رواية ناداني ولبيته -23


رواية ناداني ولبيته -23

رواية ناداني ولبيته -23

عبير ..حالة من التذبذب ساعه تحس بقرب نواف وساعه تحس بينها وبين قلبه مسافه بعيده صعب تعبرها ..

اما نجلاء ..بعد الي صار الحزن كان له النصيب الاخر بحياته حتى وان حاولت توضح للكل انها مبسوطه..
خلود..أسبوعين وهي بصراع حاد مع سلطان هو يشد وهي تشد لحد ماانقطع حبل القبول الي كان بينهم واصبح وجودهم يسبب حاله من التوتر لهم ..
بدور..مهما حاولت وحاولت لأسف خسرت الوسيله الي اعتمدتها وحب سلمان لها ماغير فيصل تجاها ابدا معاملته لها نفس ماهي وهذا خلالها تتركه وتعيش حياتها بعيد عن التخطيط ..

اسبوعين وام فهد تشوف الفرحه بعيون عيالها وتحمد الله بكل ثانيه ..اسبوعين وام نواف تشوف ولدها وحيدها طلع من عزلته وتدعي ربي انه يوفقه بكل لحظه..اسبوعين والعمه لطيفه تستغفر الله على الي عملته بقلوب عيال اخوانها وبناتهم وتحمده الي ردها لصوابها ..اسبوعين والقلب الطيب ام فيصل مابين شوق لولدها الغايب وخوف على بنتها الي مهما حاولت مابتنجح تخبي على امها ساره الي التعب بدأ يظهر على وجهها ..

اسبوعين مرت حلوه عليهم لكن فاجأهم نواف انه لازم يرجع لرياض عنده شغل ضروري وقرر يمشي لمكه يأخذ عمره مع امه ويرجع لرياض ..
وهالشئ ضايق الكل لكن الي صار غير كل التخطيط الي عملوه بالرياض بالنسبه للمده الي بيجلسونها بالطايف

بيوم بعد سهره حلوه ممتعه سعيده قضوها البنات وتقريبا اول سهره تكون معهم بدور فوق بالغرفه حاولت تتقرب منهم بعد ماتخلت عن مخطط أمها لكن كان فيه سنين قهر من خلود وعبير ونجلاء عليها كانت حاجز ..غيره وقهر من العنود زادت هالحاجز ..وبرود ولامبالاه من غدير وساره واماني لكن هالشئ شجع بدور انها تتقرب منهم لكن امها ماعجبها الوضع رغم ان بدور حاولت تتوه امها بأنها تكسب البنات حتى توصل لفيصل لكنها بالاصل طلعت فيصل من بالها وحبت تكون مثلها مثل كل البنات .. تفرقوا البنات وكل وحده راحت لغرفتها وناموا بعد السهر والتعب ..
لكن العنود عالساعه ست الصبح حست بصوت كأنها بحلم لكن صحت الصوت قريب معها بالغرفه ساره تنادي قامت بسرعه شغلت النور وراحت عندها جلست جنبها وحس سلوم عليهم وصحى وهو خايف
ساره بصوت تعبان..العنود فيصل بموت امي ناديها
قامت العنود بسرعه لساره ..شفيك
ساره..تعبانه قلبي نادي فيصل بموت اتصلي
العنود اتصلت بفيصل مرتين وبعدها رد
العنود..فيصل ساره تعبانه بسرعه تعال
فيصل وينادي حمد بصوت عالي ولارد عليها انصدم من كلامها ..حمدد تعال بسرعه ساره تعببانه
طلع فيصل وحمد صادفهم سلوم دخلو الغرفه وساره كانت شبه غايبه عن الوعي مسك فيصل سلوم فيصل واشر للعنود تجلس مع حمد لانه يكشف عليها وطلع برا الغرفه
بعد الكشف نادى حمد..تعال فيصل
دخل فيصل..طمني حمد
حمد وشكله مو مرتاح ..تطمن بس ليه مااحد اعطاني خبر انها تعبانه
فيصل..تطورت حالتها كاننت كويسه العنود ايش الي صار
العنود..ماكان فيها شئ شوية تعب بسيط وحسيت عليها تنادي
حمد..اوكي الحين اعطيتها ابره بكرا فيصل نطلع للمستشفى وتأكد وان شاء الله مافيها شئ
فيصل ويقرب لها ويمسك يدها..ساره سارونه حبيبتي
حمد..فيصل مابترد عليك هي دايخه اصلا وانا اعطيتها مسكن للألم ومنوم
فيصل ..لا بجلس عندها احلف حمد مافيها شئ
حمد..بكرا كل شئ يبان بالمستشفى
فيصل..بجلس عندها
حمد ويأشر عالعنود..احنا الصبح والغرفه مو لساره بس
العنود استحت ..لا خذوا راحتكم وانا بنزل اعمل شئ لسلوم يأكله لانه نايم بدري
فيصل..اوكي الله لايهينك العنود اعملي لنا شاهي
العنود..ان شاء الله
طلعت العنود والتفت حمد على فيصل..اوكي انا بنزل للخيمه ولاتنساني من الشاهي استحيت اطلب
فيصل..هههههههههههه لاتخاف بنزل واكيد نواف صاحي

بعد الي صار لساره الصباح حمد ماكان متطمن ابدا طلب من فيصل يروح معهم للموعد وراح وتأكد ضنه ساره تعبانه تحتاج فحوصات وعلاج ..
فيصل..يعني حمد وضح
حمد..فيصل بصراحه لك اسبوع بالكثير بعدها لا لازم نرجع نكمل علاج
فيصل..مايصلح هنا
حمد..ماافضل ساره تقاريرها هناك وانا المشرف على علاجها لازم ارجع لوظيفتي واتابعها
فيصل..اوكي احنا المفروض نروح لجده بعد يومين نجلس اسبوع وبعدها مكه اسبوع الحين نستثني جده ونرجع لرياض بعد مانأخذ عمره
حمد..اوكي انت بلغ ساره وحاول انك ماتزعلها اوكي
فيصل..اوكي

فيصل بلغ ساره الي زعلت كثير لكن امها حاولت تهديها الكل تضايق لانهم بيرجعون الا العمه حصه الي طفشت من الجلسه ..
وبالصاله الكل كان مجتمع بعض البنات وكل العيال وعماتهم ..
فيصل..ام فيصل ياغاليه
ام فيصل..سم يمه
فيصل..بكرا عندنا ضيوف عالعشاء نبي اكل بيت سمعتوا يابنات
حمد..نبي ترفعون رأسنا
نجلاء ..ابشر يااخوي
حمد باابتسامه لاخته..تسلمين لي يارب يااحلى الخوات
العمه لطيفه..سلطان يمه بترجع لشغلك او بترجع لرياض
فهد..لا بيرجع لرياض كلنا بنكمل الاجازه هناك
سلطان..اخاف الرياض ماتتحملني
فيصل..الرياض تحط ضيوفها بعيونها وشلون اهلها
سلطان..غلبتني
صقر..اقول بعد يومين بتمشون لمكه بتجلسون يومين بعدها بترجعون لرياض صح
نواف..صح قول بسرعه الي بعده
صقر..ههههههههه بصراحه انا ونواف قررنا نرجع بطياره وسياراتنا عالشحن
حمد..صح حتى انا
فيصل..مشاء الله مقررين
فهد..واله اريح انا موافق
فيصل..اوكي مو مشكله
نواف ..اقول انا بطلع انام بكرا عزيمتنا شئ
ام فهد..من عازمين هنا
فيصل باابتسامه..ناس غالين حيييل علينا
ام فيصل..مانعرفهم
فهد..عز المعرفه بكرا نشوفونهم
نواف..هههههههههههههه اذا جلستوا اكثر من كذا بتعترفون بااسماء الضبوف يالله نروح ننام احسن
العمه حصه بعد الصمت..وانا بروح انوم احسن لي تصبحون على خير
باليوم الثاني كل البنات كانوا مشغولين بالمطبخ الي تعمل حلى والي تعمل العشاء والي مشغوله بالضحك والتعليق والغريب ان بدور شاركتهم وحاولت تعمل شئ مفيد لكن فشلت بس حست بسعاده وهي معهم تضحك وتعلق وتشتغل الكل كان بحالة فضول لامن الحريم ولا من البنات حابين يعرفون من الضيوف لكن عجزوا لان الشباب ماقالوا ولاشئ لهم بعد المغرب تقريبا كل شئ كان جاهز وجلسوا الحريم والبنات بالصاله يسولفون ..بدت غدير وخلود ونجلاء يسولفون بصوت واطي
خلود..بدور تغيرت
نجلاء..مااعرف احس انها تخطط لشئ
غدير..حتى انا بس احس ساعات انها ودها تكون قريبه مننا
خلود..بصراحه انا مااثق فيها
نجلاء..لاحظت انها ماصارت تضحك وتتدلع بوجود العيال كالعاده
غدير..حتى انا وتسهر وتجلس معنا كثير
خلود..اقول العنود شسالفتها بعد
غدير وتبتسم..تحب
نجلاء..خبله احد يروح للموت برجوله
خلود..افا تعقدتي
غدير..اسكتوا امي عينها علينا
وفجأه سمعوا سلوم ينادي بصوت عالي ..
سلوم..خالتي محمد جاء محمد جاء
الكل وقف وانفتح البا ودخل سلوم يضحك ومعه شوق الي حضنة اختها وجلست تصيح معها
وبسرعه نجلاء وغدير..كلوووووووووووووووووش
شوق وراحت لأم فيصل وحضنتها وصاحت ام فيصل لكن شوق ابتسمت ومسحت دموعها
شوق ..خالتي ماسويت فيه شئ كامل والله سليم الحين يدخل
ضحكت ام فيصل على شوق وسلمت عالكل وسمعوا صوت محمد
محمد..الغاليه يمه ام فيصل
قامت ام فيصل وارتمت بحضن ولدها وهي تصيح وهو يحب رأسها ..وحشتيني يااغلى ام بهالدنيا
ام فيصل..وين فيصل ماقالي فرحني
محمد..هههههههههههههه ياويله وحشتوني حبايبي
سام على خواته الي لفرحه مو واسعتهم اما شوق جلست جنب نجلاء وبدت السوالف
محمد..اقول لو سمحتوا احنا تونا معاريس بس قلنا مابنفوت هالجمعه الحلو يعني لو سمحتوا لااحد يزعجنا
فيصل ..احم احم
ام فيصل ..تعال اشوف عندي
فيصل وهو يضحك ..الغاليه سماح هالمره
ام فيصل..فرحتي برجعتهم تسوى الدنيا سماح على قولك
فيصل ..الحين لو سمحتوا نبي قهوه لان راسي يوجعني
غدير..ان شاء الله
طلع محمد وفيصل واجتمعوا البنات مع شوق
العمه حصه..ان شاء الله مبسوطه شوق
شوق وباابتسامه حتى تقهر عمتها..الحمد لله
ام صقر..الله يسعدك يارب
ام نواف ..والله والبيت رجعت له الحياة برجعتك
ام فهد..والله انك صادقه
شوق..والله انكم وحشتوني
ام فيصل..اطلعي ارتاحي شوق
شوق..لا بجلس معكم بس ببدل ملابسي
نجلاء..تعالي معي
غدير..شوووووووووووووق
شوق..للحين انتي ماعقلتي وصرخت فجأه .. غدير
راحت لها وسلمت عليها والكل مستغرب...مبروووك الخطبه
الكل ضحك على شوق وحركاتها
غدير..هونت خوفتيني ياحلوه فيه الجناح الرئيس من نصيبكم بس خساره بكرا بالليل بنروح مكه
شوق..يوم حلو احسن من نص يوم ..
ساره..شوق روحي بدلي ملابسك
شوق باابتسامه..فهمت كأني بديت اجيب العيد
طلعت شوق مع اختها وجلسوا بالغرفه تقريبا ساعه يسولفون بعدها نزلوا وتعشوا وطلعت شوق تنام لانها تعبانه ..

باليوم الاخير الكل كان مشغول بتجهيز الشنط لسفر لمكه الأرض الطاهر اطهر أرض بهالوجود ..الكل كان يستعد حتى يكون بلموعد المحدد جاهز الا شوق ومحمد لان شناطهم جاهزه جلسوا يضحكون ويسولفون مع ام فيصل الي الفرحه مو سايعتها من لحظة وصولهم ..

بالليل الكل مشى واختلف توزيع السيارات فيصل كان هو ومحمد وامه وسلوم الي اصر يركب معهم ..اما حمد كان هو ونجلاء وشوق وساره ..وفهد وسلطان وامه وخلود ..اما عبير واماني كانوا مع نواف وامه ..والعمه حصه وبنتها كانوا مع صقر وامه ..
الرحله كانت بسيطه غلب جو المرح والسوالف على اغلب السيارات وعلى أذان الفجر وصلو للبيت الحرام ..الجزء الثاني والعشرون ..



الرحله كانت بسيطه غلب جو المرح والسوالف على اغلب السيارات وعلى أذان الفجر وصلو للبيت الحرام ..

تركوا كل اغراضهم بالسيارات ودخلوا لساحة الحرم وبمجرد ماقفوا عند النقطه البعيده المواجهه للحرم الكل صمت بهالارض الطاهره مافيه غير صوت الشيخ عبدالرحمن السديس يقرأ سورة الفاتحه بالركعه الأولى من صلاة الفجر ..الكل وقف بمكانه وكبٌر لصلاة وبعد الانتهاء بدأ سلوم يضحك مبسوط يسأل فيصل عن كل شئ ايتدأ من الجبال وانتهاء بالحمام وفيصل بكل سعاده يجاوبه ..
اقتربوا من البيت الحرم اكثر وابتدو اداء مناسك العمره والكل انفصل بعالم لحاله عالم يختفي فيه كل المحيطين حولك ..احساس الخضوع والخوف ..احساس القوه والعظمه ..احساس زيف الدنيا وملاذتها ..احساس يعيد بثواني امامك شريط حياتك بذنوبك وتصرفاتك ..احساس يذرف دموعك رغم قوتك وشموخك.. فأنت بالبيت الحرام امام الكعبة المشرفه تناجي الله الواحد الاحد الفرد الصمد تناجي العظيم بتخضع بكل قوتك.. تناجي الرحيم قتدعوا بكل ضعفك تقر بذنوبك وتطلب الإله الرحمن الرحيم أن يتجاوز ويصفح عنك.. ويمر ببالك احاديث وآيات تدل على رحمة الله بعباده ..تدعوه يفرج همك ويشفي مرضك ويصفح عنك تناجي من رفع السماء بلا عمد تناجي الجبار العظيم المنان الرحيم تناجي الله ..في بيته الحرام بالمسجد الحرام في المكان الذي يتساوى به الكل فلا فرق بين احد والاخر لاابيض ولااسود لاغني ولافقير الكل يرفع يديه يناجي الله يطلبه يرجوه بستغفر ويدعوا الكل يحتاج رحمته وعفوه الكل ببيت الكريم تغسله دموع الخوف والخشيه منه... دموع الفرح دموع الخضوع والاذال ..دموع الاحساس بأن كل ماهو مستحيل بحياتك سبحانه قادر عليه ..

بعد الصلاة والعمره الكل طلع ومروا يمشون على اسواق مكه قديمه الكل صاحي الفجر او الليل العصر او المغرب الكل بحاله من النشاط وعطاء الكل بحاله من التقارب ولاخاء شعور غريب سيطر على الكل وهم يشوفون المحلات القديمه والاغراض القديمه الكل من البنات لفت انتباهه الاسوار الذهبيه والخواتم الملونه ممهما تقدموا واشتروا من الالماس والمجوهرات هنا بمكه غير الاحساس بكل شئ فيه مختلف الكل يشتري وكأنه شاري مجوهرات مو اسوار او سلاسل بسعر زيد رخيص جدا لكن لمكه متعه غير واحساس مختلف ..لمكه احساس يجعل الواحد منا يشعر بأنه انسان ضعيف مهما تعالى وكبرت مكانته وتمادى بظلمه وجبروته بهذه الارض الطاهر شعور واحد يسيطر على الكل الله سبحانه وتعالى اكبر واعظم من الخلق فهو الواحد القهار ..العزيز الجبار..

بعد مافاضت النفس وناجت ربها ..بعد مادمعت العيون وحررت دمعها ..بعد ماارتسمت الابتسامه فرحه بوجودها ببيت ربها ..بعد مااشرقت شمس المحبه ..بعد ماضحك سلوم وابتسمت اماني..بعد ماطمئن قلب العنود وارتاحت بدور ..بعد مابكت ام فيصل واتبعتها ام فهد وام نواف..بعد ماالتموا الشباب حول الحمام واشتروا الحب وبكل عفويه ومحبه تطاير الحب بساحات الحرم..بعد مااتفاءلت ساره وهدت خلود ..بعد ماحاولت تنسى نجلاء ودعت ربها غدير ..بعد ماضحكت شوق وابتسم محمد ..بعد ماسكتت بدور وبعدت عنها امها ..الكل رجع للشقق حتى يرتاحون من التعب والسفر ..
اخذوا لهم شقتين وحده لشباب ووحده لأهل وكانت مقابل بعض وناموا وعالعصر صحوا البنات وبسرعه اكلوا لهم شئ وراحوا يلحقون عالصلاة بالحرم ماعدا العمه حصه ولطيفه كانوا تعبانين مره وبدور كانت نايمه وساره تعبانه ماقدرت تروح معهم ..اما الشباب اغلبهم طلعوا حتى يصلون بالحرم ..طلعت بدور بعد ماصحت ولاحصلت احد ولاانتبهت ان ساره بالغرفه الثانيه نايمه ..
بدور..السلام عليكم
العمه لطيفه وام بدور....وعليكم السلام
بدور وتتلفت ..وين الباقي
ام بدور..راحوا يصلون بالحرم وانا وخالتك تعبانين مافينا قلنا بنجي لصلاة المغرب ونجلس للعشاء بالحرم
بدور بقهر..طيب وانا ليه ماصحوني
ام بدور ..مو لازم اجلسي معنا
بدور وهي راجعه للغرفه ..لا لازم
ام بدور وهي تضحك..رجعت تكمل نومها
شوي وطلعت بدور عليها عباتها وبتطلع وتقوم امها
ام بدور بصوت عالي ..وين ان شاء الله
بدور وهي تتغطى..بروح اصلي
ام بدور..من متى اقول اجلسي بس
بدور وتفتح الباب وتطلع
ام بدور عند باب الشقه..بدور لاتخليني اطلع اسحبك عند الناس ارجعي
بدور..ماابي بروح اصلي
ام بدور بصوت عالي مرره ..بدوور
انفتح باب الشقه وطلع صقر وسلطان وشكلهم رايحين يصلون
صقر ويناظرهم..خير خالتي
ام بدور وهي معصبه..رجعها لااطلع الحين اكفر بها
صقر وحس خالته صدق معصبه راح لبدور ومعه سلطان وناداها رفضت وبدأ سلطان يعصب عليها اقنعه صقر يروح يصلي ماله داعي الفضايح ووافق وتركها اما صقر بالغصب رجعها لما بدأ صوت عمته يعلى اكثر ..دخلت بدور وهي تصيح وضربتها امها على كتفها لكن هنا بدور فجرت هالغضب بكلمه خلت صقر يدخل لشقه عنندهم ويسكر الباب
بدور وهي تصيح ..اكرهك مااحبك اكرهك اكرهك اكرهك
ماحست بدور الا بكف خلاها توقف عن ترديد كلمة اكرهك ..اضربني صقر بعد اكثر
صقر..قص بلسانك هذي امك تقولين لها هالكلام
بدور وهي تصيح وامها من الصدمه جلست ..بقولها ايه اضربني صقر احسن مليون مره من نظرة الاحتقار الي اشوفها بعيونكم خليني اقول لها خلاص مليت عمرها ماقالت لي اعملي كذا لانه حلال او حرام كل الي تقوله هذا بينفعك وهذا بيحبب الناس فيك نست اني بمجتمع مسلم بيكرهوني لاني تجاوزت تعاليم الدين ..قالت لي خلي فيصل يحبك وماعرفت ان فيصل اخر انسانه يفكر فيها انا وكل عيال خوالي مثله مافيه شخص محترم يفكر فيني الكل اشوف بعيونهم نظرة احتقار ممزوجه بعطف ..لما شفت البنات وكيف هو واعيات متعلمات جميلات مميزات وغير هذا محبوبات سألت نفسي انا بأيش افرق الي بشئ واحد اني تجاوزت تعاليم الدين وضربت بكل العادات وراء ظهر ..مليون مره اسأل نفسي صقر ليه مايكلمني الا من بعيد وسلطان ليه مايسلم علي.. فيصل ليه يردد علي كلمه وحده بكل مره اكلمه انتي بحسبة خواتي حمد ليه اشوف لهفته على ساره مع انها مريضه.. شوق ليه مبسوطه وانا اجمل منها مليون سؤال وسؤال اجابتها وحده ان الجمال داخلي لكن امي ماعلمتني كذا علمتني ان الحياة اساسها الفلوس والجمال هو الي يجيبه حتى ابوي استغلت حبه لي لصالحها سخرتني اداة تنفذ فيها كل شئ لما وقفت هنا بالحرم خجلت من نفسي عرفتي اني بدنيا ونهايتي قبر وحساب وعذاب تذكرت كل افعالي وتصرفاتي التفت اشوف البنات وكل وحده تدعي الله يهديها ويستر عليها وانا خجلت ارفع يدي شلون اطلب الله يرحمني وانا عاصيه شلون اطلب الله يسعدني وانا مقصره شلون ويمكن الشئ الي تذكرته من القليل الي اعرفه ان الله رحمن رحيم عطوف كريم عفور ورفعتي يدي ادعي الله ينور لي دربي
صقر وبعد مااستوعب..صرخ .خلاص بدور كفايه
بدور ومازالت تصيح..لا مو كفايه ليه هي ماتقومني اصلي الفجر مثل امك ومثل ام فيصل ليه ماتطلع من غرفتها بعز الليل وتتطمن علي مثل ام فهد ليه ماتدعي لي بصلاتها ودموعها على خدها مثل ام نواف ليه حرمتني من احساسي كبنت كرمها الدين وصانها اعتبرها جوهره وخلتني سلعه للكل خلتني بضاعه الكل يعاينها ويشوف مثل التمثال مهما كان حلو لكن الكل ممكن يتجرأ ويمسكه سهله رخيصه رخيصه ياصقر بعيونكم انتم اول الناس واقربهم صح
ام بدور وهي تصيح..بس بس حرام عليك هذا جزاي خذا جزاتي
العمه لطيفه وهي نفسها من الصدمه ماعرفت كيف تتصرف مسكت بدور ودخلتها الغرفه وحضنتها وخلتها تتكلم وتصيح وهي تقرأ عليها لحد ماهدت ونامت بهالوقت ساره كانت بالغرفه وسمعت كل الي صار انصدمت خافت لكنها صمتت ولاقالت لاي شخص عن الي صار ..
اما ام بدور كانت بحالة صمت استغرب الكل لما رجعوا وحصلوها كذا خصوصا انا مانزلت للحرم تصلي ..وبالليل بعد مانام الكل دخلت ام صقر وجلست جنبها..
ام صقر..شفيك ياحصه ليه مانمتي يااختي
حصه بحزن ..وشلون انام بعد الي صار
ام صقر..تعوذي من الشيطان واذكري الله يااختي وهذي بنتك ضميها لحضنك
حصه وبدت تصيح ..بعد كل الي قالته ..؟؟ شلون يالطيفه بنتي طعنتني بنتي ذبحتني بنتي ربي عاقبني فيها آه يالطيفه وين امي تشوف وينها تشوف بنتي عطتني كف ماقدرت امنعه
ام صقر ..ماهو وقت عتب يااختي وامي الله يرحمها ويغفر لها
حصه..اتصلي بأحد العيال خليه يوديني للحرم اصلي واطلب الله لين اذان الفجر
ام صقر..ان شاء الله وانا بروح معك

بعد الصلاة الكل رجع ينام ويجهزون لانهم بيصلون الظهر ويمشون لجده عشان موعد رحلتهم لكن الي صار ان صقر طلب من امه انها تقول لبدور تتأسف لأمها لكنها رفضت وعندت والكل مستغرب ايش الي صار وخلا العمه وبنتها بحالة بعد عن بعض وصمت وقت ماهم يركبون السيارات استغل صقر قربه من بدور وقال لها وامه تسمع..بدور الله سبحانه وتعالى امرنا بطاعة الوالدين وبرهم وانتي ندمتي وعرفتي خطاك والمفروض انك ماتصححين خطأ وتبدين خطأ ثاني
بدور مستغربه..اي خطأ انا ماسويت شئ
صقر..امك مهما كان انتي رفعتي صوتك عليها والمفروض تتأسفين لها وتوضحين لها رأيك بطريفه ثانيه
ابتعد صقر وبدور حبت رأس امها وقالت اسفه وتحت الغطاء نزلت دموع حصه ..
كملوا رحلتهم ووصلوا لرياض ورجع الكل لبيته اما العمه حصه وام صقر راحوا بيت ام نواف يجلسون عندها ..

من بكرا الكل كان مشغول بتنظيف البيت وترتيبه العنود هي واماني وام فيصل والبنات اما شوق جلست للعصر بعدها راحت عند اختها تجلس معها شوي ..وبالليل ماعدا العنود وسلوم كانوا بالبيت ..دخل فيصل وجلس معهم وتغطت شوق ..
فيصل ..اقول سارونه مستعده
ساره باابتسامه متصنعه ..مستعده
فيصل..حبيبتي اول شئ انتي احتمال تطولين بالمستشفى
ام فيصل..ليه
فيصل..بيرجعون يعملون الفحوصات وتطبيق العلاج يعني على كلام حمد ثلاث اسابيع او اقل
محمد باابتسامه ..بس انا قلت بتجلس سنه
ساره ..بسم الله علي
محمد وهو يضحك ..خلي الوالده تعطينا شوية حنان
غدير..كل الحنان لكم يخلف علينا
فيصل وهو يضحك..كويس انك تكلمتي ذكرتيني غدور لاتقولين لا تفدرين تستعدين للملكه بأسبوع وانا تحت امرك بالي تبين
غدير وبسرعه..لاطبعا
محمد..ياشيخه شوفي لك حل لان الاخ خطيبك امس احنا وصلنا وازعجنا بعدين قبل ماتدخل ساره
ساره بحزن.عادي تعملها من غيري
غدير..لاحبيبتي مستحيل
ام فيصل ..خير ان شاء الله الملكه الخميس
غدير..يمه
ام فيصل..ليه التعقيد القستان اشتري جاهز وباقي الترتيبات ماهي مشكله
محمد..كفوا ام فيصل
فيصل..الا صح معي اوراق امون خذيها معك خلي العنود تشوفها واذا موافقه توقعها
اماني..اوكي ان بروح الحين وينها
فيصل ..عالمكتب
اخذتها اماني وطلعت للعنود وحصلتها بالصاله تتفرج عالتلفزيون..
اماني..وينك ليه ماجيتي
العنود..لا صعبه الحين محمد متزوج وبيجلس مع امه وزوجته واهله براحته مو مثل اول
اماني..لا العنود محمد عادي
العنود..بس انا مو عادي ايش الملف الي معك
اماني..هذا من فيصل يقول اذا موافقه وقعي

العنود..طيب حطيه عالطاوله
اماني وجلست عالكنبه جنبها..العنود بقول لك شئ
العنود وطفت التلفزيون والتفت لها..تفضلي
اماني..انا دخلت اخذ الملف من مكتب فيصل وحصلت جهازك مكسور عنده العنود بفهم ايش الي صار
العنود باابتسامه..اموون انا لو بقول قلت من الاول صار مشكله وانتهت انسي امرها لوكي
اماني..العنود انا ابي تتكلمين ترتاحين
العنود..انا مرتاحه
اماني..ايه صح ملكة غدير الخميس قبل ماتدخل ساره للمستشفى
العنود مبتسمه..الله يوفقها وساره كيفها
اماني.يعني تحاول ماتوضح انها زعلانه
العنود..طيب امون بكرا بروح لبيتنا
اماني ودمعة عيونها وحضنتها العنود..ليه اموون انا الحين خايفه من سلوم تصيحين انتي
اماني ..ليه سلوم بيروح معك
العنود..ايه صح هذا بيته لكن هناك كنت يوميا ادخل غرفة عايشه واقوله هذي غرفة ماما وهي ان شاء الله بالجنه واذا كبرت تعمل وتعمل لها ولازم استمر سلوم مالازم ينسى هالشئ لازم يظل يتذكر امه لو بالاسم ..
اماني..العنود انت انسانه رائعه
العنود باابتسامه..لا مو انا عايشه هي الانسانه الرائعه هي الي علمتني وزرعت بداخلي كل المعاني الحلوه
اماني..الله يرحمها يارب
العنود..آمين
شوي ودخلت عليهم غدير وساره وابتدت السوالف واتقفوا انهم كلهم بيلبسون من عندهم الا العروس بكرا بتبدأ اولى طلعاتها لسوق ..

مر الاسبوع والكل بحالة عمل مستمر فيصل مشغول بالشركه والترنيب لملكة غدير ومحمد معه اما البنات كانوا مشغولين بالترتيب والتجهيز للملكه خلال الاسبوع ماشافوا بعض ابدأ الا يوم الملكه ..
سلوم كان جاهز ويضحك بغرفة اماني ..الي كانت لابسة فستان ناعم وبسيط لونه عشبي ومكياجها كان بسيط جدا مناسب وجهها وعمرها وشعرها تركته على اكتافها
سلوم ..اماني يالله خلاص
اماني..سلوم انا حلوه
سلوم وهو يضحك..لا
اماني..انت مو حلو بعد
سلمان بسرعه ..خلاص انتي حلوه
انفتح الباب وصفرت اماني كانت العنود لابسه فستان ناعم اسود وشعرها على اكتافها ومعها شال اسود اما شعرها كان شلال اسود على اكتافها لنصف ظهرها ..مكياجها كان رائع ابرز جمال عيونها ..
اماني..لا عنوده كذا اخاف عليك من العين
العنود باابتسامه..لا حبيبتي انا الي خاف عليك يوجهك براءه تتمنها كل بنت
سلوم بصوت عالي..عنوووووووووووه يالله
طلعت العنود بعد مالبست عباتها هي واماني وراحوا لبيت ام فيصل وسلموا عليها وصادفتهم ساره لابسه فستان زهر ووجها هادي والمكياج مااخفى التعب الي واضح عليها اما شعرها كمان حلو ومناسب شكل وجهها الذبلان ..
اما العروس كانت مابعد جهزت شوي وطلعت شوق وكانت تهبل بفستانها الفضي ومكياجها وشعرها ..
شوق..بالله عليكم مو انا احلى وحده فيكم
العنود.ههههههه شوق انتي حلوه بعيونا لكن احلى وحده بعيون شخص محدد
شوق ..ياحظي اجل بروح اشوفه
ساره..تعالي يالخبله مو وقته
شوق..صدقت بروح البنات وصلوا يالله ننزل ..
نزلوا البنات وسلموا على الموجودين ..
خلود الي لابسه فستان ذهبي كانت رائعه بقوة نظراتها وحضورها اما عبير الحزن انطبع وسيطر عليها وانعكس هذا على عيونها من خلال اللون السماوي الي لابسته اما نجلاء كانت لابسه فستان ليلكي رائع شكله ..
تفرقوا البنات كل وحده كانت بجهه وساره حلفت امها انها ماتشتغل لانها تعبانه واماني كانت تكلم محمد اما العنود كانت بالمطبخ مع ام فيصل ..
ام فيصل ..العنود هذا الدخون جاهز والعود بغرفتي بس شلون بتدخلين وتطلعينه عند


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم