بداية الرواية

رواية على هجرك نويت -19

رواية على هجرك نويت - غرام

رواية على هجرك نويت -19

منال:على وين لا تتركيني أحس مره خايفه
ولاء:أنا ماعندي مانع بس الخوفة يدخل منصوووور وأنا كذا
منال:لا تخافين مااتوقع ابد وأصلاً منصور مايحب هالسوالف ومروى قالت قبل شوي يمكن عمي خليل وأبوي وخالي
ولاء:اذا كذا معليش
دقايق
دخل مهند الصاله وسط استغراب منال وصدمة ولاء الا نسته للمره الثانية
اما منال فكانت جداً مبسوطة كانت تحاتي أن ما يجي
كانت ولاء تنسحب قبل لا يوصل لكن منال الا فهمتها مسكتها من يدها
وصل مهند للكوشة
وسلم على منال
مد يده لـ ولاء وطبعاً مستحيل ماتسلم عليه قدام الناس وابتسمت ابتسامة مصطنعة
وطلبت منه منال يصور معاها
للمره الثانية ولاء قررت تنسحب لكن هالمرة حركت مهند كانت أسرع
مسكها من أكتافها ووقف وراها مباشرةً
مهند:كيف حالك
ولاء:بخير أنت كيفك
قرب منها أكثر وبهمس: كنت بخير بس الحين احس بالغثيان من شفتك
لفت نظرها لورى
غمز لها وهو يبتسم اما ولاء فكانت تتمنى تعطيه كف
التقطت لهم المصورة صورة
تقرب مهند من منال وطلب منها تقول للمصورة تلتقط صورة له مع ولاء بدون علمها
وكان له هالشي
دخل ياسر مع وجود مهند وسلم منال لياسر
مهند:شوف هذي أختي اسلمها لك وأن سمعت زعلتها والا شي اذبحك
ابتسمت منال على تعليق مهند
ياسر:اقوول اقوول عطني مقفاك
مهند:هذي اولها لكن هييين يا يسوووور

انتهت الحفلة على خير وكانت السعادة مرسومة على وجه الجميع
بعد ما فضت الصاله من المعازيم والعروسين
ظلو الاهل
ودخلوا مهند وخليل داخل الصالة
جلس مهند على الكوشة
مهند:ولاء ولاء
خليل:شتبي فيها قوووم نادها
مهند:اقوووول خلني بحالي واذا ما عليك أمر روح نادها
خليل:ايه هذا الا ناقصني يللا ما تستحي جالس تأمر علي وأنا عمك
مهند:هههههههههههههههههههههههههههههههه اسمح لي عمي بس شسوي بدي أعمل بروفه حق يوم زواجي
خليل بتفكير:ايه والله صحيح
وراح بسرعه يجيب ابتسام
الا كانت مستغربه مو عارفة شيبي منها
خليل:يللا قوم قوم دوري
مهند:ماباقوم الا لمى تجي حرمي المصون
على الطاولة قدام الكوشة ومع حوسة الحريم
أم مهند:ولاء روحي على الكوشة شوفي مهند
ولاء:شفيه
أم مهند:مافيه شي بس عافسين الدنيا اهو وخليل روحي شوفيهم
ركبت ولاء على الكوشة وكانت تمشي
ومهند يبعد خليل من وجهه الا يحاول يقوم مهند عشان يقلده وابتسام واقفه بعيد عنهم وميته ضحك على حركاتهم
كان مهند جالس على الكرسي وماسك فيه بيده من الجهتين
وخليل مثبت رجله ويسحب مهند من يدينه
خليل:قوم بس قووم
مهند:مانى مانى
خليل:وبعدين معك
مهند:تكفي تكفي عموو ابعد شوف القمر وصل
كانت العائلة تطالع افعالهم ويضحكون
وقف مهند أول ما وصلت ولاء ومد يده وعشان تفك ولاء بين مهند وخليل مدة لها يدها فسحبها بقوه فارتمت بحضنه
وبدى التصفيق والتصفير من الكل
أما خليل ما عرف شيسوي عجبته الحركة حيييييييييييل وكان يبي يقلد نفس الحركة
خليل ترك الكرسي واجى عند مهند:تكفى تكفى ياولد أخوي عييييييييييييد الحركة
سحب ابتسام
ابتسام:مستحيل اسوي زيهم وين جالسي خليل
خليل:خليني اعيش حياتي تكفين
مهند بدى يضحك على عمه وهو يبوس يده وجه وظهر
مهند:الحمد لله والشكر الا يشوف يقول أنا العم مو أنت
خليل:اقول احترم نفسك لا بكس يجيك على وجهك أنت وحرمتك
ولاء فتحت عينها:هييييييييييي تخانقوا بروحكم لا تدخلوني أنا وخالتي فااهمين
مهند:المهم حبيبتي ما علينا ولا تعصبي ولا شي وشغل جواله على نغمة ترقص
ومد يده للمره الثانية لكن هالمره مانعت
ولاء:حشى مو صاحين لا أنت ولا عمووو
مسكت ولاء يد ابتسام ونزلوا من الكوشة
ولحقوا بهم خليل ومهند
على الطاولات جلست ولاء على طاولة فيها مروى وسمر لأنها عارفة مهند وخليل ما بيخلوهم وبيلحقوا فيهم فما حبت تضايق أحد
خليل يبي يبدى حوار :اما منال صج حلوه اليوم
مهند وهو متعمد:ايه والله حلوه وتوني اكتشف انها أحلى وحده في العائله
خليل يبي يشب النار:ولاء سمعتي مهند يقول منال احلى منك
ولاء:مجرد كلام اساساً أنا شي ثاني ما يقارني بأحد ,, مو صح مهند
مهند:ايه أساساً انا ما اقدر اقارنك باحد انتي غير الناس مو ^_*
ولاء ببتسمه وراها شر:مو
ام حسن: ولاء مشينا ترى ابوك يستنى برا
ولاء : ماني رايحة مهند بيرجعني
مهند في داخله شو قصتك يا ولاء مراات أحسك طبيعية ومرااات أحسك وراك شي بس بمشي ورااااااااك وبشوف وين تبي توصلي
مهند:طيب يلاا اجل قومي
خليل:هههههههههههه شو فيك ما مدها تقول بترجع معاك بتخطفها
مهند:مو وقتك عموووووووووو ,, يلا ولاء لبسي
ولاء كانت بتعترض لكن انتبهت أن الأغلبية بدوو يمشوا:طيب

** ولاء **
كنت ناوية على أشياء مهند مستحيييييييل يحبني وزواجة مني ماهو الا لمجرد يرد لي الصاع صعين ما انكر أن لحظات يخليني أحبه وأحب افعاله لكن مستحيل أضعف قدامة ولو ضعفت فراح يكون بخطط مسبقة
ركبت السياره
مهند:عندي لك بكره مشوار
ولاء:وين
مهند:براويك شقه المستقبل
ولاء:هههههههههههههههههههههههههههههههه
مهند:ليش تضحكين
ولاء: ولا شي بس حبيتها شقه المستقبل
سكتت لحظات
ولاء:ومن متى حجزت شقة المستقبل
مهند:اممممممممم ماراح اتكلم خليها مفاجئة بكره
ولاء:اوكييي

عصر اليوم الثاني
دق مهند على جوال ولاء لقاااه مغلق
دق البيت رفعت خالته اللي كانت جالسه مع زوجها تشرب شاي
مهند:قوة خالتي كيفك
ام ولاء هلا مهند الله يقويك الحمد الله بخير وانت وش اخبار تمام
مهند:خالتي ولاء لسه نايمه؟؟
ام ولاء:ايه تبي اصحيها
مهند :ياريت والله ,, على شان باوديها الشقه تشوفها
ام ولاء:إن شاء الحين اصحيها
مهند:وياريت تستعجليها لأني جاي بعد نص ساعه
ابو حسن:وش كان يبي مهند
ام حسن: يبيني اصحي ولاء على شان بيروحوا الشقة بيشوفوها

ام حسن: ولاء يللا اصحي الساعه اربع وشي
ولاء :اووووه ما ابي
ام ولاء: قومي مهند بيجيلك بعد نص ساعه
ولاء بعد ما سمعت اسم مهند صحصحت
ولاء: وليش يجي
الام:على شان اتشوفين الشقه ليش ما قلك
ولاء :الا بس مو وقته انا ابي انام قولي له وقت ثااني
الام :ولاء قومي ترى انادي لك ابوك كل هذا نوم
ولاء كان ودها تقتل مهند الا خلاهم يصحونها على شان تطلع معاه
ولاء:قمت كذا زيييييييييين

بعد نصف ساعة
ركبت ولاء السياره بدون كلام
مهند:وعليكم السلام
ولاء :..............
مهند: كيفك كل هذا نوم
ولاء :.............
مهند\ شو ولاء صار في صوتك شي
ايضا ما فيه رد
لما وصلو الشقه
مهند خذها على غرفه النوم
طبعا الشقه توها مخلصه بنايه يعني لازمها تاثيث
مهند :شرايك هذي غرفة نومنا في المستقبل شرايك فيها شي موووو
ولاء بعدها ساكته
مهند دار ولاء وخلاها مقابلته : فتحي فمك خل اشوف السانك شكله انقص
ولاء في داخلها انقص ها انا ارويك بس صبر علي
حط مهند ايده علي يحاول يفتح فمها
وبحركه سريعه عضت صبعه
مهند : اييييييييييييييييييييييييييييييييي ليه ولاء شفيكي منو مجوعنك على شان تعضيني كان قلتي لي قبل لانجي نمر ناخذ لك شي تاكليه
حقرته وهذا الا قهر مهند
مهند: صج انك وحد هبله وغبيه
ولاء بكل برود :كل اهبل وغبي يعرف حاله ,, المهم مو رايقه لك ابي كلينكس
مهند: الحين من حامل الشنطة أنا أو انتي
ولاء : طيب شنطتي ما فيها كلينكس
مهند:في السياره فيه روحي جيبي لك
ولاء:على فكره اذا نزليت ما بركب
مهند:أجل شوفي باقي الشقه ونزلي مره وحده
ولاء: ما فيني ابي كلينكس الحين
مهند عارف انها ما تبي كلينكس بس تتحجج على شان تنزل
دخلت ولاء الغرفة الثانية وفي بالها فكرة لكن مهند تبعها
مهند: شوفي هذا غرفه ولدنا او بنتنا في المستقبل
ولاء:واثق ان بنتزوج
مهند:وليه ما اثق ,, أصلاً مو بس أنا الواثق الكل ينتظر يوم زواجنا وعلى فكرة هذي الشقة هدية من جدي
رفعت حاجبها مستغربه:شمعني يعني
مهند:بس اهو شاري العماره هذي وقرر يعطي كل واحد شقة
ولاء:غلطان جدي

رن جوال مهند ورفعاه
استغلت ولاء انشغاله وطلعت لها روج أحمر من الشنطه
وتقربت منه وسحبت المفتاح من ايده
سكر مهند التلفون
مهند حاول يسرع وينهي المكالمه :ولاء وش فيك
ولاء:ولا شي حبيبي
وباسته بقوه على خده
استغرب مهند حركتها ماعمرها باسته
ولاء: يللاا حبيبي انا انتظرك في السياره
وقبل لا تروح عطته مراية
مهند: ولاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء
ولاء :هههههههههه على شان تعرف تحمل معاك كلينكس المره الجايه
اتبهدل مهند وماعرف شيسوي حاول يمسح خده بيده لكن للأسف ظل آثر شاف ما فيه خيار الا ان يتكل على الله وينزل واليوم جمعه يعني مافيه عماااااال بالبناية
ركب مهند السيارة وولاء ميته ضحك
مهند:اذا كذا يسعدك أناااا ماعندي ماااااااااانع ,, وين تبين تروحين
ولاء:البيت لو سمحت
ماجادلها مهند وخلال عشر دقايق كانوا قبال البيت
ولاء بهدوء غير معتاد:مهند انزل
مهند ماحب يكسر بخاطرها ونزل
بالمجلس كانت ولاء تحوس بالأستيريو وترجع وتقدم
مهند :ابي افهم تقولي لي انزل وتالي ماتعطيني وجه
ولاء:لا تستعجل على رزقك ,, هاا وصلت
ابيك تسمع هذي الأغنية زين زين زين وتمعن في كلماتها زين
بدت موسيقى الأغنية وكانت الأبتسامة تعلو على وجهه مهند الا فرحان لأن ولاء أول مره تهديه أغنية
ولمى ابتدت كلمات الأغنية تغيرت ملامحة وبانت علامات الأستغراب
أنا صاحي لهم
وعيني عنهم مش غافله دارس طبعهم وفاهم قصدهم واتجاهله
واغض الطرف عن العذال بالعالي ما قربتهم الا الهدف ثاني
وحققته بقربي منهم
انا صاحي لهم
تظنوني خفيف العقل يا هالناس أومجنون وإلا يخطر على بالي لا والله ما تدرون
وأحب العب على المضمون
واغض الطرف عن العذال بالعالي ما قربتهم الا الهدف ثاني
وحققته بقربي منهم
أنا صاحي لهم
تلوموني ولا تدرون ما هو سري المكنون وكيف آمن لعذال الهواء مادمت حي على الكون
ومن يأمن لهم مجنون
واغض الطرف عن العذال بالعالي ما قربتهم الا الهدف ثاني
وحققته بقربي منهم انا صاحي لهم
أنا صاحي لهم

سكرت ولاء الأستيريو
ووقفت بجدية:والحين اقدر اقوووووووول مهند طلقني

نهاية الجزء التاسع عشر
(ما تقبلت الفراق ومالي يدي فيه حيله .. آآه لو أن الظروف المقبلة تكشف قدرها)


الجزء العشرون


سكرت ولاء الأستيريو
ووقفت بجدية:والحين اقدر اقوووووووول مهند طلقني
رمش مهند بعينه عدة رمشات وكأنه مو مصدق الا يسمعه يحس حاله بحلم أو ولاء تماازحة
مهند:انتي شتقولين
وقف وهو يحاول يربط بين كلمات الأغنية وكلمات ولاء وش تقصد
"ما قربتهم الا لهدف ثاني وحققته بقربي منهم"
أي هدف يا ولاء الا حققتيه بقربك مني أي هدف
"أحب العب على المضمون"
وش الشي المضمون الا لعبتي عشانه
الف سؤال وسؤال يدور براس مهند لكن ما قدر ينطق بأي كلمة حس أن فقد القدرة على النطق بالفترة الأخيرة رغم عناد ولاء إلا أنـ ..
مهند بانهيار نوعا ما:انتي شتقصدين
ولاء بضحكة استهزائية: هههههههههههههههههه ما توقعتك غبي لهدرجة توقعتك أذكى من كذا بكثير بكثير أصحى أنت قدااام ولاء ولا أنت قدها
مهند الا مازال ضايع : ولاء فهميني انتي شتقصدين
ولاء:هههههههههههههههههههههههه أنت للحين مو فاهم بس ولا يهمك افسر لك كل شي أنا وافقت عليك على شان منال تاخذ ياسر وعلى مااعتقد أعلنت الحرب عليك من أول ليلة والحين خلاص منال وصارت لـ ياسر تقربت منك لهذا السبب والحين خلاص تعرف اني احب العب وما ادخل أي لعبة الا لمى أكون ضامنتها

ضحكت وكملت كلام
ولاء:مو انت تبي تنتقم وكنت تبيني احبك وتسوي فيني زي ما سويت فيك لكن مستحيل مستحيل انولك مرادك انا صاحية لك يا مهند صاحية و ماني هبله على شان اصدق انك تحبني ,, للأسف طحت ضحيتي للمرة الثانية
سكوت للحظات
مهند :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
بس الضحكه كانت ضحكة الم
استغربت ولاء من ضحكته لأن توقعت منه كف
مهند:اوكي ولاء لعبتيها صح واخذتي الا تبيه كنتي ذكية ما انكر هالشي خليتيني اظن اني المنتصر تبين تطلقين لك الا تبين بس بعد ما تبلغين العائلة بقرراك الرائع وحزتها ماراح تشوفين وجهي والحين عن اذنك
وبعدها عن وجهه لأنها كانت واقفة قباله بوجه الباب
وطلع من الباب ونزلت أول دمعة من عينه وتلتها عدة دمعات

جلست ولاء على أقرب كنبة لها بداخلها أحساس مزدوج بين النصر والحزن مي عارفة تفرح أو تحزن بالنهاية قررت ما تعب فكرها بالتفكير بمهند وتعتبره صفحة ولازم تطويها من حياتها وبأقرب فرصة راح تقول لأهلها أنها تبي تفك الخطبة

طلعت للصالة والا استغربته أن أمها تتكلم مع أبوها عنها وعن مهند
أبو حسن:اعتقد بيروحون البيت العود على طول
أم حسن : مااعتقد أجل ليه جااو هنا وبعدين مهند مشى أنا شفته وهو طالع من المجلس
أبو حسن تنهد تنهيدة راحة:تصدقين لو ولاء خذت شخص غير مهند ما كنت برتاح وبفرح كثر ما أنا فرحان الحين
أم حسن: ولا أنا والله ,, الله يتمم عليهم
وقفت ولاء محتاره مو عارفة شلون بتقول لهم بس الأكيييييد أنها بتأجل الخبر حالياً
دخلت الصالة:السلام عليكم
الأب والأم:وعليكم السلام
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -