رواية مهلا ياقدر -16


رواية مهلا ياقدر -16

رواية مهلا ياقدر -16

مني ..

مابكيت هالمرة ولا انقهرت يمكن لأي شفته خرج وهو مقهور وزعلان .. او لأني قرفت من شكلي وحالي وانا بس ابكي وانزل في هالدموع ..



عدت ثلاثة ايام وماكان يكلمني ... قبل مايخرج يطلب لي اكل .. واذا رجع طلب ودخل ينام .. احسه هالمرة قرفان مني شكله كرهني خلاص .. حسيت برعب لو ان كلامه حقيقي وانه ممكن يخطب ويتزوج غيري وانا بوضعي هذا ..!
لا ياربي شو اعمل له .. احاول اكسبه واتنازل .. ولا اغيره ولا اتفاهم معاه . . بس انا حاولت اكلمه قبل كذا ومااعطاني فرصة .. انسان عصبي وخلقه دايما ضيق .. وأي شي ينرفزه بسرعه ..

الساعه اربعه الفجر وانا معبية نوم من امس احسني مصحصحة ونشيطه وهذا للحين ماوصل .. ياربي لايكون صار له شي
ماعندي تلفون ادق عليه حتى لوعندي رقمه مو مخزنته بجهازي ولاني عارفته .. بس اقل شي ادق على احد من اهلي .. شو اعمل ياربي .. ماقدرت اجلس كل شوي اطل من الشباك ولا اوقف عند الباب ابغى اسمع اذا قرب ولا لا ..!
بعد ساعه انتظار وملل مرت علي كأنها سنه .. شفت الباب ينفتح ودخل وهو مغمض عيونه بشويش كأنه مو قادر يفتحها .. لااااا هذا مريض ولا شو فيه ..
طالعني بنص عين قال : ليه صاحيه ..؟
: ها ..؟ استناك تأخرت كثير
: روحي نامي
: تعبان ؟
: ديمه انقلعي من قدامي مالي خلقك اللي فيني مكفيني
حالته تقول انه مريض .. عيونه حمرا ووجهه متغير لونه احسه مو قادر يفتح عيونه .. خطر في بالي صداعي الله لايعيده .. ولايوريه احد لامهند ولا غيره .
قلت بخوف : طيب ..
قاطعني بصوت عالي : انقلعي عن وجهي لااشوفك الحين مالي خلقك .



رجعت للغرفة ووبخت نفسي ليه انا حارقة نفسي عليه .. نمت وصحيت بعد ساعه ورحت للصاله اشوفه حصلته نايم على الكنبة .. وبجنبه كيس فيه ادوية ... بعدين رجعت انام...ما صحيت الا الساعه خمسه العصر .. استحميت ولبست بيجامه لونها زهري وجلست عند التلفزيون .. وهو ماحصلته ..!
نفسي اخرج مرة طفشت خلاص بكمل عشرة ايام ماطلعت راسي من السجن الانفرادي هذا ..!
وهذا اللي خرج وهو شكله مريض ياربي فين راح ..؟
الحين حتى وهو مريض مو طايقني ليه مايخلينا نرجع لجدة والله بمووت من الطفش والقهر ..


فزيت بمكاني لمن سمعته يقول : وين وصلتي ..؟
حطيت يدي على صدري .. هذا متى رجع ولا فين كان ..؟
قرب مني ومسك يديني قال بحنية : خرعتك ..؟ بجد ياديمه انا آسف ..!
: كيفك الحين ..؟
: مافيني شي الحمد لله ... سكت شوية بعدين قال : آسف على كل شي ..
قاطعته : متى بنرجع لجدة ..؟
وقف ورمى نفسه على الكنبة اللي مقابلتني وحط راسه بين يدينه وشد شعره لورا .. ذكرني بنفس الحركة اللي سواها لمن عرف بوفاة ابويه ورفض يقول لي .... لمن شفته تخرعت قلت : صاير شي ..؟
: لا لا تشغلين بالك ..
تحجرت دموعي بعيوني وقلت : فيه احد صار له شي لاتكذب علي
: ياسر كلمني ...رفع راسه وطالعني قال : وش فيك ديمه ..؟ ليه هالدموع اللي بعيونك ..؟
احسني اختنق ماابغى اسمع خبر سيء خلاص كفاية
: مين اللي مات قول بسرعه مافيني اعصاب
: واحد من اصحابي
: لاتكذب علي زي خالي
: اقسم بالله ان خويي خالد بن سعد صار عليه حادث اليوم ... واهلك مافيهم الا العافية
: مات صح
رفع راسه يناظرني: الله يرحمه ..
اشرت عليه قلت : نفس شكلك يوم وفاة ابوي الله يرحمه
صديت بوجهي عنه ذكرى اليوم هذاك كانت تهزني ومااقدر اقاومها .. كانت تخليني اضعف وتطلع كل مشاعري ..
وقف مهند وجا عندي قال : ديمه انا تعبان الله يخليك لاتبكين تزيدين همي هم ..
مسحت دموعي : ماارح ابكي خلاص بس اش بتسوي ..؟
: ولا شي بكره بيدفنونه اهله .. وانا راح اكلم اهله من هنا مااقدر ارجع
: الله يرحمه وعظم الله اجرك
: اجرنا واجرك وجزاك الله خير ..
راح للحمام وخرج بعد شوية وهو لابس الروب بعدين بدل لبس بيجامه لونها بيج قال لي : انا للحين مواصل لو يتفجر الفندق كله لاتصحيني
: حاضر
ناظر فيني وطول وهو يتأملني وأحرجني كثير صديت عنه وسويت اني مو داريه انه يناظرني ..
صحى اليوم الثاني بدري وانا نمت في الصالة على الكنبه يمكن ساعتين وصحاني اروح انام في الغرفه .. نفس الحكاية بعيوني حطيت يدي عليها قلت :خلاص انا راح اصحى واروح
: ماسمعته رد علي .. وبعد دقيقتين تقريباً فتحت عيوني وانصدمت منه كان واقف عندي مكتف يدينه على صدره ويبتسم وهو يناظر فيني ..
طالعت فيه وانا احس وجهي بيحترق وابتسمت له وقمت جلست .. شفته لابس بنطلون اسود وقميص ابيض ومرجع شعره ورى .. شكله مرة يجنن ..
قال : تغدي قبل تنامين ..
شفت فيه اكل وراه قلت له : اوكي .. بس بتخرج ..؟
مسح باصبعه على جبيني وشال خصله من شعري رجعها ورى اذني بهدوء قال : مممم ايوه عشان ترتاحين من وجهي .
كنت بتكلم بقول له مو لهذي الدرجة .. ابغى اقوله خليك دايما كذا ومااطفش منك .. احس عندي كلام كثير ابغى الحق واقوله باللحظة هذي اللي مهند فيها رايق .. بس مااعطاني فرصة وراح ... شفته يسكر الباب.. وانا قمت غسلت ورجعت اكلت بسرعه ... فيني نووووم ومرة مكسلة .. اول ماخلصت اكل غسلت وفرشت اسناني ونمت بالغرفه .. احس صار عندي لامبالاة باللي يسويه مهند .. ماعاد يهمني يطلع يجلس أي شي يسويه صرت اتقبله عادي ..
رجع على آخر الليل وانا كنت جالسه على التلفزيون سلم ودخل يستحم وخرج لابس بيجامه سودا لمحته وهو واقف عند الكنبه اللي بجنبي كان انيق وشياكه ووسيم وبصراحه ملفت بقووة .. صديت بسرعه اخاف يكتشف اني معجبه فيه ..."آآآآآآآآآآآآه" قالها من قلبه ورمي بنفسه على الكنبه وتمدد كله التفت عليه هذا تعبان بهذا الشكل وينام هنا ...اكلمه ولا لا كنت مرة محتارة ... اخيرا قررت ابدا بالكلام لأول مرة : روح نام بالغرفه انا مافيني نوم شبعانه
: لا بتقومين تنامين .... بكرة ورانا سفر ونامي لاتوصلين عند الناس وانتي تعبانه
مارديت عليه لأني اكره اسلوب التأمر بطريقه جلفة .. بس لازم اصبر يمكن هذا طبعه وراح اتحمله لحد مايتعدل ، او اتعود عليه ..!!
دخلت تحت الغطا وانا افكر في بكرة متى بنوصل وايش راح البس ونروح عند مين اول اهله ونتبع الأصول ..؟ ولا اهلي ونتبع قلبي وشوقه لهم ..؟
طبعا ماوصلت لنتيجه لأن القرار مو بيدي وكل اللي فكرت فيه جوابه عند مهند .. ماعدا لبسي انا اللي راح احدده والله يستر لايتدخل بكره في لبسي ويحدده لي ...
نمت بعد ساعه اتقلب فيها ... وصحيت الساعه 12 الظهر على صوته : ديمه يالله مافيه وقت .
: خلاص
: نفس كل يوم خلاص روح وانا صاحيه .. قومي ماراح تنفعك هالغفوة اللي بتاخذينها
: ماراح انام اصلاً انا صاحيه ..
: يالله ترانا متأخرين فاهمه ..
اخيراً فتحت .. انا بصراحه متعودة عادي افتحها بعد مااصحى بوقت وعمري مادققت انه طويل الا اذا صحاني مهند وطلب اني اصحى على طول ..!
الحمد بنرجع .. جيت لفرنسا ورجعت ماخرجت من الفندق .. وهذي اعتبرها اسوأ سفرة بحياتي
لقيته جالس على حافة السرير .. وجوالي في يده .. ييي علينا من الحين يفتش هذا .. التفت علي اول ماوقفت .. قال وهو يرفع جوالي بيده : مافقدتيه ؟
: الا
: غريبة ماسألتيني عنه !
: مو لازم اسأل كنت عارفه انه معاك
: وعارفه ليه ماجيتي تطلبينه ؟
: ماابغى اطلب ......... وسكت ياربي ماابغى افتح معاه نقاش ولا ابغى اكلمه
: ماتبغين تطلبين مني شي ..؟
: اذا بتفتح نقاش من النوع هذا سوري عن اذنك
:بسرعه البسي ترانا مستعجلين ووقف وحط جوالي بالشاحن وانا دخلت الحمام
بعد مااخذت شور خرجت بالروب لاني نسيت آخذ ملابسي للحمام كالعادة اذا جيت استحم من يوم ماتزوجته ..
شفته لابس بنطلون جينز وقميص ابيض ويقلب في جواله ...
طالعني بنظرة غريبة ووقف وبلع ريقه قال : بتلبسين هنا ..؟
: ها ..؟ لا لا باخذ ملابسي البس داخل ..
ابتسم وقرب مني قال : تستحين مني ..؟
: ممكن شوي باخذ ملابسي
لف يدينه على ظهري وقال وهو بنفس الابتسامه : واذا قلت لا
احسني اغلي من حركته وجهي وراسي وجسمي وكلي قلت : اوووف لو سمحت بعد ... فكيت يدينه مني وتحكرت بعيد عنه .. بس هو كان اسرع ولف ذراعي وقال : ديمه اقسم بالله لو ماتغيرين طريقتك هذي معاي لاربيك من جديد .. انتي محد رباك ..
: يوووه بعد مالي خلقك
حسيت كأن فيه صاعقة نزلت على وجهي وخلعت فكي كله من مكانه من كفه
: ماتبغين قربي ياحقيييييييييييرة ..؟ كارهتني ..؟ مالك خلقي
زبطت الروب على جسمي قلت وانا منهارة : مالي خلقك واكرهك وماابي قربك لأنك تقرفني .. اكرهك واكره شخصيتك وشكلك وصوتك وكل شي له علاقة فيك .. ياخي مو بتتزوج اذا رجعنا حل عني وطلقني وفكني منك .. انا هنا ميته معاك خلني ارجع لحياتي مااطيقك ..
صفعني كف ثاني وثالث احس الدنيا تلف فيني وعظم فكي احسه انخلع .. سمعته يقول : اطلقك ها ..؟ اطلقك ..؟ اذا ماربيتك وخليتك تمشين على كيفي ماني رجال ..انا صبرت بما فيه الكفاية على دلعك ودلالك ..
كنت اصرخ وابكي ... ابغى احد من اخوالي .. احد منهم يجي يفكني من المجنون المتوحش هذا ..
مسكني من شعري بيد ولف يدي اليسار بيده الثانية ورماني على الأرض وطحت على الشنطة حقت مكياجي اللي كنت منزلتها على الأرض .. حسيت بيدي انشلت مو مني والألم اللي فيها كان فضيع مو طبيعي ..
صرخت وبكيت وهو اخذ نفسه وخرج من الجناح .. قمت ابغى البس مو قادرة احرك يدي .. ياربي شو اعمل .. لبست غصب وبتحمل غير طبيعي .. اخيراً قدرت اقفل البنطلون .. شفت وجهي بالمراية اثار وعلامات وصاير لوني بنفسجي . .. مستحيل اجلس عنده دقيقه وحده ..
وربي لاوريك يامهند ولآخذ حقي منك اضعاف .. اخذت جوالي بيدي اليمين اللي ماتألمني واستعرضت الارقام .. ادق على خالي ناصر ولا سامي ولا ماجد ..
آخر شي دقيت على لمى ..
كلمتها انا ابكي وهي انفجعت مني : ديمه حياتي وش فيك
: ضربني يالمى
شهقت لمى مفجوعه منه : شو ضربك هذا صاحي
كنت ابكي ومنهارة ويادوب اتكلم : شو اعمل يالمى يدي فيها الم غير طبيعي مو قادرة احركها ..كملت بكى وشهقت قلت : شكلها مكسوورة .
: وين انقلع هو
: ماادري اعتقد انه خرج
: اسمعي كلمتي اهلك
: لا ماقدرت اخوفهم علي
: ضروري تكلمينهم .. حبيبتي هذا ماينسكت عليه .. اذا الحين ضربك وانتي عروس بكرة وش بيسوي
: ماراح استنى بكرة معاه بس الحين كيف اتصرف يالمى .. ماابغى اكلم اهلي اقلقهم علي .. آآآآه يدي بموت من الوجع ..!
فجأة خطف مهند الجوال مني وقفله ورماه على السرير ووقف قدامي قال : وش فيها يدك ..
بسم الله هذا متى جا ومن متى وهو هنا ..؟
كنت ابكي مو قادرة اتحمل الألم وقرفانه منه ماابغى اشتكي له ولا اكلمه ..
ياربي ياليتني في جده كان اقدر اروح لاهلي على طول .. ولا الاقي احد اكلمه يوديني مستشفى ..
: قومي بوديك دكتور يشوفك اذا يدك تألمك ولا تحسين بشي ثاني ..؟
بكيت اكثر لأني ضعيفه في الموقف هذا وهو القوي .. كيف استند عليه وهو اللي كسرني ..وقفت واخذت حجابي من دون مااكلمه ولفيته بعد جهد .. شافني اتألم وأكشر بوجهي ودموعي تنزل وانا امسك طرف حجابي بيدي اليسار بشويش لأنها تألمني والفه بيدي اليمين .. وبسرعه جاني قال : يدك ولا شي ثاني ..
: ودني مستشفى
: ديمه وش اللي يوجعك بالضبط
بكيت وصرخت في وجهه من القهر : يدي كسرتها لي .. ارتحت ..؟
بلع ريقه وغمض عيونه احسه يبغى يقول شي بس مو وقته ويمكن مايدري اش يقول بالضبط ..
اخذت شنطتي الصغيرة وحطيت الجوال فيها وهو ساعدني وسكرها لي
مسك يدي اليمين وسحبتها منه .. وشفته يطلع جواله ويدق وبعد ثواني كلم واحد بالعربي ويسأله عن اقرب عيادة من السانت لازار .. وشفته يقول حلو حلو الحمد لله ومشكور ياعبدالفتاح ماقصرت ...... لا ابد المدام تعبانه شوي ..... الله يسلمك يالله في امان الله ..



التفت علي قال : فيه طبيب مغربي بنروح له
مارديت عليه عيوني مورمه وشكلي مرة غلط ... دخلنا عند الدكتور بعد ماوصلنا بسيارة كانت مع مهند .. طبعا ماادري انه استأجر لأن هذي اول مرة اخرج من الفندق وبدل مااروح للمطار وارجع لاهلي رحت للعيادة ويدي شكلها مكسورة ...
دخلت معاه عند الدكتور وسلم عليه مهند قال انا صاحب عبدالفتاح صابر .. وقعد يكلمه عنه عرفت انه زميله بالدراسه في لندن وانه هذاك مغربي عايش بفرنسا ..
سألني الدكتور وقلت له يدي تألمني . وطالعت بمهند شويه وكملت طحت على الشنطه ..
كان مهند يناظر بالأرض ورفع نظره لي على طول وبسرعه صد للدكتور قال : ياليت تسوي لها اشعه يادكتور
رد عليه الدكتور وهو يكتب : طبعاً نعمل لها اشعه بس الأهم ماتكونش حامل
طالعني مهند قال : لا لا مو حامل ..
اخذتني الممرضة ودخلتني غرفة الاشعة وبعد ساعتين طلعت من العيادة ويدي مجبسه .. قال لنا الدكتور كسر خفيف ولازم اجلس بالجبس من اسبوعين لثلاثة اسابيع ..
في السيارة ساكتين مشى مهند بالسيارة ولف بي في الشوارع بصراحه احسني مخنوقه ماابغى ارجع للفندق .. بنفس الوقت ماابغى قربه ولاابغاه يسوي لي معروف .. ياليت اللي بجنبي الحين واحد من اخوالي ولا لمى ولا أي احد غير مهند ..
قال : كيف الألم الحين
: .............
: انا قلت للدكتور يعطيك مسكن .. التفت وقال : نتعشى برا ولا ترجعين ترتاحين
كنت اناظر مع الشباك .. ومارديت عليه .. دموعي تنزل بغزارة .. مهند شرخني .. قتل فيني اشياء بضربه لي واهانته .. كسر يدي هذا اول الغيث .. وش بعد على قولة لمى ..؟
تذكرت جميلة وكابوس جميلة ..
: ديمه ..
: اش تبغى ... قلتها بصوت مبحوح وبائس ومقهور
: الله يكسر يدي ان مديتها عليك مرة ثانيه
سكت ماعلقت على كلامه .. يعتذر . .؟ مااعتقد اني راح اسامحه ولا اغفر له .. مهند الا يبغاني انصاع له وادور رضاه .. مافهم اني مو من النوع اللي يجي بالقوة .. ماتعودت على القسوة من زمان .. كنت ارفض حركات جميلة معاي واسلوبها بس مااقدر اواجهها لأنها اقوى مني .. بس الحين مهند جميلة ثانية لايمكن اسمح له يتمادى وارجع ديمه اليتيمه المكسورة اللي مالها احد ..
هالمرة لازم اوقفه عند حده ولازم انتقم منه بدون مااضره .. بس ارجع حقي منه
اخذت بلحظتها عهد على نفسي مااسمح له يقرب مني لو يعتذر مليون مرة الا اذا اثبت انه يستحقني وجدير بديمه .. لايمكن اخليه يتجاوز حدوده معاي بأي حال من الأحوال كذا رباني خالي ناصر كان دايماً يقول لاتسكتين عن حقك خليك شجاعه وحقك مايضيع .. خلي اللي يتعامل مع ديمه يخاف منها بقدر مايحبها .. ولاتصيرين سهله مهما كان ..
اليوم مهند فوقني وذكرني بكلام خالي اللي نسيته من قبل لايخطبني مهند .. لكن خلاص وقت الضعف انتهى
التفت عليه وقلت بهدوء : ممكن ترجعني للفندق ترى مو مرتاحه الحين
طالعني وياليتني ماشفت عيونه .. دموع .. ! آخر شي تمنيت اشوفها بعيون مهند
الرجولة اللي قدامي تبكي والقوة تضعف والشموخ اللي في عيونه انكسر .. ليه يامهند ..؟ ليه تخليني اشوفك .. ؟ مااحب اشوف الرجال يبكي ..! مهما كان احس الرجال هو مصدر القوة والبكا ضعف .. حتى لو كان ضعف لمدة ثواني اسمه ضعف ..
قال : برجعك واسوي اللي تبغينه من اليوم ورايح ... انا مااستاهلك ..
ماعلقت على كلامه احسني ابغى استفرغ .. حسيت ان جسمي يرتجف وراسي يلف فيني .. ودموعي تنزل اكثر واكثر واكثر ..
دقايق وكنا عند الفندق .. طالعته بتأكد هالمرة اني اللي شفته بعيونه دموع ولا من كثرة دموعي صار يتهيأ لي اني شفت في عيون مهند دموع .. التفت لي على طول كأنه ينتظرني اقول شي اوووه الحمد لله ماشفت بعيونه دموع زي قبل شوي .. تأكدت ان مهند قوي ويقدر يكبت ويداري ويتحمل .. اكيد هو مهموم بس مايبين ولا يعبر بالدموع والبكا مثلي ..
قلت اتحجج بعد ماطالعت بعيونه : ممكن تخليني لوحدي ..؟
: لا مو ممكن بنزل معاك اساعدك يدك لاتحركينها مو كويس ..
طنشته ونزلت ورحت قبله الين وصلت باب الجناح قعدت انتظره الين وصلني وفتح لي الباب ..
على طول دخلت بسرعه ورميت الحجاب حقي على التسريحه بدون اهتمام ورميت نفسي على السرير ... نفسي ابكي اكثر بس والله تعبت .. نفسيتي تعبانه وانا مليت بجد مليت .. وبكا قرفني .. وشكلي تشوه انطمست معالم وجهي من كثر البكا .. عيوني منفخة وخشمي احمر ومورم .. وشفايفي احسها حمرا ومنفوخه .. حتى اذاني صايرة حمرا ..
جلس مهند عندي ومسك يدي اليمين وبسرعه سحبتها منه .. قال : ديمه بخليك الليلة ماراح اكلمك بس بكرة لي معاك كلام طويل .. خلينا نصفي النفوس ونبدا صفحة جديدة ..
مارديت عليه ومااعطاني فرصة اصلاً لأنه سحب نفسه وخرج برا ..
يومين ثلاثه .. اسبوع .. مافتح معاي أي موضوع وماكنت اشوفه اصلاً الا قليل كان يجي ويسألني اكلت ولا لا وانا اهز راسي ولا اقول مالي نفس .. ويسألني كيف يدي واذا احس فيها بألم او لا .. كنت في البداية احس بألم بس بعد اربعه ايام حسيته خف والحين اختفى الحمد لله .. بس الجبس يضايقني احسه مقيدني لكن يالله هانت صبرت على اللي اقوى من الكسر وتحمل الجبس .. باقي اسبوع ولا اسبوعين وافكه المشكله انو باين انا ماراح نرجع الا بعد ماافك الجبس .. الله يعين بس ..!

:: ::

المغرب كنت لابسه بيجامه برمود قصيرة لونها اصفر وأكمامها مرة قصيرة وجالسه عند التلفزيون .. يدي معرقله اهتمامي بشكلي .. شعري يادوب الفه أي كلام ولبسي ادور على اخف شي واللي بدون حزام يتربط او سحاب ..
حطيت رجل على رجل وشربت من العصير اللي قدامي على الطاولة ...
سمعت الباب انفتح ودخل مهند علي قال : كيفك ..؟
ماطالعت فيه وقلت : بخير .
سمعت صوته بقوته ونبرته الغريبه اللي مثقله صوته ومبينة رجولته : ديمه
عطيتك اسبوع كامل لكن الحين لازم نتكلم ..
: نتكلم عن شو ..؟
: عن كل شي ..! حياتنا مع بعض .. وضع حد لتصرفاتنا مع بعض .. قرار نتخذه عشان حياتنا ..! اما نعيش او نشوف حل ثاني يريحك ويريحني
: اللي يريحني اني اول ماارجع لجده ارجع لبيت خالي لأني مااقدر اعيش معاك
: بس انا مااقدر ..!
طالعته ابغاه يكمل يقول شي يوضح كلامه قلت ابغى اسحب منه الكلام : ماتقدر على ايه ..؟
: مااقدر اخليك تروحين لاهلك بعد شهر مو حلوة بحقك
: لا ماعليك انا راح اقول ماابغاه ..
: هذا مو حل .. خلينا نعطي بعض فرصة ثانية يمكن نفهم بعض اكثر
: انت ماراح تفهمني وانا لايمكن اقدر اعيش معاك بالوضع هذا
: طيب قولي وش يرضيك وش المعاملة اللي تبغينه مني
: ماابغى منك شي تقدر تحترمني ..؟ بس هذا اللي ابغاه منك تحترمني ..
: صدقيني ياديمه انا آسف والله آسف ... ديمه بحياتي ماتصرفت مع احد كذا اجي اتصرف معاك انتي كذا وانتي غير عن هالناس كلهم عندي
غمضت عيوني بقوة خفت يقول انه يحبني .. صدقوني خفت .. مافيه بنت ماتحب كلمة احبك .. بس انا خايفه اني احب مهند ولا اتعلق فيه وانا مااضمنه ..
فتحت وناظرته شفته يطالعني وقلت على طول : متى بنرجع ..؟
كشر زي اللي ماحب سؤالي ومو قادر يرد علي قال وهو يأشر على يدي بعيونه وراسه : متى مابغيتي ..!
: طيب بنستنى اسبوع وافك الجبس ونرجع على طول
: ديمه رجوعنا مو حل لمشكلتنا
: انت بيدك كل شي انا موسلبيه بالعكس اناايجابية واحب اعيش بسلام وبحياتي مافكرت اهين احد او اقلل من وجوده بس انت تجبرني اسوي شي مااحبه ولا ابغاه
تنهد وقال : حتى انا ابي اعيش بسلام ومعك انتي .. انتي لو مو غالية علي ماتصرفت كذا ... عارف بتقولين تغلي احد وتسوي فيه كذا ... ماادري ياديمه انا من يوم خطبتك وانا مو قادر اوصل لك .. مو عارف كيف انتي مو معطيتني فرصه وانا ضيعت كل الاساليب معاك .. ناظرني بتوسل قال : خلينا ناخذ فرصة ثانية .. والله ياديمه لمن سمعتك تقولين لصديقتك انك ماراح تنتظرين لبكرة معاي والدنيا في عيني اضيق من ثقب ابرة .. اصبري علي واعطيني فرصة وحاولي نوصل انا وانتي لحل يريحنا كلنا ...
سكت شوي وانا ماعلقت ولارديت احس ماعندي كلام وماابغى اطول في الموضوع هذا .. قال : ترى كلنا تعبانين من بعض
قلت : خلاص نبدا من جديد بس بشرط ..
فز من مكانه وجا عندي لف يده حول ظهري وحط راسي على صدره .. اربكني ونساني وش ابغى اقول .. حاولت ابعد عنه بس كان اقوى مني وضمني بقوة على صدره .. كنت ارتجف وباس راسي وهو يقول اشرطي زي ماتبغين .. قولي اللي تبغين انا موافق .. بس لاتزعلين ولاتعيدين الخرابيط اللي قلتيها لصديقتك .. مسك راسي بيدينه وحط وجه في وجهي قال : ليه ماتبغين تفهمين انك لي انا وبس ..
وماراح تفارقني الا اذا مت انا
صديت عنه بعيونه قلت : لاتجيب سيرة الموت .. العمر لك طويل ان شاء الله ...
رجع وحط راسي على صدره قال : ولك انتي ياديوم .. بس والله والله والله ان فكرتي تفارقيني مايصير لك طيب
رفعت راسي عنه بقوة قلت : رجعنا للتهديد
: ههههههههههههههههههههه لا لا خلاص توبة يابنت الحلال طلعت عفوية ..
: انتبه لعفوياتك بعدين ..
: ننتبه ولا يهمك بس اهم شي التكشيرة اللي هنا لااشوفها .. ضغط باصبعه على الفراغ اللي بين حواجبي وهي يضحك ..
: قومي نتعشى يالله ..
قمنا وتعشينا وجلسنا على التلفزيون كان شكل مهند متغير ميه وثمانين درجه .. اذا كان رايق احس فيه جاذبية غير طبيعيه .. ياربي مايتغير ..! احس اعصابي هدت وارتحت عادي مااخرج ولا اروح اهم شي محد يعكر مزاجي ويطفشني او يضايقني ..
حط على فلم انجليزي وقام جلس قال : الفلم هذا شفته قبل اربع سنوات وانا بامريكا
اذكر كنت لوحدي بالشقه بعد ماتخرج خويي اللي كان معاي ورجع للامارات .. مرت علي ايام رهيبة .. غربة ووحده وضيق بعد عبدالرحمن فكرت كذا مرة ارجع للسعودية وابطل دراسه .. على فكرة وش رايك بشقتي .. ؟
: ممم حلوة بسس هذيك الأيام مااحب اتذكرها ..
كأنه تذكر شي قال : احسن لاتتذكرينها ..! بتنامين ؟
شكله بيغير الموضوع قلت وانا ابتسم : لا شبعانه نوم ماحنام قبل الفجر ..!
قام وراح للغرفة ورجع لي وهالمرة جلس على نفس الكنبة اللي انا جالسة عليها لاااا


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم