رواية سعوديات بعروق ايطاليا -144

رواية سعوديات بعروق ايطاليا - غرام

رواية سعوديات بعروق ايطاليا -144

حجرف ابتسم لها وسط عصبيته : ماعمرك شفتِ شنطة سفر

الهنوف بأسى : سفر

التقت العيونـ

حجرف : لا مدرسة << معصب

الهنوف يوم شافته عصب ... تكرنت

الهنوف : ابي اروحـ عند اهلي

حجرف : وانا رادك روحي انزلي واذا علي ابوي ماعليك منه لا تطقين أي خبر

الهنوف مستغربه من كلامه اكيد متهاوش مع ابوه

الهنوف : لا ياشيخ ومين بيوصلني

حجرف معصب : انا بروح الإستراحة منيب فاضي اوديك بيت امك

الهنوف يدينها بخصرها : احلف بس وليش يعني اهلي وين اهلي بالإستراحة

حجرف ناظرها : يالله اجل

الهنوف : يالله بصلي اول

حجرف : اوكي

صلوا ...

ودها تضبط ميك آب بس ماتبيه يشوفها ...

حجرف رفع السماعه : مرحبا حنفي اسمع بنزل الشنط ارفعهم بالسيارة

يعطيك العافية باي

حجرف : انا تحت ترا

الهنوف : خلصت ...

نزلوا مع الدرج ...

ابو وليد جالس في الصاله معه ارواق

الهنوف تناظره بحقد ميته قهر منه

و حجرف كمل طريقه ولا كأنه موجود ..

ابو وليد : يا ولد

الهنوف خافت من نبرة عمها

حجرف وقف : سم

ابو وليد جا يمشي بخطوات مغرورة جدا وشات عليه اوراق و معها شيك

الهنوف عيونها طلعت من راسها ...

حجرف يناظر الاوراق اللي طاحت ضربت صدره وبعدين طاحت بالارض

ابوه : ذالاوراق راح تنفعك بما انك تحديتني وانا ترا ما تكرمت و عطيتك هالشيك

والاوراق إلا عشان بنت اخوي الله يرحمه مابيها تحس بنقص ابد

الهنوف بدلاخة عصبية : وش دخلني انا

ابو وليد : يعني لاني احترم وصية ابوك مابي هذا ( اشار على حجرف) يعيشك بمستوى اقل

الهنوف بشموخ : مين قال اصلا اني برجع معه بروح لبيتنا انااا

ابو وليد ابتسم بإنتصار : شفت شلون حتى البنت طحت من عينها

حجرف بسخرية يناظرها : مااسمع حكي يبه انا مدري كانك تسمع احد يحكي

انا مااسمع ومن ذي اصلاا حتى عيني مابعد شافتها للحين

الهنوف تحس قلبها انطعن بسكين " وش ذنبي ياحجرف تقولي كذا و قدام ابوكـ "

ابو وليد : بحريقة انتم الاثنين هههههههههه

راح و تركهم

الهنوف دمعتها بمحاجر عينها

و حجرف ساكت تماما .....

في الطريق

توتر

و قلق

دق جوال حجرف :: هشام يتصل بك

حجرف : هلا ابو عزيز بخير انت كيفك والعلوم اخبار ؟ ماشااءلله مسرع نشر الخبر وليد هههه

لا خلاص انا جلسه في ذالبيت ماعاد لي جلسة ......بقريح بحريقة على قولته

هشام معليش من جد معصب لا تقولي شيء لنا حكي بعدين يالله باي ...

قفل الجوال و سحب نفس عميق

حجرف ناظرها : وانتِ مستقوية عند ابوي ماانيب برجع معه ..ابركها ساعه

ميت عليك عاد اناا ... اصلا كنت بقولك عن اننا نتطلق بس جت منك احسن << مره عصبي

الهنوف " يعني اصير مطلقه وانا مالي شهر وشوي " : اوكي

صدت عنه وعيونها كلها دمعــ

" حسبي الله عليك تسوي كذا لاني يتيمة ولا عندي اب يدافع عني اخواني اعمتهم الطيبة "

حجرف : وصلنا ترا او تبين نفتح لك البابـ

الهنوف بصوت باكي حاولت تتقوى بس عجزت : مابي لك شيء

فتحت الباب و نزلت

ولا زالت كلمتها لها وقع كبير بقلبه ...

نزلت تمشي بخطوات مرتجفة ....حزينة

وقفت و سحبت نفس عميق و دخلت

الهنوف : السلاااااااااااااااااااام

الجميع : و عليكم السلاااااااااااااام اهليييين

وسلموا على بعضـ
-

-

راح يقطع المسافات وهو مره متوتر من طردة ابوه له

ومن شكل الهنوف وهي قبل تنزل مره كسرت خاطرهـ
-

-

في بيت سلطان

بعد ما لبست و كشخت .....

وقفت بحال حزينة مرة وهي تشوف نفسها بالمرايه

" اليوم جاي الديرة و بيخطب بنت خالته ....."

مسحت دمعتها وهي تحس بجرح كبير

مسكت جوالها

زينة : هلا سلطان

سلطان في الإستراحة : سمي هلا بك

زينة : سلطان انا ادري انك وسط مجلس ومحرج بس حبيتا قولك انا موافقه اتزوج ماجد ياليت تبلغه

عشان يحكي مع ابوي الليلة

سلطان ابتسم : خوش خبر الله يكتب لك اللي فيه الخير زين دقيتِ علي لانو جنبي شكلي بروح اقوله الحين

زينة : الله يعطيك العافية يالله باي

سلطان : بايات

قفلت وهي تحس بنار بضلوعها ......

عدلت كحلها اللي راح فيها من كثر الدموعـ

و طلعت تلحق بامها في السيارة عشان يروحون الإستراحة

سلطان بعد ما بشر ماجد مره انبسط ماجد و طار من الفرحة

هنا

دخل بندر

والجميع سلم عليه و تحمد له بالسلامه

سلطان : والله لك وحشة يا كوتش ههههه

بندر ابتسم : الله يخليك و يجزاك خير

نواف : من جد بندر احس مره متغير راجع حيوية و نشاط ههههه

بندر : هههههه غيرنا البطاقة على قولة نايف صرت انا الرديف حقه سوري اقصد التؤام


سلطان : ههههه

قطع عليهم سوالفهم صوت ماجد الــ ...

بدأ يخطب قدام الرجال كلهمـ

بندر يحس كلمات ماجد تخنقه خنق

الهواء اختفى الاكسجين انعدم

الجميع منصت لماجد وهي يحكي بلباقة و ذوق

سلطان يبتسم بقوة لماجد

بدر حس ببندر و بادله نظرات خائفة

نواف

نايف

سلمان

حجرف المتوتر بدنيا القلق ايضا

سعود

بدر

خالد


الجميع

العم فهد يبتسم ايضا

والعم عبدالله رغم طردة لابنه إلا انه يشق الكشرة مدري وش قصته

اقتنعوا عن ماجد

ويبدوا ان كل الدلالات تشير إلى قرب النسب بينهم

في تلك اللحظة الفاصلة

القاتلة

و قبل ان يبدي العم فهد الموافقة التي قد اتفق عليها مع اخوانه

صرخ بندر بحال مشاعره

نطق بندر : ولا اقطع لك كلام يا ماجد و الشيمة لك و للموجودين كلهم

ولا هوب تعالي على كلام الوالد ولا إلغاء لوجودهـ ربي يجعله ذخر لنا

بس يالطيب بنت عمي ..لي و أنا اولى فيها ....

علامات ترقب

استفهام

العم فهد بإرتياح ينظر لبندر بإعجاب شديد " كيف قدر يحكي كذا قدام كل ذالرجاجيل

والله انك رجال ياولدي "

العم سعود : والله الطيب ينشرى وين ماحل طاريه وانا ياعيالي كلكم عيوني المركبة

واحد ذي والثاني ذي .... ولانيب بفضل احدكم على الثاني واللي تبيه البنت الله يوفقه

ويسعده ....

سلطان يهمس لبدر : زينة دقت علي وقالت تبي ماجد وافقت اقولهم

بدر يطق بخفية : لاااا اسكت وينك انت زينة ابخص بها انا تبي ذالبايخ بندر هههه

سلطان : بس وش غيره ياخي اذكره او عشان العملية تتوقع

بدر : لا ياشيخ بدر توك تدري .......

بندر بثقل : الله يكتب اللي فيه الخير

ماجد : الله يكتب اللي فيه الخير واذا كان ربي كاتب فيها خير ربي يهيئها لي او لبندر

كلنا اخوان واهم شيء كسبنا الطيب بمعرفتكم و الجلسة معكم

بدت عبارات الثناء و الشكر و المديح من و إلى الجميع .....

بندر يحس هم كبير طاح عن صدره مسك جواله

بندر : اقول سلطان عطني جوالك ؟

سلطان : لا سوري انتظر مسج من خطيبتي ههههه

بندر : والله اللي راحوا الرجا ل بدر جوالك ؟ او تنتظر مسج بعد

بدر : عطاه الجوال لا والله انتظر اتصال موب مسج خخخ

سلطان : شفت الرجولة كيف هههههههههه

بندر ابتسم على خبالهم وهو يدور رقمها ....

" يالله الحين ذالطعس وش يضمن لي ان ذالرمز لزينة .....!

ناظر تحت وشاف زينـــه "

سجل رقمها

و ارسل ذالمسج

" انتِ لي أنا ..... تدرين مين أنا مجنونك

مفتونك

عاشقك

جراحكـ

ولا فيه من بيأخذك مني لو مترتِ الأرض

بندر "

زينة كانت تسولف مع ابتهال عن سبب تغير الهنوف

و يتناقشون بذالسالفه ..!

سمعت صوت المسج و تجاهلته بعد دقيقتين فتحته

وكانت الطامة بنظرها

رجولها تجمدت

جسمها كله نمّل

نبضاتها اسرعت بقوة

خصوصا وان الجازي قدامها جالسه بالضبط

توترت زينة

و رجعت قرت المسج و يدينها ترتجف بقوة فظيعه

طاح الجوال و شكلها مره ترتجف


زينة مضيعه : مافي شيء

اميرة مسكت الجوال : وش فيك من قريتِ المسج وانت مرتاعه

زينة فيها صيحه تحس بخوف وفرح وحزن وصدمة

اخذتها اميرة و طلعوا برا

زينة : مافيني شيء صدقيني

اميرة قرت المسج وابتسمت : منى عيني والله اتمنى وكلنا حتى امي و خواتي

زينة بعصبية شوي : خير وش قاعده تخربطين انتِ مستحيل

اميرة : وش فيك ؟

يتبع ,,,,
👇👇👇

أحدث أقدم