رواية لعبة الاقدار -10


رواية لعبة الاقدار -10

رواية لعبة الاقدار -10

حمد وهو يضحك على شكل اخته:ههههههههههههه.. ليه وش فيها؟

العنود :لان هذي اول مرة تعزمني فيها لمكان..اجل فهد وينه؟

حمد مسك راسه:بلييييييس لا تجيبين طاريه..

العنود: وش السالفه؟

ام حمد باستغراب:هوو وشفيك على ولد خالك؟

حمد: مو انا اللي شفيني الا قولي هو وش اللي فيه،من كثر مايقابل فواز حالته النفسية تأثرت صارت نفسه شينه..

العنود نزلت عيونها للكوب بينما ام حمد:مسكين والله ..وانت ياحمد لازم تراعيه..

حمد:والله ان انا مراعيه..بس هو يقول ان فواز من يوم الحادث وهو متغير عليه ومايدري من ايش..

العنود رفعت راسها لامها وبعيونها رجاء:يمه الله يخليك خلينا نرجع للرياض..

ام حمد بصوت حازم:رجعنا لنفس السالفه..انا قلتلك لا يعني لا..

العنود برجاء:لييييييييه..

حمد:انتي من جدك..اللحين الناس كلها تتمنى تقعد وانتي تبين ترجعين..لا شكلك مانتي بصاحية..

العنود كانت بترد بس حست بلوعه فظيعه فمسكت بطنها وقامت تبي ترقى لغرفتها عشان تنبطح شوي وتريح..بس حتى لما انبطحت ماحست براحه وبدت تحس بالبرودة في اطرافها ..شوي الا راس مها يطل عليها من الباب..

مها بابتسامه:هااااي عنود..

العنود ردت عليها بابتسامه واهنه:هاي..

مها:ممكن استخدم تليفونك عشان اتصل على فهد يجي ياخذني..؟

العنود:ممكن؟

العنود عطتها التلفون وقعدت تراقبها وهي دق على الرقم وبعدين تحط التليفون على اذنها تنتظر رد..

فهد:الو؟

مها:هلا فهد..

فهد:هلا مهوي..

مها:فهد بغيتك تجي تاخذني من بيت عمتي..تقدر؟

فهد:خلاص خمس دقايق وبكون عندك..بس انتي ابرزي..

مها:اوكي..باي.

سكرت التلفون وحطته عالطاوله والتفت للعنود وشافتها مصفرة مها خافت من شكلها:عنوووود انتي فيك شي؟

العنود بابتسامة اطمئنان: ايه بس احس بلوعه..

مها :طيب انا بنزل تحت انطر فهد اخوي..تبين شي اجيبه لك؟

العنود هزت راسها :لا مشكوره حبيبتي..

اول ماطلعت مها من الغرفة الا التلفون يرن ردت العنود..

هيفاء:هاااااااااااااااي..تئبريني؟

العنود:هايات..

هيفاء:ها وينك؟

العنود:بالبيت...انتي وينك؟

هيفاء:بالبيت لكن اللحين بجيك..

العنود:بتجين مع فهد؟

هيفاء باستغراب:ليه اخوي فهد بيجيكم؟

العنود:ايه راح يجي ياخذ مهوي اختك..

هيفاء وهي تصارخ:وييييييي..طيب يالله باي ..بروح الحق عليه..

العنود سكرت منها وهي تضحك..قامت من مكانها عشان تستعد بس احتاجت انها تتمسك بالسرير لان صابها دوار عنيف بس لثواني..هزت راسها واتجهت للتسريحه عشان تحط شوية ميك اب وتجهز،بعد ماخلصت انزلت تحت وحصلت مها قاعده بالصاله تتابع التلفزيون راحت لها ..

العنود:يله مهوي قومي خلينا ننزل تحت ننطرهم برا..

مها قامت وطلعت معها وقعدوا على الكرسي الموجود برا العمارة يتفرجون على الرايح والجاي شوي الا سيارة رياضية توقف قدامهم وصوت هيفاء وفهد وهم يتناقرون داخل السيارة، نزلت هيفاء من السيارة ووجهها صاير احمر من العصبية وفهد نزل من وراها وهو منبه لوجود العنود يصرخ فيها :هذي آخر مرة تركبين فيها معاي..

العنود وهي مستغربه:شسالفه؟

فهد انتفظ لما سمع صوتها ولف عليها:هلا العنود..تصدقين اني ماشفتك.

العنود بهدوء:اهلين فهد..شخبارك؟

فهد وهو راجع للسيارة ويحاول يتجنبها:بخير الله يسلمك..يله مهوي..

هيفاء استغربت اللي صار بين اخوها والعنود التفتت على العنود وحست انها مو طبيعيه:العنود ايش فيكي؟

العنود:ولا شي.

هيفاء :طيب يله قومي خلينا نروح..



في نفس الوقت في المستشفى كان فيه واحد معند لاياكل والجوهره تحاول فيه انه ياكل..

الجوهره بحزن:فواز والله حرام اللي تسويه في حالك..انت كذا بتموت..

فواز وبنظرة الم: ياريتني اموت ..

الجوهرة برعب:فوووووواز ايش اللي قاعد تقوله..

فواز صد عنها وهو يفكر انه خلاص حياته مالها معنى من غيرها ودامها بتصير لغيرها يتمنى الموت ولا يشوفها تروح لغيره..الجوهرة حبت تفرحه فحبت تقوله عن زيارتهم البارحه لبيت ام فهد..

الجوهرة:امس رحنا بيت ام فهد..

فواز وهو لسه صاد عنها:وخير ياطير..

الجوهره تكمل:وكانت عندهم ام حمد وبنتها..

فواز هنا الجوهرة استحوذت على كل انتباهه فواز التفت عليها وبنظرة غامضة:لا.. وش اخبارهم..؟

الجوهرة بخبث:الحمد الله..

فواز حس انه ماراح يقدر يسحب شي من اخته من غير مايفضح مشاعره فقال بالم: تدرين ان العنود مخطوبه لفهد..

الجوهره بهدوء:ادري ..

وعشان ترفع من معنويات اخوها شوي: بس احس انها مو عاجبها هالشي..

فواز وهو يحس بالامل:شـــلون..هي قالت لك شي؟

الجوهره:لا الا بالعكس البارحه كانت هاديه بس هيفاء اللي تدخلها بسوالفنا..كانوا يبوني اروح معاهم اليوم بس انا اعتذرت منهم عشان اجي لعندك..

فواز بعصبيه:ليه ماتروحين معاهم..روحي..

الجوهرة خافت من تغير اخوها:فواز شفيك..

فواز بتصميم:دقي عليهم وشوفي وينهم..وروحي لهم.

الجوهره بتردد:بس انا قلتهم اني ماراح اروح..

فواز بصوت منخفض: اقولك اتـــصلي لـــهم..وروحي لـــهم.

الجوهره خافت منه:اوكي..اوكي..حشا كلتني..

الجوهره طلعت التلفون ودقت على العنود عشان تشوف اهم وين..لحظات الا العنود معاها:الـــــو؟

الجوهره وعيونها على اخوها:السلام عليكم..

العنود:وعليكم السلام..

الجوهره:هلا العنود ماعرفتيني؟

فواز من سمعها تنطق باسمها وهو قلبه يدق بجنون وفي خاطره يتمنى ياخذ التلفون من ايد اخته بس عشان يسمع صوتها اللي يرد الروح..

العنود:هلا والله بالغاليه..شلونك؟

الجوهره بابتسامه:بخير الله يسلمك..انتي شلونك؟

العنود:الحمدالله..هاه عسا بس غيرتي رايك وقررتي تطلعين معانا..

الجوهره بتردد:اذا مافيه حرج؟

العنود:افا عليك لا حرج ولاشي الابالعكس هذي الساعه المباركه اللي عرفناك فيها..

الجوهره:تسلمين يالغاليه..اجل انتو وين عشان اجي لعندكم؟

العنود عطتها العنوان وقالت لها ان اول ماتوصل تدق عليها رنه عشان تطلع لها خذت الجوهره العنوان واتفقت معاها ومن بعدها ودعوا بعض وصكت التلفون.

التفت لاخوها اللي كان شارد الذهن:ياهوووو..

فواز التفت عليها:هاه عسى بتروحين لهم؟

الجوهره باستغراب مصطنع:اموت واعرف انت ليش مصمم اني اروح معاهم؟

فواز ارتبك:ولا شي بس مابيك تعبين نفسك معاي وابيك تستانسين..

الجوهره حزنت ان اخوها ماقال لها السبب الرئيسي لانها عارفه انه يبيها تروح معاهم بس عشان تجيب له طاريها واخبارها..




كان تركي بالمكتب ومركز على الاوراق اللي بين ايديه لما سمع طرق على الباب

طل ايلي من الباب:مرحبا تركي.

تركي هو مازال مركز على الاوراق:اهلين..

ايلي:تركي..عندك مكالمه..

تركي وهو مو منتبه:مشغول..

ايلي بتوتر:بس هيدا نواف..

تركي رفع راسه وهو مستغرب:نواف؟

ايلي هز راسه..تركي:طيب حول المكالمه..

ايلي حول المكالمة اللي استقبلها تركي:الـــــو؟

نواف:هلا تركي..

تركي ببرود:مرحبا..

نواف: شخبارك؟

تركي وهو حاس انه في مغزى ورى هالاتصال..بسخرية:تمـــــام..

نواف بتردد:تركي بغيت...اجي لندن؟

تركي ببرود:لا.

نواف بعصبية: ليـــــــــــــــه؟

تركي بقسوة:اولا عندك شغل..وثانيا مابيك تكون بقربها.

نواف عرف تركي مين يقصد فغضب من مقصده:اسمع ياتركي اذا حاولت تسويلها شي او قربت منها بسوي شي ماشفته.

تركي بسخرية:يعني ايش بتسوي؟

نواف بحقد:بخليها تحتقرك اكثر..انا سويتها مرة واقدر اسويها مرة ثانية..

نواف بعصبية:وانا ماعلي منك..اليوم انا جاي على اول طيارة للندن.

تركي بهدوء:هذا اذا قدرت تطلع من المطار..

نواف:.................

تركي بسخرية:من سكوتك اتبين انك عارف كلامي..انا اعرف ناس بالمطار اقدر اخليهم مايسمحون لك تركب الطيارة...وسلم على عمتي.

تركي صك الخط وهو معصب حاول انه يرجع للاوراق اللي كانت بين ايديه بس تركيزه كان متشتت قام ولبس الجاكيت .بيطلع يشمله شوية هوا ممكن ينفعه.



في نفس الوقت كانت هيفاء تقيس لها بدله عاجبتها عبارة عن بنطلون ضيق للركبة وفوقه بوت وبلوزه فضفاضه وضيقه من الخصر طلعت هيفاء من الغرفة عشان تشوفها العنود وتاخذ رايها.اول ماطلعت وشافتها العنود شهقت..

العنود:روووووووووعه ياهيوف...تجنن

هيفاء:والــــله؟

العنود:والله..لازم تاخذينها..

هيفاء:خلاص باخذها....بالمناسبة الجوهرة ماوصلت ؟

تو العنود بترد عليها الا تلفونها يرن رنه علامة ان الجوهرة وصلت.

ابتسمت العنود لهيفاء وقامت من مكانها متجهه لبوابة المحل عشان تشوفها الجوهرة بينما هيفاء خذت الملابس وراحت تحاسب..شوي الا العنود والجوهره داخلين المحل وهم يضحكون.

هفاء وهي تسلم على الجوهره:هلا حياتي..شلونك؟

الجوهره:بخير الله يسلمك..انتي انشالله بخير؟

هيفاء:بخيرالحمد الله..

العنود مسكت لها بدلة كانت مترددة تاخذها ولا لأ:لحظه ياهيفاء استني شكلي باخذ هالبدله.

هيفاء: اوكي خلاص انتي ادفعي فلوسها وانا استناك برا.

التفتت على الجوهرة:تستنين معس برا ولا مع العنود.

الجوهرة بابتسامه:انا بتفرج شوي لغاية ما العنود تدفع.

هيفاء:اوكي.

طلعت هيفاء من المحل تستناهم الا بالصدفه شافت حمد مار وهو يعبث بالتلفون ومو منتبه لها قامت هيفاء ابتسمت بخبث وراحت وراه .

هيفاء :حمــــــــــد!

حمد وهو مخترع:حسبي الله على بليسك!

هيفاء وهي تضحك:هههههههههههههه..

حمد:تضحكين والله حركه سخيفه انها اللحين مشغول..

هيفاء بخبث :ماشوفك مشغول..

حمد:ههههههههه..والله ماقول الا الله يعين نواف عليك..

التفتت هيفاء للصوب الثاني من الشارع وانصدمت لما طاحت عينها في عيون تناظرها باحتقارشديد..تركي انصدم لما شاف هيفاء واقفه مع واحد غريب وتضحك وتسولف معاه فحس بالاحتقار اتجاهها..اما بالنسبة لهيفاء اللي كانت مستغربه نظراته وحمد لما شاف ملامحها تغيرت لف صوب المكان اللي هي تطالعه:منو هذا ياهيفاء؟

هيفاء ببرود:هذا واحد مو مهم.

حمد :تبيني اروح واسنعه لك؟

هيفاء وهي تتخيل حمد يضرب تركي او العكس صحيح:ههههههههه..من جدك خله منك؟

التفتت هيفاء على تركي وماحصلته ..احمدت ربها انه راح تحس انه شوي بيقتلها على انها ماتدري ايش عملت،بس هو ايش يخصه فيها.

طلعت الجوهرة وهي ماسكه العنود تعنزلها وكانت العنود مصفرة وتحس بلوعه شديده وماتحس باطرافها ،هيفاء لما شافتها بهالشكل ارتاعت.

الجوهره:هيفاء الحقي العنود فجاءة طاحت وتقول انها تعبانه وماتحس برجولها.

حمد تحنحن:احححححم..وخروا عنها انا سيارتي قريبة من هنا ..امشي يالعنود..

قام ومسك العنود من خصرها وهو يعنز لها ومن الصوب الثاني كانت هيفاء تعنز لها :العنود ..شفيك ..بايش تحسين؟

العنود ماقدرت ترد تحس اذا ردت راح ترجع ..


ياترى ايش اللي بيحصل للعنود؟

وفواز ايش بتتوقعون راح يصير له بالايام اللي جايه؟

ونواف هل بيعصي تركي وبيجي للندن؟

وتركي ايش اخرتها مع هيفاء؟



الجــــ الثالث عشر ــزء



حمد اخذ العنود للبيت وهناك اول ماشافتها امها تخرعت وضربت على صدرها

ام حمد:يمه العنود..شفيها؟

حمد وهو يساعد العنود:مادري شفيها يايمه تعبت عليهم بالسوق..تقول تحس ببرد ولوعه.

ام حمد:اكيد صايبها برد..حمد خذها لغرفتها وانا بروح اجيب لها شي يريحها..

حمد:ان شالله..بس انتي استعجلي..

حمد ساعد العنود وهم يرقون الدرج لغاية ماوصلها للغرفة وسدحها على السرير وهي تتنافض من البرد فقام وغطاها ..هذي اول مرة يشوف اخته بهالحاله صاير لها ايام وهي مثل الميته حتى لقلة اكلها بانت عظام خدودها وانطفى اللون المورد فيها..

بصراحه كسرت خاطره.

ام حمد دخلت الغرفة وبايدها حبوب وكاسة مويه حطت ايدها على راس العنود فحصلت حرارتها مرتفعة ،رفعت راسها عشان تاكل الحبوب.

ام حمد:العنود يمه هاك خذي هذي وان شالله بتتعافين.

العنود بتعب:يـــمه احس نفسي بموت..

امها بحنان:بسم الله عليك..كلها الا حراره..ان شالله مافيك شر

العنود بعد خذت الحبوب ارجعت وحطت راسها على المخدة وغمضت عينها فقامت ام حمد ومعاها ولدها عشان يطلعون من الغرفة بس استوقفها صوت بنتها تنتحب بصمت..التفتت ام حمد باستغراب لبنتها وحصلتها معطيتهم ظهرها وكتوفها تهتز بصمت ام حمد تنهدت يمكن تكون تعبانه بالمرة فاشرت لحمد يطلع وطلعت معاه...بس حمد حس ان اخته فيها شي ثاني ولا يدري ايش يكون..

والعنود قعدت تصيح وتنتحب وهي خلاص تعبت ..تعبت من التفكير فيه حتى في منامها يوصلها وفي نهارها طيفه موجود رفعت راسها وهي تدعي..يارب ..يارب ارجوك كفايه خلاص ابي انساه ..ابــــي انــــــساه...

انا تعبت


في نفس الوقت الجوهره كانت بالتاكسي تفكر باللي صار للعنود بصراحه كانت مره خايفه عليها كان شكلها مايطمن ولازم تتصل عليها بعدين تشوف وش حالها..انتبهت انها وصلت للمستشفى نزلت ودفعت للتاكسي وطلعت لغرفة اخوها بس حصلت فهد عنده فقررت انها تروح وتنتظر في الانتظار لغاية مايطلع..

في نفس اللحظه كان فهد يشوف فواز وهو يقوم من السرير متجه للحمام بس فواز فقد التوازن فحاول فهد انه يساعده بس فواز نفض ايده بعصبيه:ماني بمشلول عشان تعنزلي...

فهد وهو يضبط اعصابه: انا بس احاول اساعدك يافواز..

فواز بحمق:ماحتاج مساعده..

لما دخل فواز الحمام رد فهد وقعد مكانه وهو يتنهد ينتظره فلاحظ المجلة اللي كان فواز يحل فيها الكلمات المتقاطعه فاخذها عشان يتسلى فيها..بس انصدم لما لاحظ اللي فواز كان كاتبه حس انه وكان احد صافعه من المفاجأه فواز كان كاتب بكل المربعات اسم واحد بس((العنود))فهد قعد يفكر هل ياترى هي العنود اللي ماغيرها ببالي وقعد يفكر بتصرفات فواز مؤخراً اهي تصرفاته ماتغيرت الا بعد ماخطبت العنود...هنا توضح كل شي بالنسبة له..فواز يحب العنود وانا اخذتها منه..ابتسم بسخرية على لعبة القدر فيهم..قام ورجع المجلة مكانها وطلع من الغرفة وهو براسه شي لازم يسويه..


الجوهره شافت فهد لما طلع من الغرفة فلمت حالها ودخلت الغرفة وحصلت فواز واقف عند باب الحمام يطالع الغرفة باستغراب التفت عليها.

فواز:فهد وينه؟

الجوهره:توه طالع.

فواز راح وقعد على الكرسي وسند راسه وهو مغمض عيونه ويتنهد:خلاص انا بطلع بكره...وبفتك من هالمكان..

الجوهره بابتسامه:مسكينه الوالده كانت تبي تجي ..

فواز:وليه ماجبتيها..

الجوهره:اولا مسكينه تعبانه وماقدرت اخليها تجي وبعدين انت بكره انشالله بتطلع..وبعدين شلون تبيني اجيبها وانا طالعه مع البنات.

فواز بغموض: ايــــه..هاه ان شالله استانستي؟

الجوهرة وهي تفكر اذا تقوله ولا لأ..

فواز رفع راسه وهو يكرر سؤاله:شفيك...ماستانستي؟

الجوهره بتردد:بلى بس..

فواز وهو مقطب جبينه:بس ايش؟

الجوهره:انا استانست بس لين تعبت علينا العنود....

فواز وهو يتفس بصعوبه:شلون يعني تعبت عليكم؟

الجوهره بخوف:مادري بس شكلها مريضة..اظاهر انها مسخنه..

فواز يتمتم بصوت غير مسموع:ماتشوف شر الغاليه..

الجوهره:هاه...ايش..؟

فواز وهو يصد عنها:ولا شي..




في نفس الوقت كانت هيفاء تزرع غرفتها من الخوف والتوتر..لانها تتصل على العنود وماترد فالاخير قررت انها تروح لها وتشوف شخبارها..نزلت تحت عشان تقول لامها وكانت تركض على الدرج وهي ماكانت منتبهه قدامها فاصدمت بشخص وارتدت على ورا وكانت بتطيح لولا انه ايد امتدت وامسكتها من معصمها ورفعتها ..وقفت هيفاء وهي تلتقط انفاسها رفعت عينها وشافت تركي قدامها فعدلت من حجابها وهي تحاول تمر بجنبه بس هو كان ساد عليها الطريق رفعت عينها عليه وببرود:ممكن امر؟

تركي بكل برود وقسوة:اللحين صدقت ظنوني فيك...

هيفاءوهي تأفف وتتكلم بسخرية:وايش هي ظنونك يا فيلسوف زمانك.؟

تركي بسخرية:خلي منك هالاسلوب لانه مايلبقلك...

هيفاء وهي تناظره بكره:...............

تركي وهو يمر بجنبها:وينك يانواف تجي تشوف خطيبتك..تسولف مع رجال غريب..

هيفاء التفتت عليه وهي تشهق:انت مجنون!

تركي التفتت عليها:لا تحاولين تنكرين لاني انا شفتك بعيني..

هيفاء افتحت فمها عشان ترد بس رجعت وسكرته اصلاً مافي فايده اتكلم معاه لانه مارح يصدقني وبعدين ليه ابرر له خليه يفكر باللي يبيه انا مايهمني..

عطته ظهرها ونزلت تحت تدور على امها وحصلتها بالصاله تنسل شعر مها فجلست جمبها تسألها:يمــــه ممكن اروح بيت عمتي؟

ردت عليها مها:اصلاً احنا بنروح لهم يالذكية..

هيفاء التفتت عليها امها:والله يمه؟

ام فهد:ايه ام حمد توها متصله لنا وعازمتنا كلنا حتى فهد اخوك..

هيفاء وقفت وهي مستانسه:من زمان مارحنا لهم ..خلاص انا برقى لغرفتي عشان اجيب الشنطه..

ام فهد:وخلي فهد ينزل معك..

هيفاء وهي طالعه:اوكي..

هيفاء دخلت الغرفه وخذت شنطتها وراحت ودقت باب غرفة فهد شوي الا فهد طالع لها :خير؟

هيفاء:يله اجهز عشان بنروح بيت عمتي..

فهد بشرود:اصلاً انا خالص يله امشي..

مشت هيفاء ورا فهد وحصلوا امهم تنطرهم تحت عند الباب وطلعوا كلهم متجهين لبيت ابو حمد.

وهناك ببيت ابو حمد كانت ام حمد عند بنتها اللي ذبحت نفسها بالبكي وتحاول تستخرج منها سبب هالبكي كله ..

ام حمد وهي كاسر خاطرها شكل بنتها:حبيبتي العنود ..انتي اللحين ليه تبكين؟

العنود وهي تدفن وجهها اكثر: ماقدر..ماقدر يايمه..

ام حمد وهي تهز راسها:طيب ايش المشكله اللحين؟

العنود رفعت راسها وطالعت امها برجاء:يمه الله يخليك لو كنت غاليه عندك ..خلينا نرجع السعوديه..

ام حمد حست ان العنود من جد تعبانه:خلاص ابشري ياعمري انا بقول حق ابوك يحجز لنا على اول طياره بكره...ومايصير خاطرك الا طيب.

العنود وهي مو مصدقه:والله يمه؟

امها باستسلام:ايه يايمه..بكره جهزي شنطتك..

قامت ام حمد بتطلع من الغرفة بس قبل لا تطلع التفتت على بنتها اللي كانت تطالع الفراغ وسارحه .

ام حمد:العنود؟

العنود ارفعت راسها لامها..ام حمد: انتي اكيد مافيك شي؟

العنود ولمحة حزن بصوتها:لا يايمه مافيني شي..بس خلاص زهقت من هالديرة وكرهتها ..وابي ارد للرياض..

ام حمد بشك:بس هذا السبب؟

العنود وهي تهز براسها:ايه يايمه..وان شالله ماراح ارجعلها ثاني مره...ابد..

ام حمد استغربت هالتغير ببنتها لان العنود من اشد المحبين لهالديره ولازم في الصيف تصيف هناك فاستغربت منها هالشي..طلعت ام حمد من الغرفة واتركت العنود لافكارها..ووحشتها.

في الطابق السفلي كانت عيلة ابو فهد توها واصلة وقعدوا يسلمون على بعض وقعدوا بالصاله واول ماقعدوا نطت هيفاء واقفه.

هيفاء:عمتي العنود صاحيه ولا لأ؟

ام حمد:بلى صاحيه روحي لها ترا مرة متغلقه.

ام فهد باستغراب:ليه عسى ماشر؟

ام حمد تتنهد:والله يالغالية مادري شفيها اظاهر صايبتها حراره..

ام فهد:سلامتها الغالية ماتشوف شر.

ام حمد: ياعمري كاسره خاطري..وعلى فكرة احنا خلاص بنرجع للسعودية بكره..

ام فهد وهيفاء مع بعض:بتردون السعوديه؟

ام حمد تبتسم :ايه لان بصراحه العنود مادري شفيها صاير لها كم يوم وهي تحن تبي ترجع السعودية وانا بصراحه كسرت خاطري احس انها فيها شي..فعشان كذا انا بكلم ابو حمد يحجز لنا على بكره.

هيفاء قامت من مكانها ورقت للطابق الثاني عشان تشوف العنود وتتطمن على حالها..اول ماوصلت الغرفة حصلتها مستلقية على السرير وشاردة ..

هيفاء:سلامات ياقمر ماتشوفين شر...

العنود وهي تبتسم:الله يسلمك ياعمري الشر مايجيك..

هيفاء قعدت على طرف السرير وهي تتأملها كانت بالمره باين عليها المرض والتعب.

هيفاء:العنود جد الكلام اللي سمعته من عمتي؟

العنود بتفكير:اي كلام؟

هيفاء:انكم بتردون للرياض..؟

العنود :ايه صحيح...

هيفاء: بليس لا تقولين لي ان السبب فواز...

العنود قامت من السرير وتوجهت للشباك: بلى فواز اهو السبب الرئيسي..

هيفاء: بس انتي كذا تخربين على نفسك.

العنود التفتت على هيفاء وبعيونها حزن: انا ياهيفاء ابي اطلع من هالديرة عشان كل شي فيها مرتبط فيه...تدرين ان انا طعم النوم ماذوقه خوف من ان فواز يطلع لي باحلامي..حتى اذا صحيت احاول اني مابقى لحالي عشان مافكر فيه..العنود ماقدرت تكمل لان دموعها غالبتها وكملت وهي تبكي...انا اكرهه ياهيفاء ..اكرهه..اكرهه لانه خلاني احبه..اكرهه لانه خلاني اتعلق فيه...

راحت هيفاء وضمتها وتحاول تهدي منها :خلاص يالعنود..ترى والله عورتي قلبي وبعدين هو مايستاهل منك هالدموع كلها..

العنود وهي تمسح دموعها: خلاص انتي انزلي تحت وانا بغير وبنزل تحت..

هيفاء: بس انتي تعبانه.

العنود:لا مافيني شي بعدين انا اللحين كويسه بعد ماخذت الدوا..

هيفاء:اوكي..انا ناطرتك تحت لا تطولين علينا...

لما طلعت هيفاء العنود راحت وبدلت ملابسها وغسلت وجهها وحطت شوية ميك اب وحطت الغطا على راسها ونزلت اول مانزلت شافت فهد طالع من المطبخ ووقف ينتظرها لين مانزلت.

فهد بغموض:سلامتك يالعنود؟


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم