رواية لعبة الاقدار -24


رواية لعبة الاقدار -24

رواية لعبة الاقدار -24

هيفاء تم قلبها يرقع بقو خايفه من ان كلامها يكون صحيح وخايفه انها تكتشف خيانة نواف..بس هي ليش خايفه مو كانها تبيها من الله؟؟لا ياهيفاء انتي ايش تقولين ..يعني انتي اللحين بعد ماقنعتي الكل بمن فيهم امك اللي عمرك ماكذبتي عليها..امك اللي حاولت انها تفك الخطبه ولا تشوفك تتعذبين رديتها وقلتي لها "لا يايمه لاتحاتين وربي ان نواف ماراح القى مثله يايمه وانا مقتنعه بيه ميه بالميه..ولا ابي غيره"..العنود هزت هيفاء لما حست بسرحانها وهي تهمس لها: هيفاااااء..وش صار؟

هيفاء رجعت للولوه وهالمره تكلمت ببروده: اذا كان عندك دليل سمعينا..

لولوه ابتسمت بانتصار: ولا يهمك اسمعك..وبعدها اسمعوا البنات صوت طقطقتها على ازرار التلفون وفجاءه صدح صوت نواف المعروف:


""لولوه :أبيك تقدم تطلب يدي من اهلي .

نواف:بس هذا حاضرمن عيوني ..اي أوامر ثانيه سعادتك.

لولوه :قاعد تتمصخر حضرتك ..لامشكور ماأبغى شئ.

نواف :ياللللللللله مع السلامه .

لولوه :الا ماقلتك شفت ست الحسن والدلال خطيبتك.

نواف:من تقصدين..هيفـــــــــــاء..!

لولوه:أي هيفاء المقروده في غيرها.

نواف :احترمي نفسك هذه بتصير حرمتي.

لولوه: نعــــــــم نعــــــــــــم..! حرمتك وانا وين رحت..!

نواف:حبيبتي لولوه ما تعرفين متى الواحد يعيف الواحده ..عاد أنا يا مسكينه عفتك من زمان.

لولوه:أكيد ماحد غيرها غسل مخك الاهيفاء..؟

نواف: سواء بوجود هيفاء أو عدمها..أنا أصلا ماكان لي نيه أتزوجك من عرفتك.

لولوه:بس أنا أحبك يانواف .

نواف:شوفي لولوه أنا أسف صدقيني لوكنت حبيتك كان خطبتك بس ماصار النصيب.

لولوه:بعد ثلاث سنين علاقه جاي تقول لي بكل ببرود ماصار النصيب هيين يانواف ان ماخليتك تندم على اللي سويته فيني.

نواف :ياللله عاد أنا ماسويت شئ غلط ..وانتي موأول واحده تدخل في علاقه وتنتهي لكن أظاهر عقلك شوي متخلف وبعدين وش تقدرين تسوين لي واللي ماتواصلينه بيدك واصليه برجولك.""

لولوه سكرت التسجيل: ها اقتنعتي؟

هيفاء ايدها كانت ترتجف وهي ماسكه التلفون وتطالعه بصدمه رفعت عينها للعنود وحصلتها مغطيه فمها بصدمه..

لولوه بحده:الــــــــو..

هيفاء بهدوء مصطنع:معـــــاك...

لولوه بصوت غريب: وش رايـــــك باللي سمعتيه..

هيفاء وهي تحس بالم بمعدتها: مصدقتــــك..

وسكرت التلفون بوجهها وبعدها حطت راسها على الطاوله وهي تتنهد بتعب..العنود وهي قاعده تراقبها بهدوء شافت كتوفها تهتز فقامت من مكانها وراحت ولمتها وهي لسه دافنه راسها بايدها على الطاوله..هيفاء رفعت راسها وهي تضحك..

العنود باستغراااااب:هيفــــــــاء..تضحكين؟

هيفاء التفت على العنود وهي لساتها تضحك ضحك هستيري:ايييييييييه اضحك..ههههه..تعرفين ليه؟

العنود هزت راسها بعدم فهم: لاماعرف..

هيفاء والدموع بدت تتجمع بعيونها: لانها جات من الله..

كانت العنود بترد بس قطع عليها صوت ام حمد: عنييييييييييد ووجع..

العنود بملل:هااااااااا..

ام حمد من عند الباب: هويتــــــي ..تعالي ابيك..

العنود قامت وراحت عند امها عشان تعرف وش تبي بينما هيفاء قعدت لحالها تفكر باللي قالته لولوه..كانت كاسره خاطرها البنت وخصوصاً لما سمعت التسجيل وشلون خدعها نواف ووعدها بالزواج الوهمي ولعب بقلبها ..مسكينه يالولوه..اي مسكينه وانتي ايش تسمين نفسك؟؟انتي ممكن تكونين اكبر مسكينه على وجه الارض ..حبيتي واحد قاسي وكله يفشلك ويصغر من قدرك وفوق كل هذا لعب بقلبك ولا رسّاك على شي ولا فوق هذا كله يتهمك بالطمع..؟؟هيفاء ماتعرف شلون من العدّم مرت عليها صور تركي بجميع مشاعره اللي هي الغضب لما لوى يدها..والحزن لما جا يتعذر منها والفرح لما ابتسم لها..ومقولته" اي شئ من يد هيفـــــــــاء عسل على قلبي حتى لو كان السم بعينه." ؟؟هيفاء سكرت اذانيها وتهز براسها تحاول تبعد عنها صورته وصوته وهي تحس ان دموعها شوي بتنزل..بس رفعت راسها بتصميم ماراح اذرف دموعي لواحد نذل مايستاهل ..وبعدين انا ليش ابكي وهو تلاقينه عايش بالهنا مع حبيبت القلب ولا حتى مفكر فيني..

محـــمد: هيفــــاء...قومي امي تقولك العشا زاهب..

هيفاء التفتت لمحمد وهي تاشر لليز: شبعـــــت..

محمد جا وقعد جمبها: انتـــــي شفيك شكلك تعبانه..؟

هيفاء ابتسمت ماتدري ليش احيانا ان هذول الصغار اللي احن نحس انهم مايفهمون يجون في احلك اللحظات ويوسعون خاطرنا: شوي تعبانه..

محمد قاام: طيب ليه قاعده..يله قومي انا اتحداك باللعبه الجديده ونشوف مين يغلب..

هيفاء قامت وهي تبتسم غصب عنها: طيــــب ايش الرهان؟

محمد وهو يحك راسه بتفكير:اممممممم..ايه لقيتها.. ايش رايك بمارس؟..

هيفاء وهي تضحك:هههههه..لا عاد هذا ماقدر عليه..اكيد بلعب..يله امش قدامي..




بالبوم الثاني وكان الوقت الصبح هيفاء كانت في طريقها لبيت عمتها خلاص مافي أي مجال للشك بالكلام اللي قالت لها لولوه ..فكرت هيفاء ليش أنا حزينه هذه الحقيقه لصالحي ..هل أنا حزينه عشاني أكتشفت أنه مايحبني وكان يكذب علي..؟ أوندمانه لأن طول هالمده أبعدت تركي عني عشان شخص مايستاهل ..؟ أو حزينه على الدموع اللي ذرفته عشان تضحيتي اللي أنتهت ومالها داعي بعد ماتوضح كل شئ ..! حست هيفاء بلوعه من الافكار اللي توديها وتجيبها ومسكت رأسها بأرهاق من الاحداث اللي صارت لها نست هيفاء تعترف لنفسها أنه سبب زعلها الحقيقي هو أنه كرامتها مجروحه لان كل الكلام اللي قال لها تركي كان في محله حاول ينبهها لكنه رفضت مساعدته بكبرياءها اللعينه ..لما بدأت هيفاء تسترجع كل لحظه بحياتها أكتشفت ان الحقيقه الوحيده بحياتها بين هاللعبه والاكاذيب هو تركي هو الوحيد اللي كان صادق لكنه عنادها خلاها تتهمه بالكذب،دموع هيفاء نزلت لأاراديا على خدها وخذا مكانه على خدها المحفور،حاولت تمسحه لكن دموعها ماوقفت وكملت مسارها .

الشانتي اللي كانت قاعده بحذا السايق التفتت بخوف باأتجاه هيفاء وراودها الشعور بالقلق ناحية بنتها اللي ربتها،هيفاء لما لاحظت نظرات خدامتها صدت بوجهها باتجاه الشارع تخفي وجهها الغارق بالدموع عنها.

هيفاء ماندمت ولالحظه على حبها لتركي لأنها بمثابة طوق الانقاذ اللي أنقذها من أكاذيب نواف ،هيفاء حست مثل الباب انفتح لها لأن حب تركي بيرافقها مدى العمر وبيصيرلها مثل الملاك الحارس ماهمها أذا ماحبها لان حبها له كفيل عنهم الاثنين.





هيفاء لما وصلت لبيت عمتها فتحت لها الخدامه الاندونيسيه الباب وابتسمت لها بحبوروأشرت لها تدخل ، دخلت هيفاء الصاله بعد ماوعدتها الخدامه أنه تنادي صاحبة البيت ..هيفاء حست بالخوف يزحف لقلبها وأنتظرت وصول عمتها بفارغ الصبرقبل ماتهرب منها شجاعتها،مرت الدقائق اللي انتظرت فيها عمتها مثل الدهر.

سمعت صوت دندنة أغاني صادره من الدرج وهيفاء تتابع بأنصات صوت خطوات شخص المسرع الى ان نزل صاحب الصوت وتمثل قدامها.

نواف والبهجه علت وجهه لما شاف هيفاء:هيفــــــــــــاء مش معقــــــوله ..! وش هالزياره الحلوه..!

هيفاء أعترى البرود قلبها: هــــــلا نواف ..! وانا اسفه اني أقولك مو جايه عشانك.

نواف وهي يمثل الدهشه:آآآآآآفا اذا مانتي بجايه عشان حبيب قلبك نواف وش له جايه.

هيفاء أبتسمت بسخريه:هه حبيب قلبي ..أقول ماكنك ناسي أنه في واحده عايشه معك أسمها عمتك لطيفه.

نواف هز كتوفه بغرور:مانسيت لكن لي أنا الاولويه أنك تزويني.

هيفاء كانت بترد عليه بعد ماأثار أعصابها غروره بنفسه لكن صوت خطوات جايه من الدرج العلوي قطعت اللي كانت بتقوله وخلتها تستنى وصول صاحبة الخطوات الرزينه.

نواف بعد مالاحظ التغير اللي طرأ على وجهها تابع نظراتها للمتجه ناحية الدرج بقهرمن تصرفها البارد:هذه صاحبة السمو لطيفه اللي فضلتي قعدتها علي وصلت .

لطيفه طلت برأسها من الدرج متساءله من الضيف اللي ينطرها : من في الصاله يانـــــــــواف..؟

نواف تكتف وطالع هيفاء بخبث: محد ياعمتي غير غاليتك هيفــــاء.

لطيفه لما نزلت وشافت هيفاء حطت يدها على صدرها تعبير عن هالمفاجاءه : هيفــــــــاء بنتي ..! ليه ما قلتوا لها تجيني في غرفتي على بالي حد غريب.

هيفاء لما شافت وجهها البشوس صعب عليها مهمتها ،هيفاء مدت يدها باتجاه خالتها وراحت تضمها لأن صار لها مده ماشافتها مشغوله فيها بتجهيز العرس.

لطيفه وهي ضامه هيفاء ضربتها على كتفها:هيووووووووووف وش ذا الضعف كله ماعرفتك لما ضميتك.

هيفاء أبتسمت والتفتت لنواف بسخريه ممزوجه بحقد:وش أسوي ياخالتي نــــــواف مايحب الا الضعاف.

خالتها لطيفه أندهشت بحمق:وانت يالخبل بطيعينه في روحك..كأنك بتسمعين كلامه تراك مت.

نواف أنصدم من كلام هيفاء وحط اصبعه على صدره بغباء:أنـــــــــا..! متى قلته..!

لطيفه أعتقت هيفاء ورفعت عصاتها في وجهه بتهديد :أي انت..! ياملعون الوالدين أتاريك توسوس في رأسها ذي المده كلها معليه دواك عندي ياقليل الحيا..!

نواف طالع هيفاء بنظرات يطلب منها المساعده:هيفـــــــــاء قولي لها الحقيقه..!

هيفاء أبتسمت بتسليه وطالعته بمكر،كلام خالتها لطيفه برد شوي من الناراللي في قلبها عليه.

لطيفه عضت شفايفها وبققت عينها عليه بحمق:اسكت ..! أسكت ..! عادك تبي تكذب ياللملسون حركاتك ذي مهب علي يانوويف.

وجهه نواف كان مثل السمكه اللي علقت في شباك الصياد اما هيفاء أستمتعت بهاللحظه ضحكت في سرها عليه وردت في نفسها تغديت بك يانواف قبل ماتعشى فيني.

هيفاء وفمها يفتر عن أبتسامه :أقول خالتي لطيفه خليك منه واسمعيني.

خالتها لطيفه حطت يدها على ظهر هيفاء بحنان:يالبيه هيفاء بنت سلمان ..تعالي اقعدي أول.

هيفاء وقفتها وأحتجت: لاخالتي مب هنا ..ابي أكلمك في موضوع خاص.

نواف رفع حاجبه بلعانه:وش هالموضوع الخاص اللي ماينقال قدامي..؟

هيفاء اللي كانت معطيه ظهرها له لما سمعت كلامه مدت البوز شبرين متنرفزه من لقافته.

لطيفه لاحظت تعابيرهيفاء اللي تدل ان الموضوع جدي والتفتت لنواف تسكته : نــــــواف خلنا بروحنا.

نواف وعلى وجهه علامة استفهام :أنزين وين أروح ..؟

لطيفه لما نفذ صبرها صارخت بوجهه:روح أي مكان المهم تفارقني .

نواف صارخ:أووووووف أنــــــزين مب لازم تصارخين.

لطيفه لحقته بعيونها وهزت رأسها بتأسف:والللللله ماأدري متى ذا الرجل بيعقل عرسه بعد أسبوع وحركاته حركات ذا البزران.

لطيفه لما شافت هيفاء لقتها منزله رأسها بحزن ،أرتاعت عليها ومسكتها من يدها تمشي ليما وصلوا الكنبه وقعدوا.

لطيفه أبتسمت تلطف الجو:هذا حنا قعدنا يالللله قولي وش عندك.

هيفاء بلعت ريقها بصعوبه تفكرباللي راح تقوله:واللللللله ياخالتي ماأعرف وش أقولك.

لطيفه تأملت وجهها القلق وابتسمت بسخريه:يعني قاطعه يابنتي نص خط عشان تقول لي والللله ياخالتي ماأعرف وش أقولك.

هيفاء ضحكت بخجل:هههههه لا وش دعوى ..انا جايه أكلمك (وهي تئتئ) بخصوص زواجي من نواف.

لطيفه تنرفزت من كلامها: وش فيك ياهيفاء تكلمين بالقطاره..!

قطعت عليهم الخدامه المناقشه لما وصلت بالعصيروحطتها على طاوله قريبه منهم مدت خالتها لطيفه بالعصيرلهيفاء اللي قبلت العصير من غير أعتراض لأن أعصابها ماتتحمل أي أحتجاج من خالتها ،لكنها أكتشفت مدى حاجتها للعصيربعد مارتشفت أول رشفه منه اللي خفف عليها جفاف حلقها.

هيفاء حطت الكأس على الصينيه بعد ماشافت نظرة خالتها لطيفه اللي تطلب منها تفسيرلزيارتها:خالتــي بخصوص زواجي لنواف ..انا عارفه قد أيش مهم بالنسبه لك أن حنا نتزوج و.......

خالتها لطيفه ردت تطلب منها:وووبعد..؟

هيفاء تعوذت من الابليس اللي يوسوس بقلبها وتنهدت:خالتي بسألك سؤال..؟

خالتها لطيفه ونظرة عدم الفهم أعتلت وجهها: أنت وش تقولين يابنت..؟

هيفاء ضحكت على تعابيروجهها المضحكه:هههههه ..خالتي أنتي تحبيني.

تحولت تعابير وجهه خالتها لطيفه الى الحمق:أقول قومي مني وراك لأكب ذا العصير في وجهك ..!

هيفاء ضحكت على ردة فعلها:ليـــــــه.. أنا من جدي ياخالتي..!

لطيفه بنظرة استخفاف:يعني جاية من بيتكم وطارده نواف من الصاله عشان تسأليني ذا السؤال وش له مكلفه على عمرك يابنتي كان كلمتني بالتلفون وجاوبتك.

هيفاء حطت يدها على وجهها تضحك:هههههههههههههههههه.

لطيفه حطت يدها تحت ذقنها تطالعها بأستغراب:الحين أنت وش اللي يضحكك ..انا قلت شئ يضحك.

هيفاء أبتسمت وهي حابسه الضحكه:لاسلامتك ماقلت الا العافيه.

خالتها لطيفه طالعتها بقلق وحطت يدها على رأسها:بسم الله على بنتي خافكي مريضه ..من جيت وانت تقولين كل كلمه في وادي.

هيفاء طالعتها باستغراب وبغباء وخالتها لطيفه تطالعها تقييم حالتها مثل دكتور خبير في مهنته: ولامس جني..لا لا (تكلم نفسها) يمكنها جاها ذا الخبال اللي يجي العروس قبل العرس.

والتفتت لهيفاء تثبت لها:بلا بلا أكيد دايما أشوفه بالافلام المصريه.

هيفاء أستردت ثباتها بعد ماشافت خالتها والافكار توديها يمين وتجيبها يسار:خالتي أنا جايه أقولك أني مابي أتزوج من نواف.

خالتها لطيفه التفتت لها بلمح البصربدهشه:وش تقوليـــــــــن..؟

هيفاء سحبت هواء عميق وطالعتها بثقه:انا ماني خايفه من العرس مثل ماتفكيرين وأنا جايتك هنا وانا واثقه من قراري بس حبيت أعلمك بالاول.

لطيفه نزلت عيونها بالارض بصمت يثير الاعصاب ولما رفعت عينها كان فيها نظرة تساؤل:أنزين ماراح تقولي لي وش السبب ..ولا ليه رفضتيه الحين قبل اسبوع من عرسكم.

هيفاء وبعيونها نظرة أمل انها تفهمها:صدقني ياخالتي .. أني مافسخت الخطبه الالسبب قوي مايتحمل أني أتزوجه أو أعيش معه ..!واسمحيلي أذا قلت لك ماأقدر أقولك السبب.. أما ليه مارفضت الا الحين فلأن السبب جاني أمس.

لطيفه أعترت وجهها نظرة ألم:واذا قلت يابنتي عشان خاطري تعلميني..؟

هيفاء هزت رأسها بيأس:خالتي صدقيني لمصلحتك ماأقولك ..

لطيفه أرتاعت وحطت يدها على صدرها بخوف:ليه هو شئ كبير..؟

هيفاء نزلت رأسها تهرب من الطلب الملح بعيون خالتها:هو شئ كبير بالنسبه لي.

مرت لحظة صمت مشحون بالمشاعراللي عبر عنه الحديث الداير بينهم ،هيفاء مرت بلسانها على شفايفها ترطبها من التوتروهي تنطر الاجابه أذا كانت في صفها أو لا.

هزت لطيفه رأسها باستجابه عقيمه:خلاص يابنيتي مادام هذا شورك فانا ماعندي كلام أقوله لك.

هيفاء لما شافت لمحة الحزن تمرعلى وجهها الصغير حست بسكاكين تنغرز بقلبها وسوت اللي أملى عليها ضميرها.

باست هيفاء يد خالتها بتوسل:سامحيني ياخالتي..أرجوك انك تسامحيني..؟

خالتها لطيفه رفعت رأسها بحنان وأحاطت وجهها بلطف بالغ:ليه أسامحك يابنتي هذا حقك .

هيفاء هزات رأسها بخجل:لا مو من حقي أني أزعلك ولا أضيق بخاطرك.

لطيفه أبتسمت بنعومه:ياهيفاء معقوله أنك للحين ماتعرفين غلاتك عندي..أنت سعادتك عندي بالدنيا كلها ..انا لما تمنيتك تتزوجين نواف لأنكم أعز ناس على قلبي وابغيكم لبعض..لكن مادام سعادتك مو معه فهو لازم بشوف نصيبه مع واحده غيرك.

هيفاء أبتسمت من غير تصديق: جد ياخالتي..؟

لطيفه هزت رأسها تضحك بأقتناع : أي جد ..ويلا قولي لي أنت قلت حق نواف ولاتنطرين مني أقوله .

هيفاء ضحكت بدهشه وكأن خالتها تقرأ أفكارها:أي وش دراك..؟

خالتها لطيفه أبتسمت بذكاء:أدري..خبري فيك خوافه ماراح تقولين له.

هيفاء حبت رأسها بفرحه لاتصدق:مشكووووره ياخالتي ..سويتلي خدمه مستحيل أنساها لك في حياتي.

لطيفه اللي كانت تضحك تحولت تعابيرها للعدم الفهم :أقول روحي الللللله يستر عليك.

وقفت وخذت شنطتها والابتسامه شاقه حلقها من الوناسه :يلا خالتي انا بروح عندي حجوزات لازم أكنسلها.

خالتها لطيفه وقفتها وكأنها تذكرت شئ مهم :والبطاقات اللي عند وش أسوي فيها..؟

هيفاء مدت يدها بغير أهتمام: لاتسوين فيها شئ خليها عندك ذكرى.

بينما هيفاء متوجهه للباب خالتها لطيفه هزت رأسها بخوف: لا البنيه شكلها جنت..!

لطيفه وقفت هيفاء قبل ماتطلع تذكرها:هيفاء قبل ماتطلعين نادي نواف على طريقك.

هيفاء وافقت كلامها بتفكيرفي نواف:أن شاء الله .

هيفاء بعد ماطلعت من الصاله وفتحت الباب اللي يطل على الممر،لقت نظرها نواف اللي كان يدور في الممر ويفرك يدينه بفضول باللي يصير بين هيفاء وعمته ومأنتبه لوجود هيفاء اللي كانت وافقه عند الباب وتراقبه باشمئزاز.

هيفاء قطعت بصوتها تحركاته اللي تعبر عن فراغ صبره :نــــــــــواف..!

نواف التفت لها مصدوم :هيفــــــــاء..!



هيفاء والاحتقار يتخلل صوتها:خالتـــــي لطيفه تبيك..

نواف مشى بلهفه باتجاه الصاله وهيفاء كملت طريقها رايحه لبرى البيت لكن نواف لف عليها مره ثانيه يسترعي انتباهها:هيفــــــــاء على وين..؟

هيفاء مالتفت له وكلمته من وراء ظهرها عشان مايشوف الكره بعينها:رايحه البيت عندك مانع ..؟

نواف لما سمع نبرة القسوه بصوتها أنقهر:أقعــــدي ابيك بكلمه..!

هيفاء التفتت له بنص عين:آآآآآسفه عندي شغل لازم أخلصه.

نـــــواف بقق عينه بعناد:قلــــــــت لك أقعــــــدي.

هيفاء طلعت تنهيده دليل على استجابتها لطلبه وبينما هو دخل الصاله وسكر الباب وراه .

كانت هيفاء تطالع الباب مثل الحيوان المذعور تمنى الهرب خايفه من ردة فعل نواف لما يسمع الخبر من عمته وجاها الجواب بعد دقيقه .

نواف طلع لها والشياطين كلها راكبه برأسه ويطالعها بنظرات ناريه وده يقتلها.

مد يده في وجهها تهديد وهو يصرعلى أسنانه:صحيح اللي سمعته ياهيفاء..؟

هيفاء سوت اللي أملى عليه عقلها بسرعه وهربت بأتجاه الباب اللي يوصل لبرى لكن نواف لحقها مسرع وراها.

هيفاء كانت تركض بدون ماتطالع وراها خايفه تشوف وجه نواف وتفقد شجاعتها الى أن قادتها رجولها لباب سيارتهم واستجمعت شجاعتها والتفتت لباب البيت وشافت نواف واقف وصدره يعلو وينخفض من الغضب وعيونه ترسل رسايل

أجرام ناحيتها.

نواف مد باصبعه ناحيتها:أذا على بالك اني بركض وراك فانت غلطانه فانا كنت أبي أتأكد انك تطلعين من هالبيت .

هيفاء رأسها مثل البرق بعد ماأثاركلامه غريزة الدفاع عندها: هذا اللي قدرت تقوله لما عرفت نهايتك قربت ولا الصدمه كان تأثيرها قوي عليك.

نواف قطب جبينه بغضب:وش قصـــــدك ..؟

هيفاء وهي تصر على أسنانها بأحتقار:قصدي اني عرفت كل شئ صاربينك وبين لولوه وسالفة الورث اللي حاول تركي يحذرني منها .

نواف أبتسم أبتسامه لئيمه على وجهه:هه تركي ياحبيبتي كان يحاول يبعدك عني مو عشان سواد عيونك الا عشان يبعد يدينك الجشعه عن فلوسنا..لانه يدري أنه مستواك مايليق بمستوى عيال الضاوي (وأشر بيده على نفسه بغرور) كان يبيني أتزوج واحده غنيه شايفه خير مو مثلك.

هيفاء هزت رأسها بعدم تصديق وتراجعت لوراء:لا مستحيل..تركي مايسوي كذا.

نواف أبتسم بشفقه وسخريه على شكلها:مسكينه ياهيفاء ترى تركي مب أحسن مني..

واذا كنت بتحطين عينك عليه الحين فترى تركي مستواه الراقي ماينزله ويفكر ببنات الواطيات اللي مثلك.

هيفاء سدت أذنها ماتبي تسمع سيل الاهانات اللي تتحاذف على رأسها ،وأغمضت عينها بقوه لما تجمعت الدموع تهدد بالانهمار في أي لحظه لكنها قاومت بشده عشان ماتنزل دموعها وتعطيه المتعه أنه يشوفها تبكي ويتلذذ بتحطيمها.

وصل لسمع هيفاء صراخ حــــــاد من داخل البيت :نــــــــــــــــــواف..!

هيفاء فتحت عينها عشان تعرف على صاحب الصوت ،شافت من غير تصديق خالتها لطيفه تقدم من نواف بقســـوه وعطته صفعه قويه على وجهه العنيد.

علامات الانذهال أنطبعت على وجهه الاحمروهيفــــاء تابع المشهد اللي قدامه بخوف ورعب من أحداث المشاكل بينهم بسببها.

هيفاء تحركت بسرعه باتجاه السياره ولما ركبت أشرت للسايق يمشي برعه

وهي تحس بجسمها يرتجف برعب من المشهد اللي صار قدامها لأنها ماعمرها في حياتها شافت خالتها لطيفه زعلانه للدرجه انه تضرب نواف وهي السبب في المشكله، خافت هيفاء من فكرة أن أهلها يلومونها لما تصير مشاحنه بين نواف وخالتها لطيفه.



حاولت هيفاء تمشي بهدوء ماتبي تثير شكوك أهلها وقلبها يرتفع ويهبط في الثانيه الواحده بسرعه من الانفعال لكنها ماقدرت تحكم بالارتجاف اللي هاجم جسمها ، تمنت هيفاء انها في هاللحظه تطير لغرفتها ..غرفتها الملجئ الامن اللي تقدرفيها تترك العنان لدموعها بالانهمار بدون ماحد يحس باللي يدور بخاظرها أو تضيق خلق أحد من اهلها معها.

وصلت لهيفاء للصاله لقتها هادئه الا من صوت التلفزيون اللي كان من الواضح انه في شخص كان يطالعه ونسى يسكره،هيفاء شكرت ربها بحراره لأنها حقق أمنيتها

وركضت بأتجاه الدرج قبل ماحد يكتشف وجودها.

لكنها في طريقها أصطدمت بصدر عريض قاسي ومسكتها يدين قويه من كتفها وأجبرها أنها ترفع رأسها .

هيفاء من غير تصديق رفعت عيونها للوجه الحبيب على قلبها: فهـــــــــــــد..!

أعطاها فهد واحد من أبتساماته الرقيقه خلها تنهار في حضنه والدموع اللي حبستها تدفقت على وجهها من غير توقف وكتوفها أهتزت من النشيج اللي معتمر نفسها.

فهد ضمها بأستغراب من تصرف اخته وابتسم لها بسخريه:هيفاء وش فيــك لو عرفت أنك مشتاقه لي لها الدرجه كان جيتكم من زمان..

لكن هيفاء ماجاوبته وفضلت البكاء على صدره اللتي تقبلها بكل بترحيب ، فهد مسح بكف يده على ظهرها يهديها:بس ياهيفاء ..! بس خلاص عورت قلبي ..أوعدك اني ماراح أسافرمره ثانيه وأخليكم.


فهد رفع رأسها يتأملها بعد ماتغزه قلبه ان هذا موسبب أنهيارها في حضنه وابتسم لها بتشجيع:هيفـــــــاء حبيبتي أنا جاي من لندن عشان أحضرعرسك وفي الاخيرالاقيك تبكين..!

هيفاء كانت تبي تنطق لكن فمها تعبر من البكاء وخانها التعبيروبدأت نوبه صياح جديده،مسك فهد جسمها اللي كان يرتعش مثل ورقة شجره في مهب الريح .

لما لاحظ فهد حالتها المكسوره مسكها من كتوفها وهزها بعد مانفذ صبره:هيفـــــاء وش فيك تكلمي أمي صاير فيها شئ ولاأبوي..؟

هيفاء هزت رأسها برفض مثل الطفل الصغير:لا........

فهد رفع ذقنها بحنان يطلب منها تفسير:أجــــــــــــــل..؟

هيفاء بلعت ريقها ومسحت دموعها بيدين ترتعش وطالعته بنظرة يأس:نـــــــــــواف..!

فهد تغيرت ملامح الى الغضب الشديد:وش ســـــــوى ..؟

هيفاء أسندت رأسها لكتفه بضعف: مسح بكرامتي بالارض يافهد ..! أهانني يافهد وانا اللي بعمري ماأنهنت..!

رجع مره ثانيه يشوف ملامح وجهها من غير تصديق والغيظ ملأ نفسه:أهاننك وشلون يعني..؟

سحب جسمها المرتعش المستند لقوته بهدوء للكنبه بحزن على حالتها اللي ترقق قساة القلوب من الشفقه عليها ،وبدأت تسرد هيفاء بصوت يتقطعه البكاء الاحداث اللي صارت لها في بيت خالتها لطيفه وفهد يستمع لها بهدوء وغضبه كل ما له يزيد من اللي يسمعه وهو يتوعد في نفسه أنه بيأخذ حق أخته من نواف وينتقم لكرامتها المجروحه.

فهد لم قبضته بقسوه وغضب:الكلــــب الخسيس.. بوريك فيه بخليه يندم على كل كلمه قالها ويعض على أصابعه ندم وش حاسب نفسه من عيال الوليد بن طلال عشان نطمع فيه.

هيفاء لما سمعت كلامه مسكت يده بخوف:لا أرجــــوك يا فهد أحنا مو ناقصين مشاكل كفايه اللي سوته خالتي لطيفه معه.

فهد صرعلى أسنانه بقهر:حتى ولو هذا مايشفي من اللي في قلبي عليه .

هيفاء وبعيونه توسل :أرجوك يافهد خلاص أنا طويت صفحتي معه وبأبدا حياه جديده واذا بتهاوش ماراح أخلص منه .

فهد تنهد باستسلام:أمشي الحين معي لغرفتك تريحين باين عليك صارلك أسبوع ماذقت النوم.

هيفاء هزت رأسها توافقه بأيجاب: معك حق أحس أني محتاجه أسبوع كامل أعوض راحه بعد سالفة العرس هذه.

ومشت معاه وهي تحس أن قواها كلها أنهكها البكاء وأستندت لكتفه بأرهاق أصبح فهد في هاللحظه كل مصدر قوتها وفخرها بأن لها أخ تعتمد عليه في وقت الشده ،حسدت هيفاء نفسها أنه عندها أخ مثله حنون يتفهمها.

لما وصلوا لغرفتها أبتعد عنها يوعدها بأطمئنان:أنا بروح أخلي شانتي تجيب لك حليب بارد يهديك .

كان بيطلع من العرفه لكن هيفاء وقفته وأبتسمت له بحراره:فهــــــــــد شكــــرا.

فهد التفتت لها وطالعها بعطف وسكر الباب وراءه على أمل أنه يرجع مره ثانيه ويعطيها الحليب اللي وعدها فيه.

هيفاء حست مثل الهم وانزاح من قلبها لما شاركت أحد من أهلها باللي يعتمر نفسها في الايام اللي فاتت،لكن ماحد يماثل شعوره الراحه حست أنها تحررت من القيود اللي كانت مقيدتها بنواف وأن الحياه فتحت لها أبواب السعاده مره ثانيه.

هيفاء كانت تشك بان النوم بيزورها الليله بعد الصراع اللي واجهته اليوم مع نواف

لكنها على عكس توقعاتها غلب عليها النعاس واستسلمت للنوم بأمتنان.

فهد فتح الباب بعد لحظه وهو يبتسم متوقع هيفاء انه تنتظره لكنه حصلها رايحه في سابع نومه أبتسم بسخريه وقرب من سريرها يسكر الاباجوره ،باس رأسها بنعومه

وهمس بأذنها: تصبحين على خيــــــــــــر.

وطلع من الغرفه وهو يحس بالرضاء من نفسه أنه قدر يقدم لأخته خدمه بسيطه ويكون جنبها في لحظة ضعفها .


ام حمد اللي ماصدقت خبر اول ماسمعت بخبر فسخ هيفاء للخطبة من ام فهد صممت انها تاخذها لحمد ..واصلاً هي دايماً كانت تبيها لحمد بس قبل كانت ساكته لان ام فهد كانت دايماً تلمح ان هيفاء لواحد من عيال اختها لطيفه..بس اللحين خلاص بعد مافسخت خطبتها ماعاد فيه عذر انها تنتظر اكثر..فقررت انها تكلم بهالموضوع..

كانت قاعده بالصاله تتقهوا لما دخل عليها حمد ومعاه محمد..ام حمد حطت فنجان القهوه وهي تنادي حمد.

ام حمد:حمـــــــد..يمه قرب ابيك بسالفه!

يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم