رواية سعوديات بعروق ايطاليا -135

 
رواية سعوديات بعروق ايطاليا -135

رواية سعوديات بعروق ايطاليا -135

بدر : ابتهال .................. اتمنى ارجعها .....؟
 
خالد نزل عيونه : وانا اتمنى بس عاد مابيدي أي قرار كل الامر لها
 
بدر : ادري و عشان كذا انا ابيك تسألها اذا وافقت اوكي بكون سعيد وهذا عشق القلب و مبتغاه
 
واذا رفضت ( تنهد) ويش الجديد متعود على الشقا يعني بآخذ بنتي وبسافر
 
خالد : طيب عمي يقول لي المرة اللي فاتت خلاص بيتقاعد و يجي
 
بدر : باقي له كم شهر
 
خالد : ياخي تركد وين بتروح هناك وش تسوي بس
 
بدر : بساعد ابوي و بيني وبينك ضاقت بي الديرة و الله لولا بنتي و اختي كان مالي جلسة فيها
 
خالد : لا اجل شكلنا بنزوجك عشان تمسك الديرة
 
بدر ابتسم : عاد مدري يمكن لو نتزوج يتغير الوضع
 
خالد : وهـ بس مو يمكن إلا اكيد أي اكيد اكيدين
 
بدر : اتمنى تسوي اقصى ماتقدر عليه معها
 
خالد : ولا يهمك و عشانك بروح لها الحين
 
بدر : اوكي بالإستراحة اتمنى الاقي معك يا ايه يا لا
 
خالد : لا يا شيخ بذالسرعه وش قالوا لك والله لو انها ايش ماراح توافق بسهولة
 
بدر : عاد انت ضبطنا حاول من هنا من هناك
 
ههههه
 
خالد : آخ منكم بس مسرع قضيت حجرف طلعت لي انت ههه
 
بدر : لا و بكرة بينط لي نايف كني عارف بعد ههه
 
خالد : الله يرجعهم بالسلامة إلا ماتدري كيف بندر الحين
 
بدر نزل راسه : والله نايف البارح دق على تركي شوي و يصيح من جد حالته خلاص
 
خالد ارتاع : من جدك انت
 
بدر : عشان كذا اقولك بسافر باسرع وقت لازم اشوفه
 
خالد : متى بتسافر ..؟
 
بدر : يابكرة ياعقبه اعتقد عقب بكرة هاه خوي لي انت ؟
 
خالد : ملعون ابو الشغل أي والله خوي لك بس لا احد يشم خبر من الحريم ثم والله لا يسوونها
 
مناحة بجد
 
بدر : ايه تركي مأكد علي بعد وانا ترا حتى العيال مايدرون بس انت
 
خالد بقلق : الله يشفيه يارب و يقومه بالسلامة طيب و رجال والله ابو فهد
 
بدر : مايشقى إلا الطيب بذالدنيا يالله لك الحمد و الشكر
 
-

 
-
 
خالد سأل ابتهال عن الموضوع و تقريبا بعد محالاوت و اقناعات كثيرة من قبل
 
خالد و سعود اقتنعت .... " اختصرت الموقف و طلعت بالمفيد << تأثير الامتحانات خخ "
 
و بدر و صله الخبر
 
و تلقاه بفرح و سعادة
 
بدر يدق على زينة
 
بدر : حيا الله القاطعة الجاحده اللي تزهلت لاخوها و جحدته جحدتة ميب طبيعيه
 
زينة : ههههه اهلين هلابك كيفك
 
بدر : وينك وينك ياشيخه ؟؟؟ الله لنا ياللي تغيرتواا بس
 
زينة فيها صيحة : افا بدر لا تقول كذا حرام عليك انت تشوف اتصالاتي بس منتب فاضي ابد
 
ولا حتى تكلف حضرتك تدق إلا اذا دقيت 3 او 5 مرات يعني لازم ازعجك عشان تدق
 
بدر : هههه ياقلبي اتركي ذالخرط و اسمعي خبر حلو
 
زينة : ابوي رجع صح ؟
 
بدر : بيرجع باقي له 6 شهور يالخبله هههه بإذذن الله
 
زينة : هههه اجل وش بيفرحني غير رجعة ابوي
 
بدر : برجع ابتهال
 
زينة بفرح : احلف
 
بدر : مااكذب انا عشان تقولين احلف ( فيس معصب )
 
زينة : ههههههههههههههه وااو لا بس من الحماس اشوى وشلون
 
بدر : والله كلمت اخوانها و تعرفينهم رجال ماقصروا وهي والله انها بغت تمسكني الباب
 
بس اخوانها كفوا و ووفوا ...منب بنساها لهم ذالوقفة
 
زينة : الف الف مبروك يارب الله يسعدكم عاد هاه مااوصيك
 
بدر : هههههههههههه ياختي خلاص لعبت فينا الدنيا لين قالت بس أي توصيين بعد
 
زينة " وش اقو لانا اجل ..؟ " : الله يوفقك يارب الله يسعدك يارب
 
بدر : والحلوة وش صار عليها .. وافقتِ على هذا مدري مين ...؟ ( << بتعالي شوي لانو مو من العائلة
 
وبما انو عائلتهم لها مركزها و ثقلها فـ صعبة نوعا ما يطلعون بناتهم إلا بعد ايش ..)
 
زينة فهمت عليه : مدري للحين بس شكلي بوافق
 
بدر : اذا مرتاحه اوكي استخيري
 
زينة : استخرت كذا مرة
 
بدر : وارتحتِ
 
زينة : مدري بصراحه احس خايفه
 
بدر بحماس يتمسخر : اجل اجحدي ابو جده جت عليه الف من يبيك ياقمر انت يكفي انك بنت سعود الــ
 
وين وين ياماما مين بيحصلها هههه
 
زينة ابتسمت : اوكي
 
بدر : اوكي فديتك انتبهي لنفسك حبيتا بشرك وانا الحين بالإستراحة و عماني كلهم هنا
 
زينة بتخوف : اوكي يالله مع السلامة
 
بدر بثقل : مع السلامة
 
بدر التفت لسلطان ......
-
بدر : اقول سلطان
 
سلطان : سم
 
بدر : هذا اللي خاطب زينة قلت له انها ماتبيه خلاص ...؟
 
سلطان استغرب لانه مقنع زينة هو و امه و افقت مبدئيا
 
سلطان : وليش اقوله اليوم قبل اطلع قالت لي زينة انها موافقه
 
بدر بتعالي شوي : مدري بس الحين حاكيتها تقول خايفه ومدري ايش ...
 
سلطان : والله عاد يذالرجال بيني و بينك ماينفوت مره اخلاق و دين و تقوى يعني حرام ترفضه
 
بدر : بس اهي موب مقتنعه ابدا
 
سلطان يدق بدر : شوف عاد انا بالدنيا ماعندي غير اختين و الثانية توها طلعت بعد يعن منيب مستعد
 
بعد كل المرمطة اللي صارت لنا انها تتعذب او يصير لها زود
 
بدر فهم قصده : يعني انا ابيها تتعذب كذا بنظرك
 
سلطان بسخرية : والله عاد شف وش قدرت تسوي لها قبل يوم انها اختك
 
بدر انجرح وذالكلمة بالصميم جته : كان ماتدري للحين اختي يعني حبيت اذكرك بس
 
سلطان : استغفر الله عن كل ذنب يا رجال موب قصدي والله بس من جد اذا عصبت مدري وش اخربط ؟
 
بس من جد قهر ذالرجال تقي و خايف ربه وفوق ذا ميت عليها مره يبونها خواته وامه
 
بدر : ابوي بعد اشوفه مره يبيه بس مدري انا احس انو كبير عليها شوي
 
سلطان : ذا وانا ابيك تقنع اعمامك الحين
 
بدر : ماعليك منهم اللي تبيه اهي بيصير ...إلى متى وانى ضحاياهم
 
سلطان : اجل بفاتحهم بقولهم
 
بدر : ماودك تقول لابوي يقولهم
 
سلطان : ادق على امي مايرد عنده ميتنق تقول لي مدري وش اسمها ذي الخقوقية اللي بالشغل معه
 
بدر : ههههه جواهر السودانية مقعده وين خقوقية معه
 
سلطان يشخص : احم احم اقول اسكت بهرج احممم كح
 
" بدأ سلطان يحكي للعم فهد واخوانه موضوع خطبة الخطيب اللي متقدم لبنتهم وانها موافقه
 
و ابوها موافق "
 
العم فهد بعصبية : و النعم بحاله ولا فيه شيء و رجال و اهله مشهود لهم بكل خير بس بناتنا ما يطلعن
 
لغير عيالنا لو ايش
 
سلطان بحماس عصبي نوعا ما : يحق لكم ياعمي بس عاد اختي خلاص ماطلعت عن شوركم قبل و الحين
 
لها حياتها الخاصه
 
العم فهد بإقناع : معليش يا ولدي خلاص كلمتني غير قابلة للنقاش .... وذكرتني فيها زينة اسمها صح
 
هالبنت لازم نزوجها من عيال عمها عشان تمشي حياتها
 
سلطان بعصبية : ايش
 
نواف " يستبيح بارقات آمل كبيرة .... الله ياخذ عدوك يا سعود ليش عجلتني .. "
 
سعود : ياعمي كل العيال خلاص مرتبطين و معرسين
 
العم فهد : لااااااا ومن قال بزوجها من ذالدشير الصغار اللي بعمرك
 
سعود : افاااا
 
العم فهد ,,,, يبرمج كلامه
 
" الجميع في ترقب فظيعـ وخوف مستتب ...."
 
العم فهد : خالد
 
خالد : سم
 
العم فهد : بنت عمك زينة مالها غيرك وانت سترها و غطاها فهمت
 
صدمة
 
العيون ترتجف
 
لا تكاد تتحمل أي نظرة آخرى
 
القلوب وجلت
 
المشاعر تقشعرت
 
سلطان يحس دمه بدأ يفور
 
بدر يحس اطرافه تجمدت و راسه ثقل بقوة
 
سعود
 
سلمان
 
بدر
 
 
و كذا نواف الذي قاب قوسين او ادنى و يقول " زينة لي انا ...؟ "
 
خالد مشاعره لا توصف قلبه يجلده بسياط لاهيه قوية عنيفة
 
" ارفض بنت عمي قوية ....اكسر كلمته وسط مجلس كله رجاجيل ...... واذا رفضتها وش موقفها من اخوانها
 
و ضي ام محمد وش شعورها ..... تلاشى الكون بعيونه "
 
نواف قلبه ماعاد بهو بين يدينه
 
نواف بتهور : سلمان وش رايك اقولهم انا باخذها
 
سلمان : يادلخ و اللي انت خاطب حرام تخيل لو تدري قوية والله
 
نواف : سلمان هذي زينة ماتدري شلون زييييييينة انا صح خطبت بس لو اموت ترا عشق
 
زينة ماغيره بالقلب عرفت .......
 
نواف بسحب نفس بيحكي
 
خالد : وش تقول ياعمي مافهمت ...؟
 
 
العم فهد بعيون حائرة : شف الموضوع يـ أنت او سعود ....؟
 
سعود : ايشششششششش << مشكلة اللي مايعرف يخبي رفضه
 
العم فهد : ولعنه وش فيك كن كهرب 220 طاير فيك
 
سعود : لا بسسس يعني
 
سلطان القهر فتته .. ناظر بدر اللي لا يقل قهر عن حالة سلطان
 
سلطان بشموخ و بصوت عالي : مالك لواء لا ابو فهد انت و الحضور كلكم
 
ميب اختي اللي يتعازمون عليها عيالكم .... ميب اختي اللي تنفرض على احد لاقي حياته
 
و مكتفي ............
 
 
بدر : الله لا يغط نورك يا سلطان ....... يعني إلى هنا يا عمي فهد واقولك ستوب خلاص وقفوا
 
يعني ماكنا رجال كبار قدامكم اختنا تفصلون لها على كيف كيفكم وينى فيه بس
 
العم فهد : وش تقول يا ولد .. انت تدري وش تقول ..
 
بدر تنهد ... قرب و بوس راس عمه : يابعد راسي الله يخليك لنا ذخر بس عاد
 
من جد إلى هنا و خلاص معليش يعني ابوي وين راح انا سلطان كلنا
 
بالهامش هذاك اول يوم ماعندها احد صح بس الحين ...معليش
 
نواف يحس الكلمات تحرقه قهر قاب قوسين او ادني و تصير له زينة ....
 
 

بدر : واذا اهي زينة راضيه بماجد الــ فراح تأخذه يعني بتأخذه
 
سلطان : ياعمي الرجال بيجيكم يطلبها منكم اللهم بلغت اللهم فاشهد
 
العم فهد : انا اشهد انه رجل اصيل و ماحرص انو يجيني انا و اخواني إلا انه اصيل
 
ومع ذا معلي شانا بعد اقولكم بناتنا ما يطلعن لغير عيالنا ....! زين
 
بدر تنهد : لحول ولا قوة إلا بالله
 
خالد سحب بدر و طلعه بدر تفادياا لاي خلافات
 
و تبعهم سلطان ...
 
-
 
" طبعا تم إختصار مشهد زينة يوم عرفت بذالسالفه تنكدت كثير و تصايقت ليش للحين
 
الدنيا معاندتها .... "
 
" خالد يوم يقول لضي عن الموقف ^_^ صحيح بكت شوي لزوم الدلع بس رضاها بليلة
 
ماتنسى و تعد علامة لن تمحوها ليالي الحياة في سجل الرومانسية "
 
-

 
في الاوتيل
 
الهنوف بجراحها ... بهمومها ...... بإنهيار كرامتها من وجهة نظري
 
 
واقف قدامها بشموخه : اليوم مسافر انا
 
يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم