بداية الرواية

رواية لعبة الاقدار -9

رواية لعبة الاقدار - غرام

رواية لعبة الاقدار -9

حمد مندهش:استقبل يافطين عاد فيها شك ..مالت عليهم صارلي ساعه هنا ماحد طرشلي ..
فهد ضغط على زر الاستقبال ..شوي الا دق الجوال رنة المسج فتح فهد المسج شاف
شاف رسمة بنت ملثمه مكتوب عليها ممكن اتعرف..
فهد ابتسم ابتسامة سخريه وتلفت حوله على الله يلمحها في هالجموع الخليجيه ..شاف واحده تبتسم له ومن مظهرها عرف ان البنت بايعتها ..حمد سحب الجوال من يده يشوف الرساله ..
حمد بونااسه:فهد ارسلها ! هذه فرصه ماتفوت ..
فهد قطب جبينه:وش ارسل لها ..؟
حمد وهو يطالعه بخبث:ارسلها ممكن وبعدين ارسلها رقمك ..
فهد رافع حواجبه مستغرب:انت من جدك ..انا خليت هالحركات من زمان ..بعدين انت شفت وجهها اول..
حمد تلفت:لا وين هي اشر لي عليها ..
فهد اشرله بعيونه عليها وحمد لما شافها عبس وجهه والتفت على فهد وهو ميت من الضحك..
حمد يضحك:ههههه قدرك ..انزين طرش خل نتسلى شوي ..مسكينه حالتها صعبه..
فهد ابتسم :ماشي بس نتسلى مابي ارقام ولامكالمات ..
فهد فتش في جواله عشان يطرش لها ..
رن تلفون فهد وكان رقم فواز ..رجع فهد للواقع المرير..
فواز:الو........
فهد:الو ..مرحبا فواز..
فواز:مرحبتين وش اخبارك ..
فهد :بخير الله يعافيك ويسلمك ..انت بشرني وش علومك اربك بخير..
فواز ابتسم:الحمدالله احسن اليوم ..بس بغيتك تسوي لي شئ وابيك تقولي تم..
فهد ضحك:من غيرمااقول انت تأمر..هاأمر يالطيب..
فواز:ماخاب ظني فيك يافهد رجال والنعم ..بس الا هل متضايقين من همي وابي اخفف عليهم شوي لانهم من يوم وصلوا مارتاحوا دقيقه وللا سف ماعندهم حد في لندن يزورونه وياليت يا فهد يقعدون مع اهلك يستانسون شوي ..
فهد حس باحراج :والله يافواز حنا المقصرين اسمحلنا ..كان المفروض نعزم الا هل من نفسنا ..هذا الواجب..
فواز:ندري يافهد انكم معذروين بس ياليت اذا مافيها احراج الاهل يوافقون..
فهد :لا لا ابشر الاهل اليوم عشاهم عندنا ياخي حنا اهل من ديره واحده..
فواز فرح:تسلم تسلم يالغالي والله مادري بدونك وش اسوي ..
فهد:افا عليك تركي انت فصل وانا البس وكلم الاهل ان السواق بيستناهم برع الفندق الساعه خمس الاهم في أي فندق..
فواز:في فندق الفورالسيسون ..يالله مع السلامه ومشكوريافهد..
فهد:الله يسلمك وماطلبت يالطيب..
سكرفهد وشاف حمد يلعب بجواله وباين عليه متاثر..
فهد ياشربيده:ياهووووووووو وين رحت ..
حمد وعلى فمه بسمة انتصار: ياخوي لقيت لي صيده ماتفوت ..بنت تجنن تطرش لي..
فهد ضحك على تعابير وجهه:حبيبي كلهم نفس الصنف .. الحين هد التلفون من يدك وكلمني..
حمد منزل راسه على الجوال بتركيز:هذا وقته البنت تطرشلي رقمها وانت تبيني اكلمك..
فهد عصب:اسمعني الحين بعدين تفرغ لها ..اهلك وينهم..؟
حمد رفع راسه يتافف:امي وانا طالع كانت ناويه تروح لشقتكم ..
فهد وهو يستوعب الامر:اهاا حلو والله عشان تجتمع العائله كلها..
حمد قطب جبينه :ليه من غيرهم بيجون شقتكم..؟
فهد بوجه جدي:عزمت اهل فواز يتعشون عندنا الليله مساكين ما عندهم حد في لندن
حمد مندهش:لا من من اهله هنا..
فهد وهو يفكر:امه واخته بس..ليش السؤال؟
حمد: لا بس كذا ..البنت كم عمرها..؟
فهد رفع عيونه يفكر:يعني على ماظن كبر خواتنا..
حمد ابتسم باثاره: والله.. زينه ولا شينه ؟
فهد عصب ومسك الكوب اللي قدامه:اسكت لا اكت القهوه على وجهك ..عييب هذه شوفات الرجال الحين انت ترضى على شوفاتك..
حمد وهو خايف:انا ما قلت شئ غلط عشان تعصب علي كذاا..
فهد باصرار:لا قلت ترضى انت على اختك يسولفون عنها ربعك..
حمد وهومنزل راسه :لا طبعا..ماارضى..
فهد هدأ:خلاص الحين انطم خل اكلم الوالده..
فهد رفع جواله ودق عل امه ..
فهد وهومتضايق:الو..هلا يما ..
ام فهد:هلا حبيبي وينك ماتغديت..
فهد:بلا تغديت يما لا تشيلين هم ..
ام فهد:وش فيك فديتك ..نبرة صوتك ما تبشر بخير..
فهد ابتسم:لا يما مافيني شئ بس بغيت اطلب منك طلب ..؟
ام فهد قطبت جبينها:يالبيه فهد بن سلمان..
فهد ضحك:الله لبيك يما ..رفيقي فواز متضايق عشان امه شايله هم مرضه وهو عشان تستانس شوي وتغير جو المستشفى فكر ان حنا نعزمها على العشاء..
ام فهد: ماطلب شئ هذا واجبنا ..خلاص تطمن انا بجهزالعشاء الحين وبنضيفهم وبنبيض وجهك عندهم ..
فهد استانست:مشكوره يما ماتقصرين ..اي يما ياليت تطرشين السايق عليهم لانهم مايعرفون مكان الشقه ..
ام فهد:ان شاء الله انت عطني عنوانهم وانا برسله لهم..
فهد:هم ساكنين في فندق الفور سيسون الساعه خمس بيكونون جاهزين..
ام فهد:صار..يالله يايما مع السلامه عمتك عندي هي واهلها ..
فهدتطمئن:الله يسلمك يالغاليه..
حمد طول مافهد وهو يكلم كان يطالعه و يفكر..ليش فهد عصب لها الدرجه عشان اخت فواز اول مره يشوفه حمد مهتم في بنت ولدرجة انه يزعل عليه عشانها لا السالفه فيها ان ..فهد مب النوع اللي يهتم للبنات فليش يوم جبت طاري البنت على لساني عصب..هو صح معه حق بس تصرفاته مالها مبرر اللي مايعرفه يقول عاشق غيور..
دقت الساعه خمس في شقة تركي الضاوي..كانت السوالف والضحك صدى الصوت في الصاله الرئيسيه ..ام فهد قاعده جنب ام حمد يسولفون والقهوه والشاي مرتبه على طاوله قدامهم ..والبنات هيفاء والعنود قاعدين على الارض مقابلين المدخنه يقشرون حب وياكلونها ..هيفاء كانت تسولف على العنود مغامراتها في لبنان يوم سافروا في الربيع ..
هيفاء وتعابير وجهها متاثره:الله وكيلك العنود لقيت بوت ينلبس فوق البنطلون عليه نقش بالتنين بثلاثمئة دولار..
العنود وهي مندهشه:مالت عليهم ليش غالين ..
هيفاء مسكتها من يدها:تعرفين احلى شئ قومة الصبح ننزل والجو بارد نتقهوى في السولدير ..
العنود وهي مندمجه:مالقيت حد هناك من المشاهير..
هيفاء عبست :مالقيت حد احبه .. لقيت اخت نانسي عجرم ..نادين عجرم ليتك شفت وجه فهد يوم شافها..
العنود تضحك:امانه وش سوى..
هيفاء :الغبي يحسبها نانسي لانها كانت لابسه نظاره وتشبهها فقام الله وكيللك ياخذ توقيعها يوم وقعت له شاف الاسم نادين فاستغرب..
العنود وهي متحمسه:انزين وش سوى..
هيفاء :قالها ليش كاتبه نادين قالت لاني نادين قالها يعني انت مب نانسي عجرم ..
قالت لا انا نادين اخت لنانسي..فهدعصب: اقول خل التوقيع عندك مانبغيه..
العنود تضحك:ههههههههه حرام فهد صدق تفشل ..
هيفاء ميته من الضحك:ههههههه لا يستاهل ذبحونا بذي النانسي عجرم..
العنود بحماس:اللللللللله ياهيفاء خاطري اروح لبنان(التفتت العنود على امها) يما ليه مانسافرمع خالي السنه الجايه لبنان..
ام حمد تضايقت:لا تعرفين ان ابوك مايحب هالديره ولا يدانيها..
ام فهد:مايحتاج بعد كم سنه بتروحين معنا ومع رجالك ..
تغيرت تعابير وجه العنود الى العبوس نزلت راسها عشان ماحد يلا حظ مشاعرها
بس لقطت هيفاء اللي تحس فيه العنودو حست بالعجزوالذنب لان العنود مضطره تمر في هالزواج وهي ماتبي ..هزت ام فهد كتف هيفاء وقطعت حبل افكارها..
ام فهد:يما هيفاء لاحد يوسخ السجاد بقشور الحب ترى بيجونا ضيوف..
هيفاء التفتت مقطبة الجبين مستغربه:من الضيوف يما..! ام محمد..؟
ام فهد وهي تهز راسها:لا اهل رفيق فهد اخوك فواز..
العنود اللي كانت شارده الذهن في عبوسه التفتت على هيفاء بسرعة البرق..
هيفاء حست بصدمه :يما ليه ما قلت لنا كان على الاقل تبرزنا..
ام فهد وهي تطالع في الساعه: اجل روحوا تبرزوا لانهم الحين جايين بالطريق..
وقفت هيفاء ومسكت العنود تقومها من مكانها وملامح وجهه على ماهي من الصدمه

ماتقدر تواجهه اهله وتمثل عليهم انها ماتعرفه ولا تحبه حست بخوف من مشاعرها انها تفضحها وش ردة فعل اخته لما تعرف ان احنا البنات اللي كنا بالمستشفى عند فواز العنود من غير ارادتها تسارعت دقات قلبها بقوه ..كانت هيفاء تمشيها لغرفتها
تحس برجيلها مثل الماء اذا وقفت بتنهار تمسكت بهيفاء لما وصلوا لغرفتها وتلا شت
قوتها وطاحت على السرير ..هيفاء خافت على العنود وجهها اصفر..
هيفاء تهز العنود:العنود ..العنود تكلمي وش فيك ..لاتخوفيني..
العنود رفعت راسها وهي تهزه:لا لا ماقدر ياهيفاء ماقدر اواجه اهله ماكأن شئ صار بيني وبينه..
هيفاء فهمت قصدها:العنود الله وش منه خايفه مايعرفون عنك شئ ولاراح يعرفون اذا خليت نفسك طبيعيه..
العنود مصممه:ماقدرانا من اسمعه طاريه تقلب مشاعري ..بعدين نسيت ان اخته شافتنا عنده بالمستشفى..
هيفاء هزت كتفها بغيرمبالاه :عادي بنقول جاين نمر فهد عشان نروح معه السينما اواي شئ ..العنود اوعدك انه ماراح يصيرشئ من اللي في بالك بالعكس سوالف ووناسه..
العنود بعيون كلها رجاء:توعديني ..
هيفاء بابتسامه:اوعدك ..يلا قومي الحين نتزين ونتكشخ مع اني متاكده انهم الحين تحت..
قضوا البنات نصف ساعه في اللبس والتزين وحطوا مك اب بسيط عباره عن كحل ومسكره ..واخيرا خلصوا وكل واحده تاملت نفسها في المراه راضيه من شكلها..
نزلوا تحت وسمعوا اصوات غريبه عباره عن صوت مراه كبيره في السن والثانيه
صوت بنت في مقتبل العمر..هيفاء عطت العنود ابتسامة تشجيع وتقدمتها في الدخول
لما دخلوا سلموا البنات على ام فواز وبنتها..
ام حمد بابتسامه:هذه بنتي العنود وهذه بنت اخوي هيفاء..
ام فهد :بنات هذه خالتكم ام فواز وبنتها الجوهره..
هيفاء بابتسامه:هلا والله خالتي تو مانور البيت..
ام فواز بحنان:والله ان البيت منور باهله ..
العنود بخجل:مرحبا خاله وش اخبارك ..
ام فواز التفتت على العنود:مرحبيتين يابنتي بخير تسلمين ياعمري..
هيفاء التفتت على الجوهره تبادل معها اطراف الحديث ..حست بخجل العنود فشركتها معهم بالسوالف..
الجوهره بفضول:انت بأي سنه جامعه ..
العنود بنعومه:سنه ثانيه بجامعة الملك سعود..
الجوهره استانست:والله انا بعد سنه ثانيه بجامعة الملك سعود
العنود انصدمت :معقوله بس انا ماشفتك بالجامعه باي تخصص انت ..؟
الجوهره بفخر:تصميم ديكوروانت..
العنود:انا لغه انجيليزيه ..
الجوهره التفتت لهيفاء باستمتاع:وانت وش تخصصك..
هيفاء بفخر:بدخل الجامعه هالسنه وراح اتخصص تاريخ..
الجوهره:يحليك اثرك صغيره مايبين عليك ..
هيفاء حطت يدها على خصرها:يعني وشلون مايبين علي ..
العنود تاشرلهيفاء بيدها:العنود خلك منها مانكلم بزران..
الجوهره ضحكت:هههههههههه لا انا ماقصد ماشاء الله على عقلك يعطيك اكبر من سنك..
هيفاء الفتت للعنود:شوفي الدرر اللي تطلع من فمها الله عليك يالجوهره صدق عجبتيني..
العنود كشت على وجه هيفاء:كش عليك البنت تجاملك ماتعرفين الفرق بين المجامله والصدق..
الجوهره استغرقت بالضحك على الثنتين..
هيفاء بنظرة توعد:اوريك صبري علي ياعنيد خليهم يروحون وتشوفين..
العنود رفعت يدها تمثل الخوف:لاعاد خوفتيني يامرعبه ..
هيفاء طنشت للعنود:ماعلينا امشي يالجوهره اوريك الشقه..
طلعوا البنات من الصاله الرئيسيه وتمشوا في الشقه ماقدرت الجوهره الا تعبرعن اعجابها بالشقه وفي الاخير اتفقوا انهم يروحون ويشربون كابتشينوفي الهواء الطلق..
الجوهره باعجاب:ماشاء الله عليكم علاقتكم too close..
هيفاء ضحكت:لا وبعد ابشرك البنت بتصير مرة اخوي..
الجوهره باستغراب:أي اخ ..؟
هيفاء تفسر:في غيره فهد اخوي طبعا..

الجوهره طاح قلبها في بطنها حست بشعورغير مالوف اول شئ وبالحزن على اخوها عشان كذا كان متضايق ونفس الوقت كانت مشمئزه من نفسها لانها سمحت لنفسها تعجب بواحد مخطوب بس الجوهره متاكده ان العنود تحب اخوها.. عندها الفرصه تختبرها اذاهي تحبه ولاهي توهم..
الجوهره :يابختك انا وفواز وحيدين والحين بحن عليه عشان يتزوج..
العنود رفعت راسها بقوه :ليش الا ستعجال خليه ان شاء الله يقوم بالسلامه بعدين دوروا له على عروس..
الجوهره ابتسمت برضى لانها لقت الجواب على اسئلتها :معك حق هذا اذا وافق..
هيفاء تدخلت: وليش مايوافق..؟
كانت الجوهره بتجاوب بس ام فهد دخلت عليهم وقاطعت جو التوتر اللي هم فيه
ام فهد:يلا بنات تفضلوا على العشاء..
طلعوا البنات من الحديقه وراحوا لغرفة لطعام فيها كانت السفره تحمل انواع الاكل واصنافه وكان الطبق الرئيسي كبسه باللحم..
هيفاء تطالع الاكل بشهيه :الله اشتقت للكبسه وش عرفك يما اني خاطري فيها..
ام فهد ابتسمت:من اللي قالك اني مسويتها لك هذا عشان حبيبتي ام فواز..
ام فواز :تسلمين الله يطول بعمرك..
طول العشاء والجوهره تحاول تقرب من العنود تبي تعرف وش السبب اللي خلا العنود توافق على فهد وهي تحب تركي بس مالقت الجواب الشافي منها..
على الساعه 9استئذنت ام فواز هي بنتها بيروحون البيت سلموا الحريم على بعض واتفقوا انهم يشوفون بعض مره ثانيه..
الجوهره توجه كلامها للهيفاء والعنود:امانه بنات لازم نشوفكم مره ثانيه لا تقاطعونا..
هيفاء هزت راسها:ان شاء الله انا والعنود كل يوم نطلع بكره وش رايك تروحين معنا..
الجوهره قطبت جبينها :امم بكره ماقدر لازم اكون بالمستشفى..
العنود:خلاص رقم موبايلي عندك كلمينا في أي وقت..
الجوهره ابتسمت:خلاص يالله باي بنات..
البنات ردوابصوت واحد:بــــــــــــــــــاااي
بعد هم بربع ساعه طلعت عمتها والعنود وراحوا البيت ..
ام فهد باين على ملامحه الا رهاق:احس اني تعبانه قايمه من صلاة الفجر ولاغيلت عالعموم برقى لفوق لغرفتي وبنام..
هيفاء وافقتها الراي:وانا بعد يما بروح معك ..
ام فهد حطت يدها على صدرها:اعوذ من البليس نسيت بنتي..
هيفاء خافت:وين نسيتيها يما ..
ام فهد بقلق :نسيتها عند بيت عمتك وداها ابوك اليوم عندهم من الظهر..
هيفاء ارتاحت:يما الله يهداك وين ناسيتها يعني في السوق خليها تبات عندهم الليله والصباح رباح..
ام فهد تثاوبت :أي والله انا تعبانه ومافي حد بيجيبه هالحزه..
هيفاء مسكت امها من خصرها ورقوا الدرج:يلا يما تصبحين على خير..
نامت هيفاء ليله مضطربه في نومها وكالعاده حلم الكوخ صار يرافق احلامها هالايام ويعكر نومها لدرجة انها تنام متقطع قامت هيفاء من نومها مجفله تعوذت من الابليس
وحست بجفاف في حلقها جفاف مؤلم ماقدرت تنام من بعده فقامت من سريرها بخطوات ثقيله ونفس الوقت كان قلبها يضرب بقوه من جراء تاثيره بالحلم..
لبست روبها فوق البيجاما ونزلت تحت للمطبخ قررت انها تسوي لها حليب حار يساعدها على النوم
كانت قاعده حطى يدها على خدها تنطر الحليب يفوح ..لما فاح شربته بهدوء وطلعت من المطبخ فكرت انه تشوف فهد اخوها اذا جاء ..لقت غرفته مظلمه اكتفشت انه نايم
كانت بتروح صوب غرفتها بس لفتت انتباهها الغرفه اللي بجنب غرفة فهد هذه الغرفه الوحيده اللي مادخلتها هيفاء خوفا من صاحبها مالك الشقه ..
بس هذه فرصتها هومش موجود ومارح يعرف اني دخلتها ..ذبحها الفضول وقفت قدام باب الغرفه متردده ..بس في الاخير سمعت كلا م قلبها ودخلت الغرفه المظلمه
وفتحت لمبة الابجوره اللي انارت الغرفه وبدا واضح كل شئ كان الاثاث فيها ذكوري وعملي عكس اثاث الشقه الباقي حست هيفاء بخيبة الامل مالقت شئ يثيرفضولها كانت التسريحه مليانه عطور والكبت مافيه الا الملابس..
راحت للكمودينه يمكن تلا قي شئ تمسكه عليه او نقطة ضعفه..لما وصلت يدها عند

مقبض الكومودينه سمعت حركه عند الباب التفتت لقت ظل رجل وشكله ناوي يدخل الغرفه التفتت يمين يسار تدور على مكان تستخبى فيه مالقت الا تحت السرير انبطحت واستخبت تنتظربخوف ..انفتح باب الغرفه ودخل شخص ..ماعرفت هيفاء من يكون ..سمعته يفتح الكبت لمحته هيفااء يطلع ملابس ولما عطاها وجهه انصدمت هيفاء صدمة حياتها..تركي!!!مستحيل وشلون وصل وليش ماقالنا شكله كان مرهق
لاحظت هيفاء انه بغير ملابسه فغمضت عينها من الخجل مافتحتها الا لما حست بثقل يطيح على السرير طلع من انين بسبب ضيق التنفس..فتحت عينها الا شافت يده تدلى من السرير قدام وجهها بالضبط خافت هيفاء فكرت انها لازم تصبرشوي لين يغفو لما هدأت انفاسه جرت جسمها من تحت السرير بهدوء عشان مايحس فيها لما لقت نفسها برا السرير تنهدت باطمئنان التفتت تاكد انه نام لقت في سابع نومه..
هيفاء وهي مستلقيه على ظهرها همست "الحمدالله"
تركي متعنز على يده اليمين يبتسم:مرحبا بنت خالتي وش هالزياره المفاجئه؟
هيفاء التفتت عليه برعب مب مصدقه اللي تشوفه:لا مستحيل قبل شوي كنت نايم..
تركي يطالعها بسخريه :وشلون تبيني انام والقمر تحت سريري..
أنتظروني بالبارت الثاني عشر

الجــــ الثاني عشر ــزء

هيفاء من الرعب غطت عينها وحست نفسها بحلم وفي هالوقت كان تركي يتأملها ويلاحظ شعرها الحريري منتشر حولينها مثل الهاله وطالعه مثل الحور بجمالها فتحت عينها ببطء وطاحت عينها بعينه مباشرة وهنا وقف الوقت والزمن وحسوا بخيط خفي متصل بينهم يجذبها له وقرت في عيونه مشاعر كثيرة ماعرفت تفسرها واخيراً تكلم تركي بصوت اجش:
هيــــفاء؟
هيفاء حست لسانها معقود وماتقدر تتكلم..فتكلم تركي ثاني مرة بتساؤل:انتي ليه تكرهيني..
هيفاء هزت راسها من غير ما تتكلم بطريقة غير مفهومه.
تركي بصوت اثقلته المشاعر: هيفاء ارجوك ..اتركي نواف ..
هيفاء رفرفت بعيونها وكأنها كانت بحلم والسحر انفك...تركي وهو يكمل:اتركي نواف..لاتتزوجينه..
هيفاء قامت من مكانها وهي زعلانه من نفسها انها سمحت لنفسها تنجرف ورا مشاعرها ومن الكلام اللي يقوله يعني معقوله انه كان يمثل عليها بس عشان تترك نواف..هيفاء وهي ناسية انها من غير غطا ولابسه بجاما ردت على تركي بقسوة: انت حقيــر و قاسي ومغرور ..و..و..وصرخت: انـــانـــــي!
كملت وصدرها يرتفع وينخفض من الانفعال:ماهقيت انك عشان تنفذ اللي براسك بتستخدم اكثر الوسائل المنحطه عشان توصل للي تبيه!
تركي تغيرت ملامحه الى الغضب وفز من السرير بحيث خلاها تتراجع بضع خطوات من الخوف..وهو يتكلم بقسوة:انتي بالذات اللي المفروض ماتتكلم عن الانانية..تعرفين ليه..لانك وحده طماعه ونواف ماوافقتي عليه الا عشان فلوسه..
هيفاء انصدمت من اللي يقوله لكن تركي تابع كلامه مو مهتم فيها: بس خلي في بالك اني مستحيل اخلي هالزواج يتم ولو فوق جثتي..
اتجهه للباب وافتحه علامة الطرد ..هيفاء سحبت رجولها سحب لانها كانت تحس بثقل فيها وكانت بس تبي توصل لغرفتها عشان تفرغ اللي فيها من حزن..تركي جرحها للمره الثانية لما وصفها بالطماعه وانها طمعانه بفلوسهم.مرت عليه من غير ماتطالعها وهو سكر الباب بهدوء وراها هيفاء وصلت لغرفتها وهناك دفنت وجهها بالمخده وقعدت تنتحب بصوت واطي ولاقدرت تنام ..شلون وكلامه لسه في بالها..هو ليه كذا قاسي معي انا ايش سويت له عشان يعملي كذا ،انبطحت على ظهرها وهي تناظر السقف..وتتذكر ذاك اليوم لما ابتسم للعنود بنعومه حست بالغيرة لانها ماقدرت تسحب منه هالابتسامه غمضت عينها ودموعها تنزل ساخنه على خدها..
العنود في ذاك الوقت كانت صاحيه مثل عادتها.. وهي متى ذاقت النوم تفكربمراره ..هي من عرفت فواز وهي ماعرفت طعم النوم..حاسه انها مختنقه وتبي تفضفض اللي بقلبها ..وقعدت تفكر بكلام الجوهره لما قالت انهم ناوين يخطبون لفواز..هذا دليل ثاني انه ماكان يحبني..تنهدت بضيق وزاحت غطا السرير عنها ومشت رايحه للشباك وهي تناظر القمر وضايعه بافكارها ..وتتمنى تلقى الحل لمشكلتها وتغادر هالديرة وتترك وراها كل شي صار لها فيها وتحاول تجمع حطام قلبها من جديد.
في اليوم التالي كانت هيفاء لساتها صاحية ولما شافت ان الساعه صارت 7 الصبح قررت انها تنزل وتشوف لها شي تاكلها .بدلت ملابسها وحطت الغطا على راسها اول ماطلعت من الغرفة اسمعت صوت باب ينفتح من وراها التفتت الا هو تركي بكامل ملابسه الرسمية نزلت راسها ومشت من غير ماتقول شي وهو مشى وراها ويراقبها بهدوء دخلوا مع بعض المطبخ وهناك حصلوا ام فهد موجوده هيفاء حبت راس امها وقعدت على الكرسي تصب لنفسها نسكافي..بينما تركي يصبح على ام فهد اللي كانت مستغربه من وجوده:صباح الخير خالتي.
ام فهد:صباح النور يابعد عمري..الا انت متى جيت؟
تركي بابتسامه ماوصلت عينه:البارحه بالليل.؟
ام فهد:وعسا نمت براحه وما تعبت؟
تركي التفت على هيفاء وبصوت ناعم: براحــــــه تامه.
هيفاء اللون الاحمر زحف على وجهها بالكامل وغطت ونزلت وجهها..عم المكان السكوت ام فهد كانت تقرا الجريده وتركي كان ياكل بصمت وبتفكير..اما هيفاء كانت تحاول تهدي من خفقان قلبها وشاغله نفسها بشرب النسكافيه..رن تلفون هيفاء اللي قطع جو الهدوء وكان التليفون بينها وبين تركي اللي رفع عينه يشوف التليفون الا التلفيون مكتوب عليه (حبيبي) هيفاء خذت التلفون وطلعت للممر عشان تتكلم على راحتها.
هيفاء:هــــــلا نواف..
نواف بحنان:هلا والله بالغالية..
هيفاء تفكر بمرارة بالفرق بين الاخوين:اهلين وشخبارك؟
نواف بصوت ناعم:اشتقتلك!
هيفاء وهي تضحك بنعومه:ههههههههههه..والله؟
نواف :والله..وانتي ماشتقتيلي..
هيفاء كانت مستحيه تقوله ولما شافت تركي طالع من المطبخ..غيرت نبرتها للنعومه: نـــــواف..ليه ماتجي للندن؟
هنا تركي وقف في مكانه متظاهر انه قاعد يقرا البريد اللي على الطاوة بالممر..
نواف بأسف:والله ياحبيبتي ودي بس الله وكيلك تركي ماعطاني فرصة ارتاح فيها ما اخلص صفقه الا مطلعلي صفقه ثانيه..
هيفـــاء:خســــارة..لاني بصراحه مشتاقتلك..
تركي رفع راسه يطالعها بقسوة ونواف اللي كان منصدم منها هذي اول مرة هيفاء تكون جريئة معه: طيب ايش رايك انه انا اول ماحصل فرصة راح اجي للندن..اوكي؟
هيفاء:اوكي..يالله باي.
نواف:باي..
تركي قط اللي بايده وهو يبتسم بسخريه وطلع من الشقة..ام فهد طلعت من المطبخ وهي تكلم هيفاء:هيفاء يمه روحي قومي فهد خليه ينزل عشان يتفطر..
هيفاء:ان شالله يمه..
هيفاء طقت باب غرفة فهد وماحصلت رد افتحت الباب ودخلت الغرفة اللي كانت مظلمه اتجهت لفهد تقومه لما انتبهت للرسومات اللي كانت موضوعه على التسريحه قربت منها عشان تشوفها،فهد كان معروف انه فنان من يوم كان صغير ،رفعت الرسمات تشوفها الرسمه الاولى كان رسم اولي خلته وخذت الرسم الثاني وشافته راسم عيون وحده وملامحها ماكنت باينه لانه ماكملها لسه بس هو رسم عيونها بطريقه رائعه وكأنها تحمل مشاعر كثيرة..فجاءة انسحبت الرسمة من ايدها بعنف التفتت على فهد اللي كان معصب عليها:انتي وش قلة الادب اللي فيكي تخليك تفتشين باغراضي..
هيفاء بصدمه:بس قاعده اشوف..
قطع عليها كلامها بغضب :ولا كلمه..اطلعي برا لا اصكك بكف اللحين..
هيفاء حزنت من الكلام اللي قاله وبان هالشي بوجهها ،فهد تنهد وتعوذ من بليس:آسف ماكان قصدي..بس انتي تعرفين انه انا ماحب احد يفتش باغراضي..
هيفاء وهي منزله راسها:آسفه والله ماكان قصدي..
فهد وهو يحط ايده على كتفها بمرح: الا وش جاب القمر لغرفتي..؟
هيفاء تبتسم:جيت عشان امي تقولك انزل عشان تتفطر.
فهد وهو يأشر على خشمه: على هالخشم..بعد آمري..
هيفاء بمزح:ابي ساعه الماس..
فهد وهو يطردها:اشوفك ماخذتها جد اقول اطلعي برا..اطلعي برا
هيفاء طلعت وهي تضحك عليه:هههههههههههههه...
العنود صحت من النوم وهي تحس بتعب رهيب قامت للحمام وخذت لها شاور سريع وراحت للتسريحه تجفف شعرها وهي تحس بالم فظيع يغزو جسمها لما خلصت وبدلت ملابسها نزلت تحت،وهي نازله شافت حمد كاشخ وقاعد يصفر..العنود استغربت منه هالكشخه..
حمد بمرح: صباح الخير..
العنود وهي رافعه حاجبها:صباح النور...
حمد:وش عندك تناظريني كذا؟
العنود:ولا شي بس وش عندك كاشخ اليوم؟
حمد:كيفي مزاج...طق براسي اليوم اكشخ عندك مانع؟
العنود وهي تنزل معاه: لا ماعندي مانع..
لما اوصلوا باسوا راس والدتهم وقعدوا على الطاوة عشان يتفطرون بس العنود ماشتهت تاكل فصبت لنفسها شاي وقعدت تشربه شوي الا حمد يسألها..
حمد:وين بتروحون اليوم..؟
العنود وهي تهز كتوفها:مادري يمكن نروح نجيب الاغراض اللي هيفاء حاجزتها من المحل..
حمد:امممممم..
العنود:ليـــــه تسأل؟
حمد:ولا شي بس كنت احسبك مورايحه لمكان كنت عزمتك على المطعم نروح نتغدى..
العنود استغربت: تعزمني...
حمد:ايــه
العنود:حمد انت فيك شي...لا انت اكيد فيك شي..
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -