رواية طلبتك لاتحاكيني -10


رواية طلبتك لاتحاكيني - غرام

رواية طلبتك لاتحاكيني -10

شوق:بالسياره توني طالعه من المشغلام ناصر:زين اذا وصلتي البيت ادخلى من باب الثاني عشان عمك وصل
شوق(فرحانه لانها مشتاقه لبنات عمها):ولله وصلوا طيب بسوي نفسي نازله من فوق
ام ناصر:شاطره حبيبتي يلا انتبهي على نفسك
شوق:اوكي باي

سكرت شوق من امها ولما وصلت القصر شافت سيارات عمها وعيال عمها في الكراجات الكبيره للقصر ابتسمت فرحانه على وصولهم وراحت للباب حق المطبخ عشان تدخل منه قبل لاتدخل نادت على الخادمه عشان تشيل العبايه ...

وهي قاعده بره طلع واحد من المجلس الكبير حق الرجال وشاف وحده واقفه عن باب المطبخ تعدل شكلها وقف يطالعها وسرح فيها وفي جمالها كانت طالعه خيااال شعرها كان كيرلي حيوي كانت لابسه فستان ابيض لتحت الركبه وفيه شريطه ورديه مربوطه على خصرها النحيف عشان يبرز جماله كانت لابسه كعب وردي عالي خلها طويله والمكياج كان صاارخ الروج الوردي الامع وخدودها الورديه الطبيعيه زادت مع البلشر وعيونها الخضرا ابرزت مع الكحل العربى الي كانت حطته كانت من جد رهيييبه والي يشوفها ما ينلام اذا حبها من اول نظره...

كان الي واقف يعرفها وشافها من قبل بس الحين صارت احلى مليووون مرره كبرت اخر مره شافها كانت عمرها 16 والحين مرت 3سنوات على اخرمره ومو عارف شلون يوصفها وشلون حلوت اكثر ما قدر يوقف مكانه مشى لحد عندها وهي حست انه في احد واقف جمبها التفتت وصدمها الي شافته...




الجزء الحادي العشر


في القصر(بيت شوق) .

ام ناصر:ياحيا لله من جنا
ام فارس:الله يحيك
ام ناصر:شخباركم شعلومكم من زمان ما جيتونا؟
ام فارس:الحمد لله كلهم طيبين,والله مشاغل تعرفين الحين قربت الاختبارات ولازم العيال يذاكرون,انتم شخباركم؟
ام ناصر:يسرك الحال,اقول شخبارك رحاب؟
رحاب:بخير خالتي,انتي شخبارك انشاء لله شوق ونويصر مو مهبلين فيك ؟
ام فارس:رحاب عيب شهالكلام؟
رحاب:وانا صادقه ماما على خبري للحين يتهاوشون مدرى اعقلوا ولا للحين بزارين

ام ناصر تعرف ان رحاب حبوبه وراعية سوالف وضحك عشان كذا مااحد كان يزعل من كلامها بس احيانا تزودها حبتين ...

ام ناصر:هههههه وانتي للحين على سوالفك يارحاب ما تغيرتي؟
ام فارس:لله وكيلك ولا هي متغيره مجننتني بالبيت مطلعه فيني قرون
رحاب(تطالع امها بنص عين):افااا الوالده تقولين عني هالكلام قدام خالتي ام ناصر وتقولين عني لساني طويل مدرى من طالعه عليه
ام فارس:رحابو وجع الحين انا لساني طويل
رحاب:انا ما قلت شي
ام فارس:الحين كل الي قلتي ولا قلتي شي؟
رحاب:خالتي انتي شاهده انا قلت امي لسانها طويل
ام ناصر:ايه قلتي لسانها طويل(وهي تحاول تكتم الضحكه)
رحاب(سوت نفسها زعلانه):ايه تجمعوا على عجايز وبتصفون مع بعض
ام فارس:الحين احنا عجايز
ام ناصر:لاولله قولي لامك انا توني شباب
رحاب(تطق اصبع):اووه خالتي قلبت على ماما وناااسه فرقت بين الحزب حقهم
ام فارس:ما اقول الا لله يهديك
رحاب:هههههههه شدعوه ماما شيفتني مجنونه تقولين الله يهديك
ام ناصر:الهدايه نطلبها للكل مو حق المجانين بس
رحاب(وهي توقف):ايه خير انشاء لله الحين بدنيا بالنصائح,اقول خالتي انا بطلع فوق عند شوق الاميره ما تبغى تنزل لي انا اطلعلها واشوف لها صرفه
ام ناصر:روحي حبيبتي شوفيها(ام ناصر تدري انها مو موجوده بس تعرف رحاب كسلانه وما تتحرك الا بالعله فحبت تعبها شوي)....



شوق حست انه في احد جمبها لفت واصدمها الي شافته كان فهد ولد عمها الي خطبها من 3 سنوات بس الي صار لرغد خلى السالفه تتاجل,شوق تمنت الارض تنشق وتبلعها ولا تشوف هالانسان مره ثانيه هي نسته فرحتها بشوفة بنت عمها نستها اخوها ,فهد قعد يطالع بشوق وتذكر الموقف الي صار له معاها وخلها يخطبها بعد كذا ,كان طالع من مجلس الرجال كانت في القصر عزيمه لان ابو ناصر جتله جلطه بالقلب بسبب مشاكل الشغل لما طلع من المستشفى صارت عزيمه عشان طلعته,شوق بهذيك الفتره عرفت حب رغد لفهد كانت رغد تقول لشوق كل شي يصير معاها ومع فهد وكانت تعرف ان فهد يحب اختها في البدايه كان الموضوع عندها عادي بس لما قالت لها اختها ان فهد بيخطبها لما تتخرج من الثانويه انقهرت ليش فهد يطالع اختها وهي لا رغد كانت عكس شوق كانت بيضاء وملامحها طفوليه مرره حتى شعرها كان اسود مثل لليل عكس شوق بكل شي بس اختها بحسن نيه كانت تقولها عن حبها الطفولي مع فهد والي كبر مع الايام صحيح فهد كان اكبر منها ب4 سنوات بس عمرها ما لاحظت هالفرق وحبته وكان هوبعد يبادلها نفس الحب ,شوق عرفت ان فهد حاضر العزيمه عندهم وقررت تسوي الي بالها عشان يشوفها وكانت متاكده انه بيخطبها وبينسى اختها ....

طلعت شوق بوقت العشى كانت بتروح لعند جهة الرجال عشان يمكن يطلع ولد عمها ويشوفها راحت عند الحمام تعدل شكلها قبل كانت صحيح صغيره بس محد ينكر جمالها وجاذبيتها كانت فاتحه شعرها كان وقتها نازل لتحت كتوفها وكانت مسشورته على فوق كانت لابسه فستان كوكتيل لونه احمر وضيق مره على جسمها كان حلو بس جسمها حلو اكثر الحين عدلت الروج والمكياج وتعطرت وطلعت...

كان فهد مخلص اكل طلع يغسل ايده بالحمام ,شوق شافته وكانت اختها حاطه صورته وهي شافت الصوره خافت تكون غلطانه وما يطلع هو بس قالت بتغامر كعادتها وبتجرب حظها ومن حسن حظها طلع فهد ...

فهد كان يغسل يده ولما خلص توه بيروح الا يسمع صوت احد يبكي يدور مكان الصوت وشاف احد قاعد في الحديقه عند الكراسي الموجوده بكل مكان عشان العزيمه راح عند الحديقه ولقى وحده قاعده على الكرسي وحاطه ايدها على وجها وتصيح او تمثل الصياح ,فهد قرب عندها وما عرف شنو يقول او يسوي...

فهد:احم لو سمحت اختي فيك شي؟

شوق سمعت صوته وبغت تضحك بس اكتمت ضحكتها ونزلت دموعها غصب من عيونها ظلت شوق تصيح وفهد مو عارف شنو يسوي او يقول,قرب فهد من عندها ...

فهد:انتي بنت عمي؟
شوق شالت ايدها من وجها بس نزلت راسها فما قدر فهد يشوف ملامحها هزت راسها بمعنى ايه..
فهد:طيب عمي مين؟
شوق(بصوت بهمس):عمك عبد الرحمن
فهد(ما سمع شنو قالت قرب منها اكثر ونزل راسه لمستوها):ما سمعت شنو قلتي؟
شوق(شافته قرب عندها رفعت راسها ومسحت دموعها<<دموع التماسيح خخخخ
وبصوت اعلى شوي:عمك عبد الرحمن

فهد انصدم لما شاف وجها كانت مو بس حلوه الا تهبل قعد يطالعها وهي تمسح دموعها حرام هالعيون الخضر والحلوه ينزل منها دموع,شوق شافت ملامح وجه وعرفت انهاضحكت عليه ,فهد حس انه طول وهو يطالعها بس ما قدر انه ما يطالعها وهو يشوف فستانها الاحمر المخصر على جسمها ولا شعرها الي لمعته تبين بوسط الليل...

شوق حست انه طفشت من كثر ما قعد يطالع فيها قررت تتحرك وتدخل البيت خلاص سوت الي ببالها..

فهد انبته انها تحركت...

فهد:لحظه شوي؟
شوق وقفت بس كانت معطته ظهرها:نعم,في شي؟
فهد:انتي بنت عمي عبد الرحمن؟
شوق(يستهبل هذا توني مساع قلت شكله يسولف وبس):ايه انا بنته
فهد:طيب انتي عندك اخت اسمها رغد؟
شوق(وش جاب طاريها الحين اففف,لفت عليه متعمده عشان يشوفها):ايوه
فهد(تخبل من عيونها الخضر وشعرها الي لف معها ):......
شوق:في شي تبي تسال عنه؟
فهد:ها لا ابد سلامتك
شوق:اوكي,بس ممكن طلب؟
فهد:اانت تامرين امر
شوق(بكل دلع وهي تلعب بطرف شعرها):ممكن ما تقول لاحد انك شفتني اصيح
فهد(تذكر انها كانت تصيح):صح انتي ليش كنتي تصيحين؟
شوق(ابتلشت هذا الي ما فكرت فيه):لا ولاشي
فهد:شلون ولاشي ودموعك كانت على خدك؟
شوق:انا لازم اروح الحين,باي
فهد:لحظه..(بس كانت شوق رايحه قبل لايكمل)..باي

راح فهد للمجلس وهو يبتسم على حظه الحلو الي خلها يشوف بنت عمه ما توقع ان وحده من بنات عمه حلوه كذا على باله بس رغد الحلوه بس تذكر انها اختها بس ما تقارن فيها شوق احلى بكثير من رغد حط شوق بباله وحلف من ذاك اليوم انها بتكون له ...



رحاب طلعت لفوق عند غرفة شوق طقت الباب3مرات بس محد رد عليها افتحت الباب وما لفت احد بالغرفه ولا بالحمام استغربت وين بتكون,مسكت جوالها ودقت عليها...


فهد:ها بنت العم شخبارك؟(وهو يبسم لها ابتسامه خبيثه)
شوق(خافت من ابتسامته ونظاراته لها):تمام
فهد:ولو اساليني شخباري ولا ما تهمك اخباري؟
شوق(افففف هذا الي بينكد على بسخافته):سوري ,شخبارك فهد؟
فهد(ياحلو اسمي من فمك):بخير,ولله تغيرتي يا شوق
شوق(ما فمهت قصده):لا تغيرت ولاشي مثل ما انا
فهد(قرب عندها اكثر ):لا بالعكس تغيرتي كثييير صرت احلى بكثيير من اول
شوق(خافت وارتبكت لما قرب عندها وبعدت شوي):شكرا

وتوها بتروح داخل الا مسك فهد ايدها وجرها لجهته...
شوق خافت من حركته بس حاولت تكتم خوفها وما تبين ارتباكها...

فهد:ما بعد خلصت كلامي
شوق(تحاول تبين صوتها الطبيعي):قول شعندك؟
فهد(قربها منه وهمس باذنها):انتي لي وعمرك ما تصيرين لغيري
شوق(زاد ارتباكها قريب منها مرره تحس بانفاسه عند رقبتها):.......
فهد:ضعت مني قبل وما راح اضيعيك الحين فاهمه
شوق(خايفه ومو قادره تطلع الحروف من فمها).....
فهد(شد على ايدها اكثر وعلى صوته شوي):ما سمعت فاهمه
شوق(بصوت مخنوق وواضح فيه الخوف):فا..ه..م..ه

ترك فهد ايدها وبعد عنها شوق على طوول ادخلت داخل البيت وكانها ما صدقت فهد ما نزل عينه من عليها الا لما راحت داخل....



دخلت شوق للصاله وما لقت احد حمدت ربها لان بعد الي صار ما لها خلق تشوف احد قعدت على الكرسي رجولها ما تشيلها وهي تتنفس بسرعه وبخوف كل ما تتذكر فهد وقربه منها تحس بالقرف ودها تروح تاخذ شور تحس انها بتغسله وبتغسل القرف الي تحس فيه ,سمعت صوت بالمجلس حق الحريم عرفت انها عمتها وامها صحيح مالها نفس بس لازم تسلم عليها,خذت نفس يوم قربت عند الباب ودخلت...

شوق:السلام عليكم
ام فارس وام ناصر:وعليكم السلام
ام فارس:هلا ولله شوق,شخبارك حبيبتي؟
شوق:الحمد لله,شخبارك خالتي؟
ام فارس:بخير,تسلمين
شوق:لله يسلمك,ماما وين رحاب؟
ام ناصر:رحاب فوق تدور عليك
شوق:طيب انا بروح لها,باي

طلعت شوق من المجلس وراحت عند الاصنصير عشان تطلع فوق....



دخلت الغرفه ولقت رحاب قاعده على الكرسي الهزاز الي عندها وماسكه الريموت وتفر بالقنوات...

شوق:هااااي
رحاب(كانت مندمجه مع التلفزيون وفزت مع صراخ شوق):يمه خرعتيني ما تعرفين تنحنحين تطقين الباب كذا الناس يدخلون الغرف
شوق:لا ولله احلفي داخله غرفتك وغرفتي وكيفي ادخل بالطريقه الي تعجبني
رحاب:مالت عليك انتي وغرفتك,كذا الناس يستقبلون الضيوف
شوق(راحت عندها وحضنتها كانت من جد مشتاقه لها):لقول انطمي بس وحشتيني ياالدبه
رحاب:وانتي اكثر,بس خلاص ما صار فيه دبه(وهي تحط ايدها على خصرها)..
شوق(والابتسامه الحلوه ما فارقت وجها):اي ولله ضعفانه يالخايسه شنو مسويه بنفسك؟
رحاب(وهي تدور على نفسها كانت لابسه فستان فوشي ينربط على الرقبه بشريطه ويصير الظهر كله طالع وقصير تحت الركبه وفيه زينه خفيفه على طرف الفستان بالفيروزي كان قماش الفستان حرير ناعم ومن جد كانت طالعه حلوه ومتغيره كثير عن قبل كانت رافعه شعرها ومنزله خصل على وجها ...

رحاب:سر الطبخه
شوق:ههههههه حلوه سر الطبخه
رحاب:تدرين شنو اكثر شي مشتاقه له بالشرقيه
شوق:اكيد انا
رحاب:هههههه لا مشتاقه للبحر
شوق:البحر,ييييييو نسيت انتوا ما عنكم بحر بالرياض هههه
رحاب:لا ولله تتطنزين,على الاقل عندنا اسواق سنعه مو انتوا محلات عمري ما سمعت فيها
شوق:ومن قالك ان ملابسي من هنا
رحاب:لا اجل من وين تخيطينهم؟
شوق:هههه لا,انا ما اشتري من هنا كثير اكثر شي من عنكم او من بره طلبيه
رحاب:اها,اقول شخبار رغد هي للحين...
شوق(قاطعتها وبحزن):ايه للحين مثل ما هي ما تغيرت
رحاب:يعني ما تطلع من الغرفه ابد؟
شوق(جلست على الكرسي):ما تشوف احد ولاتبي احد يشوفها
رحاب(تجلس جمبها):لله يهديها وانتي لا تزعلين نفسك
شوق(تصطنع الابتسامه):لا ما عليك,شرايك نروح نتمشي اوريك الشرقيه
رحاب:اوكي بس تودني البحر
شوق:طفشتيني مع البحر في مجمع حلو بوريك اياه
رحاب:شنو اسمه؟
شوق:مجمع الظهران
رحاب:بعدين مو مشكله اهم شي الحين اروح البحر
شوق:افففف طيب بوديك يلا خوذي عبايتك قومي
رحاب:تعالي مو الحين خلينا نجلس شوي مع ماما وخالتي وبعد الغدا نطلع
شوق:اوكي
رحاب:تعالي شخبار صديقاتك من زمان عنهم؟
شوق:ولله بخير يسلمون عليك,انتوا كم يوم بتقعدون هنا؟
رحاب:اسبوع كاااامل
شوق:ولله وناااسه خلاص يوم نطلع مع بعض واعزمهم
رحاب:اوكي,يلا ننزل تحت
شوق:يلا

طلعوا من الغرفه وكان ناصر طالع بعد من غرفته الي مقابله غرفة شوق....

رحاب:شوق خلي اخوك ناصر يطلع قبل بعدين احنا
شوق:اقوول بلا سخافه هو دايم يشوفك
رحاب:ادرى بس مو بلبس مثل كذا
شوق(فكرت ان اذا ناصر شافها يخطبها بدال بنت عمها موضي الي ما تطيقها اسحبتها وطلعتها برره ورحاب تبي تجر ايدها منها...

شوق:رحوووب بلا سخافه يلا امشي
رحاب(بصوت واطي عشان ناصر ما يسمعها):لا هدي يدي

ناصر انتبه لصراخ اخته والتفتت ولقها تجر ايد وحده انتبه لوجها كان مشبه عليها بس متغيره قرب ناصر عندهم وشاف رحاب ما عرفها بس قعد يطالع فيها كان جسمها حلو مليان شوي بس حلو ومع الفستان الفوشي طالعه حلوه...

ناصر:شوق شفيك على البنت اتركي ايدها؟

رحاب انبهت له ونزلت راسها بسرعه عشان ما يعرفها لانه دايم يتحرش فيها اذا جت عندهم وهي ما تحبه عشان كذا...

شوق:شنو بنت هذي بنت عمي رحاااب
ناصر انصدم لما درى انها رحاب متغيره كثييير وصايره حلوه...
ناصر:معقوله رحاااب الدبه صارت كذا؟
رحاب(عصبت منه):نعم الدبه زوجتك لا تقول عني دبه
ناصر:ايه هذي رحاب الي اعرفها مو الي مساع مستحيه ومنزله راسها
رحاب(تفشلت منه ولعنت نفسها ليش تصارخ على وجه):.....
شوق:رحووب شفيك سكتي ردي عليه
ناصر:وين ترد شوفي وجها صار طماطه
رحاب(انحرجت اكثر ياربي ليش يحب يحرجني دايم):لا انا سكت لان اخلاقي ما تسمح ارد عليك
ناصر(سوى نفسه معصب قرب منها ونزل لمستواها لان هو طويل):يعني انا اخلاقي خايسه
رحاب(انحرجت يقرب منها كذا وقدام شوق اجل لو لحالهم شنو بيسوي):لا مو كذا قصدي

شوق حست باحراج بنت عمها فقررت ترحم حالها امسكت ايدها واسحبتها...

شوق:اقول ناصر روح المشوار الي كنت بتروح له احنا بنزل تحت,يلا رحاب
ناصر:ايه ودني معكم بروح اسلم على خالتي

رحاب يعني لازم يلحقنا انا ما صدقت بيطلع وافتك منه صدق لزقه,نزلوا تحت في المجلس وسلم ناصر على زوجة عمه قعد عندهم شوي وطلع يروح مجلس الرجال وطول القعده يطالع رحاب يحب ينرفزها ويخليها تعصب وهي منحرجه منه ودها تذبحه...

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم