رواية قمر خالد -16


رواية قمر خالد -16

رواية قمر خالد -16

في الجهه الثانيه كانت بنت عربيه قاعده واهي تمسح دموعها.. قُمر استعجبت منها.. مسكينه تبجي من يدري شفيها ..سكتت عنها لمده خمس دقايق بس بطبيعتها الطيبه ما قدرت تصبر اكثر ..مدت يدها بالكلينكس للبنت بابتسام: هاااجالتفتت لها البنت وشافتها قُمر.. بنت حلوة ملامحها هادئه وعيونها متورمه من البجي ..خذت منها الكلينكس : شكرا..
ابتسمت لها قُمر وسكتت عنها.. بس البنت ما فارقت بالها .. وردت لها
قُمر بحنيه: من الخليج.
البنت: السعوديه ..
قُمر: حيا الله هل السعوديه
البنت بابتسام: الله يحيكِ.. وانتي ؟
قُمر: من الكويت.
البنت وكانها تذكرت شي مؤلم: هلا والله ...
قُمر: شسمج
البنت: منايات
قُمر: هلا والله منايات.. انا قُمر
منايات: اسم على مسمى قُمر عاشت الاسامي
قُمر: عاشت ايامج .. علامج تبجين
منايات: امي توفت قبل سبوعين .. وقعدت تبجي مرة ثانيه..قُمر حست بالحزن على البنت.. امها تتوفى بالغربه ومبين ان ماكو احد معاهن: عظم الله اجرج يالغاليه الله يرحمها ويغمد روحها الينه
منايات: اميين يا رب العالمين
قُمر : ما عليه.. الغاليين لازم نخسرهم بس الامتحان يكون ليما نتقبل حكمه ربنا ونرضى فيها ..مو؟
منايات تسمح دموعها الغزيرة: صح .. بس امي كانت حيل غاليه علي
قُمر شوي وتبجي: الله يرحمها.. ماكو ام بالدنيا مو غاليه على قلوب عيالها.. (تذكرت امها وقعدت تدعي لها بالصحه والعافيه(
منايات: صدقتي .. الله يرحمها ويجعل مثواها الجنه يا ربي..
قُمر: امين
منايات: اسفه اختي ظيقتك معايا بس غصب عني اعمل كذا
قُمر: لا ماعليه .. غاليه وعزيزة ..
منايات: الله يخليكِ قُمر..
تلتفت لخالد وترد لها: اكيد زوجك؟
قُمر: ايه زوجي .. رادين من شهر العسل
منايات: الف مبروك .. ولو انها متاخرة
قُمر بابتسام: الله يبارج فيج ...
ابتسمت لها منايات والتفتت عنها واهي تغمض عيونها.. قُمر عيونها دمعت وحست بالحزن على البنت.. كانت تظن ان ماكو احد حزين مثلها.. لكن كاهم الناس يخسرون اعز الناس على قلوبهم ويتصبرون من دون أي انذار .. الله يرحمج يا ام منايات والله يخليج لي يا يمه.
التفت لها خالد واهي تمسح دموعها .. بعدها تبجي قُمر .. والله ما تدري انها تعذبني بدموعها
خالد بحنيه: قُمر علامج ..
قُمر تشهق بالبجي: ما فيني شي..
خالد : تكفين قُمر.. احلفج باللي اغلى على قلبج لاتبجين.. جريب نرد الكويت وترتاحين مني بس لا تبجين الحين.. ما اقدر استحمل دموعج .
قُمر استغربت ..كلام خالد كان غريب.. علباله اهي للحين تبجي على اللي صار مبيناتهم قبل لا يطلعون بس كلامه كان مؤلم.. عيونها كانت تاكل ملامحه .. خالد كان يبين تعبان حيل ومريض.. اشفيه يا ترى كله من يده المكسورة.. حست انها زودت نظرتها ونزلت عيونها واهي تقول : ان شاء الله...
خالد ابتسم لها.. اشوي رحمته وردت قُمر الاوليه..الهادئه المطيعه.. قعد يتذكر اول يوم من زواجهم.. شكثر كانت حلوة وخجوله.. وتذكر يدها اللي مسكته يوم طارت الطيارة.. ويوم تتوسله عشان الطيار يخفف الطيران وكانه اهو له سلطه على الطيار.. حب اعتمادها عليه واتكالها عليه.. يحبها.. يحبها ويموت فيها.. شلون حبها جذي.. شلون دخلت قلبه باليوم اللي انهدت حياتهم كلها ..اهي بعد تحبه قالتها له.. اكثر من مرة بنفس الوقت.. مستحيل يتحول كل الحب الى كره ..لا يقدر.. كاهو يكره ندى من كل اعماق قلبه على اللي سوته فيهم.. نسى اربع سنوات من الحب بلحظه وحده عشان قُمر شنو ببال قُمر عيل .. اللي ماصار لها اكثر من شهر واهي تعرفه.. حس بالالام ببطنه تزيد وتزيد.. يا رب صبرني ليما نوصل روما ..وغمض عيونه مرة ثانيه
قُمرالتفتت لخالد.. شافته يعرق وايد.. خافت عليه مبين انه صج مريض ما يمثل.. بغت تساله وتمسك يده توازره على مرضه بس ما تقدر.. الرفض اقوى منها.. ما تقدر تغفر له .. من تطالعه تشوف ندى فيه وتتذكر كلامها ويقسى قلبها اكثر واكثر..
تحمل خالد ليما وصلوا المطار.. بالغصب كمل اغراضهم وراحوا مع السايق غويليرمو.. ركب خالد السيارة واهو يتنفس بقوة.. الالام كل ما ايي لها تزيد وقُمر يزيد رعبها عليه.. خالد وايد تعبان.. شلون قدر يستحمل السفر واهو حالته جذي..
قُمر بخوف: علامك خالد.. اكو شي يالمك
خالد واهو يرتجف: مافيني شي.. لا تخافين.. الحين بنروح البيت وبرتاح.. شويه تعب.
قُمر ما صدقت ولا كلمه من اللي قاله.. ويهه كان مبيض ويرتجف وجبينه يصب عرق.. خالد قال اللي قاله عشان تهدى شوي ويقدر يرتاح.. تمت قُمر تطالعه طول الدرب واهو يمسك بطنه بيده واهو يشد على قميصه.. بدال ما تكون يدي اللي تمسكه يمسك قميصه ..
وصلوا البيت وخالد مشى بسرعه وركب لداره.. فقد توازنه عند الدري بس كان لازم يوصل للدار.. حس بلوعه شديده وكانه بيرجع وراح لعند الحمام وطاح على ركبتيه واهو يرجع من حر جبده.. قُمر كانت تحت وشافت خالد يروح وكانه يبي يشرد من شي.. يبي يشرد منها.. سلمت على زينا وخلت السايق يدخل اغراضه لدارها ..ركبت قُمر وشافت باب الحمام مفتوح.. اتقربت شوي تشوف منو داخل الحمام وما شافت الا ريولات خالد ممدده واهو يرجع.. ارتعبت من صج ودخلت عليه.. شافته يرجع علىالارض.. واهو يتلوى من الالم وفقدت كل احاسيسه وراحت لعنده
قُمر برعب: خالد ... علامك خالد
خالد ما يرد عليها.. يرتجف مثل الورقه ويرجع.. ماتدري شتسوي معاه.. اهو قوتها كلها وكاهو يرد من حر قلبه مسكته من جتوفه واهي تمسح عليه بحنيه وتبجي
قُمر: سلامه عمرك خالد .. تكفى قول علامك
خالد رد على ورى وانسدح بحظن قُمر.. يشيل الدم من طرف حلجه واهو يكح.. حست برجفته على ريولها وكل اللي قدرت تسويه انها تضمه بكل قوتها.. تضمه وكان علاجه وياها.. حست بهدوء خالد بحظنها وقعدت تهزه
قُمر: خالد .. خالد .. خالد قوم .. قوم خالد تكفى حبيبي قوم .. زيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنـــــــــــــا ..زينا وينج .. زيناا
يات لها زينه واهي مرتعبه: شوفيكي ستي
قُمر والبجي ذابحها: دقي على سيف.. سيف العثماني .. خليه ايي الحين
زينا تطالع خالد بخوف: ماله الاستاز خالد .. شوفيه
قُمر: روحي اتصلي في سيف بسرعه.. روحي
راحت زينه وقُمر تمت تلم خالد باياديها واهي تبجي.. كل هذا يسويه حبه لندى.. هالكثر يتعذب عشانها.. حرام تسوي فيه جذي.. حرام.. حبيبي خالد.. لا تموت .. ماقدر اعيش من دونك مااقدر.
بعد خمس دقايق واهي بحالتها ذيج سيف كان عندها ..ماتكلم ولا قال شي بس اخذ نفس قوي وحمل خالد لبرع الحمام.. جره لوسط الصاله وين ما طاح اول مرة واهو يوعيه
سيف: خالد ... خالد .. (يوجه كلامه لقُمر) متى وصلتوا
قُمر بصوت مبحوح: قبل نص ساعه.. وصلنا هني.. واهو قعد يرجع و............ راح صوتها بالبجي
سيف: من متى واهو مريض؟
قُمر: ما ادري
كسرت خاطره لان شكلها وكانها بتموت وسكت عنها.. قامت قُمر بعد شوي وراحت تتصل
جاسم وصوته مليان رقاد: الوووو
قُمر: الحق علي جاسم .. الحق علي
جاسم بفزع: قُمر؟
قُمر: خالد بيموت جاسم.. الحق علي عمي ..
جاسم: علامج قُمر علامج .. اشفيه خالد
قُمر: ماادري.. ماادري جاسم .. تعال واللي يسلمك تعال مااقدر اعابله بروحي ..
جاسم : ان شالله ماطلبتي .. اليوم انا يايكم ايطاليا.. انتوا وين اللحين
قُمر: احنا بروما ... تكفى جاسم تعال
جاسم: ان شالله انتي بس هدي بالج خالد يحتاجج قويه ..
قُمر بتموت من البجي: مااقدر اعيش من دونه جاسم .. تكفى..
جاسم: هدي روحج قُمر وانا بييج اليوم ..
قُمر سكرت عن جاسم من دون ما تودعه لان الاسعاف وصل.. مثل اللي صار قبل صار مرة ثانيه.. وهالمرة قُمر راحت ويا خالد بالاسعاف.. دخلوه غرفه الطوارئ واهم يحاولون يعالجونه.. خالد بغرفه المعالجة وقُمر تطالعه من برع الغرفه واهي تحس ان خالد ما بيرد لها ..
جاسم على طول قام واتصل في وكاله خطوط طيران الامارات وحجز له رحله اليوم لروما الساعه 6 المغرب ..زهب له شنطه على السريع وراح الدوام
اول من دخل عليه اهو خليل
خليل: هاااااااااا عمي وينك اليوم منحاش..
جاسم: هلا خليل لا منحاش ولا شي ..
جاسم كان يرتب اوراقه ويوقع على بعضها ويصفها .. دق علىحبه التلفون
سهى: امر استاز
جاسم: سهى تعالي بسرعه..
خليل مستغرب: شالسالفه
جاسم: بعدين
دخلت سهى..
جاسم: سهى كاهم اوراق تعهد البناء وصليهم لبو خليل وخليفه يوقعونهم وبعدين دزيهم بالميل لصالح النعسان والاوراق الباجيه عطيها خليفه
سهى: امرك استاز
جاسم: واي احد يتصل فيني قوليله اني مسافر
خليل: مسافر؟
سهى: امرك استاز (وطلعت من الغرفه(
جاسم راح لعند خليل: خليل بقول لك شي ما يوصل لابوك ولا لسعد ..
خليل بفزغ: خير؟
جاسم: خالد تعبان بايطاليا وقُمر اتصلت فيني اليوم وخبرتني عنه وانا بروح لهم.. ماابي احد يدري بالسالفه اللي يسال عني قول له اني مسافر السعوديه حق مشروع الخفجي..
خليل: انزين بروح وياك انت مابتقدر تسوي كل شي لروحك
جاسم: ودي والله بس محتاجك بتعهدات مشروع النهله لانك تعرف عنه وانت اللي بتكلم بو خليفه والزباين
خليل: اووووووووووف حزتي اطلع مهم بموضوع.. انزين اللي تبيه بيصير..
جاسم: مشكور يا خليل اردها لك ان شالله ..
خليل: دير بالك على حالك وخبرني باخر التفاصيل
جاسم: ان شالله .. يا الله انا بروح
خليل: الحين رحلتك
جاسم: لا الساعه 6 بس بروح اخذ اختك حق الصالون وجم مشوار انا واعدها فيهن..
خليل: يصير خير .. يالله روح بسرعه
جاسم: مع السلامه
خليل : بامان الله ..
راح جاسم لمريم بس اهي كنسلت الطلعه لان اليوم خاله بنات عمها بتوصل بزيارة.. جاسم حس بالفكه من الشي وقعد بالصاله لروحه ..كان يفكر بخالد وشممكن صار فيه وخلاه يتعب.. توه مكلمه قبل ليله وكان احسن من الفروس.. رن التلفون ومحد كان موجود وجاسم اللي رد
جاسم: الو
لولوة: السلام عليكم
دق قلبه من الصوت: وعليكم السلام والرحمه
لولوة: مريم اهني ..
جاسم: أي هني من اقول لها.
لولوة: لولوة
جاسم استخف .. لولوة المتصله .. لولوة محد غيرها .. يا ربي شهالصدفه .. الحمد لله انه إلى رد على التلفون ..
جاسم بلعثمه: ان شالله .. دقايق ..
شيسوي اللحين .. ينادي مريم ولا يبوق رقمها .. والله حاله ..
جاسم بصوت عالي: مريم ... يا الريم
مريم طلعت له من المطبخ: علامك تصارخ
جاسم بهمس: لولوة.. لولوة على التلفون
مريم ويدها متوصخه: شنووووووو
جاسم: اقلج لولوة على التلفون
مريم: اووووووووووهههههههههههههههه اشوفك مختبص هههههههههههه انزين افتحه على السبيكر ..
فتحه جاسم
مريم: هلا بلولوة هلا بالدانه هلا
لولوة: هلا فيج .. شخبارج مريوم ..
مريم تطالع عمها : والله بخير ..
لولوة: والاهل ..
مريم تضحك: كلهم بخير الا واحد خانت حيلي
جاسم بهمس: يا سباله
لولوة: خير ان شالله
مريم تسوي حركه اوص حق عمها: لا ولا شي بس عمي جاسم تعبان شوي وخذوه المستشفى امس.
لولوة مسكت عمرها جاسم تعبان: سلامته ما يشوف شر .. اشفيه
مريم تمسك بطنها: والله سلامتج مافيه شي بس عيارة يبي اجازة.. سووله تخطيط قلب وطلع غير مستقر
يا حسرة عمري : ما يشوف شر..انزين ما قالوا السبب
جاسم سرح بكلام لولوة ومريم: والله قالوا له واحد من الاثنين .. يا عندك القلب يا تحب.. انتي شرايج
لولوة ابتسمت بحيا .. وحست ان مريم تبي تلعوزها : يمكن اول واحد ..
مريم : ههههههههههههههههههههه يا حمارة فال الله ولا فالج .. عمي هاذا ولد سبع وسبع ما يوقف قلبه الا الحب ..
لولوة: بس بس عاد .. جذابه ممثله .. خلصيني شخبار قُمر
مريم: ويه ما دريتي .. يمكن يردون بعد جم من يوم
لولوة: خير
مريم: بويهج بس ملوا من ايطاليا وبعد انا وحشتهم وايد هههههههههه ومن جذي بيون
لولوة: ايييييييييه أي أي هاذا اهو السبب اكيد هههههههههههه
مريم: ليش علبالج مريم هينه.. ويه ذكرتيني لولوه انتي معزومه اليوم في بيت قمور ومرة وحده ييبي وسيمه وناديه والعيميه ..
لولوة: ههههههههههه اسمها شهلا
مريم: الا اهو .. لا تنسين اوكيه
لولوة: ان شالله .. بس تعالي شالمناسبه
مريم: خالتها بتيي بزيارة ونبيج تتعرفين على نورة وشيخه بناتها حليلاتهن مثلي
لولوة: يصير خير .. يالله باي
مريم: بايات حبيبتي .. ماتبيني اوصل سلام لاحد
لولوة بحيا: خلهم ليما يحسون على دمهم
جاسم مات على عمره.. اهي بعد تحبه مثل ما يحبها ياااااااااي وقعد يرقص وسط الصاله الدائريه واهو يجالع ومريم ناقعه من الضحك عليه
لولوة: ويه استخفت البنيه .. يالله اخليج مع السلامه
مريم تمسح دموعها: ههههههههههههههههههههههه الله يسلمج ..
سكرت لولوة عن مريم واهي تضحك على خبالها.. مريم اكبر من لولوة بس ما يبين عليها ابد.. دايما تضحك وتضحك الكل وياها.. يمكن ماخذه على جاسم .. لان من العرس واهي تحسه حباب ومغشمرجي.. نزلت تحت بالصاله تقعد ويا امها واخوها ..
لولوة: اوه اوه اوه زايد عندنا حيا الله بزايد الخير..
زايد: انا ولا حاكم الامارات
لولوة واهي تقعد: انت واهو .. اثنيناتكم عزيزين على قلوبنا والا شنو ماما..
ام زايد: ما يبيلها كلام ..
زايد يبتسم: زين زين .. الا لولوة.. شخبار قُمر
لولوة تطالعه بعيون حزينه لكن نبرتها كانت مرحه : تمام ..حيل مرتاحه ويا خالد .. بترد الكويت بعد جم يوم ..
زايد ينزل راسه: الله يردها بالسلامه
ام زايد بحنيه: وانت زايد.. مو ناوي تتزوج وتكمل نص دينك
زايد رفع راسه يطالع امه: يمه سماي فيها قُمر واحد .. مو اثنين
ام زايد: يا وليدي البنت تزوجت واستوت حلال غيرك .. ما يصير تخليها في بالك للحين
زايد: يصير خير .. وانتي لولوو.. شناويه تدرسين بالجامعه
لولوة: خدمه اجتماعيه .. احسن شي .. يناسب البنات وما يضطرني اني اشتغل بالدواير يمكن اصير مشرفه بمدرسه ولا شي ثاني
زايد: زين وايد زين ولو انج اشطر من انج تكونين مشرفه بس هذارة تنفعين
لولوة: هههههههههه طالع هاذا اللحين انا الهذارة ولا انت اللي بالع راديو
ام زايد: بس يا عيال .. بروح انجب لكم العشا
توها الام بتقوم وقعدها زايد: لا يمه اليوم انتي ارتاحي انا ولولووو بننجب العشا شرايج اللول
لولوة: good idea
الساعه 6 بتوقيت ايطاليا و7 بتوقيت الكويت جاسم وصل.. السايق غويليرمو كان ينتظره.. جاسم راح وياه مباشرة للمستشفى.. قُمر كانت قاعده بغرفه خالد واهو فاقد الوعي من 12 ساعه تقريبا.. الاطباء شخصوا حالته بانها نزيف شديد بالمعده نتيجه لضغوط نفسية كان يتعرض لها.. اول ما شافت قُمر جاسم طارت له ودموعها سيلان جارف.. كانت تحس بالخوف ويوم شافت جاسم الامان اللي صابها بجاها وريحها..
جاسم : بس قُمر بس حبيبتي لا تبجين جذي..
رفعت راسها قُمر واهي تمسح دموعها: ان شالله ..
جاسم يبتسم : عفيه على البنات.. وينه خالد شقال الدكتور..
جاسم انتبه لسيف اللي قاعد وسال قُمر: منو هاذا
قُمر انتبهت لسيف: هاذا.. سيف العثماني ارفيج خالد.. لو ما اهو جان خالد للحين ....(ردت تبجي(
جاسم يلمها مرة ثانيه.. يدري بحساسيه قُمر ورقتها الزايدة؟؟ مسكينه قُمر.. شلون قعدت لروحها ويا خالد.. جاسم بدى يحس بغلط زواج خالد من قُمر.. لان قُمر وايد صغيرة على الزواج.. بس ليش صار هذا وخالد قال له انه بدى يحب قُمر.. السالفه فيها شي.. بعد ساعتين بالمستشفى جاسم عرف كل اللي صار بين قُمر وخالد.. من اول يوم لاخر شي بلقى ندى.. حس جاسم انه لو يقدر ذبح ندى على جرأتها الكبيرة انها تلحق ورى خالد لايطاليا.. طبعا ما صدق الكلام اللي نقلته له قُمر بلسان ندى.. عن ان خالد اهو اللي متواعد معاها هني وانه يتصل فيها ..اهو يعرف عزة خالد واعتداده بنفسه بس ما حاول انه يجذب قُمر اللي مبين انها خلاص.. لو تذرها نسمه هوا بتطير.. خالد للحين ما منه حركه زادت المخاوف عند قُمر ..الدكتور يطلع ونظرات الشك بعيونه.. النرس تدخل وتطلع عليه وقُمر تفز من مكانه تطالع غرفه المعالجه إللي رفضوا يدخلون أي احد لها.. خالد كان راقد ولكن حواجبه كانت معقوده وكانه بالم.. ردت قُمر مكانها واهي تتحسر.. كل هذا عشان ندى.. يمرض جذي عشان حب وحده تخلت عنه وخلته يتزوج من ثانيه بالقهر.. والله انج ما تستاهلين يا ندى.. ما تستاهلين.. احتار مخها اكثر واكثر بالتفكير.. اهي تبي تنفصل عن خالد بس ما تبي يخسر كل شي.. اذا خسر ندى مرة وحده ما يصير يخسرها مرة ثانيه.. اهو يحبها ..يحبها حب فوق التصور ليش لازم يتعذب عشان الكل.. ما صدقت نفسها قُمر.. تاثر مصلحته على حياتها اللي راح تتهدم لا مستحيل اخليه يتهنى.. وانا اللي اتعذب.. لكن هاذا خالد.. خالد حبيبي.. اللي ملكني وملك روحي ماارضى عليه بالعذاب.. حسيت بالموت يوم اني فكرت انه ما راح يكون لي شعباله اهو اللي ماادري من متى يحب ندى.. قبل لا نرد الكويت .. انا لازم اريح خالد .. لازم ..محد يقدر يدري شنو في بال قُمر .. لانها سكتت ومسحت دموعها ونظرة التصميم برقت بعيونها..
بعد نص ساعه خالد فتح عيونه.. بتعب وارهاق قدر انه يوتعي.. ياخذ نفس عميق ويزفره بقوة.. يحس بالزلازل بجسمه.. رعشه بمعدته.. وطعم مر بحلجه.. يحس بالعطش.. عطشان حيل..النرس خبرتهم ان خالد وعى وقُمر فزت دخلت الدار ويا عمها وراحت لعنده.. شافت يده تتحرك وكانه يدور على شي.. تلقائيا مدت يدها له واهي تبتسم.. انتبه لها خالد واهو يبي يناديها بس الحرقه اللي في بلعومه ما تخليه.. كل اللي قدر يقوله اهو: ماااي
قُمر انتفضت عروقها كلها: ان شالله (تصد للنرس( excuse me can I have a glass of water
النرس بابتسام: sure
راحت النرس وردت ويابت ماي بعود عشان خالد.. قُمر مدته لخالد واهو شرب ورد مكانه.. مغمض عيونه.. للحين ماانتبه لجاسم ..يوم قُمر بتشل يدها عنه عشان ترد القلاص للنرس خالد شد على يدها وفتح عيونه : وين؟
دق قلبها بجنون : ولا مكان
رد خالد غمض عيونه وراح في سابع نومه.. تمت تطالعه واهي تمسح على يده وكل شوي تبوسها.. جاسم استاذن عشان يروح للطبيب يشوف اشفيه خالد.. تورط لكن لانه ما يعرف يتكلم ايطالي ذاك الزود.. لكن سيف بطيبته تدخل
سيف: انا بروح وياك اعرف اتكلم ايطالي
جاسم بابتسام: وينك يا ريال من زمان تراني مااعرف لغتهم حيل..
سيف بابتسام: معليه انا بعلمك اياها
جاسم بغشمرة: بس علمني الكلمات الحلوة عشان خبرك
سيف: افاا عليك وانا ابوك ههههههههههههههههه
جاسم : ههههههههههههههههه شقردي على عم ارفيجك
جاسم ارتاح لسيف وسيف بالمقابل حس بالاخوة تجاه جاسم مع انه اصغر منه.. بس اللي يشوف موقف جاسم مع قُمر وخالد يحس فعلا انه عم ولو انه صغير بسنه.. الاتكال عليه كان فظيع من قبل قُمر.. سيف ظل يفكر بقُمر.. يحس بمشاعر غريبه تجاهها.. جميله وناعمه ورقيقه.. لو كانت زوجتي مستحيل اعرضها لمثل هالمواقف.. اللي تربك حياتها وتزلزل كيانها الضعيف.. حس لنفسه.. شقاعد يقول هاذي مرت ارفيجه العزيز شلون يتمناها زوجه له.. استغفر ربه وراح ويا جاسم..
ما قدرت قُمر تقاوم النوم اللي بعيونها اكثر ..حاولت وحاولت ولكن عيونها تسكر من نفسها.. اخيرا حطت راسها جنب خالد عشان تريح عيونها شوي.. وارقدت.. المكان بدى يظلم شوي شوي الا من قسم الطوارئ اللي اهم فيه ..خالد انتبه مرة ثانيه.. وفتح عيونه بسهوله عن المرة القبليه.. لا يكون بس كان يحلم على عوايده بقُمر.. حلم فيها انها ماسكه يده ويمشون مع بعض.. بدرب فينيسيا ..قعد يحرك يده اليسار وشاف انها مو خاليه.. طالعها الا يد قُمر الصغيرة بيده.. واهي منزله راسها ومسكرة عيونها.. تم يطالعها ويطالعها من غير ملل.. احبها.. احبها يا ربي احبها.. مستحيل احب انسان كل هذا الحب واعيش بصحه بهالدنيا.. شسوت فيني ..شالسحر اللي شربتني اياه.. ساحرة.. من راسها الى قدمها.. عيونها ولا خدودها المتوردات ولا يدينها الحنونتين ولا شعرها الاسود .. احبها يا ربي .. احبها.. سالت دمعه بزاويه عينه.. يحس نفسه اهو والدمع اخوان.. ما تنفع الممانعه والرجوله بهذا الوقت.. دموعه تواسيه اكثر من رجولته اللي قست على قُمر وضربتها.. يده المجبرة كانت على بطنه اللي يحس انه فارغ.. قعد يتذكر اللي صار بالبيت قبل المستشفى.. كان يرجع دم بحر جبده.. حس باللوعه تسري فيه مرة ثانيه وتصلب جسمه وشد من قبضته على يد قُمر اللي اوتعت.. طالعت خالد حسته يتالم لانه يشد على عيونه ويصر على اسنانه ..بتخليه عشان تنادي النرس لكن يده كانت حاكمه عليه بقوة.. انتبه لها: ... وين ..... رايحه
قُمر برعب: بنادي الدكتور..
خالد:....... خليج وياي........ انتي دواي..
قُمر: تكفى خالد.. ما اقدر اشوفك جذي.. خلني اروح اشوف الدكتور ايي لك ويعطيك شي يهديك
عن غير عمد خالد رخى قبضه يده وحسبت انه موافق وراحت عنه لكن خالد انتبه ليدها طايره من يده وما قدر يسوي شي.. الا ونوبه الم فظيعه تجتاحه .. يتعفر بدنه على هالسرير واهو ما يتحمل.. بيض ويهه وعرق بدنه اكثر الا ودخله الدكتور وجاسم وقُمر وسيف..الدكتور حاول يهدي خالد بس كانت النوبه اقوى منه.. حس ان روحه بتطفر من بدنه وسلم بالامر انه راح يموت..

يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم