رواية ناداني ولبيته -21


رواية ناداني ولبيته -21

رواية ناداني ولبيته -21

طلعت غدير بعد مافهمت م امها ايش تبي من سعد وراحت تساعد العنود ونقلت اغراضها بغرفة ساره واماني راحت مع خلود وغدير ..

ساره..خلاص العنود ان شاء الله مابيصير الا كل خير
العنود..ان شاء الله
ساره..انا بروح موعدي الحين
العنود..مع مين
ساره..مع خالتي ام نواف امي تعبانه ماتقدر
العنود..اوكي الله معك


طلعت ساره وتركت العنود الي طفت الانوار وجلست تصيح بهدوء

حمد وصقر راحوا للمطار يستقبلون عمتهم وبنتها الي انصدمت لما ماحصلت فيصل
العمه حصه..وين فيصل اجل
حمد..افا احنا مانكفي ياعمه
العمه حصه..إلا بس اسأل
صقر..عنده شغل ضروري راح لرياض
بدور بسرعه..يعني مو مكمل الاجازه بالطايف
حمد من غير نفس..بكرا او بعده راجع
بدور ورجعت لها الابتسامه الي نرفزت حمد وكان وده يذبحها ركبوا وصلوا للبيت حست العمه ان الجو مكهرب لكن سكتت ماقالت شئ
العمه حصه..اجل خالتك اماني لحالها بالبيت بالرياض
ام فيصل..لا معنا بس تعبانه شوي ونايمه
حصه..ايه الله يشفيها
بدور..انا تعبانه بدخل انا عن اذنكم

اما على خط الرياض فيصل كان معصب وواصله معه ساعه يفتح الجوال وساعه يقفله اما فهد ا حترم صمته ولاحب يضايقه وفجأه اتصل سعد
فهد..هلا والله
سعد..هلا فهد شلونك
فهد..الحمد لله
سعد..هههههههههه الله يعينك عليه
فهد..ايه والله
سعد..كيفه الحين نار او هادي
فهد..لا للحين
سعد..عطني اكلمه
فهد..فيصل سعد بيكلمك
فيصل..قوله شوي افتح جوالي واكلمه
قال فهد لسعد وقف حتى يرتاح شوي ويعطي فيصل فرصه يكلم سعد
فهد..بدخل اخذ لي شئ اشربه اطلب لك شئ
فيصل..لا
راح فهد واتصل على حمد
حمد..هلا فهد طمني
فهد..حمد شئ عمري ماتصورته طوال الوقت وهو يسب ويلعن
حمد..على مين
فهد..ماعرف سألته اول شئ ولارد ولاسألته بعدها
حمد..بصراحه انا لما سمعت صرخته انصدمت ماتخيلت فيصل يكون كذا
فهد..ههههههههههه لو سامع الي سمعته وربي تقول شخص ثاني ماهو فيصل
حمد..الحين وينكم
فهد..باقي لنا ساعتين ونوصل لرياض بس قلت اوقف ارتاح واخليه يكلم سعد الا من قال لسعد اننا راجعين
حمد استغرب..مااعرف
فهد..المهم اخليك الحين وطمن خالتي عليه
حمد..اوكي اذا وصلت عطنا خبر يالله مع السلامه

من بعيد انتبه فهد لفيصل نزل من السياره وتركه لحاله فيصل فتح جواله واتصل بسعد
سعد..هلا
فيصل..هلا
سعد..يااخي شصار عشان تمسك خط الرياض وتترك امك بهالحاله
فيصل..سعد لاتجلس تفتح لي محاظره لااطلع كل الي فيني عليك
سعد..ماعندي مانع بس شفيك
فيصل..صعب اشرح لك لكن بداخلي غضب لو ماطلعته عليه وربي ان يحرقني ويذبحني من القهر
سعد..لاحول ولاقوة الا بالله ليه كل هذا ومن هو
فيصل..سعد حدود الساعتين واكون بالشركه انتظرني اوكي
سعد..بعقلك تبيني انتظر ساعتين قولي ايش الموضوع بعدين الوقت متأخر أي شركه
فيصل..سعد خلاص بعد ساعتين بالشركه مع السلامه
قفل فيصل من سعد وقفل جواله ورجع يكمل مشواره مع فهد بحالة غضب متصاعد الى ان وصل لشركه كان سعد باانتظارهم سلم عليهم واستأذن فهد لانه حب يعطيهم فرصه يأخذون راحتهم وطلع للبيت يرتاح .. ودخل فيصل وسعد مكتب فيصل لكنه استأذن ثواني يرجع وتغافل الكل وطلع من الشركه لكن هالحركه ماعدت على سعد وعرف انه مارجع من الطايف وبهالحاله الا لشئ كبير واتصل بسرعه على ام فيصل

سعد..هلا خالتي مامعي وقت وين فيصل احصله طلع من الكتب وين احصله وليه رجع
ام فيصل وبدت تصيح..روح لبيتنا بسرعه لايذبح الولد
سعد..اي ولد
ام فيصل..احمد ولد جيرانا مزعج العنود روح ياولدي
سعد واتضح الموضوع قفل بسرعه وطلع

بالطايف الجو كان مشحون الكل بداخله خوف وقلق ام فيصل دخلت غرفتها بدري والعنود من العصر ماطلعت اما سلوم حاولت اماني تسليه حتى ينسى الي صار غدير محتاره وساره رجعت من المستشفى تعبانه ..والكل بوضع مايريح ابدا ..

نجلاء..غدير روحي تطمني على خالتي
اماني..انا بروح لها
طلعت اماني اما غدير راحت للعنود الي كانت بحاله حزن تقطع القلب
غدير..العنود وبعدين
العنود وتمسح دموعها..غدير خليني بحالي
غدير..لا العنود انتي بمكانه ساره واماني كيف تطلبين مني اتركك متى بتفهمين ااننا اهل
العنود..غدير كنت خايفه والي خايفه منه صار
غدير..مابطالبك تقولين ايش الي صار بس حرام ارحمي نفسك واذا على فيصل لاتهتمين
العنود..تصورت انه يعصب اذا عرف وخفت لكن بهالشكل ولاواحد بالميه تصورته
غدير..فيصل يعصب لكن قلبه طيب
العنود..آه ياغدير من دخلت بيتكم وانا اعاني اتألم اتعذب احسن بنار بداخلي رغم انكم اعطيتوني الحب والحنان صرتوا خوات لي وامكم امي غدير رغم كل هذا الغربه كانت بداخلي ماقدرت اقول لفيصل ان احمد يهددني ماقدرت اقوله ان احمد ولد جيرانكم ذبحني اهانات ماقدرت ولما حسيت اني تعبت حضنتني خالتي شالت هم كبير من صدري لما عرفت بالموضوع توقعته يوم عشر شهر وينتهي لكن للأسف كل ماله ويزيد خالتي قالت تعطي فيصل خبر رفضت من غير سبب مقنع اقوله لها ماابي فيصل يعرف اني ضعيفه او مهانه ماابي فيصل يتخيل كيف كانت حياة اماني وسلمان مع بنت معرضه للاهانه بأي وقت ولاهي قادره تدافع عن نفسها ماتحملت نظرة احتقار من عينه او رحمه ماتحملت انه ممكن ينتقدني او يراقب تصرفاتي عجبتني نظرة الاحترام الي شفتها بعيونه نبرة التقدير بكلامه حبيت صورتي بعيونه انسانه قويه قادره تتجاوز كل الازمات رغم اني انسانه هشه محطمه من الداخل طفوله معذبه ومراهقه مقتوله وشباب مهان صعب تتخيلين طفله تضرب وتعاقب على ذنب ماارتكبته ورغم هذا تتحمل وتجبر نفسها على الاحترام ..مؤلم انك تشوفي بنت مراهقه ممنوعه من الاحساس الطبيعي لها ..آه ياغدير لو تعرفين قلبي شكثر تعذب لو تعرفين كم ليله مرت علي وانا ادعي ربي اني اكون قد الحمل والامانه كم ليله وانا خايفه وحاضنه اماني وسلمان احاول اعطيهم بعض الحنان الي انحرمت منه آه على 23 سنه ضاعت مابين دمعه والم حزن وقهر عذاب وصبر وبعد كل هذا اشوف لمسة حنان من خالتي لهفة سؤال من خواتي نظرة احترام من فيصل كلمة اخو صادقه من محمد ماقدرت احطم كل هذا بلحظه ماقدرت اقول لكم اني بمجرد مادخلت بيتكم صرت صيد سهل لولد جيرانكم مااحد بيصدقني لانكم ماتعرفوني وتعرفوه هو لانه جاركم ولاعمره تعرض لكم ماكان ممكن فيصل او انتم تفكرون مثل دنائة تفكيره اني يتيمه يعني انسانه رخيصه ..ماقدرت تكمل العنود رحعت تصيح وحضنتها غدير

غدير..خلاص عنوده هدي اعصابك حبيبتي يعني الي فهمته ان فيصل عرف بالموضوع لكذا عصب
العنود..عرف خالتي قالت انا بالطايف وهذا وقت مناسب تقول له لانه بعيد عن الحقيراحمد
بعدين العنود تفكيركك المفروض مايكون كذا فيصل انسان كبير وفام مو معقول مابيصدقك ويصدق احمد الي رفضه لما تقدم لك لان سمعته مو كويسه العنود المفروض اول ماحسيتي باازعاج على طول قلتي لفيصل حتى يعلم هالشخص قدره لكن انتي ساهمت بشكل او بااخر ان احمد يتمادى عليك ويهينك مافيه احد يقدر يهينا الا اذا احنا سمحنا

العنود..لا غدير لاتظلميني انا الله يعلم بحالي وظروفي بنت تنام ببيت من غير اي احساس بالامان بنت تخلص كل شغلها من غير اي صدر حنون ترتمي عليه ادخل وزاره وطلع من مستشفى ادخل مكتب واطلع من مكان اخر لك تتخيلين لما سواق يعمب حادث انا ايش وضعي كيف بدخل المرور وكيف بخلص الموضوع بكل مره اضطر اطلب احد من الجيران وبكل لحظه اما اشوف نظره احترام ورحمه واحيانا اشوف نظره خبيثه مثل نظرة احمد غدير الي عشته بطفولتي ماهو سهل حرام لاتظلموني لما حبيت احافظ على نظرة الاحترام والتقدير والاعجاب من فيصل ..

غدير باابتسامه..امي توقعت رد فعل فيصل لكذا هي مو خايفه من رجعته لرياض لكن خايفه من تصرفه هناك
العنود..غدير ليه كلكم ماتفاجأتوا من رد فعله
غدير..فيصل محترم طيب حنون لكن اذا عصب ولد ابوه يكلمه والي ماتعرفينه انه يمووت ولايشوف احد منا مهان زمان واحد تعرض لساره وكنا بجده عالبحر شوي والولد يروح بين ايدينه وكل الي قاله بعد ماانتهى الموضوع ماارضى احد ينظر لخواتي نظره اهانه او يفكر مجرد تفكير بكذا بعدها امي كانت تتجنب تقول له شئ محمد دائما يتصرف ويغطي الموضوع لان فيصل مايعرف امه من ابوه اذا صار كذا
العنود..ليت خالتي قالت لمحمد
غدير..العنود امي لو كانت متوقعه ان الموضوع بسيط كان اجلته وقالت لمحمد لكن امي عارفه ان الموضوع يحتاج فيصل انتي لاتخافين فيصل وصل الرياض الحين وامي كلمت سعد وطمنها انتي هدي اعصابك ..

بالرياض فيصل وصل لبيت جارهم ابو احمد ونزل وبداخله غضب يحرق ديره كامله ودق الجرس ولاحتى عمل حساب الوقت فتح له احمد ومن غير اي تفكير عطاه فيصل كف من قوته مالت احمد بجسمه على الباب
فيصل ويمسكه مع ثوبه..يالحقير يالنذل يالواطي
احمد ويحاول يرد عليه ويعلى صوتهم ويطلع ابو احمد بلحظة وصول سعد الي بسرعه حاولوا يفكوهم
ابواحمد..خير ياولدي شفيكم
فيصل ونفسه منقطع ..هالحقير ولدك ضاقت عليه الوسيعه من البنات الي مثله وبدأ يخون جاار
احمد ويمسح الدم الي بوجهه...ههههههههه يعني جاي ياروميو من سفرك عشان اخذت خويتك
فيصل واستفزته الكلمه وبكل قوته ابعد سعد وانهال على احمد ضرب وبدأ عراك باليدين والكلام ولولا الله ثم وجود سعد كان راح احمد بين يدين فيصل
احمد..ابعد لانها رفضتك وفضلتني
ومسكه فيصل من عند رقبته..اسمعني يالواطي اذا سمعت انك مفكر مجرد تفكير والله ثم والله لامسح اسمك من الوجود وتعرفنيي احمد لاخليك تندم على اليوم الي انولدت فيه
ابعده سعد ولما حاول احمد يتكلم سكته كف من ابوه
ام احمد..اطلع لابارك الله فيك من ولد اطلع وطيت راسي الله يأخذك وافتك منك انقلع عن وجهي اشوف
احمد..وهو ماشي..انا او انت يافيصل حقدي عليك من سنين وراح ارد ضربتك بعشر
فيصل وبصوت عالي ..اعلى مابخيلك اركبه انت واطي والواطي مايستغرب عليه شئ والي مايعرف الله مااستغرب عليه تصرفاتك بالحقير
راح احمد وفيصل يغلي من قهره
ابو احمد..امسحها بوجهي ياولدي سامحني
وبتصرف اذهل سعد حب فيصل راس ابو احمد..ياعمي انت الي سامحني لاني مااحترمت وجودك بس غصب عني
ابو احمد ..الله يلوم الي يلومك ياولدي والله خجلان منك
فيصل..اسمح لي ياعمي عن ذنك
راح فيصل وسعد للبيت وبكل قوته فيصل ارتمى عالكنبه
سعد..اصفق لك الحين يعني هالحقير يستاهل انك تضيع عمرك عشان لو مات الولد بين ايدينك من بيفيدك
فيصل وبصوت عالي..بيفيدني اني اخذت حقي منه تعرف شلون اشوفه كل يوم وهو غدار حقير تعرف شكثر استغفلني تعرف
سعد..فيصل بس خلاص هدي شوي التفاهم كذا مايصير
وبكل قوته رمى الجوال عالجدار لحد ماانكشر عشر كسر..لو قريت الي انا قريته كان قلت اروح اعدام ولااسكت عن هذا
سعد وحاول يكون هادي شوي ..اوكي اوكي الحين اطلع اخذ لك دش بليييز فيصل كذا ماتقدر حتى تفكر
طلع فيصل من غير مايرد اما سعد طلع جاب لهم اكل ورجع بعد ماكلم فهد وطمنه وقال له انهم حجز لهم بكرا المغرب لطايف تطمن فهد وقال انه بينام لانه تعبان لكنه طلع لشباب بس حب يتركهم براحتهم ..

نزل فيصل وحصل سعد ينتظره جلس من غير كلام واوضح انه مازال معصب
سعد..فيصل اهلك امك اتصل طمنهم
ناظر فيصل ساعته وفتح جواله واتصل ..
غدير ..العنود فيصل برد عليه
غدير..الووهلا فيصل
فيصل..هلا غدير كيفكم
غدير..الحمد لله انت شلونك
فيصل ..تمام امي شلونها
غدير..تطمن امي مافيها الا العافيه بس قلقانه عليك
فيصل..طمنيها وبكرا ان شاء الله انا راجع
غدير وبترجي ..فيصل كلمها انت
فيصل..مااقدر غدير مع السلامه

العنود وبلهفه ...شقال
غدير..صوته معصب رفض يكلم امي بس يقول بكرا بيرجع
العنود نزلت دموعها من جديد وغدير شاركتها لانه اول مره فيصل يقسى على امه ..

سعد..الحين بفهم الموضوع ممكن انا عرفت ان احمد يزعج العنود
فيصل وتوه يتذكر..الا صدق من قالك عن الموضوع
سعد باابتسامه..ومن غيرها الي ماتنام الا اذا رجعت ولاترتاح الا اذا ابتسمت ولا تبكي الا اذا تعبت من غيرها الي عانت وتعبت وتحملت عشانك ام فيصل
غمض فيصل عيونه وكأنه يتذكر الي صار ودموع امه وبسرعه طلع جواله وارسل لها رساله
" ماعاش فيصل لانه نزل دمعه من عينك اعذريني مابقدر اسمع صوتك وبكرا بكون قدامك اضربيني عاتبيني لو بغيتي تهينيني يااغلى من الغلا سامحيني "
ام فيصل قرت الرساله وصاحت وطلعت للعنود بعد ماارتاحت من رسالت فيصل

فتحت الباب وحصلت كل البنات مجتمعين
ام فيصل ..مشاء الله مابعد نمتوا
الكل ابتسم وحضنها اماني ام فيصل..هلا والله نورت الغرفه ياخالتي
ام فيصل وتبتسم..خلاص بنات انسوا الي صار ههههههههههه فيصل هذا هو اذا عصب بس مابتتكرر الا وين العنود
عبير..ماطلعت من غرفتها
غدير..حاولت الغاليه معها بس ماوافقت
التفت ام فيصل وحصلت ساره نايمه وشكلها تعبانه وراحت لها ..شفيها
غدير..يمه مافيها شئ دلع بنات
ابتسمت ام فيصل وحبت جبين ساره وراحت للعنود وبالغصب جابتها عند البنات ونزلت تنام وترتاح بعد اليوم المشحون ..بالرياض سعد كان منسجم مع فيصل الي بدأ يهدأ شوي ويحكي الي صار لفيصل
سعد..غريبه ليه خالتي ماقالت لك من الاول
فيصل..تقول خافت علي
سعد باابتسامه..والله يحق لها اذا هذي تصرفاتك
فيصل..ماعلينا الحين رقمها بينقطع وبطلع لي رقم بااسمي وبعطيه للعنود
سعد..وبتوافق هي
فيصل ..غصب عليها توافق
سعد..ههههههههههه على فكره ماتلاحظ انك مصدق نفسك ترى ماهي اختك
فيصل ...ياشيخ بس اسكت ترضى ماترضى مايهمني رقمها بقطعه يعني بقطعه
سعد ..مشكلتك انك انسان غريب اذا عصبت
فيصل ..المهم انا تعبان بنام الله لايهينك تشتري لي جهاز لاني كسرت جهازها
سعد..اوامر ثانيه
فيصل ..لا شكرا
سعد..يالله باي اشوفك بكرا

طلع سعد واتصل فيصل يفهد
فهد..هلا والله
فيصل..هلا فهد شلونك
فهد..تمام انت كيفك الحين
فيصل..سامحني ولد العم تعبتك معي بس مشكلتي هالعصبيه
فهد..ولايهمك بس لاتعيدها
فيصل..ههههههههههه ابشر وينك الحين
فهد..بالبيت بنام قال لي سعد حجزنا المغرب
فيصل..اوكي اذا صحيت تعال لي اوكي
فهد..اوكي يالله تصبح على خير
فيصل ..تلاقي خير
الكل نام وارتاح بعد ليله مليانه تعب وعذاب

وصباح اليوم الثاني بدأ البعض يصحى والبعض مازال نايم اول من صحى سلوم الي لما شاف البسمه على وجه ام فيصل ارتاح وظل يلعب ويضحك ساعه مع ام فهد ومع عمته ام صقر واغلب الوقت لحاله وهالشئ ماعجب العمه لطيفه وسبب لها ازعاج عالصبح حاولت تخوفه لكنه ماعمل لها حسب وظل يلعب وهالشئ نرفزها اكثر واكثر ..
اول من نزل من البنات ساره واماني وتبرعوا يعملون الفطور وليتهم ماعملوا شئ انقلب المطبخ فوق تحت ..بعدها نزلت العنود الي تغير وجه العمه حصه من شافتها سلمت عليها من غير نفس لكن العمه ماعطتها فرصه
حصه..وينك نايمه وسلمان ازعاجنا ماخلانا نرتاح
لطيفه..بسم الله عليه ماعمل شئ
حصه..يعني اكذب
لطبفه ..محشومه بس لانك ماتعودتي على الصغار
العنود..ولايهمك الحين اطلعه برا يلعب
سلوم..لا لا شمس بلعب هنا
العنود..حبيبي سلوم مايصير عميمه تعبانه
العمه حصه..يسم الله علي لاتفاولين
لبعنود ولاردت عليها..تعالي حبيبي نلعب بالمجلس
حصه..هذا الي يخرب الولد الدلال الزايد
طلعت العنود ولاردت عليها لكنها دخلت المجلس وحصلتها بنتها بكوب الشاهي تتفرج عالمجله
سلمت عليها العنود وناظرتها بدور من فوق لتحت والتفتت على سلوم
بدور..سلووم تعال عندي
جلس سلوم وجلست العنود
بدور..من تحب اكثر شئ سلوم
سلوم ويفكر..عنوده
بدور من غير نفس ..وبعد
سلوم ..امممم خالتي وفيصل بس فيصل زعلان
العنود تقاطعه..سلوم يالله نلعب
بدور..تبي تكلم فيصل سلوم
سلوم وفرحانه..شلون
طلعت جوالها واتصلت والعنود انصدمت بشكل عكس رد فعلها الاصلي على وجهها وهذا اسعد بدور كثير لانها شافت القهر على وجه العنود
بدور..صبااح الخير هلا فيصل
فيصل..هلا بدور الحمد الله عالسلامه
بدور..شلونك
فيصل..بخير انتم كيف الوضع وشلون الجميع
بدور بدلع..ولايهمك انا بالف خير تطمن
العنود ماقدرت فتحت الباب وطلعت اما بدور بعد اسلوب فيصل الرسمي حمدت ربها ان العنود طلعت وخلت سلوم يكلم فيصل وبعدها سكرت وحست انها وصلت رساله اولى للعنود ان فيصل لها وبس ..

بعد الظهر الكل دخل يرتاح شوي وبدور واضح انها تحاول ماتحتك مع البنات كثير اما الشباب فكانوا منعزلين لكن هذا ماعجب العمه حصه وطلبت من سلوم يناديهم عندهم وبما انها ماترضى تكسر خاطر بنتها قالت للبنات اجلسوا عيال عمكم مافيها شئ ..دخلوا الشباب وسلموا
العمه حصه..شلون شغلك يانواف
نواف..ماشي حاله الحمد لله
العمه حصه..شرايك اعطيك فلوس تشغلها لي
نواف..تأمرين ياعمه
العمه حصه وعينها على حمد الي واضح انه سرحان مو معهم ..حمد وينك وش تفكر فيه
حمد..ابد معكم
العمه حصه..الا صح شلون ساره والقلب ان شاء الله ماعليها خطوره
اتفاجأت ساره وحتى ام فيصل اما حمد مايعرف ليه حس ان العمه قصدت تجرحها او تضايقه ارتفعت عينه تلقائيا على جهة البنات وكأنه حاب يطمنها
حمد..ماعليها شر ان شاء الله كل شئ اوكي
ام فيصل..الحمد لله على كل شئ
العمه لطيفه..الله يخليها لامها
قامت ساره وطلعت وهالشئ ضايق حمد وطلعت معها العنود
العمه حصه..عسى مازعلت
خلود وبقهر..وليه تزعل ياعمه انتي ماقلتي شئ يزعل ابدا ابدا
ناظرتها العمه وكأنها فهمت انها تتريق عليها لكنها سكتت عنها والتفتت على ام فهد تسولف معها
بعدها طلعت عبير وغدير ..ولاظل غير نجلاء وخلود واماني يسولفون مع بعض
ام فيصل..الله لايهينكم ياعيالي فيه اغراض ابيها تشترونها لي
سلطان..ابشري ياخالتي
العمه حصه والتفتت عليه..سلطان زين سمعت صوتك
سلطان ..انا ياعمه ماشي على قول الرسول عليه الصلاة والسلام قل خيرا او اصمت فماله داعي اقول كلام مافيه خير من باب الكلام
العمه حصه بصوت واطي ..اعوذ بالله منك للحين
سمعتها اختها بس ماحبت تزيد النار الي بينها وبين سلطان فسكتت وخلته يطلع اما حمد اخذ صقر وطلع معه بالحديقه
صقر..ضايقك كلام عمتي صح
حمد..تبي الحق ضايقني كثير ماله داعي هالسؤال وبصراحه انا عارف انه مو من خاطرها او خوف على ساره
صقر..ادري وهالشئ يخليني اتجنبها كثير بعكس سلطان الي يرد عليها
حمد..هههههههههه سلطان ماقصر معها
صقر..الي شافه منها ماهو قليل
حمد..وايش الي شافه
صقر..ماهو من حقي احكي عنه لكن من حقي اقول ان عمتي حصه حولت حياتي جحيم وخلتني انقل لرياض بعيد عن امي ومع هذا تعلمت اسامح وانسى واتذكر انها عمتي وبس
حمد..كفوا والله الا صقر انا سمعت انك بتتزوج صح
صقر باابتسامه..ايه وودي من بنات عمي قلت للوالده
حمد..الله بوفقك بس ....سكت حمد ماكمل
صقر باابتسامه..لاتخاف حمد
حمد ..ههههههههههههه من ايش اخاف
صقر..ساعات احس اني فاهمك كثير وساعات لا اذا ماخاب ظني انت تحب بنت عمك
حمد..ههههههههههههههههههه وكيف عرفت
صقر..بصراحه شكيت امس بس لما شفت اهتمامك وتأكدت اليوم
حمد..ياشيخ اسكت لاتفضحنا
صقر..حمد عمتك حصه موجوده لاتخرب عليك اخطبها وارتاح
حمد..تخرب علي شلون
صقر..انا مااعرف ايش تعمل لكن قدامك واحد من اثنين ياتخطبها او لاتوضح لاحد انها تعني لك
حمد..خوفتني صقر
صقر وهو واقف بيروح..الي ذاق عذابها لازم يخاف منها يالله نروح نصلي ونطلع للمطار للعيال
طلع حمد وهو محتار من كلام صقر الي توهه

بغرفة العنود وساره كانت ساره تصيح والعنود تحاول تقنعها بكلامها
العنود..سارونه مو احنا قلنا قبل امرض اختبار من الله ولازم مانكون حساسين من ناس غرضهم يجرحونا حبيبتي لازم تكوني قويه وتواجهي تفسك اول يعني انتي عندك القلب المفروض تقولين الحمد لله لانك تتكلمين وتمشين وتضحكين غيرك حتى الاكل بأنابيب سارونه واجهي نفسك وتقبلي مرضك بعدها حياتك بتكون اسهل
ساره وسكتت..بس قهرتني
العنود باابتسامه..محامي الدفاع ماقصر
ابتسمت ساره وسكتت ودخلوا البنات بعدها قالت لهمالعنود على مكالمة بدور لفيصل واستغربوا
عبير..والله عينها قويه
نجلاء..بصراحه الي عجبني سلطان سلم على عمتي وهي ولاكأنها موجوده
غدير..الحين احنا مو عاجبينها لكذا عمتي بدور من جات وهي بالحديقه تستعرض دلالها
العنود..بسلامتها
خلود..الحين ماعلينا منها على بالي اكل كيك من يد وحده معنا
اموون..الله عليك يالله العنود
العنود..موافقه بشرط خلود تكون معي
خلود بحزن..ليه حرام انتي تعرفين مااحب المطبخ
العنود ..هذا شرطي
خلود بقهر..موافقه
نجلاء..حلوو بتصل بحمد اقوله يجيب لنا عصير
ساره وتبتسم وتجلس جنبها ..يالله اتصلي
نجلاء..كم تدفعين
ساره ..مابدفع بأخذ السماعه واقوله على الهديه
نجلاء..والله وانا بقول لبدور تكلم فيصل تقوله انك تحبين حمد
اماني.ههههههههههههههههه حلوه نجول اخاف تنهار البنت اذا قلتي لها اتصلي
العنود ..يالله بطلع
طلعت العنود والتفت خلود عالبنات قبل ماتطلع وقالت بصوت واطي
خلود..قال ايش قال ماتحب فيصل اقول لاتصدقونها
الكل ضحك على خلود وعلى تصرفات العنود الي بدت تنكشف للكل وخصوصا غدير الي عرفت منها اهمية نظرت فيصل لها ..

بالرياض وبمطار الملك خالد كان فهد وفيصل معهم سعد يوصلهم ينتظرون موعد الرحله
سعد..فيصل ماابي كل ماعصبت تمسك لي خط الرياض
فيصل..ههههههههه ولايهمك مابنعيدها
فهد..لا المره الجايه على حمد والا نواف
فيصل ..لا وانت الصادق سلطان عشان يجيبها بوجهك
فهد..ههههههههههه سلطان بزعمك بيركب معك بيعرف انك راجع لرياض وينزل ويخليك
قطع عليهم صوت مسج وصل لفيصل وابتسم
سعد ..ياعيني شو هالمسج الي رسم الابتسامه
فيصل باابتسامه..نغليك يالرياض من غلا واحد فيك ..والا انتي يالرياض مالنا حاجة فيك


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم