يدها بشكل اسرع ... ومررت اصبعها على يده المددوة بخفة وبدلع: صاااااااااااااااالح ... لا تزعلني منك

فهم صالح قصدها ... والتفت عنها: نص ساعة وتطلعين برا

سمر: شكرا ...

نزلت من السيارة بسرعة وام علي وراها .. تعمدت تمشي بخطوات سريعة للبوابة ... طلعت البطاقة لموظف الامن ... ودخلها ...

سمر بسرعة قبل لا توصل ام علي: الحرمة اللي وراي ما معها بطاقة ... لا تدخلها باي شكل من الاشكال ..

وركضضضضضضضضضضضضت تدخل بسرعة ... وطبعا على ما وصلت ام علي وقفها الموظف ومنعها من الدخول لانها ماعندها البطاقة وهي رجعت للسيارة وهي تسب وتلعن في سمر ...



دخلت سمر وراحت للحمامات على طول ... نزلت عبايتها وتأكدت من شكلها ... دخلت داخل وفي عيونها شوق وحنين لاهلها ...

بس شافوها الكل التم حولها يسلمون عليها ... خصوصا بعد الكلام اللي وصلوه لهم رشا وليان عن وضعها ... وهي تلم كل وحدة وتبكي ...

لحد ما وصلت لامها ... حضضضضضضضضضضضضضنتها بقوة وهي تبكي ...

منيرة: خلاص ياجماعة ... لا تبكونا ... سمر روحي مع البنات وارقصوا وانبسطوا

راحت سمر مع البنات وجلست على الطاولة القريبة من المسرح ... شافت رؤى جالسة عند هبة وبطنها الصغير اللي ما يبان بوضوح ... كل البنات سلموا عليها الا رؤى ...

صعدت للمسرح ووقفت قدام رؤى ومدت يدها: السلام عليكم

رفعت رؤى راسها باستغراب ... ومدت يدها ببرود: وعليكم السلام

سمر لهبة وهي تبوسها: مبروووووووووووك يا احلى عروسة

هبة بابتسامة: الله يبارك فيك

سمر لرؤى: ممكن شوي؟؟؟

رؤى صدت للجهة الثانية: ما بينا كلام ... اعتقد سمعت منك مافيه الكفاية

سمر بابتسامة: هالمرة غير ... ( مدت يدها ) ممكن تقومين معي؟؟؟

قامت رؤى معها ... وجلسوا على طاولة جانبية ...

رؤى: خير؟؟ ايش عندك؟؟

سمر: سامحيني

فتحت رؤى عينها عالآخر: ........................

سمر: صح اللي سويته فيك مو قليل ... بس اعرفك طيبة وبتسامحيني

صدت رؤى للجهة الثانية ....

سمر: تبين اعتذر منك قدام الناس هذه كلها؟؟؟

رؤى: مو انا اللي اذل شخص ثاني ... بس ما اقدر اسامحك ... انتي أذيتيني بشكل ما تتخيلينه ... حتى لو قلت لك مسامحتك ما بصفى من داخل ... وانا عمري ما نافقت او كذبت على احد

عن اذنك ...

تركتها رؤى ... ونزلت سمر راسها وهي تحاول تمسك دموعها ...


شافتهم رشا وقربت منها: لا تتوقعين انها تنسى بهالسهولة!!!

سمر: عادي ... بس كنت حابة انها تسامحني ( وطالعت في الساعة) عدت ربع ساعة وباقي لي ربع ساعة ... لازم اطلع

رشا: حظك حلو ... نواف بيدخل ويمديك تشوفينه



عند الباب ...

نواف: وييييييييييييييييييييييييييييييين داخل؟؟؟

فواز: يا سلاااااام!!! ناسي يوم زواجي لما دخلت وانت مالك علاقة بالموضوع!!! عالأقل هالمرة العروسة خالتي

نواف: ذليتنا بهالخالة!!!

فواز: والله رضيت ولا مارضيت ... خالتي غصبا عنك

نواف: خلاص ... اذا كذا ناديها خالتي ونادني عمي؟؟؟

فواز: تحلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل للللللللللللللللللللللم

يوسف: ما خلصتوا مناقر؟؟؟ يالله الجماعة ينتظرونا!!!

لف فواز والتقت عينه بعين ابوه ... تحرك بسرعة ووقف مع اخوان هبة وعيالهم ...


دخل نواف وعلى يمينه ابوه ... وعلى يساره عمه يوسف ... ووراهم فواز وباقي محارم هبة ...

دخلوا القاعة .. مشوا شوي ... وقف عبدالعزيز ...

وقف نواف والتفت لابوه باستغراب ...

رجع عبدالعزيز للخلف ... ومسك فواز من يده وسحبه لعنده قدام وظل ماسك يده بقوة ...

ابتسم نواف في نفسه ... وكملوا طريقهم ...

فواز توتر من حركة ابوه ... تعمد يسويها قدام الناس ... لانه عارف ان فواز مايقدر يمانع ...

وصلوا للكوشة وسلموا على هبة ...

سلم فواز على هبة وهي ميتة من الاحراج .... صعبة بين يوم وليلة يقولون لك هذا ولد اختك ويحرم لك ... لا وهو اخو زوجها كمان ... وقفوا يتصورون ... ونفس الحكاية ... مسك عبدالعزيز يد فواز ووقفه جنبه وما ترك يده ...

تصوروا كذا صورة وطلعوا اهل هبة وبقى نواف وابوه واخوه بس ...

صعدت منيرة والبنات عالمسرح وتصوروا مع بعض ... وعبدالعزيز ماسك يد فواز ولا تركها ...

فواز: ليانو

ليان: هلا

فواز: وينها رؤى؟؟

ليان: جالسة

فواز: ناديها بسرعة

راحت ليان ونادت رؤى وصعدت بعبايتها وغطاها وفواز يبتسم لها ... اشر لها بعينه توقف جنبه ... وصار هو بالنص بين ابوه وبين رؤى ...

التفت عليها: زعلانة؟؟؟

رؤى بدلع: لا تكلمني

فواز بابتسامة: طيب اضحكي خلي الصورة احلى

طالعت فيه بنص عين ... بس ما قدرت تقاوم ابتسامته وضحكت ...

ترك فواز يد ابوه ... ونقز للنص ورقص والكل فرحان ويشجعه ...




سمر جالسة عالطاولة ودموعها ما وقفت ... هي اللي حرمت نفسها من هالعيلة بغباءها ... كانت تحلم بواحد من عيال خالها ... ولما ربي ما كتبهم لها ذبحت نفسها عشان توصل لهم ... وبالاخير وصلت لصالح وامه ...

طالعت في ساعتها ... شافت انها طافت النص ساعة بخمس دقايق ... خذت شنطتها وطلعت من غير ما يحس فيها احد ...

ركبت السيارة وطبعا انواع الشتايم والتهزيء من ام علي ... بس هي طنشت ولا عليها منها ... خلها تقول اللي تقوله ...

وصلوا البيت ... ودخلوا .. اتجهت لغرفتها ... مسكها من ذراعها بقوة ....

صالح: الوعد؟؟؟

نزلت سمر راسها وسكتت ...

صالح: ان ما وصلني الي وعدتيني فيه لا اطين عيشتك واخلي ليلتك سوده ...

سمر: عشر دقايق ... اجهز نفسي واناديك

صالح وهو يضغط على كتفها: انتظرك هنا ... اذا جهزتي ناديني

دخلت الغرفة وعينها مليانة دموع ... فكرت تخلف بوعدها ... بس هي ما تبي تخسر سلاحها ... مرة ثانية ما بيصدقها ... هذه حياتها ولازم تكيف نفسها على الوضع ...

غيرت ملابسها ... فتحت شعرها وكثرت الميك اب ...

كل هذا وقلبها يعتصر حسرة وندم والم ... بس فات وقت الندم او التراجع ...

فتحت طرف الباب ... وغمضت عينها بألم: صالح!!!



زواج نواف ....

كالعادة ... في كل مناسبة فواز يطلب من المصورة انها تصوره هو رؤى لوحدهم ... دخلوا غرفة جانبية ... ونزلت عبايتها ..

فواز وهو فاتح عينه: يخرررررررررررررررررب بيتك

رؤى: ههههههههههههههههههههههههه

فواز: وتضحكين كمان؟؟؟ ضحكتي علي ولبستي الفستان!!!

رؤى بدلع: محد قال لك اقبل؟؟؟

فواز وهو يوقف: شكلك تحتاجين لتكسير راس!!!

رؤى: فواااااااااااااااز

فواز: ايش فواز؟؟؟ شايفة الفستان اللي لابسته؟؟؟

رؤى: مو حلو؟؟؟

فواز: حلو ... بس عاري بزيادة

رؤى: لا عاري ولا شي ... بس انت اللي تحب تسوي مشكلة على لبسي دايما ولا كل البنات يلبسون كذا واكثر من كذا

فواز هو يقرب منها: كم مرة قلت لك لا تقولين لي البنات؟؟؟ انا ايش علي من البنات ...

اول ما وصل عندها سحبت يده وحطتها على بطنها بسرعة تغير الموضوع ...

رؤى: شوف ولدك كيف مأذيني؟؟؟

فواز: والله انتي اللي مأذيته!!! كم مرة رقصتي اليوم؟؟؟

رؤى: فواااااااااااااااااز ... شكلك ناوي تتخانق وبس ... تدور لك على سالفة!!!

فواز: ههههههههههههههههههه خلنا نصور ... الحرمة تعبت وهي تنتظرنا

رؤى: الحمد لله حسيت

وقفوا وتصوروا ... ورؤى تقول في خاطرها .. الله يجزاك خير يا منى .. انتي اللي علمتيني كيف اتعامل مع فواز واخلص نفسي من المشاكل ... ولا كنت طول عمري اعصب وهو يعصب زيادة



جناح نواف وهبة ...

صعدوا لجناحهم في الفندق ... تصوروا وطلعت المصورة ... التفت نواف لهبة الجالسة على الكنبة ومنزلة راسها ...

نواف باستهزاء: مبرووووك

هبة بهمس: الله يبارك فيك ....

رفع نواف جواله يتكلم: ايوه يا بو الشباب ... ايه خلص الزواج ... مسافة الطريق وانا عندك

قفل الجوال وشاف هبة رافعة راسها وعينها طالعة من مكانها ...

نواف بعد ما رمى البشت على الكنبة: عن اذنك .. انا طالع ... تامرين على شي

هبة والدموع تجمعت في عينها: وين رايح؟؟؟

نواف: بطلع مع الشباب

هبة: وانا؟؟

نواف وهو رافع كتفه: انتي ايش فيك ... اجلسي هنا وانتظريني ... ولا اقول لك ... نامي احسن لك

هبة ودمعتها نزلت: تتركني في اول يوم زواجنا؟؟؟

نواف باستهزاء: ايه ... عشان نشتاق لبعض ...

ولا نسيتي كلامك بعد الملكة ...

نزلت هبة راسها ... وهو حس بتأنيب الضمير ... جلس على ركبه عندها ورفع راسها باصبعه ...


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم