بداية الرواية

رواية لعبة الاقدار -25 البارت الاخير

رواية لعبة الاقدار - غرام

رواية لعبة الاقدار -25

حمد اتجهه لامه ومحمد جا معاه وقعد معهم..ام حمد التفتت على محمد بنظره صارمه:انت ايش اللي جابك..انا قلت حمد مو محمد..
محمد زعل: انزين مافيها شي اذا قعدت معاكم ..ماراح اسمعكم بشوف التلفزيون..
ومسك الريموت عشان يفر..بس ام حمد ردت عليه بعصبيه:محمد ووجع تعصي كلامي ..يله قوم اشوف ارقى لغرفتك.
محمد حط الريموت وهو يتأفف ..حمد بحده:لاعاد تتأففف يالكلب..
محمد كان شوي وبيصيح فقام وحب راسه امه وطلع طيران رايح المطبخ..
حمد التفت على امه : لبيـــــه يمه بغيتي شي؟
ام حمد وهي تتعبث بالفنجان اللي بيدها: اسمع ياحمد انا طول عمري وانا احلم اشوف اليوم اللي اشوفك فيه معرس وعليك عيال يملون علي هالبيت..
حمد ابتسم لانه عرف مغزى امه: بصراحه يايمه انا من زمان كان بودي اني افتح هالموضوع معك.
ام حمد انبسطت: هذي الساعه المباركه ياولدي وانا حصلت لك البنت اللي بتانسبك ان شالله..
حمد بتقطيبه: من هالبنت يمه.؟
ام حمد بثقه: هيفاء بنت اخوي سلمان؟
حمد بصدمه:هيــــــــفــاء!
ام حمد وهي تهز براسها: ايه يايمه هيفاء..ها وش رايك؟
حمد وهو لسه بصدمه: يمه شفيكي نسيتي ان البنت على ذمة رجال؟
ام حمد وهي تبتسم: لا مانسيت..بس هي خلاص فسخت خطبتها منه..
حمد بسخريه: اظاهر صارت عادة في بناتنا.
ام حمد بحده: حممممد ..انت عارف ان اللي فسخ الخطبه مو اختك الا ولد خالك..
حمد اصلا عارف هالشي..بس هيفاء يحسها غريبه الفكره عليه: اسمعي يايمه هيفاء على عيني وراسي ..بس مادري يايمه ماقدر آخذها..
ام حمد: ليــــه..وين بتحصل منها..
حمد وهو يوقف: يايمه قلت لك ماقدر اخذها..هيفاء يايمه انا عاده مثل العنود اختي ولا انتي ناسيه ان انا اللي كنت اوديهم المدرسه واجيبهم اذا ماعندهم سايق وطول عمرها وهي منقعه عندنا لدرجة اني خلاص عديتها مثل اختي ومستحيل انظرها بنظرة ثانية.
ام حمد بتتكلم بس حمد قطع عليها : يمه واللي يسلمك هالموضوع سكريه..وطلع من الصالة.
بعد فتره بسيطه من فسخ خطبة هيفاء ونواف هيفاء كانت قاعده بجنب الشباك تتأمل وقت الظهيره في الشارع اللي تطل عليها غرفتها الا ان انقطع خيط افكارها بدخول امها المفاجئ من دون سابق انذار لكن هيفاء تمت ساكته لكن امها ابتسمت لها ووجها يدل على حاجه تبغى تقولها ...
ام فهد بربأطة جأش:هيفاء حبيبتي عرفتي باللي صار ..!
هيفا ه خافت من كلام امها لكن تمت على برودها وتكلمت بهدوء:ايش اللي صار يمه..؟
ام فهد بصوت عميق : نواف خطب وملكته هالاسبوع.
هيفاء بسخريه: ومن هالمقروده اللي بتأخذه .
ام فهد بهدوء جليدي :وحده بنت ناس اهلها من اكبر التجار بالديره .
هيفاء بعير مبالاه: عليه بالعافيه االله يهنيهم .
ام فهد بملامح غامضه وعيون داكنه :هالكلام من قلبك؟
هيفاء بذلت جهد عشان تخطى هالكلمات حنجرتها ولحسن حظها جاء عرسه ينقذها من كلام الناس:طبعــــــــا مهما كان بيظل ولد خالتي ..
اسكتت ام فهد وما علقت على كلام بنتها وغرقوا في صمت كئيب لكن هيفاء حست ان امها للحين بخاطرها شي تبي تقوله.
ام فهد وهي تقلب ايدها بحضنها بتفكير :تصدقين يا هيفا انا طول عمري تمنيتك تأخذين تركي بدل نواف ...!
هيفا ء اللي كانت شارده الذهن قطع كلام امها شرودها بدهشه نزلت عيونها بالارض بتفكير،وأم فهد تنتظر منها تعليق على كلامها :هيفـــــــــاء..سمعتيني يمـــــا..!
هيفاء بسكون بالغ يحمل في حناياه غضب عارم:سمعتـك يما ..! بس كنت أفكرمامليتوآ من كوني لعبه بين يدينكم تزوجوني مثل ماتبون وتفكوني متى ماحبيتوا
أم فهد أنصدمت من كلام بنتها الجاف: هيفــاء أنت وش تقولين ..!
هيفاء فقدت أعصابها بفظاظه :يما ماكفاكم أنكم كنتم بتزوجوني من نواف وهو مايحبني والله يحبني اللي خلاني أفسخ الخطبه قبل ماتدمر حياتي ..!والحين تبون تلصقوني بتركي وهو مايحبني أسمحيلي أقولك أني آسفه كلامكم هذا ماراح يطبق علي وماراح أتزوج ألا وانا مقتنعه.
ام فهد كانت تراقبها بنص عين وفي عيونها لمعان ماكر: وأنت وش عرفك أن تركي مايحبك ..؟
هيفاء أرتبكت لكنها ردت بتصميم:مايحتاج يقول لي ..كل شئ واضح من معاملته لي وكفايه الخوف اللي زرعه فيني لما حبسني بالكوخ هذا الدلائل كلها ماتثبت لك يايما أنه مايحبني.
أم فهد وقفت واتجهت لها والدفئ بعيونها ولفت كتوف هيفاء ناحيتها:هيفـاء انت لساتك تذكرين ذي السالفه القديمه.
هيفاء رفعت ذقنها بتحدي: وعمــــري ماراح أنساهـــــا.
أم فهد هزت رأسها باعتذار:هيفـــاء أنا أسفه لو كنت عارفه أن هالسالفه بتترك أثرها فيك لوقتنا هذا كان قلت لك بالحقيقه.
هيفاء عبست جبينها بحيــــره: أي حقيقه اللي تقصدينها..؟
أم فهد وهي تفسر لها باقناع: حقيقة اللي صارفي الكوخ ذاك اليوم ..تركي قالي لاتعلمينها عشان تعلمين تثقين فيه.
هيفاء هزت رأسها من غير فهم :وشلـــــون يعني..؟
أم فهد مسكت كتوفها وكلمتها بنبره جديه:هيفـــــاء اللي سبب لك هالخوف كله ماهو تركي..
هيفاء بققت عينها بصدمه :أجــــــــل من ..؟
أم فهد تلاقت عيونها بعيون هيفاء:نـــــــــواف هو اللي خلاك في الكوخ لحالك.
هيفاء قعدت على الكرسي بعد ماحست أن الدنيا تدورفيها من لوعة الصدمه ورددت بغير تصديق:لا لا مومعقولـــــــه.. مستحيل اللي يصير.
أم فهد كلمتها بصوت لاذع عشان توعيها من عماها: ليه مو معقـــوله ..تذكري ياهيفاء في ذاك اليوم كان تركي طالع مع أبوه من المزرعه ومابقى حد غيرك أنتي ونواف وأنا وخالتك في المزرعه..
هيفاء وهي تسترد ذكريات ذاك اليوم المشئوم ،وأم فهد كملت حديثها بقسوه :ولما دخلت الكوخ وصار اللي صار أدنت تركي بدون مايكون عندك الدليل على أدانته.
هيفاء وهي تدافع بشده:لا يما أنا ما تهمته زور..!
أم فهد أبتسمت بتفهم:أنزين بسألك سؤال أنت شفت وجه الولد اللي سحب الدرج من الكوخ.
هيفاء حاولت تذكرلكن بلا جدوى: لا ما شفته لكن شفت ظهره وأنا متأكده انه تركي...
أم فهد أشرت لها بتنبيه: وهذه النقطه اللي كنت أبي أوضحها لك لكنك ماعطيتني فرصه .. في ذاك الوقت تركي نسى جاكيته في الصاله ونواف أستأذن من أمه يأخذ جاكيت تركي لأنه مستبرد وصار عندك التباس بينهم الاثنين.
هيفاء غطت بيدها فمها برعب وبدأت ترجع لها الذاكره تدريجيا وتذكرت هيئة الولد بصعوبه واستوعبت الحقيقه اللي كانت مغمضه عينها عنها ، كان شكل الولد في الحقيقه واضح أنه أصغرمن تركي لكن بالنسبه لصغر سن وقلة خبرة هيفاء في ذاك اللحظه خلاها تنسب الاتهام ظلم لتركي لأن أسمه كان يتردد برعب في عقلها ولسبب آخر أنها كانت خايفه منه بأنه يعاقبها لأنها دخلت الكوخ بدون أذنه هذا مأوحى لها عقلها الباطني بأن تركي هو الشخص الوحيد اللي له دوافع أنتقام منها.
صارخ ضميرها يأنبها على تجريحها له وأتهامها له ،طغى على تفكير هيفاء بها اللحظه الطريقه المنااسبه عشان تصحح غلطتها معه .
مسكت هيفاء رأسها بعذاب:آآآآآآآه يايما..
أم فهد طالعتها برعب:وش فيك ياهيفاء..؟
هيفاء التفتت لها بعيون معذبه بتأنيب الضمير:يما أنا غلطت في حق تركي .. وجرحته..!يما أنا ماراح أسامح نفسي على اللي سويته معه .
أم فهد تنهدت تهديها :صل على النبي يابنتي ماصار شئ..!
هيفاء هزأت راسها بتصميم :لا وشلون ماصار شئ وانا حاولت قد ماأقدر عشان اهينه وحملته مسؤلية اللي صار مثل المذنب.
هيفاء ظلت فيه أسئله تدور في رأسها تبحث عن أجوبه: أنزيـــــن يما ليش نواف سوى كذا معي..؟ وتركي ليه ماقال لي بالحقيقه..؟
أم فهد وقفت وهي تفكر بتركيز في الماضي: احنا لما سألنا نواف عن السبب ماعطانا جواب شافي لكن أبوه الله يرحمه حزر أنه يغار من علاقتك القويه بتركي ولما طلبت من تركي أنه يفهمك كل شئ رفض ووقال أنك راح تعرفين مع الوقت أنه مستحيل يسوي هالشئ فيك وقال لازم تعلمين وشلون تثقين فيه.
هيفاء عذابها تزايد أكثر لما سمعت كلام أمها اللي يثبت لها مدى سذاجتها لما فكرت ثانيه واحده أن تركي هو المسؤول ،حست هيفاء بشئ واحد يعتلي قلبها وهوأن تركي وكل ماله ويكبر في عينها لكن حبها له ماراح يهزه الزمن لأن هالشئ الوحيد في حياتها اللي تفتخر فيه بأنها حبت أنسان عظيم مثل تركي.
أم فهد ابتسمت لها بلطف :أنا حبيبتي لازم أروح اللحين أبرز الغدا حق أبوك وأخوانك ..بتنزلين ولا أرسلك الغدا فوق..؟
عبست هيفاء وردت بضيق: لا يما مشكوره شعبانه مالي نفس..!
أم فهد هزت كتوفها باستجابه: على راحتك ..
تركي كان مشغول في مكتبه بالاوراق الماثله قدامه ويحاول بأنتباه يفك المشكله حولها لكن صوت تلفون قطع تركيزه صر تركي على أسنانه بقهر على توقيت التلفون اللي جاء مع وقت انشغاله.
رد تركي من غير يشوف الاسم :الــــــــو..
نواف :الــــــــو.. هلاااااا تركي..
تركي لما تعرف على صاحب تحولت نبرته للقسوه: هلا نـواف ..بشرني بأخبارك.
نواف: واللللله الحمداللللله بخير بس ناقصنا شوفتك.
تركي: وش أخبار عمتي ان اشاء الللله ماقامت تشتكي من شئ ..؟
نواف: لا أبشرك عمتي بخير وتسلم عليك..
تركي :وانت جهزت للعرس ولا ماخلصتوا..؟
نواف:آآآآفا وانا ليه مكلمك أجــــــل..!
تركي :ليه ناقصك حاجه ولاشئ..؟
نواف: لا موناقصني شئ..لكن مكلمك عشان أذكرك بملكتي..
تركي :ومتى ملكتك عشان أحجزعلى رحله قبلها بليله..
نواف: ملكتي بعد بكره وأنا مكلمك عشان ألزم عليك تجي ولاتفوتها..
تركي: زين أنك ذكرتني لأني ناسي ..لو ماقلت لي كان طاح وجهي عند نسيبك بو فهد.
نواف ردد وراه بأستغراب: بـــــــو فهــــد..؟
تركي : أي بوفهـــــد رجل خالتي ولا نسيت ..!
نـــــواف: ااااااااي لا مانسيت لكن تعرف في الايام الاخيره بالي مشغول بأشياء كثيره.
تركي أبتسم بأحتقار: لا معذور ماتنلام ..!
نواف: المهم انا بغيتك توفي دينك اللي عليك وتعطيني حقوقي في الشركه وفلوس الورث.
تركي: ماطلبت حاجه.. أول ماأرجع السعوديه بروح أنا وياك المحكمه وأعطيك حقوقك.
نواف: أجل بتجينا بكره بأذن اللله الرياض..؟
تركي: على خير أن شاء اللللللللله..تأمرعلى شئ.
نواف:أبد سلامتـــــك.. يالللله مع السلامه.
تركي: مع السلامه.
كان اليوم هو اليوم اموعود الا وهو ملكة نواف وكان هاليوم يختلف عن باقي الايام وكأن كل شي سكن بمكانه وعلى قولة البعض يسمونه هدوء ماقبل العاصفه..صحت العنود من النوم وشافت ان الساعه صارت 11 الظهر قامت بسرعه لانها اليوم بتطلع مع البنات الجوهره وهيفاء عشان يروحون الجامعه ومحاضرتها مابقى عليها شي ..دخلت الحمام وتوضت وبدلت ملابسها بسرعه ولما شافت انه مافي وقت تحط مكياج قررت انها ماتحط شي فلبست نظارتها الشمسية وراحت تاخذ التلفون لما شافته يضوي وتذكرت انها حاطته على الصامت ..الا هي الجوهره تتصل..ردت عليها العنود وهي تاخذ شنطتها والملف :هلا الجوهره ..ها انتي وين؟
الجوهره بنفاد صبر: يله يالعنود صاير لنا ساعه برا ننطرك.
العنود وهي تنزل :يله جايه جايه..
العنود مرت على اللي بالصاله من دون ماتشوفهم وهي تاشر بايدها: ليلا ياجمااااااااعه باي ..انا بروح الجامعه..
حمد بسخريه: فهد ماعندك بف باف ..فيه ذبان بالبيت..
العنود التفت لما سمعت طاري فهد..وشافت فهد قاعد بالصاله مع حمد اخوها وامها..
فهد بابتسامه: حيا الله العنود..اخبارك؟
العنود ماتدري ليه تذكرت الموقف اللي صار بينهم وانحرجت:هلا فهد ..بخير الله يسلمك..انت وشلونك؟
فهد وهو يهز براسه:تمام...الا اقول نسيت ابارك لعروستنــــــا..مبروك ..
العنود خدودها صارت طماطه وهي تمتم ترد عليه..وحمد حب يفشلها زياده: اي عروس الا ماغير الا غوريلا..
ام حمد بحده: والله محد غوريلا الا انت..
فهد يضحك:ههههههه الله يقطع بليسك تستاهل ماجاك..
العنود بنص عيون وهي تناظر حمد: بلاك يافهد ماعرفت وش علته؟
فهد وهو يبتسم: لا والله ماعرفت؟
العنود بخبث: يمووووووووت ويعاشر قروود..
حمد بغضب: تخسيــــــن يالخايسه..
رن تلفون العنود وتذكرت اللي برا:اووووووف نسيت يله باااي..
ام حمد :بتروحين مع من؟
العنود بسرعه: الجوهره وهيفاء..
طلعت العنود بسرعه وركبت السيارة وهي تلقي التحية للناس اللي شوي بيذبحونها..
هيفاء بحمق: اموووووووت واعرف انتي ايش تسوين داخل؟.
العنود بغضب: والله محد شغلني الا حمد واخوك..
هيفاء بتقطيبه:فهد عندكم ..وانا اقول يوم ادور عليه مو موجود..
الجوهره: متى جا اخوك ياهيفاء؟
هيفاء:جا من كم يوم..
وبعد عدة ساعات كان تركي يضبط الشماغ قدام المرايه بالصاله ووينتظر نواف وعمته اللي من جا وهو يشوف في عيونها حزن مايعرف له سبب..سكت ومسألها عن السبب نه يبيها تجيه منها هي..
نزل نواف وهو يستعجل تركي:يلـــــه تركي مشينا؟ ترا مره تأخرنا؟
تركي بسخرية: وخر عنه المعـــرس مايقدر يصبر..
نواف تنرفز من تركي ومابين له هالشي فمسك اعصابه: عالعموم انا انتظرك بالسيارة..
بعد دقايق انزلت عمته باتزان وراح لها تركي وهو يبوس راسها ويمسك ايدها لغاية ماوصلوا السيارة..ولما ركبوا الجميع ركب تركي السيارة جمب اخوه نواف..
نواف بابتسامه: ها عمتي عسى مستانسه؟
العمه لطيفه عطته نظره وماردت عليه بكلمه..بس نواف ماسكت :معليه معذوره وانا كم مره استسمحت منك..لكن انتي اللي مو راضيه تسامحيني..
تركي التفت على نواف لما لاحظ سكوت عمته: وشسالفه يانواف ؟
نواف:ولا شي سالفه وانتهت من زمان...وبعدين يله وصلنــــا..
جا تركي بينزل بس جمدت ايده على قبضة الباب لان شاف انهم واقفين قدام بيت ماهو ببيت عمتهم الا بيت غريب عليه واول مره يشوفه..
التفت نواف هو عمته على تركي اللي تم قاعد بالسيارة..استغربت لطيفه حركته هذي..فكلمت نواف لاول مره من بعد ماصارت الحادثه: نواف روح شوف اخوك شفيه.
نواف قطب جبينه واتجه لشباك تركي وضرب عليه:تــــــركي!
تركي نزل من السيارة وهو يسأل: هذا من بيته؟
نواف باستغراب:هذا بيت اهل خطيبتي...
تركي بحيره:بس هذا مو بيت عمتي..
نواف قطب جبينه ولف على عمته: يمـــــه انتي ماقلتي له ؟
قربت لطيفه عندهم: اقوله ايش؟
نواف: ان انفسخت خطبتي انا وهيفاء..
العمه لطيفه وهي تهز براسها:لا توقعتك انت يانواف اللي بتقوله..
تركي اللي كان منصدم من اللي يسمعه فبدون مايسمع اي شي زياده ركب السيارة وفحط بها مسرع تارك عمته واخوه تحت ذهول تام..بس عمته كانت فاهمه عليه فعشان كذا كانت متألمه من جا ..كانت تتوقع انه اول مايسمع بالخبر انه بيروح يخطبها بس لما شافته ماجاب طاري للموضوع عرفت انه مش مهتم مثل ماتوهمت ..
تركي كان يسوق السيارة وهو متجه للسيارة ومافي راسه الا شي واحد يتردد"هيفاء فكت خطبتها من نواف،،،،هيفاء فكت خطبتها من نواف"..وصل البيت ونزل ولما دخل قعد يزرع ارض الصاله بالمشي وهو يفكر هل يروح لها للبيت...اي يروح للها للبيت وين عايشين..بالاخير قرر انه يتصلها رفع تلفون البيت وهو يدق على رقم جوالها..
وهيفاء بهالوقت كانت قاعده بالحديقه لحالها لان امها طلعت مع ام حمد معزومين برا وفهد اخوها طلع كالمعتاد مع فواز وحمد..اما العنود لما اتصلت لها لقتها تدرس عشان عندها كويز..فما فيه احد بالبيت الا هي ومها اللي كانت قاعده عند التلفزيون فاكه حلقها..هي والطوفه واحد..
رن التلفون بايد هيفاء ولما شافت الرقم الا هو رقم بيت خالتها لطيفه..ردت وهي مستغربه مين اللي بيتصل لها:الــــــــــو؟
تركي بصوت اجش:هلا هيفاء..
هيفاء قلبها بدا يدق بجنون علامة معرفته صاحب الصوت:...........
تركي وهو يكررر:هيفـــــــــــاء..؟الو..
هيفاء بلعت ريقها:هـــــــــلا..
تركي تنهد مرتاح: شلونـــــــك؟
هيفاء حست بالغصه وهي ترد:تمام والحمد الله..
ساد صمت رهيب بين الاثنين بعدها تكلم تركي بصوت مجهد:هيفاء انا بسألك ثلاث اسئله وابيك تردين علي بصدق؟
هيفاء لانها حست ان دموعها على وشك انها تنزل فطلعت صوت دليل الموافقه..
تركي كمل بهدوء:اول شي،هل صحيح انك فسخت خطوبتك من اخوي؟
ردت هيفاء بصوت هامس انه صحيح..كمل تركي:ثاني شي،هل صحيح ان نواف بيتزوج بنت ثانيه؟
هيفاء همست مره ثانيه ان هالشي صحيح
تركي :جاء دور السؤال الاخير،وبعد ماتعطيني الجواب تقدرين انك تسكرين الخط بوجهي......تتزوجيني ياهيفاء؟
هيفاء فتحت فمها عشان تتكلم لكن النطق خانها
تركي:هيــــــفاء؟
كان مبين من صوته انه بدأ يفقد صبره وسمعت صوته يتنهد..فردت توتر:لكــن..لكن ليه؟
تركي بعصبيه:ليـــــه؟ ليه يطلب اي رجال من المره انه يتزوجها ؟لانه يحبها لانها يبيها من بين كل نسوان في العالم،،،،واللحين وعطيتك الجواب..ايش جوابك انتي؟
هيفاء بعد الكلام اللي قاله تركي بدت دموعها اللي كانت معتقدة انها تحجرت بالجريان على وجهها..ردت عليه وهي تبكي:انا موافقـــــه..
تركي تاوه وكانه لقى الجواب اللي يدور عليه من زمان:اخيراً..قالها بهمس..وبعدها كمل :خلاص ياهيفاء انتي ارتاحي وتطمني وانا بكره بخلص كل شي..
سكر تركي التلفون وترك هيفاء في زوبعه مالها لا اول ولاتالي..تركي يحبني؟؟معقوله اللي سمعته انا ؟؟انا وافقت على تركي وهو اعترف لي بحبه؟؟رفعت راسها للسما تحمد ربها وهي تبكي ان مآسيها واخيراً لقت لها نهاية..بس ايش راح يصير بكره؟؟هو قالي بيخلص كل شي بكره؟؟
طلعت شمس الصباح اللي ابعدت ظلام الليل اللي كان اطول ليله يقضونها اثنين وهم تركي وهيفاء..تركي اللي اول ماقام الصبح بدل ملابسه وراح لغرفة عمته وهناك خبرها بكل شي وخططه انه يروح هو وياها اللحين يخطبونها والعصر تتم الملكه..
لطيفه اللي كانت مستانسه على الخبر وفي نفس الوقت كانت مستغربة عجلة تركي :انزين ياولدي مايصير كذا لازم نعطي البنت وقت تفكر فيه..
تركي وهو يهز راسه باصرار: لا ماراح اعطيها فرصه..انا ماصدقت انها اخيرا بتصير لي..
لطيفه بحنان :كل هذا وين مخبيه ياتركي؟
تركي وهو يبتسم ويأشر على قلبه: هنا يايمه هنا..
طلع تركي هو و عمته متوجهين لبيت عمته ولما وصلوا طلب تركي انه يشوف ابو فهد ..ولما حضر ابو فهد تولت لطيفه المهمه وخبرت ابو فهد ان سبب استعجال تركي انه وراه شغل ينتظره وممكن تنقطع عنهم وسيلة الاتصال فيبي يعرف رايها اليوم عشان يملكون بسرعه..ابو فهد على ان الكلام مادخل راسه لكن هو نفس الشي كان يتمنى تركي لهيفاء ..لان تركي رجال ويستاهل كل خير..
ابو فهد التفت على ام فهد اللي كانت طايره من الفرح:روحي يامره واسالي بنتك وخذي رايها..
رقت ام فهد لغرفة بنتها اللي كانت عارفه من الاول ان تركي موجود لانها شافت سيارته وهي داخله..وماتعرف ليش ان كل اللي يصير لها هل هو حلم ولا علم..
ام فهد طقت باب الغرفة ودخلت وقعد جمب بنتها على الكنبه: هيفاء يايمه..تركي وعمتك لطيفه موجودين تحت...
هيفاء قطعت عليها بهدوء:وجايين يخطبوني.
ام فهد اختفت ابتسامتها: وش دراك؟
هيفاء نزلت راسها:لان تركي اتصل لي البارحه وسألني عن رايي..
ام فهد بتوتر: وايش قلتي له..
هيفاء هزت كتوفها:اللي تشوفونه يايمه..
ام فهد براحه:يعني موافقه؟
هيفاء هزت راسها بايجاب..وبعدها لمتها امها وهي فرحانه:الله يفرحك يابنتي ويرزقك بالعيال الصالحين..
طلعت ام فهد من عند هيفاء وخبرت ابو فهد براي البنت..ابو فهد هز راسه والتفتت عليهم: خلاص اجل..نتوكل على الله وخير البر عاجله..العصر نملك.
تركي :توكلنا على الله..

ومرت فترة الظهر في ربكه وعجله الكل يبي يلحق يحجز عشا وكوافيره لهيفاء حتى العنود جاتهم وقعدت تعدل البيت معاهم وترتب ولما جا العصر هيفاء اطلبت من الكوافيره ان تحط لها مكياج ناعم لانها لبسها كان مره ناعم وعباره عن فستان ازرق بدون اكمام وخلتهم يكسرون لها شعرها بحيث يعطيها مظهر مكسيكي..وطلع شكلها جنان..مع ان الحضور كان من العايله الا انها كانت من اروع الليالي بالنسبه لهيفاء اللي كانت تحس انها مازالت بحلم وان اللي يصير كله مجرد حلم وراح ينتهي باي لحظه..
ولما كانوا الكل قاعد ويصفق للجوهره والعنود ومها اللي شايلين الصاله بالرقص ..قطع عليهم صوت فهد اللي ينادي امه من عند الباب..ام فهد عرفت انه اللحين لازم هيفاء تقوم عشان تبصم على ورقة الملكه فراحت لبنتها اللي كانت مندمجه بالسوالف مع البنات:هيفاء يمه يله قومي معاي عشان تبصمين..
هيفاء حست بالتوتر فضغطت على ايد العنود اللي كانت ماسكتها ..العنود رجعت تضغط عليها اطمنها..التفتت عليها هيفاء وابتسمت لها العنود: صدقيني ان ماراح يصير شي ..بس اصبعك بيصير لونه ازرق..
هيفاء ضحكت عليها:الله يخسك..هههههههههه..
راحت هيفاء مع امها للمجلس وحصلت فهد قاعد هناك وقدامه ورقه قاعد يقراها بتمعن ولا حس فيهم..لما قعدت جمبها انتبه لهم وهو يمسك ايدها:يله ابصمي عشان تصيرين مدام..
ابصمت هيفاء جمب توقيع تركي ورفعت راسها لفهد: فهد مشكورر ياخوي..
فهد ابتسم باستغراب: على وشو؟
هيفاء ردت له الابتسام: على كل شي..
فهد فهم عليها:مبروك ياختي وتستاهلين تركي..
هيفاء بخجل:الله يبارك لك..
ام فهد ضمت بنتها وسلمت عليها: مبروك ياهيفاء وجعل يالله يخلي طريقك كله سعاده..والتفتت على فهد يله يافهد خل نقوم عشان نخلي رجلها يدخل..
طلع فهد ومعاه امه..وخلوا هيفاء في جو من التوتر والصمت الفارغ..وبعد شوي سمعت حس عند الباب وماحبت ترفع راسها تمت تناظر ايدها لغاية ماحست بالكرسي يغوص جمبها..
تركي:هيفـــــــاء..
رفعت هيفاء عيونها..التقت عيونهم..وماصار شي حست ببرودة وحيرة غريبة ماقد حستها من قبل..انا ايش سويت؟
تركي حس بترددها من خلال نظراتها الضايعه..فببروده:انتي ندمتي؟
طالعته بحده: لا..
تركي:انزين شفيكي؟ولا لايكون تحنين لاخوي؟
هيفاء حست بالدموع تتجمع بعينها فنزلت راسها وهي تتكلم بحده: من فينا اللي حن انا ولا انت ياتركي؟
تركي مافهم قصدها: انا شلون مافهمت..وبعدين تكلمي ياهيفاء من غير لا لف ولا دوران.
هيفاء رفعت راسها بقسوه وعيونها مليانه دموع: وتقول تحبني ..الا قول انك تحسفت على قرارك وانك حنيت على حبيبة القلب..
تركي انصدم من كلامها :انتي ايش تهذين؟
هيفاء بحده:انا عارفه بكل شي بعلاقتك فيها وحبكم اللي صار بلندن وعلاقتكم المستمرة من سنين..
تركي تم ساكت ولا قال شي ..وبعد مدة صمت مسك ايدها بين ايده:هيفاء مين اللي قالك هالكلام؟
هيفاء وهي تشهق بالبكي:نـــــــواف.!
تركي بحنان: وبعد اللي سواه كله لساتك تصدقينه؟
هيفاء هدت وقعدت تفكر بكلامه شوي ولما استوعبت: لا ماراح اصدقه..
تركي ارتاح وهو يبتسم بحب: يعني مصدقه ان مافيه بالدنيا وحده سكنت قلبي غيرك..
هيفاء حمرت خدودها وهي تنزل راسها..تركي رفع راسها وهو يقول:ماعاش من خلاك تنزلين راسك يابنت سلمان..ولا هذا علامة انك تحبيني..

تمت بحمد الله 

The End




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -