بداية الرواية

رواية تلاشت قواي بين يديك -17

رواية تلاشت قواي بين يديك - غرام

رواية تلاشت قواي بين يدك -17

خالد تنح من جمالها خصوصا بالثوب قرب قعد جنبها يطالع لها بشوق
شجون طالعت فيه بعد ماخلصت تنزيل الصندل حست بقربه حيل لها فجأه قامت بسرعه قالت بغضب:وخر عني
انا ماني رخيصه لهدرجه عشان ارضى فيك وترك دراستي عشانك
اذا ماتقدر تعيش مع وحده بشهاده طلقني وروح دور لك على وحده تناسبك
خالد انصقع من كلامها ماتوقع منها هالشي قام وجرها لحضنه لان كلامها زاد من رغبة قال بقهر:انتي الي تناسبيني وبتسوين الي ابيه
شجون انشلت قوتها بين يدينه وضاعت انفاسها بنفاس خالد الملتهبه
عند ضي
كانت بغرفتها تكلم حنان وتسألها عن اخبارها بالجامعه
ضي بإهتمام:ألا شخبار شجون عندج خذت حبيبها ونستنا
هالبنت
حنان بضحكه:شفتي اشلون الوحده لي تزوجت تنسى كل شي
ضي بضحكه:مادري شي سوون هالرياجيل بالحريم اتوقع يسوون لهن غسيل مخ
حنان ضحكت:ههههه
وكملت:ضي اتوقع انج انتي الي بالتسوين لزوجك غسيل مخ مو هو يسوي لج
ضي بغرور:انا الي بياخذني امه داعيتله بلليلة القدر
حنان بضحكه:قصدك داعيه عليه ههههه
ضي بقهر:حنانووه وجع

اليوم الثاني
عند عدنان بغرفة
كان جالس يفكر بموضوع خطبة علي لضي وشلون يوصل لها الخبر وياخذ رايها
شاف عليا دخلت
كانت عارفه بالموضوع ودها ان ضي ترفض هي مهما
كان ماتمناها لأخوها قالت بتنهد:شفيك للحينك محتار
عدنان:اي والله محتار وفي نفس الوقت ماني مصدق ضي بنتي هالجاهل يجيها خطيب
عليايقرد من ياخذها بقهر:لا صدق والخطيب بعد كامل والكامل وجهه
عدنان حس انها تقلل من قدر بنته :حتى بنتي كامله اسم الله عليها جمال ودلال
عليابنرفزه:بس بدون اخلاق
عدنان بغضب:والله محد ضرب اخوك على يده وقال اخطبها
فاهمه هو الي ختارها
عليا بخوف:ادري

عند شجون
طلعت من الحمام بعد ماخذت شاور
شافت خالد لابس وجاهز
شجون لايكون بيمشي كلامه علي ويغصبني اترك الجامعه
قالت بإهتمام:من بيوديني لجامعتي
خالد ألتفت لها اسحره شكلها وهي توها طالعه من الحمام وشعرها رطب قال بهدوء: يعني مصره انك تكملين
شجون قربت يمه وقالت بضيق:خالد ليش مصرتحطم مستقبلي انا ماقدر اترك حلم حياتي وهو ان يكون لي شهاده
خالد بنرفزه:مستقبلك معي وماله داعي شغل
شجون بنرفزه: لا والله وبعدين انت معاك شهاده ليش ماتبي اكمل حالي حالك
خالد بقهر:انا رجال وانتي مره مكانها بيتها بس
شجون ياربي صج عقله متحجر قالت برود: اجل روح دور لك زوجه تليق لعقلك المتحجر وانا ماعاد لي قعده عندك وجت بتمشي وقفها
خالد بذبحها عنيده قال وهو ماسك ذراعها: انثبري احسن لك ولا تتحديني فاهمه
شجون بصراخ: انا مااتحداك بس هذا كان شرطي قبل الزواج وخالي عارف بهالشي

خالد:وابوي شكو انا زوجك مو هو
شجون:هذا انت قلتها زوجتك مو عبدتك وسحبت يدها منه
سبت نفسها لانها حبته ماكانت توقع انه بهالشخصيه المتسلطه
خالدبإصرار كان بيشوف مدى حبها له هل بيخليها تنازل عن الغالي عشانه:شوفي ياشجون ياانا يادراستي
شجون انصدمت من كلامه بس قالت بتأكيد: اكيد دراستي
وكملت بفخر:وشكرا على كل ماجا منك ياولد خالي
خالد انقهر لهدرجه ارخيص هذا وانا متوقع انها بطيع قال بقهر:العفو وطلع
شجون جلست وقامت تصيح حبها الي حبته من طفولتهاخالد
بعد فتره ألبست وجهزت ودقت على سواق اهلها يجيها

عند حنان
دخلت قاعة محاضرتها
وانصدمت بالي شافته وجمدت مكانها
عمر منصدم اكثرمنها وبنفس الوقت فرحان انها بتكون تلميذه عنده قال ببتسامه تفضلي
حنان يووه طلع استاذي الي امس كب علي الكوفي يافشلي دخلت وجلست
عمر ياحلو خجلها احسه نادر لان بنات هالايام لاحياولا مستحا قال :عفوا اخر وحده دخلت ممكن تعطيني اسمك بسجل حضورك
حنان بغصه:حنان فهد
عند شجون
داومت وكانت حاسه بضيق وقهر ماتوقعت خالد جذي ليش اسلوبه جاف معقوله كان مغصوب بس اذا مغصوب جان ماحسيت بلهفته وشتياقه لقربي
معقوله كل هالتصرف بس عشان يشبع رغبة وانه مالي مكان بقلبه اخ ياخالد جرحتني
شافت الساعه حدعش باقي لها محاضره بس ماتبي تحضر تبي احد تفضفض له عن قلبها
استحت تفضفض لحنان لانها اخت خالد مافي الا ضي ودقت عليها

عندحنان
حست بخجل ماينزل عينه عنها وهي ماترفع عينها حتى وهي تسأل منزلتها
ماصدقت تخلص محاضرتها عشان تطلع
وقفت وسكرت نوتتها ومشت وكان هو يمشي وراها بعد وهي بقمة احراجها منه
عمر ماشالله على هالبنت أدب واخلاق انتبه لنفسه
قال بغضب
انا شفيني بسرعه حكمت عليها
بسرعه يمكن تطلع مثلها
خاينه
يتبع ,,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -