رواية مهلا ياقدر -23


رواية مهلا ياقدر -23

رواية مهلا ياقدر -23

جلسنا نسولف كلنا وعمي ومهند عندنا البنات كانو متجمعات في الجهه الثانية وخالتي ام مهند وخالتي سارة وبناتها دلال وعزيزة عندنا نادتني ساميه تبغاني اجي اسولف عندهن بس قال مهند لا ماتقدر تجيكم .

ابتسمت لساميه وانا منحرجه من تصرفه يعني مو داري اني زعلانه منه ولا اذا سوا هذي الحركات هنا يحسبني راح ارضى عليه ..!

قام عمي يقول بروح اصلي الفجر وانام وقام مهند معاه بيروح للمسجد وانا رحت فوق لغرفة مهند وخالتي دخلت غرفة تحت خصصتها خالتي سارة لهم .. والبنات راحن بينامن لأنهن تعبن اليوم بما فيه الكفاية ..
دخلت الغرفة ياربي شلون انام بغرفه زي كذا ياليت فيه كنبه انام عليها ولا كان السرير اعرض شوية .
كنت ابغى اتحمم بس صعب وبصراحه مااقدر على هذا الوضع .. بدلت لبسي ولبست بيجامه قطنية بنطلون اصفر وبدي سماوي وصليت ونمت على جنبي الأيمن بحيث يصير مهند ناحية ظهري اذا نام على السرير .. ياربي يقدر اني زعلانه منه واني مو متعوده انام معاه ويروح ينام بمكان ثاني .
طبعا هربت للنوم عشان مااواجه مهند ... صحيت من مهند اللي يناديني وسكت شويه مارديت عليه الين قدرت افتح عيوني.. فتحتها وتمنيت اني مافتحت كان مهند بجنبي على طول ومتغطي معاي بنفس الغطا انحرجت كثير قلت له: بغيت شي ..؟
قال : انتي نايمه ؟
: ها..؟ ليه قلت شي ..؟
: لا ماقلتي شي بس تتقلبين كثير على بالي انك صاحيه ومو نايمه ..
ابتسمت لأنه مايدري عن طبعي : انا دايما اتقلب في نومي هذا طبعي ..!
: اجل آسف اني صحيتك كملي نوم
: كم الساعه الحين
: احنا الساعه 12 الظهر باقي مااذن ومحد صاحي بهالوقت بس نامي ..!
حاولت انام والمشكله مااقدر انام الا على جنبي الايمن ولا انقلب على بطني بس مستحيه من مهند ومااقدر آخذ راحتي ابداً ..
قرب مني مهند حسيت بأنفاسه قريبه مني .. حط يده على راسي قال : ازعجتيني وازعجتك ..!
: آسفه
: بتكملين نوم ..!
مارديت عليه وقرب مني قال : ديمه زعلانه مني ؟
قلت له من دون ماالتفت عليه : لاتكلمني
: لمتى ؟
: لين انسى .
: طيب سامحيني !
: هه قديمه وسمعتها كثير خلاص صارت سامجه .
: ديمه
: ترى اذا بتطول الكلام بطلع انام بغرفة ساميه ولا عند وحده من البنات
: لا لا فكينا من الفضايح نسكت احسن .
: للأسف ماتفكر الا بالناس وكيف تصير علاقتنا قدامهم .
: ديمه
: الله يخليك نام .. ولا اقولك خلاص بقوم احسن . وقمت جلست وجلس هو كمان ومد يده لفها من تحت صدري وسحبني عنده صار ظهري قريب من صدره جمع شعري اللي كان مغطي ظهري وحطه قدام على جهتي اليمين
قال :وريني حرق الكلبـه ..؟
التفت عليه وشفته قريب مني كثير بلعت ريقي وقلت : أي حرق قصدك ..؟
: ها ..؟ كيف أي حرق فيه غير هذا ..؟
: قصدك حرقها لي البارحه واللي قبل البارحه ..؟
طالع وجهي ودقق فيه شاف العلامه اللي الزرقا قال : اليوم اخف بكثير عن امس ..وبسرعه باسني عليه .. قمت على طول من حضنه بس سحب يدي قال : تعالي ياخوافه بشوف الحرق .
مارديت عليه وفتح البلاستر وشافه قال : لا خلاص ماله داعي الشاش الحين اصلاً انا حطيته عشان مايضايقك وانتي نايمه لأن المسكن مفعوله قصير وخفت يرجع لك الألم بس الحمد لله الحين كويس .. وفتح الشاش عني ولمسه على طول حسيت بالحراره قلت : لا لاتحط يدك يألمني ....
جاب الكريم اللي طلعته معاي لمن جيت انام وحط عليه منه ..
قلت : طيب كيف استحم الحين
:ممممممممم مو لازم
: شو مولازم ..؟ الا ضروري
: اوكي ..وابتسم بلؤم بعدين قال استحمي واطلعي لهم عشان يعذورني بعد بحلقتي فيك البارحه .
طالعت فيه وبعد شويه فهمت قصده رميته بالمخدة الصغيرة وقمت وهو قعد يضحك بصوت عالي .. قلت له : لاتروح مكان عشان اذا استحميت تحط لي كمان مرة ثانية من الكريم
: مصممه تتحممين
: ايوه مااقدر انزل كذا ..!
طالع فيني وابتسم قال : اش رايك ننام شوية وبعدين تتحممين براحتك واذا تبيني اساعدك ترى ماعندي مانع ..!
مارديت عليه ودخلت الحمام وانا معصبه منه .. الحين انا زعلانه وهو مسوي الموضوع عادي .. صدق ثقيل دم . وماعنده احساس .

استحميت بحذر وطفش بس احلى شي ان الموية كانت بارده شوي لأن جو ابها بارد ويجنن مو جدة الحر والرطوبة والقرف .



خرجت من الحمام وانا لابسة الروب حقه حصلته متكي بظهره على السرير ويناظر فيني .
قلت : ممكن تروح تتوضا عشان تروح تصلي
ابتسم قال : مااذن لسه ولا بتخرجيني من البيت بحجة الصلاة ماتبين وجهي
: طيب ابغى البس ممكن تخرج
: البسي هنا
: يوووه اخرج ولا روح للحمام غسل ..! فرش اسنانك ..!اتوضا واستنى الصلاه .. اعمل أي حاجه بس اخرج ..!
ضحك بخبث قال : والله اذا انتي مستحيه البسي بالحمام .
: شو البس بالحمام من كبره الحمام حتى مرايته صغيره وفوق كيف اشوف لبسي
: لحوووول الله يعيني على دلعك وتحكمك فيني ياديمه ..
قام بيروح للحمام وقرب مني قال : الحين معصبة عشان قلت البسي عندي ..وش بتسوين طيب لو البسك انا ..؟
: عادي اصرخ وأقولهم يحاول يقرب مني ويعرفون ب.لعت ريقي وقلت وتفضح نفسك ......... ممكن تروح للحمام ..؟
: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه كملي طيب والله منتي هينه بس شغلك عندي ..! على فكرة تراني تاركك براحتك انتي يعني مااحب اجبرك على شي ماتبينه ...!
دخل الحمام وانا ارتجف حسبته صدق بيقرب مني بسرعه لبست ملابسي الداخلية من تحت الروب بعدين لبست تنورة قصيرة كاروهات اسود وموف .. ولبست بلوزة مموجه لونها اسود وموف ماسكة على صدري والباقي واسع الين خصري وبدون اكمام بس علاقي ناعم .. كان صدري باين وأهم شي في البلوزة هذي ان كتفي باين مو متغطي عشان الحرق مايألمني .. اخذت معاي شال حرير لونه اسود ولبست جزمة سودا طويلة وسويت مكياج يغطي الكدمة اللي بوجهي الين اخفيتها .. ولبست عدسات بنيه والحمد لله اليوم الاحمرار خف بكثير .. طول مهند بالحمام وعرفت انه ياخذ دش يووه هذا كيف بيسوي الروب حقه هنا وفيه مويه مني
ناداني قال هاتي الروب وطلعي لي منشفه من الشنطة .. جبت له الروب والمنشفه لأن منشفته حقته لفيتها على شعري وطبعا مافيه امل احد يستخدمها قبل تجف .. نزلتها عند الباب ورحت بسرعه... وهو فتح الباب اخذها وسكر وطلع بعدها على طول وجا عندي يبغا ملابس من الشنطه كان ينشف شعره وطالع فيني قال : ديمه لاتلبسين كذا قدامي .تراني نبهتك ..!ولا ترى بزعلك ..!
: ها..؟ شو ..؟ اخذت الشال حطيته وكملت ..: اصلاً انا مالبست عشانك ..!
كان مرة جاد وقرب مني قال: ديمه خلينا حلوين مع بعض والله ماابغى ازعلك ولا آخذ شي غصبٍ عنك ..... ماصارت ترى ..!
كانت انفاسه قريبه مني احسها تحرقني .. بس صديت عنه وبعدت وقلت: لا صارت ونص .. لاتحسبني اني ارد عليك ولا اكلمك ولا ماني معصبة راضيه عن طريقة زواجي منك .. ولا اني نسيت ايامنا في فرنسا .. ولا سامحتك بعد الكف اللي عطيتني اياه بدون ذنب وانا عروس .. ولاتحسب لمن سكت ماكبرت الموضوع اني ضعيفه ولا مااقدر اكلم اهلي لا يادكتور غلطان ... انا صابرة لأنه من طبعي اعطي فرص للناس اللي يغلطون علي .. بس اذا مانفع خلاص معناتها صعب يجربون يرجعون علاقتهم فيني ..وحط في بالك وانا هالمرة انبهك ترى زعلي مو هذا انا اذا صديت صديت صدقني ماراح اجلس لك ثانية وحده وانت عاد تعرف اخوالي كيف يدللوني ..
سكتنا شوي بعدين قال : ديمه انتي منتي فاهمه شي صدقيني
: مايهمني افهم الدوافع ولا الاسباب ولا حتى مشاعرك .. انا من يوم جيتك وانت مرجع لي ذكرى زوجة ابوي جميلة والضرب اللي كنت آكله منها من الصباح الين الليل .. تجمعت الدموع في عيوني وكملت .. من بعد ماشفت عندها اقسى ايام حياتي عشت عندي خالي رفاهية ونعيم عارف اش معنى نعيم حتى بالكلام محد جرحني ولا تكلم علي .. عشت عند جدتي عايشه الله يرحمها البنت المدللـه والعاقلة كنت بالنسبة لاخوالي بنتهم واختهم وحبيبتهم كنت قلب خالي ناصر ونبضه وعيونه .. عمرك شفت احد يسوي لعيونه شي ولا يسمح لحد يتعرض لها ويخليها تألمه .. انا كنت عيون خالي .. كنت اهله زي ماهو هو اهلي وجنتي .. جيت انت ونغصت حياتي قلبت النعيم الى جحيم .. نكدت علي باسلوبك وخطبتك لي وبعدها كل ماتطلع لي تسبني وتتكلم علي وتضربني ماعندك اسلوب ورهبتني منك ..وخوفتني وبدل ماتقربني منك صرت ابعد الناس عنك .. انا عشت سنه كامله بحزن ماتتخيله .. ابوي وامي وجدتي كنت ابكيهم بس اني اتذكر ايامي الحلوة معاهم وأبكي عليها .. اما انت بكاي منك كان خايف .. وكره للعيشه معاك لدرجة اني فكرت كذا مرة انتقم منك .. وصدقني لولا اهلك وطيبتهم معاي اللي خففوا عني مواجهتك وعذابك لي كان ماكلمتك وكان خليت حياتك جحيم ..
جلست ابكي احسني منهارة وهو كان واقف وحاط المنشفه على شعره وجا عندي
قال : يامجنونه انا اعذب نفسي ولا اعذبك ..
: يتهيأ لك .. انهرت وقلت : ماراح تفهمني ياآدمي .. قلت لك مليون مرة الغصب عمره ماجابني .. والقسوة عمرها مالينت قلبي .. ليه ماتستوعب الدرس وتفهمه .
جلست على الأرض بجنب السرير ابكي قلت : والله حرام عليك ابغى احس اني عايشة بأمان معاك اذا ماتبي تخلي سبيلي انا عمري ماضريتك ولا سببت لك اذيه ليه انت تأذيني ..
قال بأسى وحنان وصوت هادي : ديومتي ماصارت خلاص ماتبين قربي ابشري باللي تبغين بس هدي نفسك ..
سكتت وقمت غسلت عيوني وحاولت اهدي نفسي وزبطت مكياجي مرة ثانيه وهو راح ولبس ورجع لي وقف بجنبي .. مهند بحر وتيار قوي يجرفني ناحيته .. ايوه يجرفني غصب عني .. مهند رغم عمايله معاي وقسوته قدر يسيطر علي ويربطني فيه ويتمكن مني وبجدااارة .. طالعته بالمراية قربه على قد ماكان يربكني ويخربطني على قد مايريحني الآن ويحسسني بشعور مختلف صعب افهمه بس المهم اني مرتاحه ومااتخيل حياتي بدونه .. سحبني ناحيته وحضني على صدره بقوة اول مرة احسني محتاجه انه يضمني خليته يضمني براحته وماقاومت ابداً .
:ديمه
مارديت عليه : .....
قال : عطيني فرصة اخيرة مممممممم ووعد مني مااقرب منك ولا احاول الا وانتي راضية.. ومسك اذني بشويش بقاومك الله يساعدني ... اذا وثقتي فيني راح اكون اسعد انسان بالدنيا ماوثقتي فيني لك اللي تبين .. وش رايك ؟
: مهند
فكني من يدينه وناظر بوجهي بعدين رجعني لصدره وضمني بقوة وهو يحاول مايلمس الحرق اللي بكتفي وتنفس بقوة قال : عمر مهند وروحه .. تدرين اني اول مرة اسمع اسمي منك .
: خايفه من مشاعري تغلبني يامهند .
: قصدك خايفه تحبيني .
: خايفة ..
: ماتبغين تحبيني ..
: اخاف احبك وأفشل خاصة اني للحين ماوثقت فيك .
: تدرين ان كلمة ريم لي لمن قالت ان قلبك مليان ومالي محل فيه للحين بأذني وهي اللي منغصة علي حياتي
:ههههههههههههههههه ماسألتها مين اللي مالي قلبي .
: ليه انتي قلتي لها من ؟
: طبعا اجل اقولها موضوع زي هذا ومااقولها من اللي فيه
: هو اللي امس ضربتك عشانه .
: لاااا .
: اجل ..؟
: مافي قلبي غير اهلي يامهند .. وقلت قبل كذا ان عمر ماصار لي تجارب بس ماصدقتني . سكتنا شويه بعدين كملت : مهند اذا مشاعري تحركت فأنت اول رجل في حياتي كلها يحركها واذا عندك شك ادق على لمى اقرب الناس لي واسمع كلامها لي .
: ديمه وربي اني اصدقك بأي شيء تقولينه مهما كان انتي مفروضة علي وعلى قلبي وحياتي حتى عقلي مسكين قدامك مايفكر .
: ليه ماقلت لي انك كنت تحبني من زمان
: ههههههههههههههههه اكيد ساميه اذاعت لك النشرة
: اخس عليك وقاعد تقول آخذك عشان اكسر راسك
: قهرتيني وانتي تقولين اكرهه .
: ههههههههههههه ليه تبغى تحرجني هذاك اليوم وانا خلقه منحرجه منك .
: اصبري فيه اشياء كثيرة بعدين بقولك عليها .. الحين خلينا نجتاز هالمرحلة
بعدت راسي عن صدره ورفعته اطالع بعيونه قلت وانا ابتسم: اصدقاء ..؟
قرب عيونه مني وحط جبينه على جبيني قال : عشاق ..
رجعت راسي على صدره وقلت بهمس : مهند
رد علي بنفس الهمس : عيونه
: خايفه من فاطمة كثير احسها تخطط لشي اكبر من حرقي ولا نفاقها بيني وبينك
: لاتخافين وربي اللي خلقني ماتضرك الا اذا غبت عن الدنيا
ضربته على صدره بشويش ووخرت عنه ..مااقدر اتخيل مهند مو موجود تعودت عليه خلاص . ويمكن يمكن اني حبييته ..!او بديت اتقبله في حياتي .. المهم اني مااقدر اتخيل اني بدونه .
حسيت دموعي تحجرت بعيوني وقرب مني بس قلت : لاتكلمني اذا بتجيب سيرة الموت .
: هههههههههههههههههههه ياروح مهند انتي .. ماني جايب سيرته وعساه مايجينا ولا ينغص علينا .. ممممم طيب بطلب منك طلب .
ابتسمت وغمضت عيوني وفتحتها قلت : آمر
: لا قولي اطلب انتي ديمه حبيبة مهند محد يامر عليك حتى لو كان مهند بنفسه .
: هههههههههههههههههه لا انت سامحة لك تعودت اسمح لك .
:ههههههههههههههههههه طيب ماابغى اشوف دموعك تكفين ديمه .. واذا زعلتي لاتسكتين تكلمي ردي خاصميني وهزئيني بس لاتسكتين تذبحيني ..
: مممممممممممممم مااوعدك لأني بكاية وكتوم بس بحاول اتغير عشانك
حضني بقوة قال : الله يخليك لي ولايفرق بينا
: ويخليك .... طيب ممكن اطلب انا
: آمري
: مهند اذا جيت تصحيني لاتصحيني بسرعه انا طبيعتي اجلس بعد مااصحى دقيقتين ثلاث مافتحت عيوني .. واذا شفتني اتقلب في نومي ترى هذا طبع فيني وعادة يعني لاتعصب ولا تتهور وتخاصمني .
: اوووووووه بجد ديمه آسف انا متهور بس اوعدك خلاص اقدر بعض اطباعك الغريبة هههههه لاتزعلين
: لا عادي انت صادق مافيه احد يتقلب في نومه زيي .. ومافيه احد يجلس مقفل عيونه بعد مايصحى غيري ..
دق جواله وراح اخذه وحطه صامت على طول قال : وش رايك نتغدا هنا ونطنش الدنيا كلها .. ولا نطلع انا وانتي نتمشى بالسيارة .
: اللي تبغاه .. صحيح تذكرت اش رايك اروح لبيت عمي سالم .
: اوووه ذكرتيني ياسر عازمني الليلة على العشا بس ماوعدته قلت اشوف ديمه اش رايك ؟
: ماادري احس بيني وبين عماني رسميات وحواجز كبيرة .. خلنا نسلم عليهم ونرجع لو معاي احد ممكن ، بس انا لوحدي احسها صعبه ..
: طيب خلينا ننزل الحين نتغدى ، والعصر نطلع .
: طيب ديومتي انتبهي لنفسك وزي ماقلت لك لاتعذبيني .... كان يناظر بصدري .. بسرعه لفيت الشال علي ومديت يدي عليه بدلع وهو مسكها وقرب من اذني قال : بدينا .. دلعك هذا بيجني على ولا عليك انتبهي ..
: خلاص هات يدي وانا اصير عاقلة . ..
:هههههههههههههههههه خلي يدك معاي
: اقولك البس عبايتي ؟.
: لا لاتلبسين اصبري اشوف
خرجنا مع بعض وهو نادى ساميه قال احمد ويوسف فيه قالت بقسم الرجال مع ابوك .
قال لي : البسي عبايتك وتستري هنا.. لاحد يشوفك ..!
: اكيد .. انا احرص منك لاتخاف .
رجعت للغرفه واخذت عبايتي .. ولبستها بشويش والحمد لله مافيه الم كثير بس جسمي احمر .. لفيت طرحتي على شعري وغطيت وجهي ونزلنا ..
دخلت مجلس الحريم وهو راح لقسم الرجال ..جلسنا نسولف انا والبنات اللي كلهن مكسلات لأنهن مانامن الا الساعه 8 الصباح وصحتهن خالتي سارة الساعه وحدة الظهر كان الجو رايق وانا ورؤى نسولف بالنقل وان زوجها في جده وهي محد راضي ينقلها قلت لها بكلم خالي اذا قدر ينقلك ولا لا..ووعدتها اني لاهتم في موضوعها لأن خالي الله يخليه لي علاقاته قوية ببعض الشخصيات والمسؤولين وسبق ونقل ثنتين من زوجات اصحابه وخالتي فاديه كمان نقلها لمدرسة بجنب البيت ... كل شوي دانه تعلق علينا وتقول صدق وافق شن طبقه ...
ضحكنا من دانه وخفة دمها حتى وهي نعسانه وتبغى النوم ..... فجأة وصلت الصاعقه دخلت نورة وهي حاميه وتصارخ تقول ياسااارة وين سااارة .. هذي لها وجه تقعد عندكم قمت بسرعه وأخذت عبايتي وأشرت لريم تكلم مهند يجيني ..
رحت للمطبخ وعلى طول جا مهند عندي وهو يسمع الصراخ قالت : الخاينه الملعونه اللي عندكم والله ان ماطردتوها لاذبحها ولا ماعاد ادخل بيتكم لين اموت
طلعت خالتي سارة من عند الرجال على صوتها قالت : انتي لك وجه تدخلين بيتي بعد سواتكم بديمه .
: ديمه بناخذ حقنا منها وتشوفين
فتحت عيوني وجلست اناظر بمهند وهو مسك يدي قال : هلا بعمتي اللي اتهمت زوجتي بشرفها ثم حاولت تشوها ثم الحين جاية تنصب عليها .. حطي في بالك والله لو مايقعد بالدنيا غيري انا وبنتك ماآخذها .. سمعتي ياعمه اما خليك سنعه واعقلي وعقلي بنتك ولا بيوتنا كلنا تعذرك ..عيني لاتشوفك عندنا
: انت ماتدري عن حرمتك اللي تدافع عنها
قاطعها مهند : الا ادري عنها وادري عنك انتي وبنتك واخذني مهند قال اطلعي جيبي شنطتك وجوالك بنروح نتمشى ونتغدى برا بعدين نروح لعمانك
بسرعه جبت شنطتي وجوالي لقيت نورة خارجه برا وتلعن وتسب وتقول الملعونه اللي تكلمت بشرف فاطمه والله لانتقم منها وخلق ربي يشهدون
طالعت بمهند وابتسمت ببرود قلت : لحوول هذا آخر الحلول عند عمتك تتهمني اني اتكلم في شرف بنتها
كان مهند معصب قال: ماعليك منها لاتفكرين بكلامها
: ههههههههههههههه اشبك مهند لاتحسبني تأثرت بكلامها والله اني اشفقت عليها معقولة من جدها فيه احد بيصدقها المشكله انها تغلط علي من اول ماشفتها وقدام الناس وانا اطنشها هي وبنتها ومع كذا الا بتثبت اني انا الغلطانه وهي المسكينه اللي ينغلط عليها .
طالعني وابتسم قال : يازين الناس الواثقه بس .
قلت له ابغى اغير الموضوع لأنه يحرجني بكلامه وابتسامته : مهند تخليني امر مزرعة ابوي الله يرحمه .؟
: اخاف تتأثرين .
: اكيد بتأثر اعرف نفسي ..
: اجل آسف جايبك عشان تنبسطين مو تتنكدين
: هههههههههههههههههههه والله عمتك مو مخليتني بحالي بس الله يساعدني .. :تصدق مهند ..؟
: شو ياروح مهند ؟
: ههههههههههههههههههه ممممممممممممم نسيتني خلاص
: ههههههههههههههههههه لا بجد شو كنتي بتقولين
: كنت بقول اخاف من عمتك وبنتها يسوون فيني شي .. ولا يغيرونك عليّ .
: اش قلت لك انا ؟
: تصدق اليوم لمن دخلت حسبتها بتكب على وجهي موية نار ولا شي حار على بالي انها ماقدرت تشوه وجهي البارحه والحين جاية تكمل .
: انسيها ياعمري لاتفكرين فيها
ابتسمت له وقلت : وماله ننساها لعيونك
وصلنا بيتزا هت ونزلنا تغدينا وبعد الغدا جلسنا نلف بالسيارة الين بعد اذان العصر ورحنا لبيت عمي نزلت وسلمت عليهم كانوا يعاملوني رسمي حتى عمي بنفسه سلم علي وحلف الا يعشينا بس رفض مهند اشوا .. ماارتحت عندهم ابداً وجا عمي ياسر اللي كان احسن منهم جلس معاي شوي بعدين راح لمهند .. انا طبعاً لو اقطعهم ولا اسأل فيهم ماسألوا فيني ولا تذكروني الدليل ماحضروا زواجي بس عمي ياسر حضر اتوقع عشان مهند ولو كنت متزوجه غير مهند مادرى عني ..
رجعنا انا ومهند للبيت وجلست مع البنات ومهند راح مع عمي ياسر يتمشون برا ومارجع الا الساعه 4 الفجر وانا قد نمت حسيت فيه لمن جا ولمن شفته كان تعبان بس نزل ثوبه ونام على طول حتى مابدل ..
مرت علينا ثلاثة ايام في ابها ذكرتني بالأيام اللي كنت اقضيها بسوريا بس هذي فيها مهند ومشاعره وكلامه واهتمامه ...
مهند كان في البداية يتسلل لقلبي احاول اصده بس هو اقوى ..الحين صار يقتحمني ، يخترقني وانا مافي يدي لاحول ولاقوة .. دايماً يغلبني لأنه الأقوى ...
حاولت على قد مااقدر اكبت مشاعري وأحيانا افكر اقتلها لأنه مايصير استسلم له اكثر من كذا ... لأني بصراحه مااضمنه .
رجعنا لجده .. احسني كنت اسعد من مهند لأني مبسوطه بحالي بس هو كان ينقصه اشياء .. ولو انه مالمح بس كنت اشوف في وجهه ونظراته ومسكته لي وأحيانا يستغل الفرصة حتى لوكنا تحت ويضمني بقوة على صدره ..
بس عموما هو مبسوط الحمد لله وشكل حياتنا راح تستقر وتهدا اكثر من اول .. والله لايغير علينا الا للأحسن ..

مر علينا اول اسبوع رايقيييين ومهند هادي مايكدر عليه الا اذا شافني ابتعد عنه ومااحاول اتقرب منه بإرادتي ..
الاسبوع الثاني وعلى نهايته رجع مهند لدوامه بالمستشفى كنت اصحى بدري افطر معاه هو وعمي وخالتي وأصحي ريم لحد ماتصحى معاي اجلس انا وياها الين الساعه عشرة بالليل وننام بدري ..واحيانا تجينا سميرة وتسهر معانا .. الخميس والجمعه بس هي اللي نسهر فيها..


جالسين انا وريم وسميرة وخالتي في الصالة عند التلفزيون وولد سميرة نايم في حضني .. صحيح انه مزعج واذا جانا قلب البيت حركة وازعاج وبكا والحاح على أي شي يبغاه ..واحنا متعودين على الهدوء في البيت بس احبه وانبسط اذا سميرة زارتنا ..لعبت معاه الين تعب وحطيته بحضني وشربته حليب ونام .. كانت سميرة بتاخذه بس رفضت قلت خليه انا مرتاحه وهو معاي ..
دخل علينا مهند وهو تعبان يقول ان كان عنده عملية صعبه واليوم واقف له اكثر من ثمان ساعات متواصله ..
جا تمدد بجني وحط يده تحت راسه قال : وخري هذا خليني انسدح .. ( يقصد ولد سميرة ) .
اش يقول هذا ..؟ يبي ينسدح فين ان شاء الله .؟ انا مااتحمل قربه واحنا لوحدنا مو الحين والناس هنا وبينسدح على فخذي ..
طالعت بريم وقلت : هاتي لاخوك مخدة ..!
قال : اعطي الولد امه ياديمه .
شفته تعبان وماله خلق يتكلم وانا كمان حنيت عليه واستحيت من اهله كنت بقوم وجات سميرة اخذت ولدها وهو قرب وحط راسه على فخذي ولف ذراعه على وجهه ..
وضعه كذا مربكني وكأن فيه كهربا ماسكه فيني .. رفع يده عن وجهه ورفع نظره فوق يطالعني .. وانا نزلت له راسي بشوف اش يبغى قال بصوت هادي ومحد سمعه غيري : ماني ماكلك وش فيك كذا ..؟
حطيت يدي على جبينه قلت وانا ابتسم : مافيني شي بس ارتاح .
حط يده على يدي وقعد يحركها على جبينه وشعره باين بجد انه مرهق وتعبان
قلت : مهند اش رايك اجيب لك قهوة وشاهي ولا تروح ترتاح فوق ..


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم