رواية سعوديات بعروق ايطاليا -132


رواية سعوديات بعروق ايطاليا - غرام

رواية سعوديات بعروق ايطاليا -132

 رضى فيني اهلا وسهلا مارضى فيني يادار ما دخلك شر
 
ود : مشخصه هاه ههههههه خابرين ذالحركات كنا نسويها ايام الخطبة
 
الهنوف " وش قصتهم ماهم براضين يفهموني "
 
اكتظت الجلسة بالعديد تزايدوا بوجود زينة و نسرين و اميرة
 
زينة بهمس : هنوف
 
الهنوف : خير
 
زينة : وش فيك متكرنة ؟
 
الهنوف تبتسم " وش تبي ذي بعد " : سمي آمري
 
زينة : ابي افهم اللي صار بس انا ترا سألتك وانتِ اكدتِ لي انك منتب مخطوبة
 
و من جد توهقت معك يا مداموزيل وش فيك تلعبين علي
 
الهنوف << متكرنة بقوة : والله عاد ذا اللي صار الشكوى لله مالكم بالطيب نصيب
 
زينة : ههههههههه يا ملحك بس وانت ملخبطة
 
الهنوف ابتسمت مجاملة
 
و البنات كلهم قسموا التجهيز بينهم هالاسبوع عشان ينجزون الهنوف
 
الهنوف مرت بحالة إكتئاب فظيعة
 
و جتها حالة عدم إكتراثـ
 
تنام ما تصحى إلا متى ....!
 
حتى برامج بشرتها اهملتها
 
و صارت تكثر وقتها على التفحيط بالمنتديات
 
نواف : يقولون البنت اذا قرب زواجها تتغير تغير جذري وانا مااشوفك تغيرت والله اول احسن هههه
 
كل ذا مرتاعه
 
الهنوف : لا مرتاعة ولا شيء بالعكس انا ريلاكس مرة ولا اهتميت ههه
 
نواف : مدري احس وجهك مخطوف احسم نتب مبسوطة يعني شيء من هذا القبيل
 
الهنوف : لا والله ليش ماانبسط وانا خواتي و بنات عماني متكفلات بكل شيء
 
وانا مرتاحه انام و اصحى .....
 
نواف : اجل احم احم مختب و قالب الدنيا على رووسنا ، حتى بالاثاث يوم يختار بغرفة النوم
 
اختار لون رايق بالحيل بس نطيت له نذاله له بس و شرت عليه يغير اللون لاني اعرفك تحبين
 
ذالالوان
 
الهنوف " ضاعت من الحياء " : عادي مش فارقة معاي << صعيدية بيور ^_^
 
نواف : من جد ههههههههههه وين امي بس
 
الهنوف : مدري
 
نواف : وش ماتدرين يعني قلنا عروس تتدلع اوكي بس عادي امي بكبرها اسألك عنها تقولين مدري ههه
 
مشكلة مفعول حجرف قوي والله ذا وانتِم ابعد شفتيه
 
الهنوف تقرفت من طاريه " الله يستر بس "
 
-

 

في ألمانيا

 
مر 24 ساعه و بندر لا يزال تحت اثار تلك العملية
 
نايف تحسن تحسن طفيف بعض الشيء ولا يزال يواصل الدعاء و قراءة القرآن على مسامع بندر
 
صوت الاجهزة
 
و الهدوء
 
و الظلام
 
 
تزيد من مساحات توتر نايف على اخيه الحبيب
 
 
لو يدري الماضي انك خنت الوعد فيه ؟؟؟
 

 
(14)
 
 
" مدخل "
 
 
حضـــــور ...
 
 
<<>><< من الصعب أن تتبع قلبكـ على الدوام ...
 
و الاصعب من ذلكـ أن تعيـــش حيـاتكـ في الظلام .... و أن تحقق ذاتكـ في الأحـــــــلامـ <<<>>
 
 
توسدت بذراع امها و هي لا تزال تداعب عيونه بين عينه و هدبها ..!
 
 
غمضت بحسرة عشان تبعد صورته الخاينة
 
صورته اللي تناستها و تركتها ...!!
 
ليلى : يمه وش قلتِ مارديتِ على اخوك بخصوص ماجد
 
زينة و راسها بحضن امها : أي ماجد حتى ابوي يقولي عنه البارح يوم حاكيته ؟
 
ليلى : هذا رجال و الله منيب بمدحه ل كلاني اعرف امه لا والله انه رجال و صايم مصلي
 
متقي الله بكل صغيرة و كبيرة وين بتلاقين مثله بس ...؟
 
زينة " وين بلقى مثل اللي طعني و هاجر و تركني " : الله يعين يمه ..
 
ليلى : طيب ارسي على بر يا ايه يا لا ! مايصير الرجال له فترة واهو يسأل
 
و مصر عليك بعد
 
زينة " ليش ما اوافق دام انهم يمدحونه ، و إلا انتظر الكلام اللي انتشر بين الناس يصير صدق
 
انتظر بندر يخطب الجازي و يتزوجها وقتها بجد بيصير فيني شيء ... "
 
زينة بحزن : يمه لا انا مارفضته يمكن اخذه لا تردون عليه اصبروا بعد كم اسبوع
 
ليلى : فشلة والله ياميمتي اموه تدق علي باليوم مرتين او 3
 
زينة : خلاص يمه بس اصبري عاد اوعدك آخر فترة اطلبها
 
ليلى : الله يهديك يا بنيتي مدري وش مخليك وجله كذا
 
زينة تنهدت : الزمن يمه
 
ليلى : بسم الله عليك توك صغيره وشذالتغبري بس
 
زينة ضمت امها : انتِ يمه وش تشورين عليه ؟؟
 
ليلى : يا يمه اقول توكلي على الله و وافقي على ماجد
 
زينة : تحسين بيقدرني و بيعرف قيمتي او ....
 
ليلى : وشذالحتسي بس اكيد بيحطك بعيونه المركبة
 
زينة سحبت نفس : ابوي قالي كذا بعد .... بس بدر مايعرفه سألته عنه قال مااعرفه بس سلطان يمدحه
 
ليلى : يابنيتي بدر اخوك كل حياته عايشها برى اكيد مابيعرفه ..
 
زينة بحزن دمعتها طلعت : اذا حسيت انو بدر موب مقتنع فيه مستحيل آخذه يمه انا الوم ما علي
 
بدر اخوي والله يكسر خاطري مستحيل
 
قاطعتها امها و هي تبكي : الله يهديك يمه بس تعالي هنا ( ضمتها) اخوك وانتِ اخته انتم لبعضـ
 
زينة دموعها طلعت لانها متوترة لها كم يومـ ....
 
ليلى : الله يسعدك و يكتب لك الخير
 
زينة : ايه يمه فديتك كثري دعواتك والله اني بحاجتها
 
ليلى : الله يوفقك يا بنتي انتِ واخوانك و اختك
 
زينة تكأت راسها و هي تغوص في احضان امها ...
 
كأنها تريد ان تهرب من كثرة حكي الناس كل شوي مطلعين انو بندر بيخطب وحدهـ
 
و البعض الآخر يحكي ليش مابعد رجعهـــا ...!
 

 
(14)
 
 
>><<" احيانا لا يكون مبيد الحشرات مفيداً
 
عليك أن تتخذ فوراً قرار الرحيل عن المستنقع " >><<<
 

وسط ضوضاء الوجوه
 
و من بين توتر الملامحـ
 
الهنوف تحس بإرهاق نفسي لا يضاهى
 
ريم : احلى ياعروستنا محد بقدكـ
 
الهنوف : اسكتي الله يرحم والديك
 
ريم : يختي وش فيك ورا وجهك كذا وشذا الإرهاق عيونك ليش متنفخة
 
الهنوف : ياربي منك ترا الحين توي مفتكة من هذرة ابو دماغ رامي
 
ريم : ههههههههه يختي من جد وجهك مرة مرهق
 
الهنوف : ماينلام من اللي بيمسي عليه
 
ريم : يختي وش صار لنا موب ذا اللي كنا قبل خاقييين على ابو ام شكله
 
الهنوف : ريم تعرفين وشلون كرهته احس من جد بشق ملابسي من القهر
 
ريم : يختي انتِ بإراداتك قلتِ لخالد اوكي
 
الهنوف : وش دعوة عاد خالد بيتفهم اصلا يوم يحاكيني كأنه يقول آخذته اخذته بس بالطيب
 
احسن عاد انا يوم شفتها كذا قلت يا بنت اقصري الشر و إلا يمين بالله لو ان ابوي عايش
 
كان ما فكرت اخذه لو اخسر كل اخواني
 
ريم بتوتر حزين : يالله كل شخص بيأخذ نصيبه
 
ابتهال فتحت الباب : مستعده هنووو يالله نسرين دقت تقول " صفاء " طالعة لك بالطريق
 
الهنوف بتقرف : تونا خير من جدها ذي ترسلها الساعه 4 العصر
 
ابتهال : على بال ما تضبط البشرة و الشوشة كم يبي لها ههههههههه
 
الهنوف : بالطقاق ان جاز له وإلا فيه مليون ألف جدار
 
ابتهال : وش فيك انتِ كل ذا لانك اعرستي قبلنا هههههه من شدة فرحتك
 
قفلت الأخلاق
 
الهنوف : يالله بس اطلعوا بنام بسس مانمت إلا الساعه 12 بعد صلاة الظهر
 
ابتهال : هبله انتِ او ايش اليوم فرحك و بتنومين قومي بسس
 
الهنوف سحبت الغطاء : اقووول مالي خلق ادق على امي و اخليها تجي تسوي لكم
 
حالة استنفار
 
ابتهال : عاد امي خلقة قلبها عليك عاد وشلون والليلة زواجك
 
الهنوف من تحت البطانية دمعتها طلعت
 
" وينك يا ابوي .....؟ محتاجتك بالحيلـ انحديت و الضيم بعيوني يصرخـ "
 
طفت نور النور و طلعوا ....
 
الهنوف ذبحها التفكير و الهواجيس
 
تغريد صدمت بأبتهال : هاه وش سووت خلصت من الحواجب ؟
 
ابتهال : هههههه أي حواجب البنت نايمة ولا همها قالب ثلج
 
تغريد : صحيح اننا ندري انو هنيف وجه ابن فهره مايهمها شيء بس عاد ماهقيتها بحتى
 
الزواج ما تطق اصبع
 
ريم بتوتر : وش دراكم اكيد طاقه فيس و هاند و فينجر بعد
 
تغريد سحبتها بشدة : ليش انتِ شايفة شيء ..؟
 
 

ريم " تذكرت يمين الهنوف عليها انها ماتحكي لابن امه عن اللي صار " : لا بس يعني بديهي اصلا يقولون
 
لك البنت اللي رجة و اني عادي ماعندي فيها تأكل تبن يوم فرحها يعني تقمط وبقوة
 
تغريد اخذت شهيق و زفير براحة : الحمدلله ......
 
ابتهال : يالله بسرعه تعالوا نتساعد و يا ريم دقي على ضي و ود و ورده عشان يساعدونا
 
ورانا تضبيطات كثيرة
 
ريم : يختي و منظمة الحفل وش وظفيتها ...؟
 
ابتهال : لا بس ولو لابد كل شيء يكون مرتب
 
ريم : اهم شيء الدي جي ضبطوه
 
تغريد : سمي طال عمرك وش ضبطوه يالله انتِ دقي آكدي عليه
 
ريم : والله الهنوف قايلة لي ماتبي " سو" مااقدر اطعنها بظهرها
 
ابتهال : والله الهنوف ذي كنها بعزاء مو بزواج غصب عليها آخ يالقهر
 
بس ماامدانا نضبط لهم زفة
 
ريم بقهر : مسوي اعتقد حجرف بس من زود النذاله تلاقينه راز اسمه بس
 
تغريد : لا مستحيل
 
ابتهال : اقول يالله بس الوقت داهمنا
 
-

 
" من طرف آخر "
 
حجرف لابس البست << طالع من جد موب خقاق إلا خوووقاااااااااااااق
 
حجرف بينه وبين نفسه " ماتبي زفة ولا طقطقة ... ماتبي حفل كبير ..... احسن من ذالحال
 
و اردى توكـ مابعد شفتِ شيء اول شيء حرمتِ نفسك من فرحة الزواج بحفل كبير "
 
سلمان : هاه تجرب زولك قبل تروع المدام هههههههههه
 
حجرف بنظرة جنان : وش رأيك ايهم احلى المشلح هذا او البس البيج
 
سلمان : لا والله اشوف العودي بيطلع مسكت عليك
 
حجرف : لا الاسود هذا احلىى و إلا
 
سلمان : ياخي الاسود مع الناس كلهم بس العودي احسب يعطي فخامة و تميز
 
حجرف : واانا ميب فارقة معي لو انزف بجينز و تي شيرت
 
سلمان : هههه للمرة العشر طعش اقولك تراه زوجتك ميب وحده من خوياتك اللي تشخص
 
بالجينز و التي شيرت وانت معها
 
حجرف : ههههههههه ياخي وش قصتك كل كلمة و الثانية تذكرني انها زوجتي احد قالك اني بتنكرها
 
يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم