رواية ناداني ولبيته -22


رواية ناداني ولبيته -22

رواية ناداني ولبيته -22

فهد..ايوووه المهم من مين

فيصل ..لا عاد هذا غير مسموح فيه يالله رحلتنا
قفل جواله وسلم على سعد وتوجه هو وفهد لطياره ..

بالغرفه اتصلت نجلاء بحمد وطلبت منه يشتري لهم عصير
حمد..موافق بشرط تذوقونا من الكيك
نجلاء..لا مايكفي
حمد..هههههههههه عيني عينك قولي طيب جامليني
نجلاء..الا اذا فيه احد بيضحي بنصيبه
حمد..ان شاء الله احد يحن علينا
نجلاء..بناتاحد بيضحي بنصيب لشباب
ساره وتهز براسها وضحكت نجلاء وانقهر حمد
نجلاء..ولايهمك بنفكر
حمد..نجوول بسألك بس لااحد يحس من الي عندك ساره زعلت من كلام عمتي
نجلاء ..لا مو كثير
حمد..اوكي بقول لسلطان يشتري لكم لاني بطلع للمطر يالله مع السلامه
سكرت نجلاء ونزلوا البنات كلهم للمجلس وجلست معهم بدور الي طوال الوقت وهي تسمع اغاني ولاتسولف معهم ..

بمطار الطايف كان حمد وصقر يسلمون على فيصل وفهد الي توهم واصلين ..

فيصل ..هلا والله سامحونا تعبناكم
صقر..ولايهمك ولد العم
حمد..بس لاتعيدها
فهد..ههههههههههههه الا وين سلطان ونواف
حمد..صقر تعال نرجع عمتي تقول ويم فيصل هذا يقول وين نواف وسلطان يااخي شسالفتكم
فيصل..ههههههههه اسفين الا شخبار عمتي
حمد من غير نفس ..ماعليه
فهد..لاحول بدت الحرب
صقر...بدت والمنتصرع العمه كالعاده
فيصل ..اقول انت وياه شصار
صقر..ولاشئ كم كلمه معتبره قالتها العمه بشكل او بااخر
فيصل ..اقول تعالوا نروح يالله

بامطبخ كانت العنود وخلود ونجلاء سمعوا صوت سلطان ينادي عالخدامه لكنها مو مووده وقريب للباب وطقه ,,
خلود بصوت واطي..لو شفته ذبحته اطلعي نجلاء
نجلاء فتحت الباب واخذت من سلطان العصير ورجع لكن هالمره انقهر اكثر لان خلود تعمدت تنادي بصوت عالي
خلود..يالله نجلاء تعالي بسرعه شو هالعطله
انقهر منه اما خلود هزئتها نجلاء والعنود كانت بحالة صمت تعمل الكيك ..

وصل فيصل وفهد واستقبلهم سلمان اما العنود ظلت بالمطبخ هي ونجلاء وسمعوا صوت فهد يسلم على عمته اما فيصل كان برا يلعب مع سلمان كان متردد كيف يدخل شلون يحط عينه بعين امه شلون يقدر قدام الكل يدخل ولا كأن شئ صار لكن ام فيصل ماسألت عنه طلعت غرفتها والتفت العمه حصه وقالت ..شسالفتكم انتم مخبين علي شئ
مااحد رد عليها وسكتت اما بدور كانت عينها عالباب باابتسامه كلها انوثه ودلال للي تشجع ودخل اخيرا فيصل ..
فيصل ..السلام عليكمالجزء الواحد والعشرون ...


وصل فيصل وفهد واستقبلهم سلمان اما العنود ظلت بالمطبخ هي ونجلاء وسمعوا صوت فهد يسلم على عمته اما فيصل كان برا يلعب مع سلمان كان متردد كيف يدخل شلون يحط عينه بعين امه شلون يقدر قدام الكل يدخل ولا كأن شئ صار لكن ام فيصل ماسألت عنه طلعت غرفتها والتفت العمه حصه وقالت ..شسالفتكم انتم مخبين علي شئ
مااحد رد عليها وسكتت اما بدور كانت عينها عالباب باابتسامه كلها انوثه ودلال للي تشجع ودخل اخيرا فيصل ..
فيصل ..السلام عليكم
الكل التفت عالباب وردوا السلام دخل فيصل وسلم على عمته وعلى الموجودين لكن قلبه وتفكيره مع ام فيصل الي كانت تنتظره اذا غاب عن البيت ساعه وينها وهو راجع من سفر التفت جهة البنات
فيصل..ساره وين امي
ساره..بغرفتها
العمه حصه ..كانت فيه بس لما عرفت انك وصلت دخلت انا احس فيه شئ لايكون متزاعلين
فيصل وقلبه عوره من كلام عمته ..لا ياعمه ومن يقدر على زعل الغاليه عن اذنكم اسلم عليها
راح فيصل واستأذن فهد وطلع للغرفه والعمه حصه ماهي هاضمه الموضوع اما بدور حست بتجاهل فيصل لها انها انعطت كف بحياتهل ماتخيلت ممكن تحس بألمه جلست وهي على اعصابها ولاحظت عليها غدير انها مو طبيعيه لكن حتى غدير خايفه من الي بيصير بالغرفه الثانيه

بغرفة أم فيصل كانت جالسه عالأرض لما فتح فيصل الباب لما شاف امه حس أنه قاسي مجرم ماقدر نزل عنها وحب يدها ورأسها
فيصل..سامحيني يمه ارجوك يمه حاولت اتمالك نفسي لكن ماقدرت حاولت اسكت ماقدرت يمه ارجوك الا انتي مااتحمل اشوفك لا لا ارجوك ياليت فيصل مات ولانزلت دمعه من عيونك
ام فيصل وهي تصيح حضنته لصدرها..لا لاتقولها يمه الله يخليك لي
ولأول مره نزلت دموع فيصل وهالشئ حسس امه انه فيصل الطفل الي كان يصيح بغرفته لما تزعل او يضربها ابوه.. الطفل الي يصيح بسريره لما يعتقد انها نامت واذا تسأله يقول ليه ابوي مايجي المدرسه.. حسته فيصل ولدها الحنون الي مايرضى يشوف الحزن بعيونها.. فيصل الرجال الي مايرضى بالخطأ لو ماكان يعني له هذا فيصل الي ربته مايعرف يسيطر على غضبه.. لكنه يندم ويعتذر ويعترف هذا فيصل الي امتدت يدها ومسحت دموعه بكل حنان الام
فيصل ويبوس يدها..الله لايحرمني منك يااحن ام بالوجود يمه اعرف اني اخطيت لكن الي صار ماهو سهل يمه لما اتذكر كيف كنت اسلم عليه كيف كنت ابتسم بوجهه احس بنار بداخلي
ام فيصل ..طيب يمه طمني لاتكون ذبحت الولد
فيصل..ياليت بس ضربته وطلعت شئ بخاطري وطبعا بلغت عن رقمه الاتصالات وهذا شئ له اجراءت
ام فيصل..طيب لو انك بغلت الاتصالات من غير ضرب احسن
فيصل..لاالغاليه مااقدر
ام فيصل..ولد بطني واعرفك بس ماهقيتك تمسك حط وترجع لرياض
فيصل ..حاولت ارجع لكن بداخلي بركان غضب والشخص الوحيد الي يستحق ائوره بوجهه الحقير احمد
ام فيصل..والحين
فيصل باابتسامه..أنا الي يهمني رضاك اول انتي ودامك راضيه علي بحريقه احمد اما بالنسبه للعنود بعد اذنك الغاليه انا بتصرف بس فيه احد عرف بالموضوع
ام فيصل..لا بس غدير والباقين مااحد سأل الا العيال اول شئ وبعدين سكتوا
فيصل ..اوكي خير ان شاء الله الحين يمه ابي اشوف بسمتك والله لما دخلت ولا حصتك حسيت اني شكثر تعبتك
ام فيصل وتحضنه ..انت مهما كبرت بتظل فيصل ولدي الصغير الي يزعل مني ويرجع يراضيني الله يخليك لي يمه
حي فيصل رأس امه وطلع لغرفته وحصل فهد
فيصلل..شفيك فهد
فهد..سلامتك
فيصل..لا فيه شئ قولي
فهد..ابد ادعي لي فيصل عن اذنك
فيصل ومسكه مع يده..فهد طمني
فهد..تطمن مافيه شئ لاتخاف بنزل للخيمه يالله
فيصل..اوكي دقايق بس بكلم اختي
فهد..طيب
طلع فهد وترك فيصل الي قرر انه يكلم غدير اتصل عليها
غدير..هلا فيصل
فيصل..هلا غدير خذي العنود واطلعي مكان مافيه احد
غدير..اوكي احنا بالغرفه اماني لو سمحتي اطلعي شوي
اماني ..اسرار يعني
غمزت لها غدير وطلعت بسرعة
غدير..خير فيصل

فيصل..حطي السبيكر وخليك موجوده
غدير..ايوه فيصل
فيصل..هلا العنود اول شئ حبيت اوضح لك شئ مهم رقمك فصلته واحمد موضوعه انتهى سواء معي او الاتصالات لكن الشئ الاهم اني طلعت لك رقم بأسمي وهو فقط بالاسم لي وغير كذا انت حرة التصرف فيه ولازم تفهمي شئ مهم جداً انتي معنا بالبيت مثل مااعتبرتي امي امك وهي اعتبرتك بنتها لازم تتأكدين انك مثل غدير واماني وساره لي ولمحمد عدينا اهل واخوان واي شئ يصير لاتتأخرين بتبليغي والحين عن اذنكم مع السلامه ..
سكرت غدير وظلت عينها عالعنود الي غرقت عيونها بالدموع وفضلت تطلع وتتركها لحالها حتى تأخذ راحتها طلعت وتركت العنود الي كلام فيصل ذبحها ماتعرف ليه لما قال لها كل الي عمله ماتأثرت يمكن الاستسلام بعد المعاناة الي عاشتها مع احمد يمكن الخوف الي سببته لها المسجات ماهمها الرقم يكون بأسم مين لكن الي ذبحها لما قال انتي مثل خواتي ظلت العنود تسأل نفسها ليه يالعنود توك تعترفين ليه ..؟؟ ليه لما طحتي من عينه اعترفتي ليه لما تحطم كل معنى حلو لك بخيال الكل اعترفتي ..؟؟ ليه بهالوقت حسيتي بالنبض الي ذبحتيه بأول حياته ..؟؟ ليه يالعنود ليه..؟؟ ليه ؟؟..صرخة مذبوحه ماقدرت تمنع العنود أنها تعترف انها حبت فيصل وتحبه جرح جديد بدأ ينزف ماقدر يمنع كلمه جميله تنطقها العنود وتوثق اعتراف الحب منها له ..لكن خوف والم قهر وعذاب صبر ودموع 23 سنه كانت الند لأحساس الحب الوليد تجاه فيصل .. الكرامه الي تحملت كل شئ ولا تنهان كانت الند لحب فيصل للحب النابض الجديد للحب المجروح للحب المقتول قبل مولده او حتى تسميته.. كرامة العنود وكبرياءها صرخ يستنجد بالعنود القويه الصابره المتناسيه ذاتها وقلبها لأجل الشئ الاهم بحياتها الامانه الي برقبتها عيال اختها سلوم واماني بلحظه وقفت ومسحت دموعها وقفت قدام المرايه وقالتها بهمس سمعتها كل خلايا جسمها وأيدتها .."الحب بالقلب يافيصل اما الظاهر اختك وأنت اخوي حتى أصون الامانه " مسحت دموعها وطلعت من الغرفه بعد مالبست قناع القوه الكذابه ..

طلعت العنود وصادفتها نجلاء طالعه تركض وشكلها تصيح وقفت العنود مصدومه لكن بسرعه كل البنات طلعوا للغرفه ودخلت معهم العنود ..
العنود وعينها على نجلاء الي ارتمت عالسرير وبدت تصيح بشكل انسانه مكسوره ضايعه قامت لها عبير وحضنتها وحاولت تواسيها
العنود..شصار شفيكم..؟؟
غدير بخيبة امل ..فهد رجع الهديه
العنود وتناظر الكل كأنها مو مصدقه..يعني حمد عرف الموضوع
خلود..لا فهد اعطى عبير الهديه وقال حصلتها بالسياره اسألي لمين وطبعا واضح قصده
ساره..بس مارجع الورقه المكتوبه
امون..ليه مارجعها طيب تتوقعون
العنود..لان نجلاء تهمه
الكل التفت عالعنود الي كملت..لو ماتعني له كاانسانه خاصه ممكن يفكر فيها كزوجه بتأكيد تعني له لانها بنت عمه لكذا مارجع الورقه لانه مايدري بيد مين تطيح الهديه
نجلاء من بين دموعها..صح انا متهوره لكن مو كذا حرام عليه
غدير..نجول حبيبتي خلاص
خلود..على انه اخوي بس قهرتني حركته
عبير..الحين كلكم حكمتوا على الجانب السئ لفهد الا العنود نوعا ما انصفت فهد اخوي وأنا اعرفه نجلاء بتظلين بعينه مثل ماانتي لكن لفهد هدف صدقيني
نجلاء وتمسح دموعها..اتركوني لحالي برتاح
اشرت غدير للبنات وطلعوا وتركوا نجلاء بحالها وجلسوا بالصاله مع بدور الي مستغربه من صمت البنات مو بالعاده ..وفضلت تنسحب بهدوء
بدور ..بطلع بالحديقه العب مع سلوم تعالوا اذا تحبون اوكي
طلعت بدور وتركت البنات بحالة صمت كل وحده جلست تعمل لها شئ بحالها حتى تقطع الوقت الي صار ممل ..
اما بالحديقه كانت بدور وسلوم الي حبها كثير يلعبون كوره وبالجهه الثانيه كان سلطان وصقر جالسين وشكل سلطان مو على بعضه لكن بدور تركتهم ولاالتفتت عليهم لانها تعرف عيال خالتها مايتركونها اذا تجاوزت حدودها معهم .. وظلت تلعب مع سلوم وفجأه
صقر..هلا بدور
بدور..هلا صقر ماانتبهت لك
صقر..بالله بدور اطلبك خدمه
بدور مستغربه من اسلوبه ..اذا اقدر اوكي تفضل
صقر..ابي تعملين عصير ليمون سلطان تعبان وبصراحه ماامون عالبنات
بدور بأبتسامه ..مااعرف لكن ولايهمك بقول لأحد البنات
قطع عليهم فيصل..مساء الخير
بدور والابتسامه ماليه وجهها..مساء النور
صقر....وينك مو متفقين عالساعه ثمان تكون موجود
فيصل ضحك لصقر وبدور صنمت مكانها ماعادت قادر تتحرك وقفت تسمع كلامهم ولاانتبهت الا
لسلوم لما نادى عليها ..
سلمان..بدور يالله فيصل العب معنا
فيصل بأبتسامه ..لا مااقدر انا تعبان بطلع انام
صقر..لاياشيخ وموعدنا
فيصل..حمد نايم ونواف صح ماينفع الا فهد وينه مو موجود
صقر..مااعرف طلع من العصر يقول عنده مشوار
فيصل..وسلطان ليه مايروح للمستشفى
صقر..ذكرتني توني اقول لبدور تعمل له عصير ليمون ماوافق يروح
فيصل.. عنيد اوكي اجل بدخل انام تصبحون على خير
بدور وبسرعه قالت..بقول لهم يعملون عصير
تعمدت تمشي قريب من فيصل وفعلا دخلت معه باابتسامه اثارة انتباه البنات
فيصل..السلام عليكم
الكل..وعليكم السلام
فيصل وهو طالع..اا بتجلسون سارونه للفجر صحوني
ساره..طيب
وقف فيصل ونزل ..سارونه صوتك متغير تعبانه
ساره..لا شوية برد
فيصل..اوكي انتبهي لنفسك حبيبتي
طلع فيصل وابتسمت بدور وهذا قهر البنات اكثر
بدور..بنات من تتبرع وتعمل عصير ليمون لسلطان تعبان
ساره ومن غير نفس ..طيب بنعمله الحين تعالي امون او انتي خلود معي

عملت خلود العصير بصمت لان ساره تعبانه بعدها الكل طلع ينام والعمه هي وبنتها كانوا يتكلمون ويحاولون يفكون هالسر الي بالبيت من لحظة وصولهم
العمه حصه..بدور انا مليت من الجلسه هنا كلهم مكشرين احس فيه شئ صاير
بدور..يمه ماعلينا منهم انا بديت اوصل لفيصل وعرفت شلون اكسبه بسلوم
ام بدور..سلوم
بدور باابتسامه اعتزاز..ايه فيصل يحبه ويموت عليه وسلوم حبني وبكل مكان بيكون معي بكذا اكون مع فيصل وابعده عن العنود
ام بدور باابتسامه...كفوا بنتي بس العنود هذي لاتحطينها في بلك انتي شوفي فيصل مايعبرها حتى بسلام
بدور..اعرف بس ولو لازم اعمل حسابي
العمه حصه..خلاص خلينا ننام اجل انا تطمنت الحين انك بتخلين فيصل غصب عليه يتزوجك
بدور ..ان شاء الله تصبحين على خير
نامت بدور وهي تحلم وتخطط كيف تكسب فيصل ..

الكل نام نجلاء بعد دموع القهر والألم والجرح نامت ..واماني بعد ماتكلمت مع غدير وحاولت تفهم منها شئ من الي يصير ولا قدرت نامت اما العنود كانت بحالة يأس وقهر كانت تتألم على الاعتراف بالوقت الضايع جلس تتخيل لو اعترفت لنفسها قبل بالرياض بحضن البيت الدافي الحنون حاولت تنام وتنسى الألم ونجحت بالهروب ونامت

الكل صحى الصباح على صوت نجلاء الي قدرت بسهوله تخفي أحزانها وجرح فهد بداخل قلبها طلعت لكل البنات وقالتها لهم " جرح فهد بقلبي ولايعني أني ادخل بحالة حزن لا.. حياتي ماهو جديد فيها لاالجرح والا الألم ولا الأحزان " استغربوا البنات منها لكن نزلوا وجلسوا مع بعض حاولوا يستغلون وقتهم ويعيشون كل لحظه من الراحه وسعاده ..
وعلى العصر نزلت خلود وصادفها سلطان ولاقال شئ غير السلام ومشى عنها
خلود..شلونك سلطان الحين
سلطان وهو معطيها ظهره ..مااعتقد يهمك لكن احسن شوي
خلود..لا بس بشوف عصيري جاب مفعول او لا
التفت سلطان عليها..انتي الي عامله العصير
خلود..ليه مستغرب
سلطان..مااعرف توقعت يهون عليك تعطيني سم ولاتعملين لي عصير
خلودوضايقها كلام سلطان..لا انا مو سيئه لدرجة الحقد والكره عن اذنك
مشت خلود وتركت سلطان يفكر بعدها ابتسم وطلع غرفته ..


طلعوا العصر وتمشوا من سوق لثاني ومن مكان لأخر ومبسوطين كل شئ كان اوكي الا لما دخل فيصل بعد صلاة العشاء عليهم وقال لهم أنه ينتظرهم بيطلعون يتمشون الكل طلع ولااحد اهتم من بدور او طريقة لبسها لانهم اتعودوا عليها ..

طلعوا البنات والحريم يركبون السيارات لكن الكل وقف لما شافوا فيصل جاي جهتهم وشكله معصب
فيصل بصوت عالي ..بدور
بدور ومبسوطه وخايفه بنفس الوقت ...ايوه
فيصل وبصوت حاد ويأشر عليها..بتطلعين كذا
بدور وتناظر نفسها ..ايه ليه
فيصل..لا ماتطلعين وانتي بهالشكل عباتك تحتاج عبايه وبعدين ياتتغطين مثل الناس او اجلسي ماتطلعين معي بنفس المكان
العمه حصه وتتدخل..الله يهديك يافيصل بدور هذا لبسها هنا وهناك
فيصل ومازال معصب ..مايهمني طالما هي معنا ياتحترمنا او البيت مكانها
العمه حصه ..يعني شلون مايهك اذا جلست انا معها
فيصل وعصب ..لا ياعمه انتي على العين والرأس بس هالوضع مايعجبني
بدور وهي تغلي لكن تصنعت ابتسامه..ولايهمك فيصل بتغطى لخاطرك اما العبايه ماعندي غيرها بشتري الحين بس خلاص قفلوا عالموضوع
مارد فيصل عليها بس انتظرها لما عدلت غطى وجهها ومشى عنها
غديربصوت واطي لساره..الحين ناقصين احنا يعصب فيصل
ساره..مابيعصب عادي
اموون..اقول سارونه تعالي نركب مع حمد
ساره..على قولك يالله باي

طلعوا البنات مع اهلهم تمشوا وانبسطوا لكن شيئين ماعجبوا العنود اول شئ تعلق سلوم ببدور وهذا شئ واضح للجميع طوال القوت معها تلعبه وتشتري له ويتعلق فيها وينادي عليها والي قهرها اكثر انه بدأ يجمعها مع فيصل بشكل ملفت وكل شئ تقوله له ينقله لفيصل بضحك وفرح..
وغير كذا كلام فيصل مع بدور بالبيت هل هو اهتمام غيره او مجرد طبع بفيصل مع الكل بغض النظر مع مين ..كانت بلحظه قررت ترفع الغطاء عن عيونها لكن وقفت وقالت لنفسها " يالعنود أنت عمرك ماكنتي رخيصه والي مايحبك لروحك وشخصك لايحبك لزينك" وقرت تتجاهل فيصل وبدور طوال السهره ..

حاولت العنود ماتتكلم بالموضوع مع البنات لكن ماقدرت طلع الكلام من قلبها الي بدأ يسيطر عليها بالفتره الاخيره ..سالت ساره بعد ماطفوا النور حتى ينامون ..
العنود ..اقول سارونه شرايك بتصرف بدور اليوم
ساره باابتسامه..بدور تحاول تلفت انتباه فيصل بأي طريقه وطبعا الي عمله فيصل لصالحها
العنود وجلست ..شلون لصالحها
ساره..تتوقع فيصل عمل هالشئ لانها تهمه صح يمكن لكن اعتقد ان اهتمامه مايتجاوز انها بنت عمته لااقل ولااكثر
العنود..ايوه
ساره باابتسامه خبيثه..ليه السؤال
العنود ارتبكت ..خطر على بالي السؤال
ساره..اوكي تصبحين على خير
العنود..تلاقي الخير

صحت العنود الصبح ولاحصلت سلوم ونزلت تحت حصلته بالحديقه مع بدور يلعبون وهالشئ نرفزها عالصبح دخلت لصاله وجلست مع عبير الي كانت بحالة ملل خياليه
عبير..تعالي بروح اعمل لي قهوه
العنود..مالي خلق
عبير ..ولاانا بس بروح وارجع لك
طلعت عبير ودخلت المطبخ تعمل قهوه وجلست عالطاوله وحطت راسها تفكر بكل شئ صار موقف فهد من نجلاء ..والي صار للعنود مع انه مجهول ..وغير كذا وجود عمتها حصه الي بدأ يوتر الكل ..استمرت تفكر ولاحست الابصوت فهد ..
فهد..احم
عبير وتغطت بسرعه لما شافت معه نواف وصقر
فهد..عبير شفيك
عبير..ولاشئ
فهد..ليه جالسه لحالك
عبير..بعمل لي قهوه
نواف..يصير تعمليها ثنتين
صقر..ثلاث
فهد..عشر بس المهم عبير مافيك شئ
عبير..بصراحه من صحيت وانا طفشانه
فهد..من صاحي من البنات
عبير..العنود وبدور واعتقد نجلاء وساره
فهد..يالله تعالوا نطلع الجو حلو عبوره عشر دقايق
صقر..انا بروح انام تعبان
فهد..مابتخاوينا
صقر ..لا مع السلامه
فهد..وانت نواف
نواف..يالله ماعندي مانع
عبير..اوكي عشر دقايق ونجهز

طلعت عبير قالت لبدور والعنود ولاوافقوا اما نجلاء ترددت لكن وافقت بالاخير بعد مااتصلت بحمد ووافق وتحدت نفسها انها تثبت لفهد انه ماجرحها بتصرفه .. وحتى ساره استأذنت من اهلها وطلعت معهم ..

بالسياره نجلاء وساره بعد السلام ماقالوا ولا كلمه اما عبير فكانت تسولف مع اخوها وولد عمها رغم انها حاسه بتوتر نجلاء لكن نجلاء من النوع الي تحترق من الداخل ولاتوضح لأحد
نواف..الحين بما انه مافيه الا ثلاث بنات وقف خلنا نشتري لهم هدايا
فهد..موافق بس بشرط تشتري لي معهم
نواف..هههههههههه اقول فهد اليوم أنا احسك مو طبيعي اتمنى يكون يتهيئ لي
فهد..طبيعي او مو طبيعي مايهم الحين خلونا ننزل هالمجمع تنفرج شوي
نواف ..اقول نجلاء
نجلاء..ايوه
نواف..مو بالعاده شفيك ساكته ساره تقريبا تعودنا عليها لكن انتي شفيك ساكته
نجلاء..سمعت سلطان شقال لعمتي لما سالته ليه مايتكلم انا مثله بديت اتعلم ومثل مايقولون كل كف بتعلومه
نواف..افا الظاهر الجو فيه غيم
عبير..لا مافيه شئ بس نجلاء الصباح بالعاده تكون معصبه
نجلاء..صح
نواف..الحين بلييز بنات ابي تشترون لي احلى هديه لأغلى انسانه بحياتي
عبير وضغطت على يد ساره..
ساره..ان شاء الله بس اعطينا بعض صفاتها
فهد..أنا بقول عنه طيبه وحنونه متهوره لكن قويه ذكيه بس احيانا تستغبي
نواف..ههههههههههههه الحين امي تستغبي يالغببي
فهد..هههههههههه على بالي تقصد وحده ثانيه
فهمت نجلاء رد فهد لكن ولاعبرته ولا كأنه موجود ظلت طوال الوقت عاديه اما ساره كانت تعبانه بالاخير قرروا يرجعون واول مادخلوا البيت حصلوا البنات بالحديقه واستقبلتهم خلود
خلود..فهد ليه تروح ماتقولي
فهد بصوت واطي ..انا من بيفكني منها
خلود..بتطلعني العصر
حمد وهو جاي مع فيصل ..لا أنا الي بطلعكم
نواف..هلا الشيخ رجعت
حمد..لا مارجعت خيالي الي يكلمك
فيصل..هههههههههههههاي نواف اتركه بحاله نار الله الموقده اليوم
ام فهد..فهد ابوي تعالوا تقهوا وانتم ياعيالي اقربوا
حمد..تسلمين ياخاله عن اذنكم
فيصل ومسك يده..حمد وين رايح
حمد..لجهنم ابعد عني
طلع حمد والتفت فهد على فيصل يسأله عن حمد
فيصل ..لاتسألوني مااعرف شئ
نواف..حمد يعصب شوي ويرجع
نجلاء بصوت واطي ..اقول غدير شصار
غدير باابتسامه ..تعالي معي واقول لك
دخلوا البنات للغرفه اما ساره كانت تحس انها بدت تتعب اكثر لكن حاولت تتحمل ولاتبين شئ
بدور..ساره فيك شئ
ساره باابتسامه..لا ولاشئ سلامتك
بدور..احس انك تعبانه
ساره..لا بس من الطلعه بدخل ارتاح تعالي معنا فوق عند البنات
بدور..يالله

بالغرفه كانت غدير تحكي لنجلاء عن الي صار
غدير..مااعرف كان يكلم عمتي حصه وشكلها قالت شئ مااعجبه
نجلاء..يالله حرام عليها
غدير..اقول لك الصدق سمعتها تقول تترك اختك شكلها تقصدك انتي بس مااعرف ليه

قطعت عليهم ساره وبدور وجلسوا معه اما العنود نزلت تجلس مع سلوم بالمجلس ودخلت عليها العمه حصه
العمه حصه..انا قلت مافيه احد هالعيال يأخذون راحتهم يدخلون بس الظاهر ياعيني مايقدرون مادام بالبيت ناس غريبين الا وبن البنات رجعوا
العنود بهدوء .. فوق بالغرفه
العمه حصه..وانتي ليه مارحتي معهم
سلوم..نلعب هنا
العمه حصه..سلوم روح لبدور تقول وين سلوم يلعب معي
طلع سلوم يركض والعنود بهدوء طلعت تحت نظرات العمه الساخره منها
دخلت للمطبخ وحصلت خلود وجلست معها ودخلت عليهم اماني
اموون..اقول اليوم بنروح نتمشى اوكي
خلود..طيب
اماني..واااو الاخوات ليه حزينات
العنود طلعت وخلود ماردت عليها وطلعت وتركتها اماني عند البنات

مر عليهم اسبوعين بالطايف حلوه لكن ماتخلى من لحظات حزن ..هاديه لكن للعواصف والبراكين مكان..نادره لكن مشوهه بجروح من احد الاطراف لأطراف ثانيه..
العنود ..رغم الحب الي بدأ بنمو بداخلها تجاه فيصل الا انها كانت حزينه بفقدان الامل بحبه لها مجروحه من تلميحات العمه بأنها غريبه دخليه مضطربه من ميل سلوم لبدور خايفه من تطور احساسها للمجهول ..
ساره ..رغم الحب والهدوء والابتسامه الا انها تعبانه تعاني بصمت حابه تثبت لنفسها انها طيبه مافيها شئ حتى تتحدى العمه ولاتعطيها مجال تجرحها ..


يتبيع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم