رواية مهلا ياقدر -17


رواية مهلا ياقدر -17

رواية مهلا ياقدر -17

حسيت بكهربا في جسمي .. مااقدر اتحمل بلعت ريقي وتشجعت وقلت له : ليه ماتنام ..؟

مسك يدي قال : ماراح انام قبلك ..
هذا بجد ورطة .. قلت بارتباك : اصلاً بنام الحين ..
: طيب يالله ننام سوا
: ها ..؟ خلاص روح نام انا بنام هنا .. اشرت على الكنبة وانا وجهي يتشكل مية لون ..
شفته يضحك بخبث قال : ماسامحتيني للحين ..؟
: لا ماسامحتك .. استنى الين اضمن انك خلاص بتتغير ..!
وقف وهو يقول : امري لله نصبر ياديوم .. المهم رضاك ..!
مر اسبوع والحمد لله تمام ورواق كنا نتكلم مع بعض اكثر شي رسمي .. اهم شي فيه احترام متبادل .. طبعا هو ينام بالصالة وانا انام بالغرفة .. وأحيانا يدخل بعد الظهر ينام بالغرفة ..
رحت معاه وفكيت الجبس بعد ماسويت اشعه والحمد لله جبر الكسر .. بس على الله مهند يجبر الكسر اللي بداخلي بسببه .. !

رجعت للجناح وانا مبسوطه ان يدي تحررت من الجبس وراح آخذ راحتي اكثر من اول ..
ناداني مهند وهو بالصالة قال : عمك ياسر يبغى يكلمك .. ومد علي التلفون ..
كلمت عمي بألو وهلا ومرحبا وكيفك ... وهو يرد بالردود التقليديه على مثل هالأسئلة ..
: ديمه ابي منك شي ..!
: آمر ياعمي
: اهتمي بزوجك وبطلي الدلع والحركات حقت الأطفال
: ليه شكا لك
: مهند مايخبي شي عني .. هذا اولاً .. وثانياً انا ملاحظ انه مو مبسوط .. ترى ناصر مدلعك بزيادة وانتي المفروض تسوين زي باقي البنات .
قلت بقلبي ".. طيب يامهند مانويت تتغير .. "
: عمي
: هلا
: ممكن تقول لي مهند شو قالك بالضبط ومتى .. ههههه تعرف لازم اسوي اللي يرضيه ويعجبه بشوف وش اللي مو عاجبه فيني ... ووو كنت متخربطه ماقدرت اصف الكلام على بعض المهم اني اوصل للاجابة ..
: مهند توه قال لي انك متعبته ياديمه انا عمك مو غريب عليك ابيك تكونين مبسوطه .. وترى مهند رجال ماعليه كلام لأنه ويقول لي انه بيتزوج لو ماتغيرتي .
لفت فيني الأرض من كلام عمي .. اجل وش خليت يامهند ماقلته لعمي .. وين اللي راح يتغير وراح يبدا صفحة جديدة ..
قلت لعمي : ابشر ياعمي مالك الا اللي يرضيك انت ومهند !... شفت مهند خارج من الغرفة وجاي عندي ناظرته باستحقار ورجعت اكلم عمي : عمي الله يخليك هالأشياء لاتطلع لاحد وترى مهند يبالغ لاتصدقه تراه مبسوط ...
خطف الجوال مني قال : وش قلت لها ياخبل ..؟ ................ الله ياخذ ابليسك من قالك تكلمها ................ خربت علي الله لايعطي عدوك العافية ..
انقلع ياشيخ اوريك انا بس اصبر لين اشوفك ................. يالله يالله مع السلامه ........... اقفل بس ولا قفلت .............. والله ماتكلمها والشرهه مو عليك على اللي خلاك تكلمها .

دخلت قبل يقفل ولحقني على طول قلت قبل لايتكلم : لوسمحت ماني متحملة أي نقاش .
: ديمه اصبري
: لاااا مو صابرة ولا متكلمه معاك ولاسامعتك متى بنرجع للسعودية .؟ خلاص يدي الحين مافيها شي يدينك ويثبت عمايلك ..
: طيب هدي اعصابك خليني اشرح لك الموضوع ...
: ماابغى لاتشرح لي ولااسمع لك وبليز احجز لنا بأسرع وقت برجع لاهلي خلاص
: ابشري اليوم احجز بس انتي هدي اعصابك ولا تعصبين الله يرحم ابوك ترى ياسر ماعنده سالفه ومايدري وش يقول لك ..
سكت ورحت افتح شنطتي وارمي ملابسي فيها .. وهو اخذ التلفون وراح يحجز لنا ..



اخذت شور وانا مخنوقة بس رفضت ابكي بسببه تكفي الدموع اللي نزلتها بسبب مهند خلاص .. ولبست تنورة قصيرة كلوش لونها عسلي وفيها فصوص ذهبي .. وبلوزة تتربط من ورى الرقبه لونها ذهبي على عسلي وفيها فصوص ذهبي واسعه شوي ونازلة على خصري لبست حلق ذهبي وأخذت معاي مكياجي بشنطتي بعد ماسشورت شعري ولفيته من تحت وطلع شكله مرة حلو .. آخر شي لبست جزمه طويله لونها عسلي ..

ولبست عبايتي لأني خلاص رايحه ولأني لابسه تنورة قصير والبلوزة عريانه شوي ولازم البس العباية .. دخل علي مهند وكان لابس بنطلون بني وقميص سكري كان بصراحة يجنن .. بس صديت عنه لأني زعلانه منه ، وعليه ، ومن اللحظة اللي خلتني اوافق عليه .. ولا اسامحه واعطيه فرصة ثانيه ..


كنا بنطلع خلاص رحلتنا بعد شوي بس مسك يدي وسحبني بقوة ناحيته . مسك اكتافي بيدينه وناظر فيني احسني مااقدر انفك منه كان اقوى مني ،واستسلمت وانا احسني ارتجف .. اش يبغى هذا الحين .. مافيه وقت بالطيارة بس تفاجأت لمن باس راسي قال :آسف ياديمه انا ....
كانت ردة فعلي سريعه لمن نزلت يدينه من اكتافي وهو ماكمل كلامه .. مو وقت الأسف الحين خلاص ... خرجت قبله .. وهو مشى وراي وماتكلم ولا علق ..
يعني اخبي على عمايله واصبر ولاشكيت لا لأهله ولا لأهلي .. وهو يروح يشتكيني لعمي وانا مالي ذنب .. بالله ياناس مو هو اللي يغلط علي .. سواء بالكلام ولا الضرب ..

وصلنا المطار ومحد تكلم فينا وفي الطيارة قال وهو يقرا في مجلة : ترى بنروح لاهلي مسوين لنا عشا .. ناظرته وحسيتني متورطه عاد اهله مالهم ذنب في اللي يصير بيننا .. قررت انام عشان اوصل للناس وانا مصحصحه بس تذكرته كيف يصحيني واسلوبه المتهور وكل شي يبيه بسرعه .. رجعت راسي ورى وهو انتبه لي قال : نامي قبل مانوصل بصحيك وماعليك بخليك تاخذين لك غفوة
: لا مافيني نوم
والله ميته على النوم بعدين انا متعودة جميع رحلاتي لسوريا اكون نايمه في الطيارة عشان لمن اوصل اكون رايقه وماني تعبانه
انتبهت لمهند وهو يقول : ديمه يالله اصحي ..!
يووه نمت .. بجد زعلانه من نفسي حطيت يدي على عيوني شويه بعدين صحيت واشوى هو ماتكلم ..
كانت رحلتنا تمر بالكويت وانا جالسه استنى جا عندي مهند رايق ويدخن قال : خالك يقول تمشوا بالكويت ليه استعجلتوا .. اش رايك ..؟
: شو نتمشى ..؟ قلتها وانا اقلب جوالي اقرا الرسايل اللي وصلتني اليوم ..
: ديمه ارفعي راسك وانتي تكلميني تراني اكره هالحركة احسها احتقار .
رفعت راسي وهو يناظرني وانا مغطية وجهي .. : مااحتقرتك وهذا مو طبعي
: ادري انه مو طبعك بس اذا جينا عند الناس لاتخلين احد يتكلم خاصة ريم فاهمه
: لاتخاف مو انا اللي اطلع اسرارنا ..!
: ديمه لاتصدقين ياسر مزحت معاه واخذ كلامي جد
طالعته قلت : قفل على الموضوع مالي خلق اسمع فيه شي ..
: نقفل بس روقي لاتفضحينا عند اهلي ويفتحون معاي محاضر تحقيق الحين ..!

اعلنوا للرحلة وقمنا من دون ما ارد .. ماتكلمنا لحد ماوصلنا الرياض .. نزلنا بعدين طلعنا على طيارة جده وكنت بقوم للحمامات قال : ترى عماتي وخالاتي هناك عند اهلي والعشا كبير .... مارديت بس اشوى انه قال لي
رحت للحمامات ازبط مكياجي حطيت مكياج ثقيل شوية اساس وبودرة وبلاشر وشادو بني وذهبي . وكحلت عيوني من داخل ورسمت خط خفيف بالقلم الأسود تحت رموشي اللي تحت وحطيت ماسكرا وآخر شي ختمت بروج بني ولمعه .. بخيت على وجهي مثبت مكياج وزبطت شعري من جديد وخرجت بعد مالفيت طرحتي على راسي وغطيت وجهي بجزء منها حتى لا اعدم مكياجي .

...
..
.

انتظروا عودتهم لجدة واحداثهم في بيت اهل مهند

ونورة عمة مهند وبنتها فاطمه اللي تحبه وموقفهم من ديمه

والأهم علاقة ديمه بمهند

....



وصلنا جده واحنا نازلين قلت :مين بيستقبلنا...؟ خفت يكون احد من قرايبه ..
: محد .. سيارتنا بالمطار وقلت مولازم يجي احد ...
سكتّْ ووصلنا سياراتنا .. الجو ماعجبني مهند يدخن بشكل فظيع .. واحسه كثير متوتر .. خايف يبين علي شي ... انا متضايقة منه صحيح وماني مبسوطه معاه وخاصة عند اهله وعماته وخالاته موجودات وبيدققون علينا لكن ماراح احرجه بإذن الله . ..
فتحت الدرج حق السيارة وطلعت سي دي لمحمد عبده بقطع جو التوتر وكمان خايفه انه يفتح معاي نقاش يزيد الطين بله ونتأثر فيني واحنا رايحين عند الناس .. خاصة اني مو مستعده اسمع أي نقاش ... وبحالته هذي لايمكن يكون هادي ..
بدت الموسيقى وانا مو عارفه ايش الأغنية بس يالله شي نسمعه أي شي حتى لو مو حلو اهم شي مااعطي مهند فرصة للكلام معاي ...

يامن يراعيني بعينه واراعيه

بعيون قلبي كل ما لاح زوله

يفز قلبي لا تبدت مواريه

واغض عنه الطرف والناس حوله

اقعد معه في الناس مقدر احاكيه

اخشى لساني يختلف في مقوله

يغلي الحكي في خاطري مقدر احكيه

ويصرخ بصدري صمت قد طال طوله

اسرح بفكري لا جرى طاري فيه

لا اقدر ارد الهرج ولا اقدر اقوله

ولا اقدر افيض سر قلبي ولا اخفيه

ولا اقدر اداري له جروح عليله

يا من يناديني بقلبه واناديه

يا مودع ليلي ليالاً طوليه

ينسى الغفى عيني إلا جيت باغيه

يامن يلوم اللي خلا من خليله
اخذتني الأغنيه لعالمي ماراحت بعيد عني ...
شفت مهند متأثر والتفت علي قال : ابو نورة على الوتر صح ..؟
: ها ... ؟ مو دايما ..! اهم شي الأغنية كلماتها حلوة ولحنها وتكفي انها بصوت ابو نورة .. كنت مرة متخربطه خايفه يطلع لي بسالفة ولا يسوي لي مشكله ..
انا صحيح تعودت على نقاشاته المشحونه بس الحين خايفه اتأثر قدام الناس ابغى اليوم يعدي على خير يارب استر ..!
طفى مهند المسجل بعد ماشافني طلعت جوالي ابغى ادق على احد يشغلني عنه .. كنت بدق على خالي بس قال : لاتدقين على ناصر لأنه عند اهلي وفيه رجال بالمجلس لاتحرجينه ... وبعد شوي بتشوفينه اكيد ..! .
: خلاص بدق على هدى بشوفها بتجي ولا لا
دقيت على رقم هدى وردت علي : هلا بالعروس
: هلا فيك مرة وحشتيني هدى كيفك
: الحمد لله بخير انتي كيفك والحمد لله على السلامه
: الله يسلمك بتجين على العشاء
: احنا هناك ببيتكم نستاكم
: اوكي احنا خلاص قريبين من البيت
: توصولون بالسلامه
: يالله هدى باي
:باي



وصلنا البيت كان فيللا حولها اشجار بوابتها كبيرة ومن برا كانت تحفه .. دخل مهند السيارة ووقفها وقبل ماننزل مسك يدي : ديمه ماابغى الناس
قاطعته بسرعه قبل لانفتح أي موضوع ثاني : مستحيل اخلي الناس تلاحظ شي اطمن
: هذا العشم .. ماابغى نكون سيرتهم
: لاتخاف
: يالله ننزل مع بعض
نزلت وهو راح ينزل الشنط ..استنيته لحد ماجا بسرعه مسك يدي ولقينا الباب مفتوح اول مادخلنا قابلتنا ريم وصرخت لمن شافتنا وجات سلمت على مهند بعدين سلمت علي وراحت قبلنا بتعلم امها .. بس ناداها مهند قال : اصبري بنطلع لجناحنا نبدل ونادي الشغالة تطلع الشنط ...
طالعت فيه انا قلت : انا لابسه مايحتاج
: لا تعالي يمكن تبين تعدلين شي لك كم ساعه بالطيارة
: اوكي
طلعنا جناحنا كنت ساكته مااتكلم ..! دخلت الجناح حقنا كان مرة فخم .. الصالة اثاثها يذكرني بأثاث شقته بأمريكا .. قال : اش رايك
: اكيد ذوقك
: ايوه كيف عرفتي
: يشبه اثاث شقتك بأمريكا
: اووه آسف اذا ذكرتك ..
: عادي
: اذا تبين نغير كل هذا من بكرة ... وعلى ذوقك انتي ...
قاطعته قلت : لا لا مو لازم يتغير هنا شي .. بعدين عاجبك انا شو دخلني ..؟
صح اني قهرته بس ماادري ليه حبيت الحين وباللحظة هذي انرفزه .. بالرغم انه باين انه رايق ومبسوط لمن جينا عند اهله ..
اخذ يدي وغريبة ماعصب بالعكس ابتسم وكأنه ماخذ دوا يهدي الأعصاب ومايخليه ينفعل او يعصب .. معقوله هذا مهند قال بهدوء : اتركي الكلام الفاضي عنك .. هذا بيتك انتي واذا تبين تغيرين فيه شي حاضرين .. ولاتقعدين تلمحين لأن والله ياديمه ماتفارقيني بالسهل .. وانا صعب وتعرفيني ..!
بلعت ريقي ونسيت كل شي لمن شفته يبتسم .. ياناس ساحر .. احترت هل هو يقدر يخليني ارتاح وانسى من مزاجه الرايق ولا انا من النوع اللي مايحب يسوي مشكله واستنى أي شي يهدي الوضع واروق بسرعه ..
اخذني للغرفة شفتها فخمة بشكل ماينوصف اللون البني هو اللي غالب على الديكور وداخل عليه العاجي والذهبي بصراحة فن وابداع صعب وصفه كأني قدام لوحة فنية من النوع الكلاسيكي الفخم
قرب مني قال وهو يبتسم ويتودد لي بوضوح : كيف ذوقي ..؟
ابتسمت ماادري اش اقول بصراحه .. هالآدمي ارهقني .. يتحكم فيني على كيفه يعكر مزاجي ويروقه بحرفنه وسهولة .. قلت بعد مابلعت ريقي : اكيد ذوقك حلو .. طالعت فيه وصديت بسرعه وكملت بثقة : ولا مااخترت ديمه بنت عبدالله ..!
: ههههههههههههههههههههه يازين الثقة بالنفس .. قرب مني وحط عيونه بعيوني قال : ولا اسميه غرور ..؟
بعدت عنه مااقدر على قربه مني احترق .. وبنفس الوقت مااحبه يقول عني مغروره ..: قلت واناافتح عبايتي وأعلقها.. بعد مانزلت طرحتي وبطفش : سبحان الله الغرور هذا محد نبهني عليه ولاحظه الا انت .
كان بيقول شي ، يبغى يرد ، يمكن بيعتذروخايف ازعل بس قعد يناظر فيني من راسي لرجولي ..!
تأملني بشكل فظيع وانا انحرجت من نظرته لي تذكرت انه ماشاف لبسي ولا مكياجي لأني لبست عبايتي بسرعه في الفندق ولمن سويت مكياجي بالطيارة خرجت له متغطيه ... صديت عنه ومسكني بيدي وهو يتأملني قال : حصني نفسك .. عمتي وبنتها هنا وتراها يمكن تسمعك كم كلمة تحمليها
ناظرته بقهر : هو انا ناقصه
كنت احس اللي قدامي مو مهند هذا واحد ثاني .. نظراته تحرقني..حنووون ..يخاف علي ..! اليوم غير ياناس .. معقوله اهله مصدر ارتياح له وثقة واحساس بالاطمئنان ..! ووجوده قريب منهم يهديه ويحسسه بالفرح ..!؟
رحت عند التسريحه وزدت المكياج حقي وهو واقف وادري انه يطالع فيني قال : لاتطلعين لين اغسل والبس اوكي
: حاضر
كملت مكياجي وحطيت عطر وبدلت الاكسسوار اللي كنت لابسته باسواره وعقد وخاتم ذهب من لازوردي ولبست ساعتي الألماس هدية خالي بمناسبة زواجي .. دق الباب ورحت اشوف لقيتها الشغالة جايبة الشنط فتحت لها ..
قالت : ريم قالت انا ارتب ملابس وجناح بعد شويه..
: لا لا ماابغى احد يرتب الملابس انا ارتبها اذا بغيتك تساعديني اناديك .. ماتدخلين هنا اوكي
: اوكي مدام ... وخرجت من عندي
احسني مو متقبلة كلمة مدام احسها تضحك علي اجل انا ديمه صرت مدام .. بجد مو لايقه ..
خرج مهند من الحمام ولبس ثوبه الأبيض وشماغه الأحمر ياربي نفس شكله لمن شفته بالمرسم بعد ملكتنا بليلة .. هذيك الليلة تمنيت ارسمه واليوم نفس الاحساس وجهه وأكتافه وطوله كلهم يشهوني بالرسم .. بجد لو ارسمه راح اتقنه .. وسيم كثييير ورجولته تأسرني ... رميت القلوس اللامع اللي كنت احط منه على شفايفي .. قلت بنفسي لازم اتجاهله ولا اصير هبله واقعد اطالعه واسمح لنفسي اني اعجب فيه واتمادى ...
اخاف ..اخاااااف .. اخااااااااااا ف اتورط اذا اعطيته فرصة ولا حبيته وهو ماتغير ..
مافيني اتعب واندم واتحسف خلني كذا احسن لي .. لاافكر باحد ولااشغل نفسي ولا اجيب لراسي القلق ..
حط من عطره الرجالي .. لا هذا ناوي يكمل علي اليوم .. قلت له وانا احاول اخرج من اطاره وأسره وسجنه : فيه احد ..؟ البس عبايتي وانا نازله ..؟
نسف شماغه على اكتافه وهو يطالع بالمرايه ويقول : لا لاتلبسينها مافيه الا ابوي ..
: اوف صح نسيت ... قلته بصوت واطي ..وقلت بنفسي الحين ابوه كيف اسلم عليه والله احراج ياربي ساعدني ...... بس باخذ معاي الشال حقي اذا جيت اسلم عليه احطه علي ..
شفته واقف بجنبي وحط يده على كتفي قال : وين رحتي ترى ابوي ماياكل ويحبك من قبل لايشوفك من كثر كلام امي والبنات عنك ..
نزلت راسي وقلت : الله يخليه لكم ..

نزلنا مع بعض وهو لاف يده على اكتافي .. لقينا امه تحت اللي رحبت فينا وهلت وضمت ولدها ساعه وجلست تبكي مسكينه .. كل ماتذكرت كلام ابوي الله يرحمه عنها احبها اكثر .. سلمت عليها انا بعد وحضنتني وسلمت على راسها باركت لنا وهي تدعي لنا .. اخذتنا وجلسنا بالصالة وقالت لريم تجيب القهوة والشاهي بس مهند قال بيطلع للرجال وماراح يجلس وشفته يهمس لامه بكلمه ماسمعتها وهي ضحكت بعدين قالت : اصبر لين عماتك وخالاتك يجون يسلمون عليك ..
رفض مهند وقال : بروح اسلم على ابوي ودخلي ديمه عليهن وانتبهي لها.. طالع في امه بتوسل وكمل : تكفين يمه ..
: ديمه بنتي ماارضى عليها شي لاتخاف
خرج مهند بعد ماناظرني وقال :انتبهي على نفسك واذا اهل خالك راحوا بجي اسلم على عماتي وخالاتي
قلت : اوكي
اخذتني خالتي لمجلس الحريم شفت هدى وفيه حريم اتوقع اني شفتهن بالزواج وبعضهم تصوروا معانا
سلمت عليهم كلهم وحضنت هدى كثير حتى هدى كانت عيونها مليانه دموع بس تبسمت ماتبغى تقلبها نكد قالت : مرة فاقدينك وبيتنا بدونك مايسوى وخالك مايحب يجلس فيه كل شوي خارج يقول مااتخيل البيت بدونها
: انتو بركة البيت وانا شوفيني قريبة كل يومين عندك
التفت للحريم وكنت ساكته ماتكلمت الا مع هدى طبعا العيون كلها علي وانا جالسه بجنب هدى
جلسنا فترة ساكتين الجو رسمي كثير .. احيانا هدى تكلمني بصوت واطي وأرد عليها رد مختصر واسكت ..
فيه وحده جالسه متينه شوي وقصيرة وشعرها اسود مسشورته وعيونها واااو واسعه وسودا تجنن هي احلى شي فيها .. باقي ملامحها عادية ولبسها مو لذيك الدرجة مرة عادي وأقل .. ماشالت نظرها من علي قالت : هذي انتي ياديمه ماتوقعناك كذا بصراحه
ابتسمت لها قلت : ليه
وردت لي الابتسامه قالت : قلنا تدرس ماجستير وكبيرة ماتوقعتك نحيفه بالشكل هذا .. بعدين تداركت كلامها وابتسمت يعني كان سمنتي شوي لأن مهند مايحب النحيفات ..
: ههههههههه عاد هذا انا وهذا جسمي مااقدر اغيره
طالعتني هدى وضحكت عفوياً قالت : اش دخل الماجستير بجسمك ههههههههههههه
ابتسمت على عفوية هدى وبغيت اضحك بس مسكت نفسي .. حسيتها اتريقت عليها من دون ماتقصد ..!
تدخلت وحده من الحريم : لاوالله بسم الله عليك الا قمر وماشاء الله على ذوق مهند
كانت ريم عند الباب وجات تضحك وجلست بجنبي : ماني مصدقه ديوم بتسكن عندنا
ردت البنت اللي تقول اني نحيفه : صحيح انك شرطتي تسكنين معهم
: ايوه كان اهم شرط
: غريبة ليه ماتحبين الاستقلاليه .. اقل شي اذا مو عشانك عشان مهند لأنه يحب يعيش حياته بهدوء وحرية ..!
مارديت عليها وتكلمت الحرمه اللي مدحتني : ديمه بنت اصول مو من اللي يفرقون على قولة ابو مهند
تدخلت ريم : ديمه بعرفك عليهم وتأشر على آخر وحده تكلمت : اشرت على حرمة كبيرة من اول مادخلت وهي تقول ماشاء الله تبارك الله.. هذي عمتي سارة أكبر من ابوي على طول ام الجميع.. الله يخليها لنا ...وهذي خالتي مزون .. واللي بجنبها خالتي سلمى .. وبنتها مها .. وهذي عمتي نورة وهذي ... تأشر على البنت اللي تقول اني نحيفة ... بنتها فاطمة .. وهذي سامية بنت خالتي مزون ....وهذي عمتي منيرة وبناتها خلود وهديل .. تكلمت سارة
:هلا بك ياديمه عزة الله عرف يختار مهند مكملك ربي ..
: تسلمين ياخالة الله يطول بعمرك
: تعالي اجلسي عندي يابنيتي
قامت فاطمه عندها وجلست بجنبها قالت : افا ياخالتي من العصر وانا هنا وماعطيتيني وجه
: هذي ديمة عروسنا خلينا ندلعها ..
جلست سارة تسولف لي عن عيالها وبناتها المتزوجات اصغرهن فاتن متزوجه من سنه ولسه ماحملت قلت لها : الله يرزقها ولسه بدري عليها لاتستعجل .
تدخلت فاطمة اللي كانت مركزة علينا قالت : ههههههههه ماشاء الله عندك خبرة في الحمل والولادة تصدقين مااعرف شي عنهم ..
طالعت فيها وابتسمت قلت : عادي ثقافة هذي
قالت : لا حبيبتي هذي تكتسب من التجربة
ابتسمت ومارديت .. صدق سخيفه .. شكلها تبغى تستفزني بس بعيد عليها .
تكلمت خالة سارة قالت :اقول يافاطمة البسي عبايتك وتغطي وروحي جيبي لي كاس مويه ..
شفت هدى معترضه على حركات فاطمه بس ماتكلمت .. قالت ريم بصوت عالي : ماعليه ياديوم بتلاقين مؤيدين ومعارضين .. وغمزت لي وكملت : تحملي عشان الحبايب ..


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم