رواية مهلا ياقدر -24


رواية مهلا ياقدر -24

رواية مهلا ياقدر -24

: لا لا خليني هنا مرتاح اكثر من فوق .

جات سميرة بعد مانيمت ولدها اللي قام يبكي بعد مااخذته من حضني لأنا عكرنا عليه نومه بالشيل والحط .. قالت : يالله ياديمه شدي حيلك وجيبي لنا مهند الصغيرون ..!
طالعني قال : شفتي مو انا بس اللي ابي حتى الناس بس راسك يابس وعنيده .
انا احترق ومتفشلة منه ومن اهله اخاف يفهونه قلت بعد مابلعت ريقي وابتسمت : الله كريم .. التفت على سميرة وكملت قلت وانا وجهي احسه يشتعل: بدري ياسميرة ..
قال مهند بعد ماترك يدي ورجع يلف ذراعه على عيونه : اصبري لين اختبارات ديمه تخلص بعدين تشوف النتايج بعدين تقرر ..
انافهمت قصده على طول اللي هو اختباري له واذا قدرت اثق فيه او لا .. بس البنات وامه فهموا شي ثاني قالت خالتي : ياملحقنا خير الدراسه مابدت وانتم تنتظرون الاختبارات .. انتم وكلوا ربكم وسبحانه ماخاب من توكل عليه ..
تكلمت خفت من مهند يفضح فينا قلت : ياخالتي اختباراتي مرة صعبه .. خاصة ان المواد اللي آخذها الترم هذا محد يقدر يتحمل صعوبتها .. ماتنفهم بسهولة .
رفع راسه وناظرني وابتسم زين انه فهم علي قال : عاد وديمه الدلع ومتعوده على الرفاهية ماتتحمل شي صعب .. تبي كل شي سهل ويسير .
ريم كانت تقرا رسايل بجوالها ومو معانا وسميرة قعدت تناظر مهند بنظرة غريبه قالت : مهند ليه تقول كذا عن ديمه
ضحكت انا احاول اهدي الوضع ومهند تعبان وباين انه يدور شي عشان يعصب قلت : عادي ياسميرة يمزح تعرفين اخوك ومزحه .
كان بيتكلم بس حطيت يدي على فمه قلت : ليه ماتنام انت مو قبل شوي تعبان .. صحيح كيف العملية ..؟
كشر بوجهه قال : ولد شباب عمره 18عنده ورم خبيث سوينا اللي علينا والباقي على الله . لكن فيه امل 80 بالمية تكون العملية ناجحه .. مايبين الا بعد يومين .
: يارب تشفيه وتقومه بالسلامه .
قالت خالتي اللي انشغلت عنا بالتلفون اللي جاها : مهند بكرة بنروح لبيت خالك فهد وترى ديمه بتروح معانا .
قالت سميرة : وانا يمه مروني خذوني معاكم .
رد مهند : سميرة وريم يكفون ديمه لا ماتروح .
انا ماتكلمت بس خالتي عصبت قالت : انا ماودي اتدخل بس ليه ماتبيها تروح ؟
بيت خالي مليان شباب واذا بتروح ديمه لازم اكون انا معاكم وبكرة صعب ارجع بدري . خليها بعدين نروح كلنا مع بعض ولا انتظري لبعد بكرة .
ردت خالتي : مهند وش هالكلام ؟ تخاف على ديمه وماخفت على خواتك .. بعدين انت ادرى بعيال خالك .
: يمه موضوع منتهي لاتجادليني الله يخليك لي ديمه ماتروح أي مكان معاكم الا بوجودي .
طالعني قال : تبين تروحين انتي ..؟
قلت وانا صادقه : عادي اذا خالتي تبغاني اروح عادي بس اذا مو في خاطرك بلااش .
قام وجلس قال : خلاص روحي عشان امي بس انتبهي والبسي شي ساتر مو الملابس الخالعه مثل اللي عليك
طالعت بلبسي تنورة طويلة لونها فوشي ومشجرة بأسود .. وبدي اسود وجاكيت بكم طويل فوشي سادة قطني خفيف ومفتوح من قدام .. ولافه على رقبتي ربطه عنق طويلة زي الشال .
يعني مو باين مني الا صدري من فوق حتى البدي ساتر .. !
قلت : خلاص اجلس بعبايتي وطرحتي ولا يهمك ولا اقولك بلاش اروح ..
طالعتنا سميرة بنظرة غريبة .. ومهند اخذ حاله ووقف وخرج قال بروح اخذ لي دش اتنشط واذا نمت لاحد يصحيني لا لعشا ولا شي وراي قومه من الصبح .
وقفت معاه وشفت سميرة نادته وخرجت طلعت فوق ..
دخلت الحمام وفتحت الموية في البانيو تذكرت لمن اجي من الجامعه وانا تعبانه في بيت خالي واذا كانت محاضراتي في مباني متباعده عن بعض ارجع للبيت متكسرة .. وعلى طول اتحمم في موية عميقه واحط عليها زيوت عطرية وخلاصة اعشاب خاصة .
حطيت لمهند الزيوت على الموية .. وحطيت له ورود مجففه قلت يمكن يروق مزاجه اذا تحمم فيها ..
بعد شويه طلع لي ودخل الحمام وخرج قال : وش هذا اللي حطيتيه .
جيت امشي عنده قلت وانا احرك اصبعي جبينه واسوي علامه اكس : بلاش تسوي مشاكل ادخل وتحمم بترتاح فيها ويمكن تطلع وانت مروق ومزاجك عال .
ابتسم بخبث .. لااااااااااااااااا هذا وش فهم ..؟ قلت بعد ماتنحنت : احسن شي تتحمم وتنزل تتقهوى لأني متأكده انك راح تورق والتعب يطلع من جسمك .
قال : بتنزلين انتي .؟
: مممم ايوه طبعاً وانت كمان انزل الحقنا سولف معانا وكمان قابل عمي قبل تنام .
حسيته مااعجبه كلامي ودخل الحمام من دون مايرد علي .
اخذت نفسي ونزلت تحت قبل مايطلع ويجي في راسه شي . .. نادتني ريم توريني رساله غريبة وصلتها تقول ماادري من اللي ارسلها .. اول ماشفت الرقم حسيتني قد شفته لأنه مميز .. رحت دقيت عليه من جوالي بسرعه بشوف يطلع عندي اسم ولا لا واقفل قبل يدق عنده ..
لا لا لا مو معقوله .. رقم عمي ياسر معقولة يرسل لريم .. ورسايل غرامية ..
قفلت بسرعه قبل يدق عنده قلت لريم .. مو عندي شكلي مخربطه ماقد شفته ..
ومسحت الرقم حتى ماتنتبه له اذا شافت جوالي .
اخذت جوال ريم وارسلت له (عمي وش هالحركات عيب ..!
ترى ريم بنت ناس واخت صاحبك .. تعال اخطبها من بكره بدل هالحركات . ترى لو عرفت ريم انه انت بتقول لمهند وانت مايرضيك انه يدري ).
ارسلتها ومسحت الرساله بسرعه .. وانا مستغربه جرأتي بس بجد عمي يغلط على مهند قبل مايغلط على ريم ..
بعد شوي دق عمي علي وكلمته عادي قال ابيك بموضوع مهم وتكونين لوحدك بشرط . قلت له انا ادق عليك اذا لقيت فرصه .. وبينت له ان محد درا عن الموضوع غيري حتى مهند مايعرف .



نزل مهند بعد نص ساعه استحمام .. وكان شكله رايق واعصابه احسن من اول قال : ديمه وش السحر اللي حطيتيه لي في الموية .
ضحكت منه وخالتي طالعتني ماتدري وش السالفه قلت لهم على اللي حطيته له قالت خالتي علميني باسمها ولا عطيني منها بحط لابو مهند لأنه كل يوم يجي تعبان .
قال مهند وهو يضحك من امه : لاحوووول اشتغلت غيرة امي .. يابنت الحلال خلاص راحت عليكم لاتحاولووون .
رمته خالتي بالخدادية وهي تضحك قالت : راحت عليك انت واستح على وجهك لاتقول عن اموك وابوك راحت عليكم .
قالت سميرة وهي تضحك : يمه من جدك بتحطين لابوي الزيوت في الموية ابوي يادوب ياخذ عشر دقايق في الحمام مابيتحمل يجلس في الما ونص ساعه ولاساعه الا ربع .
ردت خالتي : مالكم شغل والشرهه مو عليكم علي اللي تكلمت عندكم
قلت انا واحاول اصير في صف خالتي : ماعليك ياخالتي اصلاً عمي يستاهلها الحين اجيبها لك كلها .
قال مهند : عمك يستاهل وزوجك المسكين اللي يجيك هلكان من التعب كل يوم ماله خاطر .
قلت : لا ولا يهمك نشتري لك وكل ماجيت تعبان مالك الا اللي يريحك .
قال : صدق ..؟ قد كلامك ..؟ اشهدوا عليها .
ناظرته هذا شكله مو ناوي يجيبها لبر . وقفت سميرة قالت ديمه تعالي شوي بالله .. لحقتها ومهند تجمدت ضحكته على وجهه وهو يناظر سميرة ولحقتها من دون ماايتكلم .
جلسنا بالصالة الثانية قلت : خير ياسميرة فيك شي ؟
طالعت بالصالة الثانية قالت : ديمه انتم اللي فيكم شي ..؟
: احنا ... احنا مين ..؟
: انتي ومهند
: ملاحظة شي ؟
: ملاحظة اشياء .. صدقيني ياديمه انا مااحب اتدخل في حياتكم بس انتي تحتاجين اخت اكبر منك وعندها خبرة اكثر منك ...وو
: سميرة وش ملاحظة علينا قولي عادي
: مهند قبل شوي كان يتكلم بألغاز محد فاهمها غيرك بس لمن ناديته قبل تطلعين وكلمته عرفت انه مو مرتاح ولا انتي مرتاحه
: اوف اشتكى لك ..؟
: ممممم مو اشتكى بس قال كلام فهمت انه مو مرتاح معاك وانه لو ماتزوجك كان اريح لك واريح له . واحتمال .. احم احم بصراحة ياديمه انا خايفه عليكم .. مهند قال كلام يخوف محد يرضاه لا لك انتي ولا له هو .
حسيت بدوخه والأرض تلف فيني .. انتبهت سميرة علي وقالت : ديمه تكفين لاتزعلين انا كلمتك من باب انك اختي وابيك تنتبهين لحياتك وتشوفين أي باب يجيكم منه مشاكل تسدينه .. صدقيني ياديمه انا احرص عليك وعلى حياتك زي مااحرص على مهند وعلى حياته .. ابيكم اسعد الناس .. اذا عندك مشاكل كلميني عنها قولي لي افتحي قلبك ندور على حل واساعدك للطريق الصح ..
مسكت يدي وانا ساكته ماتكلمت ولا علقت ولا ركزت بس احس الأرض تلف فيني وحسيت معدتي تقلب علي ابغى استفرغ ..
سحبت يدي منها وبسرعه رحت للمغاسل القريبة من الصاله واستفرغت .. وانا ارتجف ماادري اش صار لي بالضبط .. انا حساسة كثير .. ومااتحمل .. انا ضعيفه ومااقدر على المواجهه .. انا مكسووورة .. مهند يبي يجنني ..
على طول يشتكي لسميرة .. وآآه سميرة صديقة هدى وماتخبي عنها شي .. وهدى وخالي ... ياربي الا خالي لايشيل همي ولا يفكر اني مو مرتاحه مع مهند .
كنت فاتحه الموية ومتكيه على المغسلة .. رفعت راسي وشفت مهند وراي وسميرة واقفه بعيد شوي .. مد يده علي بيمسكني قال : وش اللي صار لك .. ؟
بعدت يده بقرف وقلت : ماصار شي !
طلعت مع الدرج ولحقتني سميرة قالت : ديمه .. تكفين لاتزعلين .
رديت عليها وانا متماسكه : سميرة مو زعلانه بس اخوك يختلق اشياء من راسه .. صدقيني الكلام اللي قاله لك عشانه تعبان وروحي اسأليه الحين بيقول لك بالعكس انا مرتاح .. نزلت دموعي غصب وكملت : اخوك مزاجي .
طلعت بسرعه لجناحي وقفلت علي غرفة المكتب .. بكيت من قلب .. ياربي انا ليه كذا .. كل مااقول فرجت تنتكس حياتي من جديد ..
شفت اوكرة الباب تتحرك .. وسمعت صوت مهند يقول : ديمه افتحي لاتقلبينها نكد .... ديمه افتحي ترى سميرة ماعندها سالفه وانتي على طول تزعلين ..
يأس مني وراح .. وانا جلست في الغرفة الين اليوم الثاني .. مانمت بس افكر واحيانا ابكي واندب حظي .. انا متأكدة اني لو كنت عند واحد غير مهند ليخليني على كفوف الراحه .. صحيح ان مهند يحبني .. ومهند رجال بمعنى الكلمة وكل بنت تتمناه الا انا .. مانفعني حبه ولا فادتني رجولته .. حياتي معاه متقلبه مو راضية تستقر ..
اذن الفجر وانا جالسة ومثنية ركبي ولافة يديني عليها وراسي مسندته على الكنبة على ورى .. احسني تعبت من التفكير في الطريقه الصحيحه للتعامل مع مهند ..
خلاص قررت اتخذ خط ثاني ومختلف عن اللي قبل .. يعني لو يموت هالمرة ماهمني .. وقررت اعطيه آخر فرصة اما يتعدل او قلعته خلها تجي منه ولا مني .
قمت فتحت الباب وخرجت شفته نايم في الغرفه بس عديت مادخلت الغرفة ودخلت الحمام اللي على الصاله .. توضيت ورجعت صليت الفجر وصليت بعدها استخارة لله وطلبت من ربي يلهمني الحل والصواب . .
نمت بعد الصلاه وماصحيت الا بعد الساعه 2 الظهر .. كانت ريم تدق على جوالي ولمن رديت قالت انهم ينتظروني بالغدا قلت لها يتغدون مالي نفس .
خفت ان سميرة قالت كلام مهند لامها وابوها وريم .. احسني متفشلة ومقهورة من ولدهم .
نزلت قبل المغرب بعد مااستحميت وماحصلت احد في البيت ودقيت على هدى ترجيتها تجيني ووافقت بعد جهد ..
جلست انا وهدى تقهوينا وسولفنا وقالت لي على اخبار اهلها واخواتها .. ياكثر ماني مشتاقة لهدى وبيتنا واهلها وجمعاتنا زمان .
نفسي ارجع ديمه الأولى بدون مهند وهموم مهند .. هدى ماكفت اسئلة عني كل شوي تقول احس ان فيك شي ياديمه وانتي تدارين . .. بس انا اضحك واقول انتي مو صاحية الا بتحطين فيني شي ..!
دخل مهند بعد العشا وهدى فيه .. وناداني .. خرجت له غصب قال : من عندك
قلت له : هدى وعيالها .ورجعت عطيته ظهري ودخلت عند هدى .
شفتها لابسه عبايتها وتكلم بالجوال .
: لااااا هدى فين بتروحين
: ديمه خلاص مهند هنا مستحية منه
: الله يخليك تجلسين .. من كثر زياراتك لي . لسه ماشبعت منك ..
: ديمه وعد ازورك مرة ثانية ومن بدري بس الحين مستحيه والله
حاولت فيها بس مافيه فايدة اصرت انها تمشي . وصلتها عند الباب ورجعت شفت مهند نازل مع الدرج ولابس شماغه وثوبه قال : راحوا اهل خالك
هزيت راسي من دون ماارد عليه . .. ورحن ناديت الشغالة تجي تشيل الأغراض من المجلس ورجعت بطلع فوق .. مريت من عنده وهو واقف مكانه ويدخن .. رمى السيجارة ومسك يدي قبل مااطلع قال : كيفك الحين .؟
قلت وانا اسحب يدي منه وهو ماسكني بقوة : ماني بخير وانت بحياتي .
عطاني كف معتبر .. اقوى من أي كف اكلته منه قبل كذا . .
تشجعت وبلعت الألم غصب وطالعته شوي بعدين قلت باستهزاء : شاطر .. الحين اثبت انك قوي ..
طلعت فوق اجر خيبتي معاي .. هذا مو اول كف ولا راح يكون الأخير .. وانا مخلية مهند على كيفه .. ! ياربي اسكت عن حقي ولا انفجر وارد اعتباري ..

عدا شهر كامل لاكلمني ولاحا,ل اصلاً وانا معتبرته مو موجود .. اذا راح نزلت وجلست مع اهله واذا قرب موعد رجعته من المستشفى ادخل جناحي واقفل علي في غرفتي .. ولا اجلس عند التلفزيون وهو يدخل ياخذ شور ويلبس ويخرج برا الين الساعه عشرة يرجع ينام ..
كنت ازور خالي كل اسبوع واحيانا في الاسبوع مرتين من دون مااقول له بس اخلي عند خالتي او ريم خبر .. مرة اتصلت على خالي يجي يزورني ويشوف الجناح حقي بعد ماطلعت خالتي وريم كانوا معزومين على عشا عند ناس يقربون لخالتي ....ومهند راح مع ابوه يقابل وفد اجنبي عشان الشركه وشغل عمي .. جاني خالي ومرة اعجبه جناحنا وسهر معاي فيه الين الساعه وحده وكان بسام معاه وكثير انبسطت لمن زاروني ..وهدى زارتني ثلاث مرات .. مرة تعشت عندي وسهرت الين الساعه 2 وخالي كان معاها بس في مجلس الرجال مع عمي ومهند ..
ثلاث مرات دق علي عمي ياسر وشرح لي حبه لريم وانه يبي يخطبها بس بيشوف هي تحبه ولا لا .. وقلت له وأكدت عليه ان هذي مو طريقه وانه يخون صاحبه ويغدره واذا يبغى ريم محد بيرفضه ووعدته اني راح اكلم ريم .. بس انشغلت وانا ابغى اكلمها في وقت تكون هي رايقه وانا ماعندي مشاكل لأن مهند لازم يعرف وماحبيته يتفاجأ من الناس وانا اول من عرف الموضوع .. واحنا الحين مانكلم بعض .. يعني لازم استنى كمان شوية ..


..

بدت الدراسه وراح ابتدي مشوار جديد مع الجهد والكتابة والجد .. توسطت لريم زي ماوعدتها والحمد لله انقبلت بسهولة .. بدت اول ترم بالجامعه وهي مو مصدقه من الفرحة .. !
كنت نداوم احيانا مع بعض وأحيانا كل وحده لوحدها على حسب محاضراتنا
انا يوم السبت والأثنين والأربعاء اخرج من البيت الساعه 7 بالضبط و ماارجع الا الساعه 3 العصر والأحد والثلاثاء اخرج 8 و ارجع الساعه 12 جدولي مرة ضغط
بعد الدراسه صرت مااشوف مهند الا لمحة .. احسني بعدت عنه حتى بمشاعري .. ماادري يمكن ماكان يعني لي شي مجرد عشرة ومودة ولمن واجهتنا مشكلة صار انسان عادي وجوده زي عدمه ..

كنت نايمه بغرفتي على الكنبة تعبانه والجو مرة حر بالجامعه احس جسمي متكسر من الحر والمشي بالجامعه والرطوبة
صحاني باسلوب مرة جلف : ديمه يالله ذبحك الدلع لاشغله ولا مشغلة ولاكأنك متزوجه ومسؤولة ..
ديمـــــه كان يرفع صوته وباين انه طفشان ومعصب ويبغى يتكلم ويخاصم على ادنى سبب ..
هذا اش فيه اليوم .. ياربي من زمان ماناداني ولا سمعته يكلمني ..
كنت حاطه يدي على عيوني وهو رفع يدي بقوة قال : الدلع هذا اتركيه واذا عندك عادات غبيه بطليها وغيريها لأن فيه اشياء كثيرة لازم تتغير من اللحظة هذي .
ياربي اش ناوي عليه اليوم .. مهقولة طفش مني وخلاص بينهي علاقتنا وكل واحد يروح في حال سبيله . يالله فكه .. اختلطوا علي شعورين متضادين اولهم فرحت اني برجع ديمه الأصليه دلوعة خالها وارجع لحياتي الأولى بدون منغصات .
بس الثاني رعبني لمن تذكرت اني راح ارجع مطلقه واني خلاص راح افقد خالتي ام مهند وعمي وريم وسميرة .. افقد الناس الطيبه اللي عشت معاهم ايام حلوة .. وراح افقد مهند ..!
معقولة اني بفقده ..؟ ايوه ياديمه راح تفقدينه .. الرجل الأول في حياتي .. اول رجل يحسسني بأنوثتي وسحري وجاذبيتي .. وأول رجل يسيطر على مشاعري ويشل تفكيري ويتحكم في قلبي ..
مارديت عليه وهو ينادي وانا افكر بسرعه والخيالات والأفكار تاخذني وتجيبني قدرت افتح عيوني .. وطالعته .. امتلت عيوني دموع لمن شفته .. لحيته طالعه .. اول مرة اشوفها من يوم عرفته .. شكله مو مهند .. ياربي
بجد حنيت عليه .. قلت وانا ابلع ريقي : مهند اشفيك كذا ..؟ ليه مسوي في نفسك كذا . ؟
كان واقف يطالعني بعدين ناظر بالأرض قال : مالك دخل فيني ..!
نفس اسلوبه .. استاهل انا ..! ليه احن ولا اش علي منه .. قمت على طول ورحت للحمام وسمعته يقول : طيب ياديمه انا اللي راح اغيرك اما تصيرين زوجة وتقدرين زوجك والا والله لانسيك دلع اهلك اللي جا على راسي انا ...
دخلت الحمام وانا غير مباليه .. ماعاد يهمني اسلوبه ولا تصرفاته .. نفسي بس اخلص رسالتي على خير وارتاح .
خرجت ماشفته بالجناح كله .. صليت المغرب وجلست بغرفتي بعد ماخرجت كتبي والبحث حقي اشيك عليه واراجعه لأني خلاص تقريباً ختمته ..!
جالسه على الأرض ومتربعه .. شعري مفتوح ولابسه بيجامه صفرا وبدي سماوي .. قدامي اربعه كتب وملازم والبحث حقي اوراقه بعثرتها ورجعت ارتبها من جديد حسب ارقام الصفحات ..
تفاجأت فيه دخل علي الغرفة وطالعني بعدين رجع .. ثواني الا هو عندي اربكني وخوفني كان يناظر فيني بقلق وكأنه بيقول شي بس مو قادر .. حط يده على شعري ورجعه على ورى ومسح وجهه ورقبته بيده اليمين .. لاااا هذا متوتر وعرفت ان فيه مصيبه بيقولها بس مايقدر ..
حاولت اساعده واخرج الكلام منه : قول اللي عندك لاتتردد
طالعني بنظرة مليانه خوف .. حنان .. ويمكن حب .. الا الا حب اعرف النظرة هذي وحفظتها خلاص ... قال : ديومتي
فتحت فمي قلت : ديومتك ..؟
جلس على ركبه بجنبي واخذ راسي وحطه على صدره قال :عيونك وش فيها ..؟
: شو ..؟
: ريم قالت لي انك اذا صحيتي ماتشوفين الا بعد دقيقتين او ثلاث
وخرت راسي عنه وصديت .. وبس هذا اللي جاي عشانه صدق ماعنده سالفه قلت ببرود وانا آخذ الأوراق ارجعها في الملف : طيب عادي.. تعودت لي اكثر من سنتين وانا على هالحال ...
: من بعد العملية صح ..؟
: من بعد العملية او بعد الغيبوبة ..
: البسي الحين بوديك المستشفى
: لا ماله داعي انا خلاص تعودت .
: ديمه بسرعه البسي لاتعاندين .... كان يصارخ بصوت عالي ...ودموع ؟ للمرة الثانية الشموخ ينكسر .. وانا السبب . .
ارتجفت كلي وقمت مطيعه يمكن اني خفت من مهند او اني رافضة الصورة هذي اللي قدامي .. او اني خفت ان عندي مصيبة .
دخلت لبست بسرعه وخرجت .. رحنا للمستشفى دخلني هو بنفسه بسرعه للأشعه المغناطيسيه وسوى لي اشعه مغناطيسية وأخذني سوى لي تحاليل ووداها المختبر .. واخذني عند طبيب العيون كان مهند يجري كأنه منهبل لدرجة انه خوفني ورعبني وتأكدت ان فيني مصيبة ..
دخلني عند الطبيب اللي سلم عليه اول ماشافه وقال : عادل هذي زوجتي كان عندها ورم في المخ وسوينا لها عملية استئصلناه رجعت هنا كان ابوها متوفي وصارت لها صدمة عصبية على طول ودخلت في غيبوبة اسبوعين تقريباً المشكلة ياعادل انها اذا صحت من النوم ماتشوف على طول الا بعد دقيقتين او ثلاث دقايق شف لي وش المشكله بالضبط بالله هل هي بالنظر ولا الراس ولا ايش بالضبط ..!
هز الدكتور عادل راسه وكأنه فهم الحاله بعدين قال لمهند : انا تقريباً شخصت الحالة ويلزمها جراحه عاجلة ..
: هذا اللي انا توقعته بس فين في الراس ولا العيون ..
: 90 بالميه في الراس . . بس خلنا نتأكد .
خرج مهند بعد ماقال انتظريني هنا بجي بسرعه ...
انا كنت ساكته ماتكلمت وتكلمت الممرضة قالت : دكتور تبدا الفحص للمريضة الحين ولا بعد مايرجع الدكتور مهند ..!
: لا خلينا نبدا الحين مهند راح يشوف الأشعة وحييجي حالاً .. والتفت لي ممكن مدام ديمه تجين هنا على الجهاز
رديت عليه بعد تردد وخوف حسيت ان مهند مصدر امان لي بهاللحظة .. حسيته مكان خالي ناصر اذا رحت لأي طبيب لأني ماعمري دخلت على الطبيب لوحدي ..!
: سوري دكتور ممكن نستنى مهند ..؟
: على راحتك اختي .
استنيت حوالي عشر دقايق وهو يكتب في الملف بياناتي وماكلمني ولا رفع نظره لي .
دخل علينا مهند وهو قلقان ولمن شافني قرب مني قال : الحمد لله راسك تمام ومافيه شي .. بس بنسوي لك عملية بسيطه .. لأن العملية الأولى اثرت على مركز النظر وماانتبهنا .
قام الدكتور وحطني قدام جهاز النظر وجلس يفحص عيوني بأجهزة اول مرة اشوفها على كثر مافحصت نظري .. قال زي ماتوقعت لازم جراحه .. وفي اقرب وقت لو تأخرنا كان ممكن تؤدي لأضرار بالغة .
خرجت مع مهند برا غرفة الكشف والتفت علي وانا خايفة ومرعوبة قال : لاتخافين العملية سهله وماراح تتعدين عشرة ايام بالمستشفى
: لامهند ماابغى .. خلني كذا عادي انا من زمان بهالحالة ماصار أي تطورات
: ديمه لازم تسوينها .. لاتحاولين مافيه مفر وبأقرب وقت .
: مممممم طيب مو اليوم
: لاياديمه آسف مابتخرجين من المستشفى الا بعد ماتسوينها
: مهند الله يخليك لا مو اليوم
: ديمه حبيبتي والله خايف عليك مااقدر اخليك تطلعين الا بعد ماتسوينها
جلست ابكي احسني مصدومه من اللي يصير لي ومقهورة لأني اكره المستشفى وماابغى اجلس فيه يوم واحد .. وخايفه ..
قلت وانا ابكي : مهند بكلم خالي
قال بحنان : انا ادق عليه ولو انه ماله داعي يعرف الحين بتقلقينه وبس .
: لا بكلمه انا وابغاه يجي الحين معاي
: ديمه ماتثقين فيني ..؟
: ها ..؟ لا مو عن كذا بس هذا خالي ناصر
: اوكي اتصلي عليه وانا بروح اجهز اوراقك
اتصلت على خالي وانا ابكي وحسيته انقهر
:ديمه وش فيك
: خالي انا بالمستشفى تعال عندي
: ليه بالمستشفى فيك شي
: لا بس مهند يقول لازم اسوي عملية عشان عيوني
: تشطيب
: لاااا
كنت ابكي بخوف قال : طيب طيب لاتخافين انا جاي عندك وقفل خالي
كنت خايفه اني انعمي ولا يصير فيني شي ..وخايفه
جا مهند ومسك يدي وهو يكلم خالي اسمعه يشرح له حالتي ... قال انا ماقهرني غير من يوم تزوجنا وانا اذا صحيتها تجلس كم دقيقه ويدها على عيونها وياما خاصمتها اخيراً طلبت مني اذا صحيتها مااستعجل عشان تصحي لأن فيها طبع ماتفتح بسرعه ولولا ريم اختي اللي نبهتني كان ماعلمتني ديمه ولا قالت لأحد ... المشكله ياناصر اقول لها ليه ماتكلمتي قالت ماابي احد يشيل همي يكفي اللي سويته فيهم ومعاناتكم معاي اول بالعملية وثاني بالغيبوبة ..!
قفل مهند من خالي بعد ماقال له اذا وصلت اتصل علي ...!
دخلني غرفة خاصة وبعد شوي جات الممرضة وأخذت تفحصني تقيس الحرارة والضغط وتكتب عندها .. ذكرتني بأيام الورم الله لايعيدها ..شفت الدكتور عادل اللي نزله مهند من بيته عشاني وهو يدخل قال : مهند زوجتك متى آخر مرة اكلت .. التفت علي مهند قلت : الصباح بالجامعه
: الصباح ياعادل
: اوكي حلو اجل الحين نبدأ العملية
دخل عندي خالي وانا حضنته وقعد يلومني ويعاتبني : هذا كلام ياديمه تخبين مشكلة زي هذي عشان ماتقلقيني ماتدرين لو صار لك شي اني راح اموت ولا يجيني جلطة


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم