رواية على هجرك نويت -20


رواية على هجرك نويت -20

رواية على هجرك نويت -20

الأم:الا جيتي ما رحتي بيت جدك


ولاء:بس كنت بغير ملابسي وباخذ لي شاور



الأب:طيب بتروحي معنا؟؟



ولاء:أكيييد



الأب:عجلي طيب لأن بنروح بعد شوي




قامت ولاء من عند أمها وأبوها للغرفة واول ما صكت الباب حست بشعور يخنقها حاسة إن فيه شي مضايقها بس شنو هالشي مو عارفة حاسة برغبه كبيره بالبكاء لكن مستحييييييل تصيح لأنها يا ما ضحكت ولعبت ماراح تبكي الحين واهي محققه انتصار كبير بالنسبة لها




لبست تنورة توصل لنصف الساق مع بلوزه بدون أكمام وحطت لها مكياج وكانت بكامل اناقتها تبي تبين لنفسها أنها سعيده ,, سعيدة بهذا الأنتصار



لبست عباتها ونزلت عشان تروح بيت جدها


نرجع لمهند الا طلع من بيت عمه ومو عارف وين يتوجه حااااس بضيااااع حاااس نفسه أغبى شخص زين ما قالت ولاء شلون ما انتبه أن ولاء كانت تلعب شلون وقع ضحية حبها ومؤامراتها




فجاءة شفت عمي خليل حولي بالبداية استغربت تواجده



مهند:صاير شي؟؟



خليل:أنت تسألنا المفروض أنا إلا اسألك مهند شفيك



نزل راسة بحزن ماعنده أي رد



خليل بعصبيه:كم مرة لازم اقولك راسك ماابغاك تنزله ابغاك دائماً ترفعه فوق فوق



مهند:صعب صعب وخصوصاً بمثل هذي الظروف



خليل:قولي وش صاير



حكي مهند لعمه كل شي بالتفصيل من البداية



خليل باستغراب:معقوووووووووول ولاء تسوي كذا



مهند باسى:معقول



خليل:والله مو باين عليها جالسه بالبيت ولا كأن صاير شي



مهند:ومتوقع منها تحس يعني طول عمرها بتظل كذا تلعب بمشاعر الآخرين



خليل:طيب شناوي تسوي



مهند:مدري مدري اهي تبي تنفصل



خليل:تحلمون أنت معااها ماراح أخليكم



مهند:بس مهما كان حبي لها مستحيل أخليها تعيش معي وهي تكرهني وهمها الوحيد الانتقام والتمثيل



خليل:مهند بالفترة الا كنت فيها مع ولاء مافيه أي لحظة حلوة تخلو من التمثيل



سكت مهند للحظات وسرح بفكرة كان يدور بذكرياته عاااش معاها بالفتره البسيطة لحظات ممزوجة بالعناد والضحك ,, حزن في بعض الأحيان بالنسبة له تذكر عدة مواقف ياريتك ياولاء تعرفين قد وين مهند يحبك ياريت




خليل:هااا لوين وصلت



مهند:عمي استأذنك ابغى اظل بالمزرعة خلال هالفترة ماودي اظل بالبيت



خليل:اعتبره هرووووب




مهند:لا بس ابغى اعييييد حساباتي



خليل:وش بتسوي مع ولاء



مهند:بعدين راح تشوف بس على الله ما تقول لأحد



خليل:ما اظن




مر يومين على الأحداث السابقة والأمور على حالها مهند بالمزرعة من المزرعة للدوام ومن الدوام للمزرعة مرات يجي له ياسر يجلس عنده أو خليل أما ولاء عايشه حياتها بشكل طبيعي جداً






عصر يوم الأثنين




نزلت ولاء للصالة وهي مستعدة تماماً تقول لأبوها



أبو حسن:هلا وغلا ببنتي



ولاء باست راس ابوها:قووه يبه



أبو حسن:الله يقويك



ولاء:يبه



وسكتت



أبو حسن:خير ولاء شبغيتي؟؟



أم حسن:شنو تبغى اكييييييييييد تبي فلوس



سمر:أنا بعد ابغى فلووووس




استغربت ولاء تواجد الكل الا خرب عليها لكنها لازم تنهي الموضوع الحين ماتبي تنتظر اكثر



ولاء:يبه ابغااك بموضوع خااص شوي



سمر:عشتوا من متى انتي عندك مواضيع خاصه



ولاء:انتي سكتي مو شغلك



أبو حسن:طيب روحي غرفة المكتب وأنا جاي وراك






بغرفة المكتب



ولاء:يبه أنا ابغى انفصل عن مهند



أبو حسن يحاول يكذب كلام بنته مو معقول ولاء واقفه قدامه وتطلب هالطلب



أبو حسن:انتي تبي تنفصلي يعني خلاص تطلقوا



ولاء بتأكييد:ايه نعم



أبو حسن:وشنو الأسباب؟؟



ولاء تحاول تدور على سبب:بس مو مرتاحة معه وما احس انه يناسبني



أبو حسن:وكيف مو مرتاحة معه فهميني خلينا نتدخل بس انفصال مره وحده



ولاء:يبه أنا اخذت قراري وماابغى احد يتدخل



أبو حسن وبدى يعلى صوته :انتي أكيييييييييييييييد مو صاحية أنا مستحيل اوافق على الا تقوليه ,, (سكت للحظات) اصلاً شبقول لأبوي وأخوي آسف بنتي ماتبي مهند والسبب شنو السبب أنا مستحيل اوافقك على الخرابيط الا تقوليها



ولاء:يبه هذي حياتي وما تقدروا تجبروني اظل مع انسان ماابيه



دخلت أم حسن بعد ما سمعت صوت زوجها يعلى



أم حسن:شصاير



أبو حسن:شرفي شرفي سمعني بنت العاقلة وش تقول



أم حسن:شصاير ولاء قولي لي



ولاء:.....



أبو حسن:ليه ساكته خبري أمك بالخبر السعيد اللي عندك تكلمي



ولاء والدموع بعينها:ابي انفصل عن مهند



أم حسن وهي تصفق ايد بأيد:لا بالله منتي بصاحية



أبو حسن:قال ايش قال مو مرتاحة معه مهند شاب ما عليه كلااااام



ولاء:مهند مهند مهند كل كلمة والثانية مهند شاب زين مهند شاب خلوق مهند ومهند مابقى الا تقولوا ملاك ما يغلط يبه يمه خلاص كفاية مو مهند ولدكم أنا بنتكم أنا



وتركت المكان وراحت للغرفة

** ولاء **



دخلت الغرفة وأنا أحس بحزن كبير شكل موضوع انفصالي عن مهند راح يكلفني كثير كثير من الدموع بديت ابكي وابكي وماني عارفة متى بخلص لكن مهند لازم انفصل عنه مهما كلفني الأمر





على المغرب جاتني أمي الغرفة



دقت الباب ودقت وما رديت عليها لأني عارفة تبي تحاول تشيل من بالي الفكرة لكني ما راح اتنازل



ظليت على هذا الحل حابسه نفسي بالغرفة وانزل المطبخ نص الليل اخذ لي الا يسد جوعي ليوم واركبه معي للغرفة



بعد يومين من خبرت ابوي الخبر جاني على الغرفة يحاول فيني افتح الباب



أبو حسن:افتحي الباب يا بنتي الا جالسه تسوينه مو زين ل كتبي تطلقي خلاص أنا مالي دعوه فيكي بس لاتحبسي نفسك



ما رديت عليه كنت ابغى ابين لهم أن قرار انفصالي نهائي ولا يمكن اتنازل عنه لسبب



استغربت شي اختفاء مهند من ذاك اليوم الا طلع فيه من بيتنا بس سرعان ماتذكرت قد ايش أنا غبيه شلون استغرب اختفاءه وأنا حتى جوالي قافلته



أنا ليه ماافتحه واشوف من يتصل فيني فتحت الجوال وأول ما فتحته



جاتني رسالة من خدمة موجود



كان عندي 5 اتصالات من منال و3 من خالتي ابتسام و6 من عمي خليل والا استغربته اتصالين من جدي



لقيت رسالتين



خليل



(ولاء أول ما تفتحي الجوال كلميني ابغاك ضروري)




منال



(صج تبين تنفصلين عن مهند ؟؟ قولي انهم يمزحوا)




حزتها عرفت أن الخبر انتشر عند العائلة كنت بقفل الجوال لكن اتصال عمي خليل كان أسرع



رديت على الجوال وكنت ساكته ما نطقت بأي كلمة

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم