رواية على هجرك نويت -21


رواية على هجرك نويت -21



رواية على هجرك نويت -21


خليل:الووو ولاء


ولاء:............


خليل:ولاء ردي بليييز


ولاء:...


خليل:اوكي مو حابة تردي ما فيه مشكلة بس سمعيني زين ,, ولاء القرار الا أخذتيه مو في صالحك بتاتاً عارف أنك ما تبي أي أحد يتدخل بس اتمنى من قلب أنك تسمعيني يا ولاء مهند ما كان ناوي يرد ل كالا سويتيه فيه ماكان ناوي يخليك تتعلقي فيه وتالي يتركك زي ما انتي فاكرة مهند حبك من صج حبك


سكتت لحظات ينتظر منها رد لكنها خيبت ظنه وما نطقت أي كلمة


خليل:اوكي ولاء براحتك لا تردي مع السلامة


سكر خليل الخط من ولاء وحط في بالها فكرة جديدة معقوووووووول كلام عمها يكون صحيح ومهند يحبها حاسه حالي ملخبطة ( يارب ساعدني ودلني على الطريق الصحيح)



أول ما بديت اطلع من داري عرفت أن جدي يبيني رفضت اروح له لكن المفاجأة أن اجى لعندي لعند البيت


ولاء:جدي كيف حالك


الجد:أنا راح أكون بخير إذا بطلتي عناد وسمعت منك أن الكلام اللي نقال مو صحيح


ولاء:بس جدي هذي حيا تـومهند ما يناسبني ..


الجد:حياتك الحين فكرتي فيها وبعدين دام مهند ما يناسبك على مااعتقد كنتي تعرفيه من البداية وما احد جبرك على الموافقة


ولاء:بس


الجد:لا بس ولا شي وما عندنا بنات يتطلقون


ولاء:بس أنا مابيه


الجد:فات الآوان على هذا الكلام يا بنتي وفكرة الانفصال شيليها من بالك واجتماع العائلة ابي اشوفك فيه هذا الأسبوع واضح


ما انتظر الجد رد ولاء وطلع وتركها




اجى يوم الجمعه يوم اجتماع العائلة وطلعت ولاء بناء على طلب جدها وباصرار من أمها وبنفسها ما حبت تعاند وترفض عشان تبين للكل أن الوضع عادي ومهند رغم أن يبات بالمزرعة الا انه يجي لأهله بعض الأحيان


اجتمع الكل بالبيت العود وكنوع من التغيير قررت ولاء تسوي طبق على العشاء


خلصت ولاء طبخ وكانت تقريباً المره الأولى الا تسوي فيها طبق بدون مساعدة أي أحد


تركته على الرف بالمطبخ وكانو يجهزون السفرة كان عبارة عن سبكتي باللحم المفروم بصلصة بيضاء


في هذي الأثناء دخل مهند وخليل للمطبخ


خليل:حر حر مو طبيعي


مهند:حاااس بجوع


وانتبه للسباكتي على الرف


مهند:الله الله كأنهم حاسين فيني وبجوعي مسك الملعقة وحط له بصحن وجلس ياكل


دخلت ولاء للمطبخ وكان هذا أول لقاء لها معه من بعد ما طلبت منه ينفصلون طبعاً بالبداية ماانتبهت لوجود مهند بس انتبهت لخليل


فتحت عينها وصرخت:مين الا خرب الطبق


وهي تحط يدها على خصرها :يعني يا عمي ما فيك صبر كل شي جاهز على السفره لازم تخرب منظره حرام عليك هذي أول مره اطبخ فيها


خليل:ط ..


ولاء:اوووووووووه والله حرااام كنت مستانسه ابي اصور الطبق


خليل:..


ولاء:ابي افهم وش صار لو استنيت هاااا وش صار


مهند الا كان حاضر للموقف من البداية:ماصار شي بس كنت واااااااااجد جوعان وماكان عندي صبر


لفت ولاء بصدمة لمصدر الصوت وانتبهت لمهند الا كان ماسك الصحن بيده ويطالع فيها بنظره بتاتاً ما عجبتها


ولاء:هذا أنت !!


مهند:ايه ليه مو عاجبك ياست ولاء


ولاء:اكيييييييييييييييد موعاجبني


مهند:بالطقاق عجبتك والا لا


وتقرب منها ورجعت على ورى على بالها بيسوي فيها شي حط الصحن على الرف ومشى


وقبل لا يطلع


ولاء بحقد اقرب للهمس:حيوااااااااان


رجع مهند ومسكها من يدها وعواها :انا ابي افهم من الحيوان


ولاء:طبعاً أنت اتركني اقرفتني


كانت متحمله الآلم ما تبي تبين ضعيفة قدامة


تدخل خليل:مهند خلاص اتركها المتها


مهند:باين الألم مره مع السانها الا يبيله قص


ولاء:احترم حالك


مهند:أنا محترم حالي قبل لااشوفك وش على بالك مع الفاظك البذيئة


ولاء:داااام الفاظي بديئة ليه ماتطلقني


مهند:هههههههههه بالحلم


ولاء:شفت أنك ميت علي


مهند:ايه ميت عليك ارويك بس خلنا نتزوج واعلمك شلون الشغل


ولاء تردها له:بالحلم


اجتمع الكل على صوت صراخهم


ولمى انتبه مهند للوضع السخيف الا حطته ولاء فيه ترك المكان وطلع


أما ولاء ظلت تتمسكن قداام الكل


ولاء:شفتوا كيف وتبوني أعيش معه تبوني اعيش معه مستحيل


أم حسن:طيب خلاص هدي


أم مهند وقفت محتاره ما عمرها شافت ولدها يتعامل مع أحد بدي الطريقة وش اللي صار لك يا مهند ليه تغيرت بطريقة التعامل
نرجع لمهند الا لحقاه كل من ياسر وخليل


مهند:شفتوا شفتوا كيف وتلوموني لمى ماارضى اجي شلوون تبوني اجي وشفوا كيف طريقة تعاملها


ياسر:اهدى مهند وفهمني وش صاير


مهند يوجه كلامه لخليل:قوله عمي قوله عن أفعال ولاء قوله


خليل:خلاص مهند أهدى ولا تفكر


مهند وهو يحاول يفك يده من عمه وياسر


خليل:على وين خلك


مهند:ابي اطلع من هالجو


خليل مسكه بالقوه وهز راسه بالنفي ( يعني لاتروح)


مهند:ارجوك عمي ارجوك


ياسر:اوكي بس اجي معااك


مهند:تكفوون خلوني لوحدي ابغى اظل وحدي


عطاه ياسر نظره


مهند حاول يبتسم بالقوة:تعالي بعد ساعه طيب


ياسر:وين


مهند:وين يعني البحر


من بعد هالموقف تجنب مهند الروحة لبيت جده عشان مايلتقي بولاء الوضع بينهم صار لايطاق بالطرف المقابل ولاء خفت عن الطلعه والكلام والروحة والجيه وخصوصاً أنها ما تبي تسمع كلام من أحد يعكر عليها مزاجها

بعد حوالي اربع اسابيع من الأحداث اللي فاتت بدت سنة دراسية جديده من حوالي اسبوع وولاء طبعاً قدمت تأجيل لهذا الترم و الوضع على ماهو عليه بينها وبين مهند والعائلة تحاول تتناسى الموضوع لعل وعسى الله يطلح بينهم لكن الشباب يحاولوا يبذلوا جهدهم عشان يصلحوا الوضع

نجي لياسر ومنال الا كانوا جالسين بالبيت عند منال


منال: كيف حال مهند الحين


ياسر:على حاله من المزرعة للدوام ومن الدوام للمزرعة بس ترى نفسيته اوكي يعني لو تروحي تجلسي معه ما تحسي ان فيه شي بس على قولته يبي يغير جوو وما يبي يجي هنا عشان لا يشوفها


منال:ما ابغاهم ينفصلوا ما نقدر نساعدهم؟؟


ياسر:ياريت بس شكل بنت عمك مرة عنيدة


منال:بالقووووة مع اني احسها تحبه بس مدري ليه متمسكه بعنادها


ياسر:ليكووون انتي تطلعي لي مثلها


منال وهي تحك راسها:هااااا عادةً يقولوا اني مثلها بس ولاء تحمل الضعف


ياسر:مااذكر افعالها زين من صغرنا الا اذكره عنها انها كانت عنيده بس توقعت كبرة وعقلت


منال:الا زادت


ياسر:شرايك ناخذ ولاء ونروح على المزرعة يمكن يرجعوا لبعض


منال: من صجك أنت أصلاً ولاء صارت ما تطلع من البيت وحتى اجتماعات العائلة ما تحضرها واذا اتصل لها ماترد ولو نوديها المزرعه يشبون نااار اثنينهم شكلك ما شفت الخناق هالا صارت


ياسر : هههههههههه الله يعين


يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم