رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -81

رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي - غرام

رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -81


خطتها:هههه ياحليلك يا اميره من جد ضحكتيني وانا ودي اضحك

اميره بتوتر: وش قصدك؟!
مشاعل : قصدي ياقلبي مو انتي ولا عشره غيرك يقدر يخرب حياتي
رجعت وحطت عينها بعين سعد وتكلمت بصدق: ربي انعم علي بزوج انا ما استاهله وخدمته على قلبي احلى شي اسويه بحياتي والحمد الله انه ولد اصل ويبين بعينه وبس ابيك ما تتعبين نفسك وعيشي حياتك وانا اسفه على كل شي سويته لك ..
اميره بصدمه: يعني ما شاف الظرف..
مشاعل بثقه: ما شاف وماراح يشوف وانا انصحك انك تنسين يا اميره ما يجي من الأنتقام الا المشاكل وسواد القلب ..
اميره سكتت من ضيقتها كل التخطيط اللي خططته كل هالفتره فشل ..
مشاعل: مع السلامه
سكرت السماعه في وجهها ... وتركتها بحرقه قلبها وقهرها..
مسكت الجوال ورمته لحد ما تكسر قطع صغيره وانتشر بكل زاويه في الغرفه تحت الطاوله وتحت السرير وفي كل مكان..
جلست تصرخ بقهر: اااه ياربي ليش كذا ليش كل شي اسويه يخرب ليش قلبي لسى محروق منها وابيها تتحطم وتكره الدنيا مثل ما كرهتني فيها ليش ليش!!
سكرت الجوال ورجعت له
سعد بمزح: اجل من هذا اللي مبين في عينه ؟؟
مشاعل بدلع: واحد يجنن احبه واموت فيه..
سعد مد يده وسحب الظرف:على هالكلمتين تعالي معاي..
مشاعل خافت ان سعد غير رايه تذكرت مكالمتها لحسين لما كانت في الشرقيه هذا الشي الوحيد اللي سوته بعد ما تزوجت..
سحبها لتحت المطبخ وولع النار ورمى الظرف وسط النار ..
وقفت اهي وياه يناظرون تحول الظرف من ورق لأجزاء من الرماد لفت عليه وعيونها كلها شكر لسعد تكلمت وماسكه دمعتها بصعوبه: سعد
سعد: عيونه
مشاعل بحيا: سعد انا حاسه اني حامل..
سعد لف عليها واهو مطير عيونه بفرحه مو طبيعيه: حامل!!
مشاعل بدلع: امس سويت اختبار حمل وطلعت نتيجته اني حامل بس مو متأكده..
سعد سحبها من يدها: يله روحي البسي الحين الحين نروح للمستشفى ونتأكد
مشاعل بطفش: لا مو لازم بكرا نروح الحين جواعانه ابي اتعشى يله بروح اصلح لنا عشى..
سعد :اقول وين رايحه بس انا اللي بصلح عشانا اليوم وبعدين بروح افرح امي وارجع واسوي لك احلى عشى..
مشاعل بخبث: ما يحتاج تقولها شي..
سعد بستغراب: ليش
مشاعل: لانها عارفه
سعد بعصبيه مصطنعه: الحين امي عارفه قبلي وانا ما دريت
ام سعد دخلت: وليش ما عجبتك يعني
طار وحب راسها: انتي على عيني وراسي ياقمر
ام سعد ومشاعل:هههههههههههههههههه
ام سعد: ايه العب علي العب علي..
كملو ليلتهم مع بعض وكل واحد فيهم فرحته اكثر من الثاني..

تابع>>>قررت قرار ما تدري راح يكون صح او خطأ...
مشت بخطوات حزينه مجهوله المصير وطلعت من المستشفى وبكذا طلعت من حياه فيصل وزياد ويمكن حتى من حياه نفسها..
نواف اتصل على ابراهيم لانه بيزورهم العصر عشان يعطيهم بطاقات العرس..
العصر مر عليهم...
رزان بمزح: اجل ياليتك كل يوم تعرس عشان تسير علينا
نواف: والله معليش انا مقصر بس امور هالعرس وكل يوم طالعه لنا مشاكل والدنيا تشغل اللي ما ينشغل..
ابراهيم: معذور معذور عارفين لو انك فاضي كان ما قصرت..
نواف: ايه والله المهم كيفكم كيف اليبيبي معاك ان شاء الله مو تاعبك..
رزان حطت يدها على بطنها المنتفخ والمتكور بشكل محليها وبفرح صادق قالت: لا والله لا تعبني ولا شي اصلا أي شي من ابراهيم انا راضيه فيه حتى لو كان فيه موتي
نواف بمزح: اوووه ياعيني على الحب ياعيني اشوى ان مي مو هنا والا كان قالت شفت شفت اللي يدلع مو انت وبتكش علي بعد..
ابراهيم وزران:هههههههههههههههههه
ابراهيم: بسم الله عليك على هالكلمتين انا اللي بروح اجيب القهوه ..
نواف: لا مايحتاج انا ماراح اطول..
رزان : اقول بس والله ما تطلع قبل ما تشرب قهوتي
نواف: اف اف انتي اللي مصلحتها من متى تعرفين انتي ما تعرفين تسلقين بيضه..
رزان: نوره اخت براهيم ياحبيلها علمتني اطبخ واسوي كل شي خايفه على اخوها يعيش في مجاعه
ابراهيم ونواف:هههههههههههه
ابراهيم: حلاص اجل بروح اجيبها عشان تجرب قهوتها الله ييعينك
رزان بدلع: برهووم
ابراهيم حط يده على فمه:ههههههههه خلاص بسكت بسكت تجنن يانواف بس العب عليك..
سوى حركه بيده رفعها على فمه واشر لنواف واهو يطلع له لسانه..
رزان ناظرتهم: ايوريكم انتو الاثنين اشوف اتفقتو علي طيب يا برهوووم طيب
ابراهيم بخوف مصطنع: لاااااا الا كذااا خلاص بعقل..
نواف ورزان:ههههههههههههه
نواف تكلم بعد ما تأكد ان ابراهيم صار في المطبخ تكلم بجديه:: رزان كيف ابراهيم معاك..
رزان بحب تكلمت: الحمد الله يجنن معاي..
نواف: متأكده؟!@
رزان: ايه متأكده ليش مو باين علينا!@؟!@
نواف: الا مشاء الله عليكم باين بس مو كل شي ظاهر للناس اهو نفسه في الباطن..
رزان: لا الحمد الله تطمن ..
نواف: طيب واهله كيفهم معاك.
رزان : عارف ياعمي
نواف انصدم من كلمتها هذي اول مره تقوله ياعمي دايم يا نواف والا فوفو اذا بغت تدلعه..
رزان لاحظت وجهه كيف تغير: ايه مثل ما سمعت انت عمي وعلى عيني وراسي..
نواف بمزح: لا ولله تبين تكبريني عشان تصيرين تقولين قدام مي عمي وعمي تحسبني شايب..
رزان:هههههههههههههه ولا يهمك قدامها بدلعك يا عمو
نواف: لا والله تلعبين علي انتي
قاطعهم صوت ابراهيم داخل واهو شايله الصينيه: خلها تلعب عليك شوي مو دايم انا الضعيف اللي ينعلب علي..
الكل:هههههههههههههههههههههههههه
مرت الايام بسرعه على الكل ايام حلوه ايام عاديه وكلها روتين ايام تجر وراها يوم مهم لكثار...
لمي ونوف اللي زواجهم قرب والدنيا مو ساعيتهم من الفرحه لانهم بيرتبطون بأشخاص صارت لهم اهميه بحياتهم ..
مها اللي قررت ووافقت على موضوع خطبتها من خالد في هالفتره بس دخول ابوها السجن غير كل خططهم خالد كان فرحان بقرارها وقرر في قراره نفسه انه ماراح يخلي مها تندم على هالجواب طول عمرها وان كل اللي عانته في غيابه واللي سوته ايام مرضه كان شهاده تثبت حبها القوي له..
مشاعل وفهد اللي حياتهم صارت احلى واحلى وعلاقتهم ببعض صارت اقوى واشد مثل لحام شدهم لبعض اكثر..
حمل مشاعل عطى لحياتهم طعم ولون جديد زاد اهتمام ام سعد بمشاعل وزادت محبه مشاعل لأم سعد لانها اعتبرتها امها اللي ما لقت لحنانها في هالدنيا له أي وجود ...
ام احمد وابو احمد اللي تحسنت صحته بفضل قوه قلبه وصبره على مصيبته جازاه ربه بصحته اللي رجعت بسرعه ادهشت الكل ام احمد اللي كل بصلاتها تبكي عى فراق بنتها حاولت وحاولت تخبي عنها هالشي عشان ما تضايقها واهي بعز فرحتها..

حالهم من حال ام فهد وابو فهد اللي وافق يخطب مها لخالد بأقرب فرصه ...
فيصل واميره اللي حياتهم تحولت لانواع العذاب والسواد غيمه نزلت بأمطارها على قلوبهم بدموع سوداء قلب اميره الحاقد اللي خرب طعم كل شي بحياتها ومنعها من انها تعيش بفرح والا تبدى حياتها من الصفر عاشت ايام غطاها القهر والدموع ..
فيصل شلله ما كان منحصر بجزء جسمه السفلي شلل غطى على كل شي بجسمه اولهم قلبه وعقله صدمته بتخلي نرمين عنه واهو بعز حاجتها له اثر على نفسيته واخر علاجه اللي كل ماله ويطول بسبب نفسيته التعبانه انقطاعه عن العالم وعن الحركه اهم هالاسباب ...

ابراهيم ورزان كانت حياتهم المتواضعه مليانه حب لهفه على بعض سعادتهم بالطفل اللي في الطريق غطت على كل المشاكل الصغيره اللي ممكن تنقص من تفاهمهم القليل وتعامل اهل ابراهيم لرزان خلتها تحس انها بين اهلها وناسها وانها صدق خسرت امها اللي تبرت منها من بعد حادثتها واميره اللي قاطعتها بعد ما عرفت وش خطتها لتدمير مشاعل لقت اللي يعوضها من خوات ابراهيم الطيبات والا امه الحنونه والاهم من كل هذا ابراهيم وقلبه الكبير..
نواف واحمد كل واحد حالها اشبه بالثاني مو بس عشان عرسهم بنفس اليوم العرس اللي تكلمت عنه الرياض كلها حتى قبل ما يصير لأنه عرس لأكبر العوايل بالرياض واشهرها كانو عايشين بعذاب بعد ما قررت مي ونوف انهم يقطعون مكالماتهم فيهم ليوم العرس عشان على قولتهم يشتاقون لهم وشكل الطريقه ماشيه معاهم ميه ميه...
وليد واحمد احمد لازال بعالم الاسود عالم البعد عن الله وقله الايمان فيه لازال ضايع وبعده عن الهدايه تزيد سواد قلبه اذاه وصل للكل بنات مالهم ذنب الا انهم صدقو كلماته بالحب الكذاب والا عشقه وهفته على شوفتهم وعدم قدرته على احتمال بعدهم
وليد اللي في نظره اكثر شي بيريحه الموت الموت الرحيم بالنسبه له المرض تمكن من كل خليه بجسمه دمرها وخلاها قابله للأنهيار بأي لحظه اخته اللي كانت تناظره يموت كل يوم اكثر واكثر كانت احيانا تفكر تقولهم يقتلونه عشان يرتاح من اللي اهو فيه بس ايمانها بأن الموت حق وكل شخص له في هالدنيا سنين وايام معدوده ويوم موته جاي لا محاله..

متعب للي طلع من المستشفى وبتشجيع الكل واول شخص اهو الجد منصور على العلاج ودخل المستشفى وكل يوم يتحسن اكثر واكثر..

حصه اللي فضى عليها البيت وما بقى لها غير مها اللي شوي وبتتركها بعد اعتزلت الناس بعد ما هجروها وهجرو صداقتها بمجرد انتشار خبر زوجها للي دخل السجن واختلاسه للفلوس الايتام والا انهيار شركته وافلاسه تركوها الناس وصديقاتها واهي بأمس الحاجه لهم اكتشفت غباءها وانها فضلت غرب على عيالها فضلت الطلعات على الجلسه في بيتها فضلت انها تجامل الناس بدال ما تشوف حاجه بناتها لها ندمها كل يوم يزيد وجبروتها وقوتها انكسرت بمجرد ما تشوف البيت الخالي ووحدتها للي الباين انها بتطول..
في النهايه نهايه قلبين لازالو متفرقين ..
هل هذا قدرهم والا هذا حظهم في هالدنيا ان كل شخص منهم يعيش بعيد عن الثاني..
في وزياد نهايه ولا في الاحلام..
قبل العرس بيوم سوت في مفأجأه لنوف ومي سوت لهم حفله وداع للعزوبيه او((باتشوريت بارتي ))
خلت الكل يجلس ببجامات حرير حتى امها وام فهد وام سعد اللي لبسو مثلهم وكان شكلهم يموت ضحك
كان الاكل كله شبسات وبوب كورن بكل انواعه كراميل وبالزبده بالجبن وبكل شي..
كانت حفله بنات درجه اولى وكانت في مرتبه الحفله بشكل يجنن كل شي في البيت كانت الوانه بنفسجي واصفر مثل الوان عرس نوف ومي بالونات غطت المكان وضحك ورقص وتدريبات على الزفه..
في واهي ترقص مصري.:ههههههههههههههههههه اتحداكم
مي: ههههههههههههه يختي انا مابي اعرج والا تنكسر رجلي بكرا انا مو خبله مثلك..
مها: فيووو يالخبله لا تسوينها..
نوف واهي تصرخ: والله ياويلك اذا طبيتي..
كانت في المجنونه واقفه فوق الدولاب والسرير بأخر الغرفه وتبي تسوي مغامره وتطب من الدولاب على السرير..
في واهي تصرخ:1
صرخو البنات: لاااااااااااااااا
كملت عد:2
مي ودها تصيح: يالحماره بعيييييييد السرير بعيد لااااااا
في ميته ضحك:3
وطبت...
البنات بالحركه البطيئه: لاااااااااااااااااااااااا
صرخت لما طاحت على السرير ودخلت راسها في المخده..
مها بخوف : عسى ما تعورتي يالخبله..
نوف ومي بخوف: رددي وش فيك لا يكون انكسر راسك..
في رفعت راسها واهي ميته ضحك: يالخواااااااااافين مافيني شي مافيني شي سليمه..
مي واهي تدفها: عمى يعمي العدو خوفتيني ..
في لازالت تضحك:هههههههههههههههههههههههه
حضنو البنات بعض وجلسو يبكون في حضنت مي ونوف وطبت معاهم مها ومشاعل وجلسو يبكون..
مها بمزح واهي تمسح دموعها: والله كنهم بيموتون مو بيعرسون
مي واهي تمسح دمعتها: يله عقبالكم يااااااااارب
مها: امييييييييييييين
الكل:هههههههههههههههههههههههه
نوف: انا بس اللي مضايقني ان ميوو بتسافر والا انا بجلس هنا ماراح اروح
مي بحزن: ترا والله برجع اصيح
مشاعل: لاتكفين يكفي صياح وسعو صدوركم خلاص بكرا بتودعون العزوبيه رسمي والله الزواج حلو خذو مني مجربه
الكل:اووووووووووه يامجرب
مشاعل:ههههههههههههههههههههه الله يقطع بليس التفكير الشين
بعد ما انتهت الحفله الكل راح باقي ام سعد كانت تستنى زياد يجي ياخذها..
مي راحت تنام عشان تقدر تصحى من الصباح لان بكرا يوم عرسها يمكن تلعب على نفسها لما تقول انها تنام خوفها وتوترها يمنعها من هالشي,,
وام احمد راحت تصلح عشى لأحمد وابوه..
جلست ام سعد وفي في الصاله..
دق جوال ام سعد ,,
في: خالتي بتروحين اجيب عباتك..
ام سعد: ايه ياقلبي زياد براا
يوم سمعت اسمه زادت دقات قلبها..
راحت جابت عبايه خالتها ... قبل ما تطلع ام سعد قالت: في لك شي عندي..
في مستغربه..
قبل ما ترد طلعت ام سعد من عند الباب صندوق كبير..
ام سعد: تفضلي ويله مع السلامه..
طلعت وتركت في في حيرتها ...
شالت العلبه بصعوبه وطلعت لغرفتها ...
جلست على الارض وعينها على العلبه والفضول ذبحها فكت الشريطه الستان السوداء ..
شالت غطى العلبه وبدت تشوف ايش داخلها..
لقت صندوق خشبي معتق ودفتر جلد اسود كبير..
فتحت الصندوق بأعجاب بشكله لانها تحب القطع المعتقه او ((الانتيكا))
انصدمت لما شافت اللي داخل الصندوق..
قاروره زجاجيه صغيره في تراب واسوارتها اللي ضاعت منها في الدمام كانت تظن انها عندها راحت فتحت علبه اكسواراتها ودورتها بعجله وما لقت شي كيف وصلت هنا..


يتبع>>>يتبع>>>
قاروره زجاجيه صغيره في تراب واسوارتها اللي ضاعت منها في الدمام كانت تظن انها عندها راحت فتحت علبه اكسواراتها ودورتها بعجله وما لقت شي كيف وصلت هنا..
قاروره صغيره فيها مويه والباين انها مويه بحر من لونها الغريب والممزوج بالتراب..
ورقه صغيره اللي اصلا جزء من غلاف شيبس تحبه في..وصدفه بحريه صغيره بلون زهري..
بندانه صغيره لونها فوشي تذكر انها كانت تربطها على شعرها من فتره..
واخر شي واكثر شي عجبها هو قطعه حديده اللي هي غطى علبه مشروبها الغازي المفضل((كوكا كولا)) مفتوحه من الجهتين وفيها سلسله فضيه قلبتها في يدها ولمحت من ورى كتابه بخط صغير
((الى من اعطت لحياتي روحا))
صارت مو مستوعبه اللي تشوفه هل العلبه من الشخص اللي تتوقع انها منه زياد...
رجعت نظرها للدفتر الجلد الاسود..
فتحته بترقب وخوف من اللي بتقراه قرت في اول صفحه
((حياتي اصبحت من بعدك سوداء بسواد غلاف هذا الدفتر الذي جمع من ذكريات حبك الكثير قطع صغيره من كل مكان داست قدميك الجمليتين عليه اصبح ذكري رائعه لي بحر ورمال ليل ونهار اصبحت لي الحلم الذي لا اريد ان استفيق منه انتي الدفا اللي تجعل روحي تستمر بالعيش فلا تحرميني تلك النظره البريئه او الابتسامه الجريئه او حتى خصل شعرك السوداء بسواد الليل لا تحرميني كلمه ....احبك....)))
دمعت عيونها واهي تقرى هالكلام من زياد معناه انها لازال حبها بقلبه ثابت ماغيره شي بدت تقرى كل كلمه بالدفتر بحب ودموعها تنزل ما تعرف دموع فرح او حزن حب والا كره لهفه او ندم..
عنوان ورى عنوان يشدها انها تقرى كل كلمه مكتوبه بخط يده الجميل..
((انتي حياتي)) ((ورده ورديه في عالمي الاسود)) ((يوم فراقها فارقتني روحي))
وكلمه ورى كلمها بدت تفهم الرموز بالقطع اللي مالها معنى مثل ما كانت تعتقد بالاول..
قرت عن الرمال اللي كانت رمال الشاطئ لما جلست معاه والبندانه اللي ضيعتها لما كانت تبي ترفع شعرها وما عد لقتها صار اهو اللي سارقها..
قطعه من كيس الشيبس لما شافته بالاستراحه اول مره بعد فتره طويله..
اما غطى العلبه جلست تضحك لما قرت وتذكرت السالفه...
في : لا تتحداني ولله اسويها
زياد بغرور: مجنونه ياويلك بتتكسر اسنانك
في: اسناني قويه ماعليك مني
زياد: اقولك لا تسوينها
في: عناد فيه بسويها
مسكت الغطى وحاولت تشيله بأسنانه لحد ما عورتها..
زياد :ههههههههههه شفتي تتساهلين اقول هاتي انا بفتحها
في واهي مكشره: ووشلون يا ذكي..
مسك العلبه ولفها بقوه لحد ما طاشت عليهم واخذ غطاها من ذاك اليوم..
جلست تبكي مو عارفه في ايش تفكر والا ايش تسوي ايش راح يكون ردها عليه..
جلست تقرى قصايده لها كل كل لحظه عاشتها معاه والا حتى التقت عينها بعينه...

أبي ارحل عن الدنيا وانا ساكت

لان حزني الغاني واشواقي بعد ماتت

لانه ما بقى فيني سوى جرحي

شوي من الالم مدفون في صرحي

ابي ارحل عن الدنيا

اودع ناس و تبكي ناس

وذيك عيون بعض الناس ما تبكي

الم بيني و بين نفسي

يقل لي عطني امآلك وخذ يأسي

وسوي من بقايا الحزن في ليلك

قصايد تصبح و تمسي

وودعهم بعد هالناس

تراهم ما يحبونك


ترى ما عاد يبغونك

لانك تختلف عنهم

وتلبس ثوبك الاسود

مطرز بالحزن و الخوف

لانك تنظر لابعد

من حدود النظر و الشوف

واقول احسن

اودع ناس و تبكي ناس

لان عيون بعض الناس ما تبكي
حست باألم من كلماته ندم على فتره عاشت فيها من دون زياد جمبها يدفيها بصوته يواسيها بضحكته ويمسح دموعها وقت ما تحتاجه انتظرت هالكلمات عشان تتأكد ان شعورها عمره ما اخطأ وان حبها لزياد حب متبادل حضنت الدفتر وقربت لصدرها بعد ما قرت من كلمات فرحت قلبها وحزنته بنفس الوقت..

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم