رواية سعوديات بعروق ايطاليا -116

 
رواية سعوديات بعروق ايطاليا -116


رواية سعوديات بعروق ايطاليا -116

بندر مسك يدهـ : شف انا ابصم لك 100% ان زينة ماراح تتركك لو ايش ...؟ بلاك ماتعرف غلاتك عندها
 
ماتدري وش سوت بغيابك ..؟ ماتدري وش صار لها ببعادك ..! حرام يا بدر ماتستاهل تجازيها بصدود
 
و جفاء ...اهتمت ببنتك و فوق ذا تعتزي بطاريك و فيك بكل مجلس و بكل مجال
 
بدر متضايق : بندر طلعنا من هنا ..! ( وقف بدر و طلع تلقائيا)
 
بندر وقف معه : بالاذن شباب شويات و راجعين
 
نايف يناظر بندر و ابتسم : اذنكم معكم خذوا راحتكم على الآخـــــــــــــــــــــــــر
 
حجرف : خخخخ وش عندهم مبسوطين و شاقين الخشة
 
بندر خسرهم و طلعـ ...
 

في السيارة

 
بدر : اقولك منيب قادر اتعايش مع ذالشيء تقولي حاول وشلون بس ؟
 
بندر : اول شيء اذكر الله تعوذ من ابليس اطرد الملعون ..
 
بدر : لا إله إلا الله محمد رسول الله واعوذ بالله من الشيطان الرجيم
 
بندر : ريلاكس شوي اصبر بعزمك على مكان يحبه قلبك يأنت بتخق عليه
 
بدر : يارجال و قسم اني بحاجة كم فنجال كافي يصحي راسي تصدق من قو الفقدة الي صارت لي
 
راسي للحين خفيف احس مافيه شيء
 
بندر : من ذالسم اللي ذبحكم الواحد لو تقوله ازحف وراك قال هاتك يا كأس
 
بدر ماسك راسه : الله يتوب علي بس انت تعرفني منيب راعي كاس بس الشكوى لله
 
بندر : يالله حياك و تشوف اذا ما بوست راسي على ذالكافي
 
بدر يناظره : ماش شكله من برا ما يوحي بالثقة اللي تحكي عنها ههههه
 
بندر يغمز : ادخل و شف رجاء منيب بقبل احكام جافة كذا
 
بدر : ايووه شكلك صدقت اني متهم امام جبروت تحقيقك ههه
 
بندر : قاب قوسين او ادنى و تصير ترا بذاك الليلة اللي مدري الحمدلله كيف ربي
 
نجانا منها
 
بدر : ياربي لك الحمد و الشكر ....
 
نزلوا بشموخهم و رزتهــــــــم
 
وكل انظار المتواجدين عليهم تقريبيا لانهم اصبحوا مشهورين خصوصا بندر بمنصبه العالي
 
بدر : ذا اللي يكرهني بالاماكن اللي بالرياض كل العالم تحرجك بالنظرات
 
بندر : خخخخخ اموت انا ادوخ على الواثقين يمكن يسبونك طيب
 
بدر : هههه يمكن ( القى نظرة على ديكورات المحل بلمحة متأملة كلها شموخ ) بس اقولك
 
الديزاين احس انو ذوق خوال ماعليش يعني
 
بندر : هههههههههه ايه شكلهم متعاونين مع ديزانير من كولومبيا .. المهم بسألك و قلي
 
بدر حط يده على الطاولة : لا بجد صرت متهم
 
بندر غمز له : تقدر تقول
 
بدر : سم طال عمرك
 
بندر : عدوك يسم يابابا بسألك متى آخر مره شفت بنتك
 
بدر ابتسم و طلع خقاق : لا يكون بتحييرها لك من الحين ههههههههه يوووه اصلا ما يجوز
 
زوج عمتها كنت والله يانا درج
 
بندر ( ياقلبي ....! وش الحلـ ياتفارق يا تحب ...؟؟ )
 
بدر يتذكر : لي يومين يمكن
 
بندر عض شفته : بالعقل ذي تجي ، مزعجني من شهور و بنتي و بنتي و آخر شيء تأخذ عنها كذا
 
بدر يحرك الكافي : الغلا بالقلب و بجلس معها بس اني دخلت بسحابة اليومين اللي فاتوا
 
( رفع بدر راسه و شاف بندر و ابتسم بخباثة )
 
بدر : يا ترى ذي كلها مقدمات و اكشنات عشان تسأل عن زينة هههههههههه
 
بندر ( طاريها يلسع قلبي لسع ، و يذكرني بخيبة حياتي كلها بحرماني منها )
 
بندر نزل راسه تحت : لا يا رجال وش تخربط بس
 
بدر :هههه وش فيهم استحوا طيب يحق لك القلب و مايهوى بس آه و أسالني
 
( بندر لا يمكن آملها فيني صحيح القلب متفطر يبيها بس سعادتها تهمني
 
ولا ابيها تنفجع فيني كفاية امي و اهلي اللي مشيبين بشعر راسي )
 
بندر : لا يروح بالك بعيد انا و ( تنهد) زينة انتهينا من زمان
 
بدر تفاجأ برده توقع انو خاق على زينة و فعلا ذا الشيء اللي يشوفه بعينه و يحسه
 
من نظرات بندر بس وش اللي استجـــــــــــــــد ..؟
 
بدر يحس انحرج من الموقف : الله يعين على هالدنيـــا
 
بندر بحس قلبه يدمي دم واهو يحكي هالكلمات
 
صعب جدأ ان تحب النفس شيئا و تتعلق فيه و ترمو إليه بكل آمالها
 
ولكن قد يحول حائل يمنعها من الوصول إليه ...
 
بدر : مشكلة جبتني عشان تخفف عني و فعلا شكل همومي انعكست عليك
 
بندر بمزح : انعكاس شرطي بيننا خخخخ
 
بدر : الله يعين يارجال و قسم بالله دنيا ما فيه مستريح
 
بندر : متى بتروح لامك ...؟ تذكر انها بحاجتك
 
بدر تنهد " اشتقت لها بجنون .. بهذيان " : بروح لها بعدالعشاء يمكن
 
بندر مسك يدهـ : شفت هالدنيا كلها ترا والله مافيها اغلى من رضا الأم و صحتها و عافيتها
 
و دعوة صالحة تدعيها لك
 
بدر عيونها تلمع ببريق الحزن : صحتها و عافيتها ذا انت قلتها ...!
 
بندر : امك بإذن الله بصحة و عافية و راح تتحسن وليد يقول فيه تحسنات كثير
 
بدر : مافيه يأس من رحمة الله .........
 
بندر : برضه ابوك بالطريق جاي الليلة بيوصل ان شاءالله يعني
 
قاطعه بدر : لا تخاف يا بندر داري و عارف كلكم متعاطفين معي و نظراتكم تفسر لي هالشيء
 
بإختصار انا شخص يمكن عندي ذالعقدة النفسية منيب بحب احد يتعاطف معي او مع اختي
 
وحتى بنتي خلاص ربي تكفل برزقنا والله كريم
 
بندر يهديه : افا عليك بس يعني لاني معك و واقف جنبك تقولي عطف و شفقة من زينك اعطف
 
عليك ههههههه ياخي ترا لو على العطف و الشفقة فيه اولى منك ينعطف على حالهم
 
بدر : انا احكي بشكل عام يعني لا تتعمق على كيف امك جيرانكم
 
بندر ابتسم : يارجال هانت خذها تساهيل وانا اخوك ذا انا عندي عمليه و الله اعلم اقوم منها او لا
 
ومع ذا مسفهل و شاق الخشه 24 ساعة و مأجز نفسي عشان امل منكم قبل اسافر
 
بدر : الله يقومك بالسلامة متى بتسافر
 
بندر : الخميس وراء الجاي
 
بدر : لا تقول << مستغرب
 
بندر : جاك العلم اللي الله يستر من تالي علومه
 
بدر يتأمل بندر : ربي كريم صدقني
 
بندر : حسيت انك زوجتي او عشيقتي هههه على ذالنظرة يالله بس خل نقوم و تروح لبيتكم
 
اكيد ولهانين عليم
 
بدر يتذكر و يبتسم : أي والله يا أنا تكرنت على زينة بقوة و عصبت و لا رديت عليها
 
تلاقيها مسويه مناحه
 
بندر حن قلبه بقوة
 
تذكرها و تذكر قلبها العطوف
 
بندر : اجل يالله عشان ما يقلقون عليك زود
 
بدر يتفحص وجه بندر : مستغرب انا تصدق
 
بندر بنظرة جنان بينت حدة عيونه : وش اللي مخليك مستغرب كذا ؟
 
بدر يطق الطاولة بخفة و قام : ولا شيء امش بس نطلع من هنا ...
 
بندر فهم عليه و تأكد انو يقصده مع زينه بس استغبى شوي ..
 
بندر يمشي ورا بدر لحد ما ركبوا السيارة ...
 
بدر تكأ ظهره على المرتبة و تأمل بصمت
 
بندر : اقول ابو روز
 
بدر : سم
 
بندر : عدوك يسم هههه والله مسخرة قولة ابو روزا ذا جاك ولد سمه مايكل او جو عشان تكمل
 
الصفة
 
بدر ابتسم ببرودة : ليش يعني على بالك بكرر غلطي وبآخذ اجنبية بعد
 
بندر : اكيد لا ماعاد انت بأخذ اجنبيه عقب اللي شفته من ذاك العصلى مدري وش اسمها ، بس
 
عاد ترى تقدر تأخذ سعودية و تسمون مايكل هههه
 
بدر تنهد : يارجال وين بس وش تقول ما تشوف العيال كيف نفوسهم علي للحين شايلين
 
بندر يسوق و ناظرهـ : ياخي منيب بحب تغبري الحريم ذا العيال بالعكس مبسوطين عليك مره
 
بدر : لا تقيسهم بنواف ..نواف من يومه وهم قريب لي يعني انا اقصد سعود و بدر
 
بندر : ياشيخ وش فيك الرجال كول معك
 
بدر تنهد : يمكن انا اللي مقدرتا نسى اجل ( تنهد ) والله يعين
 
بندر : ياهوووه يالعشاق مضنيك البعد وبقوة وين سلمان بس يشطح لنا ببيت شعر كذا
 
بدر تنهد : ياخي انت تدري اني مره متعلق و منتهي بس مليت والله من المنه و الخواطر اللي
 
مدري وش تبي
 
بندر " وش اقول اجل انا " وهو يسوق بروية : الله يهدي النفوس ياخوي
 
بدر : آمين
 
-
 
-
 
شويات ووصلوا بيت ابو بدر ...
 
بدر : ما ودك تنزل تتقهوى ...؟
 
بندر ابتسم : لا يالنذل ماقلتها إلا لأنك متأكد ان عندي موعد مع الدكتور
 
بدر : خخخخخخخ اشوا اللي فهمتها يعني ضف وجهك ...
 
نزل و سحب الباب ... ووقف يحاكيه مع الشباك
 
من زواية آخرى
 
ألقت نظرها و شعرت بمشاعر تطبخ بقوة
 
هذا بنـــــــــــدر !!
 
تأملته بحنين و أنين
 
و كأنها تصرخ بصمت و تقول " أنا هنـــــــــــا "
 
استشعرت بوجود بدر الذي سحب خطواته الشامخة حتى دخل القصر
 
لم تشعر بشيء عدا تصاعد تلك الآهة المستعرة بين خلجات الروح
 
وهي تشوف بندر يطلع و لا كأن لي ذكريات هنا قاعده تشوفه و تبكي عليه
 
دموعها بللت الموقف بحسرة
 
" أه يا حظي لو معي ولد او بنت منه كان اظل اشعر بذكرياته
 
واشم ريحته بس وش اقول غير الحمدلله على كل حال "
 
دقات الباب قطعت تفكيرها
 
مسحت دموعها بسرعه و لفت...
 
تمشي بتبعثر نوعا ما
 
وقفت امام المراية الكبيرة اللي قبل الباب على اليسار ..
 
عدلت تنورتها القصيرة الرماية .. و رجعت شعرها على وراء
 
فتحت الباب ..
 
بدر : ههههههههه كل ذا عشان فتح الباب
 
( شدها وضمها بحنان اخوي لا يضاهى )
 
زينة تبكي
 
بدر : هاه دلوعتنا رجعت اكبر نصابة واكبر ممثلة مثل قبل هههههههههه
 
زينة تناظره : ليش ليش ...؟ ( تبكي )
 
بدر ضمها و تنهد : ليش لي شياختي لا تسأليني انا اسألي الزمن ...!
 
نزلت راسها بحزن
 
بدر رفع راسها : طول ما انا عايش ارفع ذالراس فوق فاهمه ! وبعدين تلوميني ليش سويت كذا
 
ليش يعني سهله علي ادري ان ذالقمر اختي غير شقيقة و اعديها عادي خخخخخ
 
ابتسمت بحزن
 
بدر شد وجهها : ايوه كذا خليك مبتسمة على طول
 
زينة بعصبية شوي : اذا كررت حركاتك الغبية اللي سويتها منيب ببتسم ابد ( و بكت ) وبعدين وينى فيه
 
ليش مابعد شفت امي وشذالقلب هاه ..؟ خلاص تبلدت ماعاد عندك حساس
 
بدر تنهد : قلت لك والله العظيم كنت منصدم ماش عجزت اصدق لين ربي اراد
 
زينة : و امي
 
بدر ابتسم بحزن كبير : بروح لها عقب الصلاة بتخاويني
 
زينة تتبتسم : اكييييييد
 
بدر : اجل زهبي نفسك إلا وين روز
 
زينة : عند البنات
 
بدر عقد حواجبه : أي بنات
 
زينة : بنات عمي
 
بدر : عمي مين ..؟ ليش تخلينها
 
زينة : هههه وش فيك مفهي عند داليا و ريم و الهنوف
 
بدر : وش جاب عمر امهم لعمر روزي
 
زينة : هههه هو مافيه أي توافق بس عاد واثقة بيسلونها
 
بدر : عز الله اللي استمرت تحكي انقلش
 
زينة : ههههههههه هاه يا بعد راسي تبي شي
 
بدر : لا يالغلاا بس استعدي بعد الصلاه ( تنهد) عشان نزور امي
 
زينة : ابوي بيجي طيارته الساعه 11 داري
 
بدر ابتسم : داري قال لي اليوم العصر
 
زينة تفكر شوي ...
 
زينة : اخيرا التم شملنا
 
بدر يتأملها : أي شمل ...؟ وانتِ بتتركيننا و تروحين عند امك
 
زينة دمعت عيونها : لا مين قال .؟ منيب بروح يا بدر امانه لا يجي في بالك اني يمكن ابعد
 
قاطعها بدر بحنية : بس امك ام سلطان بحاجتك بعد و انانية منك لو تتركينها ههه اصلا وش دعوة
 
ابوي بيخليك تبعدين عنها
 
زينة تحس برجفة من شدة حزنها و توترها : منيب بروح ابداااا خصوصا ذالفترة
 
بدر تنهد : ياشيخه الواحد مايدري وش مقدر..! وانا ذالفترة ما براسي شيئ
 
غير سلامة امي يارب الله يشفيها و يعافيها


يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم