رواية بين ثنايا الايام -83

رواية بين ثنايا الايام - غرام

رواية بين ثنايا الايام -83

بس كيف اخذه ؟؟


عادي اكيد الحين هي نايمه باخذه دقيقتين بكتب المسج وبرجعه .. ان شاء الله ماتحس

رحت لعند غرفتها وفتحت الباب بشويش .. مشيت على اطراف اصابعي .. وصلت لعند سريرها.. مديت يدي تحت المخده ادور الجوال .. الى ان مسكته .. سحبته شوي شوي .. وطلعت من الغرفه مثل مادخلتها

بسرعه كتبت لفارس مسج

هلا فارس حبيبي

اخبارك ؟ ان شاء الله بخير

المهم انا الهنوف وهذا جوال اختي حنان

لان شافوا مسجاتك وصارت لي مشكله في البيت واخذوا جوالي

وتراني الحين بخير لا تخاف علي ولا ترد على المسج

احبك

ارسلته وحذفت الرساله .. دخلت الغرفه ورجعت الجوال مكانه وطلعت .. الحمد الله ماحست لي ولا كان رحت فيها


العمه .. الساعه : 8:00 صباحاً

** فيصل **

طلعت من البيت وركبت السياره .. شغلتها ومشيت .. ناظرت في الساعه
تأخرت كثير الساعه 8 .. اجل متى بوصل الشركه

والله نجود سهرتني ماخلتني انام .. ودي اعرف بس ليـــــه التأخير
مو كانت مفروض من البدايه تقول موافقه .. ونملك وينتهي الموضوع ؟

كذا انا ماراح ارتاح .. مدري هو تغلي منها والا ثقل

بس هالبنت بالذات محد راح ياخذها غير
لسببين .. الاول لاني احبها ..والثاني لانها تحبني

فجأه السيــــاره اللي بجنبي وقفت .. وانا كنت مسرع .. حاولت اوقفها بس ماقدرت
بحركه عفويه حطيت ايديني على اذني .. وطلع صوت قوي .. ناتج عن صدم سيارتي لسيارته

فتحت باب السياره .. ونزلت اشوف وش صار في سيارتي من قدام

لقيت الرجال اللي كان بالسياره الاولى وراي .. قال لي : آسف والله آسف يا الاخو .. بس سيارتي وقفت و ...

اشرت له وانا مبتسم : مو مشكله اخوي حصل خير .. عسى ماشر وش فيها سيارتك ؟

قال : يبي لها دف

قلت له : يللا بدفها معك

بيت الريم .. الساعه : 3:00 مساءً

** الريم **


صحيت من النوم من زمان .. بس ماطلعت من الغرفه .. احس بأكتآب وبفراغ كبير من بعد سفر محمد .. افتقده مره وكل شي فيني يفتقده .. المشكله مادق علي ولا سأل عني .. وجواله دوم مقفل اكتب له مسجات بس مدري اذا يشوفها اولا .. اكيد مشغول مره .. بس وحشني موت موت موت .. ودي اكلمه لو دقيقه .. او حتى ثانيه .. بس ابي اعرف هو بخير او لا ياكل زين ينام مرتاح كيف عايش .. اكيد يفتقدني كثير مثل ما انا افتقده .. تتوقعون يفكر فيني بهاللحظه ؟

قطعت تفكيري ساره اللي فتحت باب غرفتي بقوه

لفيت عليها وقلت : بسم الله الرحمن الرحيم

قالت بخوف : ريوم انا جالسه في الصاله اشوف .. يووه وش كنت اشوف .. وش اسمها هذي .. نسيت .. ايه تذكرت .. mbc3 وفجأه دخلت امي الصاله .. وكانت عيونها حمرا .. وشكلها مره زعلانه .. وطبعاً كانت تبكي .. رحت سألتها : وش فيك ..........

ماسمعت باقي كلامها قمت من سريري ونزلت بسرعه تحت .. شفت امي في الصاله جالسه على الارض وتبكي .. رحت لعندها وحضنتها وانا خايفه مره

قلت لها : يمه وش فيك

بس هي ماردت علي وكانت تبكي بقوه .. قلت : قوليلي وش فيك


قالت بصوت متقطع من البكي : ريــوم بــــــــنــــــتـــــــي مـــحـــــمــــــد طلـــلـــقـــك


***** نهاية الفصل الاول من الجزء الاخير ******


...:::][ الجزء الثلاثون ][:::...

™¤§°§¤ الأخير ¤§°§¤™

الفصل الثاني

بيت ابو يوسف .. الساعه : 4:00 مساءً

** رهـف **

كنت جالسه مع سعد في الصاله اذاكر له .. فاضيه وماعندي شي .. رجعتي لبيت اهلي خلتني اذاكر لسعد .. واتعلم الطبخ .. واغسل ملابسي بنفسي واغسل ملابس غيري بعد .. واسعاد امي كثير في شغل البيت وو .... كثير اشياء

وانا اذاكر له .. مسك الكتاب وقال لي : عادي اجيب المقص واقص صورة النمر

قلت له : لا طبعاً .. تبي الاستاذ يفشلك قدام الطلاب

قال : صوره وحده ما تأثر

قلت له بنضرات حاده : سعد

قال بزعل : خلاص خلاص

سمعت صوت التلفون يرن .. على طول رد سعد وقال : وعليكم السلام .. رهف ؟ .. لحظه

مد لي السماعه وقال : ام فارس تبيك

اخذت السماعه وقلت : هلا ام فارس

قالت بصوت مبحوح : اهلين بنتي .. تعالي البيت الحين الريم تعبانه وتبيك

استغربت من عجلة ام فارس في الكلام .. ما سألت عن اخباري وما سألت عن شي اكيد الريم فيها شي قوي .. ياربي عورني قلبي .. الله يستر

قلت بخوف : الحين بلبس عبايتي وجايتكم .. مع السلامه

قفلت ورحت لبست عبايتي ورجعت

قال سعد وهو مره مبسوط : هيــــه اليوم مافيه مذاكره هيـــه .. ونـــــــاســــه

قلت بعصبيه : سعد تعال وصلني لبيت الريم .. وارجع اقرا الدرس وراجعه بعدين اسمع لك

قام بسرعه عشان يوصلني .. وطلعنا من البيت دقيقتين الا وحنا واصلين

طقيت الباب بقوه من خوفي على الريم

فتحت الباب امها .. على طول قلت لها : وين الريم

قالت : في غرفتها

رحت اركض قبل امها .. لاني ادل كل مكان بهالبيت

يوم وصلت غرفة الريم .. فتحت الباب وتفاجأت من المنظر اللي شفته .. ريوم جالسه على السرير وتبكي بصوت عالي .. وشعرها متناثر بطريقه غريبه كان احد طاقها او شي
تقطع قلبي من منظرها

رحت لعندها بسرعه وضميتها بقوه

كنت ابي ابعدها عني عشان اعرف اتكلم معها .. بس هي ماخلتني .. فقلت لها وانا ضامتها : ريوم حبيبتي وش فيك ؟

ماردت علي كانت بس تبكي .. وش فيها بالضبط ؟ ؟ ؟ ؟ ؟

مسحت على شعرها وقلت لها : ريمي قلبي قوليلي وش فيك .. لا تبكين

بعدت عني وكانت عيونها حمرا من البكي قالت بصعوبه : مـ ـ ـ حــ ـ مـ ــــد " وسالت الدموع بمجرد ماغمضت عيونها بألم "

من قالت محمد قلبي بدا يدق .. ياربي وش فيه اخوي .. ان شاء الله مافيه الا الخير .. أي خير وانا اشوف الريم بهذي الحاله .. مسكتها وهزيتها بقوه : وش فيه محمد

قالت ودموعها ماوقفت : طلقني

حطيت يدي على فمي وفتحت عيوني مصدومه .. وقلت على طول : الريم محمد مستحيل يطلقك .. انا ما اصدق اللي تقولينه .. اكيد انتي تعبانه وفيك شي وجالسه تقولين كلام مو حاسه فيه

من شفت امها داخله الغرفه والدموع تملى عيونها .. وقفت وقلت لها : صحيح انـ محمد

هزت راسها بأيه

محمد .. أي محمد ؟ محمد اخوي ؟؟ اخوي انا .. ليه محمد يطلق الريم .. هو يحبها .. وانا اشهد على هالحب .. اذا محمد " اخــــــــــــــــوي " طلق الريم اجل يحق لي اصرخ واقول الدنيا مافيه خـــــيـــــر

جلست وضميت الريم مره ثانيه .. بس ضميتها بقوه هالمره .. ضميتها وانا اعرف وش اللي فيه .. ضميتها وانا حاسه بكل المها .. ضميتها وانا اسمع صرخة اوجاعها في اعماقها .. وبكيت بصمت .. ما اعرف اوصف لكم كيف قلبي يعورني على حال اختي اللي ما جابتها امي

سمعتها تقول بهمس : بس محمد يحبني

لا محمد اناني وحقيرما يحب احد .. لو كان يحبك ماطلقك مهما كانت الأسباب

كملت كلامها بصوت متكسر : هو طلقني لانه يبي عيال .. ومافيه رجال ما يبي يصير ابو ويصير عنده عيال .. صح .. مسكين محمد فارقني بدون ما احقق له آمنيته انه يصير ابو

مديت يدي ومسحت دموع الريم .. محمد مايستاهل تبكين عليه

مسكت يدي وبعدتها عن وجهها وقالت : انا كنت بوافق انه يتزوج علي .. والله العظيم كنت بوافق بس انه يطلقني ....



وجلست تبكي من كل قلبها .. يوم شفتها تبكي كذا .. تذكرت مشعل

فجلست ابكي معها .. ابكي على حالي وحال صديقتي .. تزوجنا في نفس الفتره وردينا بيت اهلنا في نفس الفتره

.
.
.

في هذاك اليوم نمت في بيت الريم .. وكل ما اصحى القى الريم تبكي انام مره ثانيه وارجع اصحى الاقيها تبكي .. حاولت اهديها واهون عليها بس ماقدرت .. الريم تحب محمد من كل قلبها بس للأسف محمد مايستاهل هاالحب

بيت مشعل .. الساعه : 9:00 مساءً


** نجود **

اليوم ملكتي انا وفيصل .. اكيد انتوا مبسوطين الحين .. بس انا لا لسببين .. السبب الاول ان رهف ماراح تكون معي في هذا اليوم لان صديقتها الريم مو من زمان تطلقت .. ويوم كلمتها عشان تجي اليوم قالت : ما اقدر افرح معك وصديقتي للحين مجروحه وتعاني

عذرتها لان الريم اكثر من الاخت لها .. حتى انا تأثرت بطلاقها لانها طيبه وماتستاهل
بس يللا هذي الدنيا .. يوم لك ويوم عليك

والسبب الثاني .. اني خايفه .. خايفه مره من موافقتي .. يوسف مسبب لي رعب مو طبيعي
وحتى لو مابخاف على نفسي .. بخاف على فيصل .. احبه وما ابي يصير له أي شي يضره
وبموافقتي على فيصل بفقد اهم شي في حياتي .. " الآمان " ما ابي اعيش طول عمري الباقي
وظل يوسف يلاحقني

الحين ما اقدر اتراجع .. ان تراجعت عن الملكه في هاليوم .. بكسر قلب فيصل اللي مايستاهل

كان الفستان اللي راح البسه
احمر وابيض ناعم مره .. وشعري مجعدته وجايبته على كتفي
و الحين انا جالسه على كرسي التسريحه .. والكوافيره تسويلي اظافري

فتح الباب نايف وقال : جودي ماخلصتي .. يللا لا تتاخرين علينا

وقفت وقلت له : الا خلصت

قال بأ بتسامه : الله الله اختي مره تهبل

دخلت خالتي ام مشعل وهي تزغرت وترمي علي ورد .. وانا اضحك

قالت : يللا ياعروستنا انزلي

نزلوني تحت ولبست عبايتي .. ودخلت المجلس مع نايف


** فيصل **

كانوا برا
بسألونها اذا موافقه اولا نايف قال لي دقيقه تقول للشيخ موافقه وتوقع .. بس الدقيقه صارت ساعه

وش السالفه .. ليكون بتطلع من هنا يافيصل مثل مادخلت .. كنت اهز رجولي
بقوه من التوتر وانا احس العرق يتصبب مني .. واناظر في التكيف اذا يشتغل اولا .. يللا نجود

قولي انك موافقه ووقعي


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم