رواية ناداني ولبيته -10


رواية ناداني ولبيته -10

رواية ناداني ولبيته -10

عبير قلبها بدأ يدق بشكل كبير وجلست..هلا والله خير ان شاء الله

نواف..من معي عبير
عبير..ايوه
نواف..اسف عبير بس جوال فهد مقفل وانا محتاجه ضروري
عبير..ان شاء الله الحين اصحيه تنتظر عالخط
نواف..لا قولي له يجي لمستشفى الامن العام بسرعه
عبير بخوف..ساره فيها شئ
نواف..لا لا بسرعه عبير
سكر نواف وراحت بسرعه وصحت فهد الي استغرب وبسرعه اتصل بنواف وطلع من البيت وترك عبير بحيره

بالمستشفى الصباح طلعوا البنات كلهم وحتى سلمان الي رفض انه يروح المدرسه واصر انه يروح لساره راحوا كلهم
مع محمد وصلوا للمستشفى واول مادخلو راح سلمان بسرعه وحضن ساره
سلمان..ساره انا احبك
ساره وعيونها تدمع..وانا احبك
سلمان..حلوه المستشفى بجلس معك
ساره..لا حبيبي انا بطلع معك اليوم
الكل استغرب من ساره الي كانت متوتره ومعصبه وكل نص ساعه تبدأ بنوبة بكاء جديده
محمد..هالغاليه بشرينا كيفك اليوم
ساره..الحمد لله
ام فيصل..تعال سلوم عندي علمني شو عملت امي
راح يركض وجلس يسولف على ام فيصل وفجأه قال
سلمان..وين فيصل
الكل سكت وساره بدت تصيح لانها ماشافته
العنود..سلوم حبيبي علمي خالتي عن غدير شو عملت امس معها
رجع سلمان يسولف وفجأه دخل فيصل وشكله كان مرهق كثير وواضح انه تعبان مرره
الكل انصدم من شكله واولهم امه
فيصل..السلام عليكم
الكل..وعليكم السلام
ساره لفت وجهها من الجهه الثانيه وهي تصيح بصمت محمد طلع ماقدر يتحمل وتخذ سلمان معه
وفيصل ظل واقف مكانه يتأمل اخته وبعدها راح عندها على طرف السرير
فيصل ويمسح بيده على راسها ..سارونه حبيبتي زعلانه مني
ماقدرت ساره ارتمت بحضن اخوها وصاحت بشكل يعور القلب والكل صاح معها
فيصل ويحب راسها..سامحيني الغاليه ياعيون فيصل غصب عني
ساره ومن بين دموعها..غصب عنك ماتشوفني
فيصل..اسأليهم من اول مادخل حمد الى الحين وانا بالمستشفى انتظر انهم يسمحون لي وادخل
استغربت ساره ولا فهمت قصده قال لها فيصل كل شئ وبكت اكثر واكثر حاول يهديها لكن
ماقدر حضنتها امها وطلع فيصل ماعاد قادر يتحمل اكثر اول ماطلع استغرب من وجود عيال عمه
محمد..فيصل روح ارتاح ارحم نفسك
فهد..تعال خلني اوصلك
فيصل..شفيه نواف
حمد..سلامتك انت روح ارتاح
تجاهل كلامهم وراح لنواف الي جالس عالكرسي وشكله بعالم ثاني
فيصل وحط يده على كتف نواف...نواف شفيك
نواف..هلا فيصل حمد الله على السلامه الله يقومها بالعافيه
فيصل..الله يسلمك قولي شصاير
نواف..عمتي لطيفه بالعنايه المركزه
فيصل بااستغراب ..عمتي وشلون وكيف عرفتوا ومتى جات من الشرقيه
نواف..تعال اوصلك واقول لك كل شئ بالسياره
طلع فيصل ونواف ومحمد رجع لاخته والحمد لله قدر انه يهديها لكنها ماكانت معهم ابدا

فيصل طلب من نواف يوصله عن سعد لانه محتاج يتكلم معه وصله نواف وراح رفض يدخل

سعد ..بشر يافيصل شصار
فيصل ويجلس عالكنبه وشكله تعبان مرره..الحمد لله عدت على خير
سعد..طيب والنتايج
فيصل..يقول الدكتور خلاص ماتحتاج علاج بتكون ست شهور تحت الملاحظه واذا عدت ان شاء الله
على خير بتكون طبيعيه جدا ولافيه خوف بأذن الله عالقلب عندها
سعد..الحمد لله هذا شئ طيب اجل فيه شكلك كذا
فيصل ..تعبت والله ياسعد تعبت ابي ارتاح
سعد..يالله هانت كلها كم يوم وتطلع من المستشفى وترجع للبيت وترتاح
فيصل..تصدق اول مره احس اني ماابي ارجع للبيت مااحس بالبيت شئ ممكن يواسيني
سعد..تصدق فيصل احنا المفروض اننا تزوجنا اسمعني اتكلم جد
فيصل ..قول اسمعك
سعد..صح ممكن المسؤليه تكون زياده لكن ممكن تكون هالانسانه مصدر راحه يعني مثلك الحين لو انت متزوج
كان فيه انسانه قلبها وتفكيرها معك تحاول انها تواسيك وتوقف معك
فيصل ...........
سعد..ماعجبك كلامي ادري لكن فكر فيها فيصل لان بصراحه قررت اتزوج
فيصل ..ويرفع حاجبه ..مشاء الله قررت
سعد..وبأبتسامه ..اقول لك فيصل شئ بس ماتعصب علي
فيصل...قول الله يعني عليك اليوم
سعد ..احم ليه ماتتزوج العنود
انصدم فيصل واعتدل بجلسته ..هههههههههههههه انا اتزوج ومين العنود
سعد ..ماامزح ليه تضحك
فيصل وسكت شوي بعدين قال..ولا انا اضحك لانك تمزح اضحك لان بيتنا بيشب حريق اذا تزوجتها
سعد..لا ياشيخ لاتبالغ عاد
فيصل..سعد صح انا مالي بسوالف البنات ولااحب هالسوالف لكن هذا مايعني ان لي تصور ونظره خاصه
سعد باابتسامه ..ايوووه شو هالكلام الجديد شلون فهمني
فيصل باابتسامه..يعني اذا تزوجت ابي اتزوج مرأه انثى مو انسانه قويه
سعد..يااخي تكلم عربي وضح
فيصل..هههههههههه اقصد العنود انسانه قويه جامده بقراراتها صلبه بمواقفها مستحيل اتصور انها ممكن
تحب او تتأثر يعني بالعربي احسها مستحيل تصيح او تنزل دمعتها مستحيل تحتاج لوجود رجل بحياتها
انسانه رغم صغر سنها لكن احس الحياة حجرت قلبها يعني بالعربي انا اذا بتزوج ابي بنت
رقيقه ناعمه صح ابي انسانه لها فكر ورائي لكن مايعني انها تكون بصلابة الرجل
سعد..اممممممم صراحه كللامك صح لكن البنت ظروفها كذا يعني شو تعمل
فيصل..انا معك لكن انا مااقدر ياسعد اتحمل تصرفاتها وهي ماتربطني فيها علاقه فكيف اذا تزوجتها
بتكون حياتي معها بصدام مستمر ليه اختار العذااب لي ولها
سعد..والله انت تعرفها اكثر وطالما ماتشوفها مناسبه دور لك ياخي وحده وتزوج مايهون علي اعملها بدونك
فيصل..ههههههههههه اعملها يمكن اتشجع واعملها اقول روح هات لي بندول راسي بينفجر من الالم
طلع سعد وترك فيصل يفكر بكلامه الي فاجئه وحتى رده على سعد فاجئه اكثر ..

اما حمد رجع يكمل شغله وفهد طلع لشغله لكنه رد على عبير الي من الصبح تتصل فيه

فهد..هلا عبير ماعليه كنت مشغول
عبير..طمني شفيكم
فهد..آه عمتي لطيفه
عبير ويدها على قلبها ..شفيها
فهد..بالعنايه هنا
عبير..شلون عرفتوا
فهد..اتصلت بنتها بنواف وقالت له وطلع وعمل لها الاجراءات
عبير حست بطعنه بقلبها بنت عمتها لطيفه وتكلم نواف ليه نواف ليه
عبير..الله يشفيها اتركك تشوف شغلك
سكرت من اخوها وراحت لغرفتها وارتمت عالسرير ودخلت بنوبة بكاء طلعت
فيها دموع سنين مكبوته بداخلها ..الجزء الثاني عشر ..

دخلت عبير غرفتها بعد الي سمعته من فهد وارتمت على سريرها وبكت بكتب بدموع سنين حبستها بدموع جمدتها ورفضت
انها تنزل رفضت تقتنع انها انهزمت وتبكي حاولت تتهرب من هالالم لكن الالم رجع يتجدد مره ثانيه وهالمره
ماقدرت تقاومه صعب تعيش سنين فاقدته وبلحظه يدمر الامل الي بدأ يسيطر على حياتها بفقدانه ظلت
تصيح لحد ماحست انها شبه ارتاحت طلعت وحاولت ان امها ماتحس فيها رغم ان امها لاحظت لكنها سكتت
عنها لانها تعرف عبير لما تحس انها محتاجه تتكلم بدون مااحد يطلب تقول الي بخاطرها ..

جلست عبير تتفرج عالتلفزيون وفكرها سافر للماضي البعيد ومن غير احساس نزلت دمعتها ماقدرت
تقاوم دموعها كانت شلال متدفق وحتى انتبهت هي وين جالسه

فهد..عبير ليه هالدموع
انتبهت مسحت دموعها حاولت تداريها لكنها واضححه مستحيل تمسحها
عبير وتحاول تبتسم ..لا بس كنت اتفرج على مسلسل
فهد..عبير مابجبرك لكن دموعها شكلها من حرقة قلب اتمنى ياعبير ماتسمحين حتى لدموعك انها تنتصر عليك
عبير نزلت راسها وسكتت .........
فهد..بدخل انام اذا احتجتي شئ انا موجود واتمنى عبوره ترجع ابتسامتك بأسرع وقت
دخل فهد وهو بحيره كبيره ليه عبير تصيح بهالشكل وليه عجز انه يسألها بشكل مباشر ماقدر فهد ينام حاول ولكن فيه
موضوع سيطر على تفكيره ورجعه لسنوات قبل خاف انه يتكرر وتنعاد التجربه قرر انه يطلع لحمد ويكلمه

اما ساره كانت صاحيه لكنها بحالة صمت رغم وجود امها معها لكنها كانت هاديه ماتتكلم الا قليل
ام فيصل وهي تبتسم لها ..سارونه حبيبتي خلاص انتي بخير ليه هالزعل
ساره..ماني زعلانه
ام فيصل..لا زعلانه بنتي وعرفك بس براحتك يابنتي
شوي وتدخل الممرضه وبعد دخل حمد
حمد..السلام عليكم
ام فيصل ..وعليكم السلام هلا حمد شلونك
حمد..هلا خالتي شلونك انتي بشرينا عنك
ام فيصل..انا بخير ونعمه انت بشرني عن بنتي
التفت حمد وكان خايف متوتر والي خوفه اكثر وجود ام فيصل حس انه مستحيل يقدر يكلم ساره او يعتذر لها
شاف ساره ودموع ماليه عيونها وان كانت تحاول تمنعها لكنها نزلت على خدها نزلت ولا قدرت ترفع يدها وتمسحها
حمد وهو يتعذب من دموعها ..هلا ساره شلونك الحين
ساره.............
ام فيصل استحت وراحت عندها وبصوت واطي ..ردي ساره عيب
حمد..لا خالتي خليها على راحتها لكن ان شاء الله بتنزل تعمل لها علاج طبيعي واحتمال بكرا او بعده تطلع من المستشفى
ام فيصل..الله يبشرك بالخير
حمد..يالله ماتشوفون شر
طلع حمد وهو حاز بخاطره الي صار توقع ساره تتخذ منه موقف لكن ليه دموعها هي وسيلة التعبير عندها
هي ماتعرف ان نقطة ضعفه الدمعه فكيف اذا كانت منها شلون يتحملها شلون يواسيها وهو بنظرها جارحها ..

ساره صاحت وامها احتارت معها ساعه تهديها وساعه تتركها تصيح وتطلع الي بخاطرها حاولت انها تفهم منها
ليه هالحزن لكن ساره ظلت ساكته من وقت الي صار ماترد وتقول الا كلمات بسيطه

طلع فيصل من البيت عالساعه عشر الصبح مر الشركه ساعه وبعدها راح للمستشفى ومر حمد اول وتطمن على وضع
ساره وبعدها راح لها للغرفه وبشرها انها بتطلع بكرا الصبح وبعدها استأذن وطلع يشوف نواف ويتطمن على عمته

فيصل..صباح الخير
نواف وبصوت كئيب..هلا فيصل صباح النور
فيصل..هاكيف الوضع طمنا
نواف..ان شاء الله صقر بيوصل بعد ساعه
فيصل..من وين يوصل
نواف..صقر ضابط وشغله بالخرج واتصلت وقلت له عالموضوع وقال انه جاي
فيصل..خير ان شاء الله
نواف وهو سرحان ..آه ليه بهالوقت ترجع
استغرب فيصل من كلام نواف وشكله قال هالكلمات من غير احساس بمكان وجوده
فيصل وجلس جنبه ..تكلم نواف قول الي بخاطرك
نواف ويتنهد ..شو اقول اقول لك ان السنين شكلها بترجع تعيد نفسها من جديد
فيصل..ماتعيد نفسها الا اذا سمحنا لها
نواف ..آه يافيصل لو تعرف هالقلب شكثر مجروح ويعاني
فيصل..ليه مادويته
نواف..الي جرحته صعب انها تداويه الحين ولااحد بيقدر يداويه
فيصل..فيه غيرها تقدر لكن انت مااعطيت احد فرصه
نواف..غير دلال مااعتقد
فيصل..يعني مازلت تحبها
نواف وسكت فتره.....بصراحه يافيصل انا محتاج لاول مره اقول لاحد اني مااحب دلال
فيصل بااستغراب..اجل شو معنى كلامك
نواف..فيصل انا كنت من سنوات شاب مبسوط مميز عند عماتي واهلي مو حب لي لكن لسبب بسيط الي هو
الخير الي عندي كان لازم اكون مميز عندهم وكان هالشئ يسعدني من كنت مراهق عمري ماحبيت
لكن لما رجعت من برا بشهادتي قدموا لي هديتي دلال بنت عمتي لطيفه مااكذب عليك واقول اني مافرحت
بالعكس كنت اسعد انسان لان دلال كل الشباب الي انا معهم حاولوا يتزوجها رفضت وهم بالاصل من اقربانا
فرحت بهالتميز وفرحت اكثر لما شفتها كانت حلوه ماكنت احس بااي مشاعر حب ابدا لكن كنت احس بالتميز فيها
وبعد الحادث الي صار لي رفضت رفضتني حتى قبل مااطلع من المستشفى قالتها لي وانا تعبان مااعطتني فرصه
حتى انسحب بعد مااعرف اني ماعدت شخص عادي لكنها طعنتني بنظرات الشفقه الي صرت اشوفها بعيون
الشباب او الاحتقار من بعضهم بعد التميز صرت احس بالنقص ماعدت اقدر اتحمل الشرقيه اعيش فيها وجيت
لرياض واستقريت فيها ماعدت اختلط بااحد غير فهد وحتى الشركه رفضت انها تكون بااسمي ماابي اي شخص ينظر لي
عشان مالي او الخير الي عندي ابي اي احد يتقبلني كنواف مو لشئ ثاني
فيصل وهو منصدم من كلام نواف..يعني انت ماتحبها
نواف..ابدا اصلا ماكنت اعرفها الا بالاسم
فيصل..اجل لو تحبها شو بتعمل
نواف..تصدق فيصل الكل يتوقع اني احب دلال وان الي صار لي بسبب فقداني حبها
فيصل..اذا تبي الحق حتى انا
نواف..ماعلينا منها الحين قولي كيف بنت العم ان شاء اله خير
فيصل..الحمد لله احسن لكن النفسيه مو اوكي
نواف..ان شاء الله مابيكون الا الخير
فيصل..ان شاء الله الا بسألك حمد شكله متكدر او انا غلطان
نواف..والله ماانتبهت بصراحه انا من امس بعالم ثاني
فيصل..هههههههههه الله يعينك اقول بروح لسعد مواعده وبرجع عالعصر اسلم على عمتي ونتعرف على ولدها
نواف..على خير الله معك


بالبيت الكل طالع مافيه الا العنودطفشت من الجلسه بالبيت وقررت انها تروح لساره بالمستشفى تجلس مع ام فيصل
وتشوف ساره ولبست عباتها وهي طالعه انتبهت لشخص طلع من البيت المقابل لبيتهم ورجعت لكنه ظل واقف ينتظر
والعنود داخل تنتظره يروح حتى تطلع لكنه طول وبعدها قررت انها تطلع وفعلا طلعت وركبت السياره مع الخدامه
وهو ابتسم ولاعادت تعرف هو تبعها اولا ولما وصلت للمستشفى وصلها مسج وقبل لاتنزل فتحته
" ماهان علي الا لين اوصلك انتبهي لنفسك حياتي "
انصدمت العنود هذا مايستحي على وجه مصدق انه يعني لها شئ لكنها نزلت ولا التفت ودخلت للمستشفى وهي تحترق
بداخلها منه ام فيصل انبسطت بوجود العنود وقالت بتروح للبيت تبدل وترجع وجلست العنود مع ساره
الي من يكلمها اي شخص على طول تصيح
العنود ..ساره بدل ماتفرحين ليه تصيحين انتي الحمد لله خلاص مابتستخدمي اي دواء
ساره صاحت اكثر وحضنتها العنود وحاولت تفهم منها
العنود..ساره تكلمي قولي لي شفيك
ساره وبتردد ..حمد
العنود..شفيه
ساره وبتردد اكثر ..مايحبني
انصدمت العنود مايحبها ......ليه مايحبك هو قال لك
قالت ساره كل الي صار للعنود الي استغربت معقوله حمد يخلط بين الواجب والمشاعر معقوله يستغل مشاعر
ساره ويوهمها بحب مدته اربع وعشرين ساعه يامسكينه ياساره الله يعينك
العنود..طيب حبيبتي انسي الي قاله ولايهمك المهم انتي بخير
ساره وعيونها مليانه دموع .........
العنود وبأبتسامه ..ساره انتي تحبين حمد ..؟؟
ساره سكتت اول شئ بعديم ماقدرت بكت وارتمت بحضن العنود وحاولت تهديها
العنود..سارونه المفروض انتي تفرحين تعرفين ليه لانك قدرتي تحددين مشاعرك تجاه وبعدين يا حلوه المفروض
مايبكيك الحب صح الحب احساس حلو لازم تفرحين فيه
سكتت ساره وغيرت العنود الموضوع حتى ماتضايق ساره وجلست تحكي متسولف معها وكل شوي يوصل مسج
للعنود حست ساره باارتباك العنود لكنها ماقالت شئ اما العنود وصلت معها خلاص ماعادت قادره تتحمل المسخره
من هالشخص وطلعت من الغرفه واتصللت بااحمد الي انبسط لما شافها متصله عليه
احمد..هلا وغلا بعمري
العنود..الله يأخذ عمرك بااقرب ساعه يااخي عيب عليك انت ماتستحي ولاتخاف اذا ماتخاف من الناس خاف من عقوبة لربك
لايسوي فيك ماسويت في بنات الناس ارجوك خلصني من ازعاجك والا تصرفي ماراح يعجبك بعدها
احمد..بيضربني فيصل والا محمد هههههههه
العنود وانقهرت منه..مااعتقد فيصل او محمد يلوثون يدهم بضرب شخص حقير مثلك
قفلت العنود الخط وهي خلاص مو قادره وعلى طول وصلها مسج
" هالكلام الي قلتيه راح تبوسين رجلي حتى اسامحك وانا لك ياالعنود "
خافت العنود لكنها رجعت بسرعه عند ساره حتى ماتحس عليها والظهر رجعت البيت وهي بعالم ثاني مو قادره تسيطر
على احساسها بالخوف من هالشخص الي بدأ يهددها ويتوعد انه يأذيها

وبالليل عالساعه تسع رفض سلمان انه ينام وحتى عصبت عليه العنود وبسرعه تدخلت اماني واخذته لانها شايفه
العنود من الظهر معصبه اخذت سلمان وودته عند محمد مثل ماطلب وسكتت العنود

اماني..السلام عليكم
فيصل وغدير..وعليكم السلام
فيصل..هلا سلوم تعال عندي حبيبي
راح سلمان وجلس يسولف على فيصل الي يضحك على كلامه وتعليقه
سلمان..ماابي اروح للبيت بنوم عندكم
غدير وتضحك له ...وعنوده
سلمان..لا انا زعلان منها
فيصل..هههههههههههه بعد تزعل ليه زعلان
امااني..والله صح العنود اليوم مو طبيعيه
غدير وعاقده حواجبها..ليه شفيها
اماني..مااعرف اول مره اشوفها كذا
سلمان..كلمتها نوفا وجلست تصيح تقول خلاص تعبت
فيصل..سلوم عيب ننقل الكلام
نزل راسه سلمان وفيصل جلس يفكر من شو تعبت معقوله من وجودها معهم اما غدير راحت للعنود تشوفها
واماني جلست تتفرج عالتلفزيون نام سلمان واخذه فيصل عنده بلغرفه وطلب من اماني تبلغ خالتها

غدير ..هلا والله بالشيخه
العنود..اهلين وينك ماشفتك اليوم
غدير ..موجوده بس مامريتي اليوم بيتنا
العنود..كنت تعبانه شوي
غدير..سلامتك ماتشوفين شر بس قولي لي شفيك
العنود سكتت ........
غدير..براحتك العنود لكن متى ماحبيتي تتكلمين لاتترددين احنا خوات واعز اوكي عنوده
العنود..تسلمين غدير

طلعت غدير وتركت العنود لان فعلا شكلها كانت وصلها معها ودخلت البيت وحصلت فيصل واماني شافت
بعيونهم اسأله لكنها قررت تتجاهل وتجلس من غير ماتقول شئ انقهر فيصل منها وطلع

اما شوق كانت معصبه من محمد لانه له ساعه وجواله مشغول وانقهرت تبي تعرف منو يكلم كل هالوقت
ونجلاء تضحك عليها وعلى عصبيتها الزايده

نجلاء..شوق لهالدرجه تحبينه
شوق واستحت ..لا بس ابي اعرف
نجلاء..شوق مو عيب انك تقولي ايه احبه هذا زوجك
شوق وبأبتسامه..ايه احبه واموووت عليه
نجلاء..هههههههههه الله يوفقكم بس خفي عليه وخليك ثقيله يالله تصبحين على خير

طلعت نجلاء وتركت شوق على اعصابها لكنها قررت تقفل جوالها وتنام وتترك محمد بعد ماينتهي من مكالمته
ويتفرغ انه يكلمها كالعاده ينصدم ان جوالها مقفل ..نامت شوق بعد صراع طويل مع تفكيرها

الصباح الكل راح لدوامه وفيصل طلع للمستشفى حتى يطلع ساره وامه اخذهم ورجعهم للبيت وراح للشركه الي له ايام مايداوم فيها الا ساعه بس ..اما محمد بعد قهر امس ارسل مسج لشوق يعاتبها
" هان عليك محمد تنامين من غير ماتقولين له تصبح على خير .." عورها قلبها شوق من المسج ولاقدرت تكلمه لانها
بتطلع للمدرسه تأخرت وارسلت له مسج قبل ماتطلع " اسفه مااقدر اقول شئ الحين غير كلمه وحده ..أحبك "
انبسط محمد الصباح على مسج شوق ونسى كل الي صار بعد هالكلمه الي تصبح عليها ..

دخلت ام فيصل وساره للبيت وحصلت العنود مجهزه لهم الفطور وتنتظرهم
ام فيصل..تسلمين يابنتي ياعلني ماانحرم منك يارب
ساره ..يمه قولي يارب جعلي افرح فيك قريب
العنود وباابتسامه باهته..لا انا مرتاحه كذا
حست ام فيصل بالعنود لكنها ابتسمت وغيرت الموضوع وطلعت ساره ترتاح وام فيصل جلست مع العنود
بعدين طلعت العنود من البيت ورجعت لبيتها وارتمت عالكنبه وجلست تصيح
ميري..ماما عنود انتي مافيه صيح
العنود..لا ميري مافيه صيح انا خلاص
ابتسمت هالخدامه الطيبه ..انا سوي عصير
ابتسمت لها العنود وراحت عنها طلعت لغرفتها وجلست تكتب بشكل فوضوي مبعثر ولاحست بنفسها
الا نايمه

اماني وصلت وقالت لها لالخدامه ان العنود تصيح بعدين نامت تضايقت اماني واخذت سلمان وراحت عند اخوانها
وهم عالغداء
اماني..خالتي بطلبك طلب
ام فيصل..امري يابنتي
اماني وعيونها مليانه دموع..العنود
الكل سكت ورفع راسه يناظر اماني شو فيها العنود
اماني..العنود تعبانه بس ماتحكي وهالشئ مضيق صدري كثير
ام فيصل..انا حسيت عليها اليوم ولايهمك يابنتي ان شاء الله بشوفها
سلمان..العنوده ماتقول لي قصهمثل اول بس تنام جنبي وتصيح
التفت فيصل على محمد وبعدها قال..حبيبي العنود تعبانه شوي وبعدين ترجع تقول لك قصه
سلمان..ليه ماتروح للمستشفى
فيصل..اليوم تروح
محمد..تعال سلوم نروح لساره
اماني..وانا بروح معكم
طلعت غدير ولابقى غير فيصل وامه
فيصل....يمه شصاير شفيها البنت
ام فيصل..ماادري ياولدي هي لها فتره شكلها متغير واحس البنت بدت تذبل
فيصل..يمه الموضوع لازم ينتهي حاولي تعرفين السالفه
ام فيصل ..ان شاء الله الا ماقلت لي شسالفة عمتك لطيفه
فيصل..يقول نواف ان بنتهم الصغيره اتصلت على امه وقالت لها انهم بالرياض وامها تعبانه واخوها بالخرج
وطلع لهم نواف ودخلها للمستشفى والظاهر عندها السكر مرتفع ودخلت العنايه المركزه
ام فيصل..والله فيه الخير نواف بس بنتها وينها
فيصل..عند ام نواف هي تصير بنت خالة امها يعني يمونون عليها مره واليوم بيوصل اخوها من الخرج هو اكيد
وصل بس انا ماشفته
ام فيصل..الله يشفيها لطيفه طيبه بس الله يهدي عمتك حصه دايم مخربه عليها
فيصل..ودلال
ام فيصل..خطيبت نواف الله يسعدها كانت بنت مراهقه على كلام ام فهد لما رفضت الخطبه والحين هي ام وزوجه مانقول
الا الله يسعدها
فيصل..امين

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم